 نصوص أدبية

عناد جابر: لا تسألي

عناد جابرماذا أقولُ وخمرُ حبّكِ مُسكري

والفرقــــدانِ بمقلتيكِ مُعتّقان!؟

 

ماذا أقولُ وثغرُ حظّي ضاحِكٌ

مِن ُكُلّ كلّي إذْ تذيبُهُ مُقلتانْ!؟

 

حرفي يُتمتمُ غارقًا فــي عجزهِ

فينوءُ بالحملِ الثقيلِ الأصغرانْ

 

لم تُجْدِ معــرفَتي البلاغةَ لا ولا

طولٌ لباعي في البديع أو البيانْ

 

أميّتي في الشّعر صارخةً غدَتْ

فأمامَ حُسنِكِ بتُّ معقودَ اللسانْ

 

شيطانُ شعري خانني وتقزّمتْ

قاماتُ ألفاظي فخبّأها الجَنـــانْ

 

ماذا أقولُ وبحرُ شعـــــري ضيّقٌ

ومحيطِ حبّيَ، لا يؤطَّرُ في مكانْ!؟

 

لا تسألي ماذا أقولُ فإنّمــــــــــا

حبّي إذا ما قصّرَتْ لغتي يُهانْ

***

عناد جابر

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5329 المصادف: 2021-04-08 08:39:58


Share on Myspace