 نصوص أدبية

عادل الحنظل: برنامج إنتخابي لمرشح عراقي

عادل الحنظلبيدي كتابٌ مُرسَلٌ من سيّدي المَولىٰ

وذا مثل الأمانةِ سوفَ تَجعُلني لكمْ

أسَداً مطيعْ

فلقد حَلمتُ ولستُ أحلمُ عن هوىً

أنْ جاءَني طيفٌ من المعصومِ في ليلِ التُقى

يوحي إليّ بأنني المُختارُ من بينِ الجُموعْ

هوَ حثّني حتى أكونَ لكمْ مُنيبْ

ولسوفَ أخدمُكُمْ إذا صيّرتموني بينكمْ

رأسَ القطيعْ

لو كانَ فيكمْ حائِرٌ 

لمَ بينَ كُثرٍ من خُصومي خَصَّني؟

لمَ زارَني؟

هيَ ذِمَّتي .. وهوَ الذي أدرىٰ بها

علمُ اليقينِ لديهِ يَعرفُ ما النزيهْ

فتَشبّثوا بسَفينَتي ذاتِ القَداسةِ والخُشوعْ

لا تَنظُروا إلّا لوَجهي بينَ آلافِ الوجُوهْ

سِيماؤهُ نورٌ منَ الباري وخَتمٌ منْ وَلِيْ

فاستَبشِروا خَيراً بجُودي إنْ حُمِلتُ الىٰ عَلِ

هيّا أحمِلوني مثلَما أمَرَ الفَقيهْ

أنا لا أحبُّ الغطسَ في بئرِ السياسةِ

أو أكونَ بها شفيعْ

لكنّهُ التكليفُ لي ولَكمْ

لأُثْبِتَ رايةَ المُتبتّلِ

وأصونَ مذهَبَنا مَخافةَ أنْ يُلَوثَهُ الرقيعْ

إني لكمْ

هل ماتَ جذرُ النخلِ في بُستانِكمْ

أو جَفَّ بينَ جُذوعهِ ضَرعٌ وزَرعْ

هل تشرَبونَ المِلحَ مِن أنهارِكمْ

ويجوع طفلٌ

أو تموت منَ الضَنى نفسُ الرَضيعْ

إني لكمْ

لن تعرفَ الدَمعَ المُهينَ عيونُكمْ

إني أنا وحدي سأجعَلُ أرضَكمْ عَدَناً

بها بَرَكاتُ مولايَ العظيمِ وعَطفهِ

وبعَونهِ سَأعينُكمْ

كي تُمسكَ النجمَ المُضيءَ يَمينُكًمْ

سَيَنامُ أفقرُكُمْ وقد بلغَ الغِنى

ويجولُ أعزلُكُم وقد أمِنَ السُرى

لن تندَموا

بِيَدي رسالةُ سَيّدي

من ذا يُعارِضُ ما يُنَزِّلُ دينُكمْ

***

عادل الحنظل 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (28)

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الخصيبي الشاعر المرموق عادل الحنظل حياك الله..
لم اكن اعرف ان سخريتك لاذعة الى هذا الحد.. حقا لقد عريت بشكل شعري كاريكاتوري المتنطعين واصحاب الموائد والولائم في معترك السياسة والحملات الانتخابية .. انهم لا يهمهم الوطن ولا المواطن .. وانما تهمهم جيوبهم ومصالحهم الفردية فقط .. بقصيدتك هذه قطعت رقاب المنافقين والمتفيقهين بضربة سيف شعرية شديدة القوة اصابتهم في مقتل .. ان هؤلاء وامثالهم في الوطن العربي لا يساوون اكثر من رباط في احذية اسيادهم ... واذا كانوا تافهين كما وصفتهم في نصك هذا فهم عندي اشد تفاهة .. اللعنة عليهم جميعا ..
احسنت والله التعبير في سخرية ادبية فاتلة عن احساس الملايين من خلال هذا النص العفوي الجميل ..
بيدي كتابٌ مُرسَلٌ من سيّدي المَولىٰ

وذا مثل الأمانةِ سوفَ تَجعُلني لكمْ

أسَداً مطيعْ

فلقد حَلمتُ ولستُ أحلمُ عن هوىً

أنْ جاءَني طيفٌ من المعصومِ في ليلِ التُقى

يوحي إليّ بأنني المُختارُ من بينِ الجُموعْ

هوَ حثّني حتى أكونَ لكمْ مُنيبْ

ولسوفَ أخدمُكُمْ إذا صيّرتموني بينكمْ
دمت متوهجا انك حقا عسل شديد المرارة ...

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الاعز الدكتور قدور رحماني
حياك الله وشكرا لحضورك المبهج.
هذه حال الديموقراطية في البلدان المتأخرة، انتخابات صورية يغلفونها بطابع ديني لانه بضاعتهم الوحيدة.
في أول انتخابات جرت في العراق بعد الاحتلال، حظيت احدى الكتل الانتخابية برقم عشوائي، فقام
دهاقمة الدجل في ذلك التكتل بايهام الناس ان رقمهم مذكور في القرآن وجاءوا بآيات وحسبوا الاحرف
والكلمات لينتج ذلك الرقم. في الانتخابات التي تلتها قالوا لدينا مباركة مقدسة ومن لا ينتخبنا
تحرم عليه زوجته. فهل في الكون دجل أكثر من هذا.

انني مسرور ايها الحبيب قدور لان القصيدة نالت رضاك.
أمنياتي لك بالخير العميم والصحة والامان

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

التجارة تحت عباءة الدين داء عضال يجتثه الشاعر المناضل هنا و ينبت مكانه وعي و شعر و نزاهة و شفافية، بأسلوبه الساخر المضحك المبكي لمن کان له قلب ان يتعظ منه، ولو ان الانتخابات صور شکلية يخادعون الناس بها في واقع الفساد والمفسدين، والا کل شيء محسوم مسبقا للتحكم بأرض محروقة و عقول متحجرة، عاشت أياديكم يا من تتعجب الکلمات و تندهش من صياغتكم و أسلوبكم و قوة بلاغتكم، هكذا يسبق الشاعر الركب و لا يترك مجالا و بابا الا يقرعه بقصائده العذبة و بمنطقه المحکم كي يوصل رسالته الخالدة قبل فوات الاوان والرجوع الی نقطة الصفر
إني لكمْ

لن تعرفَ الدَمعَ المُهينَ عيونُكمْ

إني أنا وحدي سأجعَلُ أرضَكمْ عَدَناً

بها بَرَكاتُ مولايَ العظيمِ وعَطفهِ

وبعَونهِ سَأعينُكمْ

كي تُمسكَ النجمَ المُضيءَ يَمينُكًمْ

سَيَنامُ أفقرُكُمْ وقد بلغَ الغِنى

ويجولُ أعزلُكُم وقد أمِنَ السُرى

لن تندَموا

بِيَدي رسالةُ سَيّدي

من ذا يُعارِضُ ما يُنَزِّلُ دينُكمْ

هيثم
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد الفاضل هيثم

شكرا لك عزيزي لكلماتك واطرائك.
لا بد انك مطلع على الوضع في بلدنا وتعرف مايحصل هناك بأسم الدين. من يسيطر الان على مقدرات الوطن
هم الاسلامويون، فشوهوا وجه الدين الناصع بسرقاتهم وفسادهم ودجلهم ثم بولائهم المطلق لدول اجنبية.
الكثير غيري من الشعراء تصدوا لهذا الامر وكل دلا بدلوه ولكن مانقوله يساعدنا لأراحة ضمائرنا لا غير،
فلا أحد يسمع وان سمع لم يهتم.

دمت عزيزي بألف خير وسلام

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

للشعر دوره المشهود له في تعرية الفساد والفاسدين في تأريخ العراق الحديث
فمن منا لا يتذكر قصيدة المرحوم الشاعر معروف عبد الغني الرصافي:
أنا بالحكومــة والسياسة أعرف
أألامُ فــــي تفنيدهـــا وأعنّـــفُ

علــــمُ ودستــورٌ ومجلسُ أمّــةٍ
كلٌّ عن المعنى الصحيــح مُحرّفُ

أسماء ليس لنــــا سوى ألفاظها
أمّــا معانيها فليســتْ تُعرفُ

وقصيدة المرحوم الشاعر محمد مهدي الجواهري:
نامي جياع الشعب نامي
حرستك آلهة الطعـــام

نامي على زبد الوعودِ
يُدافُ في عســـل الكلام

الى آخر القصيدة

وقد أبدع الشاعر مظفر النواب في تعرية الأوضاع الفاسدة بسخرية لاذعة حين قال

قوزق .. قوزق إنّا شعبٌ يتلذذ بالقازوق

واليوم أقرأ قصيدة ساخرة تنتقد فيه سلوك من رشحوا أنفسهم للإنتخابات ، خصوصا وأنّ موعد الإنتخابا تبات قاب قوسين أو أدنى
كنت أتمنى من أخي الشاعر المبدع عادل الحنظل أن يذهب أبعد في نقد هذه السلوكية المشينة للمرشحين لخوض الإنتخابات .
فهم كثيرون ولهم وسائلهم وأساليهم في خداع الجمهور
فمنهم من يتاجر بالدين ليخدعهم ، والدين منه براء
ومنهم من يتاجر باسم الوطنية وهو سارق وخائن للوطن
ومنهم من يتاجر بشعارت التقدمية واليساروهو يتقاسم الكعكة مع الفاسدين واللصوص
ومنهم من يرشح نفسه كمستقل لكنه في حقيقته أجير لأحد الأحزاب الفاسدة
وهناك من يرشح نفسه وهو لا يمثل إلا نفسه ونزواته في أن يصبح ذا شأن ، وهو يعلم أنه من سقط المتاع لا في العير ولا النفير. في العراق كل شخص يطمح أن يكون نائبا له كرسي في البرلمان ، حتى الذي لم يحصل على شهادة الإبتدائية
شيوج العشائر وقد أصبحوا يتناسلون تناسل النمل .. كل منهم يطمح أن يكون رئيسا للعراق أو رئيل للوزراء وفي أقلّ تقدير وزيرا
إنها مهزلة ما بعدها مهزلة
أكثر من 700 حزب وتنظيم يتكالبون في سعار على الفوز في الإنتخابات
ليضيفوا جراحا جديدة للوطن الجريح ، الذي أوشك أن يلفظ أنفاسه الأخيرة

أخي الشاعر المتألق عادل الحنظل
وأنا أقرأ قصيدتك الرائعة هذه ، تذكرت قول الشاعر:
إنْ قلتُ لا أدري فتلكَ مُصيبــــةٌ *** أو قلتُ أدري فالمصيبة أعظــــمُ

تحياتي العطرة ومودتي الخالصة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العذب الفاضل جميل حسين الساعدي
شكرا لك من القلب لتعليقك الوافي.
نعم منذ زمن طويل والشعراء يقولون قولتهم في الفساد والتخلف وكأنها حالة مستعصية في بلدنا لا يمكن الخلاص منها.
وكما تفضلت فان أوجه الدجل كثيرة جدا ولا تقتصر على الدين، وكل فريق يبتدع لنفسه بدعة لخداع الناس. وردي على استفسارك أو رغبتك أن يشمل النص أوجها أخرى من الخداع أقول ان هذا النص جاء كردة فعل على دعايتين انتخابيتين رأيت صورهما في وسائل التواصل الاجتماعي. الاولى لسيدة مرشحة وضعت تحت صورتها جملة (الشريفة فلانة بنت فلان أوصتني بالترشح) والثانية لرجل كتب في ملصقه (استجابة لاوامر المعصوم).
اننا في بلد لا يصلح لانتخابات نزيهة، واذا صارت نزيهة فعلا فسيعقبها حمام دم.

تحاياي الاخوية لك ودمت شاعرا مبدعا

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

يوحي إليّ بأنني المُختارُ من بينِ الجُموعْ

هوَ حثّني حتى أكونَ لكمْ مُنيبْ

ولسوفَ أخدمُكُمْ إذا صيّرتموني بينكمْ

رأسَ القطيعْ
ــــــــــ
محبة وتقدير للشاعر الحاذق
عادل الحنظل
إنها ( ديمقراطية ) للتسويق الخارجي
وتسوّل رضا العالم بأن الحكومة عندنا هي ابنة عصرها
وتحترم حقوق الإنسان وحريته وتسعى لازدهار البلد غير ذلك.
نتحداهم الكشف عن حيتان الفساد وتقديمهم للمحاكم، هؤلاء الذين نهبوا المليارات ومازالوا رغم أنف الناس يعيشون في البلد الذي امتصوا دمه ويسعون اليوم لانتخابهم من قبل هذا الشعب الذي لا يعرف شيئاً من شيء
ــــــــ
وتحية من قرنفل

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل النفس والشعر سامي العامري
أنت كنت في الوطن منذ فترة غير بعيدة ولا بد انك رأيت ما لا يُعقل.
اية ديموقراطية تلك التي يتشدقون بها، الخطف والقتل مصير من يعترض طريقهم.
الوطن الذي نعرفه اختفى، هذه البلاد اليوم ليس فيها منه سوى الاسم.

تحايا مسائية برتقالية كلون اوراق الخريف التي تشع في الاجواء

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

إني لكمْ
هل ماتَ جذرُ النخلِ في بُستانِكمْ
أو جَفَّ بين الحنزلَ جُذوعهِ ضَرعٌ وزَرعْ
هل تشرَبونَ المِلحَ مِن أنهارِكمْ
ويجوع طفلٌ
بديع هذا الانسياب الموسيقي الساخر كخرير النبع المتعرج بين الصخور. وقد أجاد الشاعر المبدع د. عادل الحنظل في صوغه وإبرازه بهذا التناسق الرشيق الذي ذكّرني ببعض قصائد نزار قبّاني في نقده السلطات الحاكمة في هذه الأوطان الغارقة في السبات والأحلام.
تمنياتي للشاعر المبدع عادل الحنظل بالصحة والهناء.
تحياتي.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العالم والاديب المبدع بهجت عباس
عاطر تحاياي وامتناني لحضورك البهيج وشكرا لاستحسانك النص.
لا يستطيع نص شعري واحد أن يحبط بكل وسائل الدجل وخداع الناس في بلدنا الجريح، فقد تفننوا في اختراع الوسائل التي ينخدع بها الناس وأيسرها وأكثرها فاعلية تلك التي تتعلق بمعتقدات الناس الدينية بسبب بساطتهم وأحيانا سذاجتهم.
نعم كثيرون تحدثوا بهذا الامر ولكنهم كمن ينفخ في شبك.

تمنياتي لك بالصحة استاذي الجليل

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
روعتك في هذه القصيدة في محلها وبنت ساعتها بهذه السخرية التراجيدية ( المضحك / المبكي ) في الدجل والنفاق والضحك على ذقون الاغبياء والجهلة . اصبح الدين مطية يركبها كل دجال ومنافق , كل حرامي وفاسد وقاتل , وهذا سببب خوائهم وفشلهم يتشبثون بجبة الدين , ألم نسمع زعيم الارهاب والارهابين ( القرضاوي ) اثناء الانتخابات الرئاسة المصرية سابقاً يقول : اني حلمت بأن النبي الكريم يقف وراء وراء محمد مرسي العياط ليصلي . لذلك حراماً شرعاً ومعصية من الله والرسول للذي يمتنع عن التصويت لمحمد مرسي بمثابة الكفر بالدين الاسلامي . وجماعتنا الدناصير العفنة ايضاً يتشبثون بجبة الدين بنفاق ودجل , يتعكزون في برمجهم وهي اصلاً غير موجودة , يتعكزون بأنهم يحملون التفويض بالانتخابات البرلمانية من الائمة العظام الامام علي والحسين والعباس . بعدما فشلت معزوفة التفويض من المرجعية الدينية العليا . دفعوا الدين الى العهر والسمسرة يمتطيها كل لص وحرامي وقاتل وفاسد . هذا النقص في داخلهم . العاهرة تتحدث عن الشرف , والحرامي عن النزاهة . والفاسد عن الدين والايمان والتقوى . اما النزيه والوطني ممنوع من المشاركة فهو خط احمر للكفر والالحاد . هذه مهزلة الانتخابات الصورية . تقاسمها مسبقاً بين المليشيات الولائية والخراتيت الفاسدة بحقارة وعفونة .
فلقد حَلمتُ ولستُ أحلمُ عن هوىً

أنْ جاءَني طيفٌ من المعصومِ في ليلِ التُقى

يوحي إليّ بأنني المُختارُ من بينِ الجُموعْ

هوَ حثّني حتى أكونَ لكمْ مُنيبْ

ولسوفَ أخدمُكُمْ إذا صيّرتموني بينكمْ
تحياتي ايها العزيز بالصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد القدير الاستاذ جمعة عبدالله
حياك الله عزيزي وشكرا لهذا المرور الجميل.
بالفعل الحالة متشابهة في كل الدول المتأخرة والتي يطلقون عليها باطلا دولا نامية. أحسنت في ايرادك ماقاله المتشدق القرضاوي بحق الرئيس المصري السابق بما يصل الى التقديس. هكذا هم دجالون يستخدمون الدين مطية فيشوهونه ويجعلون من انفسهم سخرية.
نسمع الكثير من تلك القصص في بلدنا ونقرأ العجب في تفننهم باختراع المقدس والمنزه. المصيبة انهم يخدعون اتباعهم المرة تلو المرة وهؤلاء كالبهائم.

تمنياتي لك بكل الخير مع تقديري واحترامي ايها العزيز أبا سلام

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

لن تندَموا
بِيَدي رسالةُ سَيّدي
من ذا يُعارِضُ ما يُنَزِّلُ دينُكمْ

الشاعر المبدع الأستاذ عادل حنظل
ودّاً ودّا

حسناً فعلت في اختيارك الأنموذج الذي يتاجر بالمقدس , لأنّ النماذج الأخرى
أقل منه خطراً فهؤلاء مجرّد وصوليين ونهّازي فرص أمّا هذا الذي يتكلّم بوصفه
يمثّل السماء فإن خطره يتجاوز سرقة اللقمة الى الإستعباد والتغوّل في تأبيد الجهل .
النماذج الأخرى لها حصة بمقدار قربها من نائب السيد وعلى قدر المساهمة في الدور
الذي رسمته لها الدول الكبرى والدول الإقليمية فهذا حامل عقال العشيرة وذلك حامل عرقجينة
التآخي القومي وثالثة تمثّل المرأة ورابع وخامس حتى يكتمل النصاب , المهم اكتمال النصاب كي
يغدو النصب قانونياً ليدخل النصّاب البرلمان ويشفط ما تيّسر ويتخاصم من النصابين الآخرين على
ما تعسّر بعد أن يكون قد دفع ما عليه للسيد ونائب السيد وممثل الطائفة ورئيس الحزب وعميد الكتلة
وحصة رئيس العشيرة محفوظة بلا ريب .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ عادل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر الرائع جمال مصطفى
تحية من أعماق القلب وشكرا لك لما تفضلت به من توضيح وتبيان لخطورة الوسائل التي يتبعها المتاجرون بالدين.
أتفق معك تماما ان هذا الامر أخطر من غيره بكثير لانه يتلاعب بمشاعر ومعتقدات الناس الذين يخشون النقاش بكل ما يتعلق بالمقدسات.
لقد رأينا كيف ان بعض الناس صدقوا أن عمود كهرباء صار مقدسا لان أحد (السادة) حلم ان العمود يحقق حاجات الناس، فلفوا حوله القماش الاخضر ولطخوه بالحناء. من يصدق ان عمود كهرباء مقدس بسبب حلم سيد كيف لا يصدق ان السيد نفسه هو وكيل الله وعلى الجميع السير وراءه حتى الممات.
لا ديموقراطية في بلد يحكمه الجهل، ولا ديموقراطية في بلد مُحتل، نعم كل شيء مقسم ومُعد سلفا وكل يأخذ نصيبه ويسكت.

دمت أخي الحبيب بأحسن حال

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

هل ماتَ جذرُ النخلِ في بُستانِكمْ

أو جَفَّ بينَ جُذوعهِ ضَرعٌ وزَرعْ

هل تشرَبونَ المِلحَ مِن أنهارِكمْ

ويجوع طفلٌ

أو تموت منَ الضَنى نفسُ الرَضيعْ

إني لكمْ

لن تعرفَ الدَمعَ المُهينَ عيونُكمْ

عاثوا بالارض فسادا ثماني عشرة سنة سرقوا ونهبوا
وافقروا الشعب وتمعنوا في مص دماء الشعب
انهم فاسدون فاسدون فاسدون

مهزلة انتخابية لا غير

القصيدة الرائعة جاءت بمحلها

الشاعر الماهر الاستاذعادل الحنظل
دمت بخير
ودام ابداعك

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الطبيعة المبدع الاستاذ سالم الياس مدالو
حُييت وشرفت عزيزي وشكرا لاهتمامك بالنص وبموضوع الانتخابات في البلد المسلوب.
هذه الثمانية عشرة سنة التي ذكرتها ما هي الا بداية الطريق، سيستمرون عشرات السنين بعدها ولن يستقيم الوضع الا بعد أجيال وأجيال. لن نراه نحن على أية حال.

دمت بخير وسلام عزيزي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site


...
إني لكمْ
هل ماتَ جذرُ النخلِ في بُستانِكمْ
أو جَفَّ بينَ جُذوعهِ ضَرعٌ وزَرعْ
هل تشرَبونَ المِلحَ مِن أنهارِكمْ
ويجوع طفلٌ
أو تموت منَ الضَنى نفسُ الرَضيعْ
...


تزيح عن عورة الداعين الى استسلام الموالين كل خرقة ورع او خشوع..

قصيدة مترعة بما يضطرم داخل الانسان من فورة لقدح هؤلاء الذين لا يرون
إلّاهُم.. بوصلة الدين والدنيا.. ما دامت تقربهم من المأدبة الكبرى للثروة حتى
لو كانت اسلاب الميتين جوعًا..

دمت اخي عادل بصحة والق

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

حياك الله ايها العزيز الشاعر المناضل طارق الحلفي

صدقت ليس لاولئك الناس إله مثل الهنا، إلههم يشكلونه حسب رغباتهم
وبما يحقق أغراضهم الدنيئة. ابتلينا وابتلى وطننا بهم.

شكرا لحضورك الذي أبهجني

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأستاذ و الشاعر المقتدر عادل الحنظل،
و الله لأنت تتحدث بلساننا عن هذ هكذا كائنات انتخابية ما أنزل الله بها من سلطان،
كائنات تستغل سذاجتنا و تستغل ديننا،
و تقد لنا لنا نفسها على أنها رمز القداسة
و أنها إن صارت في مركز القرار ستجعلنا ننال السعادة بدون حساب,

فلقد حَلمتُ ولستُ أحلمُ عن هوىً

أنْ جاءَني طيفٌ من المعصومِ في ليلِ التُقى

يوحي إليّ بأنني المُختارُ من بينِ الجُموعْ

سلمت أخي الأستاذ الكريم عادل.

مصطفى معروفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق الاستاذ مصطفى معروفي

شكرا لك عزيزي على تعليقك الجميل والمساند في الرأي.
يبدو أن مصيبة العرب واحدة، فهم من دون الامم يتاجرون بالدين لخداع الناس.

خالص الود والاحترام ودمت بخير

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

د عادل الحنظل.

شكراً لهذا الإبداع الذي يشي بجهدٍ

شعريٍّ كبير نجح شاعره بالنأي عن المباشرة

دون الحاجة الى الترميز.

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر اللامع الانيق د. مصطفى علي

والله أسعدني رأيك كثيرا لعلمي ان ارضاءك ليس سهلا، وقبولك هذا يجعلنا اقرباء في الرؤى والافكار.

دمت مبدعا

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الكبير أ . د . عادل الحنظل : تحايا ولا أشذى ، ومحبة ولا أصدق ، وشوق ليس أقلّ من شوق بادية السماوة للمطر .

يومي هذا جميل حقا ـ ليس لأنني غادرت المشفى فرِحاً باستقرار نسبة السكر في دمي بعد ارتفاع مخيف فحسب ، إنما ولأنني ارتشفتُ ـ الأصحّ ترشّفتُ ـ كأسا من نمير صوتك قبل سويعة فثملتُ ( أقول ثملتُ ولا أقول تثاملتُ فأذمّ نفسي فالتثامل قدْحٌ ذميم يعني التظاهر بالثمل شأنه شأن التمارض ، والفرق بين المرض والتمارض كالفرق بين العشب والحلفاء .. التظاهر يعني الإحتيال والكذب وقاني الله شرّهما ـ بينما أنا صادق في ثملي وليس تظاهرا ـ ويقينا أنك عرفت ذلك من خلال قهقهاتي القلبية وانشراح صدري خلال حديثنا الماتع والجميل ..
*
قصيدتك الرائعة والمدهشة قد عرّتْ المضاربين في بورصة المذهب .. لم تعرّهم فحسب ، إنما وصفعتهم على اليافوخ ..

أول من أمس وصلتني رسالة من صديق تضمنت صورة إحدى المرشحات للإنتخابات ، تقول فيها إنها قدمت نفسها للترشيح لأن السيدة زينب الحوراء عليها السلام جاءتها في المنام وطلبت منها ترشيح نفسها .. طلبت منه أن يوصِلَ اليها سؤالا واحدا مني ، هو : كيف تأكدتِ أن التي زارتك في المنام هي " فيفي عبدة " وليست زينب الحوراء ؟

مرشح آخر نشر صورته مع بضعة سطور كتب فيها أنه قدم نفسه للترشيح استجابة لأمر الإمام زين العابدين الذي زاره في المنام .. لا أعرف إيميل أو صفحة التواصل الإجتماعي لهذ المرشح " الدجال " فأسأله كيف تأكد أن الذي زاره في المنام هو الإمام زين العابدين عليه السلام وليس سعدي الحلي أو الرئيس التونسي السابق علي زين العابدين ؟

*
أحسنت وأجدت وأبدعت سيدي في تعرية هؤلاء الدجالين :

( بيدي كتابٌ مُرسَلٌ من سيّدي المَولىٰ

وذا مثل الأمانةِ سوفَ تَجعُلني لكمْ

أسَداً مطيعْ

فلقد حَلمتُ ولستُ أحلمُ عن هوىً

أنْ جاءَني طيفٌ من المعصومِ في ليلِ التُقى

يوحي إليّ بأنني المُختارُ من بينِ الجُموعْ

هوَ حثّني حتى أكونَ لكمْ مُنيبْ

ولسوفَ أخدمُكُمْ إذا صيّرتموني بينكمْ

رأسَ القطيعْ

لو كانَ فيكمْ حائِرٌ

لمَ بينَ كُثرٍ من خُصومي خَصَّني؟

لمَ زارَني؟

أشكرك مرتين ، الأولى لأنك سقيتني بخمرك الحلال ما أثملني ... والثانية لأنك : أنت ... أنت الكبير شعرا وصدقا وبياض قلب وضمير .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الكبير مقاما وتالشاعر المقدَم دوما الصديق الحبيب يحيى السماوي

يشهد الله اني سعدت بصوتك الشجي هذا الصباح وقد كنت قلقا طيلة مساء أمس لما قرأت أن صحتك ليست على ما يرام فانتظرت بفارغ الصبر قدوم الصباح لأطمئن عليك، وانا سعيد لانك تجاوزت الازمة وعدت سالما لمحبيك.

شكرا من القلب يا سيدي لرضاك عن القصيدة. ويسعدني انك ايضا شاهدت الدعايات الانتخابية التي يدعي اصحابها انهم مكلفون من الائمة للترشح للانتخابات. أنا لا أدري من المريض، هل المدعي أم الشعب الذي يصدقه، لانني سمعت من كثيرين ان مايقوله هؤلاء صحيح وان بعضهم لديه كرامات (هكذا). ولا أحد يسأل لماذا هبطت الكرامات على هؤلاء وهم سراق وحرامية.

المجتمع في العراق بانحدار وقد وصل الى اعلى مراتب التعليم. تصور في جامعة البصرة، وكانت عريقة ذات يوم، يخرج بعض الاساتذة والطلاب ويطوفون داخل الحرم الجامعي بتابوت فارغ، انهم يشيعون شخصا مات قبل ثلاثة عشر قرنا. أية مهزلة هذه التي حلت بالعراق.

في هذا الزمان هم الفائزون، أما نحن فيعلو صوتنا في صحراء.

دمت ايها الحبيب بخير وصحة غامرة، وأشكرك لانك اتحت لي التحدث معك هذا الصباح مما جعل سائر يومي بهيجا.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الخصيبيّ المبدع عادل الحنظل
حياكم الله
*
بيدي كتابٌ مُرسَلٌ من سيّدي المَولىٰ
وذا مثل الأمانةِ سوفَ تَجعُلني لكمْ
أسَداً مطيعْ
فلقد حَلمتُ ولستُ أحلمُ عن هوىً
أنْ جاءَني طيفٌ من المعصومِ في ليلِ التُقى
*

ماتصنعه، مثل هذي القصائد "السيف" تقطع
كذب "المعصومين" و خواتمهم المسروقة
من أدراج الوطن ..
القصيدة التي قالت، ما لم يستطع قوله كثيرا
منا، بلغة صادقة نبيلة عالية التردد والتي تحاكي واقعا مريرا
تعيشه معظم بلداننا العربية المقهورة..المتسلطة على رقاب
شعوبها زمر كاذبة خادعة يخالف سلوكهم و نواياهم و نوازعهم
أي سمة إنسانية.

بوركت أخي الحبيب عادل لما جادت به نفسك الأبية
الشامخة حيث قدمت لنا عنوانا للصدق من نافذة
شعرك المبهر.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الصورة والرمز المبدع زياد كامل السامرائي

حياكم الله أخي الحبيب وشكرا لمؤازرتك فيما ذهبيتُ اليه في هذا النص.
يود الواحد منا لو يقول كل ما في نفسه لفضح طغمة الفساد والدجل في بلدنا وسائر الدول المشابهة، ولو أني أشك ان دولة أخرى عم فيها الدجل الديني الصارخ كما في وطننا القتيل.
سمعت مرة أحد المسؤولين يقول بعد ان وُجه له سؤال حول كثرة الانتقاد لحزبه، قال نحن لا نقرأ ما يكتبون ولا نسمع ما يثرثرون ونمضي في سيرنا غير ابهين بغيرنا. انهم لا يكترثون ابدا لانهم يطوعون القانون والقضاء لصالحهم، ومن لا يعجبه ينطح أقرب حائط اليه.
هذا حال بلدنا للاسف.

يسعدني حسك الوطني العالي وتفاعلك الطيب مع كل مايكتب عن همومه.

محبتي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير الدكتور عادل الحنظل
حسنا أني وجدتك ووجدت الكوميديا السوداء جاءت من بنانك الرصين تعري الساسة المتكالبين على السلطة
لك احترامي وبك فخري واعترزازي
أخوك قصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الحبيب الشاعر الاديب قصي عسكر
شكرا لك عزيزي على كلماتك الجميلة التي دائما ما تسعدني كما يسعدني سماع صوتك في اتصالاتنا الهاتفية.
اتمنى لك كل الخير

عادل الحنظل
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5502 المصادف: 2021-09-28 02:27:47


Share on Myspace