 نصوص أدبية

لطفي شفيق: بدل ضائع وبدل تالف

لطفي شفيق سعيدضيعت هويتي...

وأضعت جنسيتي أيضا

أخبرني رجل الشرطة:

أن أحصل على بدل ضائع

ولكن ماذا لو أنني ضعت؟

أنبأني الزمان:

لا يمكنك أن تحصل على

بدل ضائع ولا بدل تالف!

ولن تجده في أي مكان

**

(ضياع)

في ليلة سابقة

ليوم مضى

وقبل أن أخلد للنوم

رسمت نقطة دالة

على وسادتي

خوفا من ضياع الفكرة

عندما يأخذني الحلم

إلى عالمه الفضفاض

لكنني عندما استيقظت

لم أجد الفكرة ولم أتذكر الحلم

**

(الفكرة)

حينما نزلت إلى اليابسة

لا أقصد ساحل البحر

لأنني لم أبحر قي حياتي مطلقا

بل قصدت أرض المطار

لا أتذكر أي مطار منها

لأنني مهاجر وجوال

في عدة مطارات

المهم أنني طرت

على جناح الفكرة

**

(ملامة)

لمرات عديدة

وجدت نفسي تلوم نفسي

عندما أجعلها تكتب

على صفحات الرياح

وفوق لجة الماء!

**

(الأنا)

لمحته مر مسرعا

رجعت لأتأكد من يكون؟

فرجع هو أيضا

ووقف أمامي فجأة

تمعنت في وجهه

حينها أدركت بأنه

هو أنا في مرآة المتجر

**

(رقم قياسي)

لحد الآن

سجلت في المارثون

رقما قياسيا

89 سنة ×365 يوما

ولا زلت أعدو

لا علم لي متى سأصل؟

**

(أوراق تطارد أوراق)

ترصدتها من خلال

غرفة زجاجية

رزم فوق رزم

أكداس من أوراق ملونة

ذات أقيام وأرقام سرية

يتداولها أناس كثر

لكنها لا تعني شيئا

للعراة والفقراء

هم بحاجة إلى:

خبز ومسكن ودواء

**

(حلم مزعج)

حظر سجاني مرة أخرى

ليخرجني من زنزانتي هذه

ليرمي بي في زنزانة أخرى

هذه المرة أشبه بالصندوق الأسود

لا ضياء فيه ولا ضوضاء

ولا أحبة أو أصدقاء

فكان ذلك هو حلم

اشبه بالهراء

***

لطفي شفيق سعيد

رالي في الثامن عشر من حزيران 2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (9)

This comment was minimized by the moderator on the site

هموم ابدو بسيطة يومية لكنها نوتة لهموم كبيرة واسعة تلهث وراءنا كل لحظة
لطفي شفيق سعيد شاعر حضاري بالمتياز
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

والدي الأديب القدير استاذ لطفي شفيق سعيد طاب يومكم بالخير والبركة وتحية الابداع لحروف تشق طريقها باتقان بين دهاليز الغربة ومفردات المغترب وهواجسه اليومية المتشابهة صاغها الأديب بكل رقي بهذه التفاصيل الدقيقة فابدع..
دام حرفكم ابونا القدير ودمتم بخير وامان

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعيش في الغربة منذ ما يقارب ٢٨ عاما، يسألوني هل الغربة ام العراق ؟ انا غير مستقر من منا مستقر.
ربي يحفظك والدي الغالي ووالدتي الغالية.

فراس لطفي شفيق الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي ولدي د. فراس
كنا خلال العشرة سنوات الأولى من مغادرتك من أجل الحصول على الدكتوراه نعيش غربتين غربتك عنا وغربتنا في الوطن عشرة سنوات لم نتمكن من لقائك وكم هو صعب على الوالدين وانت تذكر كم كانت فرحتنا عند ما جئت إلينا بعد سقوط النظام مباشرة ثم اصبح الأمر يسيرا فقد كان التواصل بيننا مستمرا عن طريق السفر اليك والاتصال يوميا أو بعد أيام قلائل بما تيسر من وسائل سهلة تحية لك ولابناءك الأربعة الأحباء

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والقاص الرائع د.قصي الشيخ عسكر
تحياتي وشكرا لكل كلمة تنساب من وجدانك ولا يخفاك بأن هذا الحضور الذي توفره لنا صحيفة المثقف مشكورة بكل طاقمها تشعرني بديمومة الحياة وعطاءها دمت متوجها من أجل أن نقرأ ما ينبت في الذاكرة ويغذيها

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

ابنتي العزيزة الراقية شعرا وكتابة مريم لطفي
احترامي وتمنياتي بسمو عطائك
شكرا على مشاعرك الصادقة ومنها ما يتعلق حالة المغترب وهواجسه النبيلة والتي يشترك فيها ملايين العراقيين الغرباء خارج الوطن وداخله اما دهاليز هذه الغربة فهي منورة بوجودك وحضورك المتوهج هنا في المثقف وفي كل مكان

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

طبعت قبلتي على جبينك فأنت من كافح وثابر في صباك لكي تتعلم وتخطوا لكي ترسم خطواتك الاولى على صفحات الحياة كتابة ورسما وواصلت كفاحك لتحفرا سمك مع باقي رفاقك وتنفذ الوطن من سلاسل العبودية والذل في زمنه الملكي ،ولم تتعب وتشكوا بل غذيت الخطى لكي تكون رأس عائلة رافعة الرأس بطيبة ودماثة أخلاق ابنائها .وحل لك الآن ان تشرب نخب تميزك في عمرك الثمانين البهي ان تكتب وترسم وتبدع براحة بال واستقرار.

فردوس احمد
This comment was minimized by the moderator on the site

انا اعيش في بلد يختلف عني من حيث الثقافات والعادات ولكنني تعودت وتاقلمت مع هذه الثقافات واصبحنا جزءا منها لاننا نعيش في وطن ثاني ولا اسميه غريب لان الغربة احيانا نشعر بها في وطننا الاصلي عندما نفقد الامان والطمئنينه. سلمت اناملك ياابي والى مزيد من كتاباتك الرائعة التي تشعرنا بالانتماء لوطننا الحبيب..

لمى لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد الاديب القدير استاذ لطفي وخالص التقدير
شذرات عذبة من حقائق دالة متعددة التعبير بتقارب الفكرة ومضمون انساني هو التغرب والضياع وهراء الاحلام معاناة الفراق باسلوب نصي مكثف وعبارات شعورية بلغة مرنة وذات خيال رائق بخبرة شاعر...
**
(ضياع)
في ليلة سابقة
ليوم مضى
وقبل أن أخلد للنوم
رسمت نقطة دالة
على وسادتي
خوفا من ضياع الفكرة
عندما يأخذني الحلم
إلى عالمه الفضفاض
لكنني عندما استيقظت
لم أجد الفكرة ولم أتذكر الحلم
هو الحلم سكن الفكرة تهرب باستيقاظه
دمت بروعة حروفكم وبالف خير

إنعام كمونة
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5401 المصادف: 2021-06-19 01:50:01


Share on Myspace