 نصوص أدبية

عبد الله الفيفي: لا قَلْبَ لِلحــُب!

عبد الله الفيفيأُسـائـلُـها، وقد غـامَـتْ خَيـالا

          عَلَى أُفُـقِـي، وقد قامَتْ غَــزالا:

تُـحِـبِّـيْـنِـي؟ ألا لا حُلْـمَ أَعْلَى،

           ولا أَغْلَـى، ولا أَشْهَى انْهِمـالا!

ولٰكِـنْ.. لا تُـحِـبِّـيْـنِـي؛ فإنِّـي

         أرَى ما لا تَـرَيْـنَ: هَـوًى مُحـالا!

                    ***

رَجـاءً، لا تُـحِـبِّـيْـنِـي جَـنُوبًـا،

              وكَـلَّا، لا تُـحِـبِّـيْـنِـي شَمـالًا!

فشَمْـسُ غَرامِنـا في الـمَهْدِ طِفْلٌ

             وبَـدْرُ وِصالِنـا يَـحْـبُـو هِـلالا

وخَنْجَـرُ جَدِّنا ما انْـفَـكَّ إِرْثـًـا،

           رَهِـيْـفَ الحَـدِّ يَـقْطَـعُنا وِصالا!

            ***

دَعِيْـنِـيْ أَرْتَـقِـيْ في حَبْلِ عُمْرِي

            تُـلَـوِّحُ شَمْسُـهُ  وَجْهِـيْ ظِـلالا

بِمـاءِ التِّبـْرِ تَسقِـيْـنِـيْ الخـَوابِـي

           مُعَتَّـقَـةً: دَمًا، شِعْــرًا، نِـصـالا!

               ***

أَنا لا قَلْـبَ لِــيْ  لِلْحُـبِّ حتَّـى

              أُعِـيْـدَ قُـلُـوْبَ أُمـَّـاتٍ ثَـكالَـى

وما لِـيْ فـي الهَوَى كَأْسٌ ونَفْسٌ

           إِذا لَمْ أَمْحُ عَنْ جَسَدِيْ احـتِلالا!

               ***

دَعِيْـنِـيْ كَيْ أُحَرِّرَ قُدْسَ عَقْلِـي

          ورُوْحِـيْ مِنْ جُـنُونٍ بِـيْ تَوالَـى

فمِنْ (قَيْسٍ) أُحَرِّرُ جِيْدَ (لَـيْـلَى)

            ومِنْ (لَيْلَـى) أُحَـرِّرُهُ اخـتِـبـالا

(جَمِيْلٌ)، (عُرْوَةٌ)، (مَجْنُونُ لُبْنَى)،

          قَبِيْلَةُ (عُذْرَةٍ) «صاعتْ» عِيالا!

                 ***

دَعِـيْـنِـيْ أَقْـرَأُ الدُّنـيا، حُقُولًا

           تَضِجُّ ضُحًى عَصافيرًا/ سُؤالا:

مَـتَى الإِنـسـانُ يَـرْقَـى في رُؤاهُ

           إلى (حَيِّ بْنِ يَـقْظانَ) اكـتمالا؟!

                 ***

دَعِيْـنِـيْ أَهْتَدِيْ، والدَّرْبُ لَيْلٌ

    كـ«لَيْلِ الصَّبِّ»، (بِالحُصْرِيِّ)، طالا

دَعِيْها، تَعْشَقُ المَجْهُوْلَ، مِثْلِـيْ،

              فَـتـاةٌ تَـشْتَـهِـيْ الإِثْمَ الـحَلالا

ويَومَئذٍ، تَـعالَـيْ لِـيْ بِـقَـلْبٍ،

              خَلِـيّ القَلْبِ، يَشْتَعِلُ اشتِـعالا

لِـتَـعْـرِفَ ما سَماءُ الحُبِّ أَرْضٌ

            لِيَحْمِلَ قَرْنُ (سِيْزِيْفَ) الجَـمالا

بِـأَرْضٍ لا تَـمِيْـدُ  بِـنا سُهُـوْلًا

              ولا تَـهْـتَـزُّ مِنْ رِيْـحٍ جِـبـالا!

               ***

هُـنا، والآنَ، نُسقاها قَـصِيْـدًا،

            بِعِـطْـرِ الحُـبِّ، وهَّاجًـا زُلالا!

....................................

            ....................................

فقالتْ: «إِنْ تُعَمَّرْ عُمْرَ (نُـوْحٍ)

              وإنْ بَـلَّـتْ ثُـمالَـتُــنـا ذُبــالا!

فسَلِّمْ لِيْ عَلَى (الأَقْصَى)! وسَلِّمْ

  عَلَى الحُبِّ المُؤَجَّلِ!».. قُلْتُ: «حالا!»

               ***

أ. د. عبد الله بن أحمد الفَيفي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير عبد الله بن أحمد الفَـيـفي
ودّاً ودّا

دَعِيْها، تَعْشَقُ المَجْهُوْلَ، مِثْلِـيْ،
فَـتـاةٌ تَـشْتَـهِـيْ الإِثْمَ الـحَلالا

مـا أجمل هذه القـصيدة لغـةً وصـوراً ومعنى .
ما أقدر شاعرها على تعشيق الأصالة بالحداثة .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ عبد الله .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرًا وارفًا للأستاذ جمال مصطفى!
كلماتك من جمال روحك وذوقك الراقي

د. عبد الله الفيفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5332 المصادف: 2021-04-11 04:02:20


Share on Myspace