 نصوص أدبية

هشام بن الشاوي: فرح مسروق

هشام بن الشاويكيف أنسى أنني قايضت تاريخا حافلا من الدموع ببرهة.. أربعين خريفا من اليتم، مقابل ثوان من فرح، يشبه مذاقه كل الأشياء المسروقة؟ وخوفا من صاعقة تودي بحياة الحزانى، كنت أكتفي بذلك الصهيل الخفي.. في نظراتك، أو قطرة شهد تتدحرج من شفتك، وأنت تحاولين إخفاء عضك لشفتك!

هل يكفي أسبوع لتعلن شياطيني - وما أكثرها!- توبتها؟ كيف ستواصل شياطيني الصغيرة - والبريئة أيضا - الحياة دون أن تتعثر خطواتي بشهد ذلك الفرح المسروق، شهي المذاق؟ ما طعم يومك، وأنت تقطفين أزهار اشتهائي الفادح لك؟ هل تدركين أحاسيس من يساق إلى مقصلة؟! تلك عاطفة من تعانق عيناه شموخ هضبة صدرك...  وعلى عجل، يحصد بمنجل الأسى تنهداته المتتالية، حسراته المقبلة، لوعاته المتراكمة في بيدر أيامه العجاف.. بشموخ، يضاهي مجد خطواتك.. لأن الشيطان – ببساطة-  لا يسجد، يأبى التضرع إليك، ويرفض كل صيغ التوسل!

***

هشام بن الشاوي - المغرب

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5328 المصادف: 2021-04-07 05:44:49


Share on Myspace