 نصوص أدبية

صادق السامرائي: فاض نور!!

صادق السامرائيفاضَ نورٌ فَتوَلاّنا العَماءُ

وحِجابٌ يَتهاوى وضِياءُ

 

تاهَ نونٌ ثمَّ واوٌ ثمَّ راءُ

وتَعالت فتبنّاها السَناءُ

 

دينُ دُنيا دانَ ديْناً بهُـراءٍ

وبها الدينُ مِنْ ديْنٍ بَراءُ

 

بمَتاعٍ دامَتْ الدّنيا وفيْهــــا

لطِباع الخَلقِ مَشروعٌ هَباءُ

 

غَرَّتِ الدُنيا خَليْقا في هَواهــا

ومَضى يَسْعى ويحْدوهُ الفَناءُ

 

كلُّ نَفْسٍ دُونَ خَيْرٍ قدْ تَهاوَتْ

في جَحيْمٍ وتَجافتْهــــا السَّماءُ

 

عِشْ بصِدْقٍ أنْتَ في سِفْرٍ لحيْنٍ

وكذا الأسْفارُ مَعْناهـــــا الوفاءُ 

 

يا سبيلَ السوءِ يا نهْجَ ثَراها

مِنْ ترابٍ لتًرابٍ جـــاءَ داءُ

 

عقلُ خَلقٍ بنُفوسٍ مُنطـــواهُ

خابَ عَقلٌ ونُفوسٌ ما تَشاءُ

 

فاضَتِ الرّوحُ وطارَتْ بفَضاءٍ

وتَسامَتْ فتحدّاهـــــــــا العَلاءُ

 

حَمَلتْ فِعْلا جَميْلا مُسْتَهابا

وتَماهَتْ وإذا النَبعُ بَهــــاءُ

 

مِنْ تُقاها نَهلتْ نُورا وَضِيْئا

فتَواصى بنَواياها الدُّعــــاءُ

 

يا إلهي أيْنَ إيْمانٌ تَجلـــــى

خالقُ الأكْوانِ أبْداهُ الجّلاءُ!!

***

د. صادق السامرائي

9\11\2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية للشاعر الأديب الدكتور صالدق السامرائي بمناسبة هذه القصيدة المتميزة من شعر الحكمة.
فهذه القصيدة القصيرة في حجمها الكبيرة في معناها تعبق بحكمة أبدية خالدة:
كلُّ نَفْسٍ دُونَ خَيْرٍ قدْ تَهاوَتْ
في جَحيْمٍ وتَجافتْهــــا السَّماءُ
عِشْ بصِدْقٍ أنْتَ في سِفْرٍ لحيْنٍ
وكذا الأسْفارُ مَعْناهـــــا الوفاءُ
مزيداً من الإبداع والعطاء، شاعرنا المجيد.

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر د. صادق السامرائي مساء الخير وجمعة مباركة
فاض نور!! همزية غنية بمعانيها وما تحمله من فلسفة وجودية
تفيض نورا وجمالا .. تحية تليق ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور علي القاسمي المحترم
أطيب التحايا

تثميني لإطلالتكَ المعطرة بأريج الروعة وسلاّف الدراية والإمعان

خالص الود والإعتزاز

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ تواتيت نصر الدين المحترم
تحياتي

شكرا للمتابعة والإهتمام وللإضاءات الهادفة المنوِّرة

مودتي

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5407 المصادف: 2021-06-25 02:00:50


Share on Myspace