 نصوص أدبية

يحيى السماوي: كُـنّـا.. فـصـرنـا

يحيى السماويمـضـى مـا كـانَ يَـجـمَـعُــنـا فــأمــسـى

بِــمَــقـبــرةِ الـمُـنـى والـعـشـقِ رِمـســا

*

فــمــا عُــدتَ الــمُــطِــلَّ عــلـيَّ بَــدراً

ولا عُـدتُ الـمُـطِــلَّ عـلـيــكَ شـمــسـا

*

وكـــنّـــا فــي الـــوئــامِ نــدىً وورداً

وكـنّــا فـي الــلــقــاءِ فــمَــاً وكــأســـا

*

وكُــنَّــا لــلـهــوى لــغــةً فــصِــرنــا

عـلـى شـجَـرِ الـهـوى جَـمـراً وفـأســا

*

وكــنــا فـي الـغـــنــاءِ نــشــدُّ لــيــلاً

الى صُـبـحٍ قُــبَــيْـلَ نـصـيـرُ خُـرْســا

*

فــأضـحـى ظُــلــمــةً مـا كــانَ نــوراً

وأمــسـى مـأتَــمــاً مـا كــانَ عــرســا

*

ومـا أســفـي عـلـى فــردوسِ عـشــقٍ

رُزِئــتُ بـه ولا مـا عــشــتُ أُنــســـا

*

ولــكــنـي أسِــفــتُ عــلـى أســـيــفٍ (1)

بـغـيـرِ لـظـى الـحـشـاشــةِ مـا تـأسّـى

*

أغَــظْـــنـــا بــالـــمَـــوَدَّةِ ذا سَــــفــاهٍ (2)

وبـالـعـشـقِ الـطـهـورِ خَـنـاً ورِجـســا

*

إذا يـقـسـو عـلـــيَّ نــزيــفُ جُـرحـي

فـإنَّ الـجـرحَ دون الــنــزفِ أقــســى

*

ألا تَـــعـــســـاً لِـــذي طَــيــشٍ تــأبَّــى

 عـلـى نُــصْـحٍ ولـلـمـغــرورِ تَـعــســا

*

" مـشـيـنـاهـا ومـا كُـتِـبَـتْ عـلــيــنــا " (3)

فـإنّـا فـي الــمـســيــرِ نُــدِيــرُ رأســـا

*

وبـيْ مـا يُـعـجِـزُ الــتــدويــنَ حــزنٌ

ولـو أنـي جَـعَـلـتُ الـعـمـرَ طِـرســا (4)

*

أُحـارِبُــنـي ... وأعــرفُ أنَّ حـالــي

ضـعـيـفٌ لا يُـطـيـقُ نـوىً وحَـبْـسـا (5)

*

أســلُّ مـن الــضـلـوعِ عـلـيَّ سَــهْــمـاً

وأصـنــعُ مـن حُــطـامِ يــديَّ قــوســـا

*

وأضـفــرُ مـن رمـوشـي حـبْـلَ شـــدٍّ

وأنــســجُ بُـردتـي دِرعــاً وتِــرســــا (6)

*

بَــخــيــلٌ بــالــهـــمــومِ .. فــلا أُزَكِّـي

وقـدْ فـاضَــتْ ولا أعْـطَـيْـتُ خُــمْـســا (7)

*

وأُسْـــرِفُ بــالـغَـــنــيـــمــةِ لا أُبَــقِّــي

لِـنـفـسـي لـو غـنـمـتُ الـزرعَ غَـرســا

*

وكــمْ مِــنْ يــائــسٍ أشـــقــاهُ بــأســي

فَــزادَ تَــيَــؤّســـاً .. وازددتُ بــأســـا

*

فــمــا نــفــعُ الــشــراعِ ولا سَــفــيــنٌ؟

ومــا الإبـحـارُ فــيــهِ بـدونِ مَـرســى؟ (8)

*

ومَـنْ يـشـكـو الـخـلـيـقــةَ بــؤسَ حـالٍ

فــقــد طـلـبَ الـهَــوانَ وزادَ بــؤســـا

*

تَــمَــنَّــعْــنــا عــلـى وصْـــلٍ وكــنّــا

نُـضـيـفُ بـوَصْـلِـنـا لـلـصخـرِ حِـسّــا

*

إذا تــنــسـى الـمـــــــرايــا كـلَّ وجـهٍ

فــمــرآتي كـقــلــبـي لــيـسَ تــنـســى

*

ومَـنْ قـد غضَّ سـمـعـاً عـن صـريخي (9)

أيَــسْــمَــعُــنـي إذا نـاديــتُ هَــمْــســـا؟

 

*

وكـنـتُ أُصــيـخُ نـبـضـي لـو يُــنـادي

وإنْ كـان الــنــداءُ يــجـيءُ جَـرْســـا (10)

***

يحيى السماوي

25 / 9 / 2021م

.....................

(1) الأسيف: كثير الندم، كثير الحزن، ذو القلب المفرط في الرقة .

(2) تناص معكوس مع البيت المنسوب لأبي العلاء المعري:

مشيناها خطىً كُتِبت علينا

ومن كُتِبت عليه خطىً مشاها

(3) ذا سفاه: السفيه / نقيض الحليم . .. والخنا: البذيء قولا وعملا .

(4) الطرس: الورق / الكتاب الذي تُمحى كتابته فيُكتب فيه ثانية .

(5) الحبس: إذا كان الحكم أقل من ثلاث سنوات ـ أما السجن فأكثر من ثلاث سنوات وقد يصل مدى الحياة ... واللافت أن كثيرين لا يميزون بين الحبس والسجن ..

(6) الترس: ما يُحمل باليد لاتقاء سيف العدو .. أما الدرع فإنه يُلبس كالقميص أو الثوب .

(7) الخُمس: في المذهب الجعفري: أصله دفع الخمس من الغنيمة الى بيت مال المسلمين، وأصبح يعني خمس الأموال التي تزود عن مؤونة الشخص وعائلته ، لتُنفق على المعوزين ..

(8) الهاء في " فيه " تعود الى البحر المحذوف والمقدّر من خلال الجملة.

(9) الصريخ: الصوت الشديد طلبا للإستغاثة كما في قوله تعالى (وإنْ نشأ نغرقهم فلا صريخ لهم) .. أما الصراخ فيكون أقلّ شدة ويمكن أن يكون عند اللهو والإحتفال والمشاجرة .. الخ .

(10) الجرس: هو الصوت غير المسموع .

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (69)

This comment was minimized by the moderator on the site

هناك قصيدتان في الأدب العربي تنتهيان بحرف الروي السين محورهما التأمل ومحاكمة العصر عبر الذات وهما:
الأولى للبحتري : فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
صنت نفسي عما يدنس نفسي وترفعت عن ندا كل ّ جبس
مثلت القصيدة عبر إيوان كسرى فلسفة عصرها
والقصيدة الثانية قصيدة السماوي: مفاعلتن مفاعلتن فعولن:
مـضـى مـا كـانَ يَـجـمَـعُــنـا فــأمــسـى

بِــمَــقـبــرةِ الـمُـنـى والـعـشـقِ رِمـســا
الأولى بضمير الأنا والثانية المعاصرة بضمير نحن هناك موازنة بين الشاعرين العملاقين ولا أقول مقارنة لأن المقارنة بين أدبين في لغتين مختلفتين مثل العربية ولغة أخرى موازنة يجب أن يلتفت إليها النقاد فقصيدة السماوي عبر ال (نحن) تضئ جانبا من حياتنا الفلسفية وتفتح نافذة أخرى للخيال والتأمل
إذن نحن بين بحرين وقافيتين بالكسر والنصب
بالمناسبة ه ان البحران يلائمان حرف السين بشكل رائع نن حيث الموسيقى لأن السين حرف مهموس يناسب التأمل
سلمت يايحيى فقد أخذت كتاب الشعر بقوة
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر / الناقد / والروائي الكبير د . قصي عسكر : أهديك ما يليق بمنزلتك في قلبي من التحايا والمحبة والتبجيل .

أبوح لك بأمر سيدي ـ ولي ثلاثة شهود صدق ، أولهم أستاذي شيخ النقاد وعميدهم علاّمة العروض وموسيقاه أ . د . عبد الرضا علي ، وثانيهما أخي الناقد د . جبار البهادلي وثالثهم عميد فلاحي بساتين وحدائق المثقف الأخ المفكر التنويري أ . ماجد الغرباوي : القصيدة كتبتها في سويعات لا تزيد على عديد ضفائر طفلة قروية ، وظننتني سأحنّطها وأدفنها مع نصوص أخرى في ملفّ من ملفات مكتبي لولا شعور لا أعرف سببه جعلني أبعث القصيدة الى شيخي أ . د . عبد الرضا علي مع جملة واحدة كلمتين وحرف هي تحديدا : " هل تجيزها سيدي ؟ " لكنني انتبهت الى أن الوقت كان الرابعة فجرا في لندن .. فاتصلت بأخي د . جبار البهادلي ، قرأت له بعضها وشرحت له تشتتي الذهني نسبب ارتفاع السكّر فحببها الى نفسي ، فأرسلتها الى أخينا الغرباوي ـ بعد أن وضعت لها مقدمة ، ولم تمر غير حفنة دقائق حتى كتبت له أن يحذف المقدمة وأن يضع تاريخ كتابتي وهو 25/9/ 2021 إذ أن تشتتي الذهني جعلني أكتب تاريخا مغلوطا .. ( من عادتي حين أكتب قصيدة فإنني أقرؤها القراءة الأولى كقارئ ، والقراءة الثانية كشاعر ، والثالثة ـ وهي الأهم ـ أقرؤها كناقد ... أما هذه القصيدة بالذات فلم أقرأها إلآ مرة واحدة للتأكد من عدم وجود أخطاء طباعية ـ أو نحوية والعياذ بالله ـ ليس غير ..

أما وقد حازت رضاك ، فوالله قد أزلتَ سفخاً من سفوح جبل قلقي ياسيدي ، فشكرا جزيلا وأمتنانا أجزل يا هدهد البشرى الجليل و : قبلة بحجم قلبي لجبينك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كل الإبداع والشعر والجمالية في قصيدة مسبكة بحرفية شاعر يحسن اختيار المفردة .
وشدني أكثر ما شدني بين الأبيات هذا البيت الذي يدل على أهمية أن يتحلى المرء بثقة كبيرة بنفسه مواجها ومتحديا لمن يوقف مسيرته الناجحة في الحياة خصوصا أننا في عالم مبتلى بالمنافقين والحاسدين والوصوليين.

وكــمْ مِــنْ يــائــسٍ أشـــقــاهُ بــأســي
فَــزادَ تَــيَــؤّســـاً .. وازددتُ بــأســـا

كل الموفقية والنجاح للشاعر المبدع الأستاذ يحيى السماوي

سامية خليفة
This comment was minimized by the moderator on the site

سلمت أناملك المبدعة قوة شعرك العمودي لا تبارى انت فارس الحلبة

عيسى الصباغ
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي صديق الشباب والكهولة وما تبقى في حقيبة عمري من زمن لم أعشه ، الشاعر والناقد د . عيسى الصباغ : يومك البهاء وغدك الأبهى والأجمل بإذن الله ..

كثيرة هي أفضالك عليّ يا أبا عليّ الحبيب .. لا أقصد أفضالك في إطعامي من طعام سيدتي الجليلة أمك / أمنا جميعا ، ولا عشرات وعشرات " الساندويشات والشايات التي كنت تدفع ثمنها في مقهى أم كلثوم أيام الإفلاس المؤقت ... فالذي أعنيه هو إخاؤك الصادق وصداقتك البيضاء ووقاؤك وبياض قلبك ... وها أنت تضيف فضلا جديدا الان بإطلالتك لتسقيني كأس فرح .. فشكرا أبا علي الحبيب ... شكرا كثيرا جدا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

" لَئِن تنسى المرايا كلّ وجهٍ ... فمرآتي كقلبي ليس تنسى " .... وقصائدك كذلك لا تَنسى .. ولا تُنسى
ومصاديق ذلك تتمثّل بما تمتاز به قصيدتك الجميلة هذه : جمال اللغة ، عذوبة الجرس ، تلقائية الايقاع وبلاغة المعاني .
أقول : بلاغة المعاني لأنني أخصّها بالفَرادة على حساب بلاغة اللغة التي هي تحصيل حاصل لكل شاعر مجيد على غرار يحيى السماوي .
القصيدة تستحق وقفة جادة ومخلصة ....فتحية عالية يا صديقي الشاعر الشاعر ومحبة .

علي نوير
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الشاعر علي نوير : لك من قلبي أمّة من التحايا ووطن محبة باتساع فضاءات شاعريتك أيها الأصيل الجليل .
أنا مثلك يا أبا حسين ـ مثلك أحبّ من اللغة شهدها ، وأعشق الجرس فعلى وقعه يرقص نبضي ـ ومثلك أحب الينابيع التي تتدفق بعفوية من تلقاء نفسها ، وأمقت الينابيع التي نرغمها بالتدفق بالمجرفة والديناميت ـ وأما عشقي لبلاغة المعاني فهو مهماز القصيدة ـ أية قصيدة بمعزل عن شكلها .. ومثلك تماما : أؤمن أن أجمل الشعر أصدقه و : قبلاتي لرأسك الباسق .
كل بصرة وأنت برغد ومسرة وإبداع ..
وكل سماوة وأنا حافظ ودك .
لتا تُطِل الغياب فإن لك في بستان المثقف أحبة كثيرين ـ وحسبي أولهم .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كأني بصيف يتذكّر
عُريّ الخريف وغسل المطر
وربيع أحرقته الشمس
كل ماكان من ذنبه أنه أزدهر
***
كنزتَ الهمّ، ومنعت زكاته
دعهُ يتجمّد
وان صار جبلا
وهل همّ إينانا يتبعثر؟
***
رشيد
كالصخر عشقك
لايبكي لغير الزرع والنهر

أحبّك انسانا وشِعرا
اهديك من صباح القلب جورية

حسين الغضبان
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ووردا وندى بصديقي الشاعر المبدع الجميل حسين الغضبان ونهر محبة مزدخم الضفاف بحدائق الشوق ونوارس الود ..
أقسم لو أنني قرأت تعليقك بدون أن أقرأ اسمك ـ لعرفت أنك كاتبه ... أعرفه من عطر المداد ومن مخياله الشعري ومن عذوبة البوح ..

ليت لي يداً طولها آلاف الأميال فأمدّها اليك برغيف من خبز بيتي ... ليت يا صديقي ..
دمت مبدعا كما عهدي بك ، جميلا كأنت دوما .
كل الشكر والامتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة شعر وظف الشاعر الموسيقى والإيقاع بانزياحات جميلة

ا.د.نجاح كبة
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي الشاعر الأديب والأكاديمي القدير أ . د . نجاح كبة ونخلة محبة جذرها في قلبي وأعذاقها بين يديك .

لك من قلبي شكر المحب الممتن وامتنان المحب الشكور .
كل شروق شمس ويومك فرح بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الشاعر الفذ يحيي السماوي
رائعة هي هذه الأنفاس والنفائس من روائح وعطور الحكمة العبقرية التي خضبت لغتكم وعجنتها بماء الحياة الأبدية وعركتها بإرادة العشق والحب
والقصيدة جاءت معتقة وسائرة على حروفها وكلماتها وسط غبار الزمن وعواصفه منذ آلاف السنين
ذلك لتقول ما كان عصيا على القول في باكر الزمن لو نتخيل.
إنها أشبه بـ" حوليات شعرية" تدون مصائر وسيرورة العواطف والحالات النفسية والإنسانية
تدون الآثار وعجائب الأخبار في العشق ( كنا.. وصرنا) وقد طافت بمصائر الكائنات والأزمان وقوانين الأشياء والتاريخ، بل والخليقة كلها
ومَـنْ يـشـكـو الـخـلـيـقــةَ بــؤسَ حـالٍ
فــقــد طـلـبَ الـهَــوانَ وزادَ بــؤســـا
يبدو هذا الأمر من الشكوى دون جدوى لأنه لا مجال هنالك، فكل البشرية لا تملك حالاً أفضل وهي عاجزة عن إزالة أسباب الشكوى
لأن المسألة تقع فيما يحس الشاعر من نبض الحياة التي كانت ولم تعد، التي تبسمت ثم انزوت بكل ابتسامة، أقبلت ثم أدبرت تاركة بقايا الندم.
وقد غدا القلب مرآة لا تنسى أبداً ما تراه حتى ولو نسيت أو تناست جميع المرايا...
دام إبداعكم وعطاؤكم استاذنا القدير
خالص محبتي

سامي عبد العال
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الأديب والمفكر الفذ د . سامي عبد العال : تقبّلْ من ابن جحيم هذه الدنيا سلام أهل الجنة ومحبة ليست أقلّ من محبة التوأم لشقيقه .
كأنك تعلم أنني من ليلين حجريين ونهارين وحشيين لم أنم والله ـ ولو مقدار ساعتين ـ فهطلتَ عليّ بزخّات مطر أعشبتْ صحراء ضجري وحزني .. وكأنني أعيش ذات اليوم الذي عشته قبل نحو خمسين دورة شمس فكتبت فيه :
علامَ عينايَ يرسو فيهما التعبُ
وما لنخليَ أضحى تمرهُ السغبُ ؟

أقسى الجراحاتِ جرحٌ لا يسيلُ دماً
وأعمق الحزن حزنٌ ما له سببُ

نعم وربي ، حضورك المضيء أسرج في كهف غربتي عنقود نجوم وفتح في جداره نافذة مشمسة ..

تمنيت لو أنني أمتلك ما تمتلكه أنت من فكر وفلسفة فأجيبك بما يليق بمداخلتك الثرة ـ ولكن : أين مني ذلك !

زادك الله علماً ومعرفة ، وأعلى قدْرك يا عالي القدير .
شكرا سيدي ومحبة وتبجيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أي ربيع جمالي هذا الذي تنثره شذا وتعانقه ندىً!، ففي تصوير حسيّ استطعت - يا نخلة العراق الباسقة - توظيف مفارقة مائزة، أدت المعنى بشكل يكاد ينطق عن مضمونه في تيه العشق وانصهاره في انتظار المجازاة من المحبوبة، فبدل المكافأة بالحب جاءه الهم والحزن والألم واستقعد الهجر، حتى أصبح الجمر والفأس معانقه بأنياب من الوله:
وكُــنَّــا لــلـهــوى لــغــةً فــصِــرنــا
عـلـى شـجَـرِ الـهـوى جَـمـراً وفـأســا
فأثارت هذه المفارقة ذهن المتلقي من أجل فك شفراتها بعيداً عن المستوى السطحي، لأنَّها بؤرة مكتنزة في توظيف اللّغة لتحقيق علاقة ذهنية بين الألفاظ تتجاوز المعنى الظّاهر وتلمّح في الوقت نفسه بالمعنى الكامن الذي يشد القارئ بعلاقة النص، فضلاً عمّا للصورة الفنية السماوية التي قامت صورة المفارقة على أساسها كالاستعارة؛ إذ انزل الشّاعرُ الهوى منزل الإنسان، بما يمتلك من قواميس الوجد، يرعاه كل حين ، وإن كان بعيد المنال, إلا أنّها أضافت لها بعدا دلاليا عن طريقِ استثمارِ ما لها من ميزاتٍ جماليةٍ أضفت خمائلا أخرى للمفارقة في بعدها الدّلالي, فقد تمكن السماوي من استثمارها في قصيدته لتصبح مهيمنات أسلوبية متميزة وإعطائها بُعداً تصويرياً دلالياً زاد من جماليتها, فالمفارقة بما تحويه من غموض فني جميل فهي أشبه بالإمساك بالضّباب الساحر ، لأنَّها تخفي المعنى خلف ستار شفاف يزيد من تشويق المتلقي للوصول إليّه ويثير في ذهنه الفضول لمعرفته بما يولّد تشويقاً وتفاعلاً حياً مع النّص, فمعرفتها تعطي للقارئ ثقته بعقله وقدرته, فهي تتطلب فهماً خاصاً وقارئاً خاصاً, فهي أساسُ نشاطٍ عقلي, وهذه الأمور كلها تولد الاندماج بين المتلقي والنّص , وهو غاية ما يطمح إليّه شاعرنا السماوي في التّأثير بالمتلقي وجذبه إلى ساحته وممارسة طقوسه فيه….
كما أظهر الشّاعرُ مهارة فنية في توظيف نسيج محكم من خلال وفرة حروف الجر في قصيدته، ما أدى إلى ترابط النص واستحكامه وتجليه، ناثراً همومه التي كوت وروّعت قلبه المرهف بألم الفراق. ثم استخدم في قوله:

أُحـارِبُــنـي ... وأعــرفُ أنَّ حـالــي. ضـعـيـفٌ لا يُـطـيـقُ نـوىً وحَـبْـسـا

توكيداً أكثر قوةً وتركيزاً تمثل بـالحرف (إِنَّ) المشبه بالفعل في عمله والذي تُفيد دلالة النصب والتوكيد للمؤكد( الحزن ). ومن الرؤى الداعمة للنص أن الشاعر قد نثر الفعل الماضي على طرقات قصديته وأزقتها بشكل يسر الناظرين، حتى جاءت مغرقة به ( مضى، كان، أمسى، عشت، أسفت، تأسى، أغظنا، تأبى، أغرق، فاضت، أعطيت، فزاد، غضّ)، محققاً بذلك دلالة قوية على حصول المعنى الذي أراد الشاعر توظيفه في صياغته لتركيب قصيدته.
ونلحظ ونحن نغور في سبر نص السماوي المكتنز بالإبداع ، إنَّ عملية تلوين النّص الأدبي باستعمالات مختلفة للجمل تنتقل بين قسميها الرئيسيين (الجملة الاسمية والجملة الفعلية) يجعل لغة الخطاب الأدبي ثائرة متوهجة تشي بكثافة شديدة لا تسمح للمتلقي بهذا الاختراق السّريع, وإنّما تتطلب منه أن يتسمر بإزائها, ليتأمل بوهج عناصرها المتنوعة، التي ترتبط في مرجعيتها الدّلالية بعدّة احتمالات علقت بها من طول الاستعمال أحياناً, ومن طبيعة السّياق أحياناً أخرى، وهي خصيصة شعرية في الصّياغة الأدبية، فهذا التّلون السابح في محاكاة الجملة الاسمية يفيد بأصل وضعها ثبوت الحكم ووقوعه لا محال، ولأنَّ الاسم الموضوع يثبت به المعنى للشيء، من غير أن يفضي ذلك إلى تجدده أو حدوثه شيئاً فشيئاً, في حين الفعل يقصد به الكشف عن تجدد الحدث.
بوركت شاعرنا الأنيق وأنت تزف قصائدك عراسا لمحبيك، فأرواحنا تتعافئ وهي تستنشق شذاك وتعانق مناك، دعواتنا بدوام الإبداع شاعرنا المعطاء الأستاذ يحيى السماوي حبا وودا.

غسان عباس الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

حيّاك رب العزة والجلال أخي الناقد القدير د . غسان عباس الساعدي وبيّاك عين رعايته وتوفيقه ، وجعل رغيفك أكبر من الصحن ـ وصحنك أكبر المائدة ، ومائدتك على سعة بيتك العامر بإذن الله .

ما قرأته ليس تعليقا ... إنه دراسة ثرة أضفت على عشب قصيدتي خضرة ولا أبهى ، وجعلت من سطورها أنهار كوثر وجداول ندى وعبير ..

أذهلني ضلوعك في فقه اللغة وحذقك النقدي في إضاءة غير المرئي من تضاريس القصيدة ـ وما هذا بغريب على ناقد فذ مثلك سيدي .
صدقت وصدقت في تشخيصك الدقيق في قولك : " تنتقل بين قسميها الرئيسيين (الجملة الاسمية والجملة الفعلية) يجعل لغة الخطاب الأدبي ثائرة متوهجة تشي بكثافة شديدة لا تسمح للمتلقي بهذا الاختراق السّريع, وإنّما تتطلب منه أن يتسمر بإزائها, ليتأمل بوهج عناصرها المتنوعة، التي ترتبط في مرجعيتها الدّلالية بعدّة احتمالات علقت بها من طول الاستعمال أحياناً, ومن طبيعة السّياق أحياناً أخرى، وهي خصيصة شعرية في الصّياغة الأدبية، فهذا التّلون السابح في محاكاة الجملة الاسمية يفيد بأصل وضعها ثبوت الحكم ووقوعه لا محال، ولأنَّ الاسم الموضوع يثبت به المعنى للشيء، من غير أن يفضي ذلك إلى تجدده أو حدوثه شيئاً فشيئاً, في حين الفعل يقصد به الكشف عن تجدد الحدث. " ..

زهوٌ لي أن أتعلم منك ، فشكرا وإكليل قبلات بفم المحبة لرأسك الأشم .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

بساتين ورد لقلبك الفائق بالجمال أستاذ يحى ،الله يحفظك

نضال الحار
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع البهي نضال الحر : تحاياي العاطرة ومحبتي الطافحة شوقا وودا حميما ..

بمثل مطر حسن ظنك : سيبقى عشب أبجديتي مشرق الخضرة .
شكرا وكل الإمتنان .
دمت مبدعا ودام بهاؤك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ الشعر والشعراء ما أروعك وانت تتقلد أوسمة القصيد وعن غير قصد - احييك من كل قلبي عن هذه القصيدة البديعة البيان مع تنوع الألفاظ وهذا مما لاشك به ان الشاعر الذي يتخفى في بيانك بين الفينة والفينة يظهر جلياً في ابداعك ونحن نقف بانتظار ما يبدو من تجديد في تطويع يد اليراع لعلو قامة موهبتك في ترصيع ذهب البيان
لولا هرولة الورد في سعة خياشمنا لما استساغت مشاعرنا هزهزة الشذى من عقص الشوك وهو ينشر الضوع على الغارب -
تحياتي للك في تنويع نفوسنا بطرب كل شعر نفيس
استاذ يحيى السماوي بانتظار كل جديد من يراعك النفيس

كمال تاجا
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع القدير كمال تاجا : تحايا بعديد زهور ياسمين الشام ، ومحبة راسخة رسوخ قاسيون عند أهداب دمشق ..

لأنك عالي القدْر ، رفيع الشأن فقد أعليت من قدري ورفعت من شأني فما عسى صحرائي أن تقول عن أمطارك التي أعشبتْ مفازاتي وملأت قارورة فلبي حبورا ومسرة !

شكرا لك ما بقيتْ شحمة مقلتي رطبة ، وامتنانا ما بقيتُ أغفو فوق الأرض لا تحتها ..
دمت شاعرا مبهرا أيها الدمشقي الجميل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الفاضل السماوي المحترم

شذا وروعة حروفك تصلنا قبل ان نقرأها
هي تغريد الطيور صباحا
وندى الفجر اذا تنفس
الروعة في قوافيك واضحة وممتعة
دمت بهذا الجمال الباذخ

عامر هادي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا وتبجيلا بأخي الشاعر المبدع البهيّ عامر هادي وتحايا المشوق تسبقها محبتي المتنامية تنامي عمري .

كفى جيدُ قصيدتي زهواً أنك قلّدته يواقيت رضاك ، وكفى بستان قلبي فخارا وجود نخلتك الباسقة فيه سيدي .

دمت الأبدع والأبهى أيها العزيز الجليل .
شكرا وتجلّة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

موسيقى نصوصك ايها السماوي الكبير مختلفة جدا ...
وهذا ما بسعدني كثيرا وأنا اقرأ قصائدكم.. أكانت شعرا عموديا..أم من شعر التفعيلة..
دمت شاعرا سامقا ايها السماوي الكبير..
تحياتي وفائق احترامي

عبد الكريم رجب الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الكبير عبد الكريم الياسري : كل التحايا ، كل المحبة ، وكل الشوق أبا طه الحبيب .

حسن ظنك تميمة تقيني من شرور نفسي ، وصداقتك رزقٌ حلال مَنَّ به عليّ رب العزة والجلال ..

أعزّك رب العزة ، وجللك بجلال رعايته ، وأرضاك برضاه أيها الرائع حدّ الدهشة ..
كل بصرة وأنت وآل بيتك ومَنْ يحبكم وتحبون بتمام الصحة وكمال العافية بإذنه تعالى .
أنحني لك محبة وشكرا وتشرّفا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

فما نفع الشراع ولا سفين
وما الإبحار فيه بدون مرسى

نعم ، ايها الشاعر السماوي الكبير .. لا نفع للشراع ولا نفع للإبحار بدون سفين ومرسى .. تلك هي الإشكالية الفلسفية التي يطرحها الشاعر بصيغة تساؤلات .. في هذا الزمان (المعاصر) ترفع الأشرعة بدون سفين ، وتبحر بدون اشرعة صوب مراسي لا وجود لها في يم عميق لا حدود له .. إنه الضياع في زمن المعاصرة .. ولكن ، ألا يجدر بالذين يرفعون الشراع يتقنون وضع السفين في نصابها ؟ ويفكرون بمرمى المراسي قبل الإبحار ؟ ولكن ايضاً ، في خضم الفوضى المعاصرة تختلط الأشرعة وتتكاثر وتتصادم فتتمزق من دون سفين ومن دون مرمى المراسي .. هل هذا هو (قدرنا) ؟ كلا ، إن منطق العقل لن يتخفى خلف هذا التصادم المتعمد والخليط المرسوم على ارض الواقع ، يضع اولوياته قبل الابحار ويحدد المرسى كهدف ؟ شاعرنا الكبير، بهذه البراعة الفكرية والفلسفية يطرح اخطر الإشكاليات التي يعانيها الواقع ويحدد بفكره الثاقب اسباب الإشكالية ... وهذا هو المهم في عالم الفلسفة ، ان تطرح تساؤلات تفتح الآفاق الفكرية لمعالجات واقع الإشكاليات المأزومة .. دمت أخاً وصديقاً رائعاً الشاعر الكبير السماوي ..

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأديب القدير والشاعر المبدع د . جودت صالح : تحاياي المترامية العطر ، ومحبتي الموصوله بشوقي وودي ..

شكرا لتساؤلاتك الثرة .. نحن بحاجة الى ثقافة الأسئلة ... ثقافة الأسئلة وحدها الكفيلة بإيجاد أجوبة معقولة لواقع غير معقول ..

ما أبلغ سؤالك الإنكاري بشقّيه الجوهريين : " ألا يجدر بالذين يرفعون الشراع يتقنون وضع السفين في نصابها ؟ ويفكرون بمرمى المراسي قبل الإبحار " ..

معضلتنا مع هؤلاء الربابنة ياسيدي أنهم غير مؤهّلين لقيادة عربة حوذيّ لولا الظروف غير الطبيعية التي جعلتهم ربابنة سفينة العراق ... والأدهى من ذلك كله أنّ المغفّلين ـ وهم كثرٌ في عراقنا ـ مابرحوا يصدقون وعود " عرقوب " .. والمؤسف : لا يوجد أبو ذر غفاري جديد يعلّم الجياع كيف يمضغون الآلهة التمر !

شكرا ومحبة وتبجيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية الى الشاعر الكبير الاستاذ يحيى السماوي
قصيدة تتدفق احاسيس ما بين الحب والشجن وتصنع اجنحة تدفعك للطيران في الفضاء والنظر من علٍ على الطبيعة الخصبة تذوي والحب يتماطل في النحيب.وزهرة الامس مبللة بندى الموت. حروفك البديعة اشعرتني وكأنني في اوبرا مع دوي سمفونية فريدة تتماوج على ايقاعاتها راقصة البالية. دمت فخرا للادب والشعر والثقافة اخي الشاعر المبدع يحيى السماوي .

كفاح الزهاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا وندىً وعبيرا بأخي الأديب القاص المبدع كفاح الزهاوي ونهر محبة يمتد على امتداد ضفاف عمري .

أأنت تكتب شعرا أيضا أيها العزيز الجميل ؟
تعليقك فيه حجم كبير من الشعرية ، ما يشي بأنك تكتب الشعر ـ أو على الأقل لك فيه خبرة قراءة طويلة ..
أنا قرأتك قاصا مبدعا .. وها أنت تكشف عن روح الشاعر فيك في قولك : " تصنع اجنحة تدفعك للطيران في الفضاء والنظر من علٍ على الطبيعة الخصبة تذوي والحب يتماطل في النحيب.وزهرة الامس مبللة بندى الموت " ..

حسنا صديقي .. سأجيبك : الشعر بالنسبة لي هو الجناح الوحيد الذي ألتجئ اليه كلما أردت الهرب من الأرض ..

شكرا جزيلا وتمنياتي لحقول أبجديتك ببيادر إبداع على سعة الأفق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير أبا الشيماء
قصيدة تبحر في الجمال الشعري بشراعها العالي , بكل اقتدار وتمكن من ربانها الملهم في الابحار ليقود سفينة الشعر الى الضفاف الجميلة , الى البستان اللغوي والبلاغي العامر بجمال علم البيان والبديع , الى منصات الانزياح بجمالية التعاطي بعلم الكلام والشعر , ليطرب لها أذن السامع والمتلقي , في عذوبة الجرس الموسيقي وايقاعه الجميل. بدون شك ان القصيدة هي نتاج ألهام بكل منصاته المتعددة والمتنوعة في التقنية والتعبير , وبالاخص اهتمت بشكل راقٍ وملهم في عتبات التباين المضاد , الذي اقتصر المسافات البعيدة جداً في رحلة الازمنة , من زمن العطاء والخصب والنماء في الماضي البعيد , الى زمن الحاضر الذي فتح صندوق ( باندورا ) وكانت هذه النتائج المرئية واللامرئية , في حركة الازمان وتباينها الشاسع كسعة الارض عن السماء , يصوغ هذا التباين الصارخ بما يحمل من معنى وايحاء عميق وبليغ , في صياغة يقتصر بعد المسافات الطويلة بمفردة واحدة تسلط الضوء الشاسع على الصورة المتجسدة بين الماضي والحاضر بكل حضورها القائم والموجود :
كنا / صرنا
العشق / المقبرة
البدر / العتمة الكاملة
ندى الورود / الاشواك
شجرة الهوى / جمراً وفأساً
الغناء / العويل
النور / الظلام
العرس / المأتم
فردوس العشق / جهنم
وارف العطاء بالثمار / خرائب وزرائب
اللين والتسامح / القسوة المفرطة بالعنف
السلام / الحرب
الخمس ( في المذهب الجعفري لاطعام الفقراء / الفرهود
هذه الحقيقة الساطعة لا يمكن اغفالها إلا من الاغبياء والجهلة , ومن يريد ان بحجب ضوء الشمس الساطع بالغربال , في هذا الجحيم الخانق الذي يلتف على الحاضر ويخنقه خنقاً , هذه منصات التعبيرية والفكرية اجملها بحلاوة الشعر وجماليته , ولكن هذا الوصف والتصوير من عمق الداخل للصور الى ظاهرها المكشوف , تستفز الذهن والبال بالسؤال والتساؤل الحارق في جمرته , بما يدل كيف كنا في الماضي البعيد وكيف صرنا في الحاضر القائم المخيب والمأساوي , من الفردوس الى الجحيم , ولكن منْ يسمع نبض الصراخ في قائع البئر المظلم ؟ منْ يستطيع ان يعيد الاشياء الى نبعها واصلها الاصيل ؟ منْ يسمع الاستغاثة في هذا الفراغ المرعب العائم والعارم ؟ . منْ يستطيع ان يستل السيف من غمده ليسطع به الحق ؟ لان المسألة اصبحت : وجود أو موت , فمن يطلق عصافير العشق من سجنها الدائم نحو رحاب الحرية ؟ منْ يكسر هذه المرآيا المزيفة لواقع مزيف ؟ متى يؤذن بلال للصلاة والحياة في الفجر ؟ , وليس الحياة من يؤذن للموت !! . من يدق جرس الحرية لتنطلق النوارس تتجول بحرية وامان في ساحة التحرير دون صياد أو قناص ملثم ؟؟ !! .
تَــمَــنَّــعْــنــا عــلـى وصْـــلٍ وكــنّــا

نُـضـيـفُ بـوَصْـلِـنـا لـلـصخـرِ حِـسّــا

*

لــئِــنْ تــنــسـى الـمــرايــا كـلَّ وجـهٍ

فــمــرآتي كـقــلــبـي لــيـسَ تــنـســى

*

ومَـنْ قـد غضَّ سـمـعـاً عـن صـريخي (9)

أيَــسْــمَــعُــنـي إذا نـاديــتُ هَــمْــســـا؟



*

وكـنـتُ أُصــيـخُ نـبـضـي لـو يُــنـادي

وإنْ كـان الــنــداءُ يــجـيءُ جَـرْســـا (10)
تحياتي بهذا المطر الشعري الجميل ودمت بخير وعافية ايها الكبير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا سلام الحبيب ـ صديقي وأخي الرائي الجميل الأديب / الناقد / المترجم الفذ جمعة عبد الله : أهديك من تنّور قلبي رغيف محبة من طحين نبضه على سعة مائدة عمرك المديد بإذن الله ، ومن فراشات التحايا أسرابا على امتداد الأفق .

الحديث ذو جنون ـ وليس " ذو شجون " على رأي المثل السائر ـ وإلآ فهل يُعقل أن العراق الذي كان سلّة الغذاء العربية أضحى صحن شحاذة ـ هل يعقل أنّ الجياع قد استرؤوا التضريس بدل قضم سارقي ثرواتهم وطعامهم ؟
*
أردد معك سؤالك العميق الدلالة في قولك : " كيف كنا في الماضي البعيد وكيف صرنا في الحاضر القائم المخيب والمأساوي , من الفردوس الى الجحيم , ولكن منْ يسمع نبض الصراخ في قائع البئر المظلم ؟ منْ يستطيع ان يعيد الاشياء الى نبعها واصلها الاصيل ؟ منْ يسمع الاستغاثة في هذا الفراغ المرعب العائم والعارم ؟

حتى متى ينتظر المهمّشون معجزة إلهية فيبعث الله طيور أبابيل لترمي المارقين بحجارة من سجيل ؟ العصر ليس عصر المعجزات ..
ها أنا أردد سؤالك : " منْ يستطيع ان يستل السيف من غمده ليسطع به الحق ؟ لان المسألة اصبحت : وجود أو موت " ..

*
خمبابا في أوروك القديمة كان واحدا .. أما في أوروك الجديدة فأصبح زرافات زرافات وليس وحدانا !

شكرا أبا سلام الحبيب .. شكرا أيها الرائي الجميل والناقد المبهر .
دمت كبيرا في نقدك وترجماتك وفي إنسانيتك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

طبعا قرأت القصيدة في الصباح الباكر. هي من تنويعات الشاعر حول نفس الموضوع. و اسمح لي ان اقول انه اغتصاب المرأة للرجل. فهي تستبيحه روحيا و تؤلمه و تحرقه ماديا.
لأول مرة تنعكس الأدوار و يسقط الرجل ضحية لقوة عاتية تمثلها رموز المرأة - الأم المستلبة و المغذية.
و هذا هو مبدأ الاغتصاب المعكوس. لكنه معدل لأنه مرجأ. و ليس واقعة منتهية تسرق بها الأم العظيمة عضو الرجل بعد النكاح. و تهدد الابن بعقدة الخصاء.
اترك الناحية الفنية من تراكيب و موسيقا لغيري.
و شكرا..

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز العزيز ـ أبا عزيز ـ الأديب الكبير د . صالح الرزوق : تحاياي الممطرة عبيرا ، ومحبتي النابضة كل الشوق ..
دعني أشكرك أولا لغرسك ابتسامة بيضاء في شفتيّ وأنا أقرأ تعبيرك الجميل " اغتصاب المرأة للرجل " ..
إنه تعبير جميل وعميق الدلالة ـ لكنني أخالفك فيه ياسيدي ( أخالفك فيه بقدر تعلق الأمر بي شخصيا ) ..
سأشرح سبب اختلافي من خلال هذا النص المنشور في كتابي ( جرح باتساع الوطن ) الصادر عام 1993 وأتذكر من النص :

( أيتها المعشوقة
كوني القيد الذي يشدني الى الأرض..
أو المشنقة التي ترفعني الى السماء
فأنا لا أمارس حريتي إلآ :
من خلال عبوديتي لك )

ومن نص آخر من نصوص مراهقتي الشعرية :

حبيبتي إن جنون الهوى
أجملُ منه بعدُ لم يُخلقِ

فلستُ بالعاشقِ أنْ لم أكنْ
مجنونَ عينيك السعيد الشقي

ما أردت قوله من السطور أعلاه ، هو أنني أعتبر أنّ العاشق الحقيقي هو الذي يقول للمعشوق " خذْ " من تلقاء نفسه ، ولا يعرف معنى " أعطني " لأن كلمة " أعطني غير موجودة في قاموس قلبه .. هذه الرؤى من سمات العشق العرفاني / الصوفي ـ وأنا وإن كنت غير صوفي إلآ أنني بدأت منذ مجموعتي ( بعيداً عني .. قريبا منكِ ) التركيز على الأيروتيك من منطلق كونه وجها من وجوه علم الجمال .. وترسخ أسلوبي هذا في " أطفئيني بنارك " و " تيممي برمادي " و " أنقذتِني مني " و " نهر بثلاث الضفاف " وسيترسخ أكثر في مجموعتَيّ القادمتين المعدتين للطباعة والنشر ( التحليق بأجنحة من حجر ) و الثاني لم أستقر على عنوان له بعد ـ والإسم المقترح هو ( فراديس اينانا ) . *
أؤيد في قولك : " هي تستبيحه روحيا و تؤلمه و تحرقه ماديا " بتفسير : التماهي حتى حدود الذوبان والتلاشي ـ وهي استباحة محببة في الفكر الصوفي .

شكرا أيها الرائع الجليل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة جميلة وحزينة نابعة من أعماق النفس الحائرة جاءت بمعانٍ وأنغام منسجمة فلكلًِ بيت فيها رقّته وحسّه الخاص. ولكنّ بيتاً شدّني إليه، ذلك أنّه ينطبق على جلّ النفوس إن لم يكنْ كلّها، وخصوصاً العراقية منها. وهذا البيت أو ما احتواه من معنى يقرّر مدّة حياة الآنسان، طولها أو قصَرِها، سعادتها أوشقاءها ، ألا وهو:
لــئِــنْ تــنــسـى الـمــرايــا كـلَّ وجـهٍ
فــمــرآتي كـقــلــبـي لــيـسَ تــنـســى

وسأبحثه من الناحية البيولوجية باختصار مبتدئاً من جماد المرآة التي تنسى الوجوه فوراً حين تغيب عنها، فهي إذاّ (المرآة) باقية عمراً طويلاً إن لم يكنْ أبدياّ. أمّا مرآة القلب التي لا تنسى، فالويل لمنْ يحملها! ذلك أنّها تقصًر العمر إنْ بقيت الأحزان أو الكآبة مسيطرة على حامل هذه المرآة. فالكآبة تسبب إفراز الكورتيزول وهذا بدوره يثبّط خميرة (إنزيم) التلوميريس التي تنتج (التلوميرات) الموجودة في نهايتي الكروموسوم والتي وجودها (التلوميرات) يسبب انقسام الخلية، فمتى ما قلّت إلى الدرجة القصوى فلا تنقسم الخلية فيقل عدد خلايا الجسم الذي يتضاءل بدوره فيموت. فلِمَ الهمَ أوعدم النسيان لنجعل أعمارنا قصيرة بسببه! وقديما قال المتنبي العظيم:
وأتعبُ من ناداك مِن لا تُجيبُـه
وأغيظُ من عاداك مَنْ لا تُجاوبُ
فالتسامح يُطيل العمر و الكآبة (نتيجة أسباب كثيرة) تقصّر العمر! أتمنّى للأخ الشاعر المبدع يحيى السّماوي أيّاما جميلة حافلة بالصحة والهناء والابداع الرائع.
تحاياي القلبية وباقات ورد وياسمين.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع والمترجم القدير د . بهجت عباس : تحاياي الموصولة بمثلها ومحبتي المشفوعة بأمثالها .

أبهجني أنك وجدت في البيت المذكور نافذة تطلّ منها على معينك العلمي كأحد كبار الأكاديميين الصيادلة العراقيين ـ وربما العرب ( بالمناسبة : أول من أمس كنا في حديث عنك أنا والصديق الشاعر مصطفى علي ـ إذ يبدو أنه ـ أو زملاءه ـ درسوا على يديك في كلية الطب أو الصيدلة ـ وقد عرفت من خلاله أنك كنت تقدم برنامجا تلفازيا في العراق ) .

صديقي الجليل ، الان الوقت جاز منتصف الليل بكثير .,.. غدا سأطلِع ابنتي الدكتورة " سارة " على معلوماتك الثرة هذه فهي أيضا تخصصها الصيدلة وقد نشرت لها إحدى كبريات المجلات المتخصصة بعلم الصيدلة بحثا ..

*
تحدثت عن التسامح ... هذا أمر مقدّس ـ ولكن : ليس مع المغرورين النرجسيين والمرضى نفسيا الذين ينظرون الى أنفسهم بمرآة محدبة ـ فالإمام علي بن أبي طالب عليه السلام يقول : " التكبّر على المتكبّر عبادة " .

شكرا ومحبة وتبجيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أحبتي في هيأة التحرير : تحاياي ومحبتي..
أرجو نشر ردي على تعليق صديقي الشاعر علي نوير فقد أرسلته مبكرا فظهرت الردود التي كتبتها بعده ، ولكم شكري وامتناني

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site



شيخ شباب الشعر الجليل يحيى السماوي

مودتي

...
لـئـنْ يـقـسـو عـلـيَّ نــزيــفُ جُـرحـي
فـإنَّ الـجـرحَ دون الــنــزفِ أقــســى
...


تحيط بخلجان التأمل مستنبئًا لقاح الاشتعال.. ومزينًا احراش الأسئلة بغدائر
الهواجس وملكوت العتق من حصار الجسد نشوة للرفيف الروح..

لتبق ابدا بصحة وعافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي أبا فرات ـ الشاعر المبهر والناسج الفذ لحرير الأبجدية وزبرجد البيان الحلفي طارق : قبلة بفم المحبة لرأسك ، ومثلها بفم الشوق لجبينك ..

أتعلم يا سيدي إن البيت الذي ذكرته :

لـئـنْ يـقـسـو عـلـيَّ نــزيــفُ جُـرحـي
فـإنَّ الـجـرحَ دون الــنــزفِ أقــســى

سبق وطرقته بصياغة أجمل قبل أكثر من خمسين ـ وتحديدا عام 1970 في قصيدة حازت جائزة الشعر الأولى لمهرجان الشعر لجامعتي بغداد والمستنصرية .. كان البيت :

أقسى الجراحاتِ جرحٌ لا يسيلُ دماً
وأصعبُ الحزن حزنُ ما له سببُ

هذه القصيدة هي التي كتب عنها شيخ النقاد العرب وقتذاك " أ . د . علي جواد الطاهر " مقالاً في صحيفة الجمهورية ونشره أيضا في كتابه المعروف ( وراء الأفق الأدبي ) .. ( طبعا مقاله خبّلني من الفرح ... والنبي بذاك اليوم اشتريت يمكن عشر نسخ من الجريدة ... إسأل أستاذنا شيخ النقاد وعميدهم أ . د . عبد الرضا علي : شافني بعيونه جالس بالحديقة وأقرأ بالمقال .. يمكن حفظته مثل سورة الفاتحة .. متعجب : جاموسة عند بدو ) .

8
بي لك شوق كبير وربي .
قبلاتي لرأسك أيها الصائغ الماهر لقلائد الشعر . .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وكــنــا فـي الـغـــنــاءِ نــشــدُّ لــيــلاً

الى صُـبـحٍ قُــبَــيْـلَ نـصـيـرُ خُـرْســا


الشاعر الشاعر يحيى السماوي
ودّاً ودّا

سينية بالغة العذوبة بحراً وقافيةً وصوراً شعرية جميلة .
هذه القصيدة تُـغري القارىء بالإستعادة مثنىً وثلاثاً ورباعا ,
الإستمتاع بهذا اللون من القصائد يطغى على كل ما عداه لا سيما
النقد والتحليل البارد .
دمت في صحة وشعر وإبداع يا استاذ يحيى .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأبي نديم راعي ظباء وغزلان الـ " جمال " في المرعى الـ " مصطفى " للإبداع ومحبتي وشوقي صديقي الشاعر الشاعر ..

وربي ابتسمت ابتسامة قلبية حين قرأت : " مثنىً وثلاثاً ورباع " لأنها ذكّرتني بالمجاهدين الزور الذين نهبوا بيت مال الشعب المغفّل ليتمتعوا به ويقتنوا " المثنى والثلاث والرباع " بينما نصف شباب العراق لا يملكون " واحدة " ..

*
أبا نديم الحبيب : أشتكي عندك على صديقنا الشاعر أبي جيداء ... فقد وعدني ثلاث مرات بإعطائي رقم هاتفك ، وفي كل مرة ينسى ..

شكرا لحضورك البهي وودا وشوقا .

دعائي لك ولأهل بيتك ومحبيكم بتمام الصحة وكمال العافية ودوام المسرة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا الشيماء
طابت أوقاتك
هذا هو رقم هاتفي : 42469944
ويسبقه كود الدنمارك 0045
دمت في صحة وإبداع يا استاذ يحيى

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا أبا نديم الجليل ..
سأعرف فرق الوقت بين أستراليا والدنمارك لأتشرف بمهاتفتك والتوضّؤ بكوثر صوتك ..

لو كنت أعرف أنك في الدنمارك لسعيت للقائك خلال زيارتي لها وإقامتي أمسية شعرية في كوبنهاغن قبل بضع سنين خلال مهرجان النور ..
سنلتقي ذات غد بإذن الله .
دمت موفور الإبداع والصحة والرغد والمسرة بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

رائعه اخرى من الجواهر المقفّاة .. غزيره بالمشاعر التي تلامس شغاف القلب .. لك خالص اعجابي ومحبتي شاعرنا الكبير .

زهير شريف - فرجينيا
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا ومطر تحايا أخي الشاعر العذب د . زهير شريف ووطن محبة ملء قلبي ..

رضاك عن قصيدتي قد أسرج لي قنديل فرح أضاء ظلمة يومي وأشمسَ كهف غربتي ، فشكرا صديقي وإكليل قبلات لرأسك .

دمت مسيّجا بسور من ملائكة لطف الله بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سينية تبهر القلب وتزهر حدائقه عذبة قراتها عدة مرات
صورها تدخل قلب الصادي كالماء السلسبيل
صديقي الشاعر الكبير يحي السماوي
لك وليراعك خالص الود والتقدير .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الجليل شاعر الأفق المضيء والطبيعة الناطقة الياس سالم مدالو : تحاياي وكل المحبة والود ..

مطر رضاك عن قصيدتي قد بَلَّ ظمئي لشِربة من نمير الفرح تطفئ جمر عطشي لنمير مسرة في هذا النهار الأسترالي الوحشي الضجر ..

دمت سادن الأفق وأنيسه الجميل أيها الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان .

شكرا وودا وكل المحبة والإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز شاعر العراق الكبير الأستاذ يحيى السماوي حفظه الله ورعاه،
هذه رائعة أخرى من روائعك الشعرية. فتحية لك.
كنتَ قد تفضّلتَ بمداعبتي في بعض تعليقاتك الكريمة على قصصي.
واليوم أود أن أعبر عن رأي هو أن قصيدتك هذه من وحي المثل العراقي " مات اللي كان يصالحنا".
مع خالص المودة والاحترام وأطيب التمنيات لك بالصحة والإبداع.
محبّكم: علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي وأستاذي الأديب الكبير د . علي القاسمي : أهديك غيمة تحايا تزخّ سحّاً وتسكابا ، ومن المحبة ما لا نهاية لها سيدي ..

رضاك عن القصيدة شهادةٌ ووسام ، ورضاك عن شاعرها مبعث فخار وزهو ـ كيف لا وأنت الجبل الذي يمشي على قدمين ..

*
ضحكت وربي حتى حدود القهقهة حين قرأت قولك " " مات اللي كان يصالحنا".لما فيه من بُعدٍ في المعنى وبلاغة في الإيجاز ـ فهذا المثل العراقي ينطبق عليه قول البلاغيين : ما قلَّ ودل ..

نعم أستاذي الكبير إبداعا ومحبة كونية وخبرة حياتية : مات الذي كان يعقد الصلح بين الأوس والخزرج كلما نشبت بينهما حرب ـ والمضحك المبكي أن جميع حروبهما كانت تافهة الأسباب ... فهم قد يوقدون نار الحرب من أجل ناقة ـ لكنهم حين يجتمعون لأجل الصلح : يذبحون خمسين ناقة !

شكرا وقبلاتي لرأسك وجبينك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر المبدع يحيى السّماوي
تحية معطّرة
نعم، درّست الكيمياء الحيوية في كلية الطبّ – جامعة المستنصرية مدّة سنتين (1978-1980) ولكنّي لم أقدّم برنامجاً تلفازيّاً أيّا كان. سرّني أنّ ابنتك العزيزة الدكتورة (سارة) متخصّصة في الصيدلة، فنحن زملاء إذاً! وإنّ المعلومة التي ذكرتها في تعليقي حول (التلوميرات) موجزة جدّاً. ولكنْ كنت قد نشرت في صحيفة (المثقف) الغرّاء مقالاً موسّعاً عنها وعلاقة خميرة (التلوميريس) التي تنتجها بالسرطان في آذار 2021. فإذا رغبت العزيزة الدكتورة (سارة) الاطلاع عليها بالتفصيل فلتنقـر على هذا الرابط:
بهجت عباس: إنّها تُطيل العمر ولكنّها قد تسبّب السرطان (almothaqaf.com)
محبتي
أخوك بهجت

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر المبدع والمترجم القدير د . بهجت عباس : محبتي ومحبتي ..
نقلت الى ابنتي " سارة " سرورك بتخرجها وعملها صيدلانية في إحدى أكبر وأهم مستشفيات عاصمة الجنوب الأسترالي ـ أديليد ـ ونقلتْ رابط مقالك العلمي المهم ، ويقينا أنها ستتعلم منه ، وطلبت مني أن أرسل اليك صورة من شهادة مجلة علوم الصيدلة المحكّمة عن بحثها الأكاديمي ..

*
شكرا وبيدر ورد من حديقة قلبي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لـئـنْ يـقـسـو عـلـيَّ نــزيــفُ جُـرحـي
فـإنَّ الـجـرحَ دون الــنــزفِ أقــســى

*
ألا تَـــعـــســـاً لِـــذي طَــيــشٍ تــأبَّــى
عـلـى نُــصْـحٍ ولـلـمـغــرورِ تَـعــســا

هل هذه القصيدة عصارة تجارب الشاعر في الحياة ورؤيته للامور، أجيب أنا بلى. فقد وضع فيها الكثير مما يراه ونراه حِكَما قد تكون مواعظ لغيره.
عنوان القصيدة يشير الى تغير الاحوال، تغيرها للأسوأ بالتأكد. هذا ليس بغريب على أي عراقي فكل أحواله بانحدار. لم أسمع سويديا واحدا يتحسر على الماضي ولم أسمع عراقيا واحدا لا يذم الحاضر، أنه قدرنا اذن. ما آلمني هو الشكوى من السفهاء، واهمال السفهاء هو الحكمة.

لا أستطيع أن اتحدث عن القصيدة، فما يقوله الاستاذ لا يجرؤ التلميذ حتى على امتداحه، لكنني لا استطيع اخفاء متعتي بقراءتها وتقليبها للاستفادة الادبية منها.

بيننا الاف الاميال، لكن خيطا من الاثير يصلني بك أحسه اقوى من الحبال، لعلي اذا هززت طرفه عندي تصلك اهتزازاته سليمة فتعرف منها المحبة والتقدير.
دمت اخا شاعرا شاعرا وانسانا انسانا ايها السماوي الحبيب

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحبيب الشاعر الشاعر أ . د . عادل الحنظل : أحييك بالمحبة كلها .. وأحبّك بالتبجيل كله ، متمنيا على الزمن أن يجود عليّ بقسحة منه ألتقيك فيها لأعانقك بالشوق كله .

في كنت في مقتبل الوطن حتى بلغتُ من الغربة عتيّا وأنا أبحث عن جواب معقول لسؤال غير معقول هو : لماذا كلما غفوت حالما بعرس سومري ، أستفيق على مأتم هاشمي ؟

السؤال نفسه أطرحه على قلبي فأقول له : حتى متى تبقى عصيّاً على عقلي ؟
فيأتي الجواب في نصّ قديم لي :
جنون قلبي
هو الدليل
على
سلامة عقلي

وأظنني سأسأل أسئلة أخرى عصيّة على الإجابة ، كأن أُعيد السؤال الذي طرحه الأخطل الصغير ـ بشارة الخوري في قوله :
أأنا العاشق الوحيدُ فتُلقى
تبعاتُ الهوى على كتِفَيّا ؟
*
أرجو أن تكون والعائلة قد أمضيتم إجازة سعيدة في تركيا .. ورجائي : أن تفكر في زيارة أستراليا فإن لك فيها أخا وبيتا وأهلا وعشيرا ..
زرها سيدي ليضاء بكم بيتي ، ولتمنحني فرصة لكتابة قصيدة تشعّ فرحا بوجودك .
أنحني لك محبة وتجلّة .

غداً سأنصبُ فخاخ مسمعي عسى أن أنجح في اصطياد حمامة صوتك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ والصديق الحبيب أبا الشيماء كم أنت صبور وقد فاق صبرك جمل الصحراء تجلدا. وكنبات الصُّبار يخفي ضمأ وهمّا كبيرا من عطشه الذي لا يرويه إلّا رواء الروح ...

قصيدة(كُنَّا وصرنا) الدالة على وظيفها الإخبارية البعيدة البعيدة عمقا ودلالة ..
فهي على صعيد اللغة الشعرية عند السماوي قصيدة المستوى الإيقاعي الموسيقي قصيدة البحر الراقص الوافر رغم كمية الحزن والأسة التي تشحن بنيتها الدلالية

فهذه القصيدة قصيدة الماضي الزاخر والحاضر العاثر ، قصيدة الحياة والموت والألم والأمل المكثف بالأسى الشفيف.
قصيدة ما كان وما سيكون في علاقتها الحالية البلاغية، قصيدة المحراب والتنور، قصيدة الجرح والألم ، قصيدة الحبّ من عدمه. قصيدة المد والجزء ..قصيدة الليل والنهار...

امّا من الناحية الصوتية لجِرسِ حرف رويها السين المطلقة بآهات حرف العلة الألف الذي يمثل نفس ونثيث قلب الشاعر صعودا وهبوطا، فهو على الرغم من كونه حرفا مهموسا فهو حرف صفيير ووسوة وانتشار، موحيا بغليان عاطفته الماىرو الجيّاشة عما ألمّ من من واقعة الحدث الموضوعية التي من اجلها بنيت ثيمة القصيدة ووحدتها الموضوعبة.

وأمّا المستوى التركيبي فإن بناء الأفعال وهندستها المعمارية التركيبة شاهد نحوي على عمق وظيفتها الشعرية للجمل والمفردات وكيف أدّت هذه المفردات والجمل الاسمية والفعلية بلغة فقها اللساني عملها التشاركي الجمعي في بين الأنا الشاعرية والأنت الآخرية بانسيابية عفوية عالية دون حملها على الإكراه القصدي ..
فلغة القصيدة معبرة عن لسان حال مبدعها يحمل هما أكبر من صخرة سيزيف، هما لا يوزنه حتى الجبال الراسيات. هما يحتاج قلبين، قلب للحياة الطبيعية، وآخر لعذابات القلب نفسه التي لا تنتهي على وجه لديك الأرض التي رفضت أن تحمل لأمانة لحمله الأنسان.
أما من ناحية المستوى المعجمي الدلالي فالقصيدة في توريتها الدلالية القريبة البعيدة ومعجمية ألفاظها وحقولها الدلاليةهي بذاتها ومقارباتهت واضدادها ومفارقاتها الإدهاشية الماتعة هي سر إيقزنة الواقعة وفنارا الضوئية المشع..
الحقيقة لم اقرأ السماوي قصيدة مثل ما قرأت اليوم مثل هذه القصيدة وماتحمله من عمق بؤري دلالي كبير تجاه فلسفة المعشوق الأخر الذي يشاطره شظف القصيدة ووجعها الأنساني .

ذلك اني ارى السماوي يصرخ مستغيثا من جراحاته الغائرة الوئيدة، ولكن صراخه صامت قاتل لا يرحم مميت أعمق..
فما عساي أن أكفكف دموع الشاعر وأخفف من بكائه الندي.
أي قاموس معجمي هذا الذي يحمل النقيض وضده المميت.

فلغة الشاعر تنبى بما يخفي الشاعر من حب وموت وخير وشر ، ولا تجهر إلا بقطرات الإبداع التي تداعب عقل الملتقى وتنساب إلى قلبه دوا استئذان منه .
فهذه الشاعرية ما يُلقاها إلّا ذو صبر شديد ومراس كبير وإلا كيف كتبت عليه الخطى فكيف لا يمشيها وهو مقيد بجنون الحب وعظمة القدر ..
السماوي شاعر ليس كمثله شاعر في فلسفة الحب وطريقة علم جماله.والمعاني السياقية الأبيات تفوح برائحة الواقعة الحدثية وفحواها.
فكل قصيدة من قصائد السماوي التي ينتجها هي قصة شعرية بعينها ..هي ملحمة غنائية ذاتية في مقاربتها الجمعية ..
وإلا كيف تمكن الشاعر من أن ينسج لنا بردة من نسيج خيوطها الأبداعية والتي هي واقع إنساني مملوء بالمغامرات العجائبية.
فالسماوي نار تأكل بعضها إن لم تجد لن تأكله شعريا.

أنني انحني إنحناءة أخ وأديب وشاعر وناقد ومتلقّ لهذا الجهد الإبداعي الذي سميته تكريما وتجلةً وتقديرا ء(فنارَ الشعرية الحديثة) وديموزيها السومري الكبير يحيا ليحيا الشعر.
عذر لك سبدي الشاعر ربما افرطت في مخيلتي في توصيف الحقيقة الشعرية الجميلة .

د. جبار ماجد البهادلي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذر عن الأخطاء الطبيعية التي تقافظت من الكيبورد رغما عني :
المائز بدلا من المؤر
اديم وجه الأرض بدلا من وجه لديك الارص
مقارباتها بدلا من مقاربت
أيقونة بدلا من ايقزنة
وفنارها بدلا من وفنارا
ما تأكله بدلا من لن تاكله
سيدي بدلا من سبدي

د. جبار البهادلي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا أحمد الحبيب : كلنا نسهو خلال الطباعة ـ وبخاصة حين نستخدم الهاتف في الكتابة ، فحروفه أصغر من حبيبات العدس ـ وأمّا أنا فأسهو حتى حين أستخدم الحاسوب مع أن حروفه أكبر من حبيبات الفاصوليا .
يقول أحمد شوقي :
" كلنا في الهمّ شرقُ "
وأقول : " كلنا في الطباعة سهوُ ..
ها أنا انتبهت الى أكثر من سهو طباعي في ردي على مداخلتك / دراستك الثرة ، فكتبت في حتام ردي : " بضعة من قلبي قيك " وأقصد " فيك " ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شقيق القلب الأديب الناقد الكبير د . جبار ماجد البهادلي : أحيي فيك الـ " بضعة من قلبي " مقبّلاً في رأسك رأسي ، وفي جبينك جبيني أيها الوشم الضوئي المنقوش بإزميل النبض في شغافي ومقلتيّ ..

يمين الله ما توقعت أن تنال قصيدتي كل هذا الرضا والقبول من لدن أساتذتي وأخوتي وأصدقائي ـ وحسبك منهم ـ وأنت أولُ مَنْ قرأتها له ، وأول مَنْ اعترفت له بعدم رغبتي في نشرها ـ بل وكان في نيتي أن أُطعِمها للنار لولا تخفيفك من الرَّهَق الذي تلبّسني خلال وبعد كتابتها ـ وما كان ثقل صخرة سيزيف سيخفّ عليّ لولا بشارتك الكبرى لي بتمام شفائك من الجائحة ... وها أنت تخفف المزيد من ثقلها بقراءتك / دراستك النقدية الثرة عن القصيدة ـ فبأيّ لسان أشكرك ، وبأيّ آلاء محبتك ألهج يا الـ " بضعة من قلبي !

*
أبا أحمد الحبيب ، لم أستغرب تفكيكك لبنية القصيدة وإعادتك بناءها ـ فـ " بضعة القلب " يعرف حتما تفاصيل بقية كل القلب ويعرف ما جهرَ نبضه وما أضمر ، فكل أنيس يعرف مؤانسه ، وبخاصة حين يكون الأنيسان متحدين اتحاد العطر بالوردة والنبض بالقلب ..
*
وكما أخبرتك قبل سويعة أو نحوها عن اعتزامي الخروج بناء على موعد طبي ، فإنني سأعيد ـ بعد عودتي ـ قراءة دراستك مرة وأخرى لأتعرف من خلال مراياك ـ على المزيد من ملامح روحي أيها العارف الذي " رأى فيّ كل شيء " .

كن بخير أرجوك ليشع قنديل الفرح في قلبي و :

قبلاتي لرأسك وجبينك وللـ " بضعة من قلبي قيك " .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

هذا نسيج شعري من ذهب الكلمات.. وافر وافر بالمعاني صالح لدروس في البيان والبلاغة... بعيدا عن الدرس العظيم في الشعر الوجداني الخالص حين تنسكب روح الشاعر على القراطيس العصية على المحو.. الشعر هنا جاء عبر الأزمنة لولا توقيع السماوي عليه لاحتار الناس بنسبته إلى أي من فحول الوجدانيين في طبقات الجمحي..الشاعرية الفذة تلك التي تمنح النصوص النفيسة فرادتها ودوامها.. محبة كبيرة أبا الشيماء الكبير وسلام عليك

قاسم والي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي الشاعر الكبير قاسم والي : محبتي التي يعرفها قلبك ، وشوقي الذي تعرفه عيناي ..

أطللتَ عليّ ، فأطلّتْ عليّ من خلالك السماوة كلها ، بأهلها الملائكة ، وبساتينها وأزقتها وشوارعها ونهرها ... بشرقيّها وغربيّها وقشلتها ..
ها أنا أراني معك وبقية الأحبة في صالة قصر الغدير ، نترشّف الشعر ، وننتقاسم أرغفة البيان مغموسةً بالفرح ، فأكرمْ بإطلالتك ، وأنعمْ بك أخا وصديقا ونديم قلب .
مابرحتُ أنتظر بفارغ صبر تخفيف قيود السفر في أستراليا لأحمل حقيبتي الى جنتي وجحيمي السماوة ..
*
عفوا .. تذكرت : قلت أن أهل السماوة جميعهم ملائكة .. أعتذر لهذا الخطأ / الخطيئة ، فثمة في السماوة شيطان واحد ... شيطان خؤون ليس أقلّ خطيئة من أبرهة ـ أنت تعرفه ويعرفه أدباء وشيوخ ووجهاء السماوة ، أخزاه الله في الدارين فلولاه لكان كل أهل السماوة ملائكة ..

قبلاتي لرأسك وتحياتي للعائلة الجليلة وكل الأحبة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لله درك اللغة كيف تطيع اللغة بين أناملك أستاذنا النبيل ..
أبدعت فأجدت ، احترامي .

حنان جميل حنا
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بسيدتي الإبنة / الأخت / والصديقة الجليلة الشاعرة المبدعة حنان جميل حنا وحديقة محبة باتساع عمري زهورها الود والثناء .

شكرا لبزوغ قمرك في ليل قصيدتي ، فتقبلي مني شكر الصحراء للمطر وامتنان العشب للربيع ومحبة الشقيق لشقيقته .
دمت نهر إذداع لا ينضب .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

عذرا لوجود سهو طباعي في السطر الأخير ..
الصحيح :
دمت نهر ابداع لا ينضب

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ومَـنْ قـد غضَّ سـمـعـاً عـن صـريخي
أيَــسْــمَــعُــنـي إذا نـاديــتُ هَــمْــســـا؟
...

لا و ربي.. و امثال هؤلاء اري الإهمال و الإنكار لهم أولي.
لم اقرأ إلا بعض التعليقات رغم اهميتها لكنني واثق ان هناك من إخوتي الأكارم الذين سبقوني سيقفون بصفي إن قلت إن هذا البيت هو بيت القصيد
فدعني اردده مرات و مرات لأتعلم منه كيف تكون الحكمة و كيف يلهمك الله بها و بمثل هذه الدرر.

ومَـنْ قـد غضَّ سـمـعـاً عـن صـريخي
أيَــسْــمَــعُــنـي إذا نـاديــتُ هَــمْــســـا؟

الله الله الله


بارك الله لنا فيك و حفظك و زادك من فضله صديقي الشاعر الكبير يحيى السماوي

د. جمال مرسي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأخ وصديقي الصديق الشاعر العربي الكبير د . جمال مرسي : تحاياي وكل المحبة وحميم الشوق .

مرور نهرك في صحراء قصيدتي لم يُعشبها فحسب ، إنما ونسج لي بردة من حرير الفرح بعد طول حزن ..

لقد تعبتُ من الصريخ مستغيثا ، وما كنتُ سأكفّ عن الصراخ لو لم تتيبّس حنجرتي يا أبا رامي الحبيب ..

حالي كحال عمرو بن معدي يكرب بن ربيعة الزبيدي القائل :
لقد أسمعتَ لو ناديت حيا
ولكن لا حياة لمن تنادي

دمت في القلب مني أيها الباسق شعرا ومشاعر ..
شكرا وبيدر نبض من حقول قلبي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وافر زادها وفرة جمال وفرة معنى، وسين سلسل ماءها، وسوى سبكها، وسخرها لنا سهلة سامقة من غير عوج، فراحت تمرح في قلوبنا غزالة في حقل كل مافيه يرنو اليها بنظرة المنتشي ويسعى إلى احتضانها بلهفة المشتهي، فاسلوبها سهل ممتنع، ورونقها غيرمصطنع، فهي قد اقبلت علينا كما وصفها جدنا الأعشى: غَرّاءُ فَرْعَاءُ مَصْقُولٌ عَوَارِضُها،...تَمشِي الهُوَينا كما يَمشِي الوَجي الوَحِلُ بيد أنها ليس بها وجىً ولم يعلقْ بها وحلٌ.قط بل هي كما قال علي الجارم: أنْقَى من الدُّرِّ الفَر يدِ يزَينُ صدرَ الحاليات. دامت لنا دررك، وبوركت حروفك الباسقة أبا الشيماء الأشم

أحمد الشطري
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الشاعر المبدع القدير أحمد الشطري : تحاياي وتحاياي ، ومحبتي المشفوعة بالتبجيل وحميم الشوق ..
يمين الله قد كللتني بإكليل أين منه تاج هرون !
وألبستني من حرير الفرح ما ستر عورة حزني .. وأسرجت لي من قناديل الثريا ما أضاء ثرى يومي الذي أوشك أن يرحل ليحلّ مكانه يوم جديد وقد اقترب الفجر الان من نافذتَيْ عيني اللتين تستجديان إغفاءة بعد طول أرق ... فما عساني أن أقول وقد أعييتَ ببلاغتك بياني يا سيدي !
شكرا أيها المبارك بالإبداع ..
شكرا لنخلتك الباسقة التي أفاءت على فسيلتي بظلالها المباركة ..
شكرا ما أشرقت الشمس وبزغ النجم .
دمت نهر شعرٍ نميره الإبداع والبلاغة والبيان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مضى ما كان يجمعنا فأمسى

بمقبرة المنى والعشق رمسا

تحيّة بوزن السماوات إليك ... أيّها المتفرّد بصوتك ... شاعرنا الكبير يحيى السماوي المبجّل

كلّ الودّ لك

أوّلاً أرجو أن تعذرني إذ جاء تعليقي متأخّراً ، فقد انشغلت ببعض الأمور

إشادة ً بشعرك لا أعتقد أنّي سأضيف أكثر ممّا قاله الزملاء أصحاب الأقلام السامقة

وأكتفي بهذا البيت علّه يفي بجزءٍ من حقّك

ما رنّمت هذي الحياة عن الهوى

مجداً إليك هي الحياة ترنّم ُ


دمت شاعراً ثائر الحرف ، ودامت سعادتك ... محبّتي

أبو يوسف المنشد
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر المبدع أبو يوسف المنشد : تحاياي وشجرة محبة سُقياها نبض قلبي .

أكتب لك الان من هاتفي المحمول بعد إغلاقي الحاسوب ومغادرتي مكتبي لا لأنام وقد أوشك الديك أن ينهض من نومه ليعلن عن موعد صلاة الفجر ، إنما لأستعيد تفاصيل يومي قبل اختتامه بإطباق أجفاني على مقلتيَّ - فإذا بباقة زهور تعليقك العاطر تطلّ عليّ لتكون مسك ختام يومي ، وهدهد بشرى بنوم هادئ مخضب بعبيرك .. فشكرا وتمنياتي لك بما أتمناه لنفسي أيها المبدع الجميل شعرا ومشاعر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب القدير الأستاذ يحيی السماوي؛ اتمنی لك دوام العافية
الابداع رفيقك دوماً...

بهنام باقري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الجليل الأديب والأكاديمي القدير د . بهنام باقري : تحاياي ومحبتي وودي وشوقي .

لك من قلبي شكر المحب ومحبة الشكور ، سائلا الله تعالى أن تكون على ما تتمنى وأتمناه لكم من الرغد وتمام الصحة وكمال العافية ودوام المسرة والعطاء الإبداعي بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع.

يحيى السماوي.

لـئـنْ يـقـسـو عـلـيَّ نــزيــفُ جُـرحـي
فـإنَّ الـجـرحَ دون الــنــزفِ أقــســى

وكأنّك أوقدْتَ في سماواتنا أبهى قناديل

الحكمةِ المستخلصة من عبيرَ التجربةِ

وأريج الغرام .

ومَـنْ يـشـكـو الـخـلـيـقــةَ بــؤسَ حـالٍ
فــقــد طـلـبَ الـهَــوانَ وزادَ بــؤســـا

صدقتَ وابدعت.

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر المبدع البهي مصطفى علي : تحاياي ومحبتي المخضبة بندى الشوق ..
أسألك : هل فضاء ملبورن غائم اليوم ؟
فضاء أديليد غائم إلا من شروق وجهك فيه حيث أجلس الان مريضا أو متمارضا من ضجر ..( بالمناسبة : صيغة متفاعل أو يتفاعل موجودة في اللغة العربية قبل نزول سورة إقرأ باسم ربك ... وغالبا ما تفضي الى معنى التحايل والتمثيل والتظاهر كقولنا : هذا الرجل متمارض - أو يتمارض ، ومعناه أنه غير مريض لكنه يتظاهر ويتحايل بافتعاله المرض ... فلو قلت لك مثلا : صديقك يثّاقف فمعناه أن صديقك يدعي الثقافة وهو ليس منها بشيء .. وها انا ارجوك : لو قلت لك - وحاشاني من هذا القول : انت تثاملت في الجلسة ، فاصفعني على وجهي لأن التثامل يعني انك تفتعل الثمل
وددت الزعم بأنني مبتكر اشتقاق و صيغة تفاعل ومتفاعل لكنني خشيت أن أفضح جهلي لأن الصيغة الوزنية واشتقاقاتها وُضِعت قبل ولادة المتنبي رضي الله عنه وأرضاك برضاه ...
ولكن لماذا ذكرت ذلك ؟
ذكرت ذلك لأن صديقا من أصدقائنا في المثقف سألني حول الميزان الصرفي والاشتقاق وذكر لي كلمة محددة ، فقلت له سأجد طريقة لشرح ماطلبت حين أكتب رداً على تعليق الحبيب أبي جيداء - وها قد فعلت ..
*
مرت علينا بضعة ايام لم نتهاتف ... سأهاتفك مساء اليوم وسأهاتف حبيبنا جمال مصطفى .
شكرا أبا جيداء الشاعر المبدع المبهر.

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5501 المصادف: 2021-09-27 03:33:16


Share on Myspace