 نصوص أدبية

فتحي مهذب: أزهار العزلة المتوحشة

فتحي مهذبBlossoms of wild solitude.

مع ترجمة بقلم: د. يوسف حنا


 عندما أز الرعد

قلنا: الله قادم من بعيد

سيقيم لنا بيتا من خشب الأبدية

يقينا من الوحوش والجريمة

من كلاب التتار والفضيحة

من الشبح الذي يشرب عيون الصغار

بفم طوله سبعون مترا

سيقيم لنا حديقة بديعة

مسيجة بأشجار الصنوبر والآكاسيا

بأزهار نادرة جدا

لإسعاد نفوسنا المريضة

وطرد الجنون الذي يضرب رؤوسنا

بجزمته القبيحة

غير أن أزيز الرعد

كان مقدمة تراجيدية

لسقوط صاعقة على رأس أبي

حيث احترق بالكامل

أمام كنيسة مهجورة.

**

عندما عبر ملاك

قريتنا

على دراجة هوائية

قلنا ساعي بريد السماء

جاء ليوزع مكاتيب الله

على الفقراء

ويبشرنا بسقوط أمطار من الذهب الخالص

واختفاء فقرنا القاتل إلى الأبد

غير أن طبول الحرب دقت خلفه

ورمت فواكهها الطائرات

والتهمت أرواحنا الحزينة

قنابل البراقماتيزم

وكان التشرد خبزنا اليومي المتعفن.

**

عندما تعبنا

وبكينا مثل أرامل الحروب

وحدها الموسيقى حملتنا إلى الجنة

حيث رمينا تابوت الحظ السيء في الجب

وصعدنا سلالم النور

بسيقان من الإيقاع المتوهج

صرنا قريبين جدا من الحقيقة.

**

عندما رشقنى فهد النوستالجيا

بعينين من الشرر الخالص

سقط أرنب صغير

من شرفة روحي

لم يكن ثمة شاهد على مقتلي

كانت الهاوية آخر من ناداني بنبرة متقطعة.

**

عندما دق المطر شباك بيتنا

قلنا: هذه أمنا الميتة

لا تتكلم

بل تقرع أجراس المحسوسات

أمنا التي غرقت في النهر السنة الفائتة

أمنا المرتدية ثوب المطر.

وحدنا يا أمنا غاطسون في قاع الفقد.

**

عندما بادلتني التحية المانيكان

قلت حبيبتي تجمدت من القطيعة

خائف جدا عليك يا حبيتي

من لصوص آخر الليل.

**

عندما رأيت نسرا نافقا

ملطخا بالدم والشتيمة

قلت: هذا أخي الأحدب

أوقعت به متناقضاته

في سرداب.

**

عندما أشرقت الفراشة في كم قميصي

قلت:

أمي تبحث عن زهرة قلبي.

**

عندما نمت صحوت.

**

عندما يثمر الحصان

وتجن الربوة المنكسرة

عندما يختفى الفارس في الغيمة العائلية

ويزمجر البواقون في الجنازة

تلمع الأرملة مثل ليرة تركية

أنقض تابوتي

ونثر الأيام السبعة.

***

بقلم فتحي مهذب تونس.

......................

Blossoms of wild solitude

By Fathi Muhadub / Tunisia

From Arabic Dr. Yousef Hanna / Palestine

When the thunder roared

We said: God is coming from afar

He will set us up a house, made of eternal wood

To safeguard us from monsters and crime

From the Tatars' dogs and scandal

From the ghost who drinks the eyes of the little ones

With a mouth of seventy meters long

He will set us up a wonderful garden

Fenced with pine and acacia trees

With very rare flowers

To please our sick souls

And to expel the madness that hits our heads

With his ugly boots

However, the humming of thunder

Was a tragic introduction

To a lightning bolt falling on my father's head

Where he had completely burned

In front of an abandoned church.

**

When an angel crossed

Our village

On a bike

We said: the sky postman

Came to distribute God's letters

To the poor

And to herald us with pure gold rain

And with the disappears of our fetal poverty forever

However, the drums of war beat behind him

And the planes threw its fruits

And the bombs of pragmatism

Devoured our sad souls

So, vagrancy became our rotten daily bread.

**

When we got tired

And cried like widows of war

Only music has carried us to heaven

Where we threw the coffin of bad luck into the pit

We went up the stairs of light

With two legs of incandescent rhythm

And became very close to the truth.

**

When Nostalgia Leopard threw me

With two eyes of pure sparks

A little rabbit fell

From the balcony of my soul

There was no witness to my assault

Abyss was the last to call me with a broken tone.

**

When the rain knocked on our house

We said: This is our dead mother

She does not talk

Rather, rings the bells of tactile senses

Our mother who drowned in the river last year

Our mother in a rain dress.

We alone, O mother, plunged into the bottom of the loss.

**

When the mannequin greeted me

I said: my love froze from the estrangement

I I worry about you, my love

From thieves at the end of the night.

**

When I saw a dead eagle

Stained with blood and insults

I said: This is my humpback brother

Inflicted by his contradictions

In the crypt.

**

When the butterfly shone in the sleeve of my shirt

I said:

My mother is looking for the flower of my heart.

**

When the horse bears fruit

And the broken knoll goes mad

When the knight disappears in the family cloud

And trumpeters roar at the funeral

The widow shines like a Turkish lira

My coffin is thrown down

Scattering the seven days.

***

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

الا أعرف لماذا نرجع اسباب تهورنا و جشعنا و اخطائنا و تخلفنا إلى رب العباد المقسط؟ هذه الروءية الانهزامية الجائرة تقتل روح قصيدتك . ناهيك عن أنها قديمة و متكررة جدا. ثم لماذا كل هذه. القفزات من موضوع إلى اخر؟ وكأن الشاعر بعيد قصائده السابقة. أنا أرى خلط في الاوراق والروى وكأن الشاعر يريد أن يكتب شعرا ولا يعرف لماذا و كيف. مع تحياتي للشاعر

عبدالمحسن الجبوري
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية الی الشاعر ، سامحني حينما اعبر عن مشاعري تجاه هذا الشعر کقاريء و اقول: حتی ولو ان العنوان جاء علی شاكلة و وزن أزهار الشر، الا انني أری بأن القاسم المشترك بين المقاطع هو لفظ (عندما) فقط ، و عند مروري بمقاطع هذا النص شعرت بأنني مهلوس أريد ان آشتت أفكاري بين كل الاشياء و في لاشيء، وهذه هي خاصية النصوص الادبية العبثية و السوريالية الغير المنتجة، لأن السوريالية فن و ادب راقي و رفيع لکن عندما لا يوظفه الشاعر في مکانه المناسب سيکون النص عبأ علی الورق ، مع الاحتفاظ علی بعض الصور الشعرية الجميلة، کوردة الدفلی بين الاشواك المتناثرة في البرية
عندما دق المطر شباك بيتنا

قلنا: هذه أمنا الميتة

لا تتكلم

بل تقرع أجراس المحسوسات

أمنا التي غرقت في النهر السنة الفائتة

أمنا المرتدية ثوب المطر.

وحدنا يا أمنا غاطسون في قاع الفقد

أمير سلامة
This comment was minimized by the moderator on the site

......لما ابدع شارل بودلير هذا المصطلح الشعري (ازهار الشر) وظفه في مکانه، و اراد ان يقول لنا ان داخل الجمال قبح كذلك، فهذه من المفارقات الشعرية المتميزة، و هذا الابتعاد عن المألوف بحاجة الی جرأة حقيقية، لأن معظم الشعراء والی الان مازالو يدورون في دائرة وصف محاسن المرأة وجمالها...
لكن لو نظرنا هنا الی استخدام الشاعر للدال الشعري أزهار مع (العزلة المتوحشة) ماعدا انه ركيك فقد وضع في غير سياقه اذ ان الزهرة رمز للجمال و يناقضها القبح، فلا الجمال و لا القبح يعطي دلالة ما للعزلة بعكس المرأة، نرجو من الشاعر التريث والتعمق أكثر عند الهاماته الشعرية، فليس کل فکرة عابرة تصلح بأن تکون مادة ابداعية شعرية دون الكدح والتعب و التدقيق.

أمير
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5502 المصادف: 2021-09-28 02:19:20


Share on Myspace