 نصوص أدبية

فارس مطر: كان أبي

فارس مطركان أبي يقرأ جمهورية أفلاطون

يحاول توأمة المعطف

للشرق المتورط بالشمس

يقول لجدّي أكتافكُ أتربةٌ

ستجيء الحنطة منها

الجدّة فاضلة

حفنة تمرٍ في يدها

2362 جاسم مطركُلْ يا ولدي لتصير نبيّاً

جبهته من فئة الأرض

فلم تمهله كثيراً

***

فارس مطر

 برلين 7-4-2021

...........................

الصورة: جاسم مطر.. أبي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

استذكار وفاء جميل ليس للأب فقط ، وانما للجَد والجَدَّة أيضاً ..
جمهورية افلاطون كانت هناك تقريباً أخي فارس ، وأنا عشتها ، فالتمر ممنوحٌ مجاناً لكل مَن يريد ان يصعد النخلة ويأكل ليشبع أو يأخذ ما يسدُّ حاجته الشخصية .. والذين يقطفون التمر من بساتينهم لأهلهم وعوائلهم يحسبون حساب مَن سيصادفهم في الطريق فيمنحونه شيئاً من قطافهم .
كم أكلنا ووزعنا من التمر، ولم نصبح انبياء في أرض الأنبياء ، ولا في بقية انحاء الأَرض !!
تسلم أخي فارس وامنياتي لك بالصحة والتوفيق والاِبداع .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

‏الشاعر القدير كريم الاسدي، شكراً لهذا الحضور الجميل وشكراً لهذه الإضاءة التي تفضلت بها.
‏نعم يا صديقي العزيز كما تفضلت كانت جمهورية افلاطون هناك لقد كنتَ أيضاً هناك فأنت ابن الماء الذي عاش تلك الأيام الجميلة الفاضلة المليئة بالطيبة والإيجابية.
‏الذين يحملون طيبة تلك الأيام هم أنبياء فعلاً، وانت
يا صديقي نبي بأسلوبك وبجمالك وبخلقك العصامي هنا.
‏دمت بخير وفرح شاعرنا الكبير كريم الاسدي.. أشكرك من القلب.

فارس مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
لمحة شعرية مضيئة في دلالتها البليغة في المعنى والمغزى , في تذكر مناقب الاب في عشقه للارض وثمارها , والتمر فاكهة الفقراء من نعم الله على الجميع . ويقرأ جمهورية أفلاطون , من اجل ان تنشأ هذه الجمهورية في الشرق المتخم بالمعاناة والظلم والحرمان . ان تبزغ شمسها على ارض الرافدين .
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الرائع ‏جمعة عبدالله أسعدني حضورك الكريم.
‏لقد كان أبي فعلاً يريد أن يكون مجتمعنا حالة ناضجة. كان يحمل رؤية شاهقة وهذه الرؤية البريئة العفوية تنبع من الصدق وحب التراب، ‏وهذا كان حال الكثيرين من أبناء هذا الوطن.
‏الأيام الجميلة والناس الطيبون كانوا يحملون الدفء في أصواتهم وفي وجوههم.
‏لك جزيل الشكر والمحبة والتقدير وأشكر هذه القراءة الدقيقة للقصيدة وأشكر هذا الرأي الذي أتحفتني به.

فارس مطر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5329 المصادف: 2021-04-08 08:32:01


Share on Myspace