 نصوص أدبية

سُوف عبيد: البدء

سوف عبيدسَريري رَحبٌ اللّيلةَ

يا أفلاكُ اِستريحي بقُربي

دُوري في كفّي كالخُذروفِ

يا سماءُ تَمدّدي على بدنِي

أفصّلُ لك من جِلدي خريطةَ الكونِ

أنتِ

أيّتُها الشّمسُ الغائبةُ خضراءُ

هذا جبيني مَسارٌ لكِ

*

البحرُ يَدخُل الأرضَ من بوّاباتِ السّواحل

أكونُ ساعةَ الوُلوج

القمرُ يحرُثُ صمتَ المقابر

أكونُ زرعَ الضّوء

الليلُ يرُشّ شجرَ الشّوارع

أكون بدءَ الحُلم

أوّلَ الصّحْو في السّاحة

*

أحبّـيني يا موجةَ البحر في العُمق

اِغسليني على السّواحل شريحةً تحت الشّمس

أَحـبّـيني أيّتُها القاراتُ الخمسُ

يا نجومَ السّماواتِ السّبع

صُبّي الضّوءَ في مَسامّ جلدي حتى الذّروة

فالأرضُ عَطشى… الأرضُ عطشى

أَحـبّـيني يا خُضرةَ عُشب المقابر

أحـبّـيني خضراءَ

*

أنا أنتِ أيا أرضُ

بين سِكّة المِحراث وخُطوط الحَرث

أحْيا لحظةَ الدّفق

بدءَ البَذرة تَـنبُت

أنتِ أنا أيا أرضُ

خُضرةُ قمر الليل في النّهر

يصُبّ في حوضي

أنا أنتِ أيا أرضُ

زورقُنا أكبرُ من البحر

*

هذى يدي جناحُ طير

رِجلي صخرةُ مِعراج

لحمي

دمي

عروقي

تُربةُ

جذورُ

خضرةُ الشجر

تُـناسلُ عَفَن الأرض

*

أنتِ الخُضرة

أنت الخضرة

أنت الخضرة

أيا أرضُ

 

لا تسألي عن الخبر

فالسّمعُ

والبصرُ

خُضرة !

***

سُوف عبيد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

لقراءة القصيدة يتوجب على القارئ أن يكون من المتأمّلين ، بل ومن المطلّعين على العشق العرفاني ، فالتماهي بالطبيعة هو ضرب من ضروب العشق الصوفي :

أنا أنتِ أيا أرضُ

بين سِكّة المِحراث وخُطوط الحَرث

أحْيا لحظةَ الدّفق

بدءَ البَذرة تَـنبُت

أنتِ أنا أيا أرضُ

خُضرةُ قمر الليل في النّهر

يصُبّ في حوضي

أنا أنتِ أيا أرضُ

زورقُنا أكبرُ من البحر

*
توقفت كثيرا عند هذه الصورة الشعرية المبهرة لما تتضمنه من دلالة عميقة " زورقنا أكبر من البحر " .

تحياتي ومحبتي صديقي الشاعر المبدع القدير .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5337 المصادف: 2021-04-16 02:42:10


Share on Myspace