 نصوص أدبية

لطفي شفيق سعيد: تانكا عراقي

لطفي شفيق سعيدتحت سماء صافية

وسط أشجار مورقة

شجرة يابسة

تشعرني

إن الحياة

زائلة بلا شك

-2-

صباح كل يوم

وحيدا على غصن ذابل

يغرد:

هذا الشحرور

علمت

لماذا إذن

أنا حزين!

-3-

تسألني:

عن اللون الأزرق

لماذا يا للعجب!!

أسألها:

ألم ترين

زرقة البحر والسماء؟

-4-

أسألها:

هل حان موعد النوم؟

تشير الساعة على الجدار

إلى زوال...

النهار!

-5-

يا لهذا المساء!!

يا لحزني!!

الذي أثار ذكريات

جعلتني

انفث زفيري

مثل جريح!

-6-

سماء...

ليلة صافية

أفتش عن نجم

بين السديم

علني أجد

توأم روحي

-7-

أذهب بعيدا

في رخلة ليلية

تأخذني

إلى بغداد

يا لروعة

ذلك الحلم!!

-8-

في وقت متأخر

يرن الهاتف

أقلق:

يخفق قلبي

أشبه بخفقان

طير جريح!

-9-

ربما قد مروا

من هنا أيضا

قبل حين

لكن لا أثر

لأقدامهم

فالطريق صلبة

-10-

خبر عاجل...

لم يتسن لهم سماعه

هم لقوا

حتفهم مباشرة

بعد الانفجار

-11-

الدخان المتصاعد..

من فوق أكواخهم

ليس من أجل

طرد البرغش

إنه بسبب

نزاع عشيرتين

بالأسلحة

-12-

أتلمسها

يا لنعومة جسدها!

تنزلق

من بين أصابعي

وأخيرا

اسحقها بفمي

مع قليل من الملح!!

-13-

بعد أن اكتمل جمالها

حدقت في عينيها الواسعتين

ونهديها النافرين

وتحسست ملمسها

فاستقر بصري

على لونها الأخاذ

في اللوحة!

-14-

في المسبح...

نساء ورجال

في السماء

غيوم داكنة

تنذر بمطر

علهم سيخافون من البلل

-15-

عندما وبخت

حفيدي الصغير

أشار إلى(الأوا)

كدمة على جبينه

كنت قد قبلتها

قبل أيام

يا لذكائه وحيلته!!

***

لطفي شفيق سعيد

رالي في التاسع من حزيران 2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

زمان مكثف سريع في هذه المقاطع الشعرية الحية التي تنبض بعوالمنا الداحلية وتحتشد بها نفوسنا في الوقت نفسه
تحية لك سيدي الرائع
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
نصوص ادبية سريعة ومركزة ولكنها مكتنزة بالرؤية الفكرية العميقة , وتملك الصورة التصويرية الحاذقة , في براعة تكوين الفكرة من المشاهدات الحياتية , ومن الاحساس الوجداني لمديات تبعيات عتبات الحياة والزمن . لذلك اختار هذا المقطع لهذا الشحرور المغرد وسط الحزن , كأنه بالتغريد يخفف المعاناة الحياتية .
صباح كل يوم

وحيدا على غصن ذابل

يغرد:

هذا الشحرور

علمت

لماذا إذن

أنا حزين!
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

سماء...

ليلة صافية

أفتش عن نجم

بين السديم

علني أجد

توأم روحي


أذهب بعيدا

في رخلة ليلية

تأخذني

إلى بغداد

يا لروعة

ذلك الحلم!!

الشاعر والفنان والهايكوي القدير
لطفي شفيق سعيد
نصوص من التانكا الجميلة ومن الحياة باسلوب اخاذ
محبب الى قلب القاريء
مني اطيب تحية
ودمت بخير صديقي لطفي .

سالم الياس مدالو
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5392 المصادف: 2021-06-10 02:48:06


Share on Myspace