 نصوص أدبية

عدنان الظاهر: مع أبي نؤاس

عدنان الظاهرعَجِّلْ ...

لا يصبرُ جِنٌّ في دنِ الخمرِ

والنفسُ تُقلِّدُ أصواتِ الكاساتِ

طفحَ الكيلُ وشابتْ أسناني

نامَ الصاحي أنّتْ أصداغُ السكرانِ

لا كأسُ الراحِ ارتاحَ ولا هبَّ نسيمُ الإيضاحِ

فجرٌ غجريٌّ لا يأتي

يتدحرجُ خلفَ مدارجِ كاساتِ شميمِ التُفّاحِ

يُنبي أنَّ وراءَ الشَفقِ المتواري ما زالتْ أقداحُ

قنديلٌ وسِراجٌ مجلوٌّ وهّاجُ

لا يستأذنُ ريحاً أو راحا

قُلْ لي هل أسري

وأُقيمُ الحدَّ على ما في ليلِ الظُلمةِ من وجدِ

وأواصلُ جهدَ السيرِ إلى حيثُ البرزخُ لا يفتحُ بابا

لا ينفخُ في ناي البهجةِ وحيا

لا يوقدُ في دارٍ نارا

يُصغي للصوتِ النائي مخموراً محمولا

لا أَحفلُ ما قالَ النادلُ للواشي الغشّاشِ

مِن أني جزءٌ من ذيلِ شِهابٍ حلَّ فضلَّ طريقا

وبأني لا أسكنُ أعضائي إلاّ حلَاًّ وقتيا

وأجوبُ العالمَ نجماً مُتّقِداً دُريّا

قَمَراً مفقوءَ العينِ

لا شرقٌ يُغريني لا غربٌ يُخفيني

الآنَ سمِعتُ أذانَ أبي نؤاسِ

أعلنتُ الإنذارَ الأقصى أوقدتُ الشمعاتِ الحُمرا

جاءَ النادلُ بالعُدّةِ في حالةِ إنذارِ

ملأ الجوَّ بطقسِ عرائسِ جرّاتِ الخمرِ

***

دكتور عدنان الظاهر

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

( لا أَحفلُ ما قالَ النادلُ للواشي الغشّاشِ

مِن أني جزءٌ من ذيلِ شِهابٍ حلَّ فضلَّ طريقا

وبأني لا أسكنُ أعضائي إلاّ حلَاًّ وقتيا

وأجوبُ العالمَ نجماً مُتّقِداً دُريّا

قَمَراً مفقوءَ العينِ

لا شرقٌ يُغريني لا غربٌ يُخفيني

الآنَ سمِعتُ أذانَ أبي نؤاسِ

أعلنتُ الإنذارَ الأقصى أوقدتُ الشمعاتِ الحُمرا

جاءَ النادلُ بالعُدّةِ في حالةِ إنذارِ

ملأ الجوَّ بطقسِ عرائسِ جرّاتِ الخمرِ )

ذاك دأبك ، وهو طبعٌ متأصّل فيك : لست بمن يحفل لقولةِ قائل أو وشاية واشٍ غشّاش ، حاشاك أن تضلّ طريقا ..

ها أنا أرفع نخبَ محبتي لك ، مداويا به عطش الكأس عملاً بنصيحة أبي نؤاس :
وداوني بالتي كانت هي الداء .

تحاياي ومحبتي أبا أمثل الحبيب .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلاً بك عزيزي الأستاذ يحيى السماوي تحية وسلامٌ عليك /
تطل طلّة الربيع طقساً وخُضرةً ووروداً ...
أعجبني رفعك النخب واسنشهادك ببعض ما قال أبو نؤاس وإني لأزيد قليلاً فأقول ما قال صاحبنا :
ألا فاسقني خمراً وقلْ ليَ هيَ الخمرُ
ولا تسقني سرّاً إذا أمكنَ الجهرُ
دأبَ مدرسنا لمادة الدين في المدرسة المتوسطة على مهاجمة الشعوبيين عاداً أبا نؤاس واحداً منهم لكنه ـ وهو الرجل المتدين ـ ما كان يأنف من الإستشهاد ببعض شعر أبي نؤاس مثل هذا البيت الذي ذكرتُ توّاً ... الأمر الذي لفت نظري يومذاك رغم صغر سنّي ....
جو القصيدة بإجمعه تقريباً جو نؤاسي صرف حيث الخندريس هو سيد المواقف والأفكار والخيالات ... مع إعتذاري منكم عزيزي أستاذ يحيى .
مسرور بحضورك .... تحيتي وسلامي.
عدنان

عدنان الظاهر
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا في العلوم والآداب الدكتور الشاعر عدنان الظاهر ..
تحياتي ..
كاتب هذه القصيدة شاب لديه خبرة شعرية متراكمة على مدى سبعين عاماً ..
ماهذا التصوير الرائع والسبك الجميل :

فجرٌ غجريٌ لا يأتي
يتدحرجُ خلفَ مدارجِ كاساتِ شميمِ التُفّاحِ
ينبي انَّ وراءَ الشَفقِ المتواري مازالتْ أقداحُ
...

هناك نبؤة وتوق الى معرفة ما وراء ستار الغيب في هذه الأبيات .
التفاح والأقداح من نفس القافية بيد انك استجبت لنداء المعنى وللاسترسال الشاعري العفوي فأتت كلمات القوافي في حركات مختلفة لتحقق متعة أجمل وأشمل .

وأجوبُ العالمَ نجماً متقِّداً دُريّا

ما أجمل هذا التعبير ، وما أروع ان يكون الانسان هكذا روحاً وحلماً وصبوات وجد ، وربما حقيقة أيضاً !!
لاتبخل علينا بهذا النتاج العذب الذي تخمرتْ وتعتقتْ فيه أثمارُ وتمورُ عقود ..
أمنياتي لك بالصحَّة والتوفيق ووافر الابداع ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحباً بك عزيزي الشاعر أستاذ كريم الأسدي / كريم الأسود ..
أهلاً بك عزيزاً كريماً تفسر أشعاري بمقدرة إستثانية حاملاً مفاتيح فك أسرار الشعر وما فيه من مجازات وإشارات وتعجبك خاصةً بعض النماذج .
نعم ، الشعر حياة متحركة متجددة لا تخلو من بعض الإبداع ونحن نتحرك مع حركة هذه الحياة ونضيف ونتعلم.
وجودك يُفرحني حقاً وأُسرُ به ... أما أبو نؤاس الشاعر فيستحق الوقوف عنده طويلاً وقراءته قراءات جديدة تأسيساً على جوهر أشعاره .
حاولتُ أنْ أجعل جو هذه القصيدة العام جوّاً نؤاسيّاً بحق ... قلتُ حاولتُ لأنَّ المهمة ليست هيّنة.
شكري الجزيل عزيزي ، أرجو لك الصحة والسلامة وإني أُتابع ما تنشر من قصائد في موقع المثقف ولا أدري هل تنشر في سواه ؟
تصبحون على خير.
عدنان

عدنان الظاهر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5560 المصادف: 2021-11-25 01:31:30


Share on Myspace