 قراءات نقدية

فاتن عبد السلام بلان الضلع الرابع

سردار محمد سعيدأنا لا اجيد المديح والثناء، وغير متمرس فيه، إنما أقول ما أشعر وما اعرفه حتى ولو كنت ابدو قاسياً لمن يتوجه اليه الخطاب، وانا اليوم بصدد الحديث عن شاعرة متمكنة هي فاتن عبد االسلام بلان ولقد دهشت من كثرة التعليقات والمديح الذي انهمرعليها كالمطر مع قلة التحليلات، وأرى ان نصوص فاتن تستحق المدح ولكنها تستحق أيضاً التحليل والنقد، واعتقد ان فاتن ترغب في الجانب الأخير أكثر من جانب المدح والثناء، ولو ان الجانب الأول يشجي الكثير من الناس بل ويبحثون عنه، وفاتن لبست من الباحثات عن الشهرة وتبحث عن النقد الرصين الذي ياخذ بيدها إلى جعلها تحتل المساحة التي تستحقها .

شواعر النساء قليلات العديد نسبة للشعراء الذكور ولو انهن في زيادة متفاقمة بعد اتخاذ الشعر المنثور وسيلة وطريقاً قد يكون الأسهل تعبيراً، في حين أن شواعر القصيدة الموزنة المقفاة "العمودية" على وفق علمي في وقتنا الحالي يقرب من الصفر، على انه قديماً ذُكرت اسماء شواعر بنسبة اكبر ويمكن قراءة هذا في الكتب المعروفة مثل كتاب أشعار النساء للمرزباني وكتاب أخبار النساء لإبن قيم الجوزية وعلى وفق معرفتي بفاتن من خلال ما نشرته فأعتقد زاعماً أنها مشروع لتكون الضلع المكمل للمربع المكون من الشواعر 1 ليلى الأخيلية 2 علية الاميرة العباسية 3 ولاّدة بنت المستكفي الأميرة الأموية .

الشواعر اللواتي ذكرت رموز كبيرة ولها صفة الإنسانية وهن مفخرة الأنوثة العربية ولي أمل في أن يتصدى أحد الآكاديميين لدراستهن دراسة رصينة في مجتمع أبوي قاس، هن عاشقات لا يخفين حتى اسماء ممن يعشقن فليلى الأخيلية صاحبة أو حبيبة توبة وعلية حبيبة الخادم طل وولادة حبيبة ابن زيدون أما فاتن فحبيبة من ؟

إن الأبيات

حب يزلزلني ويجذبني وقليله خطر بأضرار

 رجل يقامرني على قدح سيجاره حلقات اسرار

والله ذي غمازة صلبت اجفان قلبي دون مسمار

لا يمكن أن توحي بغير الحب، أقول الحب وهل في هذا من عيب؟ الحب الشريف العفيف وإن لم تذكرالإسم صراحة في مجتمع أبوي مقيت ينظر للأنثى على أنها عورة .. وإن كيدها عظيم ... وتهجر في المضاجع، ولكني لشديد الثقة في قوة فاتن وجرأتها سيستدعيانها لتغرد يوماً، ولتتذكر القول "يا أبت استأجره إن خير من استأجرت القوي الأمين، قال إني أريد أن انكحك احدى ابنتي هاتين ...".

فليس من المعقول أن نتجه الى وراء بعد حادثة ابنة شعيب وموسى وبعد عصر ليلى وعلية وولادة بمئات من السنين .

إن فاتن لم تتخذ سبيل التغطية والتمويه في شعرها مثل الكنى أو تقمص شخصية ذكورية فقد سبق وأن اتخذ أو تقمص مثلاً نزار قباني شخصية الأنثى ببراعة مثل صار عمري خمس عشرة

صرت احلى ألف مرة

ومتل

أيظن التي غنتها نجاة الصغيرة

لقد مدحت ليلى الأخيلية أمام الحجاج وفي مجلسه حبيبها توبة بن الحمْير بكل صراحة وجرأة

فتى فيه فتيانية اريحية بقية اعرابية من مهاجر

وقالت فيه بطلب من الحجاج

كأن فتى الفتيان توبة لم ينخ قلائص يفحصن الحصى بالكراكر

وقالت

فإن تكن القتلى بواء فإنكم فتى ما قتلتم آل عوف بن عامر

في حين أن علية العباسية بسبب الضغوط عليها كانت تكني أحياناً

ففد قاسمت اخوتها على أن لا تذكر اسم " طل" وعندما كانت تقرا القرأن كما يروى

وهارون يستمع من خلف ستار بلغت " فإن لم يصبها وابل فطل " فتجبجبت وقالت فإن يصبها وابل فـ فـ فالذي نهانا عنه امير المؤمنين .

وهي التي تقول في "طل"

قد كان ما كلفته زمناً   يا طل من جد بكم يكفي

حتى أتيتك زائراً عجلاً  أمشي على حتف إلى حتف

وقالت فيه

طل ولكني حرمت نعيمه  ووصاله إن لم يغثني الله

ومن كناها أنها كنت طل بـ "ظل" فقالت بعدغيابه

أيا سروة البستان طال تشوقي   فهل لي إلى "ظل" لديك سبيل

متى يلتقي من ليس يقضى خروجه  وليس لمن يهوى إليه دخول

وقالت فيه وغنته بعد أن صحفت اسمه إلى "غل "

سلم على ذاك الغزال  الأغيد الحسن الدلال

سلم عليه وقل له   يا غل ألباب الرجال

وكنته "بزينب "

وجد الفؤاد بزينبا     وجداً شديداً متعبا

أصبحت من كلفي بها   أدعى سقيماً منصبا

وغيرها كثير يمكن مراجعته في ديوانها وهنا لابد لي من أن أنبه لكثرة التصحيف فقد صحفت اسم طل إلى ظل وغل وكنته بزينب، فيا لهذا الحب العظيم

أما ولادة بنت المستكفي

انا والله أصلح للمعالي   وأمشسي مشيتي وأتيه تيها

أمكن عاشقي من لثم ثغري  وأعطي قبلتي من يشتهيها

و

اسامر في ليلي سنا طلعة البدر  لبعدك عن عيني وإن كنت في صدري

هواك له شغل بقلبي شاغل   به ضقت ذرعاً وهو- إن حققوا -عذري

 

إنني اتوقع في فاتن التي بلغ صدحها مرتبة متقدمة أن تكون الضلع الرابع إن سعت لذلك فالأرض خصبة ولديها البذروعذب الماء، وآمل أن يمد الله في عمري لكي ارى ذلك متحققاً .

وأذكّر اخيتي فاتن أن تعيد قراءة شواعر النساء للمرزباني و أخبار النساء لإبن قيم الجوزية وتراجع بعض الكلمات فيما إذا كانت مولدّة في المعاجم الكبيرة كلسان العرب والقاموس المحيط " وليس الوسيط" مثل لفظ مُشط بضم الميم ولفظ زغرودة

ولفظ حلقة .

تمنياتي للشاعرة المتصاعدة فاتن بالموفقية، راجياً أن أكون قد أفلحت.

 

سردار محمد سعيد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات
مقال موفق وفي محله بحق الفاتن الصديقة الشاعرة المتمكنة من أدواتها وهذا ما قلته سابقًا
نعم فاتن شاعرة حقيقية تستحق القراءة والتحليل
تحياتي عاطرة لكما واعتزازي بكما

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الورد أيتها الذكرى الغالية ، الصديقة الأديبة والشاعرة المرموقة ..

شكرا جزيلا على شهادتك التي أعتز بها ، شهادة أديبة قديرة تنحني لها الحروف ..

محبتي وكل التقدير والسلام لكِ أيتها العزيزة ❤❤

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات والمسرات الشاعر والناقد القدير سردار محمد سعيد ، تحياتي واحترامي لك أينما كنت ..

هذا الصباح له جمالية خاصة ، استيقظت على وقع مقالك الذي يخجلني جدا ويعجزني عن الرد أكثر ..
أستاذ سردار: أن تصنفني بالضلع الرابع بين ثلاث شاعرات قديرات ، والله هذا التصنيف كثير كثير عليّ ، آمل أن أكون في القريب شاعرة عمود حداثوية ومجددة ، تأخذ بالشعر العمودي إلى سابع سماء وتهطل به زهرا وعطر ..

لقد دخلت صحيفة المثقف هاوية للحرف الجميل والصورة المدهشة ، لم أعلم أن صحيفة المثقف والمثقف العربي( شاعر _ اديب_ ناقد) سأنهل منهم قواعد اللعبة الشعرية الصحيحة بل وسيصقلون موهبتي الطفلة ، أعلم أن الله منَّ عليّ برصيد لغوي ومخيال يتجدد في كل لحظة ، لكن خبرة الأساتذة قوّتني وصححت المسار ، ناهيك عن اصراري في التقدم ، مازلت موهوبة وابحث عني وعن حرفي بين القصائد والأشعار ، أدركت الطريق الصحيح وها أنا أدرّب حرفي على المسير دون قيود أو تقليد أو فطرة تُعدم فيها حواس ومخيال الفن الأدبي ..

قصيدة خلخاله وكعب أشجاري ، أحببتها جدا ، فقد استخدمت فيها اللون والضوء والموسيقا الأشبه بالموج ، ولعبت في بعض المطارح على الاشتقاق وهذا ما أعشقه حقا في الشعر والنثر ، لكن لم أعلم أن الأستاذ سردار سيكتب مقاله هذا ويتكهن بطريقة الثقة أنني ربما ساكون الضلع الرابع الذي يكتمل به نصاب الشعر العمودي النسوي ومع من؟؟ مع اسماء لشاعرات كبيرات جدا !! ، هذي ثقة أعتز بها واتمنى أن أكون عن حسن الظن ، وان أستحق هذي الرؤية بأن أكون الضلع الرابع وعن جدارة ، لأنني يا أستاذ صدقا اشتغل على موهبتي ولا أضيّع فرصة الاخذ والتعلّم ومحبة الشعر العمودي ، وأن الإنسان وان خُلق شاعرًا أو أديبا ( وهذا ليس كافيا ) ، أيضا سيكتسب المهارة وخلْق الشعر الجميل من العارفين والمختصين حوله ..

نقدك البنّاء لأشعار الشاعرات القديرات أعلاه كان رائعا جدا ، وبيان اسم الحبيب في بعض الأبيات احتاج الى جرأة كبيرة من كل شاعرة ، زمن الشاعرات يختلف عن زمننا ، الآن البعض يكشفن هوية الحبيب دون وجل ولا خوف ، والبعض الآخر _وانا منهن_ يكتبن الشعر بعد تخيّله قصة تجري في شرايين الدم بل ويعشنها بكامل العفوية والصدق ، أنا أتخيل احداث القصة وأعيشها ثم أترجمها إلى شعر او نثر ، لكن اصدقك القول لو كان لي حبيبا لكتبت عنه وملأت بالقصائد كل قرنة من وفي الأرض والسماء .
لكي يستحق الشاعر مسمّى شاعر ، عليه أولا الذوبان بالشعور واعطاء النتيجة قبل كتابة اول حرف ..

شكرا جزيلا أستاذ سردار الشاعر والناقد الثر على تخصيصك هذي النافذة النقدية لحروفي المتواضعة ، وشكرا على النصائح بشأن بعض الكلمات والقواميس ، دمت مبدعا ومتألقا ، ودي وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5251 المصادف: 2021-01-20 03:01:55