 نصوص أدبية

عقيل العبود: عودة إلى أم مدينتي

عقيل العبوديسطع الشوق،

يستفيق الورد من نومته،

تسرقني الذكريات،

تدعوني بعيدًا،

تجرجر أقدامي نحو حافلة حبلى بالراحلين

*

يعانقني الصبح، تنهض أسوار محبته،

يلتحف الدفء عطر رقته،

ترتدي النجمة أثواب عفتها،

يهتف الصمت،

يمسك الحزن صولجان شيخوختي،

تنهض القافلة

*

تستقبلني الدروب،

تأخذني بعيدًا، تنطوي،

تفارقني المحطات،

أبكي،

يستوطنني الكبرياء،

تكبر الأمنيات

*

تمضي الكلمات، تحتفي بها لغة القوافي

يعانقها الشعر، يستوقفها،

ينهض الموت في عيون الأمهات،

تفترق السنابل،

*

ينحني الغروب،

تترقب الأشياء أصوات أحبتها،

تحتضن الضفاف روعة الكبرياء،

تبتسم الأرض

*

تستعيد مدينتي إطلالتها الأولى،

يمارس الدمع طقوس أمومته،

يختزل البكاء قافلة الأحزان،

ينحدر المطر

*

يقف الجنرال على بوابته القديمة،

يرسم آخر حرف من حروف مسلته،

تنهض أوروك من نومتها،

تعود الحياة.

***

عقيل العبود/ كاليفورنيا

..........................

* هذه المقاطع سيناريوهات تم ترقيمها بطريقة مسجلة لمدينتي السومرية على لسان مغترب يسكنه العزاء.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

يقف الجنرال على بوابته القديمة،

يرسم آخر حرف من حروف مسلته،

تنهض أوروك من نومتها،

تعود الحياة.

إنه التفاؤل الذي أتمنى أن تكتمل الصورة بحدوثه على أرض الواقع فتعود أوروك فردوسا أرضيا .
تحاياي وشكري .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ما دام هنالك قلوب تنبض بالحياة، وأرواح يسبقها الأمل إلى الألم، التحدي يمسك صولجان عرشه المقدس، لعله يؤرق أرشيف الحقيقة..

دائما أتطلع إلى مملكتك القديمة، وأنت ترسم بوابة كلكامش بحروفك البهية، لتبقى هكذا تصلي في أوروك، ليتها إينانا تعود مع بلقيس بطلعتها البهية..
يحيى السماوي شاعرنا الكبير: إطلالتك ألبست النص قلادة حب سومرية

خالص محبتي مع باقات وردة معطرة بأريج الاحترام والتقدير، مع دعائي لكم بالصحة والعمر المديد!
عقيل

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

ويبقى الحنين الى الماضي المغروس في اعماق روحنا الطفولية التي تركناها وراءنا، بعيداً….بعيداً، في اطلال أوروك. ولكنا كبرنا، نضجنا، هاجرنا، ….، والطفل فينا مازال يبكي حضن امه الحنون.
تحياتي الخالصة لك استاذ عقيل العبود

محمد حسين النجفي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرًا لروعة كلماتك أيها الألق الناصح، شكرًا لأخي أبا عامر..أشاطرك الرأي أن الماضي يبقى في النفوس عنوانا للأمل، والمحبة، والحياة،
خالص محبتي وتقديري !
عقيل

عقيل العبود
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز عقيل العبود المحترم :
تحيّة حبّ...
نصوصك القصيرة هذه جميلة ومكثفة تختزل تجربة حياة ورحلة ألم عبر ( شذرات ) لامعة ووامضة بالمعنى الذي رسمه (انحناء الغروب )..وهي تشي بولادة شاعر يعي لغة التكثيف بعيداً عن نمطية الكتابة التقليدية للشعر ..
أبارك لك هذا التوجه الإبداعي الجميل ...
إلى المزيد ....

د. سعد ياسين يوسف
This comment was minimized by the moderator on the site

أعتقد أن الإشارة إلى نمط النص، عبر هذا الكيف من الاستقراء، بعد إضافة جديدة، ومتميزة، كونها تحمل مخيال شاعر فذ، ولهذا أكون قد أحرزت نجاحا في كتابة المشهد الشعري بما يتناسب وذائقة المتخصصين في هذا اللون من الكتابة، لهذا لا يسعني إلا أن أعبر عن خالص شكري وتقديري لأخي واستاذي الدكتور سعد ياسين يوسف مع باقات ورد معطرة بالياسمين!
عقيل

عقيل العبود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5525 المصادف: 2021-10-21 03:34:20


Share on Myspace