 قراءات نقدية

رائيَّةُ العرب أو قصيدةُ وطن (1)

وليد العرفي من الجلي بأنَّ قصيدة: (وطن) أسميها: (قصيدة الأمل)، ولأنَّها وليدة هذه الظروف الراهنة ؛ فهي تستحقُّ غير مقاربة نصيّة، إذْ إنَّني سأدرس القصيدة وفق مستويات لا بدَّ من التوقف عندها، وهو ما سيكون مجال مقاربات تالية وفق ما تسمح به الظروف، وارتهاننا للوقت والحالة، وإنما أردنا من هذه الإشارة العابرة التي لا تُغني بحال عن النظرة المتأنية التي تدخل عمق البحر سابحة بين أمواجه، لا أن تظلَّ على الشاطىء مُكتفية بالنظر من البعيد والاستمتاع برمله وشمسه

إنَّ قصيدة وطن كما اصطلح على تسميتها في توصيف مؤلفها بداية سأنطلق من فكرة القصيدة للشاعر صالح الطائي الذي تُرفَع له القبعة احتراماً وتقديراً على هذه الروح الوطنيّة التي خلقت القصيدة وجسّدتها عملاً مشتركاً حقق وحدة الثقافة العربية برابطة كلمة الضّاد، وهي بذلك تُحقّق أول منجز لها على صعيد التقاء العرب في إطار وحدة الكلمة، بعدما عجز الساسة عن تحقيق أي تقارب على أي مستوى آخر، وبهذا ننظر إلى القصيدة على أنها تُشكّل إطاراً في العمل العربي المشترك على مستوى الثقافة، وهو ما يُعزّز دور المثقفين، ليكونوا قادة الشعوب بعدما مرَّ زمان على تهميشهم، وجعلهم منفعلين بالأحداث لا فاعلين فيها .

ولا يفوتني في هذا السياق أن أُعبّر عن جزيل شكري للفاضل د. حسين سرمك الذي أرسل إليَّ ـــ على كرم منه ـــ نصَّ القصيدة؛ فمنحني فرصة قراءتها، والتعرّف على شعراء الأمّة من الماء إلى الماء، وما أحوجنا اليوم للاطّلاع على ما يكتب أخوتنا شعراء العرب أينما كانوا .

أوّلاً ــ بذور الفكرة:

وهو ما جاء من خلال التصدير في طبعة القصيدة، إذْ يتحدَّث السيد صاحب دار النشر الشراط عن فكرة القصيدة بقوله: " وجاءت فكرته الرائدة والرائعة المتمثلة في (مشروع قصيدة وطن) وهي بلا شك فكرة مدهشة ورائدة؛ أن يبادر مثقف عربي إلى جمع قصيدة واحدة يشارك في كتابتها كل العرب من الخليج إلى المحيط قصيدة وطن، قصيدة كل الشعراء العرب إلا من أبى..."

وعلى هذا؛ فإن القصيدة أرادت أن تُحقّق حلماً، وأن تُجسّد أمنية، وهوما جاء بمثابة إعلان وتصريح بشكل جلي في  التمهيد الذي جاء في مقدّمة القصيدة: "إن قصيدة وطن التي ولدت في أحلك أيام عروبتنا وازع أخلاقي وقيمي أشهر كل مخزون البطولات التاريخية الذي كان مخفياً تحت تراكمات القهر، وصهرها في كلمات وقوافٍ وأوزانٍ في محاولة جادة لإعادة التوازن لأمة تترنح تحت طعنات الأعداء والأصدقاء وتكابر لتبقى واقفة، ولذا استحق شعراؤها أن تُحنى لهم القامات، وأن يركع بين أيديهم شكر القوافي" .

ثانيَّاً ــ في الوزن والقافية:

نهضت قصيدة: (وطن) على إيقاع بحر الوافر، وهو من البحور المركّبة  إذ يقوم على ثنائية التفعيلة، وهما: مفاعلتن التي تتكرَّر مرتين و فعولن  وهو من البحور الغنائية المستحبّة؛ فيوصف باللين والرقة وأكثر ما يجود فيه النظم به في الفخر والمراثي  .

أما القافية فهي مطلقة ورويها حرف: الراء المشبعة واواً، والراء من الحروف التكرارية الذي يردد صداه، فتكون القوة، وهو اختيار مُوفَّق من صاحب الفكرة ومؤسّس لبناتها الأولى التي بنيت وفق هندستها بقية الأبيات .التي جاءت استهلالاً في ضرورة التنبيه والوعظ:

حذارِ منَ الهدوءِ إذا تفشَّى                        فعندَ الفَجْـرِ قارعةٌ تثورُ

وألفُ حَذارِ مِنْ صَبْرِ التلظّي             هوَ البُركانُ تحضنُهُ الصّـخورُ

ولا تحسَبْ نذيرَ الغُبْرِ نسْماً               بأوجِ العَصْفِ لا تسدي النّذورُ

ففي النسماتِ إشعالُ اللواظي                   وإن الأمرَ يا هذا خطيرُ

وأعلمُ أنَّ ليلَ الصمتِ لصٌّ                وأنَّ الصّبحَ فـــــي دمهِ خفيرُ

وبعدَ الّليلِ تنتفضُ الحكايـــا               ويكشــفُ وجهَ ملحمةٍ ســفورُ

وتورقُ كلُّ أحلامِ الضحايا                 ويبزغُ رغمَ نارِ الجُرحِ نورُ

فلا تَسْـخَرْ بهدهدةِ التّشَــظي              فليسَ الهــــزْءُ يتبعُـــهُ الفُتُورُ

***

د. وليد العرفي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي د . وليد .فوجئت بعنوان القصيدة .ولم اعلم منك من شاعرها . لدي قصيدة بعنوان رائية العرب من بحر البسيط نشرتها في ديواني الصادر في عمان عام ٢٠١٣
مع الشكر

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي د ريكان إبراهيم
هذه القصيدة اشترك في تأليفها مجموعة كبيرة من الشعراء العرب ، وفكرتها للشاعر صالح الطائي ، وهي من أكثر من ثلاثمئة بيت وقد صدرت في المغرب وهي بالمناسبة عن العراق وبإمكانك الاطلاع على تفاصيل أكثر في موقع الناقد العراقي أما عن قصيدتك فمن سوء حظي لم اطّلع على الديوان المذكور لكم
عاطر الود

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور وليد العرفي المحترم
تحياتي

طلبت الإطلاع على القصيدة ولم يسعفني أحد
ويبدو أنكَ قد قرأتها؟

الأبيات التي وردت في مقالتكَ ليست بالقوة ومتانة الصياغة المأمولة!!

مودتي

د.صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز أخي د. صادق السامرائي
صدقت أيها العزيز فقد غلب النظم على الشعرية ، وهو ما سأبحث فيه في مقاربات لاحقة
نظراً لأنني حالياً ملتزم بمتابعة طلابي في المناقشة عاطر المحبة

د. وليد العرفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5096 المصادف: 2020-08-18 12:18:26


Share on Myspace