 نصوص أدبية

سردار محمد سعيد: يوماً نشم القرنفلة الحمراء

سردار محمد سعيدفي ابتسامة (أحلام)

شيء لايوجد في الواقع

أعياني لامثيل له في بغداد أو الجزائرالحبيبة

في مدينة الشعلة أوالحرّاش

لا في شعارات الأحرار

ولا بنادق الثوارالتربة

من ابتسامة احلام تعلمت الصدق

غير الذي تعلمناه في المدرسة

غير امثلة الشرف الإصطبلية والعشائرية

علمتني أن للنفس فجورها وتقواها

وجدتني خائفاً أترقب

أبصرتها هلالاً في ذروة المنائر

يقف فوقها نسر ذهبي

جناحة الأيمن يظلل أحرار العراق

والشمال المجاهدين الجزائريين

خجلت منها وخانتني الرجولة

وكلها أنوثة

لم يستطع فاهي نطق أحبك

قالت

أما تعبت

سبعون عاماً تعانق الغصن العاقر

لاتفرط باغماضة جفن

 

 والرحم حجر

أصابعك استكانت للشوك

ترقب تفتح الوردة الحمراء

مرّ تاريخ وشاب الغصن

والنسر غادر

والهلال باق

والسعف يرتعش والعراجي ترتجف

ولم يتساقط الرطب

فيا لخيبة مريم

شلّت اليد وطمس البصر

لم تتعب ولم تشقى

تنتظر اللحظة الكبرى

لن تأتي فيم اصرارك

الرصاص يتهمر

الدماء ترقص

والقحوف تنطمر

تلك العاهر حاجبها لا يستقر

حولها قواد أشر

ينتظر مرور عربة شهوة

زجاجة خمر رديء

لفافة تبغ زقومية

يرقب الموائد والسيقان اللفاء

ويبصر صور العاريات في الجرائد

والأعجاز البربرية

رأيتك في مقهى اللوتس

وفي ديدوش مراد

وبقمة الوريط

مع فنجان القهوة المرة

تتمطقين كهرّة

تزيحين وجهك ويتبعني بصرك

لم نلتق مذ تعرى الغصن

وانكسرت الجرة

مذ كنت طفلة

طارد صدرك الندى مداعباً التين البريء

جاءت الشمس من أقصى الكون تسعى

تزسلتني فعفوت عن نفسي

أكنت غبياً

تبللت ثانية

دون مطر

فافترقنا

أنت تسعين للبلل

وأنا لتفتح القرنفلة الحمراء

ستعودين إمرأة

كأي امرأة

بلا أنوثة

***

سردار محمد سعيد

.........................

* احلام جزائرية واللوتس مقهى شهير وديدوش مراد مجاهد جزائري والوريط جبل بين مدينتي تلمسان وسيدي بلعباس

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

كم انت مخلص للشعر يا سردار!
المشكلة اننا في عصر تكاد كلمة الاخلاص تنمحي منه

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

اهلا بهذه الاطلالةصديقي قيس العذاري وسرني واعجبني تعليقك الحلو والعميق
تقديري

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز سردار
روعتك المبهجة بأنك مازلت تحلم بالحب والامل . تحلم بعالم خالٍ من المعاناة والاحزان . مازلت تتذكر حلاوة الماضي في الاماكن الشاخصة التي عشت في طقوسها في الماضي , كأنها مازلت طرية . بكل تأكيد لابد ان يأتي يوم الامل الذي نشم عطر قرنفلة الحمراء . سواء في بغداد من ابطال التحرير ونوارس الحرية . أو في الجزائر في احرارها الوطنيين , أو في غزة الصامدة . بأن تتخلص من الاحتلال الاسرائيلي ومن قبضة حماس الارهابية , تجار الشتاء العربي القارص .
أنت تسعين للبلل

وأنا لتفتح القرنفلة الحمراء

ستعودين إمرأة

كأي امرأة

بلا أنوثة
تحياتي باخير والصحة ايها العزيز

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5368 المصادف: 2021-05-17 04:35:49


Share on Myspace