 نصوص أدبية

قصي الشيخ عسكر: التباس

قصي الشيخ عسكربالكاد كنا نتبين وجوه بعضنا خلال إنارة الصالة الناعمة الهادئة، لكن الضوء الساطع الذي ينبثق من غرفة المكتب كان يتسلل إلى ردهة الاستقبال فيكشف بوضوح تام عن لوحة مفاتيح  للغرف معلقة على الحائط خلفي وثمة إلى الأمام دكة خشبية تحجز بين النزلاء الجالسين في الصالة ومن يقف داخل ردهة الاستقبال من موظفين يؤدون طلبات الزبائن.

أظن أن الأجواء القاتمة في صالة الانتظار بدت لاتشجع أيا من على الحديث مع غيره،غير أن قدوم شخص ما لعله مدير النزل أو أحد الموظفين جعل العيون تنشد إلى حيث الدكة ولوحة المفاتيح. كان الرجل في الخمسن ذا وجه جاد أقرب إلى الصرامة ورأس بيضوي يشبه راس النعامة  مع ذلك لم يبدو ليثير الرهبة. تطلع إلى حيث نجلس ونطق باسم ما لم أتبينه. نهض أحد الجالسين ووقف عند الدكة.سأله الرجل من أي قرن أنت، فرد العابر القرن الثامن عشر.تراجع الى الخلف حيث اللوحة فالتقط مفتاحا سلمه إلى الرجل الذي لم نتبين ملامحه  على الرغم من دخوله فسحة الضوء الساطع عند الدكة لأن ظهره كان باتجاهنا. التقط مفتاح غرفته كما يلتقط ديك حبة وانصرف يحث الخطى داخل الممر.

يبدو أن الرجل النعامة لم ينظر إلى قائمة مرمية على الدكة بل كان يحفظ الأسماء عن ظهر قلب، نطق باسم آخر مبهم، فأدركت أني قد أكون بعيدا لاأعي، فتجاهلت العتمة واقتربت من الدكة.بحثت عن مكان خال ثم عدت إلى موضعي الأول.

من أي قرن أنت؟

الأول قبل الميلاد.

التقط الرجل مفتاحه وغاب في الممر.

الأول الثالث.. العاشر .. الخامس قبل الميلاد... الابع عشر.. الألف الثالث قبل الميلاد... الثاني... قبل الميلاد بعده ... القرون تتوالى كل يقف لحظات عند دكة الاستقبال  وظهره باتجاه ردهة الاستراحة يستلم مفتاحه ويغيب في الممر.. تكاد القرون تنتهي ، والرجل ينطق باسم مشوش الملامحز يهض شخص ما يقف مقابل الموظف وظهره نحوي:

من أي قرن أنت؟

الحادي والعشرين!

إنه من قرني أنا حدثت نفسي، وقد نسيت أن القرون كانت لاتعبر بالترتيب من من ردهة الاستراحة فالاستقبال ثم الممر، التقط الرجل مفتاحه بتثاقل وغاب في الممر المعتم، وبدا لي أن الموظف ، المدير، الرجل النعامة لأسمه ماشئت يهم بالانصراف، ثم يتراجع كمن تذكر شيئا، كان هذه المرة ينطق اسمي واضحا:فاندفعت نحوه،وقبل أن ينبس ببنت شفة قلت حيث لم يبق لي لي من قرن أصحبه معي:

القرن الثاني والعشرون

وللمرة الأولى أجده يتمعن في وجهي طويلا،ويقول بعد جهد:

آسف يبدو أن اسمك ذهب لمكان آخر!

قال ذلك ودلف مسرعا إلى حيث الغرفة ذات الضوء الساطع التي أظنها غرفة الإدارة وكنت أسأل نفسي من ياترى ذلك الشخص الذي لم أتبين ملامحه وكان حمل القرن الحادي والعشرين وذهب به وحده قبلي!

***

من قصص اللمحة

 قصي الشيخ عسكر

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (15)

This comment was minimized by the moderator on the site

" حدثت نفسي، وقد نسيت أن القرون كانت لاتعبر بالترتيب من من ردهة الاستراحة فالاستقبال ثم الممر، التقط الرجل مفتاحه بتثاقل وغاب في الممر المعتم، وبدا لي أن الموظف ، المدير، الرجل النعامة لأسمه ماشئت يهم بالانصراف، ثم يتراجع كمن تذكر شيئا، كان هذه المرة ينطق اسمي واضحا:فاندفعت نحوه،وقبل أن ينبس ببنت شفة قلت حيث لم يبق لي لي من قرن أصحبه معي:

القرن الثاني والعشرون

وللمرة الأولى أجده يتمعن في وجهي طويلا،ويقول بعد جهد:

آسف يبدو أن اسمك ذهب لمكان آخر!
*


ترميز له مغزىً عميق الدلالة : القرن الثاني والعشرون ..
إذن هو قرن ما بعد العولمة : القرن الذي فقدت فيه الأشياء ما كانت عليه من ملامح ..
أما الرجل النعامة ، فهو رمز الزمن .. الزمن الذي يدير ظهره للمكان تاركاً الأشياء في حيرة من أمرها .

*
لست متأكدا من أنني على صواب في استنتاجي .. لست متأكدا من استنتاجي ـ لكنني متأكد من أخي وصديقي الشاعر / الناقد/ والقاص والروائي د . قصي عسكر : مبدع كبير .
ها أنا أنحني له محبة وتجلّة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا ومعلمنا الكبير يحيى السماوي
تحية الشكر والمودة
ها أنت تكشف أنك ناقد كبير ولست شاعر العرب الكبير القدير الذي لايجاريه شاعر
شكرا لمرورك سيدي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

.وبدا لي أن الموظف ، المدير، الرجل النعامة لأسمه ماشئت يهم بالانصراف، ثم يتراجع كمن تذكر شيئا، كان هذه المرة ينطق اسمي واضحا:فاندفعت نحوه،وقبل أن ينبس ببنت شفة قلت حيث لم يبق لي لي من قرن أصحبه معي:

القرن الثاني والعشرون

وللمرة الأولى أجده يتمعن في وجهي طويلا،ويقول بعد جهد:

آسف يبدو أن اسمك ذهب لمكان آخر
............................................................................
وانا اقرا هذا واخمن ان الرجل الذي قام بتوزيع المفاتيح
وكانه (خبير ازمان) يقوم بتقيم كل ماجرى في هذه القرون من
الزمن للعالم وللبشرية على مختلف المستويات واما عن القرن
الثاني والعشرين فلم يستطع (خبيرتقيم الازمان )من تقيمه
لان احداثه لم تقع بعد هذا كل ما استطعت استلاله من
قصة المبدع الكبير الشاعر والروائي والناقد الدكتور
قصي الشيخ جعفر
تحياتي لك ايها المبدع وانت دائما تتحقنا بما هو رائع من
قص وشعر .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الأنيق المبدع شاعر الطبيعة سالم الياس مدالو
التفاتتك جميلة وشكرا لمرورك أيها العزيز
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

في السطر الخامس من التعليق سقط سهوا حرف الدال من
كلمة استدلاله فمعذرة لذلك .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
شغاف سردي شفاف , لكنه يحمل مغزى ورمزاً عميق الدلالة والمعنى . بأن غرف المكتب مخصصة للنزلاء حسب انتمائهم الى ازمنة القرون , حتى يسلمه موظف المكتب الغرفة التابعة الى القرن الزمني المحدد للمخصصة للقرون , لكل قرن من الزمن له مفتاح يفتح غرفته الخاصة ( وهذه روعة المخيلة الفنية . ليس الغرف مخصصة للاوطان ) لذلك لابد من طرح السؤال , عن اي غرفة مخصصة للعراق , وأي قرن زمني ينتمي اليه . بكل تأكيد أنه ينتمي الى القرون المظلمة بدون أضاءة , الى الغرفة التي تحوطها الظلمة الموحشة في ظلامها الداكن بعتمة السواد . هذا يعني اننا في زمن العولمة هناك تخصيص محدد للمكان المناسب , في التقسيم الاستعماري الجديد , الذي يتحكم في الزمن والمكان .
تحياتي ايها العزيز بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد القدير جمعة عبد الله
لقد قلت شيئا يعزّز مكانة القصة بنقدك الموجز الموضوعي
تحياتي وتقديري
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي قصي ..
تحياتي ..
كل شيء يسير بشكل طبيعي في هذه القصة في الأسطر الأولى حتى يأتي السؤال المذهل في هذا الفندق : من أي قرن أنت ؟!.
التصنيف ، تصنيف المسافرين هنا ليس على أساس المكان اِذاً ، وانما على أساس الزمان !! ..
مدير الفندق او الموظف في استعلاماته ، مثلما نعرف ، يأخذ من النزيل عنوانه المكاني ، لكنهم هنا يطلبون العنوان الزماني وعبر قرون وألفيات ، فالموت اذاً ملغى ومن الممكن ان يكون عمر الاِنسان هنا خمسة آلاف عام وأكثر.
انسان المستقبل ضائع ولا مكان له .
ابن القرن الثاني والعشرين ذهب اسمه لمكان آخر .
أما الشخص الغامض الذي ذهب كأبن للقرن الواحد والعشرين فيبقى يثير الأسئلة الكبرى ، ربما هو ظل الشخص المتكلم أو الكاتب نفسه ، أو هو الشخص الذي سبب ضياع ابن القرن الثاني والعشرين من بعده .
أجواء غرائبية ومدهشة تنتمي لاِسلوب قص مثير ومتميّز وأهم مافيه اسئلته المتروكة مدويةً دون جواب.
أمنياتي لك بالصحّة والهناء وتوهج الاِبداع أخي دكتور قصي ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

هل يتنبأ الكاتب هنا ان القرن الثاني والعشرين سوف لا تشهده البشرية ؟! وان القرن الواحد والعشرين هو نهاية المطاف ؟!!
لايزال أمام البشرية ثمانون عاماً حتى نهاية هذا القرن .. هل ستحيا الحياة الى ذاك الحين؟!
كثرة احتمالات التأويل شيء رائع في العمل الأدبي .
أضيف هذا التساؤل والملاحظة الى تعليقي الأول ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع كريم الأس\ي
أول ماخطرت بذهني فكرة مكانية القصة ذلك المدلول الذهني الذي يحيرنا يبقى المكلن الذي احتواها والذي لا بد ليعطي الحادثة أكثر من بعد بنظر القارئ والناقد
تحياتي لك أيها الكبير وشكرا لمقالتك النقدية الموجرة التي اشارت إلى بعي القصة الزمني والمكاني
أخوك قصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

عفوا
كريم الأسدي
أرجوك إنه خطأ الماسنجر فعذرا
قصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

في هذه القصة القصيرة تتجلى قدرة المبدع الكبير قصي عسكر في تركيب الرموز مع بعضها لتعطي مدلولا عن مسيرة العالم القادمة. أنه تناول في ذكاء حول جدلية الزمان زالمكان.

دمت مبدعا ساطعا أخي قصي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

دام عزّك أحي الحبيب الشاعر الخصيبي القدير عادل حنظل
شكرا لالتفاتتك
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

قصي الشيخ عسكر البارع في السرد والشعر
ودّاً ودّا

يعرف القاص ( بغريزته الإبداعية ) ان الرمز في الشعر خاصة والفن عامة لا يشبه
الرمز في أي حقل آخر , الرمز في الفن مُشِعٌّ وليس ذا بُعد واحد , فلو ان رموز هذه
القصة الجميلة اقتصرت على تفسير واحد أحادي لما كان هناك ضرورة لتناولها كعمل
إبداعي , الإبداع هو جعل الرمز غير مستفد .
دمت في صحة وإبداع في الشعر والسرد عزيزي قصي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الحبيب الكبير شعرا وخلقا جمال مصطفى
ودا ودا
وألف شكر لمرورك أيها الأعز
قصي عسكر

قصي عسكر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5339 المصادف: 2021-04-18 04:05:03


Share on Myspace