 نصوص أدبية

الحب في مزهرية

ياسين الخراسانيجميلٌ هو الحب في مَزْهَريَّةْ

جميلٌ إذا راودته عُيونٌ تقولُ لكي لا تقول

وتَهْدأ في ارتجاجٍ

لِتَرتجَّ في وَجَلِ الموتِ

عُدنا من البذرةِ الأوَّليةِ

عُدنا لِنَحْميَ عهد الطفولةِ

عُدنا كَسِرْب الحمام إلى عُشِّه في بلادٍ

تُغادرُ سكانها في المساءاتِ دون تحيَّةْ

جميلٌ هو الحب في مزهريةْ ...

وأجملُ أن نزرع الحلم في تربة الصَّحْوِ

كي نَدَّعي أنَّنَا من ترابٍ وماء

وأنَّ الملائكةَ الطيبينَ تُعِيرُ المساكين أجنحةً

لِيَرَو خبزَهُم في السماء

وأجمل منه

سرابٌ بِحجْم البحارِ

يَهيمُ أمام رُؤانا

لنصرخ أن المكان جفافٌ

فنادوا علينا لِنصعد أعلى وأعلى ...

وأجمل منه

رُجوع المدارِ إلى فُسحة الدارِ

لسنا من الأرض للأرض سَهْوا

وأجمل منه تعابيرنا في شُقوق الجِدارِ:

"زمانٌ بَذيء ونبقى"

"زمانٌ رديء و نحلم:

إن البلاد حضورٌ وقد راودَتْني عن النّفسِ

قد شُغِفت بي هُياما ..."

***

ياسين الخراساني

الرباط 2006

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (11)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر ياسين الخراساني ..
تحياتي ..
قصيدة قصيرة ومكثَّفة أتت ببعض القوافي السهلة في محاولة تروم مراماً صعباً : ان تربط القصيدةُ بين الأرض والسماء ..
تصورتُها أول الأمر من جديد الشاعر ياسين ولكنني انتبهت الى التاريخ المرفق ـ وحسناً فعل الشاعر حين أرفق التاريخ ـ حيث القصيدة مكتوبة في العام 2006 ، يعني قبل عقد ونصف ، وياسين كان في بداياته شعرياً ، بيد ان القصيدة قصيدة شاعر مجرِّب ومتمكن ..
جميل ان نرى نتاجك ونقرأ لك بعد انقطاع ..
دمت بصحِّة وهناء ووهج ابداع أخي ياسين ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر الكريم كريم الأسدي،

إنه حقا من دواعي سروري وفرحي أن اقرأ لك تعليقا مفعما بالتشجيع والكلمات الطيبة، وليس هذا بالغريب أو الجديد عليك أخي كريم، ما دام نبل النفس طبعا راسخا وسمة لا تكتسب.

القصيدة تنتمي إلى مجموعة شعرية كونتها منذ ما يزيد عن عقد من الزمن، لكنها ظلت حبيسة الأدراج، وبين حين وآخر أحس بالتقصير في كلمات أرخت لفترة حياتية مهمة.

أتمنى لك الخير كله وأسأل الله أن يديم لك الصحة والعافية أخي الشاعر المبدع الكريم.

طاب يومك بكل خير.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

جميلٌ هو الحب في مزهريةْ ...
وأجملُ أن نزرع الحلم في تربة الصَّحْوِ
كي نَدَّعي أنَّنَا من ترابٍ وماء
وأنَّ الملائكةَ الطيبينَ تُعِيرُ المساكين أجنحةً
لِيَرَوا خبزَهُم في السماء

الشاعر المبدع ياسين الخراساني
ودّاً ودّا

هادئة هذه القصيدة وحسناً فعل الشاعر حين عنونها ب ( الحب في مزهرية ) .
هدوء القصيدة انعكاس لمشاعر شاعرها لحظة كتابتها , وهي من القصائد
النادرة إذا أخذناها من زاوية تجسيد الهدوء والعاطفة المتطامنة كماء الغدير .
كتب الشاعر هذه القصيدة مستخدماً تفعيلة المتقارب ( فعولن ) وهي تفعيلة مناسِبة
للتأمل والهدوء فهي ليست بتفعيلة صدّاحة كفاعلاتن ومتفاعلن بل هي خافتة تزحف
زحفاً وليست بتفعيلة راقصة وهذا يسمح للشاعر بتقليب أفكاره بتؤدة وروية .
وقد جنح الشاعر قليلاً عن سكّة ( فعولن ) مرة واحدة في قوله : (وتَهْدأ في ارتجاجٍ )
ولو قال الشاعر : (وتهدأ دون ارتجاجٍ) أو (وتهدأ بعد ارتجاجٍ ) لكانتْ الموسيقى ضمن
تفعيلة المتقارب ودون خروج يُذْكَر .
شعرية قصائد ياسين الخراساني تجتذب القارىء لأنها شعرية وارفة ذات ظل وفيء
وإيقاع .
دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب ياسين .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الناقد الشاعر جمال مصطفى،

شكرا من القلب خالصا لكلماتك التي أباهي بها وأعتز. قراءتك للنص واستشعارك لأجوائه مصيب حقا ويفتح كوة زمنية تطل على عقد مضى. واستدل بهذه النقطة لتبرير الزيغ عن الوزن، فقد تكونت لدي هيبة من تبديل وتصحيح نص كتبته منذ زمن، وكأنه استقل عني بذاته، فلم أجرؤ على تبديله عما وجدته تحت أكوام الغبار. كان الأستاذ الدكتور وليد العرفي قد نبهني في نص سابق إلى تجنب بدء جملة بنعت لما في ذلك من إخلال بأعراف اللغة، والنص كما ترى يبدأ بصفة، ترددت في ارساله للنشر من هذا الجراء، ولكن في الأخير رأيت ألا أجحفه حقه في النور والوجود.

تساءلت أخي جمال إن كنت تكتب نصوصا نثرية، وإن كان الأمر كذلك فلا حبذا لو شاركتنا اياها، وجدت نصوصا مقالية لك في الصحيفة، ومن الجميل قراءة أشكال أدبية مختلفة لنفس الكاتب.

دمت مبدعا أخي جمال في شتى أنحاء اللغة.

طاب يومك بكل خير.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

عفوا على السهو في الرقن، قصدت طبعا "لحبذا"
عفوا اخي جمال.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
هذا الارتجاج الرومانسي الهادئ في عنفوان الحب وشبابه , في الحب الحالم , الذي يتشقق من جدران الزمن الرديء . قصيدة مفعمة بالتفاؤل بالحب وجماليته . لان قلبه كمزهرية الازهار الفواحة بعطرها الجميل مثل قلبه . يدع كل شيء ورائه ليبني عش الحب ومزهريته . ان يزرع بذور الحب في البلاد في تربة الصحو , ويسقيها في الماء العذب , ويحرسها الملائكة الطيبون من جفاف الزمان , لكي يزهو الحب في مزهريته .
وأجمل منه تعابيرنا في شُقوق الجِدارِ:

"زمانٌ بَذيء ونبقى"

"زمانٌ رديء و نحلم:

إن البلاد حضورٌ وقد راودَتْني عن النّفسِ

قد شُغِفت بي هُياما ..."
قصيدة شفافة في عنفوانها الشبابي بالحب , بالبساطة والتواضع الشفاف , لتخلق من عطرها الحب الشفاف .
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الناقد والمترجم القدير جمعة عبدالله،

أشكرك خالصا من القلب على كلمات تمنح النص شرعيته الرومانسية التي تعاني من جحف الزمن والبلاد ولكنها تصر على احقيتها في تنفس هواء صاف عليل، وفي مزاحمة الورود في مزهرية الوجود.

كثرت علينا الإشكاليات أخي الناقد، فبين واقع لا نعرف من أين أصابه العطب والتشوه، وتساؤل وجودي عن الغاية وراء كل الجوع الذي يسود البطون والأرواح، يمنح الشاعر لنفسه فسحة الأمل، لسبب واحد فقط: الأمل ليس غاية ولكن وسيلة، وسيلة لأجل ألإستمرار، ومن ثم نبقى رغم الرداءة المستعرة.

طاب يومك بكل خير أخي جمعة عبدالله،

دمت في صحة وعافية.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الواعد الاخ ياسين الخراساني

وأنَّ الملائكةَ الطيبينَ تُعِيرُ المساكين أجنحةً

لِيَرَو خبزَهُم في السماء

هذه القصيدة تدعو ان نرى الاشياء جميلة رغم بؤسها، رؤية الحب في مزهرية تبعث الراحة كما لو انك ترى وردا، وحتى الجياع ينظرون الى السماء فيتخيلون الخبز، ربما يرفعون اياديهم بالدعاء كي يأتيهم الرزق. هكذا نحن البشر لابد ان نتشبث بشيء يخرجنا من هوتنا.
هذه القصيدة القديمة الجديدة تختلف بعض الشيء عن قصائد الشاعر الحديثة التي عودنا عليها، فهنا يختفي الاندفاع والصخب في الصور، كأن الشاعر كان مطمئنا ان افكاره تريحه فعبر عنها بأسلوب مسترسل هادئ.

تحياتي القلبية أخي ياسين ودمت مبدعا

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأستاذ القدير عادل الحنظل،

أولا أشكرك لسؤالك عني، وإن غبت في النشر والتعليق بعض الشيء فإني دائم المتابعة والإمتنان للصحيفة وكتابها وما يمنحون من كلمات توسع حيز الأمل وتنشر بشائر الإبداع.

وكما قلت فنحن في حاجة وجودية وحميمية للأمل كيفما كان شكله، أمل في التغيير، في الكلمات، في الذكريات، في حياة أخرى، أو في اللحضة الحاضرة، كيفما شاء أن يتشكل ولكن فليكن فحسب، لا نشترط عليه غير أن يكون.

أشكرك ممتنا أخي الدكتور، واتمنى لك موفور الصحة والعافية.

طاب يومك بالخير والبركات.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

عفوا مرة أخرى عن الخطأ الذي لحق كلمة اللحظة.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر ياسين الخراساني
صباح الورود والرياحين

قصيدتك جميلة وعميقة وملتزمة.
جميلٌ هو الحب في مزهريةْ ...

وأجملُ أن نزرع الحلم في تربة الصَّحْوِ

كي نَدَّعي أنَّنَا من ترابٍ وماء

وأنَّ الملائكةَ الطيبينَ تُعِيرُ المساكين أجنحةً

لِيَرَو خبزَهُم في السماء.

ننتظر المزيد من عطائك الجميل والهادف .
تحياتي.

حسين فاعور الساعدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5295 المصادف: 2021-03-05 03:38:53


Share on Myspace