 نصوص أدبية

سلوى فرح: ليل في مَرايا البحر

سلوى فرحبين أروِقة المَساء..

أحلامٌ مؤجلةٌ تَعجنُ كعكةَ العيد

ما بين شغفٍ وصمتِ عاشقٍ

يَسدِلُ الحنينُ ستائره

تَنطوي المَسافات

أبحثُ عنكَ بينَ مساحاتِ أنفاسي

ويبقى على شَفَةِ الحُلم

علامةُ اِستِفهَام؟...

رموزٌ مُبهمةٌ  تشقُّ عُبَاب الآهات

أسرارٌ تتأرجح على أكتافِ الرِّياح

وشهيقُ العواصفِ يختصرُ الوقتَ

بعدَ المُنتَصف

تَكمنُ الشَّهقة الأُولى والأخيرة

هي امتدادُ المَرايا

على أجنحة النَّوارس ..

واحتضارُ الموجِ

عند شواطئِ الرُّوح

هي الليل ُفي مرايا البحر

وسُحبُ الشَّهدِ على صفحاتٍ بيلسانية

من أهدابِ اللَّيل أَخيطُ حنيناً لشفتيك

أُجدلُ من غُرَّة الشَّوقِ

أرجوحةً للمَطر.. تنتظرُ الزَنابِق

مابعد انتِصافِ الجُنون

وبعدَ اشتياقِ الحقيقةِ لوجهِ النَّهار

سيكونُ لي موعدٌ مع اِهتزازِ

أُرجوحَتكَ وخَفقِ المَطر

سأمنًحُ الرَّبيعَ النَّابت على مُقلتيكَ

ميلاداً جديداً لكُلِّ السَّنابل

***

سلوى فرح - كندا

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
شغاف شعري من اعماق حواس الذات في هواجسها الملتهبة والمرهفة في مخاضها العسير . وهي تبحث عن احلامها المؤجلة في مساحات تقلق الروح , وتضعها في الرموز المبهمة بالاسئلة وعلامات الاستفهام الحائرة . وهي تشق عباب الآهات في هدأة الليل . في انكشاف الحقيقة في وجه النهار , في ارجوحة الحلم الذي يغسلها المطر الربيعي وعلى مقلتيها ميلاد جديد لكل السنابل .
مابعد انتِصافِ الجُنون

وبعدَ اشتياقِ الحقيقةِ لوجهِ النَّهار

سيكونُ لي موعدٌ مع اِهتزازِ

أُرجوحَتكَ وخَفقِ المَطر

سأمنًحُ الرَّبيعَ النَّابت على مُقلتيكَ

ميلاداً جديداً لكُلِّ السَّنابل
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والناقد القدير جمعة عبدالله شكراً لهذا الفيض الرقراق الذي يغذي جداولنا المتواضعة..دمت نبراساً وشعاعاً.. تحياتي بعبق الياسمين.

سلوى فرح
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5353 المصادف: 2021-05-02 03:39:29


Share on Myspace