 نصوص أدبية

سعد جاسم: قريباً من السماء الأُولى

سعد جاسم"الى روح سعدي يوسف"

لقلبكَ توهّجُهُ واشتعالُهُ العاصفُ

ولحلمكَ فضاءاتُهُ التي تتسعُ رغمَ أدخنةِ الحروبِ

والدماءِ الصاعدةِ هرباً من هذهِ الأرضِ المريضة

ولقلقكَ مخالبُهُ ورمادُهُ الباردُ

ولليقينِ الذي يسكنُكَ جمرهُ وجوهرهُ

ولضعفكَ مايذكّرنُي بفكرةِ الموتِ

التي هي رغبةٌ لذيذةٌ للتحليقِ والتحرّرِ

من الارضيِّ

والملوّثِ والشكوكيِّ والغامضِ

 

يالبسالتكَ وأَنتَ تحاورُ ذاتَكَ

ازاءَ اللهِ والخلقِ والشعرِ والصوتِ

والحلمِ والخوفِ والمنفى والوحشة والحنين

انَّهُ ذاتُهُ الحوارُ مع الروحِ

حولَ الموتِ وسؤالهِ الوجودي

وحقيقتهِ وجوهرهِ

هل تريدُ أن أُجيبكَ عن الموت

نَعَم ... إنَّهُ أبديتُنا وخلاصُنا المؤجلُ

إنهُ حلمُنا الكوكبيّ

إنهُ حياةٌ محايثةٌ

هي اكثرُ جمالاً وفرحاً

من عجوزٍ طاعنةٍ بالخوفِ

والحروب ِوالاوبئةِ والطغاةِ والوحوش

وإِسمُها : حياة

وأعني حياتَنا المُرَّةَ - اللذيذةَ

التي لانعرفُ كيفُ نحياها

حتى ولو كفكرةٍ

او كحبٍّ

او كقدرٍ غامضٍ

مااضعفنا .. مااضعفنا

مااضعفنا نحنُ المهووسينَ

بالكلمةِ والفكرة والموسيقى

والحلمِ والقصيدةِ والمشاعرِ

والأغاني  الجريحةِ

أإلى هذا الحدِّ يجعلُ منا التأمّلُ جبناء؟؟؟

- كما قال صديقنا شكسبير - المشكوك بوجوده أصلاً

جبناءُ نحنُ لاننا لانعرفُ كيفَ نحبُّ حقاً

جبناءُ لأننا لانعرفُ كيفَ ندافعُ عن حبنا الكوني

جبناءُ لأننا نمعنُ بتخريبِ ذواتِنا القلقةِ

ونكذبُ كثيراً بإدعاءاتِنا

على أَساسِ أننا متصالحونَ مع ارواحنا

فلو كنا متصالحينَ حقاً

لأحببنا حدَّ الفناءِ والتجلي

والتعالي والصبرِ والوجعِ المضئ

والبساطةِ والفرحِ والدموعِ

والتحليقِ في الأرضينِ

وليس في سمواتِ الاحلام السودِ

والهذياناتِ الكابوسية

التي تتطاير من رؤوسنا

كطيورٍ ميتة

**

وحيدٌ أَنتَ الآنَ

ياالأَخضرُ ابنِ يوسف

وأنا حزينٌ ووحيدٌ

وأتشرَّدُ في ليلِ مقبرتكَ الإنجليزية البعيدة

عن العرااااقِ الذي كنتَ تحبُّ

وتهجو وتشتمُ وتحتجُ

وتعارض وتُحاججُ وترفضُ

طغاتَهُ وجُناتَهُ

وقتلتَهُ وسفلتَهُ

ولصوصَهُ وعسسَه

وسياسييه وقوّاديه

وباعتَهُ ومُحتليه

ولكنَّ قلبَكَ الخصيبي كانَ مغموراً

بمياهِ دجلتهِ وفراتِهِ

وسواقيهِ العذبةِ النحيلة

وروحك دائماً تُرفرفُ

وتنحبُ قريباً " من سمائهِ الأُولى"*

 

وكنتَ تُغنّي محزوناً ومجنوناً :

{ كلُّ الأَغاني إنتهتْ

إلّا أَغاني الناسْ

والصوتُ لو يُشْترى

ماتشتريه الناسْ

عَمْداً نسيتُ الذي

بيني وبين الناسْ

منهُمْ أَنا مثلُهم

والصوتُ منهم عادْ

**

والليلَ بُتْنا هُنا

والصبحَ في بغدادْ}**

***

سعد جاسم

......................

* اشارة الى مجموعة سعدي يوسف

** "بعيداً عن السماء الأُولى"

مقطع من قصيدة معروفة للاخضر ابن يوسف

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

حين تركض أعوام المنفى من عزلة إلى عزلة سيرثي المنفيون أحدهم الآخر، يسامحون كل الميتين، ثم ينتهون إلى حالة من التأمل تجعلهم جبناء.. شكرا على كل هذا الوجع

نصير عواد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر سعد جاسم دمت متذكرا ووفيا نص اخواني فيه ماينم على روحك الطفولية النقية محبتي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر والناقد المتميز د. وليد العرفي
تحياتي والفُل والياسمين

كبير الشكر والمحبّة لك على كل كلمة من كلمات تعليقك النبيل
دمتَ معافى ومتوهّجا ومثابراً

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي أ. نصير عوّاد
سلاماً ومحبّة

شكراً عميقاً لك على إنطباعك الشفيف عن نصي الرثائي والفجائعي هذا
هكذا هي اقدارنا نحن عراقيو الله
دمتَ بعافية وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

وأنا حزينٌ ووحيدٌ

وأتشرَّدُ في ليلِ مقبرتكَ الإنجليزية البعيدة

عن العرااااقِ الذي كنتَ تحبُّ

وتهجو وتشتمُ وتحتجُ

وتعارض وتُحاججُ وترفضُ
ــــــــ
إنها تذكرة شفافة عذبة صادقة الحزن موجعة
وعندي سؤال عن مدى صحة وصية الراحل سعدي يوسف بشأن حرق جثته ونثر رمادها في نهر التايمز أو فوق مدينة لندن كما أشيع والمعلومات متضاربة ...
ودمت مخلصاً نبيلاً

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وعزيزي الشاعر النعناني : سامي العامري
سلامي والورد الجوري
اشكرك جداً على تعليقك المُكثّف والانيق

بكل بساطة ووضوح وايجاز ؛ لاصحة لوصية اخي وصديقي واستاذي سعدي يوسف
لحرق جثته ونثر رمادها في نهر التايمز أو فوق مدينة لندن ؛
انها مجرد اشاعات وتقولات مريضة وغبية وحمقاء .

ابقَ بعافية وشارية وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

عفواً عزيزي استاذ سامي
كنتُ اعني :
ابقَ بعافية وشاعرية وابداع

تحياتي ومحباتي
سعد

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

سعد جاسم الشاعر البابلي المبدع
وداً ودا

كل عيد وأنت بصحة وإبداع أخي سعد
لم يظهر تعليقي حتى الآن مع اني أرسلته
قبل ليلة كاملة
يبدو ان تعليقي ضل طريقه في زحمة الشابكة
العنكبوتية
مرثيتك أخي سعد ليست رثاءً بالمعنى التقليدي
انها تلويحة حب الى شاعر عبر نهر
الحياة وهو الآن في الجهة الأخرى

افضل المراثي وأجملها هي المراثي
التي يكتبها الشعراء للشعراء كهذه
المرثية

الشاعر سعد جاسم يرى سعدي يوسف
شاعراً كبيراً ولا ينشغل بما هو خارج
شعر سعدي من تفهوهات وغيرها
وهذا الموقف هو ذاته موقف الأجيال القادمة
ذهبت خصومات المتنبي مع معاصريه
وتفاصيلها ولم يبق سوى نصه الإبداعي

دمت في أحسن حال أخي سعد

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

جمال مصطفي : اخي الشاعر الرائي
سلاماً ومحبّة

كل الايام والاعوام وانت ابهى واروع
عيد سعيد ومبارك


{ افضل المراثي وأجملها هي المراثي
التي يكتبها الشعراء للشعراء كهذه
المرثية .
الشاعر سعد جاسم يرى سعدي يوسف
شاعراً كبيراً ولا ينشغل بما هو خارج
شعر سعدي من "تفوهات" وغيرها
وهذا الموقف هو ذاته موقف الأجيال القادمة
ذهبت خصومات المتنبي مع معاصريه
وتفاصيلها ولم يبق سوى نصه الإبداعي }

نعم ... اخي ابا نديم ؛ حقاً هذا هو جوهر مااردت قوله
بكل صدق وانصاف للشاعر الفذ سعدي يوسف
اما المتبقي فهو من صراعات الديكة

دمتَ معافى وبهياً ومتألقاً اخي جمال الحبيب

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

سعد جاسم

نشرَ سعد قصيدتين و مقالاً عن الراحلِ

سعدي يوسف كنوعٍ من الإصرارِ الواعي

على إنصافِ الفقيد تاريخًا وإبداعًا ونضالاً .

صارخاً بالجموعِ و منادياً :

لا تُطيلوا وقوفًا عِنْدَ زلّاتِ المُبدعين أو هفواتهم

فهي ليست سوى شطحاتٍ لعاشِقٍ صَبٍّ

جسور أفنى حياته دفاعًا عن الكادحين

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر والحكيم المبدع
الدكتور مصطفى علي

سلاماً ومحبّة
عيد سعيد وعمر مديد

كبير الشكر والامتنان لك
على كلماتك ومشاعرك النبيلة

نعم ... أخي ابا الجيداء ؛ ان مااشرتَ اليه مشكوراً هو المعنى الجوهري
الذي اردتُ تدوينه ازاء الشاعر الكبير سعدي يوسف له الرحمة والطمأنينة
وعلى روحه السلام

تحياتي والورد لك

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجدد القدير
احلام الشرفاء واسعة الافق , وقلوبهم كبيرة. يحلمون ان يكون الوطن بستان الخير والجمال . لكن هذه الاحلام والتطلعات تبقى ضعيفة امام جبروت القوة الطاغية في العسف والارهاب والظلم والحرمان , في هذا الواقع المزري . لكن يظل الشرفاء متصالحين مع الحلم والامل . رغم ضعفهم , والكلمات لا يمكن ان تتحول الى رصاص حي . بينما العدو المقابل يتعامل مع الرصاص الحي وليس بالكلمات . هذا الفرق الهائل بين الشرفاء وطغاة الطغيان وحوش الدم والخراب
التي لانعرفُ كيفُ نحياها

حتى ولو كفكرةٍ

او كحبٍّ

او كقدرٍ غامضٍ

مااضعفنا .. مااضعفنا

مااضعفنا نحنُ المهووسينَ

بالكلمةِ والفكرة والموسيقى

والحلمِ والقصيدةِ والمشاعرِ

والأغاني الجريحةِ

أإلى هذا الحدِّ يجعلُ منا التأمّلُ جبناء؟؟؟
تحياتي الى فارس الكلمة الشحاعة والحرة , وكل العتب على الخافين والمرتجفين والمترددين . بأن الحياة لم تترك لهم مجال للمناورة , التفجيرات الدموية امامهم , والحرائق خلفهم , أينما يميلون يطاردهم الموت . والوقف على التل لم يعد فعل جبان واانما انتحار فعلي .
الرحمة الى الفقيد الكبير الشاعر سعدي يوسف
ودمت بخير وعافية ايها العزيز المقدام في الانسانية والابداع

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبد الله : اخي وصديقي الناقد المثابر
ســـــــــــــــــــــلاماً ومحبـــــــــــــــــــــــة

كبير الشكر والثناء لك اخي الكريم
على تعليقك الوطني الصارخ حد اللعنة على جميع الخونة
والعملاء والقتلة والسفلة والمرتزقة واللصوص .

اتمنى لك المزيد من الصحة والعافية والابداع اخي ابا سلام الحبيب

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الرقيق الشاعر والهايكوي سعد جاسم

مودتي

...
..لكنَّ قلبَكَ الخصيبي كانَ مغموراً
بمياهِ دجلتهِ وفراتِهِ
وسواقيهِ العذبةِ النحيلة
وروحك دائماً تُرفرفُ
وتنحبُ قريباً " من سمائهِ الأُولى"
...


يقول سعدي في قصيدته جنازة / ديوان قصائد الخطوة السابعة

...
..
قبل دقائقَ فقط
كانت الساحة تكتظ بسيارات سودٍ
ومعاطفَ سودٍ
واكاليل زهورٍ
والتابوت يكاد يختفي في سيارة المرسيدس الطويلة
تحت اكاليلَ، بعضها اصطناعيٌّ.
لم اعُدْ أسألُ
كلهم راحلٌ الى الجنةِ.
أما أنا، فموكلٌ بهذا الفضاء.
..
ونحن نعلم كم كانت الساحات الأدبية تكتظ بمتابعة ما يصدر عن سعدي ذياك الذي اجملته في قصيدتك هذه..
ها قد ترك سعدي ما اوكل اليه بهذا الفضاء.. ورحل الى الجنة..
ليتغمده الله برحمته

اوسع الله فضاء صحتك وعافيتك اخي أبا مصطفى

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أَخي طارق الحلفي : شاعر العذوبة والحكمة والرهافة
سلاماً ومحبّة

هالات من الشكر والامتنان لك
على انطباعك النبيل والجميل
بحق الاخضر بين يوسف معلمنا وصديقنا وشاعرنا الكبير
الذي يستحق منّا الكثير الكثير
لاننا كنا ومازلنا ننهل من ينابيعه الشعرية العذبة

لك الامنيات الجميلة بالمزيد من الصحة والعافية والابداع اخي ابا فرات العذب

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر النبيل الشفاف سعد جاسم .. احلى تحية واطيب سلام وامنيات بعيد سعيد… حين يكرر سعد جاسم الكتابة عن سعدي يوسف فهو هنا لايكتب عن شخص بعينه بل عن حالة وظاهرة يجدها الشاعر فريدة ومتميزة….انها المرحلة المعقدة الشائكة التي عاصرها سعدي يوسف مايجذب سعد جاسم لان يتفحص تفاصيلها عبر كتابات يوسف الضاجة بالحقيقة المرة الصادمة…رؤية صادقة لابداع شاعر مضى بعناده وحروبه وهزائمه وانتصاراته… وظل ابداعه وشعره علامة بارزة للاجيال القادمة. لك الحب والاعجاب الدائم.

احمد فاضل فرهود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5431 المصادف: 2021-07-19 03:03:54


Share on Myspace