 نصوص أدبية

جمال مصطفى: ثلاثُ سباعيّاتٍ وعَشْريّة

جمال مصطفىيـا أيُّـهـا الـ ـ ـ ـ

يـا أيُّـهـا الـنَـسّـاءُ

 لا جُـنـاحـا

عـلـى فَـتَـىً يَـذَّكَـرُ اقْـتِـداحــا

 

مـسْـبَـحَـةُ الـنـسـيـانِ

آهِ كَــرّتْ

حَـبّـاتُـهـا فـي يَـدهِ وراحــا

 

يُـفَـوِّضُ الـخـيـالَ

رَتْـقَ فَـتْـقٍ

يُـعَــوّضُ الـوقـائـعَ اجْـتِـراحـا

 

يَـرعـى

ولا ذِئبَ ولا خـرافٌ

لا كَـلْـبَ لـكـنْ يَـسـمـعُ الـنُـبـاحـا

 

تَـذَكَّـرَ الـنَـسّـاءُ

كُـلَّ طـيـفٍ

مـتّـخِـذاً ضـبـابَـهُ وِشـاحـا

 

هـل بَـكًّـرَ الـخـريـف؟

يـا لَـكَـهْــلٍ

يُـنـازِعُ الأوراقَ والـريـاحـا

 

يـا أيّـهـا الـنَـسّـاءُ بَـعْــدَ عـامٍ

أو بـضـعَــةٍ

تُـرثـى: (قـد اسـتَـراحـا)

**

سـبـعـة قـوارب مَـقـلـوبـة

عـلى سـاحـل بَـحـر الـرَمـل

قَـلّـمـا حَـلّـقَ

ذيـّـاكَ الـحَـجَــلْ

لازَمَ الأرضَ فَـوافــاهُ الأجَــلْ

 

عُـشْـبَـةٌ

 تُـحْـيـي ضـمـيـراً مَـيّـتـاً

قـالَ بـالـمَـجّـانِ عـطّـارٌ

فـهَـلْ...؟

 

لـيـس مـجـنـونـاً

ولـكـنْ كُـلّـمـا

جَـنّـحَ الـعـقـلَ تَـلاشـى الـمُـعـتـقـلْ

 

 بَـيْـتُ شِـعْــرٍ

عـاشَ في شُـبّـاكِـهِ

قـمَـري عُـمْـراً ولـكـنْ

 مـا اكـتَـمَـل

 

لـمْ يـكـنْ يَـسـمـعُ حـيـنَ اسـتَـرْسَـلَـتْ

أنتَ ــ لا شَـكَّ ــ مـعـي؟

هـا هـا ... أجَـلْ

 

خـيْـبـةٌ مـا

 تَـتَـرجّـانـي: إذا

جـاءَ دَوْري فَـلْـ تُـعَــرِّفْـني بـ ألْ

 

مِـنْ قـديـمٍ

قـادمـاً لَـمّـا يَـزلْ

يَـرحـلُ الـضـوءُ الـذي

سَـوْفَ وَصَـلْ

 **

سـبـاعـيّـة الـنـعــمـانِ

(فـي يـومِ نَـحْـسِـهْ)

مُـعَـلَّـقَـةٌ بـأشـجـاري

فـؤوسـي

وقَـرْنُ الـثـور مِـن أغـلـى كـؤوسـي

 

أنـا نُـعْــمـانُ مـمْـلَـكـتـي

 وبَـعْــدي

شَـقـائِـقُ طَـرّزتْ ظَـهْـرَ الـرُمـوسِ

 

أنـا الـقـلَـقُ الـمَـلـيـكُ

أخـافُ مِـنّـي

إذا مـا أسـقَـطَـتْ تـاجـي طـقـوسـي

 

أسـيـراً لـن أمـوت

 ولا جـريـحـاً

ألا يـا خـيْـلُ ضُـكّـيـنـي ودوسي

 

ولـي يـومـانِ،

قُـلْ: عـامـانِ، عُـمْـرٌ

وهـذا الـيـومُ مِـن أيّـامِ بـوسـي

 

أحَـرّقُ بَـيـدري لـيْـلاً

إذا مـا

بـيَ انـدلَـعــتْ كـنـيـرانِ الـمـجـوسِ

 

ألا يـا ويـلَ مَـن سَـنَـحـتْ

 وتَـدري

بِـأني الـيـومَ أفْـتـكُ بالـعــروسِ؟

**

غـارة شِـعــريّـة

عـلى مـاء الـقـصـيـدةِ

ذاتَ غــارَهْ

حـرائـقُ مِـن دمـي ونَـدى اسـتِـعــارَهْ

 

طـربـتُ مُـسَـبّـحـاً فـيـهــا

غـريـقـاً

ولَـمّـا زلْـتُ يـا جَـمْــرَ الـعــبـارَهْ

 

فـمـا بـالـي أمـوتُ

لِـكَـيْ أُغَـنّـي

وأحـيـا مـثْـلَ مُـنْـتَـظِـرٍ قِـطـارَهْ؟

 

أأربَـحُـهـا

مُـعَـسّـلَـةً وعـوداً

فـلا أوْفَـتْ ولا ذقـتُ الـخـسـارهْ؟

 

وأبـقـى:

ذا لَـظـايَ وذا هـشـيـمـي

ومـيـزانـي تُـرَجِّـحُـهُ شـرارَهْ

 

وظِـلّـي

عَـفّـرَتْـهُ خُـطـايَ عُـمْـراً

فَـلَـمْ يَـعـتـبْ ولَـمْ أنـفـضْ غـبـارَهْ

 

ولـي ظـنٌّ

أدَحْـرِجُـهُ كَــنَـرْدٍ

عـلى أمَـلٍ وأُدْمِـنُـهُ قـمـارا

 

ورائي نـخـلَـتـانِ،

 قـطـارُ نَـمْـلٍ،

وحـلْـفـاءٌ وقـنـطـرةٌ وحــارَهْ

 

وشـطٌّ فــاغِــرٌ فَــاهُ

خـلـيـجـاً

صـدى أمـواجِـهِ سَـكَـنَ الـمُـحـارَهْ

 

عـلـى الْـرُمّـانِ

صِـبـيـانـاً سـطَـونـا

وعُـدْتُ الآنَ أرسُــمُ جُـلَّـنـارَهْ

***

جـمـال مـصـطـفـى

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (24)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا جمالاَ مُصطفى
أينَ خلّان الوفا

ظهر الحظ لعيني
لحظةَ ثمّ اختفى

يبطش الدهرُ ويقسو
كلّما قلتُ .. كفــــى

كدراَ أمست حياتي
حينما قلبــي صفا

أنا انصفتُ ولكن
امْ أجـدْ من أنصفــأ

يا جمالا مُصطفــى
أصبحَ الودّ جفــــأ

أصبح الناس ذئــابا
فاحترسْ يا مصطفــى

أخي الشاعر والناقد الفذ جمال مصطفى
قرأت ما فاضت به قريحتك
فشعرت باطمئنان وقلت في نفسي انّ الشعر ما زال بخير
لك مني اجمل التحيات انتهت الغيبة الصغرى وبدأت الغيبة الكبرى
غادر الجميل وبقي الجمال
كلّ الود والإحترام

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العذب جميل حسين الساعدي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي جميل على تعليقك المرصّع بالشعر الغنائي الرقيق .
لا شيء أخي جميل يذهب جفاءً , الشاعر تحركه الإنكسارات مثلما
تحركه لحظات الفرح والحبور , ها أنت تستثمر أحزانك في الكتابة
فيأتي شعرك مغرورقاً بعاطفة شجية دافئة .
مرّة كتبت سباعية عن أمزجة الشعراء ولم انشرها لأسباب عديدة
ولكنني سأرد بتعليق مرصّع بهذه السباعية على تعليقك المرصّع بالشعر
فواحدة بواحدة وكلّي أمل في أن يبقى الشعر ويذهب ما عداه من سوء
فهم قد يطغى على تعليقاتنا أحيانا .
وهذه هي سباعية (نحن الشعراء ) وهي مهداة للجميع .

إنّـا جـمـيـعـــاً لأطـفـالٌ وأرجـحُـنـا
صـنـفُ الـحـلـيـمـيـنَ جـدّاً والـحـلـيـمـاتِ

إنّـا جـمـيـعـاً لأطـفـالٌ وألـطـفُــنـا
صـنـفُ الـوَدوديـن جـدّاً والـودوداتِ

إنّـا جـمـيـعــاً لأطــفــالٌ وأجـمَـلُـنـا
صنـفُ الـمُـحـبـين جـدّاً والـمُـحِـباتِ

إنـا جمـيعـاً لأطـفــالٌ وأشـيـبُـنا
صـنْـفُ الـمَـلولـيـن جـدّاً والــمَـلولاتِ

إنّــا جـمـيـعــاً لأطـفــالٌ وأطـيَــشُــنـا
صـنـف الـعـجـولـيـنَ جـدّاً والعـجـولات

إنّـا جـمـيـعــاً لأطـفــالٌ وأرهَــفُــنــا
صـنْـفُ الـخـجـولـيـن جِـدّاً والـخـجـولاتِ

إنّـا جـمـيـعـاً لأطـفـالٌ وأخـسَـرُنـا
صـنْـفُ العـبـوسيـن جِـدّاً والعـبـوسات

دمت في صحة وشعر وعذوبة أخي جميل
أنتظر جديدك .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

ورائي نـخـلَـتـانِ،
قـطـارُ نَـمْـلٍ،
وحـلْـفـاءٌ وقـنـطـرةٌ وحــارَهْ

وشـطٌّ فــاغِــرٌ فَــاهُ
خـلـيـجـاً
صـدى أمـواجِـهِ سَـكَـنَ الـمُـحـارَهْ

عـلـى الْـرُمّـانِ
صِـبـيـانـاً سـطَـونـا
وعُـدْتُ الآنَ أرسُــمُ جُـلَّـنـارَهْ

تؤشر هذه السباعيات حالة نفرح لها جميعا وهي ان الشعر العراقي بخير، وان شعر ما بعد الالفين يعيد امجاد فترات شعرية متميزة، منها فترة الخمسينات والستينات والسبعينات والثمانينات، كل الحسنات الموجودة في شعر هذه الفترات الشعرية المتيزة تكتنزها هذه السباعيات، الف تحية لك صديقي الشاعر والناقد المحترم
باسم الحسناوي

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

باسم الحسناوي الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي الحبيب باسم على تعليقك
كلمةً كلمة وحرفاً حرفا .
أسعدني مرورك العاطر .
كما ترى أخي الحبيب باسم لا تريد قصائدي سوى أن يكون
غناؤها صافياً لا تشوبه نوايا من خارج الشعر .
دمت في صحة وإبداع أخي باسم .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الرائي

جمال مصطفى

في السباعية الأولى رثاءٌ حزينٌ للمصابين

بفقدان الذاكرة.

يُـفَـوِّضُ الـخـيـالَ
رَتْـقَ فَـتْـقٍ
يُـعَــوّضُ الـوقـائـعَ اجْـتِـراحـا

هم حقًا هكذا يرتّقون ثقوب الذاكرة بالخيال


في السباعية الثانية قرأتُ موشّحاً أندلسيّاً

على أنغام بحر الرَمَل ليسَ عدلاً لا يُلحّنُ

وتصدحُ بهِ الحناجر والأرواح:
ماأروع هذه الصورة وأرجعها :

بَـيْـتُ شِـعْــرٍ
عـاشَ في شُـبّـاكِـهِ
قـمَـري عُـمْـراً ولـكـنْ
مـا اكـتَـمَـل

ولقد تألق الشاعر وأبدع أيما إبداع

في سباعيّة النعمان هاتفًا على لسانه :

أسـيـراً لـن أمـوت
ولا جـريـحـاً
ألا يـا خـيْـلُ ضُـكّـيـنـي ودوسي

وكأنه يعاقبُ نفسه على أخطائها أو يمني

نفسه بميتةٍ مشرّفة كي يطهّرَ نفسه من ذنوبه

وطقوسه الغريبة المعتلّة :

أنـا الـقـلَـقُ الـمَـلـيـكُ
أخـافُ مِـنّـي
إذا مـا أسـقَـطَـتْ تـاجـي طـقـوسـي

أمّا في سباعية الغارة الشعرية فقد

أجاد الشاعر في سبرِ أغوار نفس الشاعر

حينَ الشروع بكتابة القصيدة :

وأبـقـى:
ذا لَـظـايَ وذا هـشـيـمـي
ومـيـزانـي تُـرَجِّـحُـهُ شـرارَهْ

وفي غارته الشعرية يسطو الشاعر على

بساتين مملكة الطفولة والصِبا :


عـلـى الْـرُمّـانِ
صِـبـيـانـاً سـطَـونـا
وعُـدْتُ الآنَ أرسُــمُ جُـلَّـنـارَهْ

جمال شاعِرٌ سبق عصره فهو يكتبُ لمستقبلٍ

قد يأتي ذاتَ ضُحى.

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المغرد مصطفى علي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا أبا الجيداء على كل حرف وكل كلمة في تعليقك الجميل .
نعم السباعية الأولى هي لسان حالي فلا يمر عليّ يوم من دون أن أنسى
بعض الأشياء وهي نسيانات مرعبة على صغرها وكأنها ثقب أسود في الذاكرة .
في السباعية الثانية حاولت أن أكتب سباعية لا يربط بين أبياتها شيء سوى القافية
وموسيقى البحر , انها أبيات يتيمة تجمعها القافية مثل أمرأة عاقر تحنو على يتامى .
سباعية النعمان هي سباعية قناع كتبتها كي أدخل الى ما لا يجوز دخوله إلاّ بقناع .
العشرية الأخيرة كتبتها وفي نيتي أن أكتب سباعية ولكنّها استعصت عليّ
ورفضت أن تنام القرفصاء في سرير السباعية فلم أجدْ بُدّاً من تركها أطول
قليلاً حتى من سباعية كبيسة .
لا أعتقد انني سبقت عصري يا أبا الجيداء بل أنا بالكاد أحاول اللحاق بأطرافه
ولكنَّ أبا الجيداء يمنحني من الود ما يكفي لقبيلة من الشعراء والحب من الله
كما يُقال .
دمت يا أبا الجيداء شاعراً مغرّداً , دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

بَـيْـتُ شِـعْــرٍ

عـاشَ في شُـبّـاكِـهِ

قـمَـري عُـمْـراً ولـكـنْ

مـا اكـتَـمَـل



لـمْ يـكـنْ يَـسـمـعُ حـيـنَ اسـتَـرْسَـلَـتْ

أنتَ ــ لا شَـكَّ ــ مـعـي؟

هـا هـا ... أجَـلْ



خـيْـبـةٌ مـا

تَـتَـرجّـانـي: إذا

جـاءَ دَوْري فَـلْـ تُـعَــرِّفْـني بـ ألْ



مِـنْ قـديـمٍ

قـادمـاً لَـمّـا يَـزلْ

يَـرحـلُ الـضـوءُ الـذي

سَـوْفَ وَصَـلْ
ــــــــــــــ
الشاعر المجدد البديع جمال مصطفى
تحايا من أقاح
لا يستريح الشاعر جمال مصطفى في الغالب دون أن يأتي بالجديد غير المألوف من الصياغات واللعب على المفردات وحسبي ما اقتطفتُ آنفاً
وأكثر من هذا أنك تكتشف الجديد كلما أعدتَ قراءة العديد من الأبيات والمقطوعات
وهذه سمة معروفة عند قلة من الشعراء قدامى ومعاصرين ويحضرني العديد لوحات سافادور دالي مثلاً حيث يكتشف المُشاهد الجديدَ المختبيء في لوحاته كلما أمعن بالتأمل فيها
وهذه طريقة الشاعر جمال مصطفى منذ ( أمطار بلا سبب ) وهي مجموعة شعرية صدرت له في منتصف ثمانينيات القرن الفائت، وعنوانها الأصلي طويل ومقصود ( أمطار بلا سبب على الأحدب الشاعري ونايه الطاعن في النسيم ) !! عنوان باهر واستفزازي في طريقة حياكته ونسجه وهو يجمع بين شعر التفعيلة وما اصطُلح عليه بقصيدة النثر وكذلك ديواناه ( أطلس البارحة ) و ( الصندوق الأسود ) اللذان يتّسمان بالأصالة والنفس التجديدي الرائق...
مع تمنياتي القلبية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

شكراً عزيزي سامي على كل ما ورد في تعليقك , تعليقك تعليقُ صديق ٍ عريق يعرف
عن صاحبه الكثير .
السباعيات محطات يأخذها الشاعر الى ما يريد بعكس القصائد الطويلة التي تأخذ الشاعر
الى ما تريد وأنا أميل مرّة الى السباعية ومرّة الى القصائد التي تجترح مشهداً بانورامياً متعدد الأبعاد
أو انني احاول أن أكتب هذا وذاك للتنويع أيضاً .
دمت يا سامي في أحسن حال , دمت في صحة وإبداع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع المجدد الاستاذ جمال مصطفى

من يقرأ شعر الشاعر، بأختلاف المواضيع التي يتناولها، فكأنما يسبح في بركة دافئة يحيطها من كل جوانيها ورود وشجيرات تنام في حضن جبل أخضر. القارئ يجد كل مايجعل قراءته ممتعة، فالموسيقى موضوعة بعناية بحيث لا تصبح نشازا مع صعوبة بعض الالفاظ. والالفاظ هذه لها حكاية مستقلة. التأني في اختيار اللفظ من سمات الشاعر، وهذا التأني يأتي بتوليفات غريبة لكنها جميلة يقف عندها القارئ، مثلا توليفة (سوف وَصَل)، التي تجبر على التفكير بوضعها بهذا الشكل.
إن التجديد واضح تماما، ليس في القوالب الشعرية وانما في طريقة التعامل مع البحر والصيغ اللفظية التي تقود الى المعنى الذي يتقصد الشاعر أن يجعله مموها بأسلوب جميل. وهو يدري قبل غيره بجمالية الالفاظ التي يختارها وكأنه يحارب بها. يقول

ألا يـا ويـلَ مَـن سَـنَـحـتْ
وتَـدري
بِـأني الـيـومَ أفْـتـكُ بالـعــروسِ

بغض النظر عما اراده الشاعر فإني اسقط هذا المعنى على كل قصائده، فقصائده عرائس وهو يفتك بها كفارس يعتلي جوادا جامحا، يفتك بها بمنعها بأن تنقاد على هواها بل على هواه.

دمت بهيا مبدعا أخي الحبيب الاستاذ جمال.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

عادل حنظل الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا استاذ عادل على تعليقك الجميل .
كان شعرنا التراثي يعتمد على البث الوجداني في
أبيات القصيدة ومن هنا كانت العاطفة هي التي
تصنع شعرية البيت خذ مثلاً :
ما عشقناكَ للصفات ولكنْ
نحن قومٌ إذا نظرنا عشقنا

أي قوم هؤلاء الذين يعشقون بمجرد نظرة ؟, يكاد هذا البيت أن يرتفع بالحب
الى مقامات روحية سامية , وقس على هذا البيت الجميل الكثير الكثير من روائع
الشعر العربي كقول عروة بن خزام :

كأنا خُلقنا للنوى وكأننا
حرامٌ على الأيام أن نتجمّعا

شعرنا الجديد المتأثّر بالحداثة انعطف الى التعبير بالصورة والتوغل في المجاز
فصارت المخيلة تنهض بالتعبير المجازي الذي هو ترجمة أو تجسيد لعاطفة الشاعر .
ويبقى لكل قصيدة مناخها الخاص وشرطها الإبداعي الذي لا يمكن تعميمه .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ عادل , دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

إلى الشاعرين المبدعين جميل - جمال أهدى هذه السباعية معتذراً إن كان فيها ضعف أو خلل.

إنّها الدنيا جميــلٌ وِردُها**رَغْـــمَ أنّ السّعدَ ولّــى وأفـلْ

فانْهلِ العّذْبَ ولا تعبأْ بما**كلِّ ما يحدث منْ خَطْبٍ جللْ

ليسَ عدلاً عمرُنا يمضي سُدىً**دون أفراح وحبٍّ وقُبَلْ

فلماذا نحن في الدّنيا إذن؟ **أ لنحيا فــي شقــاءٍ وعِلَلْ؟

ولنقضي العمرَ منْ دون أملْ**ورياضُ الحبّ في أبهى حُللْ!

فجميلٌ سوف لا يمضي إذا**بزغ البدرُ بهاءً واكتمــلْ

وجمالُ الشعر ما قد صاغه ** منْ جميل الورد آياتِ غَزلْ

محبتي وباقات بنفسج.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الجليل العالم والشاعر الدكتور بهجت عباس
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على هذه القلادة الشعرية الجميلة المفعمة بأسمى العواطف .
الشعر ذو قدرة مضاعفة حتى في التعليقات على التعبير بعمق مقارنة بالنثر .
شعرك يا استاذ بهجت من القلب الى القلب وهذا هو السهل الممتنع بحق .
دمت مبدعاً علماً وشعراً , دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

وردتْ كلمة (آياتِ) بكسر التاء عفواً والصحيح (آياتُ) بضمّها. مع اعتذاري.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

سباعيات تضفي الى روح قارئها هداة انبهارا وحبورا
من خلال صورها الرائعة والمثال على ذلك لا الحصر

وشط فاغر فاه

خـلـيـجـاً

صـدى أمـواجِـهِ سَـكَـنَ الـمُـحـارَهْ



عـلـى الْـرُمّـانِ

صِـبـيـانـاً سـطَـونـا

وعُـدْتُ الآنَ أرسُــمُ جُـلَّـنـارَهْ

صديقي الشاعر المجدد جمال مصطى
تحياتي المعطرة لك
ودام ابداعك التجديدي المتميز .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

سالم الياس مدالو الشاعر والمترجم والفنان المرهف
ودّاً ودّا

شكراً من القلب صديقي العزيز سالم على كل حرف وكل كلمة في تعليقك .
كما ترى يا صديقي
أطارد القصيدة فمرّة أصطاد بعض غزلانها ومرة أعود بشبكة فارغة
ولكنني مستمر في قطع طريق الغزلان ( الغزلان المجازية بالطبع ) .
دمت في صحة وهايكو وطبيعة وتلوين يا صديقي سالم
دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع جمال مصطفى
حياكم الله
*
بَـيْـتُ شِـعْــرٍ

عـاشَ في شُـبّـاكِـهِ

قـمَـري عُـمْـراً ولـكـنْ

مـا اكـتَـمَـل
*
هذا هو الجهد الحقيقي،
الذي يجب ان يسود
لإضفاء معنى آخر للشعر الخالد و تدفقه
في مسامات الصمت !
هذاهو الإعتقاد الراسخ
على إن للشعر مساحة شاسعة للإبداع
و الخيال
و التأكيد على إن الشاعر قبطان !
يقيم في قاموس الحياة جدولا
يغترف من ضوئه، الضامىء
ما يلامس الروح والقلب
ليجعل كل منها : طليق ..
لبلوغ الإرتواء.

شكرا صديقي الحبيب جمال على هذا الجمال

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

زياد كامل السامرائي الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي الحبيب زياد على القراءة والتعليق .
جاء في تعليقك : (على إن للشعر مساحة شاسعة للإبداع و الخيال و التأكيد على إن الشاعر قبطان) .
إذا كان الشاعر قبطاناً فانه ولا شك قبطان بحر الباطن وليس قبطان الأتساع الأفقي فما هو شاسع
على السطح يمكن تقييد تفصيلاته بسهولة بينما البحر العمودي لا الأفقي هو من اختصاص الشاعر
أي ان وظيفة ذلك القبطان هي الغوص لا الإبحار والإجتراح وليس تصوير ما هو موجود أو التعليق
عليه .
دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب زياد , دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

لجمال الشعرُ في أبهى حُللْ
فوق شباك الهوى البدرُ اكتملْ

[ بيتُ شعرٍ عاشَ في شُباكه ]
كان بدرًا يتخبّى بالخجل

ها هو اليوم كما يبدو لنا
[ أنتَ لا شكّ معي ؟ ها ها .. أجلْ ]

لا ارى الشاعر محتاجًا الى
حرف تعريفٍ لنُسعِفَهُ بألْ

خالص ودّي واطيب تمنياتي لك أخي وصديقي وشاعري المبدع أبا نديم جمال مصطفى

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأصيل الحاج عطا الحاج يوسف منصور
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا أبا يوسف على تعليقك وهو كالعادة تعليقٌ شعري جميل .
دمت في صحة و شعر وأمان ,
دمت في أحسن حال يا صديقي العزيز أبا يوسف .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الفاضل والشاعر الماهر الصعب جمال مصطفى حياك الله واسعد صباحك ومساءك بالف خير ..
قرات نصك هذا وكررت قراءته حتى غرقت بين لججه العاتية .. انني في كل مرة اصادف متعة جديدة .. انه نص مفتوح على تاويلات متشابكة حيث لا يكاد المرء ينصرف الى افق ما من افاقه الجمالية حتى تتفتح في ذهنه افاق اخرى .. وهذا يعني من جملة مايعنيه انه مبني على متتاليات فكرية وفنية تترادف كالخفقان المستمر في نسيجه الحي المتدفق .. وما يقال على هذا الجانب المذكور ينسحب على الجانب الموسيقي .. اخي جمال انك في نصوصك تتحدث ولا يوجد من يشاركك ذبذبات الشعور والعقل في رسم الدفقات الشعورية العميقة .. انت شاعر حزين جدا ولكن لا يفهم حزنك العميق الا قارئ عميق... بالمختصر المفيد انت نسيج متفرد على صعيد الانساق التعبيرية وعلى صعيد الصورة والفكرة ..
عندي اشياء كثيرة اريد ان اقولها ولكن الحيز لا يتسع ..

بَـيْـتُ شِـعْــرٍ

عـاشَ في شُـبّـاكِـهِ

قـمَـري عُـمْـراً ولـكـنْ

مـا اكـتَـمَـل

وظِـلّـي

عَـفّـرَتْـهُ خُـطـايَ عُـمْـراً

فَـلَـمْ يَـعـتـبْ ولَـمْ أنـفـضْ غـبـارَهْ



ولـي ظـنٌّ

أدَحْـرِجُـهُ كَــنَـرْدٍ

عـلى أمَـلٍ وأُدْمِـنُـهُ قـمـارا
دمت عميقا

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب والشاعر المميّز جمال مصطفى سعدت كثيراً بقراءة سباعيّاتك كما لو أنهنّ زمرّدات أضأن ليل المعنى ..وسحرتني غارتك الشعرية إذ وجدت فيها ما أسعى إليه دائماً : وحدة التجربة من خلال تناغم الأفكار والصور والإيقاع في فضاء خاص إلّا أنّه مُشترَك ، وأحسب أنّ ما نثرته علينا هنا درر بحاجة الى وقفة طويلة لا يستطيعها إلّا ناقد على غرارك ....دمت بعافية ومحبة وإبداع .

علي نوير
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر الميدع علي نوير
ودّاً ودّا

أسعدتني إطلالتك أخي علي , شكراً من القلب على هذه الإطلالة الجميلة .
كما ترى فإنّ هذا اللون من الشعر على الرغم من كونه مكتوباً بقالب القصيدة العمودية
فإنه ذو صلة ووشائج كثيرة بشعر التفعيلة : الصور هي امتداد لصور شعر التفعيلة
والموضوعات أو المناخات كذلك وشاعر هذه السباعيات هو الآخر عاش عقوداً يقرأ
شعر التفعيلة من الشعراء الرواد حتى آخر ديوان لمحمود درويش وغيره من شعراء
التفعيلة ما بعد الرواد وما بعد بعد الرواد حتى أصغر شاعر لهذا فقصيدتي امتداد حتى
ولو كانت عموديةً في الظاهر , هكذا أظن وأعتقد على الرغم من ان القالب العمودي
يدفع الشاعر في الكثير من الأحيان الى الإستغراق الطَرَبي الذي تخففت منه قصيدة التفعيلة
ولكن ليس بالمطلق فشعر محمود درويش على سبيل المثال يعتني بالجانب الموسيقي عناية
قصوى ومن هنا فلا جدوى من الرجوع الى القالب العريق شبه المهجور إذا كان هذا
الرجوع خالياً من الرغبة في إعادة اللحظة الطربية للبيت الشعري التراثي .
انها محاولات يا أخي الحبيب أسعى الى جعلها مقبولة أو جاذبة لقارىءٍ يُحب تعشيق
الجديد بالقديم والعكس صحيح أيضا .
دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب علي , دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع قدور رحماني
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي الحبيب استاذ قدور على كل كلمة وكل حرف في تعليقك هذا , تعليق الشاعر الناقد .
نعم أحاول أن أجعل القصيدة بئر متعة يعود إليها القارىء مثنى وثلاثاً وذلك عـبْـرَ الإهتمام بالموسيقى
وتجديد الصور والذهاب الى زوايا ومسالك وأحوال شبه مهجورة فتارة أصل الى نصف الطريق وتارةً
الى أقل من ذلك ولكنني مستمر في عنادي فمن دون العناد لا يمكن كتابة قصيدة جديدة .
أنتظر جديدك أخي الحبيب وأنتظر قديمك أيضاً فليست هناك قصيدة قديمة , كلهن حورٌ عين على مرّ السنين .
دمت في صحة وإبداع , دمت في أحسن حال أيها الشاعر الشاعر .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

بعد الإذن من الأخ الفاضل جمال مصطفى
أود أن أجيب ببعض الكلمات على التعليق الرائع للأخ العزيز قدور رحماني
نعم أخي قدور كلنا حزانى
لأننا نعيش منذ زمان خاضعين لحكومات ، لم تنتخبها شعوبنا ، بل فرضت علينا من أجهزة الإستخبارات العالمية . أنظمة تقمع شعوبها ، وطالما أنها تلبي رغبات القوى الكبرى ــ أعني الأنظمة ـ فهي مباركة ، وحين تعلن العصيان ، فإنها ستزول وبدون رحمة ، ونفس الشعوب ستلعب نفس الدور، الذي لعبته الأنظمة ، أدوات بيد الطغيان العالمي
كيف لا يكون المثقف حزينا ، وههو يرى أنه يخدع مرارا ومرارا بنفس الوجوه ، التي غيرت الأقنعة
أكتفي بهذا القدر

جميل حسين الساعدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5514 المصادف: 2021-10-10 03:09:54


Share on Myspace