 نصوص أدبية

مليندا ڤارگا: قصيدة ليست مؤنثة

عامر كامل السامرائيللشاعرة المجرية: مليندا ڤارگا

ترجمها عن المجرية: عامر كامل السامرائي


في هذه الأبيات يُبنى بيتكَ الآن،

فسيح، ويتسع للعديد من الناس،

تُنَظِّم وقع حدوده

مساحة من يبقى ومن يُقصى

ثم تُلوِّنه وتبسط قافية حُجراته لمن تشاء،

كُلًّ حَقَّ قَدْرهِ،

المعاقين، والمتعانقين، والأزواج،

ومن الحروف ترفع حولك جُدراناً عاليةً

تلائم سِياجات مستأجريها

فلا يستطيعوا أن يظهروها،

ولن يحلموا في أبياتها بأحبار ملونة،

فكُلّ شيء هنا مكتوب بالقلم الأسود،

حقيقة صارمة، حازمة، ومتوقعة، وخالية من الصور،

وبلا كُسوة وردية.

في هذه الأبيات ستتعلم كيف تبكي بداخلك،

فالدموع لا تعني إلا الهُراع،

أو علامة للجنون،

ولا تُقرن بالألم.

 

ليس في هذه الأبيات

ما يشي بترابط رموزها

فلا ثرثرة، ولا ملاعيب طفولية، ولا همزٌ ولا لمز،

فيها المشاعر مقتصرة على السبب

وما يزيد عن ذلك،

فهو دجلٌ، وسحرٌ، وخرافات،

في هذه الأبيات التي تبنيها لنفسك الآن،

تتعلم كيف تبقى منظوراً وغير مرئي.

***

.........................

نبذة عن الشاعرة:

ولدت الشاعرة المجرية-الرومانية عام 1984 في مدينة جرجوسنتميكلوش التي كانت ضمن دولة المجر قبل التقسيم.

حصلت على شهادة في علم التاريخ الاجتماع، وكذلك في الصحافة والإعلام.

عملت في تحرير الصحف المجرية التي تصدر في رومانيا.

تعمل منذ عام 2010 في دار “الحاضر الأدبي" محررة لقسم الشعر في الصحيفة، ومن عام 2017 محررة لقسم المقابلات الصحفية.

صدرت لها عدة دواوين شعرية اخترت هذه القصيدة من ديوانها: "لا في الرجل ولا في الطبيعة"

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (21)

This comment was minimized by the moderator on the site

ناقل الحضارات الاديب اللامع عامر السامرائي . حسنا فعلت بترجمتك هذه القصيدة ، اتدري لماذا ؟ انك كأنك لكي تثبت قدرة المجرية على خلق قصيدة ليست امراة ، ليست انثى لكنها تملك ادوات الانثى فتبني بيتا من الابيات وليس من البيوت ، تؤثثه بكل ادوات الممكن .ترجمة صافية جعلتني استغني عن حاجتي الى النص الاصل . احييك ابا عمر واهنيك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة عن القصيدة .. أعني أن موضوع هذه القصيدة هو كيفية وشروط كتابة قصيدة ..الى ذلك ، فالشاعرة تشرح هندسة البناء ـ بناء القصيدة : الكلمات باعتبارها مادة البناء الأساس ، وتتناول بحذق أخلاقيات الشعر بعامة : الإبتعاد عن الهمز والغمز واللمز وعن الفضفضة الكلامية ..
يتراءى لي أن الشاعرة تؤمن بنظرية الأسس الأخلاقية التي طرحها عالم الإجتماع جوناثان هايدت ومن ثم رسّخها علماء النفس كريغ جوزيف وجيسي غراهام .

أقترح ان تطلب من هيأة التحرير تصويب الهنة الطباعية " يستطيعوا " في جملة " فلا يستطيعوا أن يظهروها " فالصواب " يستطيعون "

لم أسمع بكلمة " هراع " .. لعلك تقصد " الهراء " .. أما إذا كان القصد مصدر الفعل هرع ، فهو الهَرَعُ .

شكرا وودا ومحبة صديقي المترجم القدير عامر السامرائي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الكبير يحيى السماوي

جزيل الشكر والتقدير على مرورك على النص وإبداء رأيك الكريم وملاحظتك..

هذه الشاعرة ولدت وعاشت في مدينة صغيرة كانت تابعة للإمبراطورية النمسا والمجر، وفي تلك المنطقة التي أصبحت تابعة لرومانيا يعيش أكثر من مليون شخص، كلهم يتكلمون المجرية بطلاقة ولازالوا محافظين على جميع التقاليد والتراث المجري وكذلك طيبة وأخلاقيات الفلاح المجري، وهذه الشاعرة هي من تلك المناطق.. لقد زرت تلك المناطق مرات عديدة ولي فيها اصدقاء خصوصاً في نفس المدينة التي ولدت فيها هذه الشاعرة، ولمست فيهم تلك الطيبة وكأنني أتجول في قرى عراقية..

عودة إلى كلمة هُراع والذي يقابله بالإنكليزية الهستيريا وسأقوم بتعديلها، مع جزيل الشكر على تصويباتك.

ودمت بخير وعافية وعطاء مستمر استاذنا يحيى السماوي

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الدكتور ريكان ابراهيم
تحية ملؤها المودة والإعتزاز

أشكرك جزيل الشكر على رضاك عن الترجمة، قلما أجد من الشعر ما يدفعني عنوة لترجمته رغم مرآتي الكثيرة. ديوان هذه الشاعرة موضوع على طاولتي من مدة للقراءة لكنني لم اتصفحه ابداً، قبل حوالي اسبوع فتحته من وسطه فقرأت هذه القصيدة وباشرت بترجمتها فوراً..هناك شعراء يلهموك وأنت تقرأ أو تترجم لهم..

دمتَ سيدي بخير وعطاء دائم وبارك الله لك بعافيتك وعمرك

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

في هذه الأبيات ستتعلم كيف تبكي بداخلك،

فالدموع لا تعني إلا الهُراع،

أو علامة للجنون،

ولا تُقرن بالألم.

العزيز المترجم البارع عامر السامرائي
رغم ان الشاعرة لاتزال في شبابها الا انها تمتلك رؤية نافذة في كتابة الشعر وماتعنيه الكلمات. وقد أحسنت اختيارها ترجمتها فهي تمنحنا الفرصة للتعرف على شعراء شباب من دول لانسمع غالبا عن ادبائها.

اود ان استغل الفرصة وأسألك عن زياد، فهو منقطع منذ فترة طويلة وحسب علمي انكما صديقان، فهل تعرف عن أخباره شيئا. ابلغه تحياتي ان تمكنت من الاتصال به.

دمت اديبا لامعا عزيزي الاستاذ عامر

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر المتألق عاد الحنظل

أشكرك جزيل الشكر على مرورك وقرائك للقصيدة المترجمة.. نعم أخي عادل صدقت، فالشاعرة تمتلك قدرة وموهبة شعرية قلما رأيتها عند شعراء شباب في المجر، وهذا الذي دعاني ويدعوني لترجمة قصائدها، ففي خلال فترة قليلة جدا ترجمت لها بضع قصائد وهذا نادراً ما يحدث معي..

فيما يخص زياد فهو أخي الأصغر وكذلك صديقي إن شئت، فكلانا يشتغل بالأدب ونتحدث بهذا كثيراً، بل استيطع أن أقول بشكل شبه يومي.. سألته أنا أيضا عن آخر نتاجاته، ولكنه يجيبني دائما ويقول الشعر يا أخي ليس كالترجمة.. رغم أنني أحاول دائما أن أصنع ترجمة موازية للقصيدة في الأصل..

دمتَ أخي عادل بكل خير وعافية وعطاء مستمر

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

المترجم الجاد عامر كامل السامرائي
ودّاً ودّا

سبقني شاعرنا الفذ يحيى السماوي الى ما أردت أن أقوله في هذه القصيدة
الجميلة ولكنني أود الإشارة الى ان هذه الشاعرة تمتلك انفعالاً ناضجاً لا
أثر فيه لأية رومانسية مستهلكة وهذا الملمح نادر جداً في الشعر الذي
تكتبه المرأة بشكل عام والعربية بشكل خاص حيث تجد شاعراتنا منهمكات
في تكرار كلمات وصور توحي برومانسية منطفئة من فرط التكرار بينما
تقف هذه الشاعرة وهي تصف بقوة ما لا يمكن وصفه إلاّ بهذه اللغة المجازية
الرائعة .
دمت في صحة وإبداع في الإختيار والترجمة أخي عامر .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر المبدع جمال مصطفى

تحية ملؤها التقدير والمودة

صدقت أخي جمال فيما ذهبت إليه فالشاعرة فمن خلال تصفحي لديوانها وقرائتي للعديد من قصائدها أجد انفعالاتها وطريقة تعبيرها لمشاعرها مختلفة تماماً عما اعتدنا على مطالعته في الأدب الحديث، أو على الأقل لما إطلعت عليه من الأدب الأوروبي، لذلك أتحاشى دائما أن أترجم للنساء، لأنني اجد فيه ما يشبه التكرار والإجترار، وقلما وجدت ما يوازي قصائد هذه الشاعرة، فلغتها صافية وواضحة المعالم ومتمكنة و مرصوصة كعقد اللؤلؤ..

شكرا لكَ أخي جمال على مرورك وتعليقك الكريم

ودمتَ بخير وعافية وعطاء مستمر

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

ليس في هذه الأبيات

ما يشي بترابط رموزها

فلا ثرثرة، ولا ملاعيب طفولية، ولا همزٌ ولا لمز،

فيها المشاعر مقتصرة على السبب

وما يزيد عن ذلك،

فهو دجلٌ، وسحرٌ، وخرافات،

في هذه الأبيات التي تبنيها لنفسك الآن،

تتعلم كيف تبقى منظوراً وغير مرئي
ا.عامر السامرائي صباح الخير..
قصيدة فلسفية جدلية تدعو إلى البحث عن مكوناتها بشفافية تامة ،فيها ماشاء الله من الصور المعبرة عن اختلاجات الإنسان وطريقة تفكيره ونظرته للأمور ولنفسه من باب الاعتراف بقابلية المرء على الاكتشاف والامتنان ..
ومما جعل القصيدة سلسة لغتها الرائعة التي تدل على ثقافة المترجم الواسعة
فلا ثرثرة، ولا ملاعيب طفولية، ولا همزٌ ولا لمز،
اعجبتني القصيدة بناءا وموضوعا واميل دائما للقصائد الفلسفية المؤطرة ببرواز الحكمة لانها تدعو الى التأمل..
اختيار راقي وترجمة ارقى اخونا القدير بوركتم
رمضان كريم

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت الفاضلة شاعرة الهايكو العربي والمترجمة القديرة مريم لطفي

مساكم الله بالخير والعافية وكل عام وانتم بخير وتقبل الله منكم الطاعات ورمضان مبارك

جزيل الشكر والتقدير لما أوردتِ في تعليقك الذي يدل على عمق فهمك وخيالك الرحب، فليس كل من يقرأ يستطيع أ٫ يفهم ما بين السطور، فهذه مهارة لا يملكها إلا القليل..

وبما أنك أبديت إعجابك بمثل هذه القصائد فسأقوم بترجمة المزيد من قصائد هذه الشاعرة وأنشرها إما هنا أو على صفحات صحيفة المثقف الغراء أو على موقع آفاق ثقافية الذي قام بنشر جزء من الهايكوات التي كتبتيها..

شكراً على إطرائك ورضاك عن الاختيار والترجمة..

ودمتِ بخير وعافية وعطاء مستمر

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

مبارك لكم موقع افاق معرفية هذا الإنجاز الكبير لجهودكم الدؤوبة
نجاح بستحق التقدير والاحترام

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

جزيل الشكو والامتنان ونتطلع إلى وجودكم هناك أيضاً

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة على الخطأ المطبعي
قصدت جزيل الشكر

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأديب المترجم الأستاذ عامر كامل السامرائي حفظه الله ورعاه،
التهاني الحارة أزجيها إليك لترجمتك الجميلة لهذه القصيدة الجميلة.
فعلاً ، كثيراً ما يحتمي الكاتب بما يكتب، من الخوف، والغربة، والمعاناة. فالكتابة هروب من الواقع إلى عالم نبنيه بأنفسنا على قدر أوجاعنا ومشاعرنا.
تمنياتي لك بمزيد من الإبداع والعطاء والتألق.
محبكم : علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الأستاذ العلامة الدكتورعلي القاسمي حفظه الله ورعاه وأمد في عافيته وعمره

تحية طيبة ملؤها المودة والتقدير

يسعدني ويشرفني أن أقرأ إعجابك بالترجمة، وهذا وسام اتباها به من لدن علامة بمنزلتك وقدرك.

قد نهرب فعلا من واقعنا أثناء الكتابة ولكننا بنفس الوقت نسترجع أوجاعنا ومشاعرنا ونجد أنفسنا غارقين في غمرتها نكتب عنها، فالهروب هنا هو هروب من واقع قد لا يكون محزنا إلى واقع آخر يثير فينا الحزن من جديد، ونثير من خلاله مشاعر القراء، وهكذا يبدو لي إنها سلسلة ليست لها نهاية..

أتمنى لك أخي الدكتور على السعادة مع كل إطلالة يوم جديد ودمت بخير وعافية وعطاء مستمر

محبكم
عامر كامل السامرائي

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
قصيدة تخلق عالمها الخاص والفسيح على مبادئ علم الاخلاق الاجتماعية , في النظرة الى الناس والعالم وعلاقاتهم ورد فعلهم المعاكس . وتتعامل بخلق عوالم بعيدة عن الحزن والهستيريا في رد الفعل . وروعة القصيدة والشاعرة بأنها تخلق معايير في التعامل بمقياس الحكمة والبصيرة. في تعامل مع المشاكل والمعضلات الاجتماعية , في رد الفعل الهادئ والرصين . حتى لا تخرج الامور عن طورها ومساكلها الصحيحة .
في هذه الأبيات ستتعلم كيف تبكي بداخلك،

فالدموع لا تعني إلا الهُراع،

أو علامة للجنون،

ولا تُقرن بالألم.
ترجمة شفافة بعذوبة تدفقها المنساب في عوالم ومناخ القصيدة .
تحياتي ايها الاخ العزيز أبا عمر بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز أبا سلام الناقد القدير

شكراً لقرائتك العميقة للنص فقد وضعت كل ما كانت تصبو إليه الشاعرة في مكانه، وهذه مهمة الناقد.. وقد عبرت عنها بثقة الفاهم لماهية النص..
وشكر خاص لاطرائك ورضاك عن الترجمة وقد غمرتني كما في كل مرة بجميل استحسانك لها.

تحياتي لك أيها الصديق العزير أبا سلام ودمت بخير وعافية وعطاء دائم

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

قدرةُ هذه الشاعرة على تحويل كلّ ما تلمسه إلى شِعْر، وقدرتُها على بعثرة الشِّعر بالتساوي في مسالكِ هذه القصيدة وشِعابِها، وقدرتُها أخيراً على ترصيف مداميك بنائها الشعري بليونة وجزالة، وتطهيمها بملاط فلسفي عميقٍ وشفّافٍ في الآن نفسه، هي أبعادُ الكاريزما الشعرية التي تتوشَّحُ بها عن جدارة.
وقدرةُ المترجم عامر كامل السامرّائي على مواكبة هذه التوشيحات الضوئية، ومتابعتها بتأنٍّ وسماحةِ صَدْرٍ بُغيةَ إعطاء امتداداتها الجماليَّةِ المتوخّاةِ حقَّها الشِّعْرِيَّ والشَّرْعِيَّ، هي ما تمنح هذه الترجمة الكاريزما الشعرية التي تُنْشِدُها.

مع تقديري
تامي الشيخ علي

تامي الشيخ علي
This comment was minimized by the moderator on the site

وقدرة الأديبة والمترجمة الحاذقة تامي الشيخ علي، علي إغناء قاموسنا اللغوي حتى في تعليقاتها المُطَهَّمة، (اي المكتملة الحسن)، والتي يتضح فيها جزالة التعبير ورصانة التفكير، وهذه لعمري تدل على سعة معرفتها باللغة العربية وأصول معانيها..

شكراً لكل كلمة في هذا التعليق الذي حاكى وتناغم مع القصيدة وبنائها..
وجزيل الشكر على إطرائك ورضاك عن الترجمة وهذا يدعوني للتفاخر وشهادة أعتز بها أيما اعتزاز..

ودمتِ بخير وعافية مع بالغ تقديري واحترامي
عامر كامل السامرائي

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

المترجم البارع الأستاذ عامر كامل السامرائي
تحية الود والاعتزاز
هذه قصيدة كبيرة لشاعرة شابة ولكنها تعلن بقصيدتها هذه عن موهبة فريدة وقدرة مذهلة على خلق عالم قائم بذاته في لغة القصيدة. انها قصيدة تخلق—وهي تخلق عالمها الخاص-الإحساس لدى قارئها بأن الكلمات اشياء وان بإمكانه ان يرى اصواتها ويلمس صمتها!
لقد أبدعت في الاختيار وفي الترجمة مثلما ابدعت وتبدع في تعريفنا بشعر مختلف وشعراء مبدعين باختلافهم.
انتهز هذه الفرصة لتهنئتك صديقي العزيز على موقعك الجميل والأنيق ((آفاق معرفية)) متمنيا لك دوام التوفيق في مسعاك المبارك لرفد الثقافة الحرة والفكر الرصين.
دمت بكل خير وصحة ودام ثراء إبداعك..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأديب والمترجم الفذ الدكتور عادل صالح الزبيدي

تحية طيبة ملؤها التقدير والمودة

نعم أخي عادل، فهذه الشاعرة تمتلك موهبة حقيقة في كتابة الشعر..
لقد عبَّر "بودلير" عن نظرية العلاقات فقال : "إن العطور والألوان والأصوات تتجاوب" يقصد إنها تتبادل ويحل بعضها محل بعض في إحداث الوقع النفسي الواحد، فيقول مثلا عن السماء المغطاة بسحب رمادية بيضاء إن لونها كان في نعومة اللؤلؤ، واللون في اللغة التقليدية لا يُعَّرُ عنه بالنعومة، ولكننا قد نستشعر قوة التعبير لأنه ينقل إلى نفس أنفسنا إحساس الشاعر الحقيقي، ووقع ما رآه.. وهذا ما ذهبت إليه صادقاً عندما قلت : "هي تخلق عالمها الخاص-الإحساس لدى قارئها بأن الكلمات اشياء وان بإمكانه ان يرى اصواتها ويلمس صمتها!"..

شكراً لك أخي وصديقي العزيز عادل على هذه القراءة وهذا التعليق المميز
كما أود أن اشكرك جزيل الشكر على تهنئتك ورأيك في موقع "آفاق معرفية"، فقد قمت بعد إذنك بنشر إحدى ترجماتك هناك، ويشرفني ويسعدني أن أرى مشاركاتك القيمة هناك أيضاً، إلى جانب مشاركاتك في صحيفة المثقف الغراء..

ودمتَ بخير وعافية وعطاء مستمر

عامر كامل السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5337 المصادف: 2021-04-16 02:51:20


Share on Myspace