 نصوص أدبية

جاسم الخالدي: من يطرق الباب؟

جاسم الخالديمن يطرق البابَ كلُّ الصحب قد رحلوا

وخـلفـوا لـوعـة  في الـــروحِ تـشـتـعـلُ

 

كانوا قريـبـيـن منا غـيـر أنّهـــــــــــمُ

شدوا الرّحالَ   فضاقتْ حوليَ السبُـلُ

 

من يطرق الباب؟ صار البابُ قِبلتنا

خمسا نصلي ولا من طارقٍ يصـلُ

 

حلّوا بعيدا ولا ندري لهــــم ســبـبًا

وأدمنوا الهجر حتى ضاقتِ الحِيَـل

 

يا أيها القلب قل لــــي كيف أحتملُ

نأيـاً وبيْ من متاهات الأسى جَبَلُ؟

 

وكيف أصبر و الخلان في سـفـرٍ

وفي فؤادي لظى الأشواقِ تشتعلُ

 

كان الحبورُ نديماً لا يفارقـنـي

وليس يقربُ من أياميَ الـمَلـلُ

 

وها أنا الان وحـــــــدي لا تُسامرني

إلآ   الطيوفُ وقد ضاقتْ بيَ الحِيـَلُ

 

غدوتُ من شغفٍ أصبو  لعودتهم

وهل يعودُ كما في أمـسِـهِ الطللُ؟

 

من يطرق الباب بابي صار يعرفني

ولا سواي يـدٌ فــــــي الباب تـنـتـقـلُ

 

وكنتُ من فــــرحٍ إنْ عدتُ من سفرٍ

تراكض الشوقُ نحو البابِ والـقُـبَـلُ

 

إذا مددتُ يدي للبابِ تسـبقـني

لفتحِها منهمُ الأشـذاءُ والمُقـلُ

 

يا أيها الباب من يأتي وقـــد غربت

عنكِ الحياة وغاب السعدُ والجذلُ؟ 

 

من يطرق الباب قل لي من يسامرني

ومن يجـــيء وباب القـلب مـنسـدلُ؟

***

د. جاسم الخالدي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

كلما قرأت نبضك المقفى ، أقول في نفسي : أعانك الله وألبسك ثوب الصبر الجميل وبردة السلوان .

لا ألومك في حزنك ياصديقي .
صدق الشاعر محمد بن بختيار بن عبد الله البغدادي في قوله :

روحُ المحبّ على الأحكام صابرةٌ
لعلّ مُسقِمها يوما يداويها

لا يعرف الشوق إلآ من يكابده
ولا الصبابة إلآ من يعانيها .

محبتي ودعائي بالصبر والسلوان والإبداع ـ وقبل ذلك : بتمام الصحة وكمال العافية .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لولا هذه النفثات لانهارت اعصابي
شكرا للقصيدة وهي تعينني على بلواي
شكرا كبيرة لك ايها الشاعر المعلم.

د.جاسم الخالدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5610 المصادف: 2022-01-14 03:17:07


Share on Myspace