 نصوص أدبية

يحيى السماوي: فقدت معانيها المعاني

يحيى السماويما حِيلتي ؟

تَعِبَتْ حياتي من حياةِ اللاحياةْ


 

 بـاقٍ عـلـى طـبـعـي:

رَصـيـفٌ لا يُـغـادرُ دربَـهُ

ومـحـطـةٌ لـلـعـابـريـنَ  ..

وأنـتِ طـبـعُـكِ:

كـالـخُـطـى فـي الـلاثـبـاتْ

*

فـقَـدَتْ مـعـانـيَـهـا الـمـعـانـي

فـالـعـراقـةُ لـم تـعُـدْ تـعـنـي الـعـراقـةَ

والـسـيـادةُ لـم تـعُـدْ تـعـنـي الـسـيـادةَ

والـنـزاهـةُ لـم تـعـد تـعـنـي الـنـزاهـةَ

والـصـبـابـةُ لـم تـعـدْ تـعـنـي الـصـبـابـةَ

كـلُّ مـعـنـىً  صـار يـحـتَـمِـلُ الـنـقـيـضَ

كـأنْ يـكـونُ الـذئـبُ يـعـنـي الـشـاةَ

والأرجـاسُ تـعـنـي الـمَـكـرُمـاتْ

*

ويـكـونُ مـعـنـى الـنُّـسـكِ:

بـسـمـلـةً عـلـى شـفـتـيـنِ  أدْمَـنـتـا

سُــلافَ الـمُـغـريـاتْ

*

فـقَـدَتْ مـعـانـيَـهـا الـمـعـانـي  ..

سَــمِّـنـي مـا شِــئـتِ:

عـبـدَ اللهِ / عـبـدَ اللاتِ / عـبـدَ الـلـذةِ الـحـمـراءِ /

عـبـدَ الـغـارِ والـمـحـرابِ

فـالأســمـاءُ خـارجَ هـيـكـلِ الـمـعـنـى

وداخِـلَ  مُـضْـمَـراتِ الـذاتْ

*

لا فـرقَ عـنـدي

أنْ تـرانـي مُـقـلـتـاكِ الـدرَّ والـيـاقـوتَ

والـذهـبَ الـمُـصـفّـى

أو

حَـصـاةْ

*

فـلـقـد تـشـابَـهَـتِ الـمـسَـرَّةُ والـفـجـيـعـةُ  ..

والـرذيـلـةُ والـفـضـيـلـةُ ..

والـحـديـقـةُ والـفـلاةْ

*

لا الأمسُ سـوف يـعـودُ ثـانـيـةً لأجـتـنِـبَ الـجـنـوحَ

عـن الـصـراطِ  ..

ولا الـرمـادُ يـعـودُ أشـجـاراً ..

مـتـاهـاتٌ !

وفـجـرُ غـدي الـمُـؤمَّـلِ فـي سُـــبـاتْ

*

مـادامَ أنـكِ لا تـريـنَ حـقـيـقــتـي

إلآ

بـأحـداقِ الـوشـاةْ:

*

فَـخُـذِي بـمـا  زعَـمـوا ريـاءً

واشْــطـبـيـنـي مـن كـتـابِ الـذكـريـاتْ

*

ولـتـبـعـدي مـا شِـئـتِ  ..

واتـخـذي سـوايَ نـديـمَ قـلـبٍ  ..

والأنـيـسَ  ..

ومُـورِقَ  الأغـصـانِ فـي الـشَـجَـرِ الـمَـواتْ

*

لا نـهـرُ قـلـبـي ســوف يُـنـضِـبُـهُ الـفِـراقُ

ولا  وصـالـكِ سـوفَ يُـرجِـعُ مـا فـقـدتُ مـن الـغـنـائـمِ

فـي حـروبـي الـخـاسِـراتْ

*

نـحـن انـتـهـيـنـا  فـي الـصَّـبـابـةِ والـهـيـامِ  مَـفـازتـيـنِ (*)

فـلـم نـعـد كالأمـسِ دجـلـةَ والـفـراتْ

*

بـتُّ الـغـريـبَ عـلـيَّ  ..

أبـصـرُنـي فـأسـألُ ـ مَـنْ أكـونُ ـ الـنـهـرَ والـمِـرآةَ  ..

كـنـتِ مَـلامـحـي  ..

فـأنـا بـدونِـكِ  كـنـتُ مـجـهـولَ الـسِّـمـاتْ

*

والـيـومَ  بـسـتـانـي بـلا شـجَـرٍ

وأنـهـاري بـلا مـاءٍ

وأوروكُ الـجـديـدةُ مـثـلُ بـاديـةِ الـسـمـاوةِ:

لا صِـفـاتْ

*

لـمّـا نـعـدْ كـالأمـسِ فـي دِيـنِ الـهـوى:

" هُـبَـلاً "  و" لاتْ "

*

مـا دامَ  هـذا الـلـيـلُ فـي أوروكَ مـن حَـجَـرٍ

فـإنَّ الـقـادمـاتِ مـن الـلـيـالـي فـي الأسـى

كـالـمـاضـيـاتْ

*

لـسـنـا بـعـصـرِ الـمُـعـجـزاتِ  ..

تـغَـيَّـرَ الـنـامـوسُ ..

واغـتـربَ الـهـدى  ..

وتـغـيَّـرَتْ حـتـى تـسـابـيـحُ الـصـلاةْ

*

أوروكُ مـا عـادتْ كـمـا فـي الأمـس:

" سـيـدوري " اخـتـفـتْ (**)

واخـتـارَ " أنـكـيـدو " الـرجـوعَ

الـى  ظـلالِ الـغـابـةِ الـحـجـريـةِ الأشـجـارِ

فـانـحَـسَــرَ الـرُّعـاةْ

*

صَـغُــرَ الـرَّغـيـفُ

وأصـبـحَ الـتـنُّـورُ فـي أوروكَ يـسـتـجـدي الـدُّخـانَ

وشـاصَ فـي الـنـخـلِ  الـنـضـيـدُ

وأقـفَـرتْ سُــوحُ الـبـلادِ مـن الـسُّـعـاةْ

*

إلآ  مـن الـمُـتَـلـثِّـمـيـنَ

وحـامـلـي الـسـاطـورِ  والـزُّورِ الـتـقـاةْ

*

وإلـهـةُ الأمـطـارِ والـعـشـقِ  / الـجـمـالِ  / الـطـهـرِ  " إيـنـانـا "

اسْـتـعـاذتْ مـن أُلـوهَـتِـهـا

فـآثَـرَتِ الـحَـيـاةَ كأيِّ عـاشـقـةٍ  فـتـاةْ (***)

*

هَـبَـطـتْ بـمـشـحـوفٍ مـن الـبـرديِّ مـن  عـلـيـائـهـا للأرضِ (***)

لـكـنْ

لـم تـجـدْ أوروكَ فـي أوروكَ

فـاتـجـهـتْ الـى الـلا أيـنَ

هـاربـةً بِـتِـبْـرِ عـفـافِـهـا  نـحـوَ الـقـصِـيِّ

مـن الـجـهـاتْ

*

واخـتـارَ " خـمـبـابـا " الإقـامـةَ فـي الـمـديـنـةِ (*****)

صـارَ  رَبّـاً حـاكـمـاً مُـتـحَـكِّـمـاً  فـي "  الـقـلـعـةِ الـخـضـراءِ "

يـحـرسُ قـصـرَهُ جـيـشٌ

ويـسـجـدُ تـحـتَ قُـبَّـتِـهِ الـولاةْ

*

مـا عـاد " خمـبـابـا " بـأوروكَ الجـديـدةِ واحـداً

فـبَـنـوهُ والأصـهـارُ

بـاتـوا  كـلُّـهـم فـي الـمـعـبـدِ الـوثـنـيِّ " خـمـبـابـا " ..

وكـلٌّ مِـثـلُـهُ:

يُـفـتـي .. يـبـيـعُ ويـشـتـري  ..

ولـه الـسَـرايـا والـمـنـافـعُ  والـجُـبـاةْ

*

وأنـا غـدوتُ الـسـنـدبـادَ الـسـومـريَّ / الـمـارقَ  / الـمُـتـبـتِّـلَ

الـطـفـلَ / الـفـتـى / الـشـيـخَ / الـقـنـوطَ / الـعـنـفـوانَ

نـشـرتُ أشــرعـتـي لأُبْـحِـرَ بـاحِـثـاً عـنـي

بَـنَـيـتُ سـفـيـنـتـي مـمـا تـبـقَّـى مـن رمـادي

واتـخـذتُ الـصَّـخـرَ طـوقـاً لـلـنـجـاةْ

*

مـا حِـيـلـتـي ؟

تَـعِـبَـتْ حـيـاتـي مـن حـيـاةِ اللاحـيـاةْ

***

يحيى السماوي

أديليد 19/4/2021

........................

(*) المفازة: الأرض المقفرة  ومن معانيها الهلكة والموت كما من معانيها الفوز ـ والمعنى الأول هو المراد في النص .

(**) سيدوري: صاحبة الحانة في ملحمة كلكامش ، عُرفَتْ بالحكمة والرأي السديد ..

(***) كأي عاشقة فتاة: الأصل كأي فتاة عاشقة ، وتقدمت الصفة على الموصوف جوازا . كذلك بالنسبة للجملة المركبة فيما يتعلق بالجملة الإعتراضية " من أكون " في " أبـصـرُنـي فـأسـألُ ـ مَـنْ أكـونُ ـ الـنـهـرَ والـمِـرآةَ " فالأصل: أبصرني فأسأل النهر والمرآة مَن أكون .. 

(****) المشحوف: زورق سومري رشيق على شكل هلال ، يُصنع من  قصب البرديّ غالبا  ..

(*****) خمبابا: حارس غابة الأرز في ملحمة كلكامش ، كان وحشا ماردا مدمرا أرعب مواطني أوروك .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (93)

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير..
بتوقيتنا.
الضلوع باللغة ليس ميزة في الشعر. و التلاعب بالحروف و الكلمات او ما يسمى الترصيع ظاهرة من ظواهر عصر الانحطاط الذي فقد الروح و اضاع طريقه إليها.
في هذه القصيدة الهبكلية لأنها تتكون من عدة قطاعات منفصلة و متصلة تتجاوز اللغة نفسها بالتصاوير و التراكيب و المعاني المجددة.
و اجمل ما فيها ان تشعر بالحركة حتى في الجماد كالرصيف الذي لا يغادر دربه.
انها محاولة جديدة و تستحق التغمل..

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الأديب الكبير د . صالح الرزوق : تحاياي المبللة بندى الود ومحبتي الشاسة الشوق .
قبل دقائق قليلة كنت في حديث مع أستاذي الناقد الكبير أ . د . عبد الرضا علي ، ولقد فرحت فرحا كبيرا بتماثل رأييكما حول القصيدة .
*
أبوح لك ـ وللأحبة جميعا ـ بأمر ، أختصره بالتالي :
أحيانا ـ كالذي في قصيدتي هذه ـ أتخذ مما أسميه بـ " الحبيبة المفترضة ، أو المرأة الوهم " لأتخذ منها نافذة أطلّ من خلالها على أفق موضوع القصيدة ـ وهذا الأسلوب قديم عرفته كل العصور الأدبية ، ومن أمثلة ذلك قصيدة البردة لكعب بن زهير ومطلعها :
بانت سعاد فقلبي اليوم متبولُ
متيّم إثرها لم يُجزَ مكبولُ
ويقينا أنك تعرف أن سعاد هي محبوبة مفترضة ـ أو مجرد اسم " نكرة غير مقصودة " .. والأمثلة كثيرة ... فالموضوع الرئيس لقصيدة كعب هو مدح النبي " ص " .. ولنا في معلقة طرفة مثال آخر :
لخولة أطلال ببرقة ثهمدِ
تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليدِ
فلا خولة موجودة ، ولا لبيتها أطلال ( هذا ما يقوله المنطق ، فقد قُتِل دون سن الثلاثين من العمر ، والبيت لايغدو أطلالا ببضع سنين ـ إذا افترضنا أنه أحب امرأة اسمها خولة وهو في سن الفتوة مثلا ) .
أما لماذا تعمدت أن أبتدئ القصيدة بمخاطبة حبيبة مفترضة ، فذلك لأنني أردت من خلالها الإبانة عن مفهومي للعشق ، ومن ثم ولوج الموضوع الرئيس الذي يمثل بؤرة القصيدة : العراق راهنا ..

ثمة استكمال للحديث سأفضي به في ردي على تعليقك الآخر والمصيب تماما .
كل الشكر ودوام الامتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي المبدع الكبير السماوي المحترم

ألابداع رفيقك دوما
وحروفك الارقى والأجمل تبقى
من فرات يراعك ننهل ونتعلم
دمت سامقا وراية للإبداع والجمال

عامر هادي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا وبيدر نبض من حقول قلبي أخي الجليل الشاعر المبدع الـ " عامر " إبداعا والـ " هادي " محبة عراقية لكل الطيبين .

بحضورك الجميل حضرتْ مضارب " بني عبس " ومضائف " بني حجيم " في السماوة فانتشى قلبي فرحا ..
شكرا لك من قلب لك فيه منزلة المطر في ضمير بادية السماوة .
دمت مبدعا أيها الأصيل الباسق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

فقد الغياب غيابه..
وسلم النسيم للريح رضابه..
ونادى البحر في الظلمات عبابه..
إن السماوي ارسى بالشعر في القلوب أوتاده وأسبابه ..
تحياتي الخالصة ومحبتي استاذي..

لعلى سعادة (الجزائر)
This comment was minimized by the moderator on the site

حُييتَ أخا وصديقا ، وحييتَ أديبا وأكاديميا قديرا د . لعلى سعادة ، وتقبّل الله قيامك وقعودك بإذنه تعالى سيدي .

لا حاجة بي للزمرد واليواقيت مادمتَ قد قلّدتني وسام رضاك عن حصادي في براري وواحات وحدائق الأبجدية ..

بمثل ندرى رضاك : سيبقى عشب أبجديتي مشرق الخضرة .

كل عراق وأنا حافظ ودّك والشاكر فضلك ..
وكل جزائر وأنت ـ وأهل بيتك ومحبوكم ـ بخير ورغد ومسرة بإذن الله سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

تبادرت لذهني بعد قراءة ثانية فكرة اضافية..
هذه القصيدة مركبة و تعمل على محورين.. المناجاة و العتاب. و اعادة تغويل ملحمة جلجامش مع التذكير بمفاتيح مفصلية من معانيها.
فإعادة السرد هنا تركيب للمعنى و ليس تذكيرا بالحكاية نفسها.
بمعنى انها تدخل في معرفة نظام العقلية المنتجة للملحمة و لا علاقة لها بخلفيات الحكاية و ما تتضمنه من سير ملوك و آلهة او وقالع و تاريخ.
انه شعر ضمن مربع شعري.
و لن استطرد حتى لا يقال اعطي الأمور أكبر مما يجب.
فهي تبقى قصيدة ضمن مشروع شامل له رؤيته و اهدافه.

صالح الرزوق ٢
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الأديب الكبير د . صالح الرزوق : ليل هذا اليوم جميل ـ على العكس نهاره ـ بالنسبة لي .. ودليلي إطلالتك عليّ مرتين ..

أبهجني كل الإبتهاج قولك : " هذه القصيدة مركبة و تعمل على محورين.. المناجاة و العتاب. و اعادة تغويل ملحمة جلجامش مع التذكير بمفاتيح مفصلية من معانيها. فإعادة السرد هنا تركيب للمعنى و ليس تذكيرا بالحكاية نفسها " ..
نعم سيدي ، أؤيدك تماما ـ وبخاصة ما يتعلق بملحمة كلكامش .. فأنا تجنّبت التناص مع الملحمة ، ولسببين جوهريين ، أولهما : هو أنني غير مؤهّل شعريا لكتابة ملحمة ، وأما السبب الثاني ، فهو أنّ وجود الملحمة يُغني عن كتابة أخرى بنفس تفاصيلها وأحداثها ، مضافا الى ذلك أنني أؤمن بما على الأرض وليس بما خلف فضاء الأخيلة .

*
أقول صادقا : لقد قرأت ملحمة كلكامش أكثر من عشر مرات ، وفي كل مرة أزداد قناعة بأن بطل الملحمة الحقيقي هو أنكيدو وليس كلكامش .. وأما شخصيات الملحمة ـ المهمة حسب رأيي ـ هي شامات التي روّضت الوحش أنكيدو وأنسنته بعد ممارستها الحب معها ... الشخصية الثالثة هي صاحبة الحانة سيدوري لكونها حكيمة وذات رأي سديد ، والشخصية المثلى ـ بالنسبة لي أيضا ـ هي إلهة الأمطار والجمال والحب والحرب إينانا .. وأما عنصر الشر فهو الوحش خمبابا ..
وفق هذه الرؤى كتبت العديد من القصائد عن إينانا ـ ليست إينانا الأسطورة ، إنما إينانا الحقيقية التي تمشي على أرض الواقع ... وكتبت خمبابا ـ أيضا ليس خمبابا الأسطورة ، إنما عن خمبابا أوروك الجديدة في المنطقة الخضراء ببغداد ..
نعم صديقي البعيد القريب ، أنت مصيب تماما في قولك عن هذه القصيدة : " فهي تبقى قصيدة ضمن مشروع شامل له رؤيته و اهدافه " .
القصيدة ـ وقبلها أخريات ـ من مشروع أتمنى أن أنجح في كتابته سيدي .

محبتي وجزيل الشكر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرثية رشيقة تتراوح نقلاتها بين سريعة ومتوسطة وبطيئة وأجمل شئ في السومريين أنهم جعلوا الهلال على شكل مشحوف هنا الإنسان يرثي نفسه في هذه القصيدة لذلك تعادلت حركة القصيدة الخارجية السريعة مع الحركة الداخلية البطيئة لتشكلا وحدة تامة ذات إيقاع موسيقي وبياني لشاعر كبير حقا يشكل شعره ذروة الشعر المعاصر
سيدي كل رمضان وأنت بخير
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الشاعر / الناقد / والروائي الكبير د . قصي عسكر : السلام على الجمع في مفردك ورحمة رب السلام وبركاته ..

لك من قلبي شعب تحايا ووطن محبة ..

ما تراه في القصيدة هو الصحيح ، فأنا حين أكتب أكون كالسائر في نومه .. لا أعرف طبيعة مشيي .. الناقد / الرائي هو الذي يعرف ... أنا أحلّق في فضاء الأخيلة ، والرائي من على الأرض هو الأعرف مني بسيرورة تحليقي ..

سأكون كاذبا لو زعمت أن الشعر طوع أمري وأنني أختار مسبقا البحر والقافية أو عدد الأبيات التي ستتكون منها القصيدة .. مثل هذا الزعم سيصدق فيه النجّار والخياط والبنّاء سواء أكتان بنّاء فلل وبيوت أو بنّاء تنّور طيني ـ ( أنا أتحدث عن الشعر وليس عن النظم ، ففي النظم أستطيع كتابة منظومة طولها تسعة أشبار ـ لكنمها ستكون مجرد نظم ليس فيه من الشعر مقدار حبة واحدة من بيدر القمح .
قد أبدأ القصيدة بجملة واحدة .. بشطر بيت ، أو ببيت كامل ، ومن ثم تتوالى المقاطع والأبيات لا حسب مزاجي ، بل : حسب مزاج الشعر نفسه .
نعم سيدي ، أنت أعرف مني بحركة حصاني في مضمار القصيدة ـ وإنه لشرف لي أن أتعلم منك .
شكرا وتبجيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

هذه القصيدة لها من الدفق الموسيقي المنساب كالموج الرتيب علوا وانخفاضا مايريح القارئ وهي تمثل انساننا الحاضر بكل معاناته وتحولاته من خلال استدعاء الاقنعة الجمالية من المثيلوجيا العراقية التي تم اسقاطها على الواقع المعاش مثلا ( خمبابا) لم يعد وحيدا انما اصبح له اولاد واصهار وهو الحارس وفيها من الصور الشعرية الجميلة الكثير مثل الرصيف الذي يغادر شارعه ،قصيدة تستحق القراءة والتأمل .
دمت اخي الحبيب استاذ يحيى فبك الشعر بخير

حازم المتروكي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا وحديقة تحايا يحفّ بها جدول نبض من نهر قلبي أخي الشاعر المبدع والإعلامي القديرحازم المتروكي ..

أبهجني ـ قبل إطلالتك المضيئة ـ شفاؤك والعائلة الجليلة من الوباء اللعين ، فحمداً لله حمدا كثيرا .. ألبسك الله ، وآل بيتك ـ ثوب عافية لا يبلى وملأ قلبك مسرةً ومائدتك خيرا عميما ، وبيتك سعادة دائمة بإذنه وتعالى .

شكرا لتشريفك قصيدتي برضاك ، ووداً موصولا بجزيل الإمتنان ، ومحبتي المشفوعة بحميم الدعاء .
دمت مضيئا ودام إبداعك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا سيدي،
ماذا أقولُ، وحرفُكَ الماسيًّ ترصيعٌ، وتجميلٌ، وتزويقٌ، وهندسةٌ، وجبرٌ منْ أحاسيسَ، وتعميقٌ، وتأصيلٌ، وأسطرةٌ، وجمعٌ منْ معانيَ سامياتٍ راقياتٍ مثقلاتٍ بهمومِ الأرضِ والكونِ الكبيرِ، وتلك ما حملتْ، وأثقلها المحاملُ منْ مراجلَ ليس فيها مرجلاتٌ مثلما الفرسانُ تزرعُها؟
إنَّ الملاحمَ صارَ (يحيى) فارسَ الميدانِ فيها. فاشهدي، يا سومرُ!
فالقادمُ الأرقى، وأجملُ ما روتْ كلماتُهُ.
عبد الستار

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف على السهو النحوي، والصواب (وجمع من معان) بتنوين النون.

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

يمين الله قد قرأتها كما أنت تريد كتابتها وليس كما أراد إصبعك حين النقر على لوح الحاسوب ، ، فأنا أيضا كثيرا ما يُغافلني إصبعي ياسيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي وأستاذي الشاعر الكبير عبد الستار نور علي : أرجوك لا تنحنِ ، فأنا سأتسلّق أضلاعي كي أصل قمة رأسك الباسق لأضع عليه إكليل قبلات بفم المحبة والتبجيل سيدي .

أيها الأشعر والأبهى والأعلى قدْراً مني ، أمننْ عليّ بقبولك انحنائي لك محبة وتبجيلا ، فانحناء مثلي لمثلك يُزيد من طول قامتي ، والتمس عذراً لفقر بياني أمام ثراء بلاغتك .
شكرا جزيلا وامتنانا أجزل ، ونهر محبة على امتداد ضفاف عمري سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

في هذه القصيدة الرائعة اعدت للشعر جماله ودوره في إغناء الروح التي تبحث عن المفردة التي تعطي للحياة مذاقها المبهج حين يلف الظلام كل الثنايا فتأتي حروفك تفكك طلاسم الخوف من المجهول الذي أصبح يلف دروب العاشقين بمستقبل أفضل .. دمت شاعرا ملهما يزداد بك الشعر فخرا

د.فاخر جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الأديب القدير د . فاخر جاسم : طابت أيامك ، وتطيّبتْ ببهائك الأيام .

الان ، حيث ا الهزيع الأخير من الليل على وشك خلع عباءته السوداء ، استنشقت عبير باقة زهور تعليقك فانشرح صدري لما أكرمتني به من حسن ظنك ، فطوبى لقلبي بك أخا وصديقا ورفيق درب نحو مدينة المحبة الكونية سيدي .
دمت أديبا مباركا ذائدا عن الكرامة المتأصّلة في الإنسان وصوتا جهوريا لا يخشى في النور لوم ظلام .

شكرا وتجلّة تسبقهما محبتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

رائعة ببساطة
إبراهيم القريشي- بلجيكا

ابراهيم القريشي-بلجيكا
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا بأخي الأديب الجليل ابراهيم القريشي ، وودا ومحبة راسخة .
أبهجني شروق شمس رضاك في ليل قصيدتي ، فشكرا وأصدق الدعاء بتحقيق الآمال .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استثمار رائع للموروث التاريخي العراقي وبالأخص ملحمة جلجامش واسقاطها على احساس الشاعر الخاص وعلى واقع الوطن والانسانية
شاعرنا المبدع السماوي يحرث ارض اللغة من جديد ليزرع فيها أشجار ابداعه المورفة والعطرة
أما المتلقي فيقف مبهورا أمام فنه الشعري الساحر
دمت بكل خير أخي شاعرنا الجميل
قافلة احترامي تحمل لك هودج محبتي

خالد صبر سالم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر المبدع القدير خالد صبر سالم : بعد تقبيلي جبينك بفم المحبة والود ، أنحني لك عرفانا بجميل فضلك .

أنا مثلك ياصديقي الشاعر السومري الأصيل .. مثلك : لا أغضب من العصفور إذا سرق من البيدر ما يكفي حوصلته الفارغة ، ولا أنهال بالشتيمة والسباب على البلبل إذا اختطف حبة رُطب من عذق النخلة ـ فليت لخمبابا وأبنائه وأصهاره وأنسبائه أخلاق العصافير وليس أخلاق التماسيح ..
الذئب الذي يختطف من القطيع شاةً واحدة هو أكثر رأفة من الحارس الذي يسرق كل القطيع .

شكرا وكل الإمتنان ، وشوقي الحميم .
دمت نهر إبداع وحديقة محبة سومرية .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لغة رشيقة بنبض شاعر كبير،،اختصرت ياسيدي بلاغة الكلمة بقالب شعري مميز لتؤكد المعنى بروح شفيفة،،،كلي اعجاب ودهشة وذهول فانت كبير الشعر وسادن الكلمة المعبرة.

mohsen fakhry
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الشاعر المبدع محسن فخري وكل المحبة المشفوعة بالشوق والود والثناء .

حُقَّ لقصيدتي أن تنتشي فرحاً برضاك عنها ، وحقّ لبستان قلبي أن يتباهى بوجود نخلتك الباسقة فيه .

شكرا لك ما بقيت سومر منقوشة على جذع الزمن ، ومحبة حتى آخر قطرة نبض في قارورة في قلبي .
دمت مبدعا وأدام الله بهاءك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص باذخ الشجن .. مترع باللوعة والأسى .. دمت شاعرا مبدعا أستاذ يحيى السماوي

صلاح زنكنه
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الجليل الأديب المبدع والإعلامي القدير صلاح زنكنة : أحييك بالمحبة كلها والودّ كله ، متمنيا لك ما أتمناه لنفسي ، وأنْ يكون يومك أجمل من أمسك ، وغدك أبهى من يومك .
سعيد ـ وربي ـ بشروق شمسك في صباحي الغائم ، آملاً أن ألتقيك ذات غد قريب فأعانقك بشوق المحب ومحبة المشوق .

لك من قلبي شكر الفراشة للوردة ، وامتنان القلم للمداد ومحبة الصحراء للمطر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الشاعر والاديب القدير يحيى السماوي... نعم، ياسيدي فألف (خمبابا) يصول ويجول في طول وعرض البلاد... بلا واعز او ضمير ...
وباتت (ملايين) من أحفاد سومر في بلادها و الشتات تعيش كما المشردين.

يحيى الأميري
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الشاعر المرهف الجميل يحيى الأميري ومحبتي المتجذرة في القلب ونهر تحايا لا ينضب .

العتبى ليس على الذئب ـ إنما على الراعي الذي انتخبه حارسا لأغنامه ياصديقي ..
تقول الحكمة : مَنْ أمِنَ العقابَ أساء الأدب ..
نحن ـ كشعب ـ قد أغوينا الخِراف بالتنمّر ، فلو كنا متّحدين لأصبحت النمور خِرافا .
شكرا لحضورك المضيء ، وتمنياتي لك بما أتمناه لنفسي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وأعاد " خمبابا " بأوروك الجديدة واحداً
فبنوه والأصهار
باتوا
كلهم في المعبد الوثني " خمبابا "
وكلٌ مثله :
يفتي ، يبيع ويشتري
وله السرايا والمنافع والحياة ..
أما أنا ..
فغدوت السندباد السومري /
نشرت اشرعتي لأبحر باحثاً عني
بنيت سفينتي مما تبقى من رماد
واتخذت الصخر طوقاً للنجاة ..!!
----
نعم " خمبابا " هو الكارثة الذي أفل وهجه
وخلفه يسير القطيع المغيب ..
نعم اخي السماوي الكبير " خمبابا " وبنوه والأصهار
ما زالوا يقتلون ويعبثون
سرد اسطوري رائع يجمع بين خمبابا اوروك القديم
وخمبابا المعاصر
في عصر غياب العقول والاخلاق ..
دمت في صحة وعافية وكل رمضان واخي يحيى في قمة تألفه روحاً وشعراً .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل جدا بل رائع ايها الحبيب السومري يحى
افضت واجدت وتعذبت وابحرت في المعنى عميقا حبيبي

الشيخ الأديب علاء المسعودي
This comment was minimized by the moderator on the site

فضيلة الشيخ الأديب القدير علاء المسعودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أهدي محرابك أشذى بخور التحايا وأصدق المحبة والتجلّة .

كفاني برضاك عن بتلة قصيدتي زهواً ، وبحسن ظنك وساما ، شاكرا لمكارم أخلاقك ما أكرمتني به من ضوع طيوب روحك المباركة .
أبهجتني ، أبهجك الله وأرضاك برضاه .
شكرا جزيلا وامتنانا مشفوعا بحميم دعائي سيدي الأخ والصديق الحبيب . .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

حيّاك رب العزة والجلال أخي الشاعر المبدع القدير وأعزّك بجلال رعايته وجللك بعز رضاه بإذنه تعالى ..

نعم سيدي ، صدقت ـ ومثلك لا يمكن إلآ أن يكون صادقا ـ في قولك إننا نعيش في " عصر غياب العقول والاخلاق " ..
غياب العقول هو الذي جعل جمهرة كبيرة من المنتخبين تنتخب الطائفة بدل الدين ، وابن شيخ العشيرة بدل التكنوقراط الكفء ، والجبهة الموشومة بقشور الباذنجان بدل الجبهة المضاءة بالنزاهة ، وتنتخب القرية بدل الوطن والعشيرة بدل الشعب ..
أما غياب الأخلاق فهو الذي أفضى بكثير من الناخبين أن يبيعوا أصواتهم الإنتخابية بشريحة موبايل أو ببطانية ، بل وحتى بصفيحة زيت وبكيس عدس .. ومع ذلك ، فإنّ شباب الثورة التشرينية يبشّرون بالغد الجميل بعدما أسقطوا جدار الخوف فخرجوا معلنين إصرارهم على استعادة الوطن من المجاهدين الزور وساسة الصدفة واسترجاع ما سرقوه .

دمت شاعرا مبهرا وأدام الله على حقول حياتك بيادر النعمى والصحة والعافية والمسرة والإبداع بإذنه تعالى .
كل الشكر ومنتهى الود والإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كلنا يعرف بأن الحواس هي أبواب ونوافذ النفس البشرية، ومن هنا أستطيع القول أن قصيدة الشاعر الكبير يحيى السماوي هذه تحاكي كل تلك الحواس، فقد وظف فيه إرثه الفكري والثقافي والعقائدي وتاريخ بلده...إنه الشعر الصافي الذي ينقل وقع الأشياء من نفس الشاعر إلى نفس القارئ...فالشعر الحقيقي بتقديري كالعدوى، لأنه ينقل حالات نفسية بعيداً عن التجسيم أو تفسير أو نقل معان أو صور محددة.

يحيى السماوي يصف في هذه القصيدة بدون رمزية مرئياً بصفة ملموس، وملموساً بصفة مرئي، وهذه قدرة نادراً ما نراها عند شعرائنا اليوم..

دمتَ أخي وصديقي العزيز يحيى السماوي بهذا الألق الزاهي متمنياً لك دوام العافية والعطاء المستمر

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الأديب والمترجم القدير عامر كامل السامرائي : تحاياي ومحبتي ، يقفوهما شوق حمامة مقلتي للتفيّؤ بين أغصان شجرتك الباذخة الخضرة ، فعسى أن يكون لي من الغد نصيب فألتقيك ذات عراق أو ذات وطن مستعار بإذن الله .

يمين الله ، أنك أسعدتني وملأت قارورة قلبي مسرة وحبورا في قولك : " إنه الشعر الصافي الذي ينقل وقع الأشياء من نفس الشاعر إلى نفس القارئ...فالشعر الحقيقي بتقديري كالعدوى، لأنه ينقل حالات نفسية بعيداً عن التجسيم أو تفسير أو نقل معان أو صور محددة " ..

ما أصدق تشخيصك في قولك : " فالشعر الحقيقي بتقديري كالعدوى، لأنه ينقل حالات نفسية بعيداً عن التجسيم أو تفسير أو نقل معان أو صور محددة " ..
أصْدِقكَ القول وربي : بعد كتابتي القصيدة يوم أمس ، أعدت قراءة ملحمة كلكامش لأتأكد من أنني لم أتناص معها ولم أفسّر منها أمراً ولم أنقل جملة واحدة منها أو صورة واحدة حتى لو كان هذا النقل غير واضح للقراء ..
*
ها أنا الان أشرب قهوة محلاّة بشهدك يا صديقي الذي أحبه : في الله والعراق والشعر والمحبة سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أيُّ سحر حرف تتمتع بهِ سيدي
صباحك مدهش كروعة حرفك النابض
وتغريد كروانه على أغصان السطر

نجوى عمار
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الإبنة / الأخت الشاعرة الممطرة إبداعا نجوى عمار : أنيخ عند بابك قوافل تحاياي المثقلة الهوادج بيواقيت المحبة وزبرجد الود وتمائم دعائي الحميم بالغد المرتجى ..

ما ألِفته أن القمر يبزغ أول الأمر هِلالا نحيفا كغصن بانٍ طريّ ـ لكنه اليوم بزغ بدراً في تمامه ، والأكثر عجباً أنه بزغ نهارا ، فكيف لا يغدو نهاري الكئيب مساءً شاعريا مُندّى برذاذ الياسمين ؟
شكرا لبزوغ بدرك سيدتي الإبنة / الأخت ـ وتمنياتي لك بما أتمناه لأهل بيتي .
كل تونس وحقول شاعريتك أكثر خضرة من بساتين تونس ..
وكل أستراليا وأنا حافظ ودّك والشاكر فضلك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاستاذ يحيى السماويّ
سلاماً واعتزازاً
لافُضّ فوك.مابرحت جذوة الاصالة والمعاصرة تتوهّج بين يديك.سلمت ودمت شاعراً مزهراً مثمراً مع خالص مودّتي.

عبدالاله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر المبدع القدير عبد الإله الياسري : تحاياي ومحبتي وشوقي ..

لهذا الضحى من نهار اليوم شذاه الزكيّ ، ليس لأنني كتبت فيه رباعية وومضة نثر ، إنما لأنك كنت حاضرا في حديثنا الهاتفي أنا وصديقنا المشترك الشاعر المناضل د . حميد الخانقي ..
أجل ياصديقي ، فرغم أن محادثتنا لم تستمر أكثر من أربع وخمسين دقيقة بالتمام ، إلآ أننا ذكرناك مرات عديدة ( بالمناسبة : أوصاني بإبلاغك تحاياه ـ تحاياه فقط ، لأنك تعرف محبته لك واعتزازه بك ..

حديثنا كان عن المصاب الجلل بوفاة صديقنا المناضل الفنان الكبير جعفر حسن ... جعفر حسن الذي غنى لجيفارا وهوشي منه وفهد وسلام عادل ولأطفال العراق وأطفال العالم كله ..
أواسيك برحيله الجسدي وأواسي كل الأحرار .

شكرا وحديقة امتنان تضوع شوقا وودا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص باذخ الجمال نسجا ولغة وصورا واستحضارا لأساطير تمثل مخزونا تراثيا مشرقا وتوظيفها كرمز يفتح نوافذ متعددة من المحمولات التي تمنح النص أبعادا آنية واستشرافية تعطيه القدرة الخارقة على الابهار والجذب. دمت لنا الدرّ والياقوت والذهب المصفى أبا الشيماء

أحمد الشطري
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحبيب الشاعر المبدع أحمد الشطري : تحاياي ومحبتي وحميم الشوق ..

قبلة لجبينك بحجم قلبي ، ومحبة على سعة عمري .

دمت وشماً ضوئيا في ليل عمري أيها الباسق كنخيل الشطرة ، النقيّ كندى الصباحات والعذب كالمسرة .

دمت في القلب مني سيدي ودام مطر إبداعك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

من اروع ما قرأت شاعرنا الكبير أحسنت .
التدفق الشعري صفة مائزة في كتاباتك وانا الثلج الذي يذوب أمام حرائق القصيد لديك أحييك من قلبي متنيا لك التألق الدائم والعطاء ..

حارث معد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المرهف المبدع حارث معد : لك من تنور قلبي أعذب وأشهى خبز المحبة .

تبارك حضورك المضيء ، وتبارك مَنْ أنزلك في قلبه منزلة التبجيل ، وتبارك الذي أنجبك ـ أخي وصديقي الغائب الحاضر الشاعر الكبير ـ معد الجبوري طيّب الله ثراه وأنزله المقام المحمود في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى .

شكرا وكل الود والثناء والإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سَــمِّـنـي مـا شِــئـتِ:
عـبـدَ اللهِ / عـبـدَ اللاتِ / عـبـدَ الـلـذةِ الـحـمـراءِ /
عـبـدَ الـغـارِ والـمـحـرابِ
فـالأســمـاءُ خـارجَ هـيـكـلِ الـمـعـنـى
وداخِـلَ مُـضْـمَـراتِ الـذاتْ

سأكتفي بهذا المقطع الثرّ في المعنى والصورة.. لأعلن شاعريتكَ الفذة التي طالما ادهشت عيون الإبتكار.
فقد كتبتُ عنها وأنا في حومة الدفاع عن حياضها.. لأنها تستحق هذا الجهد النقدي بإمتياز مهيب.

سعدي عبد الكريم
This comment was minimized by the moderator on the site

توأم الروح ا السيناريست / المؤلف المسرحي والناقد الحصيف سعدي عبد الكريم : محبتي التي خَبَرها قلبك النابض محبة والمشعّ بياضا ، وشوقي الذي خَبَرته أحداقي .

سيبقى كتابك النقدي الثر ( البث الحسي والفكري في ومضات الشاعر العراقي يحيى السماوي ) وساماً أكبر من صدري ، ومن بين المراجع المهمة التي اعتمدها طلبة الدراسات العليا لنيل شهادتي الدكتوراه والماجستير سيدي .

دمت مبدعا كبيرا وإنسانا كبيرا يا ذا الحزن الجليل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يحيى السماوي الشاعر الشاعر
ودّاً ودّا

بـاقٍ عـلـى طـبـعـي:
رَصـيـفٌ لا يُـغـادرُ دربَـهُ
ومـحـطـةٌ لـلـعـابـريـنَ ..
وأنـتِ طـبـعُـكِ:
كـالـخُـطـى فـي الـلاثـبـاتْ

مائدة السماوي الشعرية باذخة بكل ما فيها من أصناف , مِـن الصور مروراً
بماء اللغة المجازية الصافي , بالتقفية الضابطة للإيقاع , حتى الموسيقى الصادحة .
قصائد السماوي الأخيرة عنقودية التركيب وهذا يجعلها أرخبيلاً من قصائد
قصيرة كأنها جزائر متقاربة مكاناً في بحر موسيقاها الكبير .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ يحيى
دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر الشاعر ، المبدع المبدع جمال مصطفى : أُرسي في مراسيك سفن محبتي ، تقفوها أسراب تحاياي ..
أتساءل أحيانا : حتى متى ننتظر الذي يأتي ولا يأتي ؟
من أين لنا بالسيل الذي يجرف أدران لصوص الفرح الأبيض ليفسح في المجال للتين والزيتون والعشب والزهور ؟
الذين وعدونا بالفردوس قد ساروا بنا نحو الجحيم ـ وليس في الأفق ما ينبئ عن أنهم سيغادرون قصر الخلافة في إمارة ( فرهودستان الإسلاموية في المنطقة الخضراء ! ) ..

*
أبهجني أن قصيدتي وقعت منك موقع القبول ، وسيبهجني كل الإبتهاج اليوم الذي تتوضّأ فيه أحداقي بوجهك ذات لقاء .

دمت شاعرا مجددا ، وأدام الله عليك نعماءه بإذنه تعالى .
شكرا جزيلا ، وتمنياتي لك بتحقيق ما تتمناه لنفسك وآل بيتك ومحبيك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الكبير يحيى السماوي .. ارسلت لك مداخلة على قصيدتك السومرية الرائعه كسابقاتها .. ولكن وجدت الرد جاء ملتبساً وغريب مع / الشيخ الأديب علاء المسعودي / ولم اتلقى رداً منك .. ارجو من اخي فك هذا الإلتباس الذي تجده في اعلى المداخلات .. تحياتي مجدداً .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع القدير د . صالح جودت ، يبدو لي أن الأخ الشيخ الأديب علاء المسعودي قد كتب تعليقه في حقل الرد على تعليقك وليس في الحقل الخاص في كتابة التعليقات ، لذا حدث الإلتباس سيدي .

دمت وأدام الله بهاءك وشروقك .
شكرا ومحبة وتبجيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وأنـا غـدوتُ الـسـنـدبـادَ الـسـومـريَّ / الـمـارقَ / الـمُـتـبـتِّـلَ

الـطـفـلَ / الـفـتـى / الـشـيـخَ / الـقـنـوطَ / الـعـنـفـوانَ

نـشـرتُ أشــرعـتـي لأُبْـحِـرَ بـاحِـثـاً عـنـي

بَـنَـيـتُ سـفـيـنـتـي مـمـا تـبـقَّـى مـن رمـادي

واتـخـذتُ الـصَّـخـرَ طـوقـاً لـلـنـجـاةْ

*

مـا حِـيـلـتـي ؟

تَـعِـبَـتْ حـيـاتـي مـن حـيـاةِ اللاحـيـاةْ

هذه جردة مكثفة جدا لمسيرة طويلة عامرة بالتجارب الشتى، في هذا الايجاز تجتمع الاضداد اجتماعا منسقا ينثر الضياء على نفسية الشاعر المغامرة ابدا. يقول لنا انه لم يحقق مايريد (واتخذت الصخر طوقا للنجاة) بل غرق في احلامه للوصول الى متعته السامية.

مئات القبل على جبينك النضر بقدر ما أمتعتنا بهذه الحبات من عنقودك المكتنز ايها الشاعر المتجدد دونما كلل.

لتصحبك اينانا حيثما حللت وتبعث النشوة في نفسك المتوثبة نحو السماء صديقى ابا الشيماء

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الناسج الماهر لحرير الشعر أ . د . عادل الحنظل : يومك البهاء ، وغدك الأبهى ..
محبتي وشوقي وودي ..

جزتُ السبعين ولا زلتُ طفلاً ..
وأظنني سأغفو إغفاءتي الأخيرة وأنا طفل .. طفل ينتظر بلوغ الشباب بولادة عراق جميل يخلو من لصوص الفرح وسارقي قوت الفقراء ودواء مرضى وطن يغفو على بحر نفط لكن فقراءه ما يزالون يتخذون من خوص النخيل ومن بعر الأغنام وروث البقر حطبا لمواقدهم وللتدفئة ..

في كل عصرٍ عراقي خمبابا واحد ـ إلآ في عصرنا هذا ، ففيه ألف خمبابا !
ألف خمبابا وليس فيه أنكيدو واحد !
شكرا لشروق شمسك في هذا الفجر الأسترالي الغائم ، ومحبتي المؤبدة .
دمت شاعرا مبهرا أيها السومري الجميل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب الشاعر الكبير يحيى السماوي ،دائما ما تفيض نصوصك علينا بالتألق والجمال ،
والإبهار أصبح سمة من سماتها المميزة ووهج حروفها ينير الأفق..
قصيدة رائعة وماتعة،تناغم يشده النواظر ويأخذ بالألباب وتكامل بنيوي جميل
دمت بألق وإبداع وسمو
مودتي وأزكى تحياتي
رمضان كريم
وكل عام وأنت بخير

ناظم الصرخي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي العتيد الشاعر المبدع ناظم الصرخي : لك المحبة والتبجيل من قبلُ ومن بعدُ ، ومن الشوق كثيره أيها المضيء شعرا ومشاعر ..

لأن يديَّ مشدودتان الى عنقي بألف قيدٍ وقيد ، فقد اتخذت من صراخي حجراً أرمي به قلاع المارقين ـ مع يقيني أن صراخي لن يتجاوز حدود حنجرتي ليس لأن صوتي خفيض ، إنما لأن قلاع المارقين أبعد من أن يصلها صوت صراخي ، فهي صمّاء كقلوب ساكنيها يا سيدي .
دمت مبدعا ثرّ العطاء ودام بهاؤك .
شكرا وشوقا كثيرا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز أبا الشيماء الكبير
مائدة السماوي الشعرية كالعادة عامرة بالمشهيات الجميلة . بالجمال والابهار الشعري وهي من صفات الملازمة في الاسلوبية الشعرية , التي تنتهج التركيب في اللغة والمعنى في الخطاب الشعري المتوهج بالدلالة البليغة , فأن هذه الاسلوبية الشعرية في جودتها النوعية , تنتهج القصيدة الجامعة , التي تفتح آفاقها بشكل واسع لا محدود . قوامها : الاسطورة , الخلق اللغوي وتراكيبه الجديدة . الموروثات التراثية والعشقية , موجودات الواقع. تكون تحت المجهر اللغوي والشعرية على الخلفية الفكرية العميقة في الدلالة والمعنى , أي ان القصيدة ترتكز على بنائية كاملة على منصات الخلق والابتكار بأنواعها المتعددة . نجد هذه القصيدة تنتهج الخلق والصياغة الجديد من عبق الواقع ومعاييره الفاعلة . التي تؤكد حقيقة لا غبار عليها , بأن الامور انقلبت من اعاليها الى سافلها المضاد والمتناقض . اي تغلب عامل التضاد عن المعنى الحقيقي والجوهر , واختلط الحابل بالنابل , بأن اليباس والجفاف تغلب على الاخضر والنماء . واحتل النقيض الاسوأ في ناموس الحياة . فأصبحت الاسماء خارج هيكل المعنى وداخل مضمرات الذات .
فأصبحت الحياة اللاحياة
والعراقة لم تعد عراقة
اوروك لم تعد أوروك
والسيادة لم تعد السيادة
والنزاهة لم تعد النزاهة
والصبابة لم تعد الصبابة
وتسابيح صلاة الرحمن أنقلب الى تسابيح صلاة الشيطان والاوثان الجديدة لاوروك الجديدة
والعهر انقلب الى الشرف الرفيع
والخيانة وسام الوطنية الرفيع
والفساد هذا من فضل ربي .
كلها تحرث في الخطى اللاثبات واللاحياة . والسندباد السومري اصبح مارقاً مطلوب عنقه للساطور . لذلك اختفت ( سيدوري ) خوفا أن تباع في سوق النخاسة . وانكيدو رجع الى الغابة , بعدما اصبح الحب مطلوباً للقصاص والموت . و( خمبابا ) اصبح زعيماً يقود أوروك الجديدة في قلعته المحصنة في المنطقة الخضراء . والعبادة والصلاة اصبحت حصراً للاوثان البشرية التي تقطر بالعفونة الكريهة , فأصبحت من المقدسات في دين اوروك الجديد . والحياة اصبحت عبث جنوني الى الاسفل . فقد احتل الرجس والدنس بلاد سومر , في أقامة امبراطورية الشر والخراب في المنطقة الخضراء وربهم الاعلى ( خمبابا ) . ولكن رغم هذا التدهور الى اسفل الحضيض لا يمكن للفسيلة الطيبة ان تهجر طيبتها . لا يمكن للعاشق ان يهجر عشقه . ولا يمكن لنوارس الحرية ان تهجر ساحة التحرير , الاصيل يبقى اصيلاً , والحرباء تغيير جلودها كل يوم , بل كل ساعة . ولا يمكن للقبح ان يحتل الجمال , فالطباع غزيرة وشهامة الاصيل .
فـقَـدَتْ مـعـانـيَـهـا الـمـعـانـي ..

سَــمِّـنـي مـا شِــئـتِ:

عـبـدَ اللهِ / عـبـدَ اللاتِ / عـبـدَ الـلـذةِ الـحـمـراءِ /

عـبـدَ الـغـارِ والـمـحـرابِ

فـالأســمـاءُ خـارجَ هـيـكـلِ الـمـعـنـى

وداخِـلَ مُـضْـمَـراتِ الـذاتْ
تحياتي ايها الاخ الكبير بالصحة والعافية , لتظل عاشق الحرية والجمال

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الأديب الناقد الكبير جمعة عبد الله : تحاياي المخضّبة بندى مقلتيّ ، ومحبتي النابضة شوقا ..

لرئيس وزراء بريطانيا الأسبق ونستون تشرشل قول مشهور مخاطبا فيه الشعوب المستكينة نصّه : " تجعلون من الحمقى قادة ، ثم تسألون : من أين أتى الخراب ؟ "

ما جرى ويجري في العراق منذ أول دورة انتخابية أعقبت فترة المندوب السامي الأمريكي بريمر حتى اليوم ، يتحمله الشعب .. الشعب هو الذي أغوى ساسة الصدفة في التمادي بالسلب والنهب وبتشكيل ميليشياتهم وطرفهم " الثالث " ..

لو أن الشعب أحسن استخدام الحبر البنفسجي لما بقي هؤلاء الأبالسة في قصور السلطة .. ولو أن الشعب اقتحم قصر أول مسؤول ارتكب أول سرقة لما تناسل اللصوص تناسل الأرانب في حظائر المنطقة الخضراء ..

*
قبول الشعب ـ ولو على مضض ـ بالواقع المزري هو الذي أدى الى ما تفضلتَ به في مداخلتك الثرة :
( اختفت ( سيدوري ) خوفا أن تباع في سوق النخاسة . وانكيدو رجع الى الغابة , بعدما اصبح الحب مطلوباً للقصاص والموت . و( خمبابا ) اصبح زعيماً يقود أوروك الجديدة في قلعته المحصنة في المنطقة الخضراء )
*
أبا سلام الحبيب ، المزري والمقرف والمخجل ، أن جميع فئات الشعب ـ باستثناء حاشية وغلمان لصوص المنطقة الخضراء ـ تصف قادة ورموز أحزاب السلطة بأبشع الصفات والنعوت ، ولا تتوانى عن تمزيق صورهم وحرقها علانية وفي الهواء الطلق ـ ومع ذلك فهي تنتخبهم وتعيد انتخابهم ..
حسب تعبيرك الدقيق والمصيب في محادثتنا الهاتفية الأخيرة : " على الشعب أن ينقذ نفسه بنفسه من الفاسدين لا أن ينتظر من قوىً غيبية أن تنقذه " ..
*
أتفاءل مع تفاؤلك الجميل في قولك : " لا يمكن لنوارس الحرية ان تهجر ساحة التحرير , الاصيل يبقى اصيلاً , والحرباء تغيير جلودها كل يوم , بل كل ساعة . ولا يمكن للقبح ان يحتل الجمال , فالطباع غزيرة وشهامة الاصيل " ..
أتفاءل معك ياصديقي ، فلابدّ للشهامة أن تنتقم يوما من مُذلّيها .

دمت كبيرا إبداعا ومحبة كونية .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ يحيى السماوي المحترم
تحية طيبة

العاديات تدور في حلقة مفرغة فتكرر تصنيع ذاتها من ركام العصور
وهذه رمزية إدراكية تستعيدُ طاقات الكينونة الأبدية والحضور
يا ليتنا أدركنا رسالة جلجامش ومعنى أريدو التي شيدها كبركان إستشرافي يثور
فهو الذي رأى
وفي هذا النص رؤى!!
تعطرت الألباب بإبداعكَ الأثيل

خالص الود والتقدير

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع د . صادق السامرائي : تحاياي القلبية ومحبتي النابضة ودّاً وشوقا ..

أجزم لو أن الحسين " ع " يعيش في العراق اليوم ، لكان أوّل مَنْ يشهر سيفه بوجه الفاسدين والمجاهدين الزور الذين تاجروا بدمه مستغفلين السذّج من الجماهير ..
وأجزم لو أن عليّ بن أبي طالب " ع " يعيش في عراق اليوم ، لكان قد سلّ " ذو الفقار " من غمده واتجه ومعه الفقراء نحو المنطقة الخضراء ..
وأجزم لو عمر بن الخطاب " رض " يعيش في زمننا الان لقادَ جموع المستضعفين ليثأر لهم من سارقي قوتِهِم ودوائهم وثروات وطنهم ..
....
.....
وأجزم أيضا : أنّ الأبالسة سيبقون في قصور الخلافة إذا بقي الشعب يُصفّق لمن يطبخ له الهريسة والطبيخ ويسمح له باللطم وشجّ الرؤوس ولا يُطيح بهم ..

شكرا أخي الشاعر المبدع وكل المحبة والود والإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتميز يحيی السماوي بركان لا يخمد...
لاشك انه ينبوع الخير والمحبة والعطاء والابداع...
قصائده دائما تدفع المتلقي لمتابعة النص، ولا يشعر بالتکلف، وإنما يجد نفسه أمام نص سلس؛ عذب ذات تناغم...
فـلـقـد تـشـابَـهَـتِ الـمـسَـرَّةُ والـفـجـيـعـةُ ..
والـرذيـلـةُ والـفـضـيـلـةُ ..
والـحـديـقـةُ والـفـلاةْ.....
والحركة الداخلية التي يثيرها الإيقاع متصلة بالحالة النفسية للشاعر؛ مما يدل على عمق الانفعالات الصادقة وخيالات شعرية قادرة على التأثير في نفوس المتلقي.
تقبل تحياتي واحتراماتي ومحبتي...

بهنام باقري (إيران)
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا ومحبة وتبجيلا بأخي الأديب الباحث والأكاديمي القدير د . بهنام باقري وشوقي الطافح ودّا حميما ..

أبهجني رضاك عن قصيدتي هذه ـ وقبلها شرّفني انتقاؤك منجزي الشعري موضوعا لرسالتيك في الماجستير والدكتوراه .. وسيبهجني أكثر ، ويشرّفني أكثر لقاؤك في ايران أو في العراق ..

ما أجمله من حسن ظن قولك عن القصيدة : " نص سلس؛ عذب ذات تناغم...والحركة الداخلية التي يثيرها الإيقاع متصلة بالحالة النفسية للشاعر؛ مما يدل على عمق الانفعالات الصادقة وخيالات شعرية قادرة على التأثير في نفوس المتلقي." ..

أنحني لك محبة وشكرا وامتنانا .
كل إيران وأنت بخير وعطاء إبداعي ..
وكل عراق وأنا الشاكر فضلك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كنت قد قرأتها في الصباح و أعجزتني عن التعليق ربما لشدة حلاوتها و جمال مفرداتها و عمق و جدية فكرتها و الأكيد أنه الصيام تقبله الله منا و منكم قد جعلني متكاسلا عن الكتابة .
فلما كان المساء و كانت أول أمسية قناديلية رمضانية تقيمها قناديل الفكر و الأدب صوتيا على الماسنجر لم أجد أجمل من قراءتها على أصدقائي متقمصا صوت و إلقاء السماوي العبقري .فانبهر بها أصدقائي من الشعراء و النقاد و اللغويين الذين كانوا معنا و تمنوا لو كنت معنا بشحمك و لحمك و صوتك العذب ليسمعوها منك فاعتذرت لهم نيابة عنك لأني أعرف ظروف الوقت و فارق التوقيت بين المشرق و أستراليا.
سأختصر ردي في كلمتين تصفان قصيدة واحدة .. قصيدة بااااذخة و مثقفة
و لا غرابة في ذلك فشاعرها نخلة سامقة كنخيل العراق الذي لا و لن ينحني معما كانت الريح عتية و ثقافته العالية جعلته يغوص بنا في أعماق التاريخ و الأسطورة و الرمز.
فلله درك يا أبا الشيماء
رائع أنت و ربي
تقبل حبي و تقديري و امتناني
و كل عام و أنتم بألف خير

د. جمال مرسي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي وصديقي الشاعر العربي الكبير د . جمال مرسي ، وقبلة بحجم قلبي بفم المحبة لرأسك الباسق ..
كيف أنت أبا رامي الحبيب ؟
بي لك ـ والله ـ شوق كبير ، فعسى أن يتحقق لي قول ابن الملوح :
وقد يجمع الله الشتيتين بعدما
يظنان كل الظن أنْ لا تلاقيا

*
تمنيت ـ وسأبقى أتمنى ـ أن يجود عليّ الزمن بفرصة حضور منتداك الأدبي ، وأنت نقرأ فيه معا من على منبركم الإبداعي مُضاءَين بقناديله .. أتمنى ، وسأسعى الى ذلك إنْ كان لي من الغد نصيب بإذن الله .
*
أرجو أن تكون قد أصبحتَ جدّاً ـ أقصد أن يكون نجلكم النجيب رامي قد منحك حفيدا .
دعائي لك موصول بأجمل الأمنيات سيدي .
دمت شاعرا كبيرا ..
شكراً لك ما بقي النيل يحفّ ببساتين مصر ، وما بقي الفرات أخضر الضفاف .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

انا بخير و الحمد لله صديقي الغالي.
و إن شاء الله تسعفك الظروف لتضيء لنا القناديل التي كاد نورها أن يخبو بشعرك البهي.
اما رامي فقد جددني.. اي صيرني جدا منذ عامين لطفلة جميلة أسميناها حور.. لعلها تكون سببا لأن نرى حور الجنان
محبتي و اتمني مثل امنيتك ان نلتقي ذات يوم على ضفاف النيل او الفرات و هذا ليس على الله ببعيد.
محبتي تعلمها اضمخها بعطر البنفسج.

د. جمال مرسي
This comment was minimized by the moderator on the site

سنلتقي ذات غد بإذن الله ..
سنلتقي مادام أن الأرض تدور ياسيدي ..
تهنئتي القلبية بالملاك حور .. أسأل الله أن يملأ بيتكم بضجيج عصافير الأطفال ...
أنا أيضا منحتني ابنتي سبطا جميلا أسميناه حيدر .. أول من أمس احتفلنا ببرتقالة شجرته الثالثة .
أبهجكم الله أبدا أخي وصديقي الشاعر الكبير أبا رامي .
تحياتي للنجيب رامي وجمع آل بيتك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

في هذه القصيدة الباذخة الجمال، رأيت الشاعر السماوي يفتح نافذة ليطلّ على محبوبته/العراق التي لوّعت قلبه بغيابها عن خارطة الوطن النقي، فجعلت المعاني تفقد معانيها من خلال طبعها المتحوّل، بينما ظلّ الشاعر على حبّه لها لأن طبعه ثابت.
من هنا رأيت أن الاستناد إلى الموروث العراقي، ملحمة جلجامش، قد عزّز فكرة كون الحبيبة الافتراضية هي العراق.

ريتا عودة
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وقلبا وشعرا وندىً وعبيرا بسيدتي الصديقة / الأخت الشاعرة المبدعة والناقدة القديرة ريتا عودة ونهر محبة ضفتاه الشوق والتبجيل .

سأبقى خائفا على حبيبي العراق طالما بقي في موقع السلطة سياسي فاسد واحد ، أو دعيّ جهاد واحد .. أو عميل واحد .. أو لص واحد ـ فكيف الحال وقصور السلطة فيه تزدحم بألأف " علي بابا " و " خمبابا " و " قارون جديد " ؟

شكرا لبزوغ قمرك في ليل قصيدتي .
لا غادر قوس قزح الإبداع أفقك أيتها الممطرة إبداعا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كـلُّ مـعـنـىً صـار يـحـتَـمِـلُ الـنـقـيـضَ كـأنْ يـكـونُ الـذئـبُ يـعـنـي الـشـاةَ والأرجـاسُ تـعـنـي الـمَـكـرُمـاتْ ' ماهذا التعبير العظيم سيدي الحبيب لقد ختمت لنا رحلة التعابير كلها يكفي أنك يحيى فخذ الكتاب بقوة

هاني أبو مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

حيّاك رب العزة والجلال صديقي الشاعر المبدع هاني أبو مصطفى وسيّجك بسياج من ملائكة رعايته ولطفه .

كفاني بالشعر زهواً أنه الجسر الذهبي الذي ربط بين ضِفتَيْ قلبينا ياصديقي المبدع المضيء ..
سأبقى ما حييت شاهرا حنجرتي بوجه المارقين ... وبنفس الحنجرة سأبقى أغني للأطفال والعشاق المشعّة قلوبهم طهرا وبياضا ..
ومثلك سأبقى : سادنا في محراب المحبة الكونية سيدي .
شكرا جزيلا وامتنانا أجزل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم...
السلام على طقوس معانيك،
السلام على وجع حروفك، وعلى أملها المقدس،
السلام على كبرياء قلمك الذي لا يغادر حب الوطن..
تحياتي واشواقي ايها السماوي الكبير

عبد الكريم رجب الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحبيب الشاعر الكبير عبد الكريم رجب الياسري : تحاياي ومحبتي الصادقة صدق محبة جدّك العظيم ـ المرضيّ عنه بإذن الله ـ عمار بن ياسر لأهل بيت النبوة الأطهار .

أتعبني الوقوف على ساحل الأمنيات مترقبا رؤية شراع سفينة المسرة بعد طول حزن .. وأتعبني مضغي علقم الصبر ، لذا صرت أصرخ كطفل ملدوغ : يا أحفاد أوروك : حتى متى تراقبون صراع الدِيَكة من أجل الإستحواذ على دجاجة الوطن ؟ أما فيكم أنكيدو جديد يقود المقهورين نحو غابة الأرز ليقضي على خمبابا ؟

أتعبني صراخي يا أبا طه ، وأتعبني أكثر أنّ قانون العدل في أوروك الجديدة عاطل عن العمل ياسيدي .

كل المحبة وكل الشوق .
دمت كبيرا في شعرك وفي تصدّيك للمارقين أيها البصري الجليل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رائعة من روائعك أستاذي العزيز..تحاكي الواقع وتلامس الجراح .بأساليب الإبداع المعهودة في شعرك الرصين
تستحضر الماضي وملاحم الوجود .في بلد كان ولازال يصارع الحياة
ولابد لشمس الفجر من شروق قريب.

سهاد الراوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وتسابيح دعاء حميم سيدتي الأخت الشاعرة المبدعة سهاد الراوي ومحبتي البيضاء بياض وشاح صلاتك .

كبير فرحي اليوم ... كبير فرحي المفاجئ برؤية شجرتك في بستان قلبي ..
لك عليّ يمين الله أنني سأصون شجرتك صيانة أجفاني لأحداقي ، وسأسقيها نبض القلب إذا نضب النهر وأصحرت الينابيع .

شكرا لتشريفك قصيدتي بوسام رضاك .
دعائي لك بما أدعو به لأهل بيتي .
دمت نهر إبداع لا متناهي الضفاف .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أنت الشاعر الوحيد الذي يعيش شباب الشعر ، لا كهولة ولا شيخوخة منذ ان عرفتك في مطلع السبعينيات وانت تحمل هذه الروح الوثابة المتطلعة الثائرة المتمردة الباحثة عن الجمال والعدالة ، عجبا متى تكف جراحك عن النزيف ؟ متى تهدأ بحارك وتستقر عواصفك ؟ ألم تعثر سفنك على مرفأ ؟ ما زالت أشرعتك قوية متحدية ولم يزل بحّاروك يصارعون الامواج الغاضبة بصدور عارية صلبة ممتلئين بالأمل .
الشمس تجر لمستقر لها ولا مستقر لأوجاعك وأحلامك ، هل تعلم ؟ أكاد أسمع رفيف كلماتك وهي تحلّق في الاعالي ، وأبصر حرائق روحك وهي تخطف كالشهب فوق سهوب العراق وأهواره ونخيله . يا هذا أيها الشاعر الكبير كم أتمتّع بقراءة شعرك .

د. عيسى الصباغ
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي صديق العمر الشاعر والناقد القدير د . عيسى الصباغ : والله إن صباحي الان أبهى وأجمل من كل الصباحات التي عشتها منذ آخر " استكان شاي " ترشّفته في " مقهى أم كلثوم " ـ المقهى التي كنا نمضي الظهيرة فيها : نتبادل فيها الأحاديث عن الشعر .. تقرأ لي آخر قصيدة كتبتها ، وأقرأ لك آخر ما كتبت ـ حتى إذا قرقرتْ بطوننا من الجوع : ندلف الى سوق الهرج لنأكل " تمّنْ فوقه مرقْ " .. ( هل لاتزال تذكر حمود ؟ حمود صاحب العربة التي بيع فيها التمن والمرق ؟ أمّا أنا فأتذكر حتى ملامحه يا أبا علي .. وأتذكر تلك الظهيرة التي كنا فيها مفلسين فذهبنا الى بيتكم فأطعمتنا الطيبة أمك / أمي طعاما كثيرا !
أخبرني صديقي الحبيب : هل ماتزال في تركيا ؟ وما جديدك في الشعر والنقد ؟
فوجئت بسؤالي عن صديقنا المشترك " عيسى السلمان " فعلمت من صديق مشترك أنه قد استشهد .. أظنك تتذكر ذلك الكادح الطبقي الجميل " عيسى السلمان " أليس كذلك ؟
آه يا أبا علي ، متى يحط الهدهد على شجرة العراق ليزفّ النبأ اليقين بالفرح المرتجى !

دمت سجين قلبي المحكوم بالمحبة المؤبدة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ العزيز والأديب الكبير الأستاذ يحيى السماوي
قصيظة باذخة وماتعة ..قصيدة متكاملة بنيوياً تحاكي الزمن الموغل بالقدم على اسوار اوروك ..ويجتمع فيها خمبابا مع واقعنا المتناقض وكان الزمن قد توقف ..والايام ليست حبلى بتباشير الآتي الجميل ..قد تبدو اللون الرمادي حاضراَ تلسعنا سبطاه وتجلد الذات لواقع يتهاوى تحت ضربات اللا أين ..دام نبضك أستاذي المتبول عشقاً رغم جراح الذاكرة المثخنة بالنسيان..كنت ويراعاك تنسجان إجمل لحن ..ختى لكأني أحس أنطلاقتك في هذه القصيدة وانت تفترش وتفترس المعاني أيما إفتراس وتلوي عنق النص وتدكه في وادي القصيد ليورد أحلاماً وعطوراً عساها تعيد اسوار اوروك لهدوءها وتلجم خمابابا الموغل في سفك هناء العصافير ومرعب السنونوات..دام يراعك

Yonis Ajeel
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا بأخي الجليل الأديب العذب د . يونس عجيل ومحبتي الشاسعة الشوق ..

بحضورك الجميل : حضرت السماوة بشرقيّها وغربيّها وقشلتها وبساتينها وباديتها وحضر معها أمسي البعيد والغد الذي أترقّب فيه عودتي أليها .

السماوة كلها حضرت باستثناء أوروك يا صديقي ، فأوروك ما عادت أوروك .. ليس فيها من أثر لكلكامش ولا لأنكيدو ـ فعسى أن تنهض من تحت رماد احتراقها ... عسى أن يُنهِضها شباب الثورة التشرينية ، فهم وحدهم فرس الرهان .. وحدهم الأمل ..

دمت في القلب مني وأدام الله عليك خيره العميم بإذنه تعالى .
الى لقاء قريب بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي و صديقي المبدع الكبير.

يحيى السماوي.

السببُ الوحيد الذي يمنعني عن التعليقِ على

قصائد يحيى رغم عشقي لها و هيامي بها

هو حرصي الشديد على تجنيبه عناءَ الردِّ والتعقيب .

لقد أحيا شاعرنا السماوي تلك الملحمة ومنحها

قبلةَ الحياة بعد ان فجّرها لغةً و موسيقى .

وكأنه قد نفخَ في ترابها وطينِها و رمادها فإذا

بها كطائرِ الفينيقِ محلقًا بين غابات الأرزِ والنخيلِ معاً .

أنّ الملحمة وأبطالها و رموزها و مسارح احداثها قد تتوّجت بتيجان الديمومة والخلود

على يديهِ بعد ان نفثَ في روحها مفاهيماً معاصرة عن معنى الحقّ والحقيقة .

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان مصطفى علي : أهديك من مسائي باقة نجوم تحايا لا تأفل ، ومن صباح قلبي شمس محبة ليس لها مغيب ..

بدءاً : أمننْ عليّ بعفوك عن تقصيري لعدم مهاتفتي لك منذ أيام ، وعذري أنّ حصان العافية ، ومنذ نحو أسبوع ، لا يقوى على جرّ عربة جسدي بسبب آلام عرق النسا ، وضاعف من رَهَقِه ارتفاع نسبة السكّر في دمه ( بالمناسبة : منذ غادرت شطّ السماوة ونخل بساتينها وتنّور بيتي ، وأنا أتنفّس هواءً مُرّاً وآكل زادا مُرّاً فكيف أُصِبتُ بداء السكّر ؟ أليس المفروض إصابتي بداء العلقم ؟ ) .
*
أبا جيداء الحبيب يكفيني من شرف الشعر أنه صاهر بين قلبينا .. وأما قصيدتي هذه ، فيكفيها رضاك عنها ياسيدي ..
*
حسبي وحسبك من أوروك قول شيخنا المتنبي :
بَليتُ بلى الأطلال إنْ لم أقف بها
وقوفَ شحيح ضاع في الترب خاتمهْ

فأنا يا سيدي أريد الوقوف في أوروك ـ لكنني لم أجدها .على الأرض ، لذا بدأت البحث عنها في الشعر ـ وأظنني لن أجدها ، فخمبابا وأبناؤه وأنسباؤه وأصهاره وميليشياتهم وعشراؤهم و" طرفهم الثالث " قد أضاعوها ـ وليس عندي مصباح ديوجين ليدلّني عليها ..

لازلتُ أمنّي النفس بزيارة منك تضيء بها بيتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كثيرا ما نسمع عبارة تصف واقعا شنيعا بكونه اغرب من الخيال لشناعته.
هكذا تشعرك قصيدة الشاعر الكبير يحيى السماوي حين يؤطر وصفه للواقع بخيال الأسطورة فيسقط الأسطورة على الواقع فاذا به اغرب منها فعلا، بل اغرب بكثير.
يقول ابن خلدون ما معناه انك ان أردت ان تفهم الماضي فانظر الى الحاضر. هذه نظرة المؤرخ الذي يحاول فهم حقائق الواقع وحقائق التاريخ من خلال الوقائع، اي الأحداث التي وقعت فعلا-وبهذا سميت وقائع.
اما الشاعر—الشاعر الذي يفهم الواقع لأنه يعيشه، ويفهم التاريخ لأنه قرأه وخبره، ويفهم الأسطورة لأنها يتمثلها في شعره—فانه يقلب المعادلة. السماوي هنا يقلب المعادلة كي يجعل الشعر يقول الحقيقة التي هي اغرب من الخيال، فيصبح الشعر فعلا، وكما أكد أرسطو، اصدق من التاريخ.
السماوي هنا، خلافا لابن خلدون، يضع عربة الماضي أمام حصان الحاضر كي يوقف حركة التاريخ الحاضر أمامنا ويدعونا لتأمله. فنتأمل ونتساءل: أ هؤلاء صورة من أولئك؟
قد تكون الأسطورة واقعا ثم أصبحت تاريخا قبل ان تتحول الى أسطورة، وقد يكون كلكامش وانكيدو وخمبابا أشخاصا حقيقيين ثم تحولوا الى شخصيات تاريخية ثم أسطورية فكتبت عنهم الملحمة، وربما هكذا تكتب الملاحم والسير والتواريخ والخ.. فان استحضار هؤلاء في قصيدة السماوي وفي مشروعه الكبير الذي هذه القصيدة جزء منه يذكر بما فعله واحد من أعظم الشعراء على مر العصور، وليم شكسبير، في كل من مسرحياته التاريخية ومسرحياته التي سميت بالرومانسية والتي أفضل ان اسميها بالأسطورية لهذه الأسباب. كان شكسبير يسقط كل ما يكتب على وقائع عصره!
دمت أبا للشعر ودام ثراؤك الملهم..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ والصديق الأديب المترجم الكبير والأكاديمي القدير د . عادل صالح الزبيد : بعد تقبيلي رأسك ، أحييك بالمحبة كلها ، سائلا الله أن تكون على ما أتمناه لك وتتمنهل بيتك ومحبيك من الرغد والصحة والعافية والمسرة .

ليس النعاس وقد دخل الليل الان هزيعه الثاني هو الذي أعجزني عن الردّ على تعليقك / مداخلتك الثرة ، إنما تكريمك لي بـأكثر مما أستحق ـ فما عسى صحرائي أن تقول وقد أعشبتها وملأتها واحات وغدرانا سيدي !
*
صادق أنت في توصيفك العميق الدلالة عن الراهن العراقي في قولك : " الواقع فاذا به اغرب منها فعلا، بل اغرب بكثير " ..
أحيانا أودّ لو أنّ ما أقرؤه وأسمع عنه كذباً وأضغاث أحلام ـ كقراءتي قبل قليل خبراً صدر عن اللجنة المالية البرلمانية مفاده أن الراتب الشهري للسيد رئيس الجمهورية هو 100 مليون دينار ـ أكرر : مئة مليون دينار عراقي شهريا وليس سنويا ـ في وقتٍ أعرف فيه أصدقاء يحملون درجة الأستاذية أمضوا عشرات السنين كأساتذة في كبريات الجامعات العراقية فإذا براتبهم التقاعدي لا يتجاوز المليون ونصف مليون دينار ، بل أقلّ من هذا المبلغ ومنهم على سبيل المثال والحصر شيخ النقاد علاّمة موسيقى وعروض الشعر أ . د . عبد الرضا علي ..
*
كان الأمر سيهون لو أنّ دولة أوروك الجديدة بقيت واحدة كدولة أوروك الأمس البعيد ..
أوروك الجديدة غدت أرخبيل دويلات هشة : كل وزارة عبارة عن دويلة لصاحبها الحزب الفلاني أو الكتلة الفلانية .. وكل رئيس كتلة أو زعيم حزب هو رئيس دويلة ، فإذا بـ " حفاة الأمس القريب " قد أضحى كلّ منهم بمثابة " قارون جديد " وهم الذين كان بعضهم قبل عام 2003 لايملك بيتاً طينيا ، يعيش على المعونة الإجتماعية في دول اللجوء ولا يملك حتى دراجة هوائية لولا الظروف غير الطبيعية التي فتح لهم فيها بول بريمر أبواب قصر الإمارة وبيت مال الشعب المستغفل !
*

نعم سيدي ، الواقع أغرب من الخيال كما تفضلت ..
الأنكى من ذلك أنّ الجياع استمرؤوا التضريس وطحن علقم الصبر فلم يشحذوا أسنانهم لقضم أكتاف وكروش سارقي طعامهم !
الجياع الأذلاء الذين لا يأكلون الآلهة التمر : ليسوا جديرين بالطعام والكرامة ..
عراقنا بحاجة الى عراق ياسيدي ..

أسأل الله أن أكون جديراً بما أكرمتنيه من يواقيت وجواهر حسن ظنك .
أكرمك الله وزادك عزّاً على عزّ ، وتعهدك ـ وكل المتفيئين ظلال واحات قلبك ـ بخيره العميم وكمال الصحة والعافية ودوام المسرة بإذنه تعالى .
شكرا لك حتى آخر نبضة من قلبي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا صديقي العزيزـ يتغيّر كل شيء وتتبدّل الظروف وتنقلب الأحوال وتنعكس القيم ولكنك ثابت على مبادئك كالنخلة السامقة في الصحراء.....ويا جبل ما يهزّك ريح.....!...مع خالص التحايا والمودّة من أخيك سُوف عبيد ـ تونس

سُوف عبيد ـ تونس
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع الجليل سوف عبيد : تحاياي ومحبتي وودي ..

ربما ينطبق عليّ المثل العربي السائر :" مرغم أخاك لا بطل " .. وهذا ما أعنيه في قولي من قصيدة قديمة :
كُتِب الوفاءُ عليّ دون إرادتي
فالسِفرُ قبل ولادتي مكتوبُ

لم يعد في عمري ما يغويني على تغيير ما جُبِلتُ عليه ياصديقي ، فابن السبعين : غرسٌ حان حصاده .
شكرا وقبلة بفم المحبة لجبينك ..
دمت غارسا لزهور الإبداع في حديقة الشعر المنافح عن الإنسان في زمننا المتوحش هذا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

باق على طبعك تقلّب السَحر
لتخرج الإصباح من عفريت الظلام
عراقك الصبيّ يقف على تلّ الشروق
يرتقب عودة العصافير من اوروك
دمت ايها الحبيب وعذوبة عراقك المكنون في روحك الطيبة
كلما قرأت كلماتك عادت عراقيتي تدغدغ مبسمي
لك من القلب تحية

حسين الغضبان
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع الجميل حسين الغضبان : تحاياي الممطرة أريجاً ومحبتي النابضة شوقا حميما ..

أنت أيضا باقٍ على طبعك : تضوع عبيرا شذيّاً كبخور المحاريب .. تقود الفراشات نحو الرحيق ، وتوقظ في حناجر الحمام الهديل ..

إذا كان تعليقك شعراً بمثل هذا البهاء والإنزياح اللغوي العذب ، فكيف بشعرك ياصديقي !
ها أنا أبتدئ صباح يومي الجديد بارتشاف شهد مدادك فيسري خدَرٌ لذيذ في دمي كالذي يسري في قلوب العرفانيين بعد ترتيلٍ ضوئيّ .

شكرا وودا وامتنانا صديقي الشاعر العاطر الجميل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

فـلـقـد تـشـابَـهَـتِ
الـمـسَـرَّةُ والـفـجـيـعـةُ ..

والـرذيـلـةُ والـفـضـيـلـةُ ..
والـحـديـقـةُ والـفـلاةْ

ياشاعر العرب الكبير أستاذ يحيى السماوي
لله درك لقد
رحلت بنا الى عالم المتناقضات العجيبة
وسبرنا بك أغوار واعماق الجمال الفريدة

اخوكم احمدالعلفي

احمد العلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الشاعر المبدع أحمد العلفي وودا وشوقا ..
لك من صباحي المطير زخّة تحاياي ومن قلبي المحبة كلها ..

إنه زمن المتناقضات ياصديقي .. زمنٌ ما عدنا نميّز فيه بين " الحلاّج " و" الحجّاج " ولا بين الغزال والذئب ، أو بين اللص والناطور ، ولا بين الرذيلة والفضيلة !

شكرا لحضورك الجميل في هذا الصباح الأسترالي الموحش ، وامتنانا وعرفانا بجميل فضلك .
دمت مبدعا صديقي الشاعر المرهف .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

منذ فترة، كنت أكتبُ نصاً مسرحياً بعنوان (على اليبس قُدت سفينتي)،
هناك التقاء لطيف بين ما كتبتُ في نصي المسرحي، وبعض ما جاء في القصيدة
دمت مبدعاً ...قصيدة رائعة حقّاً
هذا بعض ما جاء في نصي المسرحي:"
أأنا طبيعية حقّاً؟!
أأنا طبيعية أم أنّ الزمن رديء؟!
تستمر القيم بالذوبان من حولي
تضيع الحدود، وتغيب الأشكال، وتذوب المعاني، ومع ذلك تحتفظ الأشياء بمسمياتها
فالكرامة الهشة مازالت توصف بالوصف العظيم للكرامة.
والكلمات الرمادية توصف بالصدق الصارخ مع أنَّها تثير الشّك والرّيبة....متّى كان الصدق مثيراً للقلق؟
والمواقف المهزوزة توصف بأنّها التأني بأعمق صوره.
والعصف والتهور يوصف على أنّه جرأة وإرادة عظيمة.
ووهم المعرفة يناقش على أنّه المعرفة الرصينة ذاتها.
حتّى مذاق الطعام...حتّى خامة اللباس....حتّى الأحلام ....حتّى الذّكريات... حتّى المشاعر.... ليست أكثر من إحساساتٍ زائفةٍ
يكاد يعلق في أذهاننا بقايا منها، تذكرنا بحقيقتها التي كانت يوماً ما
حتّى الوطن يذوب، وينتهي ويبقى منه الهيكل...هيكلٌ فارغٌ تلعب فيه رياح الشك و اللامبالاة.....
زمن الرداءة...زمن اللا عودة
سأبحث في الحلم عن وطنٍ آخرٍ...وعن ندامى أكثر أنساً، وأعمق حزناً"

آلاء دياب
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الإبنة / الأخت الأديبة المبدعة آلاء دياب : لك من قلبي أشذى زهور التحايا وأصدق المحبة والود ..

ما دام أن قلقنا الوجودي واحد ، ونستظل دخان حرائق واحدة ، ونتطلع الى أفق إنساني واحد ، فإنه لابد لأفكارنا أن تلتقي في نقطة ما من فضاء أخيلتنا ـ تماما كما تلتقي صلواتنا في الأعالي .

تساءلتِ : " أأنا طبيعية حقّاً؟! أأنا طبيعية أم أنّ الزمن رديء؟! "

جوابي : أنت طبيعية بدليل بحثك عن جواب معقول عن سؤال غير معقول : متى تكفّ رَحى الأحزان عن دورانها فتتوقف عن طحننا ؟

شكرا لإضاءتك كهف قصيدتي بحضورك المضيء .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكبير أبا علي( إنكيدو) الشعر العربي الحديث،
وسادن العشق الروحي الجميل .

(ثورةُ العشقِ تأكلُ نفسَها... وعشقائيلُ الحُبِّ في خطر ).

في ظل هذه المفارقة الشعرية الكبيرة المفاجئة للمتلقي القريب والبعيد، يبدو أن ثورة العشق السومريّة الجديدة راحت تأكل نفسها بنفسها بقصدية أو غير قصدية، وأن رسول العشق عشقائيل الحبِّ بات في دائرة الخطر الشعوري ...هذا ما تخير به القصيدة التي التزم فيها الشاعر بهذا التحوَّل باهمّ خاصية من خصائص الشعر العربي القديم إلا وهي المقدّمة الغزلية التي تخيل فيها معشوقةً او حبيبة وهمية ينطلق من خلالها في مخيلته الشعرية في بناء قصيدته فنياً وجماليا ولكن لروح جديدة ونفس ملحمي أسطوري يناسب جلالة الحدث وأهميته.

ففي مطلع قصيدته يضع الشاعر تساؤلاً فكرياً عن حياته المتعبة وأرقه الدائم، ويبحث فيه عن مسوغٍ يكون جواباً شافياً عن ذلك الوجع الذي يسميه حياة اللاحياة التي للحياة له فيها:
ما حيلتي ؟
تعبتْ حياتي من حياةِ
اللاحياةْ
وبدءأً من عتبة النص الشعري الرئيسة، العتبة العنوانية الموازية لمتن موضوعية ثيم هذا النص((فقدت معانيها المعاني))، تلك العتبة النصية الدالة على رموز معانيها الحقيقية المقصودة، والتي قدّمَ فيها المفعول على الفاعل لغرض أُسلوبي بلاغي جمالي فنّي. والتي نلتمس من خلالها ونشعر بأنّ السّماوي (سادن العشق الروحي الأخضر )، وربّان سفينته الحسية المائزة ،-حازماً أكان أم جازماً- قد تحوّل بهذه الإعلان الشعوري الصادم بدلالة اصراحته ووصدق الاعتراف الكاشف لقيمة الحبّ من رحلة مديمة العشق الفاضلة المتجسة بإينانا الحقيقية الوجود إلى أتون مرحلة جديدة رمزية في فنتازيا المخيال الصوري،هي رحلة اللاحبّ(عودة غودو)، طالما أعلنها صريحة ً في عتبة القصيدة الأولى بأن المعاني قد فقدت معانيها وضاعت في دهاليز غياهب المجهول الذي لا عودة له أبداً إلّا الذات.
وعلى الرغم من أنّ السّماوي يُصرِّحُ بها علناً دون مواربةٍ في هذه الثورة العشقية الصادقة، فإنَه باقٍ ثابت على طبعه وسجيته العشقية في رصيف العشق الصوفي الذي أنسنه حركياً في انزياح اللغوي، وجعله لم يغادر محطاته ومرافئه الروحية، إلّا أنّه عازم على الرحيل إلى ذاته الشعورية التي ترى في طبع المعشوق حركةً ووثوباً قافز الا ترى لها مستقراً أو ثباتاً على خطى العشق الذي وضع أسسه، ورفع سقفهّ وأثث بيته وصان شرفه الضافي :
باقٍ عَلى طَبعي
رَصيفاً لا يُغادِرُ دربَهُ
ومحطةٌ للعابرينَ...
وأنتِ طبعُكِ كالخُطى في اللاثباتْ
إذن بعد هذه المكاشفة الأنوية والعلانية، والتحوِّل إلى درب التباعد والفراق بديلاً عن عُرى التداني والمحبة لم يَعُد للمعاني الرّوحية معانيّ ساميةٌ تذكر في مسميات العشق وغيره مثل، (العراقة، والسيادة، والنزاهة، والصبابة)، فلا عراقة للعراقة ولا سيادة للسيادة، ولا نزاهة للنزاهة، ولا صبابة للصبابة طالما أخذ كلُّ معنىً من هذه التوصيفات الثنائية الوجودية يحمل نقيضه الضدي بديلاً عنه، وأصبح العشق مضاربةً سوقيةً تجارية كالواقع السياسي لا تعني المكرمات اللافتات إلى روح الحبّ:
كلُّ معنىً صارَ يحتملُ النقيضَ
كأنْ يكونَ الذئبُ يعني الشاةَ
والارجاسُ تعني المكرماتْ
ويلح الشاعر في تدفقاته الروحية المتناهية على هذه المعاني الجمالية التي فقدت معانيها الروحية الندية. فهو يرى في قاموسه العشقي أنّ الأسماء لا قيمة لها عنده عندما تفقد روحها وعراقتها الأصيلة،وتصبح خارج نطاق المعنى طالما هي محنطةٌ تكمن داخل الذات الشعورية المضمرة:
بالأسماءُ خارجَ هيكلِ المعنى
وداخلَ مضمرات الذاتْ
فالسّماوي بهذه الثورة العشقية المخيالية من الانبتات والقطيعة التي فرضتها أبجديات العشق ونواميسه الاجتماعية الجديدة قد تساوت لديه الأنوارُ والظٌلمُ وتشابهت عنده مشاعر المسرة والفجيعة، والكرامة والمذلة، والحديقة والفلاة، ولم يعُدْ لديه خيطٌ رفيعٌ من أمل الرجاء في العودة إلى أمسه القريب الزاهي، بل على العكس من ذلك فقد اختار طريق(الحقيقة) المرّة في التنائي والتجافي عن المعشوق بديلأً عن تلك المشاعر (الميتة) التي غدت سُباتاً لا أثر لديمومة الحبّ فيه سوى نظرة الوشاة :
لا الأمسُ سَوفَ يعودُ ثانيةً
وفجرُ غَدي المؤمَّل في سباتْ
ما دامَ أنّكِ لا ترينَ حقيقتي
إلّا بأحداقِ الوشاةْ
أتمنى أن يكون كلام السّماوي في هذه النصّية التركية عتاباً ودياً ومناجاةً عابرةً لا جواباً قطعياً باتاً. وقد تكون للشاعر أسبابه القويّ ومضمراته الخفية في أعلان إشهار التجافي بدلاً من التقارب والمحبة والتلاقي. ولكنْ من المؤلم جداً أن يرى الشاعر حقيقته الذاتية الناصعة في المعشوقة تصبح ملاذاً لأعيُن الاعداء من الشامتين والحاقدين على ديمومة هذا العشق الفرائدي الجميل. ويبدو أن الكيل قد طفح في ميزانه العشقي .
وبات شيء مؤلم جداً على السّماوي أن يعلنها صرخةَ فراقٍ مدويّةً، فكلُّ شيء ماضٍ عنده خاسر في رهان معارك حروبه العشقية السابقة في الماضي واللاحقة، لا أثر جارٍ لنهر الحبّ :
لا نهرُ في قلبي سوف يُنبِضُهُ الفراقُ
ولا وصالكِ سوف يُرجِعُ ما فقدتُ من الغنائم
في حروبي الخاسراتْ
وتعلو نبرة القطيعة وإمارات الفراق عند السماوي بهذا الوقع المخيالي المؤلم الصريح فلا ألفة لصباباتِ العشق والهُيام الروحي بعد أن كانا مفازتين مقفرتين في التقارب والتتحابب والتلاقي والهلكة والنجاة يلتقيان روحين كدجلة والفرات :
نحنُ انتهينا في الصبابةِ والهُيامٍ مفازتينِ
فلم نعدْ كالأمسِ دجلةَ والفراتْ
يا لها من نهاية عشقية تقطع نياط القلب وتُدمي جراحه ! يا له من بكاء عشقي صادق لم أرَ مثله بكاءً طافحاً بالأمل والألم والحياة في شعرية السّماوي !يا لها من غربة روحية قاتلة في :
بتُّ الغريبَ عَليَّ ..
أبصرُني -فأسألُ من أكونُ- النهرَ والمرآةَ
كُنتِ ملامحي ...
واليومَ بستاني بلا شجرٍ
وأنهاري الجديدةُ مثلَ باديةِ السّماوةِ:
لا صفاتْ
بعد هذا الموت العشقي اللّذيذ البطيء يوظف الشاعر النفس الأسطوري الملحمي لا التناصي، ويستفيد من ظلال دلالات الرموز الشخوص التاريخيةوالدينية في بناء تركيب جمله الشعرية، ليجمع رأس قرينين متحدين كما جمع بين إلهين مثل،(هبلٍ ولاتٍ). ولم تعدأ وروك الجديدة مدينة للعشق فاضلةً كما كانت بهيةُ زاهيةً كالأمس القريب، فكلُّ شيء قد تغيّرَ وتبدّل على(إنكيدو العشق) الذي اختار الرجوع في نهاية مطاف رحلته المعراجية إلى غابته الحجرية باحثاً عن أديم خلوده الأبدي :
أوروكُ ما عادتْ كما في الأمسِ ..)
((سيدوري)) اختفتْ
واختار ((أنكيدو)) الرجوع
إلى ظلال الغابةِ الحجريةِ الأشجار ِ
فانحسرَ الرُّعاةْ
وا أسفاه على عشق يصل به الجنون إلى هذه الدرجة من القطيعة والتنائي والتباعد التي أحالته إلى رحلة سندبادية جديدة من الإبحار والأسفار ، فيكون هو سندبادها السومري الجديد الذي شرع بنشر أشرعة الرحيل إيذاناً لرحلة سفر طويل باحثاً فيه عن ذاته الوجودية الضائعة بعد هذه الغيبة العشقيةراجيا فيها النجاة:
وأنا غدوتُ السندبادَ السومريُّ
نشرتُ أشرعتي لأبحرَ باحثاً عنِّي
بنيتُ سفينتي مما تبقَّى من رمادي
واتّخذتٌ الصخرَ طوقاً للنجاةْ
لا بديل للشاعر إلّا النجاة من ذلك الطوق الذي التفَّ حوله. وما حيلة الشاعر السّماوي الذي يجد مسوغاتٍ نفسية لهذه الرحلة الجديدة. وقد يكون مضطرا لذلك النفق، فتراه في محاولاته العشفية يبحث عن حياة آخرى علّها تسدُّ مسدَّ اللاحياة. ومثلما أفاد الشاعر من الجو الملحمي الأسطوري واسقطه قصصيا على الواقعة الحداثية فقد أفاد في خطابه العشقي من فقهِ بلاغته التركيبية في التلاعب بالألفاظ والمفردات وتقديمها وتاخيرها:
وآلهةُ الأمطارِ والعشقِ/الجمالِ/
الطير "إينانا"
استعاذت من أُلوهتِها فآقرتِ الحياةَ كأيِّ عاشقةٍفتاةْ
ويلتفت السماوي إلى وطنه العراق الكبير وما يفضي به واقعه السياسي المؤلم فيوظفه رمزياً وأسطورياً ويسقطه عليه حاليا . ولنتامل هءا الواقع الذي صار كخمبابا الوحش وأصبح لاحفاد خمبابا من اللصوص السُّراق والمارقين مدرسة وتلاميذ التلاميذ في التفنن بسرقة قوت الشعب وإذلاله في معابد السياسة:
ما عادَ " خمبابا" بأوروك الجديدةِ واحداً
فبنوهُ والأصهارُ
باتوا كلُّهم في المعبد الوثني
"خمبابا"
ويتماعدهى السماوي مع واقعه فيرى عجبَ هءا الواقع المزري الذي أصبح فيه الشريف لصاً واللصَ شريفاً اليوم:
وأنا غدوت السندبادَاليومريَّ/المارقَ/المتبتِّّلَ
وبرغم هذه الشُّقةُ العشقية التي أخذت ردحاً طويلاً من الزمن البهي من حياة الشاعر وكانت فترة خصبة في الإنتاج الإبداع والثقافة ، فإنّ السماوي قادر على أن يختار لنفسه طريقاً ناجعاً لعشقه موصلاً لأسباب الحياة الجديدة لإينانا العشق السومري.

د. جبّأر ماجد البهادلي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذر جدا لصديقي وأخي الشاعر الكبيرالسّماوي، وللمتلقي العزيز عن بعض الأخطاء الطباعية التي وردت في التعليق ...
مع وافر التقدير.

د. جبّار ماجد البهادلي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الناقد الكبير د . جبار ماجد البهادلي : لك من قلبي من مطر التحايا أعذبه وأشذاه ، ومن المحبة ما تليق بمنزلتك فيه أخا وصديقا ومُعلّما وتوأم نبض ..
ليت لي شيء من بلاغة سيد البلغاء ـ أبي السبطين ـ شيءٌ ، ومن بيان الجاحظ حظّ كبير ، فأتمكّن من كتابة ردّ يليق بدراستك الفذة هذه ، وينقل اليك ذهولي وأنا أرى ملامح روحي في مرايا قراءتك المبهرة ، فقد قرأتني كما أتمنى أن أُقرأ ، وعرّفتني بما لم أكن أعرفه عن نفسي !
أجل سيدي ، فـ " عشقائيلُ الحُبِّ في خطر " لذا هو يتساءل ذات سؤالك : " تساؤلاً فكرياً عن حياته المتعبة وأرقه الدائم، ويبحث فيه عن مسوغٍ يكون جواباً شافياً عن ذلك الوجع الذي يسميه حياة اللاحياة " .. وأظن أن له الحق بـ : " هذه الثورة العشقية المخيالية من الانبتات والقطيعة التي فرضتها أبجديات العشق ونواميسه الاجتماعية الجديدة قد تساوت لديه الأنوارُ والظٌلمُ وتشابهت عنده مشاعر المسرة والفجيعة، والكرامة والمذلة، والحديقة والفلاة " فأوروك لم تعد أوروك ، فقد تناسل فيها الوحش خمبابا : ( ما عادَ " خمبابا" بأوروك الجديدةِ واحداً
فبنوهُ والأصهارُ
باتوا كلُّهم في المعبد الوثني
"خمبابا" )

أسفكَ نفس تأسفي يا أبا أحمد الحبيب .. ما أصدقك قولك : " وا أسفاه على عشق يصل به الجنون إلى هذه الدرجة من القطيعة والتنائي والتباعد التي أحالته إلى رحلة سندبادية جديدة من الإبحار والأسفار ، فيكون هو سندبادها السومري الجديد الذي شرع بنشر أشرعة الرحيل إيذاناً لرحلة سفر طويل باحثاً فيه عن ذاته الوجودية الضائعة بعد هذه الغيبة العشقية راجيا فيها النجاة " ..
أظنني ـ وبعض الظن يقين ـ أنني سأبقى مسافرا داخل أعماقي بحثاً عني وليس من منجاة إلآ بتحقق أحد أمرين : أن تعود أوروك الى ماكانت عليه : مدينة المحبة الفاضلة حيث الأمن والسلام والعدالة فأطوي خيمة غربتي لأنصبها تحت ظلال نخلة فراتية ، أو الإغفاءة الأخيرة في وادي السلام متدثّرا بلحافٍ من تراب أرضي الأولى ، طامحا وطامعا أن يوقظني معشوقي المطلق من نومي الأبدي فيحييني برضاه فأعيش الحياة الأبدية ..

*
جدْ عذراً لعدم استطاعتي التعبير عن ذهولي وغبطتي وانتشائي بعد ارتشافي خمرك الحلال ورؤيتي نفسي في مراياك .

شكرا وكل التجلّة والعرفان بجميل فضلك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير والانسان الكبير والاخ الكبير يحيى السماوي... احلى تحية واطيب سلام... وماذا تزيد حبّة تعليقى في بيدر التميّز والرقيّ والشاعرية والعنفوان؟؟ لقد وصفت حال العاشقين الحالمين الثائرين في وطن هو الان ابعد مايكون عن العشق والاحلام والثورة ... هذا الخيط من الدم والدموع الممتد من حلم گلكامش وخيباته وانتصاراته وهزائمه مروراً بخمبابا وتحولاته وصولاً الى يومنا هذا حيث يتململ الدعاء سقيماً في افواهٍ عافتها الطهارة والبراءة والايمان. التصوّف والزهد واللاجدوى تنضح من هذه القصيدة التي تؤرخ لمسيرة ارواحنا في عوالم اوروك ... تتسكع في عوالمها السفلية وترنو للانبثاق الى عالم الشمس والحقيقة .

لا نـهـرُ قـلـبـي ســوف يُـنـضِـبُـهُ الـفِـراقُ
ولا وصـالـكِ سـوفَ يُـرجِـعُ مـا فـقـدتُ مـن الـغـنـائـمِ
فـي حـروبـي الـخـاسِـراتْ
*
نـحـن انـتـهـيـنـا فـي الـصَّـبـابـةِ والـهـيـامِ مَـفـازتـيـنِ
فـلـم نـعـد كالأمـسِ دجـلـةَ والـفـراتْ

لك الحب سيدي والاعجاب الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع أحمد فاضل فرهود : تحاياي المقرونة بالود ومحبتي المشفوعة بالتبجيل ..

فألٌ جميل أن أبدأ صباحي الجديد بارتشاف نميرك واستنشاق عبيرك ، فعسى أن يكون لي من الغد نصيب فألتقيك لأعانقك بمحبة المشوق وبشوق المحب ولأضع في مزهرية رأسك باقة من زهور القبلات أيها السومري الجميل الجليل .

أوروك تنتخي وليس مِنْ كلكامش جديد يفك أسرها من قيود المارقين ، ويردم مستنقع المحاصصة ..
عسى أن يكون الغد على ما يتمناه أحفاد أنكيدو التشرينيون ياسيدي ... عسى ، فشباب تشرين وحدهم الأمل .. وحدهم فرس الرهان ..

شكرا وكل المحبة والتبجيل .
دمت مبدعا وأدام الله بهاءك بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الرائع يحيى السماوي الموقر ....
ماحيلتي حين اقف كالبلهاء أمام منجم للدر وليس لدي دراية كي أصف وأحلل ما قرأت ...
ما حيلتي وأنا اقف مشدوهة لا حول لي ولا قوة امام ملحمة لا يستطيع فك رموز أسرارها سوى خبير بنظم الحروف بمعانيها ومبانيها وسحر تاه من سحر قوافيها ...لله درك وأنت تنهل كؤوسا تعتق فيها خمر الحزن وخمر الفرح وخمر الشباب وخمر الكهولة وخمر التشرد والالم القاتل على عراق كان فاتحة تكوين المدائن
وأول واحة للنخل وأول حدائق معلقة وأول موئل لتغريد الطيور ..
ـ استاذي واخي الجليل ...هناك تشابه في بعض الترانيم مع الشاعر الكبير نزار قباني في نهج الحداثة ولكن نزار
اختار ادواته السهلة في التعبير أما أنت فجاءت قوافيك قاموسية النهج منحوتة باتقان بلغة شفافة عالية وراقية
كما أنك نفضت الغبار عن رموز ملحمة جلجامش واستخدمت الرموز في مواقعها المطلوبة باسلوب حضاري
القصيدة تحتاج لناقد بارع كالدكتور البهادلي حماه الله وغيره من النقاد ..
اطربت حزني فبدا يجهش بالفرح المضمخ بالدموع ...سلمت يمينك وزادك الله الهاما لتتحفنا بين آونة وأخرى بآلاء الجمال والابداع تحية من القلب.

فوزية المرعي ـ سوريه ـ الرقة
This comment was minimized by the moderator on the site

أخيّتي الجليلة الشاعرة القديرة فوزية المرعي : تحياتي المخضّبة بندى الودّ ، ومحبتي النابضة شوقاً وتبجيلا ..

منذ ليلين ونصف نهار ورَحى الأرق تطحنني ـ ليس بسبب ارتشافي أكوابا كثيرة من القهوة والشاي ، ولا بسبب ارتفاع السكّر في دمي ... منذ ليلين ونصف نهار وأنا أنصب فخاخي أملاً باصطياد حمامة النعاس ـ لا طمعا بإغفاءة تُريح عينيّ المجهدتين ، إنما : أملاً بموتٍ مؤقت يقيني كوابيس اليقظة وأنا أتابع ما يجري في أوروك الجديدة من دمار وخراب وقهر لدرجة أنني منذ ليلين ونصف نهار أشعر وكأنني أستنشق دخان حريق مستشفى ابن الخطيب وأشمّ رائحة شواء أجساد عشرات الأطفال والفتية والشيرخ والعجائز فيتملكني غضبٌ وحشي فأودّ لو أن بمستطاعي أن أكون " عزرائيل " لبضع دقائق لأقبض أرواح ساسة الصدفة والمجاهدين الزور والـ " ألف حرامي وحرامي " في المنطقة الخضراء ..
منذ ليلين ونصف نهار ورَحى الأرق تطحن أحداقي ، وثعابين القلق تمصّ دمي ... فكيف عرفتِ أنني أشعر بالجفاف رغم رطوبتي فهطلتِ عليّ بهذه الزخّة من نمير الفرح أخيّتي الجليلة أم هاجر ؟ ها ؟ كيف عرفتِ أيتها المباركة بالشعر ومكارم الأخلاق ؟
يمين الله : لقد أطفأتِ سفحا كبيرا من سفوح جبل الجمر الذي أرزح تحت ثقله من ليلين ونصف نهار ..

قبلة بحجم قلبي ليدك ..
وأخرى بحجم شاعريتك ومكارم أخلاقك لرأسك ..
وثالثة باتساع فضاءات شرف الإخاء لجبينك .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5340 المصادف: 2021-04-19 01:49:33


Share on Myspace