 نصوص أدبية

صادق السامرائي: أحزاب!!

صادق السامرائيهيَ الأحزابُ ما كثُرتْ أسانا

تُبعْثِــــرُنا وتُلقمنا امْتِهـــــانا

 

عجائبُ أمّةٍ في حِزْبِ أفْكٍ

تُؤسّسُهُ القِوى برؤى عِدانا

 

فلا حِـــزبٌ بلا سَندٍ بَعيْدٍ

ولا حِزبٌ لأوْطانٍ تَفانى

 

شِعاراتٌ مُزوّقةٌ بكِذْبٍ

 وأفْعالٌ تُبادلها اقْتِرانا

 

عَقائِدُها مُسَوِّقةٌ لقَهْـــرٍ

وأطْماعٍ يُتابِعُها سِوانا

 

مَناهِجُها بَضائِعُها البَرايا

تُدمّــرُها وتُسْقيها ارْتِهانا

 

بِنا عَبَثتْ وأشْقَتْنا مِـــرارا

ولا زِلنا نُضاربُها الرِهانا

 

فما نَضَجَتْ ولا جاءَتْ مُفيدا

تدورُ بنا وتُهْدينا الهَـــــــوانا

 

علينا كلّ فادِحَةٍ تــــوالتْ

وإنّ الحِزبَ سلاّبٌ قِوانا

 

إذا قالوا فما صَدَقوا بفِعْلٍ

وكمْ طَعَنوا إذا حَقّتْ كِيانا

 

بحِزْبٍ واحدٍ شُقَّتْ صُفوفٌ

وواحِدُهم بهِ سَقَطتْ حِمانا

 

مُــوَرَّدةٌ إليْنا دونَ غُشٍّ

بأغلفةٍ تداعِبُ مُنْطَوانا

 

فنُلقى في مَواجِعِها حَيارى

تُنَوِّمُنا ويَأكُلنا لظــــــــــانا

 

وعاهــــــــــاتٌ مؤطّرة ٌبفِكْرٍ

يُخادِعُنا , يُخاطِبُ ما اعْتَرانا

 

لنا الأحْزابُ زقّــــومٌ وداءٌ

ومحْرَقةٌ وقد وسِعَتْ أذانا

 

فما رحَمَتْ ولا جَمَعَتْ قلوبا

وأذْكَتْ في مَواطِننا احْتِرانا

 

فدَيْدَنُها التلاحــــــيُ مُسْتقيدٌ

فهلْ يوماً بها صَنَعَتْ أمانا؟

 

تحزَّبَ شرُّها والخيْرُ يُشْقى

علـــى ليلى ألا غنّتْ هَوانا

***

د. صادق السامرائي

9\5\2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

فلا حِـــزبٌ بلا سَندٍ بَعيْدٍ

ولا حِزبٌ لأوْطانٍ تَفانى

شِعاراتٌ مُزوّقةٌ بكِذْبٍ

وأفْعالٌ تُبادلها اقْتِرانا

عَقائِدُها مُسَوِّقةٌ لقَهْـــرٍ

وأطْماعٍ يُتابِعُها سِوانا

مَناهِجُها بَضائِعُها البَرايا

تُدمّــرُها وتُسْقيها ارْتِهانا

بِنا عَبَثتْ وأشْقَتْنا مِـــرارا

ولا زِلنا نُضاربُها الرِهانا

فما نَضَجَتْ ولا جاءَتْ مُفيدا

تدورُ بنا وتُهْدينا الهَـــــــوانا
***
نونية جميلة صداحة بارتفاع رويها ونغمتها الوافرية
ولغتها المستمدة من عالم السياسة والحزبية الضيقة
التي لاتقدم ولا تؤخر .
تحية تليق الشاعر د. صادق السامرائي
ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ تواتيت نصر الدين المحترم
تحياتي

تقديري للمتابعة والتفاعل النوّار

أمل أجيال الأمة أن تنفعها الأحزاب
ولكن هيهات!!!

خالص الود

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5399 المصادف: 2021-06-17 04:46:21


Share on Myspace