 نصوص أدبية

صادق السامرائي: ألاعيب!!

صادق السامرائيألاعِيْبٌ تُمارِسُهـــا الشُّعُوبُ

ومِنْ غَفلٍ تُداهِمُها الخُطوبُ

 

ورُقْعَتُها بأرْضٍ ذاتِ خَيْرٍ

تَلهّى خَلْقُها وبها يَلـــــوبُ

 

مَراسيْمُ انْتِهابٍ دونَ قَيْــــدٍ

ويَفْرِضُها بإجْحافٍ غَلوبُ

 

وقد أخَذوا غَنائمَهمْ وجاروا

وإنَّ الشَّعْبَ مَكْــدودٌ نَكوبُ

 

حياةُ شُعُوبِنا فاقَتْ أساها

وكُلُّ أثِيمَةٍ فيها تَجُـــوبُ

 

أضاليلٌ مُعَمَّمــــةٌ بأفْكٍ

تُسوِّغُها شَياطينٌ تَنوبُ

 

رذائِلها بها بلغَتْ مَداهــا

فَضائِلُها بما أفْتَتْ ذُنوبُ

 

تِجارَةُ ديْنِها رَبَحَتْ وفازتْ

وإنّ الجَهْلَ تَسْــويْقٌ دَؤوبُ

 

ألاعيْبٌ لها أشْواطُ كَسْبٍ

مُبَرْمَجَةٌ يُحَرِّكها اللَّعوبُ

 

وكمْ فَتَكَتْ بأجْيالٍ وأخْــرى

وما بَرِحَتْ على أمَمٍ تَؤوبُ

 

إذا لعِبَتْ بنا كَسَبَتْ أناسا

تُغَفِّلهُمْ بإغْـــــراءٍ يَطيْبُ

 

وتَأخُذُهُمْ سُكارى نَحْوَ وَيْلٍ

وتُطْعِمُهمْ وتَمْلِكُهمْ جُيوبُ

 

تُصَنِّعُهُمْ وتَمْلأهُمْ عَداءً

لأمَّتِهمْ فَتَفْتِنُهُمْ كــروبُ

 

لماذا أمّتي فيها نفــــــوسٌ

تُعاديها وقائِدُها الغَصوبُ؟

 

خِياناتٌ تُفاعِلهــــــا بقَهْرٍ

ويَرْجِمُها بفادِحَةٍ ذَؤوبُ

***

د. صادق السامرائي

 25\12\2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

وقد أخَذوا غَنائمَهمْ وجاروا

وإنَّ الشَّعْبَ مَكْــدودٌ نَكوبُ

حياةُ شُعُوبِنا فاقَتْ أساها

وكُلُّ أثِيمَةٍ فيها تَجُـــوبُ
***
بائية معبرة عن الإحتكار السياسي السلطوي والتسلطي ضد الشعب
المسكين المغلوب على أمره.
تقبل تحياتي الشاعر د. صادق السامرائي.ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والشاعر القدير
القصيدة تنزل الى الجرح والمصيبة وتوجه سهامها الحادة الى الذين يضحكون على شعوبهم بالنفاق والدجل , من اجل المصالح الضيقة , والثراء الفاحش على حساب شعوبهم في الابتزاز وسرقته ونهبه بكل الاعيب الشيطانية . اعتقد ان الصورة معكوسة ليس هي الشعوب التي تمارس الاعيب , وانما النخبة السياسية الحاكمة هي التي تمارس الاعيب الشيطانية , وشعوبهم هي الضحية لهذه الاعيب المدمرة التي تقود الشعوب الى الهاوية السحيقة من الضياع والخراب والمآسي المتواصلة .
وقد أخَذوا غَنائمَهمْ وجاروا

وإنَّ الشَّعْبَ مَكْــدودٌ نَكوبُ



حياةُ شُعُوبِنا فاقَتْ أساها

وكُلُّ أثِيمَةٍ فيها تَجُـــوبُ



أضاليلٌ مُعَمَّمــــةٌ بأفْكٍ

تُسوِّغُها شَياطينٌ تَنوبُ
تحياتي لك ايها العزيز

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ تواليت نصر الدين المحترم
تحية عطرة

واقعنا الموجوع بنا
لعبة كبيرة معقدة
ومعظمنا بيادقها المغفلة

خالص الود

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ جمعة عبدالله المحترم
أسمى التحيات

إنها ألاعيب الإنتهاب المُشرعن للأوطان والشعوب
والمؤزر بقوى ذات مكاسب ومآرب
والناس تلهو ببعضها !!

مودتي

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

تِجارَةُ ديْنِها رَبَحَتْ وفازتْ

وإنّ الجَهْلَ تَسْــويْقٌ دَؤوبُ



ألاعيْبٌ لها أشْواطُ كَسْبٍ

مُبَرْمَجَةٌ يُحَرِّكها اللَّعوبُ



وكمْ فَتَكَتْ بأجْيالٍ وأخْــرى

وما بَرِحَتْ على أمَمٍ تَؤوبُ

التجارة بالدين من أكثر أنواع التجارة ربحا ، فهي لا تتطلب رأسمالا .. كل الذي تتطلبه : حفنة شعارات دينية وخطبا عن السلف الصالح ـ وقد شخّص هذا الداء من قبل مئات السنين الفيلسوف ابن رشد في قوله :
" التجارة بالأديان هي التجارة الرائجة في المجتمعات التي ينتشر فيها الجهل "

دمت مبدعا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ يحيى السماوي المحترم
تحية تقديرٍ وإعتزازٍ

تلهمني إطلالتك الشاعرية المشرقة
إنها خميرة رجاء ومنهل عطاء
دمتَ قدوةً للروح الإبداعية

خالص الود

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5356 المصادف: 2021-05-05 02:02:56


Share on Myspace