 نصوص أدبية

يحيى السماوي: أنكيدو.. الشهيدُ الحيُّ والحيُّ الشهيد

يحيى السماويقلتُ: هاتِ الفأسَ ..

آنَ اليومَ ليْ أنْ أُعلِنَ الحربَ على أعرافِ ذُبيانَ

وطيٍّ وزبيدْ


 قـبـلَ أنْ أكـفـرَ بـالـعـشـقِ وأوروكَ و" إيـنـانـا "

أتـى فـي غـفـلـةٍ مـن فـرحـي الأخـضـرِ " نـرسـيـسُ " (1)

فـأولـمـتُ لـهُ دِنّـاً مـن الـشِـعـرِ

ومَـزّاءً مـواويـلَ عـن الـعـشـقِ الـذي يُـشـفـي

ويُـحـيـي ويُـبـيـدْ

*

وعـن الـسـبـعـةِ أنـهـارٍ مـن الـخـمـرِ الـبـتـولـيِّ الـعـنـاقـيـدِ

وزهـرِ الـلـوزِ والـريـحـانِ فـي الـوادي

الـبـعـيـدْ

*

والـشـذا الـنـاضـحِ مـن خـصـرٍ ومـن صـدرٍ

وخـدَّيـنِ وجـيـدْ

*

وفـمٍ يُـشـجـي الـتـسـابـيـحَ إذا غـنّـى

ويُـغـوي الـنـايَ بـالـعـزفِ ..

وسـاقَـيـنِ إذا ســارا عـلـى أرصـفـةِ الـدربِ فــفـي الـسَّـمـعِ

كـإيـقـاعِ نــشــيــدْ

*

وهـيَ الـحِـكـمـةُ والـفِـطـنـةُ والـرِّقـةُ

والـرأيُ الـسـديـدْ

*

لَـعِـبَ الـعـشـقُ بـرأسـي

فـتـحـدثـتُ عـن الـمـعـصـومـةِ الـعــيـنـيـنِ " إيـنـانـا "

وعـن مـيـلادِ أوروكَ الـجـديـدْ

*

والـغـزالاتِ الـتـي تـسـرَحُ تـرعـاهـا ذئـابٌ .. (2)

وفِـراخٍ لـلـعــصـافـيـرِ بـأحـضـانِ الـشـواهـيـنِ ..

فـلا سَـهـمٌ وقـوسٌ وطِـرادٌ وطـريـدْ

*

وعـن الـصَّـبِّ الـفـراتـيِّ / الأسـيـرِ / الآسِــرِ /

الـزاهـدِ / والـمـاجِـنِ

والـعـاقِـلِ / والـمـجـنـونِ / والـحُـرِّ / الـسـجـيـنِ

الـسـائـحِ الـجَـوّابِ / والـكـهــلِ الـشـريـدْ

*

حـارسِ الـخِـدرِ / الـوديـعِ / الـشـيـخِ /

والـطـفـلِ الـعـنـيـدْ

*

أكـمَـلَ الـمَـزّاءَ " نـرسـيـسُ "

فَـثَـنَّـيْـتُ بـصَـحـنٍ مـن كـرومٍ

وأنـا أكـمـلـتُ دِنَّ الـِشـعـرِ ..

أرخَـيـتُ جـفـونـاً

وتَـغَـشّـانـي دُوارٌ

لـم أفـقْ إلآ و" نـرسـيـسُ " يَـمـدُّ الـفـأسَ لـيْ

قـالَ:

كُـنِ الآمـرَ لا الـمـأمـورَ

والـمـالِـكَ لا الـمـمـلـوكَ

لا عـبـداً لـ " إيـنـانـا "

ونـاطـوراً كـمـا بـاقـي الـعـبـيـدْ

*

الـغـوانـي مِـلءُ عـيـنـيـكَ

فـكُـنْ فـي الـكـأسِ والأُنـسِ كـمـا جَـدُّكَ:

هـرونُ الـرشــيـدْ

*

وكُـنِ " الـضِـلِّـيـلَ ": (3)

لا يـرضـى بـمـثـنـىً وثـلاثٍ وربـاعٍ ..

يـومُـهُ خـمـرٌ مـن الـتُّـفـاحِ والـتـيـنِ

وأمّـا غـدُهُ فـالـخـمـرُ

لـكـنْ

كـأسُــهُ أفـواهُ غِـيـدْ

*

فـاسْــتـفـاقَ الـرَّجـلُ الـفـحـلُ الـذي كـنـتُ عـلـيـهِ

قـبـلَ أنْ تُـدخِـلـنـي فـردوسَـهـا الـضـوئـيَّ " إيـنـانـا "

فـيـغـدو ذهَـبـاً طـيـنـي وأحـزانـيَ عِـيـدْ

*

قـلـتُ:

هـاتِ الـفـأسَ ..

آنَ الـيـومَ لـيْ أنْ أُعـلِـنَ الـحـربَ عـلـى أعـرافِ ذُبـيـانَ

وطـيٍّ وزبـيـدْ

*

" فـازَ بـالـلـذاتِ " مَـنْ مَـدَّ فـمـاً لِـلـثـمِ .. (4 )

والـكـفَّ لـتـمـسـيـدِ نـهـودٍ وخـصـورٍ

وسـريـراً لِـصَـهـيـلٍ وهـديـلٍ

كـلَّـمـا يَـسـقـيـهِ سـاقـي الـلـذةِ الـحـمـراءِ نـاداهُ:

الـمـزيـدْ

*

لـيـلـةٌ مـرَّتْ وأخـرى

وأنـا أحـتـطِـبُ الـمـعـبـدَ حـتـى تَـعِـبَ الـفـأسُ

ولـوّى ســاعِـدي الأمـرُ الـجـهــيــدْ

*

فـرمـى بـيْ تَـعَـبـي طـفـلاً

عـلـى شـوكِ الـصـعـيـدْ (5)

*

لَـسَـعَـتْـنـي الـشـمـسُ

فـاسْــتـيـقـظـتُ عـطـشـانَ ولا مـاءٌ

وعُـريـانَ ســوى ثـوبٍ مـن الـدمـعِ

فـكـنـتُ " الـكُـسَـعِـيَّ " الـخـاسِــرَ الـنـدمـانَ (6)

لـكـنْ

حـيـن لا مـنـجـىً مـن الـخُــسْــرِ الأكـيـدْ

*

فـلـقـدْ أغـضـبْـتُ " إيـنـانـا "

و" إيـنـانـا " إذا تـغـضـبُ فـالـوَعـدُ بـفـردوسٍ

سـيـغـدو بــالـعـذابـاتِ وعِـيـدْ

*

فـإذا بـيْ لا طـريـفُ الـشـيءِ مـن يـومـي

ولا مـن أمـسـيَ الـزاهـي تـلـيـدْ

*

فـأنـا أدري ولا أدري ..

شـقـيٌّ أم سـعـيـدْ

*

كـلُّ ما أدريـهِ أنـي

لـسـتُ " وضّـاحَ الـيـمـانـيَّ " (7)

فـمـا شَــبَّـبْـتُ إلآ بـالـتـي كـنـتُ لـهـا الـجـفـنَ مـن الـعـيـنِ

ولـيْ كـانـتُ كـمـا الأمُّ مـن الـطـفـلِ الـوحـيـدْ

*

كـيـفَ أخـلـلـتُ بـمـيـثـاقِ اتّـحـادِ الـعـطـرِ بـالـوردةِ

والـعـابـدِ بـالـمـعـبـودِ

والأهـدابِ بـالأجـفـانِ

والـنـخـلِ بـأعـذاقِ الـنـضـيـدْ ؟

*

مَـنـحَـتْـنـي سـبـعَ واحـاتِ قـصـيـدْ

*

كـيـف أغـوانـي بـفـأسِ الـطـيـشِ " نـرسـيـس " ؟ (8)

فـأصـبـحـتُ كـ " ديـكِ الـجـنِّ " أســتـجـدي الـمـنـاديـلَ لـدمـعـي

وأرى أزهى الـفـراديـس بـلا " وردَ " مـفـازاتٍ وبِـيـدْ

*

مـات أنـكـيـدو

و" إيـنـانـا " غـدتْ أرمـلـةَ الأعـيـادِ فـي أوروكَ

والـثـكـلـى بـ " مـشـحـوفٍ يـطـرُّ الـهـورَ "

أنـكـيـدو الـشـهـيـدُ الـحـيُّ

والـحـيُّ الـشـهـيـدْ

***

يحيى السماوي

أديليد 12/9/2021

.........................

(1) إينانا: إلهة الحب والجمال والجنس والخصوبة والعدالة في ملحمة كلكامش، مكانها في معبد " إينا " في مدينة الوركاء / السماوة .. نرسيس: في الأساطير الإغريقية هو ابن الإله كيفيسيا والحورية بيوتيا .. أشتهر بجماله وكان مغرورا بهذا الجمال ومنه اشتق مصطلح النرجسية . والدن: وعاء ضخم لحفظ الخمر أو الزيت والخل وغيرهما

(2) يسرح: يشرد بأفكاره .. ومن معانيه: يرعى، وهو المقصود في القصيدة .

 الطراد: المطاردة في حرب أو في قنص .. والطريد هو المطارد حيوانا كان أو طيرا أو إنسانا .

(3) الضليل: امرؤ القيس ..

(4) إشارة الى قول سلم الخاسر: " فاز باللذات من كان جسورا " .

(5) الصعيد: الأرض

(6) الكسعيّ: هو فارس عربي اسمه الكامل محارب بن قيس الكسعي، يُضرب به المثل في الندم ، والمشهور قوله:

ندمت ندامة لو أنّ نفسي

تطاوعني إذاً لقطعتُ خَمسي

تبيّن لي سفاه الرأي مني

لعمر أبيك حين كسرت قوسي

وقد استشهد به الفرزدق عندما طلق زوجته نوار فقال نادما:

ندمت ندامة الكسعيّ لما

غدت مني مطلّقةً نوارُ

(7) وضاح اليماني هو الشاعر عبد الرحمن الخولاني، لُقّب بوضاح لوسامته .. من شعراء الغزل، أمر الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك بقتله لتشبيبه بزوجته .

(8) ديك الجن هو الشاعر الحمصي عبد السلام بن رغبان الحمصي الكلبي . شاعر غزل اشتهر بعشقه الكبير لحبيبته " ورد " ويرى بعض دارسي ومؤرخي الأدب أن المتنبي قد سرق الكثيرمن شعره لفخامته وجزالته .

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (85)

This comment was minimized by the moderator on the site

هذا نصٌّ إلهيٌّ ينبغي للعالمين أن يتوضّأوا بنسيجه اللغويِّ، وتدويرهِ الإيقاعيّ، وتوظيفه للرموز الأسطوريّة القديمة، واقتباساته المعنويّة من نصوص كانت ولاتزال موضع إكبارٍ لمن أنشدها، بوصفها مرتكزاتٍ دالّة كانت كالحكمةِ والمثل.
هذا النصُّ يجب أنْ يكون صحيفة الشعرِ الذي يسعى إليها الفنُّ، ( كصحيفة بشر بن المعتمر البلاغيّة) فهو يعلِّمُ الشعراءَ كيف تكون المغايرة في الشعر التفعيلي، وكيفيّة تدوير الوحدة الإيقاعيّة على هذا النحوِ الدفّاق المدهش…
يا إلهي !… هل يتعلَّمُ كتاب النقد الفقاعي ( على وفق تعبير شيخي الراحل الطاهر) أنَّ مثل هذه النصَّوص هي التي يجب أن تقدّمَ على طبقٍ من جمان للمتلقين الرافضين للسائد ، والمنتظرين المغايرة .!

د. عبد الرضا علي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي ، أخي ، صديقي ، وأستاذي شيخ النقاد وعميدهم العَلَم والمُعلّم أ . د . عبد الرضا علي : قبلة بحجم قلبي لرأسك ، ومثلها لجبينك ، وضعفهما ليديك ..
يمين الله أعليتَ من قدْري ، ووسّمتني بوسام فاض عن صدري ، وأبكيتني من فرح ـ وأنا الذي بكيت من حزنٍ حتى تخشّبتِ الضحكة على شفتيّ ـ فما عسى عصفور قلبي أن يقول عن فضل بيادرك عليه !

رحم الله شيخك وشيخي الطاهر علي جواد ، القائل في كل ما يعجبه : بخٍ بخٍ ... فأقول : بخٍ بخٍ .. قولك القول ، وشهادتك الشهادة ، فأنت فيهما : الحسن البصري في الفقه ، وأبو ذر الغفاري في الصدق ، والثوري أبو سفيان في اليقين ـ وقبل ذلك : عبد الرضا علي : الواحد الذي لا يتكرر في خُلقه وفي خلائقه كما في علمه وتواضعه ـ يا الذي تغدو الفسيلة نخلة حين تتفيّأ ظلاله ، والعشبة تغدو حقلا حين تستقي من نميره . فأين مني البلاغة التي أستطيع بها التعبير عمّا جال ـ وسيبقى يجول ـ في قلبي حيال غبطتي الان سيدي العلاّمة أبا رافد !
أراني عاجزا عن نقل ولو عشبة واحدة من حقل مشاعري الشاسع حيال ما ألبستنيه من حرير الفرح في هذا النهار الغائم حيث أستعد فيه الى الدخول في كهف عزلة لا أدري كم تطول ، لا لأراجع فيها مجموعة قصائدي الأخيرة الإينانوية / الأوروكية قبل دفعها للطباعة والنشر فحسب ، إنما ولأراجع ما ارتكبَتْه نفسي من حماقات أو فضائل في الأعوام والشهور والأسابيع والأيام الأخيرة من حياتي ـ حياتي التي مرّتْ ولم أعشها بعد ياسيدي ..

أكرم فسيلة رأسي الناتئة بقبولك انحناءها لنخلتك الباسقة ، سائلا الله تعالى أن يُلبسك ثوب عافية لا يبلى ، وأن يؤاخي بين قلبك والمسرة كما آخى بين المهاجرين والأنصار بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

منذ رأيتك للمرة الأولى على خشبة مسرح المكتبة العامة في الديوانية قبل أكثر من خمسين عاماً حين قرأت .أين الأحبة من حبيب آس ..ولبنان عفوك عن شعري وتبياني. . وجدتك شامخا بظهورك مبهرا بنبرات صوتك مبدعاً بشعرك مدهشا بالفاظك ومازلت ..لك الف تحية محبة واحترام يحيى

زيد غانم
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي صديق العمر الأديب والمترجم القدير زيد غانم الحصان : قبلة بحجم قلبي لرأسك ، ومحبة بحجم ما عشتُ وما تبقى في حقيبة عمري من زمن لم أعشه بعد ..

حرمتني الجائحة من السعي لأحجّ اليك في زيارتي الأخيرة العراق ـ فعسى أن يكون لي من العمر نصيب فأحجّ اليك في غد قريب بإذن الله ..

شوقي لك بحجم أكثر من نصف قرن من الفراق القسري يا أ[ا تيمور الحبيب .
قبلاتي لرأسك والأحفاد ، وتحاياي للعائلة ومحبيك جميعا .
شكرا وكل الشوق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قَولٌ على قولٍ ، ونقدٌ على نقدٍ ثقافيٍ رصين:

قلادةٌ نقديةٌ رائعةُ التعبير والتصوير الفنّي الدقيق لما فيها من تجلّيات الخطاب الشعري السّحري، وما فيها من التمكُن والتشخيص الدقيق لشعرية السّماوي الأسطورية المتجدِّدة التي حطّمت جدار المألوف المعجمي السياقي الاعتباري العادي الأسطوري الرمزي الرفيع الذي يجب أن يتعلّم النُّقاد من شعرية السّماوي جماليات الشعر الكوني الروحي الرباني الذي لا يقف عند حدود متناهية الإبداع الفكري والجمالي..

حقّا كما وصفتها دكتور عبد الرضا إنها ملحمة أسطورية ذاتية جمعية قلادة نقدية رائعة فيها
من التشخيص الدقيق لشعرية السماوي الأسطورية المتجددة التي حطمت جدار المألوف السياقي الاعتباري العادي الأسطوري الرمزي الرفيع الذي يجب أن يتعلم النقاد من السماوي جماليات الشعر الكوني الروحي الرباني ..
تحية تبجيل وتقديس واعتبار لشيخ النُّقاد
د. عبد الرضا علي على هذا الحس المهمازي التشخيصى لشخاصية السماوي الكبير الشعرية التي لا تقف عند حدود إبداعية معينة.حيفة بشر الحافي البلاغية التي اعتبرت نموذجا للعمل الإنساني الراقي. وهذا ما يجب على المتنطعين في النقد الحديث أن ينتبهوا إليه وإنْ ينظروا لشعرية السّماوي بمنظار مهمازي بعيد قريب.
رحم الله أستاذنا الدكتور الطّاهر كان ينظر إلى ينقد النقد نظرةً شمولية حكيمة غير قاصرة لاستغوار جوانبه التي يتشارك معها من الداخل لا من يطوف حواله طواف الاستفاضة، بل كان (العين الثالثة) المتأمّلة الفاكرة الباصرة لكل جوانبه الفنيّة، والإنسانية.

تحية إكبار وتبجيل وتقديس واعتبار لشيخ النُّقاد أستاذنا الكبير د. عبد الرضا علي على هذا الحسّ المهمازي التشخيصى التواثبي لشخاصية السماوي الكبير الشعرية التي لا تقف عند حدود إبداعية معيّنة من الحدث، لأنّ السماوي أصبح مدرسةً شعريةً حديثةً وتلاميذَ التلاميذِ لمن يروم التعلُّم منها ...
وبحقّ لنا القول ان ننصف السّماوي بإنه صارَ رجلاً بأُمّةٍّ وأُمّةً برجالٍ في إنسانيتها الحقّة.

د. جبَّار ماجد البهادليُّ
This comment was minimized by the moderator on the site

بورك نبض قلبك وسلم اليراع قصيدة بألف قصيدة حيكت بريشة فنان شاعر يملك أدواته وسلم البنان ويعلم اغوار التاريخ فكر وثاب .. أطربتني موسيقاها وأشجاني الكلام دمت بروعة معانيك والبيان
تحياتي ووردي

عائشة أبوالعطا
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وودا وزهورا بسيدتي الإبنة / الأخت الأديبة والشاعرة المرهفة عائشة أبو العطا ومحبتي النابضة تجلّة وثناء ..

بمثل ندى حسن ظنك ودفء مشاعرك : سيبقى عشب أبجديتي نديّا مشمس الخضرة ، فتقبلي من حديقة قلبي باقة من زهور نبضي ، ومن محرابي تسبيحة دعاء مشفوعة بأجمل الأماني والتحايا والشكر الموصول بدوام امتناني .

كل هديل حمامة وأنت بخير وإبداع ..
وكل شروق شمس ويومك عيد ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

هذا نص كانه الياذة
كأنه معلقة خطت بماء العسجد
يخطها يراع شاعرنا الكبير السماوي العملاق
بورك اليراع
وبوركت القريحة التي تنفث السحر الحلال
دمت بهذا الالق
استاذنا الكبير

عامر هادي أحمد طعمة aimrhadi
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر القدير عامر هادي أحمد طعمة : تحاياي ومحبتي الطافحة الشوق ..

كما هي عادتك : كلما أشرقتَ عليّ بشمس حضورك ، تملأ مائدتي بما لذّ وطاب من سلافة الفرح وفاكهة المسرة فأفيض حبوراً وبهجة ..
أسأل الله أن يفيض عليك بخيره العميم وأن يُسيّجك بسور من ملائكة لطفه .
ما برحت أتمنى عليك أن تطلق حمائم قصائدك في فضاءات المثقف ـ كما أتمنى على الزمن أن يجمعنا في غد قريب بإذن الله ـ إن لم يكن في السماوة ، ففي كركوك ..
شكرا وكل الشوق .
دمت مبدعا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

.. اوروك.. هي فردوسك المفقود الذي يخصب ذاكرتك الشعرية المترعة باسماء شعراء استقطروا مغزى حيواتهم برحيق ابيات ما زالت تفوح بحكمة البلاغة وتواصلها مع.. روح العصر.. بلمسة من خلودالانسان في دنيا ملفعة بحكايا الدمار والماسي الثقال.. حين تنشد.. قصيدك.. نفزع بامالنا الى دوام حضورها.. لانك متمكن من تجويد.. قولك الشعري.. بجوهره الدال على رصانة.. سوق عكظ.. و.. المربد.. ومنصات الحداثة.. دمت مبدعا وانسانا.. حيا نابضا بروح الجمال.. شاعرنا. الذي.. يحيى... بسماوات... القصيدة

ا. د. عقيل مهدي يوسف
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأديب الثرّ بحثاً وتأليفا والفنان الريادي أ . د . عقيل مهدي يوسف : أهديك من تنور قلبي ما يليق بصباحك البغدادي الان ، أدفأ وشهى خبز المحبة ، ومن التحايا باقة من زهور بيتي ..

تعليقك سِبْرٌ للتاريخ وإطلالة على علم الجمال ـ وما هذا بغريب على أديب كبير عرفتْه المكتبة العربية أحد أهمّ المشتغلين بعلم الجمال ، كما عرفه المسرحان العراقي والعربي فنانا مسرحا كبيرا رائدا : تمثيلا وتأليفا وإخراجا ونقداً وأستاذا أكاديميا تخرّجت على يديه أجيال من طلبة كلية أكاديمية الفنون الجميلة ـ التي كنت عميدها ..
*
سيدي الأخ الكبير إبداعا وعراقة : أقسم بالذي سوّاك رائعا خِلقة وأخلاقا ومنزلة وإبداعا ، إن يومي الان غائم ، مطير ، وبارد ، وأجواء كهذه تحول بيني رياضة التمشي أو الجلوس في الحديقة وممارسة عادتي اليومية بارتشاف بضع قطرات ندىً على زهور " الِليلي " البيضاء بياض زهور اللوز ـ لكنّ دفء شمسك وأريج مشاعرك كانا البديل الموضوعي لغياب شمس نهاري وبرودته ـ فشكرا وكل الإمتنان والتجلّة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قرأتها في الصباح الباكر.
بنيتها القصصية واضحة. غنية بالرموز و الاحالات المرجعية.
تلمع فيها لمحات شعرية جديدة و شفافة و دافئة.
و الله تحتاج لشخص ملم بالفكر العربي و ذهنية الشعر العربي و الأساطير السومرية ليقدم دراسة وافية عنها.
انها قصيدة القصائد. بمعنى انها تختصر كل تكنيك و اسلوبية الشاعر في فترته الأخيرة.
اشبهها بالصرخة الصامتة لكينزو بورو اوي الياباني الحاصل على نوبل. في روايته جرد حساب مع تاريخ خياله الفني.
و هذه القصيدة كشف حساب لأرشيف الشاعر منذ حوالي ٧-٨ سنوات. هي ارشيف قصالد يحيى السماوي منذ برزت شخصية إنانا لديه.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الأديب المبدع الكبير د . صالح الرزوق : تحاياي الممطرة عبيرا روحيا يليق بسدانتك محراب الكلمة ، ومحبتي الممتدة من أغصان قلبي حتى جذور الروح ..

أبهجتني وأبهجتني وأبهجتني ـ أكررها ثلاثا ـ في تشخيصك النقدي الدقيق بقولك : " هذه القصيدة كشف حساب لأرشيف الشاعر منذ حوالي ٧-٨ سنوات. هي ارشيف قصالد يحيى السماوي منذ برزت شخصية إنانا لديه ..
سبب ابتهاجي الأول هو أن هذه القصيدة بالذات ، ستكون مسك الختام لمرحلة من مراحل تجربتي الشعرية ـ هي تحديدا : مرحلة التناصّ غير المباشر مع ملحمة كلكامش ـ الأدق : توظيف بعض شخوص الملحمة في قصائدي عن اينانا وأنكيدو ..
سبب الإبتهاج الثاني هو قولك الرائع والمصيب : " انها قصيدة القصائد. بمعنى انها تختصر كل تكنيك و اسلوبية الشاعر في فترته الأخيرة "
هذا القول يعني بالنسبة لي أنني ليس كما رأى " أحد الذين يقرضون الشعر " بأنني أكرر نفسي ـ مُطلِقا صفة نظمه على نبضي ... قولك قول خبير لذا أبهجني ابنتهاجا كبيرا ( والعرب تقول في السائر من أمثالها : قول الضليع يُغني عن سماع قول السميع " ... وكفى شعري شرفا أنك ضليع به ـ ودليلي كتابك الثر ( آخر الكلاسيكيين ـ وجهة نظر في شعر يحيى السماوي ) والذي أصبح من بين المراجع التي اعتمدها عشرات الباحثين في أطاريحهم لنيل شهادتَيْ الماجستير والدكتوراه في كبريات الجامعات العراقية والعربية والتركية والإيرانية والهندية ..

أما سبب بهجتي الثالثة فمبعثها قولك عن القصيدة : " اشبهها بالصرخة الصامتة لكينزو بورو اوي الياباني الحاصل على نوبل " ..
أجل وربي ، فالقصيدة لا تعدو كونها صرخة صامتة يا أبا عبد العزيز .. هي صرخة صامتة وربي ، حاصرتني نصف الليل فخفت أو أوقظ العائلة لو أطلقتها من صدري ، فاستعنت بقلمي في إطلاقها .

شكرا أيها العارف الجليل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل حدّ الإدهاش هذا النفسْ الأسطوري الخاص، ومذهل حد اللوعة والابتهاج إذ يجسد الشاعر عشقاً وحسرة على حياة بملء الوجود وبمكانة آلهة اللذة والصبابة. والمعنى البعيد فيما أرى هو التعبير البشري والإلهي عن الخلود، أو بالأحرى تمنى الخلود في العشق.. هذا الحلم الأزلي الأبدي لكائن خلقه الحب وأضناه. لأن الشهادة التي ضمت انكيدو في الأخير ( الشهيد الحي والحي الشهيد) هي ذروة التوحد بأسرار الحياة. وكم كان الشاعر فيما أري ساحراً بمذاق فذ حين يلامس تراث الندم والنرجسية والمتعة والبهجة والسعادة والتعدد والتنوع بشراع الكلمات دون جدوى. وكان جميلا أن يعيش المغامرة بين كل العصور السومرية واليونانية والعربية بضربة قصيدة واحدة، بل في الشطر الواحد يجوب آفاقاً بعمر الأكوان والتاريخ. إنها لذة خلق الحياة كما يشتهي الإنسان أو كما فاته أن يحيا الاشتهاء حتى الثمالة والتمتع بما صنعت مشاعره ونبضاته.
طاب صباحكم أيها الشاعر العظيم يحيي السماوي
لكم ملء الآفاق تحايا وأمنيات بمزيد من العطاء والأبداع

سامي عبد العال
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ الأديب والمفكر القدير د . سامي عبد العال : بعد تشرّفي بالإنحناء لك محبة وتجلّة ، أقول ـ وأنا صادق وربي ـ إنني اليوم ، وبعد طول حزن منذ أيام كثيرات ـ أعيش فرحاً كالفرح الذي يتلبّس العرفاني بعد حلمٍ رأى نفسه فيه يحلّق في سماوات لا مرئية ، بجناحين من نور على سعة الأفق .. مبعث هذا الفرح ليست القصيدة وربي ، إنما أمطار الغبطة والحبور التي هطلت على صحاراي بعد طول جفاف ويباس ـ كمطرك الغيث ، وغيوث مثلائك من أساتذتي وأحبتي ..

كم أنت مصيب في تحليلك الحاذق سيدي : " كان الشاعر فيما أرى ساحراً بمذاق فذ حين يلامس تراث الندم والنرجسية والمتعة والبهجة والسعادة والتعدد والتنوع بشراع الكلمات دون جدوى " ..
أجل أخي المفكر القدير ، فالقصيدة وليدة ندمٍ مرير كما هي وليدة الشعور باللاجدوى من تبتّلي مادام أنّ هذا التبتّل لم يكن في محراب ، إنما في كهف متعة زائلة ..

قرأتَ أعماقي في قولك : " إنها لذة خلق الحياة كما يشتهي الإنسان أو كما فاته أن يحيا الاشتهاء حتى الثمالة والتمتع بما صنعت مشاعره ونبضاته. " ..
معضلتي سيدي أنني لا أستطيع إعادة الزمن الى الوراء ـ لا لأعود شابّا أُغوي ولا أُغوى ، إنما : لتنتقم ملائكة مشيبي من شياطين شبابي ، وهذا ما قصدته في قولي :
" ألا ليت الشباب يعود يوما "
ليثأر من حماقته المشيبُ


شكرا لك ما بقيتُ أغفو فوق التراب لا تحته .
زادك الله عِلما وفكرا ثاقيبا وتعهّدك برعايته وتوفيقه بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الغالي .. كم كبير من الوعي والثقافة والمعرفة والشاعرية والجمال هذه ملحمة الارواح لتاريخ عريق .. شكرا للاثارة شكرا للالهام . كل التقدير

فاضل ضامد
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر المبدع فاضل ضامد : تحاياي ومحبتي وبيدر ورد ..

لك من اسمك نصيب كبير ، فها هو ندى فضلك يُخضّب ليس قصيدتي فحسب ، إنما وقلبي ، فتقبّل مني شكر المحب الممتن وامتنان المحب الشكور ، مع تمنياتي لك ولأهل بيتك بما أتمناه لنفسي وأهل بيتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الله الله الله ---- مدهش في هذه الملحمة الشعرية الكاملة المتكاملة - مدهش وانت تأتي كقدرة ساحر عظيم تأتي بالازمنة والتواريخ بغمضة عين , القصيدة : الديوان : الملحمة -- تستدعي دراسة تفصيلية وتأنٍّ بالمعاني والازاحات والصور الشعرية - لن تُخيّب ولم ما قاله ويقولوله النقاد الكبار عن انجازاتكم -- تجاوزتم الابداع بابداع والابداع بابداع -تلك والله مراحل روحكم الشاعرة المبدعة الوفيّة لموهبتكم العظيمة -- ادعو من الله العلي القدير ان يُطيل بعمرك وتزيدنا ابداعا يكون منارا ومعلما لاجيالنا القادمة -- دمتم بجلال السمو وعمق المعرفة وواسع الفن في لغة الشعر واساليبه الفيّاضة الممتعة مع خالص تقديري واحترامي استاذنا الكبير

حكيم جليل الصباغ
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي الشاعر والناقد المبدع القدير حكيم جليل الصباغ : محبتي التي يعرفها قلبك المشعّ ـ كوجهك ـ محبة وبهاءً ونور يقين ..

لم أستغرب تكريمك لي بوسام فضلٍ جديد ، فأفضالك عليّ كثيرة إنْ في دراساتك النقدية الثرة عن شعري ، أو في صدق صداقتك ، فمن شمائلك توسيم محبيك بأوسمة حسن ظنك ويواقيت لطيف أيها الجليل النبيل .

رضاك عن قصيدتي قد ألبسني بردة من حرير المسرة سترتْ عورة حزني سيدي ، فتقبّل من نهر قلبي جدول نبض ، ومن عيني نافذة شوق على سعة الأفق .
زادك الله نعمى وإبداعا ورغدا ومسرة بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سحرتني المزاوجة بين تنوّع الأزمان في قصيدة الشاعر الأعظم هذه لا أقول اختلاف الزمن بل تداخله فناك زمن بابل وسومر بتنوعة التدريجي الذي شكّل حضارة وادي الرافدين الاولى بتنوعها الإنساني والديني وزمن عصر ماقبل الإسلام الذي نسميه الجاهلي الكسعي وامرؤ القيس ثم زمن العصر الأموي الذي يمثّله وضاح بكل رومانسيته وعشقه وتضحيته والزمن العباسي الذي استلّ منه الشاعر يحيى ديك الجن بدقة نموذجا وهو ديك الجن هذه الأزمان الأربعة تتعانق تلتقي في نقاط وتفترق تهاجر إلى بعضها وتمتزج لتخلق إنسانا جديدا مازال يسعى ليحقق ذاته على الرغم من التناقض الذي يحمله عبر العصور ببوتقة جديدة تسمى تآلف التناقض
والحق إني تناولت جانبا واحدا من هذه القصيدة التي تتلألا بالعناقيد الفنية
تحياتي وتقديري لك أيها العظيم
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي وأستاذي الشاعر / الناقد / والروائي الكبير د . قصي عسكر : لك مني تحايا الظميء للنهر ، ومحبة التوأم لشقيقه ، وشوق بادية السماوة للمطر ..

إضاءتك قصيدتي بقنديل بصيرتك ، قد أزاحت الوسن عن بصري فرأيتُ ما غاب عن نظري ..
صدقاً أقول سيدي : كتبت القصيدة وأنا مقرّح الأجفان بسبب طول أرق وجُهد سهاد ، فكنت خلال كتابتها كالسائر وهو نائم ، وكالذي يفرك عينيه بدون إرادة منه ..
كنت أكتب وحسب .. أكتب لا لأجل الكتابة ، إنما لأُنيب القلم عن صراخي ، لذا تداخلتِ الأزمنة ، وما كنت سأعرف هذا التداخل قبل إضاءتك القصيدة بقنديلك النقدي سيدي ..

أبوح لك بسرٍّ مفضوح سيدي : إنّ بي من الكسَعيّ شيئا كبيرا ، وقد لا أكون مبالغا في قولي إنّ ندمي أكبر من ندمه ...
وبي في شبابي من سلّم الخاسر بعض جسارته في الغواية ..
وأما الملك الضليل ـ أمرؤ القيس ـ فليس لي مثله مُلك مضاع ، ولا غزواته ، فالذي لي منه : قميص نزقٍ خلعته ورميت به في بئر يوسف غير آسف ..
أما أنكيدو ، فلي منه ماكان له من " شامات " قبل موته بعيدا عن غابة الأرز .. وها أنا الان : بعيد عن غابة النخل الفراتي في السماوة ، وكل مطمحي : أنْ ألتحف بتراب وادي السلام في أوروك إذا غفوت إغفاءتي الأخيرة .

شكرا أخي وصديقي وأستاذي المبدع الكبير ..
شكرا كثيرا كثيرا ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

هنا تتشكل الحروف قلائد من جمال..
وتصطف الكلمات ثريات ساحرة..
نعم...
هنا يتدفق الضوء من أنامل الشاعر الكبير يحيى السماوي فيتلقفه المتلقي ابتهاجا بولوج عالم ملون جديد ..
دمت شاعرا كبيرا.
وتقبل مني كل مودة وتقدير سيدي الفاضل

عبد الكريم رجب الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا طه الحبيب ـ أخي وصديقي الشاعر الكبير عبد الكريم رجب الياسري : لك سرب فراشات تحاياي الممتد من عتبة داري في أديليد حتى عتبة دارك في البصرة ..ومحبتي الممتدة من شغاف قلبي حتى نسغ قلبك الحميم ..
كبرتْ فسيلة قصيدتي بانتهالها فيء نخلتك الباسقة ..

كل بصرة وأنت نخلة برحي مُثقلة الأعذاق بنضيد الشعر والعافية والمسرة بإذن الله .
شكرا وكل الامتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الغالي
لو قرأت هذه الملحمة مئة مرة سأعاود القراءة أكثر فاكثر فهي نسيج صور مرصّعة بالجمان نتعلمُ منها نحن المبتدئين كيف نكتب وكيف نصوغ العبارة وكيف وكيف
استاذي لا عجب ان تكتب هكذا فقد عوّدنا قلمك على المبهر من القصيد وعلى التناغم في الكلمات وعلى النسج الضخم
تقبّل فائق احترامي
حياة الشمّري. العراق

حياة الشمّري. شاعرة
This comment was minimized by the moderator on the site

أخيّتي الجليلة الشاعرة القديرة حياة الشمري : لك من قلبي تحاياه ومحبته وتبجيله ..

أبَتْ عينُ الأخت فيك إلآ أن ترى أخاها بنفس عينه التي رآك فيها نخلة عراقية باسقة في بستان الشعر أيتها المباركة بالإبداع .

شكرا لك ما أشرقت الشمس ، وامتنانا ما بزغ النجم .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

إنها صولة مبهرة لفارس شعر .. إنطلقت به فرسه من مربطها في رحاب خيالها كما تريد !

ناهض الخياط
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر المبهر ناهض الخياط : تحاياي ومحبتي يقفوهما شوقي الحميم ..
دمتَ زقّورة شعرٍ حقيقي أيها البابلي الجميل .
شكرا لحضورك المضيء .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مزاميرك هذه التي تنثرها بيننا هي السحر بعينه، في طياتها رائحة من تراتيل انخديوانا العظيمة، وفي ثناياها عبق من كاس الملك الضليل وكأنه يصيح اليوم خمر وغدا خمر ايضا فاملأوا عيونكم أيها الواردون من فيض هذا الفراتي، واستمتعوا بما يزمزمه لكم من أغاريده الباهرة.
دمت لنا صديقي الحبيب الشاعر الباسق ضوءا نهتدي به الى مكامن الجمال ومعادن النشوة.

أحمد الشطري
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع المضيء أحمد الشطري : تحايا بعديد نخيل الشطرة ، ومحبة راسخة رسوح بادية السماوة في ضمير الأزمنة ..

أشرقتَ في ليلي فأضأتَ ، ودَلَوتَ فأروَيتَ ، وسامرتَ فأبهجتَ ، فبأيّ آلاءِ طيوبك أنتشي أيها المشمِس المضيء والنديم العذب كالمسرة ياصديقي !

شربتُ أول من أمس رحيق صوتك فسرى فرحٌ ضوئيٌّ في قلبي ، وارتشفت رحيق مدادك الان فانتشيت حبورا ..

دمتَ آيةً في الإخاء ، وصائغا ماهرا لقلائد الشعر سيدي .

شكرا وكل الشوق ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

بهذه القصيدة أعدتنا إلى أجواء الملجمة الخالدة جلكامش و أبطالها
إضافة إلى اسماء أخرى لها دلالات في تاريخنا العربي،و خصوصا الشعري منه,
عندما يدخل المرء إلى حديقتك الشعرية
يعرف مسبقا أنه سيرتاح هناك.
طوبى لك شاعرنا الكبير يحيى السماوى,
لا هنت.

مصطفى معروفي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا صديقي الشاعر المبدع مصطفى معروفي وبيدر زهور يليق بفراشات ذائقتك الأدبية ، ومحبتي وودي ..

ليس لي من سبيل ـ إلآ كتابة الشعر ـ لأتأكد من أنني لازلت على قيد الحياة ، لذا أحتال على وجعي بانهمامي في الشعر ، وأنشّ بعصاه ذئاب الوحشة عن خِراف طمأنينتي ، و : أتواصل به مع أصدقائي الرائعين ـ وأنت منهم ـ فأية غربة موحشة سأعيشها في آخر شبر من اليابسة لولا الشعر يا صديقي !
دمت في القلب مني ودام إبداعك .
شكرا وامتنانا لا نهائيين .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كلمات كالنجوم تضيء سماء الفكر و المعنى
عاشت ايدك استاذ يحيى

فينوس فائق
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الصديقة / الأخت الشاعرة المبدعة المرهفة فينوس فائق : تحاياي النقية نقاء دموع أمي ، ومحبتي الصادقة صدق صلوات أمك ..

ظلام ليل اليوم أكثر وأشدّ عتمة من ظلام وعتمة ليل أمس .. وبرد ليل اليوم أمضّ من برد ليل أمس ـ ومع ذلك ، فإن بزوغ قمرك وهطول دفء مشاعرك قد أضاءا ليلي وأذابا الجليد المتجمد في عروقي ـ فشكرا لك من قلب لك فيه منزلة الشقيقة في قلب شقيقها ..

لا غادر قوس قزح المسرة والإبداع أفق حياتك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا البهي يحيى السماوي ، اتابع بشغف قصائدكم المبهرة الباذخة ،فأسرح محلقاً بنشوة سحرها . حفظكم الرحمن وانعم عليكم بالصحة والعافية.

يحيى غازي الاميري
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع الجميل يحيى الأميري : أحييك بالمحبة كلها أيها البهيّ المرهف ..

متابعتك قراءة قصيدي مبعث زهوي ـ تماما كصداقتك التي هي مبعث فخاري ، فلك مني الشكر المشفوع بدعائي الحميم .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الف الف مبروک لأخي و صديقي الشاعر الفذ السيد يحيی السماوي بهذا الشعر الرائع

د. یحیی معروف
This comment was minimized by the moderator on the site

حياك الله أخي الأديب الباحث والأكاديمي القدير أ . د . يحيى معروف وبيّاك عين رعايته ورضاه وألبسك ثوب عافية لا يبلى بإذنه تعالى ..

فضلك عميم ، وكفاني فخارا وشرفا أنك أشرفتَ على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه في أعرق الجامعات في جمهورية إيران الإسلامية ، وزادني زهواً دراساتك النقدية التي نشرتَها في العديد من المجلات المحكمة العربية وغير العربية .

بالمناسبة : بعثت لي قبل ثلاثة أيام طالبة الدكتوراه السيدة زهراء نسخة انترنيتية من بحثكما الثرّ أنت ود . بهنام باقري المنشور في مجلة فصلية اللسان المبين المحكمة والموسوم ـ ( ظاهرة التدوير وتبيين دورها الدلالي والايقاعي في ديوان نقوش على جذع نخلة ليحيى السماوي ) وقد أرسلته الى بعض طلبة الدراسات العليا الذين يدرسون منجزي الشعري حاليا في عدد من الجامعات العراقية والعربية والتركية والايرانية والهندية .

شكرا وكل الود والإمتنان والتبجيل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ما زلت تكبر في الشعر وتحلّق بعيدا ، وأكاد أضلّل عينيّ بيدي لكي أراك ، ايها الرجل الموهوب أقرأ قصائدك فاستعيد عمري وعافيتي ،تُذهلني أجواؤك الشعرية وأعجب كيف استطعت ان تختصر آلاف السنين من العشق في قصيدة ، ايها الشاب بسخونة مشاعرك ، ايها الطفل بدهشاتك ايها العاشق الذي أخلّ ، في لحظة طيش ، بميثاق اتّـحـادِ الـعـطـرِ بـالـوردةِ ايها الشاعر إينانا ما زالت يافعة وتنتظرك في مشحوف يطر الهور فـ(انفض سترتك ) وتهيّأ للقائها .

عيسى الصباغ
This comment was minimized by the moderator on the site

خبيبي الشاعر المبدع والناقد الأكاديمي القدير د . عيسى الصباغ : لك من فضاءات روحي مطر تحايا لا ينقطع ، ومن قلبي محبتي المتنامية تنامي عمري ..
ما أطللتَ عليّ إلآ وتحسّرت على أجمل ذلك الزمن الجميل حيث الفقر الثريّ بألفته وصداقاته وحتى بمعاناتنا ... لازلت والله أتذكر تفاصيل أوقات الظهيرة التي نمضيها في مقهى أم كلثوم في شبه إغفاءة ( وتعريجنا على درابين الحيدرخانة أو سوق الهرج لنأكل الـ " تمن فوقه مرق " بدرهم واحد ـ أو شربت زبيب وصمونة بعشرين فلسا من الحاج زبالة ... وتمضي بي الذكريات فأتذكر تجوّلنا في حدائق كلية الآداب نضاحك هذه الغزالة الأنثوية أو نمازح تلك الظبية ، حتى إذا انتهى الدوام : نعود مشيا على الأقدام الى ساحة الميدان ( مشيا على الأقدام كي نوفّر ثمن السكائر والـ " قز القرط " أ, " العسل المر " و " الزقنبوت " الذي وقاك الله شرّه في ذلك الزمن الجميل وابتلاني به ) .

أين منا ذلك الزمن الجميل أبا علي الحبيب ..

**

أبا علي ، أعتقد أنك ماتزال في تركيا ... أليس كذلك ؟
حسنا ها أنا أصرخ بأعلى صمتي ، فهل تسمعني ؟
أجبني أبا علي الحبيب ، هل تسمع صراخي الصامت : مشتاقلك موت والنبي ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

منذ عام ٢٠١١ وأنا أحتسي قصائدك، وكل قصيدة لها ثمالتها الخاصة، وترنحي الخاص، على ضفاف البلاغة، حيث يجري نهر العراق الرابع حرفك، لكن اليوم جاءت السكرة مختلفة أيها اليحيى
قصيدتك مزجت سكرة الخمر، بسكرة الموت، بسكرة النشوة، بسكرة الصدمة، وأسقيتنا كأساً دهاقاً من البيان العجيب، الذي عبرت به حدود الخيال، وتخطيت اللا معقول، أنا على يقين لو إطلع جلجامش على ملحمتك، لكان فخوراً إن ملحمته أخيراً وبعد حملها الذي أمتد آلاف السنوات أنجبت، أنجبت ماذا؟ ملحمتك هذه التي كما يفخر العراق بحضاراته وأنهاره الثالثة، هو اليوم يفخر ويحتفي بنصك هذا
ويبقى السؤال/ يا ترى هل سنقرأ شعراً بعد هذا أيها السماوي نسبة للسماء؟! بل أنت السماء الثامنة، وقوس غيث البلاغة، وفرحة الناي حين تُداعب مساماته أناملك، أنت يا نخلة البرحي المثمرة في الفصول الأربعة أنت أيهارالفصل الخامس، يا شناشيل البصرة وفرحة العشار وهدوء شط العرب، وسوق شيوخ ذي قار، وأصالة ميسان، وآثار الوركاء أنت يا مسلة البوح، وبوابة الصور الشعرية، وأسد الحكمة، وزقورة الإيمان حين نمارس طقوسنا بعد إن نتوضأ باسم الجواهري، ونعفر الوجه بأناشيد السيَّاب ثم نصليك صلاة الشعر الممتدة ركعاتها من أعلى عرش الضاد، حتى جذور روح المعنى، حقيقة يا أبتي ووالدي وأخي وصديقي وأستاذي وسيدي، أنا أبارك للعراق هذا النص، بل للعرب كافة، بل إني أبارك للأدب العالمي ملحمتك، التي ستكون الدرس الأعظم للأجيال القادمة، وقلتها عام ٢٠١١ وأقولها اليوم ٢٠٢١ لو يتمدد الأوكسجين مليون سنة لن تنجب الأرض مثل يحيى السماوي

علي حسين المالكي
This comment was minimized by the moderator on the site

ولدي / أخي / وصديقي الأديب علي حسين المالكي : حيّاك رب العزة والجلال ، وأرضاك برضاه ، وتعهّد حقول حياتك بربيعٍ مؤبد بإذنه تعالى ..
لي يقين أنّ الذين قرؤوا تعليقك / القصيدة الان قد عرفوا الشاعر الناثر المبدع فيك ـ وربما تساءل بعضهم عن عدم نشرك نصوصك المبهرة بانزياحاتها اللغوية وصورها المذهلة ... ولي يقين أنك قد ظلمت قلمك بعدم نشرك إبداعا ..

حسنا .. سيكون لي حديث معك بهذا الشأن ـ وسأرغمك بمنطقي أو بتوسّلي في نشر نصوصك .

*
ولدي / أخي / وصديقي علي : ليس أنت وحدك ـ بل كل الأبناء النجباء ينظرون الى آبائهم بعين الرضا ... وكل الأخوة الأبرار ينظرون الى أخوتهم بتلك العين ... وكل الأصدقاء الحقيقيين ينظرون الى أصدقائهم ذات النظرة ـ فكيف إذا المرء إبنا وأخا وصديقا ؟

والله يا علي ، أمس ـ أمس مساء تحديدا بُعَيدَ سماعي رسالتك الصوتية ـ كنت في حديث عنك مع أم الشيماء وابتيّ الشيماء وسارة ..

أرجوك كن بخير لأشعر أنّ لي ابنين نجيبين : علي وعلي .

قبلاتي لرأسك وكل الشوق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يتجعد وجه الكلام، تتعثر خطى الكلمات، تتوارى الحروف خلف ستائر الصمت، يرفع التعبير راية الإستسلام حين يمتطي اسمك صهوة لساني
وكأني ما زلت رضيعاً لا أجيد النطق إزاؤك أبتي
صدقاً لم أذق السكرة بعمري، بيد إنني على يقينٍ أصبحت أكثر السكارى خبرة بالنشوة والسكرة والترنح، فشِعرك الخمرة الحلال التي تمتد من جنائن بابل الناهدة أعثاق العنب فيها، إلى نهر النبضات المتسارع صدمة وهو يكتب على الأضلاع لا إله للشعر في زمكاننا غير اليحيى
تتلعثم الجمل الهاربة كغزلان يحدوها ذئب من بادية السماوة، حين تعرف إنها ستُنظم لك
ماذا أقول وأنت من أخجل الناي وأرجع عزفه لقصبته، وعادت قصبته للهور، بعد إن عزفتَ ملحمتك
وها أنا جالساً أقشر وجهي بعد إن عرفت بعظيم إغداقك، إنك تكلم أهلك وأحبائك عني
من أنا يا ابتي؟ ، غير حبة تراب سقطت من ثوبك وأنت ترعى بقطيع القصائد في حقول الضاد
وحين ساويتني بعلي ولدك، شعرت بالأشجار تنبت على صحراء جسدي، والغيوم تزدحم محملة بأنبياء الغيث، وسط سماء عيوني، وأحس بهبوب النسيم الذي يراقص الرازقي، حاملاً برطوبته الباردة رائحة القداح، ها هو الفرح يكتض حولي كمؤمنين حول ضريح الولي، فتطايرت من فمي بلابل الإبتسامات
من أنا يا أبتي؟
أنا من أكلم الناس ونفسي عنك، وأزيدهم معرفة بك، وما زلنا نجهل عظيمك
أنت النضار والخضار الناضج والمثمر في الفصول الأربعة
ليت شعري أنت الفصل الخامس للطبيعة
أنت من يدور الأدباء حولك، كما تدور الكواكب حول الشمس
انت السحر الحلال، الذي مسنا وجعلنا مجانين معلقاتك، معلقاتك الآتي علقناهن على ستائر كعبة أذواقنا
أنت النور الذي يكنس دياجي قلوبنا بجليل معرفتك
ولو قلت أنت أنت تهرب مني الأنت وتبقى أنت لا تصفك التعليقات، ولا تحيط بك الردود
ولا أختم كلامي بك، بل أبتدأه حين أقول : أنت الحضارة الجديدة لبلاد ما بين الجواهري والسيَّاب

أعتذر من فقيري إزاء ثراءك، فأنا في السيارة متجهاً لعملي، ويصيبني الصداع حين أكتب وهي تسير
لكن إعلم أن الصداع الذي يصيبني بإعصار بيانك، لهو الأعنف والأعظم
أنا من يترجاك متوسلاً سائلاً كن بخير، لنشعر إننا نتنفس
يا يحيى أخذت الأدب بقوة

علي حسين المالكي
This comment was minimized by the moderator on the site

ولدي / أخي / وصديقي الناسج المرهف لحرير الأبجدية علي حسين المالكي : محبتي وكل الشوق ..

ما أنا بالقائل إلآ الصدق ، لذا لن أكون بحاجة لدفع كفّارة يمين ولسبب جوهري هو أ، الذي أقوله الان هو الصدق كله ـ ولا كفّارة يمين على الصدق :
أقسم بربي لو أنني أمتلك قدرتك وموهبتهك المذهلة في نسج جملتك النثرية باستعاراتها ومداليلها وانزياحاتها اللغوية لارتقيتُ بشعري أكثر من من عتبة في سُلّم الإبداع ..

أتسألني مـن أنت ؟
سأجيبك ياولدي ـ وليشهد على قولي كل الأحبة في المثقف أدباء وقرّاء : إنّ في نثرك من حجم الشعرية ما لم أجده في كثير من القصائد التي الفراهيدية والنثرية .. لكنك يا ولدي لم تحاول اكتشاف الشاعر فيك ..

أزعم أنني قادر على ذلك ، وسيثبت الزمن صحة قولي هذا .

أنتظر بشغف زيارتي العراق ، وعند ذلك : ستكون ضيفي في السماوة بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أقسم بربي لو أنني أمتلك قدرتك وموهبتهك المذهلة في نسج جملتك النثرية باستعاراتها ومداليلها وانزياحاتها اللغوية لارتقيتُ بشعري أكثر من من عتبة في سُلّم الإبداع ..

لم أمتلك شهادة دراسية غير الإبتدائية، ولكن شهادتك هذه لي ، يشهد علي من يوحي لك الشعر بمثابة، شهادة دكتوراه بدرجة إمتياز، يا أبتي فرحتي بمثابة مروري الجحيم ودخولي الجنة مع الأبرار
سألتقط لشهادتك صورة بعيوني وأحيطها بإطار من نبض ونور، وخيط فراشات، وإعلقها بمسمار قبلة على جدار القلب
لا أرد على تعليقك المقدس البتولي، ولا اريدك ترد، فلا طاقة لي معك، ولا طاقة لي على تعبك وإغداقك الجزيل

سأنتظرك إنتظار أهل الأديان مُخَلصها، وأهل الداء شفاؤها، وأهل السجون سراحها، وأهل الزرع غيثها، سأنتظرك إنتظار الخمار لشروق الحانة، إنتظار الناسك لضرب النواقيس، إنتظار اليهود سبتها والمؤمنين جمعتها

أحبك يا أبتي ثلاثاً
حب لأنك أبي
وحب لأنك أديبنا
وحب لأنك أكبر من الحب

السلام عليك أيها النهر الرابع
والفصل الخامس
والسماء الثامنة

علي حسين المالكي
This comment was minimized by the moderator on the site

ولدي النجيب ، أرجوك لا تُكرمني بأكثر مما أستحق ... إنّ سنبلة واحدة من حقل محبتك تكفي لتملأ حوصلة عصفور قلبي ، فلا تمنحني بيدرا ..

سنلتقي قريبا بإذن الله وسأتشرف بتقبيل رأسك وجبينك أيها الرائع حدّ الدهشة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيكرمني الله بأول يد اقبلها بعد يد أمي، أنت لست عصفوراً بل هدهد سليمان وصاحب النبأ العجيب
محبتي وانتظاري سيدي

علي حسين المالكي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة غنية، فهي احتوت الأسطورة والتاريخ والعشق و الجمال.... هكذا عهدناك رائعاً مبدعاً في كل قصيدة تكتبها...
دام ابداعك مزهرا في حقل الأدب

بهنام باقري
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا وكل الود أخي الأديب د . بهنام باقري وكل المحبة عظيم الشوق ..

من المصادفات الجميلة أنني قبل قليل أشرت اليك في ردي على تعليق أخينا وصديقنا المشترك د . يحيى معروف حيث أخبرته بحصولي على نسخة أنترنيتية أرسلته لي طالبة الدكتوراه السيدة زهراء ـ أعني نسخة المجلة المحكمة التي نشرت بحثكما المشترك أنت ود . يحيى معروف الموسوم بـ ( ظاهرة التدوير وتبيين دورها الدلالي والايقاعي في ديوان نقوش على جذع نخلة ليحيى السماوي ) ..

بالمناسبة : إن بحثك الذي حزتَ به شهادة الدكتوراه بتقدير امتياز عن شعري قد أصبح مرجعا مهما من بين المراجع التي اعتمدها دارسو شعري في بحوثهم وأطاريحهم لنيل شهادتَيْ الماجستير والدكتوراه . ..

حقا إنه بحث مبهر بذلتما فيه جهدا كبيرا ، فشكرا صديقي و : إكليل قبلات بفم المحبة لرأسك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نصٌ مكتنزٌ بعناقيد الإبداع، إذ يسمو فوق اللغة بعمقه وصوره وتراتيل جماله، فقد وظفت سماوياتك المرهفة ذلك المعنى ليداخلهُ مع المعنى الذي يقصده، عندئذٍ يكون أَدَّعى لتكثيف العبارة والدلالة معاً، وقد أشار إليه بشكل إشاري تلميحي، مستثمراً بذلك مكنونه اللغوي الهادر بما يواءم رؤيته وصولاً للدلالة التي يروم تحقيقها وهي دلالة "العشق", فجعلها بؤرة وأداة محركة وفاعلة في النّص. كما يتبين بوضوح محاورة النّص الأسطوري الاغريقي المتمثل في نرسيس، ومدى العلاقة المتشابكة بينه وبين نص، ويدل أيضاً على دور الألفاظ المتجانسة في بناء نسيج القصيدة عن طريق التآلف بين لغة السماوي ولغة الشّعر والانسجام بين الموضوع الشّعري ومعادلة المضمون الشّعري. ويتضح من خلال هذه القصيدة العصماء استدعاء الشاعر محاورة التراث ورموزه ، إذ يستدعيها بصورها وموسيقاها, فتتجلى العلاقة المتشابكة بينه وبين نص الشّاعر، وهذا ما يكشف لنا مدى تأثره بمضامين التراث وتراكيبها، ويدل أيضاً على دورها في بناء نسيج قصيدته عن طريق التآلف العائلي بين أمانيه ولغة شعره والانسجام بينهما. هكذا تتألق قوافيك المزدانة بالنضج التصويري والانزياحي والدلالي، دمت ودام نبض ُقوافيك شاعرنا المزهر أستاذ يحيى السماوي.

غسان عباس الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا وودا وتحايا بأخي الناقد القدير د . غسان عباس الساعدي ومحبة هي ونبضي توأمان سياميان لا ينفصلان ..

أن تحظى قصيدتي بمجرّد ناقد ثرّ ومثابر مثلك ، فمطمحٌ ومطمع .. فكيف وقد ألبَسْتها بُردة رضاك ومحَضتها رؤاك النقدية ياسيدي ... أليس ذلك مدعاة زهوي وفخاري كما هو مبعث سروري الكبير ؟
أبهتني .. أبهجك الله وملأ نهر حياتك بكوثر لطفه ونمير رعايته وتوفيقه بإذنه تعالى .

لا يكفي أن أقول شكرا وامتنانا جزيلين ما بقيتُ أسعى على قدميّ ..
لذا : سأخبز لك رغيف دعاء لا أشهى منه حين أبسط مُصلاّي لصلاة العشاء بعد نحو دقيقتين وهديل حمامة .
الى لقاء قريب بإذن الله لأعانقك بشوق المحب ومحبة المشوق سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

التفرد في الاسلوب الشعري الغنائي عند يحيى السماوي هو الطابع العام في جميع قصائده، فهو الذي يعبر عن وجدان الشاعر وأصالته.. ومن خلال قرأتي الأخيرة ليحيى السماوي أجد أن هذا الوجدان الفردي قد تطور إلى وجدان تاريخي، مع الإبقاء على الطابع الوجداني الفردي، والذي هو حجر الأساس في الفن الشعري..

قد يكون إفلاس الفكر الشيوعي هو الذي دفع الشاعر للعودة إلى النبع الأكثر غزارة وصدقاً وإنسانية لينهل منه ويوظفه أجمل توظيف في قصائده، فهناك تكمن الحرية الحقيقية، وهناك يستطيع الشاعر أن يعيد بناءها مع وحدة الفكر في الحياة والفن، بعيداً عن الإلتزامات الفكرية المؤطرة بأحادية لا تقبل النقاش..

لقد استطاع يحيى السماوي أن يكسر ذلك القيد، لأنه بظني لم يجد مزية تتفاضل بها مراتب الإبداع في الحياة غير مزية حرية الاختيار. والسماوي فطن لا يغفل أن الحرية لا تتقاطع مع الإيمان.. وحيث تكون الحرية يكون الجمال..
إن فوضى الفكر السياسي هي التي تفقد الإنسان الاختيار وتخلط عليه الأشياء، فلا يرى فيها محلاً للتميز والإثار إلا ما ندر.

بقي أن أقر للشاعر يحيى السماوي بنوع خاص بقدرته الفائقة على تمثيل جميع ما قرأه وهضمه، والذي يبدو لي إنه أحاله إلى جزء من ذاته ومن العناصر المكونة لثقافته الأدبية، والتي يمنحها من القوة بحيث تظهر بجلاء في قصائده وكأنها منبثقة من ذاته تلقائياً..

دمتَ بخير وعافية وعطاء مستمر

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الأديب المترجم القدير عامر كامل السامرائي ونهر محبة مزدحم الضفاف ببساتين الود وحدائق الشوق ..

أوافقك الرأي بأمر مما ورد في مداخلتك الثرة ، وأخالفك في أمر منها ..

أوافقك ــ بل وأشكر لك تشخيصك ملمحا من ملامح روحي الشعرية هو قولك الجميل والصائب : " التفرد في الاسلوب الشعري الغنائي عند يحيى السماوي هو الطابع العام في جميع قصائده، فهو الذي يعبر عن وجدان الشاعر وأصالته.. ومن خلال قرأتي الأخيرة ليحيى السماوي أجد أن هذا الوجدان الفردي قد تطور إلى وجدان تاريخي، مع الإبقاء على الطابع الوجداني الفردي، والذي هو حجر الأساس في الفن الشعري.. " ..
إنّ الغنائية في شعري ذات جذور عميقة ، بدأت تَسِم شعري وأنا في المرحلة المتوسطة من دراستي ، إذ كنت من المغرمين بقراءة شعر نزار قباني والياس أبو شبكة وبشارة الخوري ومصطفى لطفي المنفلوطي ومثلائهم وأنا لم أجتز وقتذاك الصف الأول متوسط .. وترسخت الغنائية في بواكيري الشعرية حين أصدرت مجموعتي البكر ( عيناك دنيا ) وأنا لمّا أزل طالبا في ثانوية الجمهورية في الديوانية ... لكنها ترسخت أكثر عندما انتميت الى اتحاد الطلبة وأنا في الصف الرابع ثانوي قبل أن يعرف ذقني شفرات الحلاقة ... فالنضال من أجل وطن حر وشعب سعيد هو حلم رومانسي قيه من الغنائية الكثير يا أبا عمر الحبيب ..

أما الذي أخالفك الرأي فيه فهو قولك : " قد يكون إفلاس الفكر الشيوعي هو الذي دفع الشاعر للعودة إلى النبع الأكثر غزارة وصدقاً وإنسانية لينهل منه ويوظفه أجمل توظيف في قصائده " .. فالأفكار كنظريات لا تفلس ، إنما تطبيقها هو الذي يفضي الى فشل التجربة وليس الفكر ياصديقي .
شخصيا : أزعم أنني مثقف ـ أو شبه مثقف ـ ماركسي لكنني قرأت القرآن أكثر عشرات المرات من كتاب رأس المال لماركس . وقرأت من الكتب الدينية أكثر مما قرأته من كتب الفلسفة والتاريخ والسير الذاتية التي كنت ـ ومازلت ـ مغرما بقراءتها ..

لو دققنا أعظم شعراء وفناني وأدباء القرنين العشرين والحادي والعشرين لوجدنا أنهم شيوعيون أو ماركسيون ، وعلى سبيل المثال لا الحصر : بابلو نيرودا / لويس أراغون / فلاديمير بافتزاروف / غارسيا لوركا / ماياكوفسكي / مكسيم غوركي / ستانسلافسكي / ناظم حكمت / ثيودوراكيس / ريجيس دوبريه / فيكتور جارا / جان بول سارتر / إلزا تريوليه / رافائيل ألبرتي ووووو .. ومن الساسة : الشعراء ماوتسي تونغ / هوشي منه / جيفارا وغيرهم ..
بقدر تعلق الأمر بتجربتي الشعرية فإنها مرّت بمراحل لم أخطط لها مسبقا .. ففي فترة المراهقة العاطفية كانت قصائدي مفرطة الرومانسية ـ والرومانسية بطبيعتها غنائية ـ وفي مرحلة المراهقة الثورية كانت قصائدي تتسم بسمات الواقعية الإشتراكية ، وفي كهولتي بدأتُ النضجَ العاطفي ـ وأقصد بذلك : التأمل شعرا ، ومن ثم بدأت ما أجيز لنفسي تسميتها بـ " مرحلة تمجيد الخالق من خلال المخلوق " أو تمجيد المعشوق المطلق ـ الله ـ من خلال المعشوق الأرضي كما يتضح ذلك في مجموعاتي الست الأخيرة والتي حاولت من خلالها تحويل إينانا من إلهة في الأسطورة الى معشوقة تمشي على الأرض تحزن كالبشر تفرح كالبشر وتغضب كالبشر و : تعشق كالبشر ..

إذن : الموضوع لا يتعلق بفشل التجربة السياسية ـ فشل التجربة والتطبيق وليس إفلاس الفكر والنظرية ـ وقد لا أكون مصيبا في وجهة نظري هذه ـ لكنني مصيب تماما في قولي : إنني أحبك وربي ياصديقي الحميم المبدع الجميل أبا عمر .



شكرا جزيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

جزيل الشكر والتقدير أبا حيدر
ربما فشلت في توضيح رأيي بالطريقة التي لا تقبل الشك.
فكلنا تربينا على نفس المنهاج، فالقصد كان هو فشل التجربة السياسية، والتجربة السياسية هي أيضا أفكار موضوعة، ولكن تطبيقها فشل، فترك ذلك الشكل بصمته على الفكر كله..
وما تحالفات الحزب الشيوعي العراقي الأخيرة منا ببعيدة، والتي شوهت وباعت تاريخ النضال كله بثمن بخس.. أنا مغتاض جداً من هذه، لأنني فقدت الكثير من أصدقائي وفارقت وطني وأهلي وأعز أصدقائي لمدة 40 عام، دون أن أعرف عنهم شئ، ولولا صحيفة المثقف الغراء لما عثرت على أعز أصحابي...

هذه جراح لن تندمل أبداً، لقد ضحك علينا وباعوا إنسانيتنا وتحول حبنا للوطن إلى عبء ثقيل لازلنا ننوء بحمله.

دمتً صديقاً طيباً

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أحييك بالمحبة كلها صديقي الأديب والمترجم القدير عامر كامل السامرائي ..

أيضا أعتز وأحترم رأيك ـ ليقيني أنه صادر عن حرصك وحسن نيتك ـ ومع ذلك فأخالفك الرأي ، مؤكدا على حقيقة أن فشل التطبيق لا يعني فشل النظرية ..

أمامنا الان تجربة حية : تحالف عدوّين لدودين في أفغانستان : أمريكا وطالبان .. التحالفات الجيوسياسية تفرض ذلك ، مثال ذلك تحالف أمريكا وروسيا ضد القاعدة والإرهاب الدولي بكل أشكاله ..

بقدر تحالف الحزب الشيوعي العراقي مع حزب البعث ، فهو خطيئة وليس خطأ ـ لكن الظرف الجيوسياسي وقتذاك ، وعدم القدرة على معرفة نوايا قادة حزب البعث المضمرة قد أفضيا الى ذلك التحالف / الخطيئة ..
لعلك قرأت عن تحالف الكتل المتنافرة بعد ثورة أكتوبر والتي أفضت الى انقسام الكتل الى " المناشفة " و " البلاشفة " ..

في كثير من الحالات تخطأ جهة ما ، فتتحالف مع جهة أخرى في ضوء ما ترفعه من شعارات أو برامج عمل ، فينتهي ذلك التحالف بعد الإخلال بما سبق واتُفِق عليه بين المتحالفين ـ وهذا ما يمكن الإستدلال به بتحالف سائرون ، فالإخلال بما اتُفِق عليه كان وراء انسحاب الحزب الشيوعي من التحالف واستقالة ممثليه من البرلمان .

الحديث عن هذا الموضوع طويل ولا يتسع له تعليق في صحيفة ياصديقي ، وإلآ لذكرت لك الكثير من التحالفات التي حدثت بين قوىً متنافرة أيديولوجيا بسبب ظروف قاهرة ، شهدتها حركات التحرر الوطني وما بعد التحرر الوطني .

شكرا ومحبة

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يحيي الشاعر المتمرد كسر كل قيود العشيرة وأعرافها حين عاش صباه شاعرا ينثر الحب ويعشق بلا حدود كان وسيما جميلا أشقر أزرق العينين في بيئة تفاوتت بين السماوة والديوانية المدينتين اللتين تعيشان حالة من التمدن والتحرر من قيود التزمت الديني فترى نساءهما جريئات وشجاعات محبات لكل جديد
وجميل
والنجف الدينية المتزمتة ظاهرا المتحررة خفيةالتي فيها أخواله وبقية عشيرته فكان شغوفا بالنساء وقارئا نهما ومثقفا ماركسيا
اجتمعت سطوة الدين والعشيرة والسياسة فأوجدت شاعرا قلقا تفاوتت مواقفه وتداعيات أحاسيسه بين التحرر المطلق من موروث العشيرة والدين ليعود فيتمثلها حين يتذكر القيم والأعراف الاجتماعية والدينية فيلمح بالتزامه بما تقره وتراه ولكنه لا يني يتمرد فيصب جانم غضبه وثورته على الأوضاع السياسية
في هذه القصيدة يستعمل تناقضات مشاعره قناعا لإيصال ما يدور في محيطه وحياته فهو يستثمر الرمز التأريخي السومري والبابلي واليوناني والإسلامي ليبعث رسائل الى محبوبته التي أرهقته بغيرتها وصدها وجفائها متسترا برجولته الشرقية تارة وتلميحا بحبه الصادق تارة أخرى

د.ضرغام الدرة
This comment was minimized by the moderator on the site

يا لسحر المفاجأة !
صديق العمر الشاعر العلامة الألسني والأكاديمي القدير أ . د . ضرغام الدرة يُطِلّ عليّ بوقاره المعهود في هذا الوقت قّبيل صياح الديك ليؤذّن لصلاة الفجر ؟
إطلالة ولا أبهى وربي !

*

أبا زياد ، ليس من عادتي كشف القديم المستور يا أبا زياد الحبيب ـ وإلآ عن أيٍّ من الظباء والغزالات الأنثوية الباذخات الجمال اللواتي كنّ يتحلّقن حول ذلك الشاب المفرط الوسامة والأناقة ـ الذي هو أنت ـ أتحدّث ؟ ( أسأل الله أن تكون سيدتي الأخت الجليلة أم زياد ليست من قارئات المثقف ... قلْ آمين ولك الأجر والثواب ) .

*
حبيبي أبا زياد ، سيمرّ على آخر لقاءاتنا عامان ، وهو زمن طويل طويل وربي ، حدث لي ما كنتَ تحذّرني منه .. فزرقة العينين غدتْ زرقة في الجلد بسبب إبر الأنسولين .. وذهَبُ المفرقين قد شاخ فأصبح فضة .. وأمّا أصابعي فقد اصفرّت بعد بياض بسبب إفراطي في عدوّك اللدود : التدخين ( يقينا أنك تعرف لماذا كنت أخرج من الشقة والبيت بين ساعة وأخرى أيّا كان الجوّ : ممطرا شديد البرد أو أكثر حرارة من تنانير أمهاتنا الطيبات ... كنت تعرف أنني أخرج لأدخن حرصا على صحتك ... وبخاصة أن حبيبنا أبا عشتار ـ الحويجي عباس ـ لا يقل عنك كراهة للتدخين ( الله ما أروع عباس ... كان بمقدوره أن يطردني من البيت ليتخلص من دخان سجائري ـ لكنه لم يفعل ولن يفعل ... أبشّرك : بدأت الإقلاع عن التدخين لا استجابة لتوسلات جميع أفراد عائلتي ، ولا حرصا على ما تبقّى من صحتي ، إنما : لأن ابنتي فرضت عليّ شرطا مرعبا : عدم سماحها لي بمداعبة طفلها " حيدر " إذا مرّ على تدخيني آخر سيجارة أقلّ من أربع ساعات ـ ما أدري منين جايبة هذا الشرط .. هي خريجة علوم طبية وتقول إن الطب يقول ذلك ـ ... وتضاعف هذا الشرط بعد مجيء سبطي الثاني " حسين " قبل نحو أسبوعين ... وأظن أنني سأنجح هذه المرة في الإقلاع نهائيا عن التدخين لأنني ببساطة : أريد أن أعيش أكثر ما يمكن من أجل حبيبيّ : حيدوري وحسّوتي ) .

أظنني أطنبت في ثرثرتي .. أليس كذلك ؟
حسنا : سأكمل ثرثرتي حين نلتقي قريبا بإذن الله .
ها أنا أنحني لك محبة وتبجيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لم أفاجأ بفيض الحب الصادق هذافقد اعتدناه منك فهو لُبًُّك وجبلتك أخي الحبيب الذي ما زال يلهمنا ويسقينا كاسات المحبة لكل ما في الحياة وتفاصيلها. دمت غاليا سنلتقي إن شاء الله.

ضرغام الدرة
This comment was minimized by the moderator on the site

يتجعد وجه الكلام، تتعثر خطى الكلمات، تتوارى الحروف خلف ستائر الصمت، يرفع التعبير راية الإستسلام حين يمتطي اسمك صهوة لساني
وكأني ما زلت رضيعاً لا أجيد النطق إزاؤك أبتي
صدقاً لم أذق السكرة بعمري، بيد إنني على يقينٍ أصبحت أكثر السكارى خبرة بالنشوة والسكرة والترنح، فشِعرك الخمرة الحلال التي تمتد من جنائن بابل الناهدة أعثاق العنب فيها، إلى نهر النبضات المتسارع صدمة وهو يكتب على الأضلاع لا إله للشعر في زمكاننا غير اليحيى
تتلعثم الجمل الهاربة كغزلان يحدوها ذئب من بادية السماوة، حين تعرف إنها ستُنظم لك
ماذا أقول وأنت من أخجل الناي وأرجع عزفه لقصبته، وعادت قصبته للهور، بعد إن عزفتَ ملحمتك
وها أنا جالساً أقشر وجهي بعد إن عرفت بعظيم إغداقك، إنك تكلم أهلك وأحبائك عني
من أنا يا ابتي؟ ، غير حبة تراب سقطت من ثوبك وأنت ترعى بقطيع القصائد في حقول الضاد
وحين ساويتني بعلي ولدك، شعرت بالأشجار تنبت على صحراء جسدي، والغيوم تزدحم محملة بأنبياء الغيث، وسط سماء عيوني، وأحس بهبوب النسيم الذي يراقص الرازقي، حاملاً برطوبته الباردة رائحة القداح، ها هو الفرح يكتض حولي كمؤمنين حول ضريح الولي، فتطايرت من فمي بلابل الإبتسامات
من أنا يا أبتي؟
أنا من أكلم الناس ونفسي عنك، وأزيدهم معرفة بك، وما زلنا نجهل عظيمك
أنت النضار والخضار الناضج والمثمر في الفصول الأربعة
ليت شعري أنت الفصل الخامس للطبيعة
أنت من يدور الأدباء حولك، كما تدور الكواكب حول الشمس
انت السحر الحلال، الذي مسنا وجعلنا مجانين معلقاتك، معلقاتك الآتي علقناهن على ستائر كعبة أذواقنا
أنت النور الذي يكنس دياجي قلوبنا بجليل معرفتك
ولو قلت أنت أنت تهرب مني الأنت وتبقى أنت لا تصفك التعليقات، ولا تحيط بك الردود
ولا أختم كلامي بك، بل أبتدأه حين أقول : أنت الحضارة الجديدة لبلاد ما بين الجواهري والسيَّاب

أعتذر من فقيري إزاء ثراءك، فأنا في السيارة متجهاً لعملي، ويصيبني الصداع حين أكتب وهي تسير
لكن إعلم أن الصداع الذي يصيبني بإعصار بيانك، لهُ الأعنف والأعظم

أنا من يترجاك متوسلاً سائلاً أن تكون بخير، لكي نبقى نتنفس

يا يحيى أخذت الأدب بقوة

علي حسين المالكي
This comment was minimized by the moderator on the site

لقد وصلت الى نهاية الطريق، بعدما مسكت أس المشكلة انه أنت وليس غيرك العاشق والمعشوق، الاغواء والمغوي، أنت صنعت تلك المرآ ة الكبيرة لترى ذاتك المهيمنة أنى التفت، لكن الطريق في الحقيقة لم يصل الى نهايته، انه وجد منعرجا ما للسكينة والراحة، ثم يرحل باحثا عن حبه وميلاده الجديد.. قصيدة آسرة متناغمة في هندسة لغوية ومهماز بلاغي وعربة اسلوبية تريك كل جمال العالم لكنك تدرك بعدها انك في أحشاء بيتك.. انا سعيد بقراءتها وسعيد اكثر لانك كتبتها.

abbas hweji
This comment was minimized by the moderator on the site

مفاجأة وربي !
ماهذا التزامن الغريب بين شروقك وشروق د . ضرغام الدرة يا أبا عشتار ؟
كيف أشرقتْ شمسان في وقت واحد ؟

حبيبي صديق الطفولة والفتوة والصبا والشباب والكهولة وما تبقّى لي من عمر ، الأديب والفنان التشكيلي عباس حويجي : لا أدري بأي لسان أحييك ، فلتُنِبْ عني في تحية نقسك يا الذي له في عيني اليمنى منزلة العين اليسرى ، وفي اليمنى منزلة اليسرى ..
*
قد لا يعرف الكثير من الأحبة أنك أول مَن تعهّدني بالرعاية حين كنت أعرض عليك خربشاتي وأنا في الصف الأول متوسط وأنت في الصف الثاني وكنتُ من المتأثرين بك ... ومن المؤكد أن أكثر الأحبة لا يعرفون أنك كنتَ تصحح لي أخطائي النحوية .. ( أنت أيضا لا تعرف لماذا كنت أرتدي سترتي حين أزورك بصحبة المرحوم اسماعيل سيد رسول ظهرا لنقرأ كتابا ومن ثم لنغفو القيلولة مستمتعين بهواء المبردة ـ مبردة الهواء التي " تجعر " كجعير تراكتور وتنثّ علينا رذاذ الماء ... ولا تعرف لماذا كنت أغادر غرفتك حين تغفوان أنت ورسول فأنسلّ من بيتك مثل لص ... كنت أرتدي سترتي لأُخفي تحتها كتابا من كتب مكتبتك ... أقسم يا أبا عشتار أنّ ربع أو نصف كتب مكتبتي الصغيرة التي لا يتجاوز عديدها بضع عشرات كتاب ، كنت سرقتها من مكتبتك .. ( ولقد انتقم الزمن مني حين استودعت مكتبتي التي تجاوز عديدها الثلاثة آلاف كتاب عند الخؤون الجاحد وناكر الفضل " فلان بن فلان " واستودعت معها بيتي وبستاني فخان الأمانة وباع مُلكي ومكتبتي ... وددت أذكر اسمه هنا في المثقف لولا الحياء من ربي الذي أوصى بالستر ـ رغم أن مثل هذا الخؤون يستحق الفضح ـ ولو أن أكثر أهل السماوة يعرفون خيانته كما يعرفون شهامتي حين تنازلت ـ إكراما لشيوخ السماوة ووجهائها ممن حضروا المجلس ـ عن ملكٍ ثمنه أكثر من مليون دولار فاكتفيت بثمن ما باعه من أثاث وهو مبلغ لا يكفي لبناء مرافق صحية في بيت طيني ) .

*
أبا عشتار ، ألتمس عفوك عن شططي ، فقد جنح بي مركبي يا صديق العمر ..

*
أين منا ذلك الزمن الجميل يا أبا عشتار الحبيب !

كن بخير أرجوك لتغدو الحياة جديرة بأن تعاش ، وافرح كي يشع فرحك في قلبي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لَـعِـبَ الـعـشـقُ بـرأسـي
فـتـحـدثـتُ عـن الـمـعـصـومـةِ الـعــيـنـيـنِ " إيـنـانـا "
وعـن مـيـلادِ أوروكَ الـجـديـدْ

يحيى السماوي الشاعر الشاعر
ودّاً ودّا

هذه القصيدة جمعت كلّ محاسن ما قبلها من قصائد مرفوعة لإينانا على
تخت من الموسيقى بمصاحبة كورال متناغم الحناجر .
قصيدة كأنها تاج مرصّع بتراث يتلألأ في الذاكرة والوجدان الجمعيين
لجميع قرّاء هذه القصيدة الباذخة صوراً وموسيقى .

( مَـنـحَـتْـنـي سـبـعَ واحـاتِ قـصـيـدْ )

انكيدو مات في الأسطورة ولكنه شهيد حي في القصيدة وهذا يعني ان
انكيدو القصيدة تغلّب على الموت ليس بمشيئة إينانا ولكنْ بالشعر أي
بالقصيدة وهو في الحقيقة بطل القصيدة بينما إينانا لا يعدو وجودها
أكثر من كونه حضور ملكة في مقصورة لمشاهدة بطولات انكيدو
على مسرح الواقع والتاريخ .
كَـرّس السماوي وما زال شكلاً لقصيدته في الأعوام الأخيرة يمكن
أن نطلق عليه ( عمود التفعيلة ) وهو عبارة عن قصيدة مقفاة كما
هو الحال في الشعر العمودي ومدورة البيت بحريّة كما في شعر التفعيلة ,
حتى أصبح هذا الشكل ملكية شعرية للسماوي , ومن محاسن هذا الشكل
انه تطور طبيعي بلا اسراف لشكل القصيدة الكلاسيكي دون الخروج
عنه تماماً وبهذا ربح الشاعر حرية الحركة مع الحفاظ على جماليات
الأصالة موسيقى وإيقاعا .

مـات أنـكـيـدو
و" إيـنـانـا " غـدتْ أرمـلـةَ الأعـيـادِ فـي أوروكَ
والـثـكـلـى بـ " مـشـحـوفٍ يـطـرُّ الـهـورَ "
أنـكـيـدو الـشـهـيـدُ الـحـيُّ
والـحـيُّ الـشـهـيـدْ

دمت في صحة وإبداع يا استاذ يحيى , دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحبيب الشاعر الشاعر والناقد والمترجم القدير جمال مصطفى : أستعير منك مفتتحك ، فأقول : ودا ودا ـ ومحبة ومحبة ، وشوقا وشوقا ، وتحايا كثيرة كثيرة .

ليس غريبا على شاعر مثلك وناقد مثلك تشخيص سمات بنيتي الأسلوبية ، وانتقالي من ضفة نهر الشعر التي أرحت في مينائها سفينتي ، الى الضفة الثانية من النهر نفسه طلبا للمزيد من التعب الجميل في الركض وراء غزلان المعاني ..
ما أجمل توصيفك للضفة الثانية في قولك : " كَـرّس السماوي وما زال شكلاً لقصيدته في الأعوام الأخيرة يمكن
أن نطلق عليه ( عمود التفعيلة ) وهو عبارة عن قصيدة مقفاة كما هو الحال في الشعر العمودي ومدورة البيت بحريّة كما في شعر التفعيلة ,
حتى أصبح هذا الشكل ملكية شعرية للسماوي "

سبب هذا المنحى يا أبا نديم الحبيب ، هو أنني ـ وباعتباري كنت أمارس رياضة العدو في شبابي ـ أبتدئ الركض سريعا ، ثم تقلّ سرعتي ـ وبين ركضة وأخرى : أستريح قليلا لأتنفس بشكل أفضل .. هذه الممارسة طبّقتها في قصيدة المقاطع المدورة : فحينا يكون المقطع / الركضة طويلا ، وحينا يكون قصيرا كي أعطي القارئ وقتا قليلا لاستعادة أنفاسه ـ وبشكل أدق : لأعطي نفسي وقت راحةٍ ومن ثم أعود للركض الطويل .

*
أعجبني جدا تخريجك النقدي لقصيدتي هذه في قولك :

" انكيدو مات في الأسطورة ولكنه شهيد حي في القصيدة وهذا يعني ان
انكيدو القصيدة تغلّب على الموت ليس بمشيئة إينانا ولكنْ بالشعر أي
بالقصيدة وهو في الحقيقة بطل القصيدة بينما إينانا لا يعدو وجودها
أكثر من كونه حضور ملكة في مقصورة لمشاهدة بطولات انكيدو
على مسرح الواقع والتاريخ .

نعم سيدي ، مات أنكيدو لكنه لم يمت ، فهو مثلي تماما ـ أقصد مثلي : حيٌّ وما أ،ا بحيّ ، وميت ولستُ بميت يا أبا نديم الشاعر الشاعر والناقد والمترجم القدير .
لا أراك الدهر إلآ ما يملأ قارورة قلبك فرحا ..
دعائي لك بتمام الصحة وكمال العافية ودوام الرغد والمزيد من الإبداع .
شكرا وشكرا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز ابا الشيماء الكبير
امام هذا الابهار الشعري والدهشة الساحرة . يعجز الكلام في وصف القصيدة وخلفيتها الفكرية والفلسفية , والمتخيل الشعري ورؤيتها الفكرية والفلسفية الخلاقة في الابتكار وطرح رؤى جديدة , كأن هناك وحي انزل اليك هذه القصيدة , هذا خيال الشعري الفذ في في حضرة الشعر المتوهج بنور العشق الرباني , لا اقول شيئاً سوى كلمة واحدة هي السحر : في الصياغة , في الانشاد والترتيل , في الايقاع . في اللغة وبلاغتها وثنائية المجازية وتركيبها بالظاهر والباطن . في تناول الاسطورة والتراث الشعري , برؤية خلاقة في الابتكار . قصيدة ربطت الاسطورة السومرية والاغريقية برؤية خلاقة في مديات العشق وعتباته . في الاولى هي محاولة جرئية لم يشهد لها الشعر القديم والحديث في الشأن الملحمة , بمحاولة اخذها من جلجامش ومنحها الى انكيدو , فهو الشهيد الحي , والحي الشهيد , وتقمصت شخصيته ولبست جلده في هذا السفر الاسطوري . وجعلت للعشق ثنائية الفعل , كأن ربة الحب والعشق ( اينانا ) في مملكتها العشقية الفاضلة ودلالتها الرمزية مرتبطة ايضاً بأنكيدوا . لذلك صعدت برمزية العشق الى السماء السابعة , ورقم سبعة , هو يوم التقديس في الاسطورة والاديان , وضعت الاثنان في قمة القدسية والتقديس ( اينانا ) و ( انكيدو ). لذا فأن الكفر بالعشق عبادة هذا الالهام في تقنيات المجازية , في نشوة الالهام العشقي ونشوة خمرته حتى الثمالة .
وعـن الـسـبـعـةِ أنـهـارٍ مـن الـخـمـرِ الـبـتـولـيِّ الـعـنـاقـيـدِ

وزهـرِ الـلـوزِ والـريـحـانِ فـي الـوادي

الـبـعـيـدْ
اما من ناحية ميثولوجية ( نرسيس ) في الاسطورة الاغريقية , بأن نرجسيته هي التي قتلته , لذلك جعلت من طيشه , طيش العشق , بين فرح اخضر للعشق , وطيش اخضر للعشق ( كيف ركبت هذه المعادلة الملهمة ), وجعلت من نرسيس العاشق المغوار حاملاً فأسه ليضع الامور في نصابها السليم .
لـم أفـقْ إلآ و" نـرسـيـسُ " يَـمـدُّ الـفـأسَ لـيْ

قـالَ:

كُـنِ الآمـرَ لا الـمـأمـورَ

والـمـالِـكَ لا الـمـمـلـوكَ

لا عـبـداً لـ " إيـنـانـا "

ونـاطـوراً كـمـا بـاقـي الـعـبـيـدْ
هذه رحلة عشبة العشق انكيدو / السماوي , الذي يدخل الضوء المقدس ( اينانا ) كعاشق مغواراً ومجازفاً حتى في طيشه , لانه يحمل قلب طفلاُ كبيراً متزاحم في الامال العشقية الكبيرة , يعلن الحرب ليقلب المعادلة : فاز باللذات من كان جسورا . الى معادلة عشقية ايروتيكية ( " فـازَ بـالـلـذاتِ " مَـنْ مَـدَّ فـمـاً لِـلـثـمِ .. ) . لذلك في سفره الاسطوري لبطل الاسطورة والملحمة ( انكيدو ) الذي روض الوحش في داخله ليصبح بطلاً عاشقاً يسجد في معبد العشق . لقد وضعت بردة عشبة الخلود على انكيدو , فهم لم يمت وانما , هو الشهيد الحي , والحي الشهيد .
مـات أنـكـيـدو

و" إيـنـانـا " غـدتْ أرمـلـةَ الأعـيـادِ فـي أوروكَ

والـثـكـلـى بـ " مـشـحـوفٍ يـطـرُّ الـهـورَ "

أنـكـيـدو الـشـهـيـدُ الـحـيُّ

والـحـيُّ الـشـهـيـدْ
واسماوي انكيدوا العصر من طيشه , ان يتعلم الحكمة وضوء العشق ليصلي .
وعـن الـصَّـبِّ الـفـراتـيِّ / الأسـيـرِ / الآسِــرِ /

الـزاهـدِ / والـمـاجِـنِ

والـعـاقِـلِ / والـمـجـنـونِ / والـحُـرِّ / الـسـجـيـنِ

الـسـائـحِ الـجَـوّابِ / والـكـهــلِ الـشـريـدْ

*

حـارسِ الـخِـدرِ / الـوديـعِ / الـشـيـخِ /

والـطـفـلِ الـعـنـيـدْ
لقد تعمقت في فلسفة الاحياء والانبعاث والطيش في العشق بهذه التأويلات التي تدعو الى الأمل والتفكير .
هذه القصيدة السماوية تجعل القارئ في مذاق النشوة حتى الثمالة . واعتبرها حسب اعتقادي المعلقة الثامنة , او هي ربة الارباب في الشعر .
ودمت بخير وصحة ايها العزيز الكبير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الصديق وأخي الأخ الرائي الجميل والناقد المبهر والمترجم القدير جمعة عبلد الله : أهديك من التحايا بستانا ، ومن المحبة ما لا نهاية لضفاف نهرها ..

قراءتك النقدية لقصيدتي ملأت قارورة قلبي فرحا سرى خدراً لذيذا في روحي وبعث بي انتشاءً كالذي يعيشه العرفانيون بعد طول ضجر وحزن وقلق ..

تقول في قراءتك النقدية الثرة : " هذا خيال الشعري الفذ في في حضرة الشعر المتوهج بنور العشق الرباني , لا اقول شيئاً سوى كلمة واحدة هي السحر : في الصياغة , في الانشاد والترتيل , في الايقاع . في اللغة وبلاغتها وثنائية المجازية وتركيبها بالظاهر والباطن . في تناول الاسطورة والتراث الشعري , برؤية خلاقة في الابتكار . قصيدة ربطت الاسطورة السومرية والاغريقية برؤية خلاقة في مديات العشق وعتباته "
قولك هذا لم يُفرحني فحسب ، إنما وأطفأ بنميره العذب جمر عطشي الوحشي لِشِربة ماء فرح أُبِلُّ بها الظمأ ..

لقد أصبتَ الهدف بدقة في قولك : " هي محاولة جرئية لم يشهد لها الشعر القديم والحديث في الشأن الملحمة , بمحاولة اخذها من جلجامش ومنحها الى انكيدو , فهو الشهيد الحي , والحي الشهيد , وتقمصت شخصيته ولبست جلده في هذا السفر الاسطوري . وجعلت للعشق ثنائية الفعل , كأن ربة الحب والعشق ( اينانا ) في مملكتها العشقية الفاضلة ودلالتها الرمزية مرتبطة ايضاً بأنكيدو " فأنا يا سيدي أرى ـ من وجهة نظري ـ أنّ أنكيدو هو البطل الحقيقي في الملحمة وليس كلكامش ... كلكامش كان طاغية جبارا ، فهو أوّل طاغية في الكون سنّ قانونا فرض فيه على كلّ خطيبة أن يفتضّ بكارتها قبل زوجها / خطيبها ... وأما إينانا فأرى أنها أهمّ من الحسناء " شامات " بل وأهم من صاحبة الحانة " سيدوري " فإينانا كانت إلهة العشق والمطر والجنس والحرب ، إينانا لم تقدّم خمرا في حانةٍ كسيدوري ولم تضاجع أحد مواطني أوروك ولم تكن جارية من جواري كلكامش ك ـ " شامات" التي أغوت أنكيدو وأنسنته من خلال جسدها العاري الطافح شبقا رخيصا ..


صدّقني أنني أشعر بالأسف لاستعجالي بجعل أنكيدو يموت ... المفروض أدعه يعيش وينجح في إنزال إينانا من عالمها العلوي في السماء السابعة لتعيش معه على الأرض لتصبح حقيقة أرضية وليست آلهة أسطورية لا وجود لها إلآ في ألواح الرُقُم الطينية ..
ودتت الإبقاء على أنكيدو حيا ـ لكنني ارتأيت وضع نهايته الأرضية كبشر ، ولكنني تعبت ولا أجدني ـ بفعل ظروف نفسية وصحية ـ قادرا على مواصلة الرحلة ، لذا اختتمت بهذه القصيدة رحلتي مع الملحمة .
شكرا أبا سلام الحبيب ... شكرا لحضورك العاطر ولإضاءتك النقدية المبهرة .
لرأسك مني إكليل قبلات بفم المحبة والتجلّة والشوق .

دمت مبدعا كبيرا وأدام الله بهاءك وشروقك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

يحيى السماوي.

بهذه القصيدةِ ختم الشاعر الكبير قصائده

التي رسمت لنا المعنى الجمالي والبعد الفني

لِروح الملحمةِ ورموزها برؤيا حالمٍ يسعى الى

تنوير الحاضر وتحرير الراهن المعاش من

الغبش . في هذه المجموعة يبرزُ أسلوب

التلاقح الفذ والتزاوج المدهش بين العمود

والتفعيلة وعلى نحوٍ غير مسبوق كما أعتقد .

وختامها مِسْكُ .

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع البهيّ مصطفى علي : لك من ليلي نجوم تحايا لا تأفل ، ومن قلبي المحبة كلها ..

أسِفتُ لموت أنكيدو يا أبا جيداء ، فقد أردت الخروج عن الملحمة وإعلان العصيان على خاتمتها فأعقد قِران أنكيدو على إيانا وسيدوري على أنليل ، ومحاكمة كلكامش على جرائمه البشعة الناجمة عن قانونه بوجوب افتضاضه بكارة كل امرأة ليلة زفافها قبل أن يدخل بها زوجها ... غير أنني أحجمت ، فارتأيت أن تعود إينانا الى حقيقتها الأولى : إلهة في كتاب الأسطورة ، أما أنكيدو فيبقى الشهيد الحيّ والحيّ الشهيد ـ تماما كأي عراقي / أوروكي يعيش مهمّشا في إمارة محاصصستان الإسلامية في أوروك الجديدة ..

قد أؤجل طباعة ونشر مجموعتي ( التحليق بأجنحة من حجر ) فأقدّم عليها مجموعتي التي ربما سيكون عنوانها ( أنكيدو الشهيد الحيّ والحيّ الشهيد ) أو ( نهر بضفة واحدة ) ..
أبهجني رضاك ، وأفرحني شروقك في ليلي الكئيب ـ وسأنتشي بعد دقائق بارتشاف رحيق صوتك ، فليكن هاتفك قربك الان ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site


يبدو ان تعليقي مساء امس قد دخل مفاوز النت ولم يظهر..الامر الذي اضظرني لملأ قربتي
مرة اخرى لأحج الى صومعة السماوي.



شيخ شباب الشعر الجليل يحيى السماوي

مودتي

وعـن الـصَّـبِّ الـفـراتـيِّ / الأسـيـرِ / الآسِــرِ /

الـزاهـدِ / والـمـاجِـنِ

والـعـاقِـلِ / والـمـجـنـونِ / والـحُـرِّ / الـسـجـيـنِ

الـسـائـحِ الـجَـوّابِ / والـكـهــلِ الـشـريـدْ


قصيدة تحف بها بيادر طفولة مفضضة.. وجداول شباب مشتعلة المياه..
خالطًا حباحب السنين بغلالات الحفيف .. وعاقدًا رشاش اتربتها بطعنات
العذوبة..فتكرم كمأة الروح بابجديات العرائش مصطادًا حجل الفحولة بزوابع
الدغدغات.. ورغاء تعاقب مسارب الدم.. مدحرجا العمر نحو خواتيم الحصاد
المرصعة بفتوة اليشب وبوصلة الياقوت..
انها ينبوع خرافي لوريث أدمي.. لا يمشي الا الى ميعاد من احب حيًا او ميتًا

لتبق بكل عنوان القصيد شامخًا

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الناسج المبهر لحرير الشعر وزبرجد المشاعر الحلفي طارق : سلام من الله عليك ، ونعمى من الله إليك ، وعافية كما تحبها لنفسك وأهل بيتك ، ومسرة كما أحبها لك ولجميع المتفيئين ظلال بستان قلبك .

مشكلتي مع زهور " الليلي " في حديقة بيتي : أنني كلما أخرج من مكتبي لأستمتع ببياضها الذي يشبه بياض زهور اللوز ، أنسى ما خرجتُ لأجله فأنشغل بارتشاف ما تجمّع عليها من قطرات الندى ... هذه المشكلة تواجهني حين أقرأ تعليقاتك .. فأنا كلما أقرأ تعليقا من تعليقاتك على نص من نصوصي : أنشغل بمتابعة فراشات مخيالك فأنسى النص والتعليق يا أبا فرات الحبيب !
كيف لا أثمل وأنا أرتشف رحيق مدادك في قول كهذا : " بيادر طفولة مفضضة.. وجداول شباب مشتعلة المياه..خالطًا حباحب السنين بغلالات الحفيف " ..
أجل وربي : أنت شاعرا مبدع مرهف ، مبهر حتى في تعليقاتك ياسيدي ـ فكيف بشعرك !

كل طلوع شمس وأنت بالخير كله والمسرة كلها ، ومن العافية بتمامها ..

وكل بزوغ نجم وأنا حافظ ودّك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أرى أن هذه القصيدة هي (شاهود) مسبحة القصائد التي تتنرنم بجلجامش واينانا واوروك وما يدور حولهم. ويكاد ينغمس الشاعر في مجريات الاحداث حتى يتصورها تحدث الان فيعيشها كما ينبغي

أكـمَـلَ الـمَـزّاءَ " نـرسـيـسُ "
فَـثَـنَّـيْـتُ بـصَـحـنٍ مـن كـرومٍ
وأنـا أكـمـلـتُ دِنَّ الـِشـعـرِ ..
أرخَـيـتُ جـفـونـاً
وتَـغَـشّـانـي دُوارٌ
لـم أفـقْ إلآ و" نـرسـيـسُ " يَـمـدُّ الـفـأسَ لـيْ
قـالَ:
كُـنِ الآمـرَ لا الـمـأمـورَ
والـمـالِـكَ لا الـمـمـلـوكَ
لا عـبـداً لـ " إيـنـانـا "
ونـاطـوراً كـمـا بـاقـي الـعـبـيـدْ

*
الـغـوانـي مِـلءُ عـيـنـيـكَ
فـكُـنْ فـي الـكـأسِ والأُنـسِ كـمـا جَـدُّكَ:
هـرونُ الـرشــيـدْ

وفوق ذلك تمتد رغبة الشاعر وولعه لتصل الى عصور الازدهار الاخرى في العراق.
نعم، اينانا لا تريد عبيدا بل ترغب بعشاقها ومحبيها، بل كل من يحب لاجل الحب.
لم يخلق السومريون اينانا للعبادة بل لتعلمهم كيف يحبون.

منذ فترة ليست قصيرة والشاعر يتخذ لنفسه طريقا مميزا في كتابة القصيدة، يكاد يكون حكرا عليه، وذلك بالاستطالة او التقصير في البيت الواحد والذي هو بذاته مشهد مستقل لا ينقصه اكمال للعبور الى ابيات اخرى.

ايها الشاعر الشاعر والانسان الانسان، السماوي الحبيب، اطبع على جبينك قبلة الحب والاحترام

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان أ . د . عادل الحنظل : لي طلب يأخذ شكل التوسّل ، آملاً تنفيذه : أن تقف وحدك أمام المرآة وتقبّل جبيني ـ أعني جبين الذي ستراه أمامك في المرآة ـ فوالله إن بي شغفا لتقبيل جبينك ، فأنِبْ عني وسأردّ اليك الدَّيْن بعشرة أمثاله ..

أتعلم يا صديقي البعيد القريب أنّ هذه القصيدة أفرحتني وأحزنتني في آن واحد ؟

أفرحتني فرحا كبيرا كبيرا كبيرا وأنا أقرأ آراء هذه النخبة من الأسماء الكبيرة ـ وأنت منها ـ التي وسّمتِ القصيدة بأوسمة رضاها وإعجابها ...

لكنها أيضا أحزنتني حزنا كبيرا كبيرا كبيرا بسبب موت أنكيدو وتأرمل إينانا ـ أعني عودة أنكيدو الى أصله الطين ـ وعودة إينانا الى أصلها كإلهة في كتاب الأساطير ... هاتان العودتان ستفضيان الى بقاء أوروك على حالها ـ بينما أنا أريدها أن تكون جنة الله على الأرض ومدينة العشق الفاضلة ..

أبهجني جدا قولك : " أرى أن هذه القصيدة هي (شاهود) مسبحة القصائد التي تتنرنم بجلجامش واينانا واوروك وما يدور حولهم " ..
أقسم ياسيدي أنني قلت نفس معنى قولك الرائع هذا في تسبيحة دعاء أرسلتها الى ربة الحب والجنس والخصوبة والمطر إينانا .. أرسلتها بيد رسولها " عشقائيل " ... عشقائيل الذي هرب من أوروك منذ استولى المجاهدون الزور على معبد " بيت مال الشعب الأوروكي الجريح " ..

شكري لك كثير ، وتحاياي أكثر ، وأكثرمنهما معا : محبتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لا أحد يستطيع أن يقول : لا
ولا أحد يجرؤُ، أن يجلس تحت هذا القول،
صامتا..
القراءة "القصيدة" تحت هذا الوابل من الحبِّ و الألم و السِفر
حينما يعانق في مداه
النذور و الأقمار.. وهي تتوضأ بالشفاه و العاصفة !

أعرفكَ..كما أعرف المطر
حين يكتبُ اسطورته على أديم الآرض
أرض الخطر و القلق
أرض الأموات الذين اكتشفوا الضوء !
*
أبارك لك هذا الشعر ..
الذي وضع النقاط على الطين
وعندما يبس....
تحول الى جسد و ريش.

استاذنا الجليل يحيى السماوي
محبتي العالية

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المرهف المبدع الجميل زياد كامل السامري : تحاياي الممطرة عبيرا ، ومحبتي المخضّبة بنبض قلبي ..

أنت تسبب لي إحراجا في تعليقاتك فأحار بين اثنين : أن ألوذ بالصمت كي لا أفضح فقر بياني أمام ثراء بلاغتك ـ أو أردّ على ثراء بيانك بقليل حيلتي التي تكشف عن قلّة متاعي ـ وإلآ بماذا أرد على قولك المبهر :
" أعرفكَ..كما أعرف المطر
حين يكتبُ اسطورته على أديم الآرض
أرض الخطر و القلق
أرض الأموات الذين اكتشفوا الضوء !"

وعلى افتراض أنك سترضى بشروى نقيري ، فمن أين لي بالبلاغة التي تجيب على قولك المدهش :
" أبارك لك هذا الشعر ..
الذي وضع النقاط على الطين
وعندما يبس....
تحول الى جسد و ريش " ؟
وربي لقد أعييتني من ذُهلٍ بهذه الصورة الشعرية المدهشة :
وضع النقاط على الطين ـ موضع الإدهاش فيها ليس الإنزياح اللغوي باستبدالك الحروف بالطين فحسب ـ إنما : وبتحويلك الطين الى طيور حيّة تطير وتسقسق وتهدل ..

شكرا أيها المدهش المبدع الجميل ..
شكرا كثيرا وامتنانا أكثر .
دمت نهر إبداع لا ينضب .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص مسافر إلى البعيد على صهوة الخيال يمترج ويتشابك فيتماهى مع عالم الأسطورة إلى حد أننا بالكاد نفصل عنها ذاكرة شاعر لاتزال تعيش في عوالمها وتعيش في داخله استجداء منه ان تردم مملياتها المكثفة شروخ تجارب عميقة حفرتها الحياة، في إطار شعري يحمل روح القصة في سرد حمله جماليات البيان والبلاغة من المجاز والرمز والاستعارة والخيال الحسي والحذف للإضمار والبديع والمزاوجة بين الأخيلة والازمنة والعصور والمكونات الصرفية .. يعتمد بنية إيقاعية تتسم بالجدة في تشكيل معالم النص لكل جزء فيها أهميته ودوره في الكل التماسك كمبنى معماري اعتمد فيه تقنياته الإيقاعية في توزيعه للأسطر الشعرية لتفضي إلى بنيان متماسك تندغم فيه العناصر بنيانا واحدا .. يحمل صرخة التمرد وهدوء إلهام يتهادى لقطاف صورة، مستحضرا الإسقاطات الاسطورية والتاريخية بما تحمله من شمولية و تكثيف وعمق ..خروج عن المألوف بصيغة ما، ما يمنحه تمايزا ويوفظ تساؤلات وعي القراءة: لماذا نستشعر صخب موران الكلمة في أوج هدوئها وسكونها، وتدفقا بينما الماء راكد..أهي بدعة النظم و سمو النفس والروح ذات لقاء بشيطان شعر تلبسه الوعي باليقين فارتكب شعرية مسكونة بالعشق فيها من الجدة والابتكار وعمق الرؤيا ما يسفر عن بدعة الخلق في نص طافح بالجمال !
بوركتم من نخيل باسق القريحة.

رحاب عوض
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا وندىً وعبيرا بسيدتي الصديقة / الأخت / الإبنة الشاعر ة والناقدة المبهرة رحاب عوض ونهر محبة بدون ضفاف ..

إضاءتك النقدية لقصيدتي موضع إعجابي ومبعث غبطتي ، كما هي مبعث زهو القصيدة وفخار شاعرها .. كيف لا وأنت شاعرة مبدعة ، لك فيه مِراسٌ إبداعي تشهد عليه بيادر حقول أبجديتك ، وأما ثقافتك النقدية فموضع إعجاب كبار الشعراء ممن كتبت عن شعرهم دراسات ثرّة نقداً وتحليلا فكانت دراساتك بمثابة إضافات جديدة للنص المدروس وليست مجرد إضاءات بعين بصيرتك الحاذقة .
شكرا وتبجيلا وشوق المحب المقرون بمحبة الشكور .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

هي ملحمة هيام أيها المخلوق من شعر وشعور
هي بحث في مجاهيل العواطف القصية
وهي ليست من حروف وقوافٍ بل هي كبد يتقطع من عذابات الشوق وقلب يترنح على أرجوحة الزمن
دمت للحرف النافذ رواءً في قاع النفوس العطشى لغيثٍ مغدق

أخوكم .. ستار الزهيري

ستار الزهيري
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان والمجاهد الحقيقي سماحة الشيخ ستار الزهيري : السلام على الإنسان فيك ، والسلام على الشاعر فيك ، والسلام على المجاهد الحقيقي فيك ورحمة الله زبركاته .

رضاك عن قصيدتي يعني بالنسبة لي الكثير الكثير ـ وأول ما يعنيه أنني أسير في شعري على الصراط المستقيم وأنّ قصيدتي كتبتها بمداد مكارم الأخلاق ـ وإلآ لما كان سماحتك سيرضى عنها لو كانت تُخِلّ بالمثل العليا التي تسبب ذودك عنها في سجنك أعواما عجافا ـ كما تسببتْ في تشرّدي وتشريدي ..
شكر الله لك مكارم أخلاقك وزادك رفعةً وأ{ضاك برضاه .
دمت شاعرا كبيرا ودام بهاؤك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نضال الحار..

تعجز الكلمات ويتعب الوصف في مديح ماسطرت من درر وماأبدعت من خلق حروف لما نألفها من قبل،لؤوحك الساميه في علياء الحرف بحار زهور وقلبك المفعم بالحب أنهار عطور.

نضال الحار
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الشاعر المبدع الجميل نضال الحر ومحبتي الشاسعة الشوق ..

كفى ليلي ألقاً شروقك فيه ، وكفى بستان قلبي فخارا وجود نخلتك الباسقة فيه ياصديقي البهيّ المضيء .
دمت نهر إبداع وحديقة محبة كونية .
شكرا جزيلا وامتنانا أجزل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الكبير يحي مع المودة
لقد شغلت كل وقتي وانا اعيد واكرر هذا النص
السماوي حقا نصا سماويا انه فيض الفيض
تحدث فيه الماضي والحاضر في سجال فلسفي
متكامل الرؤية كأني به صور انتشلت من المتاحف لتحكي حكايات اراها نبأ ربما خروج لغير المألوف تلك القصيدة كم تمنيت لو تقرأ في مهرجان نخبوي تزينه استاذنا بعبق هذا الخيال يافارسا اصيلا دمت بسلام دائم

الشاعر عبدالامير العبادي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر المبدع عبد الأمير العبادي : تحاياي ومحبتي القلبية وكل الود ..

إذ أشكرك كل الشكر على تقليدك قصيدتي وسام حسن ظنك ، فإنني ليُشَرِّفني أن يجد شعري عندك موقع القبول والرضا .
نعم سيدي ، هي رحلة في تخوم الأمس القريب والبعيد ، بين فضاءات الأساطير وصخور الواقع ، بحثاً عن سبب معقول لواقع غير معقول تعيشه أوروك الجديدة ـ عراق اليوم ، وعشاق عراق اليوم / أنا وأنت وكل الذين حلموا بالفردوس فأفاقوا على مأتم ..

شكرا جزيلا وتمنياتي لك ولمحبيك بالرغد والمسرة بعد طول انتظار للغد المرتجى .
دمت مشاعرا مبدعا وأخا جليلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا السماويّ العظيم، عندما أرسلت لي الرباط لهذه القصيدة خفّزتني أن أقرأ ملحمة كلكامش لكي تسلّمني قصيدتك مفاتيحها كما أتمنى.
لقد أجدتَ توظيف تناص غير مباشر مع ملحمة كلكامش، من خلال توظيف شخصيتيّ أنكيدو وإينانا في قصيدتك وهما شخصيتان رئيسيتان في لملحمة كلكامش، وبذلك خلقت ملحمة موازية للملحمة الأصلية لكن مضمونها ليس البحث عن الحياة الخالدة إنّما العشق الخالد.
أنكيدو في القصيدة السماوية هو الشاعر بذاته، وقد أغواه نرسيس من خلال جلسة سمر في التحدّث عن حبيبته
(إينانا):
" لعبَ العشقُ برأسي فتحدّثتُ عن المعصومة العينين..إينانا"
وتحدّث عن عشقه لها.
فكان ذلك سبب الفراق بين العاشقين وكان سبب عذاب الشاعر.
لذلك، عبّرت القصيدة عن ندم مرير والشعور باللاجدوى من الإستمراريّة في الحياة والمعضلة في عدم استطاعة الشاعر إعادة الزمن للخلف لا ليُغوي ويُغوَى إنّما لتنتقم ملائكة مشيبه من شياطين شبابه التي أغوته:
" ألا ليتَ الشباب يعود يوما ليثأر من حماقة المشيبِ".
حفلة السمر التي أغواه فيها نرسيس في فضح مشاعره، جعلته في حالة دوار، كما يبدو، بسبب شرب الخمر:
"وتَـغَـشّـانـي دُوارٌ".
لم يصحو شاعرنا من الدوار إلا على نصائح نرسيس أن يسود الشاعر على حبيبته ولا يجعلها تسود هي عليه:

لـم أفـقْ إلآ و" نـرسـيـسُ " يَـمـدُّ الـفـأسَ لـيْ

قـالَ:

كُـنِ الآمـرَ لا الـمـأمـورَ

والـمـالِـكَ لا الـمـمـلـوكَ

لا عـبـداً لـ " إيـنـانـا "

ونـاطـوراً كـمـا بـاقـي الـعـبـيـدْ

*
لكن، الشاعر العاشق الذي كان لحبيبته كما الجفن للعين وكما العطر للورد، تملكه ندم مرير كما تملك ديك الجن الحمصي الندم على فقد "ورد" حبيبته.
مات انكيدو في ملحمة كلكامش بعدما قتل الوحش مع صديقه.
في حبكة موازية لحبكة ملحمة كلكامش، مات الشاعر/ انكيدو السماوي، بعدما فقد حبيبته موتا معنويا، روحيّا. فصار الشاهد الحيّ والحيّ الشاهد على مأساة العشق السماوي.

الشاعرة الفلسطينيّة ريتا عودة
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا السماويّ العظيم، عندما قرأت لك هذه القصيدة حفّزتني أن أبحث عن ملحمة كلكامش لأقرأها لعلّ قصيدتك تسلّمني مفاتيحها كما أتمنى.
لقد أجدتَ توظيف تناص غير مباشر مع ملحمة كلكامش، من خلال توظيف شخصيتيّ أنكيدو وإينانا في قصيدتك وهما شخصيتان رئيسيتان في لملحمة كلكامش، وبذلك خلقت ملحمة موازية للملحمة الأصلية لكن مضمونها ليس البحث عن الحياة الخالدة إنّما العشق الخالد.
أنكيدو في القصيدة السماوية هو الشاعر بذاته، وقد أغواه نرسيس من خلال جلسة سمر في التحدّث عن حبيبته
(إينانا):
" لعبَ العشقُ برأسي فتحدّثتُ عن المعصومة العينين..إينانا"
وتحدّث عن عشقه لها.
فكان ذلك سبب الفراق بين العاشقين وكان سبب عذاب الشاعر.
لذلك، عبّرت القصيدة عن ندم مرير والشعور باللاجدوى من الإستمراريّة في الحياة والمعضلة في عدم استطاعة الشاعر إعادة الزمن للخلف لا ليُغوي ويُغوَى إنّما لتنتقم ملائكة مشيبه من شياطين شبابه التي أغوته:
" ألا ليتَ الشباب يعود يوما ليثأر من حماقة المشيبِ".
حفلة السمر التي أغواه فيها نرسيس في فضح مشاعره، جعلته في حالة دوار، كما يبدو، بسبب شرب الخمر:
"وتَـغَـشّـانـي دُوارٌ".
لم يصحو شاعرنا من الدوار إلا على نصائح نرسيس أن يسود الشاعر على حبيبته ولا يجعلها تسود هي عليه:

لـم أفـقْ إلآ و" نـرسـيـسُ " يَـمـدُّ الـفـأسَ لـيْ

قـالَ:

كُـنِ الآمـرَ لا الـمـأمـورَ

والـمـالِـكَ لا الـمـمـلـوكَ

لا عـبـداً لـ " إيـنـانـا "

ونـاطـوراً كـمـا بـاقـي الـعـبـيـدْ

*
لكن، الشاعر العاشق الذي كان لحبيبته كما الجفن للعين وكما العطر للورد، تملكه ندم مرير كما تملك ديك الجن الحمصي الندم على فقد "ورد" حبيبته.
مات انكيدو في ملحمة كلكامش بعدما قتل الوحش مع صديقه.
في حبكة موازية لحبكة ملحمة كلكامش، مات الشاعر/ انكيدو السماوي، بعدما فقد حبيبته موتا معنويا، روحيّا. فصار الشاهد الحيّ والحيّ الشاهد على مأساة العشق السماوي.

الشاعرة الفلسطينيّة ريتا عودة
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الصديقة / الأخت الشاعرة والناقدة المبدعة المبهرة ريتا عودة : أهديك من فضاءات قلبي أسراب فراشات تحايا ، ومن تنّوره رغيف خبز من طحين نبضي أكبر من الصحن والمائدة ، ومن التجلّة بستانا على سعة عمري ..

هكذا أنت كما عرفتك وعرفك قرّاؤك والمنتهلون من رحيق مدادك : نهر إبداع ضفتاه الشعر والنقد ..
إضاءتك النقدية المبهرة لقصيدتي قد كشفت عن بصيرتك الحاذقة فأضفت على عشب القصيدة المزيد من الخضرة والندى ـ وما هذا بجديد على مختبرك النقدي ومهارتك الشعرية كناسجة فذة لحرير الإبداع .

كبُرتْ فسيلة قصيدتي بماء نقدك .. وقلبي امتلأ غبطة بحضورك المضيء ، فشكرا لك ومحبة هي وقلبي توأمان سياميان لا ينفصلان .

زادك الله حَذقا وإبداعا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كلما قال السماويّ شعرا
ناديناه المزيد
اتعمّد قراءة منشورك الشعري وانا صاف الذهن نقي الحواس
لذا اختار الصباح بكر اليوم وهمومه
اختار الصباح لانعم بمتعة شعرك وسحر بيانك وها انا الآن منتشيا بنبيذك العراقي العتيق..
شكرا للشعر
شكرا لك سيدي الشاعر الأحب
دمت بخير وسلام

حسين الغضبان
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر المبدع الجميل حسين الغضبان : أهديك من قارورة قلبي كأساً من خمر نبضي ، ومن محراب روحي تسبيحة دعاء ..

أتساءل : القصيدة التي ترضى عنها فراشات ذائقتك الأدبية ، كيف لا تغدو سطورها جداول ندى وعبير ؟
هل من ليلٍ كئيب ومظلم لا يغدو أنيسا للسامرين حين يبزغ فيه القمر ؟
شكرا لقمرك فقد جعل من عتمة يومي مستراحا للفراشات وملعبا لعصافير المسرة .
دمت مبدعا مضيئا وأدام الله بهاءك .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5487 المصادف: 2021-09-13 01:37:26


Share on Myspace