 نصوص أدبية

عناد جابر: سحابٌ.. ولكنْ

عناد جابر(صباحُكِ مسكٌ وشهدٌ وعنبرْ)

وكلّ صبــــــــاحٍ أحبّكِ أكثر ْ

 

وكلّ صباحٍ يزيدُ اشتياقي

ويُتمُ هوايَ الشقيِّ المُعثّرْ

 

أراكِ سحابًا يَزينُ سمائي

فللّهِ كيفَ سحابُكِ أمطرْ !

 

سحابٌ ولكنْ إذا مرّ فوقي

تفتّحَ قلبي وروضيَ أزهرْ

 

ووصلُكِ حُلْم ومحضُ خيالٍ

ولكنْ سأرضى فذاكَ مُقدّرْ

 

وحسبيَ أنــــي ببالكِ ظلٌّ

لأغدوَ حجمَ السّماءِ وأكبرْ

 

فلو تعذريني لأنّيَ أهذي

وأنّ شعوريَ باتَ مُبعثَرْ

 

هوَ العمرُ يمضي كغمضةِ عينٍ

ورغمَ امتلائي بحبّكِ أخســـــرْ

***

د. عناد جابر

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5341 المصادف: 2021-04-20 04:09:51


Share on Myspace