 نصوص أدبية

علي الطائي: هَجْرٌ وَلَيلٌ

علي الطائيوفي خُلُقِ الوَفَاءِ يُصَانُ عَهدُ

             وَثاقُ المَرءِ في الدنيا وعَقدُ

جَرَعْتُ صَبَابَةً بِجَميلِ صَبرٍ

             فَصِرتُ مُصَابِراً فيمَن يُعَدُّ

أُمَنِّي القلبَ في أمَلٍ وَطَيفٍ

            فَمَطلَبُ وَالِهٍ في الحُبِّ سَعْدُ

هُدوءُ الليلِ يَكنُفُني وَئيداً

                فَيهجُمُ عابِثًا بِالعَينِ سُهْدُ

يَضُمُّ اللَّيلُ مُعتَرَكَ الأَماني

                يَتيهُ بِغَمرَةِ الآهاتِ وَجْدُ

صَريرُ الرِّيحِ يَتبَعُني كَهَمسٍ

           يُدَاعِبُ سَمعِيَ المَفزوعَ وِرْدُ

ذَرورُ العَيْنِ في الأَدواءِ كُحْلٌ

           سُرورُ الجَفنِ في اللَّيلَاءِ رَقْدُ

تَنامُ العَينُ مِن لَغَبٍ وكَدٍّ

               فَهَجرُ القلبِ للمَحبوبِ كَدُّ

فَمِنْ سُوءِ الَمقادِرِ أنْ سَأبقَى

               رَهينَ الهَجرِ إذْ يَتلُوهُ فَقْدُ

ومِنْ سُوءِ العَوَاقِبِ حِينَ يَضحَى

           لِدَاعي النَّأيِ والهِجْرَانِ حَمْدُ

فَفي عُرْفِ الأَطِبَّةِ مِنْ زَمَانٍ

              شِفَاءُ الخَائِرِ المَحمُومِ بَرْدُ

أَلا بَرْدٌ أُعَلِّلُ فيهِ قَلبِي

             حُمَيَّا الشَّوقِ تُمرِضُني تَهُدُّ

           ***

د. علي الطائي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر د. علي الطائي صباحك مسرات
هَجْرٌ وَلَيلٌ : قصيدة لا تنطق عن الهوى في الحب ما دام عنوانها هجر وليل
وما تحملة كل مفردة عطفت على الأخرى لتقول الكلمات من بعدها ما يفعله
الهجر والنأي والبعاد وما يفعله الليل من هموم تلقي بثقلها غلى المحب

صَريرُ الرِّيحِ يَتبَعُني كَهَمسٍ

يُدَاعِبُ سَمعِيَ المَفزوعَ وِرْدُ

ذَرورُ العَيْنِ في الأَدواءِ كُحْلٌ

سُرورُ الجَفنِ في اللَّيلَاءِ رَقْدُ

تَنامُ العَينُ مِن لَغَبٍ وكَدٍّ

فَهَجرُ القلبِ للمَحبوبِ كَدُّ
---
صور جميلة ونغم وافري أروع وافق حرف الروي .. تقبل تحاتي
ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين
This comment was minimized by the moderator on the site

كل الشكر لك على هذه الكلمات الرائعة والمليئة بعمق التجربة ورهافة الحس ... أشكر لك قراءتك الخاطفة وتقبل مني أجمل التحايا

د.علي الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ والصديق العزيز الدكتور علي الطائي المحترم
تعودت منك الابداع والتالق ولطالما سررت بالذي اقرأه لك من جميل النتاج
بوركت صديقي ودمت متألقا

صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لك دكتورنا الغالي وأخي العزيز حييت وبوركت أدعو الله أن يديمك ذخراً للأدب والعلم

علي الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع
هذه اول قصيدة تنشرها في صحيفة المثقف . لكنها تشير الى شاعر متمكن من الصياغة الفنية والتعبيرية بشكل شفاف وبالمعنى العميق الدال في الايحاء والمغزى . في مسألة الوفاء والانسان الوفي في الادب والاخلاق والضمير , يصون العهد ويقف في السراء والضراء .في الافراح والاتراح . وينطبق عليه القول الشعري (إن اكرمت الكريم ملكته ) ولكن في الدنيا الغبرة والزمن الاحمق , يكيل نفس المعيار ونفس كفتي الميزان , من يزرع والشوك والذي يزرع الازهار , بتقييم وميزان واحد , مما يجعل غصة في النفس وحرقة المرارة . لان لايمكن ان نساوي بين حرقة المحبوب , والذي يملك قلب حجري لايتزحزح . وهذا سر البلاء والمصيبة بالهجر والفراق والعواقب التعيسة . سر شقاء الروح. كالخائر والمحموم . لاننا اصبحنا نفتش بالمجهر, من يرد للقلب اشواقه وحنينه ووفائه , برد الجميل والمعروف , في هذا العالم المتصابي بسوء القدر والمقادير .
فَمِنْ سُوءِ الَمقادِرِ أنْ سَأبقَى

رَهينَ الهَجرِ إذْ يَتلُوهُ فَقْدُ

ومِنْ سُوءِ العَوَاقِبِ حِينَ يَضحَى

لِدَاعي النَّأيِ والهِجْرَانِ حَمْدُ

فَفي عُرْفِ الأَطِبَّةِ مِنْ زَمَانٍ

شِفَاءُ الخَائِرِ المَحمُومِ بَرْدُ

أَلا بَرْدٌ أُعَلِّلُ فيهِ قَلبِي

حُمَيَّا الشَّوقِ تُمرِضُني تَهُدُّ
تحياتي لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

قراءة ماتعة سريعة من حريف متمكن...أحسنت القراءة أخي الكريم...شكرا لك على اهتمامك ...شرفني وجودك بين أسطري أستاذي الفاضل....حييت وبوركت

علي الطائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5391 المصادف: 2021-06-09 06:23:54


Share on Myspace