 نصوص أدبية

صادق السامرائي: نخيل!!

صادق السامرائيبنخيلٍ لا برمّانٍ ونومـــــــــي

سوْفَ نحْيا بينَ أيْكاتِ الكُرومِ

 

أيّها الشاكي لمـــاذا تشْتَكِينا

وتَرانا في ميادينِ الخُصُومِ

 

كُلنا أعْــــــداءُ كلٍّ ولبَعْضٍ

ضَرَبوها بوَجيْعاتِ الهُمُومِ

 

كَمْ غَريْبٍ كَعَميْلٍ في ديارٍ

يَتباهى بمُعيلاتِ الكلـــومِ

 

وطبيبٍ يَتَداوى بأليْــــمٍ

كَعَليلٍ يَتَساقى بالسُمُومِ

 

ولنا فيهــــــا أناسٌ كعَبيْدٍ

تَتَبارى بمُهيْناتِ العُزومِ

 

ومَضَتْ فوقَ جِراحٍ ودُمُوعٍ

وأنيْنٍ مِنْ سَعيْراتِ الضُرومِ

 

ما تَحَرَرْنا ولكنْ في قيـــودٍ

قد صُفِدْنا بعد رُمّانٍ ونومي

 

هكذا دارَتْ عَلينا، بأَذاها

جَعلتنا مِثلَ عَدادِ النُجُومِ

 

بينَ أوْهامٍ تداعَتْ نحْــوَ جيْلٍ

وضَلالٍ مِنْ بَديْعاتِ الوُجُومِ

 

ليْتَ أنّا لوْ تمَسّكنا بنَخْلٍ

وانْتَمَيْنا لتُرابٍ وتُخُـومِ

 

غيْرَ أنّا دونَ أنّا فـــــي بلادٍ

نَتوارى في مَتاهاتِ الشؤومِ

 

وإذا الصُبحُ كليلٍ حَلَّ فينا

فرَقَدْنا والتَحَفْنا بالرسومِ

 

غابراتٌ فاعِلاتٌ برؤوسٍ

ونفوسٍ وعقولٍ وجسومِ

 

وبدينٍ ضدَّ دينٍ كمْ سَعَيْنا

فسَقطنا في مُبيداتِ العُلوم

 

إننا نارٌ بنارٍ مقتداهـــا

وهَواها لرَمادٍ وحُجُوم

 

ما لرمّانٍ ونومي أيُّ ذَنْبٍ

فعَداءُ النَخْلِ سَوّاغُ الهُجومِ

***

د-صادق السامرائي

22\3\2021

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والاديب القدير
حقاً بأستطاعة العراقي ان يعيش بالنخيل لا بالرمان والنومي . فالتمر فاكهة الفقير . وكذلك السموم المتزاحمة والجراح النازفة يستطيع الطبيب أن يداويها . لكن المصيبة والعلة , في اللؤم والخبث والطمع والانا الجشعة فمن يداويها ؟ . ومن يستطيع ان يزيح التوهمات المشؤومة , والعداء للنخيل ؟ .
أيّها الشاكي لمـــاذا تشْتَكِينا

وتَرانا في ميادينِ الخُصُومِ



كُلنا أعْــــــداءُ كلٍّ ولبَعْضٍ

ضَرَبوها بوَجيْعاتِ الهُمُومِ



كَمْ غَريْبٍ كَعَميْلٍ في ديارٍ

يَتباهى بمُعيلاتِ الكلـــومِ
اذكر حالة الجشع عند البعض في نفوسهم الجشعة , يستغلون حب النخيل والتمر فاكهة الفقير . تصور أشتريت كيلو تمر بمبلغ 9 يورو ( تسعة يورو ) هل هذا معقول ؟ . هذا مثال بسيط لجشع الانا , بمقدورها ان تخرب كل شيء .
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ جمعة عبدالله المحترم
أطيب التحايا

أعجبتني جدا قراءتك للنص بهذا المنظار

والنص مستوحى من الأغنية التراثية المعروفة برمزيتها
...جلجل عليه الرمان نومي فزعلي....

خالص الود

د-صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5330 المصادف: 2021-04-09 06:22:05


Share on Myspace