 نصوص أدبية

عبد الله سرمد الجميل: كمستكشفِ الآثار

عبد الله سرمد الجميلكمستكشفِ الآثارِ إذ يلمِسُ الحجـرْ

سألمِسُ نهديكِ الصغيرينِ في حذرْ

 

أُنقِّبُ عن شاماتِ خصرِكِ لاثمــــــاً

وفي ملتقى الساقينِ شيءٌ من الخدَرْ

 

وعن وحْمةٍ كانت تبدِّلُ لونَها

كحِرْباءةٍ قربَ العُسيلةِ تنتشرْ

 

وعن حَلمةٍ كانت تُنكِّسُ رأسَهـا

كخوذةِ جنديٍّ من القنصِ يستترْ

***

عبد الله سرمد الجميل شاعر من العراق

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الله سرمد الجميل الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

هنالك شعرٌ يسحرنا من أول قراءة ثم يبقى سحره مسيطراً علينا
في القراءة الثانية والثالثة والرابعة وهذا بالضبط ما أصابني
بعد قراءة هذه الرباعية .
إن عبارة ( إذ يلمس الحجر ) في عجز البيت الأول دفعتني أنا القارىء
إلى تخيّل الجسد الأنثوي الذي داعبه الشاعر بحسيّة شعريةّ عجيبة وكأنه نحات
يتفحّص الرخام منحوتاً ولكن الشاعر يوحي للقارىء أيضاً بأن لشاعر هذه
الرباعية عينَ صائغٍ خبير بالأحجار الكريمة , الشاعر هنا يتفحّص جوهرة
باذخة الألوان ولا أدري لماذا تخيلت الجسد في هذه الرباعية وقد تحوّل الى
معبد والشاعر الى كاهن وعندها تداخل الحسّي بما هو فوق حسّي .
هذه رباعية فريدة بحق حاولت تفسير انجذابي اليها ولا أظنني أفلحتُ
على أن هذا ليس مهمّاً ما دام انجذابي اليها على حاله وليذهبْ التعليل
النقدي الى الجحيم .
دمت بصحة وإبداع أيها الشاعر المبدع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

لا عدِمنا تعليقاتك الشاعر الكبير الاستاذ جمال مصطفى، تحياتي بعد انقطاع طويل، اتمنى ان تكون بخير وعافية..

عبد الله سرمد الجميل
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5608 المصادف: 2022-01-12 04:39:58


Share on Myspace