 نصوص أدبية

صادق السامرائي: بَيارِقُ القوَّةِ!!

صادق السامرائيسارِعُوا نَحْوَ مَسارِ القِوَةِ

بعُقـــــولٍ وكبيرِالهِمَّــــةِ

 

لا تَقلْ سَوْفَ وقدِّمْ مُنْجَــزاً

واجْعلِ الفِعْلَ إمامَ الخَطوَةِ

 

فكـــــــلامٌ دونَ فِعْلٍ طَبْعُنا

فاتْبَعِ القولَ بحُسْنِ الصُنْعَةِ

 

يا شَبابَ اليوْمِ يا أسَّ غَدٍ

توِّجُوهــــــا بمَقامِ العِزَةِ

 

فخْرُنا أنْتمْ وأنْتُمْ قَلبُهــــا

ومَنارُ الفِكْرِ عِندَ الوَثبَةِ

 

أمّــــةٌ تَحْيا بشَعْبٍ ثائِرٍ

يَتَحَدّى بانْتِهاجِ الثوْرَةِ

 

يا أُباةً لأَمامٍ أذْخِــــروا

شَيِّدوها برسالِ القُدْوَةِ

 

كلُّ شعْبٍ بشَبابٍ طالِــــــــعٍ

يُنْجِزُ الأهْدافَ حيْنَ الوَحْدَةِ

 

أمَلٌ يَحْيا وروحٌ أشْرَقَتْ

وتَسامَتْ فَوْقَ نارِ الفُرْقَةِ

 

وبها كُنّا وفيهـــــــا كُنْهُنا

فَصِراطُ الحَقِّ نورُ الأمَّةِ

 

أيُّها المَبْلوسُ إبْعِدْ يأسَهـــا

فلنا المَأمولُ نَبْضُ الرَغْبَةِ

 

أشْرَقَتْ ألْبابُ جيْلٍ وارْتَوَتْ

بنَبيْذٍ مِنْ كُــــــــرومِ الفِطنَةِ

 

وعلى الآفاقِ ألقَتْ سُؤلَها

وتواصَتْ بجَديْدِ النَهْضَةِ

 

أيْنَعَتْ أثْمارُ فيْضِ المُنْتَهى

واسْتَعانَتْ بعَطـــاءِ النُخْبَةِ

 

أمَــــــمُ الدُنيا تَنادَتْ واعْتَلتْ

عَضَّدَتْ كُلاً بطوْقِ العُصْبَةِ

 

ولهـــا التأريخُ صَرْحٌ شاهِدٌ

وانْطلاقٌ في رِحابِ الفِكْرةٍ

 

فأتَتْ فيهـــــا بَديْعاً فائِقاً

وتَبارَتْ بأصيْلِ الْحِرْفَةِ

 

ومَضَتْ نَحْوَ عَطاءٍ رائِعٍ

مُسْتَنيرٍ بضِيــــاءِ الشُعْلةِ

 

فأبانَتْ عنْ خَــريْدٍ جَوْهَرٍ

وتَعالتْ في فَضاءِ القُدْرَةِ

 

أيُّها الأفْذاذُ في أرْضِ المُنــى

أطْعِموها مِنْ رَحيْقِ الرَوْعَةِ

 

فجَمالُ النَفسِ فَضّاحُ الهَوى

وعيونُ القلبِ أصْلُ النَظرَةِ

 

وعلى الأغْصانِ شدْوٌ صادِحٌ

مِنْ تَرانيْمِ بَديْـــــــــعِ الحِكْمةِ

 

وَلَهٌ يَطغى وَوَجْـــــــــدٌ إرْتَوى

مِنْ عَبيْرِ الشَوْقِ قَبْلَ الضَوْعَةِ

 

ذابَتِ الراحُ بكأسِ المُحْتَوى

فانْتَشيْنا بعَبيْرِ النَسْمَــــــــةِ

 

وشَكى بَعْضٌ لبَعْضٍ هَمَّهُ

فاسْتَفَقْنا مِنْ غَطيْطِ الغَفْلةِ

 

فتَعالوا نَحْوَ فجْرٍ ساطِعٍ

يتغنّى بجَمــالِ الصوْرَةِ

 

يا شَباباً مُسْتَضيْئاً واعِداً

يَتَباهــى باعْتِزامِ النَجْدَةِ

 

إحْمِلوا رايَ مَسيْرٍ صاعدٍ

واعْلِنوا فَوْزاً مَجيْدَ الرِفْعَةِ

 

كُلّها الأجْيالُ فيْكمْ صَوْتُها

ومُناها بدَوامِ الصَــــرْخَةِ

 

أهْلها أنْتُمْ ومِنْكمْ نورُها

ولَكُمْ فيها سَديْدُ الرُؤْيَةِ

***

د. صادق السامرائي

11\11\21

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5559 المصادف: 2021-11-24 01:16:35


Share on Myspace