 نصوص أدبية

صادق السامرائي: قاتلوا الله!!

صادق السامرائيقاتَلوا اللهَ وكَـــوْنٌ يَشْهَدُ

وهَواهمْ صارَ ربًّا يُعْبَدُ

 

شنَّؤها بامْتِلاكٍ مُطلقٍ

لسَرابٍ بسَرابٍ يُسْنَدُ

 

أيُّها الديْنُ لماذا كيْدُهـــمْ

إبْنُ ديْنٍ ضُدَّ ديْنٍ يُحْشَدُ

 

بلسانٍ ناطِقٍ ما دينُهمْ

وبفِعْلٍ آثمٍ لا يُحْمَــــدُ

 

بوَلاءٍ صادَروا صَوْتَ النُهى

ولأوْثانِ رؤاهُـــــــــمْ مَجَّدوا

 

 كفَّروا فيها جُموعاً آمَنَتْ

ولرَبٍّ كلُّ يَوْمٍ تَسْجِـــــــدُ

 

إنَّ فَتواهمْ أجازَتْ قتلهمْ

وإذا الدينُ بفَتوى يُوْأَ دُ

 

لا كتابٌ لا رَسولٌ عِندَهُـــمْ

تبَّعاً صاروا لشَخْصٍ يَسْرِدُ

 

أيُّها التأريخُ حدِّثْ أنَّهمْ

قَوْمُ ديْنٍ ولديْنٍ يَجْحَدوا

 

وبقلبٍ بنَبيْضٍ شائِـــنٍ

نَطقوا بُهتاً بَليْداً يَصْفِدُ

 

ولهـــــــمْ فِعْلٌ قَبيْحٌ مُنكَرٌ

ونُفوسٌ بِنْتُ سُوءٍ تَرْعِدُ

 

صُنوَ وَحْشٍ سابغٍ في غابةٍ

داهَموا كلَّ أصيْلٍ يَرْفِــــــدُ

 

وبها الأيامُ خَطّوا شَرَّهُــــــمْ

خَرَّبوا أرْضاً وشَعْباَ شَرَّدوا

 

ولغَيْرٍ ذَهبوا دونَ الوَرى

واسْتعانوا بغَريْبٍ يَجْلِـــدُ

 

كعَبيْدٍ لبَعيْدٍ ناقِـــــــــــــمٍ

وخَشيلٍ مُهْمَلٍ لا يُحْصَدُ

 

لا تلمْ رأساً تلحّى واعْتَمَمْ

وبدينٍ يتخفّى يَلبِدُ

 

بلْ أناساً ناهَضوا عَقْلاً وَعى

واسْتَباحوا روحَ أمٍّ تصْمِدُ

 

كُلُّ إنْسانٍ يَراها مِثلما

نَفسُهُ شاءَتْ وقلبٌ يَسْعَدُ

 

وعيونُ الخَلقِ زاغَتْ واعْتَمَتْ

فتَداعى نَحْوَ وَيْلٍ يَعْصِد ُ

 

قَتلوا الناسَ جَميْعاً حِينَما

نَفْسَ إنْسانٍ بحِقدٍ أهْمَدوا

 

ويْلُهُمْ ويْلٌ فعَيْنٌ راقَبَتْ

وشُهودٌ كُلَّ إثْمٍ قَيَّدوا

 

لعْنَةُ اللهِ عَليْهمْ دائِماً

ظَلَموا شَعْباً وبُقلاً سَيَّدوا

 

إنَّها دارتْ وحامَتْ فوْقَهمْ

سَوْفَ تُطوى وظلومٌ يُنْكَدُ

 

لا تَقلْ فازوا ورَبٌّ غاضِبٌ

إنَّما الفَوْزُ بفِعْلٍ يَمْجِدُ

 

غادَرَ اللهُ قلوباً أجْرَمَتْ

وتَمادَتْ بزمانٍ تُفْسِدُ

 

يَحْسَبوا الظُلمَ صَلاحاً واجباً

إبنُ شَرْعٍ لا يُدانى يَصْلِدُ

 

قاتَلوا اللهَ وقَتلٌ حَفَّهُمْ

وكَذا دالتْ ويَوْماً توقَدُ

 

أمَلٌ يَبْقى وأمٌّ ما جَفَتْ

وعَلى الآفاقِ نورٌ يُرشِدُ

 

وبها الأجْيالُ روحٌ سامَقَتْ

وتَفانَتْ ولخَيْرٍ تَعْهَدُ

 

أمَّةٌ تَحْيا وشَعْبٌ واعِدٌ

وخُطاها نَحْوَ مَجْدٍ تَقصِدُ

***

د. صادق السامرائي

30\12\2021

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الفاضل الدكتور صادق السامرائي المحترم
تحية طيبة
رغم امميتي التي اعرف انها لا تكتمل دون قوميتي التي اعرف انها لا تكتمل دون وطنيتي التي اعرف انها لا تكتمل دون عائلتي( اصون الواحدة تلو الاخرى بالتدرج)
أمَّةٌ تَحْيا وشَعْبٌ واعِدٌ
وخُطاها نَحْوَ مَجْدٍ تَقصِدُ
حتماً ستعود امة علم وابداع وانتاج لتعود لموقعها الاساس الذي انطلقت منه العلوم من افرادها او من الذين احتضنتهم وانتجوا
لكم العافية و السلامة

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ عبد الرضا المحترم
اطيب التحايا واحلى الامنيات

أنها حقيقة حتمية يؤكدها تاريخ الأمة ولسوف تكون برغم الداء والاعداء
وستسطع أنوارها فوق القمة الشماء
إنها إرادة الحياة والعطاء

دام يراعك مناصرا للحقائق والموضوعية الصادقة

مودتي

د.صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5608 المصادف: 2022-01-12 04:36:04


Share on Myspace