 نصوص أدبية

احمد فاضل فرهود: في ليالي صيفِ العراق

ليلُ القصيدة

تركَ الّليلُ على جفنيَ نجمةْ

انا الأمينُ

لا أبيعُ أمانتي للصبحِ

فآمتدّ السّهَرْ

غَيرَ أنّ الشمسَ

صوتَ العابرينَ

ولعنةَ القيضِ المنزّلِ من سَقَرْ

كسروا آلمشكاةَ

فاندلقَ المساءُ

وفرّت النجمةُ وارتابَ السّحَرْ

ياااالمفردتي الشريدةْ

يااااالفكرتيَ الطريدةْ

يااااالاحلامي البعيدةْ

يااااالروحي…..

غادرتْ ليلَ القصيدةْ

 

**

ألطّفلُ المُسَهّد

هلْ تنبتُ آلأشجارُ في آلأثير؟

فأومَأَتْ برأسها… أَجَلْ

كَي تُخْرِسَ آلأمُّ على عَجَلْ

وليدَها آلصّغيرْ

لكنَّهُ ألَحَّ بالسؤالْ

وكيفَ لا تطيرْ

إن لم يكن يحضنها آلتُّرابْ؟

ولمْ تَكُنْ تَمتَلِكُ آلجوابْ

فعانَقَت أنظارُها آلسّرابْ

وقَبلَ أن تنام…

دسَّ سؤالاً آخراً …

في مُقْلةِ آلأَرَقْ

فاحترقَ آلفَلَقْ

ولم تَزَلْ يَعافها آلرّقادْ…

عينان لاينقصها آلعِنادْ

وسُحْنةُ آلقَلَقْ

**

وُعود

لا لن أعودَ فكوكبي..

حرٌّ  وقد ترَكَ آلمَدارْ

ولن أظلَّ مسافراً..

يغفو فينساهُ آلقِطارْ*

 

ثُمَّ عاد….

ألفَ مرّةْ

ودارَ في فَلَكِ آلنُّجَيْمةْ

كالغُنَيْمةْ

ونامَ في صَخَبِ آلمحطّاتِ آلبَعيدةِ

فوقَ غيمةْ

لا جناحٌ طارَ بالحُلُمِ آلمُعَتَّقِ

لا

ولا هَطَلَتْ بهِ آلأقدارُ..

في دَمْعاتِ دَيْمةْ

فوقَ غَيمةْ!!

**

لا يكفي

قَلبي مفطورٌ

ودَمي….

كَحُثالةِ فِنجانِ آلقَهوةِ

وآلعُمرُ قَصيرٌ

لايكفي…

أنْ أَشْهَدَ مشروعَ (آلمترو)

في بغدادَ

قَلبي مفطورٌ

ودمي…..

والعمرُ قصيرٌ

لا يكفي أن أشْهَدَ

-وأنا حُرٌّ -

نَصْبَ  آلحريَّةِ

أو قوسَ آلنَّصرِ

قَلبي…..

ودَمي…..

وآلعُمرُ قصيرٌ

لايكفي…

أن اعتادَ على نوعٍ آخَرَ للتبغِ

لَو أقْدِر أن أستَبْدلَ رِئتي؟!!

…..

…..

ألعُمرُ …..قَصيرْ

***

د. احمد فاضل فرهود

.................

* المطلع لقصيدة كتبتها مطلع الثمانينات أيام الـ(أنا) والوعود التي لم نستطع….

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

هلْ تنبتُ آلأشجارُ في آلأثير؟
فأومَأَتْ برأسها… أَجَلْ
كَي تُخْرِسَ آلأمُّ على عَجَلْ
وليدَها آلصّغيرْ
لكنَّهُ ألَحَّ بالسؤالْ
وكيفَ لا تطيرْ
إن لم يكن يحضنها آلتُّرابْ؟

الشاعر المبدع الأستاذ أحمد فاضل فرهود
ودّاً ودّا

أربع قصائد جميلة أرادها الشاعر أن تندرج تحت عنوان جامع : ( في ليالي صيف العراق )
وحسناً فعل فقد أعطانا العنوان وملاحظة الشاعر في الهامش خلفيةً مكانية ً وزمانيةً
ننطلق منها لتأويل أجواء القصائد .
أعتقد ان قصيدة الطفل المسهّد هي الأجمل إيقاعاً وموسيقى وصياغةً وفكرةً ومعاني مختمرة
في ذاكرة الشاعر , إنها قصيدة تنقل ببراعة مشهداً حوارياً بكل ما يحيط بالسؤال والجواب
من تفاصيل تناغي البصر والسمع معا وهذا لا يعني ان القصائد الأخرى أقل منها حُسْناً بل كلُّ ما
هنالك أنني أميل الى قصيدة الطفل المسهد بانجذاب أشد .
يجيد الشاعر كتابة القصيدة القصيرة الملمومة الخالية من الزوائد , ولا ينسى الموسيقى فيعطيها
ما تستحق لتلعب دوراً ليس بالصغير في اجتراح القصيدة وإيصال انفعالات الشاعر الى القارىء.

وآلعُمرُ قصيرٌ
لايكفي…
أن اعتادَ على نوعٍ آخَرَ للتبغِ
لَو أقْدِر أن أستَبْدلَ رِئتي؟!!

دمت في صحة وإبداع يا استاذ أحمد , دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجدد والناقد الفذ اخي الحبيب استاذ جمال مصطفى…للقصائد ألقٌ اكبر ومعنى اعمق حين تمرّ تحت انظاركم وقرائتكم قراءة الشاعر العارف بالمفردة والصورة والموسيقى… اسمح لي ان اقتبس من تعليقكم (( أربع قصائد جميلة أرادها الشاعر أن تندرج تحت عنوان جامع : ( في ليالي صيف العراق )
وحسناً فعل فقد أعطانا العنوان وملاحظة الشاعر في الهامش خلفيةً مكانية ً وزمانيةً
ننطلق منها لتأويل أجواء القصائد .)) فلهذه الالتفاتة الكريمة اثرٌ كبير في نفسي وانا على يقين بان شاعر وناقد بحجم جمال مصطفى يلتفت باهتمام لمايحيط النصّ من اشارات وهوامش تفتح امامه باب النقد والتأويل ليبحث عن ظلّ المعاني ويدلف للا وعي الكاتب ليستخلص فكرة شاملة عن ظروف وبيئة كتابة النص…. شكر لاينقطع لكل حرف في تعليقكم المليء بالفائدة والمتعة والاحساس اخي الحبيب. امنيات بالصحة والعافية.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب المعذرة للخطأ الاملائي (( قرائتكم)) المقصود قراءتكم مع الود

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د. أحمد فاضل فرهود

مودتي

…..
وآلعُمرُ قصيرٌ
لا يكفي…
أن اعتادَ على نوعٍ آخَرَ للتبغِ
لَو أقْدِر أن أستَبْدلَ رِئتي؟!!
…..


باقة من القصائد الي تستكين بين لجّة الأسئلة وبين اجوبة الروح المثقلة للتحدث
الى كون لا يمكن عبور سيوله حافيًا.. حتى ولو بلغنا جسور عصره بأحذية من
رصاص.. فكيف بالرئات التي اعتادت على تبغ بعينه واسئلة لا تحير جوابًا
لانها من أمينُ، لا يبيعُ أمانته.. ولا من آمِلٍ تقوده الوعود الى ما لا نهاية

لتبق ابدا بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق الاستاذ طارق الحلفي شاعر المفردة المقطّرة…اجمل التحايا والامنيات … لمرورك البهيّ على اديم النصّ فِعل حجر الحكمة… يمرّ فيلتقط الصور والمعاني ليهبها شحنة من البريق والتأثير المميز… لتعليقكم طعم القصائد ومتعة الشعر وفائدة النقد…الشكر الجزيل لقرائتكم العميقة ورؤيتكم الشفافة اخي الغالي. لك الحب والاعجاب الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب المعذرة للخطأ الاملائي (( لقرائتكم)) المقصود (( لقراءتكم)) مع الود.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأديب المبدع أحمد فاضل فرهود
القصائد الأربعة جميلة لغة وصورا شعرية
لكن القصيدة الأخيرة التي تقول فيها:
قَلبي مفطورٌ

ودَمي….

كَحُثالةِ فِنجانِ آلقَهوةِ

وآلعُمرُ قَصيرٌ

لايكفي…

أنْ أَشْهَدَ مشروعَ (آلمترو)

في بغدادَ

قَلبي مفطورٌ

ودمي…..

والعمرُ قصيرٌ

لا يكفي أن أشْهَدَ

-وأنا حُرٌّ -

نَصْبَ آلحريَّةِ

أو قوسَ آلنَّصرِ

قَلبي…..

ودَمي…..

وآلعُمرُ قصيرٌ

لايكفي…

أن اعتادَ على نوعٍ آخَرَ للتبغِ

لَو أقْدِر أن أستَبْدلَ رِئتي؟!!

…..

…..

ألعُمرُ …..قَصيرْ

***



استأثرت باهتمامي وتفاعلت معها ، لأنها عبرت في كثير من أبياتها عما يختلج في نفسي ويخامر ذهني
قصائدك تتسم بالوضوح والبعد عن التكلف
وكما يقول الجواهري:
لا تقترح لطف مولودٍ وصورته
وخلّها حرّةَ تأتي بما تلـــــــــــدُ

تحياتي العطرة وإلى مزيد من العطاء

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الجميل الحَسَن شاعر الشجن النبيل الاستاذ جميل حسين الساعدي… تحية تحمل ودي واعجابي الكبير وامنيات بالعافية… لو انّ مفردة واحدة من كل نصوصي حازت على اعجابكم لكفتني فخراً وسعادةً واحساس كبير بالاطراء …اسعدني رضاك عن النصوص وانتم الشاعر الاصيل الماسك بنواصي المفردات والصور والموسيقى… ودي الكبير واعجابي الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والشاعر القدير
براعة مقتدرة بهذه الصياغة الشفافة في عمق الرؤية البليغة في الطرح والتناول , جسدت هذه الاربع قصائد حكايات ليالي العراق الحزينة , اعطت الصورة المؤلمة للواقع بين الحلم والطموح الذي ينتحر على مذبح الواقع القاسي مع طلوع النهار , الذي لا يرحم الاحلام الطرية. هذه الحكايات الشعرية جسدت عمق الالم والمحنة في ليالي العراق الحزينة , في عمق شعورها العميق , لقد برعت الصياغة الشعرية في تقنية الرسم والتصوير الحسي في مشاعر الذات, في هذه الحياة المتصلبة بالخشونة القاسية والعمر قصير لا تحتمل رئته دخان الحياة الثقيل , الذي يطرد الاحلام والاماني ويقتلها في المهد , او تذهب ادراج الرياح والسراب , وتحل محلها الكوابيس لتتناغم بما هو موجود في عتبات الحياة ومفرداتها , لتحولها الى تراجيدية بالافق المسدود . وبأيجاز بعض هذه الصور الشعرية الباذخة في المعنى والايحاء البليغ الذي رسمت لوحة الواقع بريشتها في الوانها الحقيقية دون رتوش .
× القطعة الشعرية الاولى : ليل القصيدة . هي عامة طرح يمكن لكل منا ان يدعي انها له أيضاً . تعودنا ان نغزل الليل باحلامنا وطموحاتنا بأنها غير قابلة للبيع والشراء , ولكنها تتكسر وتتهشم مع بزوغ الفجر , وتصبح طريدة وشريدة وتاهة وسط الضباب , ثم تكمل مشوارها بطعننا والغدر بنا .
× مقطوعة ( الطفل المسهد ) قطعة حزينة ومؤلمة في وجعها , بين الام ووليدها الصغير , ترحل الى التراب وتترك صغيرها في لجة السؤال والتساؤل .
اعرج الى القطعة الرابعة : وعود :نعم لقد وعدونا بالجنة واعطونا جهنم . لقد وعودنا بالعسل واعطونا العلقم المر . لقد وعدونا بالاصلاح واعطونا الهدم . وعدونا بالامن واعطونا الفوضى والانفلات . وعدونا بالحرية واعطونا الدم . وعدونا بحرية الكلام واعطونا القناص القاتل . اما وعد المسخرة والمهزلة في ( مترو بغداد ) نعم سيتحقق ولكن بعد مئة عام . انه زمن المساخر الهزيلة والتافهة .
لا يكفي

قَلبي مفطورٌ

ودَمي….

كَحُثالةِ فِنجانِ آلقَهوةِ

وآلعُمرُ قَصيرٌ

لايكفي…

أنْ أَشْهَدَ مشروعَ (آلمترو)

في بغدادَ

قَلبي مفطورٌ

ودمي…..

والعمرُ قصيرٌ

لا يكفي أن أشْهَدَ
تحياتي الاخوية ايها العزيز بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والمترجم والكاتب البارع المثابر الاستاذ جمعة عبد الله…اجمل تحية واطيب الامنيات بالعافية… كعادتك دائماً تُلقي على النصوص تعويذة النبضة الضاجّة بالحياة والمعاني… تسبر اغوار البوح لتصل الى ابعد نقطة في روح الكاتب وتلمس بخبرتك الكبيرة وتراً مخفيّاً للنّص ليصدح بمعاني اعمق وصورة اشمل … نعم اخي الغالي في ليالي صيف العراق المسكونة بالارق والهَم والشجن الف قصة وقصة… تُغلَقُ الابواب على انينٍ للفقد والعوز والحسرة… وليس للنهار في قيض العراق ألق النور ونكهة الحياة… لاشيء غير أبخرة الظهيرة والشمس المشاكسة والهمّ المعتق من البارحة….لك الحب يارفيق بوحنا الدائم وشريكنا في الهم .. واعجابي الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

في النصوص الأربعة ذات الخامات المتلونة الجميلة،
رأيت : بأن "الطفل المُسّهد" قد انفرد بقماشته..
فترك الشاعر يكتمل نصه هذا بحساسية التعبير المفرطة..
ليتوالد منه البناء والإيقاع و النغمة..
و إن اجتمعتْ تلك الخصائص، ستومىء الى الصبغة الشعرية
التي أظهرت حيوية الشاعر و قواعد ثقته بما يملك من لغة، أخذتْ مكانها لتعانق الشاعر و خيالاته.

فسحة من الجمال أضاءت أغصان الشعر.
دمت مبدعا أخي الحبيب الاستاذ أحمد فاضل فرهود

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الحالم والمصوّر البارع زياد كامل السامرائي… تحية مليئة بالود والاعجاب وامنيات بالعافية … لنظرتك الخاصة اهمية بالغة في صقل الصورة الشعرية للنصّ وانت صاحب المفردة المسكونة بالصورة واللون… ان التقاطاتك النقدية واحساسك العالي ببيئة ولادة النص هي انعكاس صورة النصّ في مرايا شاعر مسكون بتوثيق اللحظة التي تمرّ في عمر الزمن وتبقى في مخيلة السامرائي خالدة خلود تاثيرها…سعيد جداً ان النصوص حازت على اعجابك… ودي وامنياتي واعجابي الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

قلبي مفطور
وانا
لا ارى الابتسامة
على وجوه ابناء
شعبي
وقلبي مفطور
ولما لا
وانا المبحر
في لجة الزمن
الاعور الصعب

قصائد رائعة في مبناها ومعناها
تعطي لقارئها مساحة من التامل
الواعي والمضيئ

الشاعر والناقد الرائع الاستاذ احمد فاضل فرهود
لك ولقلمك المضيئ جزيل المحبة والاحترام .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الطبيعة والحياة الاستاذ سالم الياس مدالو… احلى تحية واطيب الامنيات بالعافية…لقد لمست مفرداتي بتويج زهرة وجناح عصفور يصدح بالحرية… ان روحك المسكونة بالطبيعة وتفاصيلها تتحسس الهمّ الانساني وتطوف في اثير القصائد متلمّساً وجع الشخوص في النصّ باصابع حكيم… لك الحب والاعجاب الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأديب المبدع احمد فاضل فرهود دام عطاؤه

ياشاعرا يزهو القريض بروضه
صاغ الربيع قلائدا مـن زهــره

بــصفــائه ونــقـائه وجــمـالــه
ملأ القلوبَ نسائما مــن عطره

مذ جاد (أحمد) قد سما بحروفه
وتجلى بالإبــداع فيضُ نـمـيـره

مع خالص الود

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر العاطفة النبيلة والمفردة الانيقة الاستاذ عدنان عبد النبي البلداوي…تحية اجلال لجنابكم وامنيات بالعافية… تعليقكم قصيدة اروع واجمل …كم تمنيت لو أن لي مقدرتكم لاجيب شعراً … سعيد جداً ان كلماتي البسيطة حازت اعجابكم … ان رضاكم عن النصوص وسام فخر واعتزاز اعلقه على ذاكرتي الملونة بصدى قصائدك الاثيرة. … شكرا بحجم اعجابي لكل حرف في تعليقكم الطافح بالود .

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

كسروا آلمشكاةَ

فاندلقَ المساءُ

وفرّت النجمةُ وارتابَ السّحَرْ

د.احمد فاضل فرهود صباح الخير والبركة وتحية طيبة تليق بحرفكم المبدع..
اربع قصائد امتازت بشاعريتها معنى ومعنى تسربلت جلباب الفصاحة والبلاغة..
وحقيقة فان الصورة المدهشة التي اقتسبتها هائلة ورائعة بكل ماتحمل الكلمة تجعل القارئ يتامل طويلا هذه القيمة الجمالية والمقدرة الشاعرية الهائلة التي يتمتع بها الاديب والاخ القدير ..
دام حرفكم أخونا الفاضل ودمتم بخير وامان

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخت الشاعرة والناقدة المبدعة مريم لطفي … احلى تحية وامنيات بالعافية…لقراءتك العميقة فعل النسمة في ازالة الغبار عن لوحة لتنصع الوانها وتظهر صورها … الشكر الجزيل لمرورك البهيّ وسعيد جدا ان النصوص اعجبتك… دمت مبدعة ومتألقة .

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

قصائد اشجتني واطربتني. تمتاز بالتكثيف في التعبير والتصوير والايقاع، وهو ما يجعل دخولها النفس سريعا وهازا للإحساس. كما انها تعيدنا إلى الحنين لمرابع هجرناها قسرا لكنها محفورة في النفس والذاكرة. شكرآ لهذه الوجبة الشجرة الدسمة لشاعر مرهف رقيق الحاشية.
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر اللامع الاستاذ عبد الستار نور علي… تحية كبيرة بحجم اعجابي بكم … انه احساس طاغ بالمسرة ذلك مايجتاحني الان وانا اتسلم هديتكم الباذخة …رضاكم عن مفرداتي البسيطة وانتم الشاعر الكبير والخبير المتمرس في المفردة والصورة والمعنى….الشكر الجزيل لكل حرف في تعليقكم النابض بالمودة … وامنياتي الخالصة بالعافية والمزيد من الابداع.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد القدير الدكتور احمد فاضل فرهود

وآلعُمرُ قصيرٌ
لايكفي…
أن اعتادَ على نوعٍ آخَرَ للتبغِ
لَو أقْدِر أن أستَبْدلَ رِئتي؟

روعة الشعر عندما يعمد الشاعر الى التقاط مشاهد معروفة ويصوغها بصور تبعث على التأمل الذي لم يخطر على البال من قبل. هذه القصائد مثال شاهد على هذا التحليل، فقد تناول الشاعر هموما نمر بها ونعايشها فصاغها بأسلوب مبهر يجعلنا نعيد النظر في رؤيتنا لتلك الهموم. الكثيرون ممن قرأوا هذه القصائد سيرون ان الشاعر يتحدث في بعضها عنهم، وهذا هو دور الشعر الحي الذي لايقتصر على وصف معاناة شخصية محصورة بقلق الشاعر وحده.
في رأيي انك اجدت كثيرا واحسنت في اضفاء نوع من الايقاع على وصف الحزن مما جعله ابلغ تاثيرا في القارئ.
دمت مبدعا شعرا ونقدا عزيزي الدكتور أحمد

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير الاستاذ الدكتور عادل الحنظل… اجمل التحيات واطيب الاماني…الشكر الجزيل والامتنان لكل حرف في تعليقكم النابض بالمودة والخبرة والفائدة … سعيد جدا ان النصوص اعجبتكم … رضاكم شهادة اعتز بها ووسام فخر اعلّقه على باب ذاكرتي المسكونة بالاعجاب بابداعكم… نعم استاذي الهمّ الانساني مشترك وما يختلف هو السيناريو الذي يختاره الكاتب وزاوية البوح التي يحددها للانطلاق في سرده للفكرة… بشاعريتكم الضاجّة بالصور الشعرية والمفردات الرشيقة تلمّستم وجع مفرداتي بحنو كبير… لك الحب والاعجاب الدائم.

احمد فاضل فرهود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5440 المصادف: 2021-07-28 04:09:05


Share on Myspace