 قراءات نقدية

جَبَّار مَاجِد البَهادِلي: تَمَثُّلَاتُ شِعرِيَّةِ الآيرُوتِيكِ الحِسِّي (3)

جبار ماجد البهادليوَالمُستَويَاتُ الجَماليَّةُ لشِعريَّةِ التَّناصِّ فِي غَزَلِيَّاتِ يَحيَى السَّماوِي الجَمَالِيَّةِ

8 ـ المَعشُوقِةُ الصَّارِخَةُ بِجَمالِ الإثارةِ (الحِس رُوحِيَّةِ)

هكذا ينظر السَّماوي إلى الحبِّ في فلسفته الحسية وانبعاثاته الروحية للمرأة، فيمنح صورتها الكليَّة حركية التحوّل والتغيُّر والتصيِّر إلى صورة لمسيِّة (مرئيةٍ صوتيةٍ) حيّةٍ نابضةٍ بالحياة وفعل التجدُّد بالوجود من العدم. إنَّه الأمل الذي (يَحيَا) يَحيَى السّماوي من أجله، وينطلق به قلمه من العدم، فيكتب الماضي وراءه، وحاضرهُ أمامه ويصنع المستقبل على حدِّ تعبير الشاعر الإنكليزي ت. س أليوت. والأمل مكمنُ الجمال الذي يسعى إدامته وتجدُّده فكرياً وثقافياً دون شعور بالنكوص أو المَلَلِ أو السأم أو القنوط.

ولنُجِلِ النظرَ بتؤدة متأملين في طيَّات هذا التشكيل الشعري المتصاعد بجماليات الصورة الشعرية الناطقة بحسيَّات الجسد الظاهرة، وروحياته النفسية المضمرة جسراً من الذات الشعورية الخبيئة بجمال الحبِّ الصوفي الذي يُحبُّه الله ويرضاه مدينةً مثاليةً فاضلةً للعشقِ، فضلاً عن مؤثِّرات جماليات المرأة الصارخة بالإثارة في مثل هذا النوع من قيم العشق الإنساني الذي تخطَّى به جميع أشكال الحواجز الجغرافية والدينية والمذهبية والإثنية والعرقية الطبقية. ولنقرأ مايقوله السماوي في أنسنة هذه المقطوعة الصورية الحركية انزياحياً وفنياً وجمالياُ ساخناً بمناخ اللَّذة العشقية العارمة بالإثارة الرغائبية المُحتَدِمة:

لَمَّا تَرجَّلَ لِي قَمِيصُكِ

عَن حِصَانِ الصَّدرِ

واشْتَبَكَ الصَّهِيلُ

مَعَ الهَدِيلْ

 

فِي حِضنِ "مَشحُوفٍ يَطُرُّ الهَورَ"

يَومَ تَلاقَيَا شَرقَاً وَغَربَاً

والصَّبَاحُ مَعَ الأِصيلْ

 

أدرَكتُ

أنَّكِ خَيرُ مِفتَاحٍ

لِقُفلِ المُستَحِيلْ(47)

في هذا التشكيل التجريدي الآيروتيكي الحسِّي الصوري الاستعاري المؤنسن بصوره الحركية البيانية ودلالاته الانزياحية ما يُشير ويُوحِي دلالياً وسياقيَّاً على المستوى الفنِّي الرمزي إلى صور التماهي الذاتي الشعوري بين(الأنا) الشاعرية العاشقة، والماثلة بياء المتكلِّم في دلالة الجار والمجرور(لِي)، وبين (الأَنتِ) الأنثوية الدالة على الحبيبة المعشوقة في ضمير المخاطب الكاف بدلالة قوله: (قَميصكِ). وبين دلالة (الصَهيلِ) العشقي الدال على ذكورية وفحولة الشاعر ورجولته، و(الهَديلِ) العشقي الحمائمي الدال على أنثوية المرأة المعشوقة وجماليات سحر صوتها التوقيعي التنغيمي. ونجد في عبارته الشعرية (في حِضنِ مِشحُوفٍ يَطِرُّ الهُورَ) تضميناً تناصيَّاً جميلاً للأغنية الشعبية التراثية الفلكلوريَّة في الستينيات تلك الأغنية (مَشحوفنَا َطَرَّ الهُورَ) التي صدحت بها حنجرة المطرب السومري الريفي العراقي الجنوبي(داخل حسن).

فضلاً عن تلك الجماليات اللُّغوية والفنيَّة نلمح تقنية الطباق البديعي في صورتي التماهي الضدي لدلالتي(الصَّباحِ) مع (الأصيلِ)، و(المِفتاحِ) مع (القُفلِ) في إنتاج معنىً تقابليٍ تناظريٍ دلاليٍ آيروتيكي جماليٍ جديدٍ يُسهِمُ في تنقية الحبِّ وتساميه من شوائب الرذيلة النمطية إلى مصاف سُلّم الفضيلة الإبداعية الحكيمة التي تنظر إلى دلالة القبيح الوجودي جميلاً، والجميل الشاذ قبيحاً، انطلاقاً من فلسفة علم الجمال الرُّوحي. وإيماناً من أنَّه "قد يعمل التَّضاد على تجسيد المفارقة(الحسيَّة الروحية)، كما أنَّ الانزياحات التقابلية تعكف على تَكوِّنِ الدلالة التكثيفية لوقائع شعرية النصِّ، فاللُّغة تتشكَّل من مجموعة تعارضاتٍ تَضمُّ التّفارقَ والتَّرافقَ والمُؤتَلفَ والمُختَلفَ"(48). ووقع الصورة الشعرية من دلالة جمال اللُّغة.

في المشهد الشعري الآيروتيكي السابق المُعلن جهاراً بدلالات حسيَّاته الصورية يُحيل فيه السَّماوي _بكل جرأة وإقدام وبسالةٍ إبداعيةٍ_ اللَّا حبَّ إلى حبٍّ، والقُبحَ إلى جمالِ، والتدنيسَ إلى تقديسٍ، كلُّها عناصر مستوياتٍ رُوحيةٍ تهفو لجمالها النوراني النفوس، وتستسيغها على أنها ظاهرة إبداعية صحية يُصَحِّحُ فيها الشاعر واقعية المرأة القديمة والحديثة، ويَعْبُرُ بها مُحوِّلاً سُنَنَهَا المعجمية الشهوانيـَّة الجنسيّـَة المنطفئـة إلى مناطق تحرريَّـةٍ إنسانيـةٍ مضيئـةٍ مشرقـةٍ في فضاءات الشعرية.

إنّـها مناطق الجمال الرُّوحي التي يحوِّل فيها الشاعر شعرية (الكيوبيد) الجنسي المقدّس العرفي إلى مفارقاتٍ شعريةٍ مُذهلةٍ، واستعاراتٍ انحرافيةٍ صوريةٍ ماتعةٍ،وَتحوَّل الاستعارات إلى لغة آيروسيةٍ تحرريَّةٍ روحيَّةٍ فاضلةٍ معتمداً على مهمازية التضاد والمفارقات المذهلة في بناء خطابه الجمالي، وهذا ما تعضده نصوصه السابقة واللَّاحقة تنظيراً وتطبيقاً شعرياً صادقاً.

9- المَعشوقةُ الحِسيَّةٌ التَّقليديَّةُ (الحَبيبةُ)

لا يتوانى هاجس السّماوي الحسِّي عن تجريب (تابو الجمال) في رسم معانيه التجريدية بأطرٍ واقعيةٍ جديدةٍ، وكياناتٍ لفظيةٍ حسيَّةٍ بالغةِ الخطورة الجماليَّة على شكل أنثى معشوقةٍ تنطلق منها المعاني الدلالية، لِتُحققَ بخمائر التجربة ذاتها بعيداً في سماء مملكة العشق السومريَّة الافتراضيَّة التي سعى الشَّاعر إلى تأسيس نواتها الحقيقية في شعرية الجسد.

وفي ضوء ذلك تبدو الخلفية الحسيَّة للعشق الآيروتيكي روحيةً لا شعوريةً خبيئةً دفينةً يتصاعد سريانها النفسي اللَّاشعوري إلى هَرمِ القصيدة في تجسيد صورة المرأة، وينخفض منحاها الحسِّي إلى مستوى القاع الهرمي الذي انطلقت منه مرحلة الشعور التكثيفي، لتتجلّى في حاضرها الإيقاعي المنعكس إلى حالةٍ جديدةٍ من الشعور السامي، فتحوَّل لهبَ هذا الحبَّ الساخن إلى أضواء إشراقاتٍ روحيِّةٍ ممزوجةٍ بتصوِّفٍ عَذبٍ ربانيٍ صافٍ، يخرج في انزياحه الشُّعوري من أسلبة المرأة الانطفائية الابتذالية المرخَّصة جنسياً إلى صورة المرأة الجمالية الفنيَّة التجريدية الزاهرة بكمال ما هو طاهر ماكث. وسنشهد في مجسَّات هذا التشكيل العشقى الفنّي موقفاً، كيف منح الشاعر المرأة المثالية الحبية أجمل صفات الثَّراء النفسي، والوفاء الروحي الصادق؟ وهو الذي لا يملك من مواقف العشق إلِّاهُ :

مَا دُمتِ لِي

مَا حَاجَتِي بِكُنُوزِ قَارُونٍ

وَمَخدَعِ شَهرَيَارَ، وَمُلكِ هَرُونَ الرَّشِيدْ؟(49)

يقيناً أنَّ رمزية المرأة في عشقيات السَّماوي، وتشكُّلاته الروحيَّة والحسيَّة تمثّل الجانب الإيجابي في كل شيء لها، ولا يمكن أنْ يشغل صورتها الكليَّة في قلبهِ الظامئ أيُّ شيءٍ تضاديٍ سَلبيٍ مغاير آخر، ولا يستطيع أنْ يسدَّ مسدَّ حبِّها كنوز قارون، وثراؤه وأمواله ومغرياته الحياتية، ولا حتَّى مخدع شهريار الرمز، وقصص حكايات شهرزاد التراثية الألفية الشهيرة في أساطير الخرافة، ولا ملك وخلافة الخليفة العباسي الشهير هرون الرشيد وخُراجه العائد له أرضاً وسماءً الذي ملأ الأرض صيتاً وإشهاراً، وشغل الناس تفكيراً في عهودٍ كبيرةٍ من الزمن الذهبي لعصر بني العباس. فالمرأة تظلُّ موطن شعور السَّماوي وتفكيره الدائم، ما دامت هي رحلة عشقه الروحية، وملاذ مسكنه الأبدي، فلا حاجة له بكل أصداء هذه الغوابر المادية التاريخية الزائلة التي تُقارَنُ بها المرأة إنسانياً في كل مقارباتها الحسيِّة والمعنوية الوثيرة:

أَغفُو فَيُوقِظُنِي أَذانُ السُّومريَّةِ

يَا نَزِيِلَ القَلبِ قَدْ حَانَتْ صَلَاةُ العِشقِ

حَيَّ عَلَى العِنَاقْ(50)

أَذانُ المرأة السومريَّة في هذا التحوير الفنِّي لمفردات الأَذان (حيَّ على الصلاةِ) هي قِبلة عشقه الأزلي، وَمَحَجَّة صلاته الروحية التي تَيمَّمَ شطرها بوجهه وقلبه وعقله وَنُسكه الشعري كلَّ يومٍ، بل وكلَّ عامٍ، وكلَّ لحظةٍ شعوريةٍ يجد نفسه بها أميراً عاشقاً لنزيلةٍ تَرَبَّعَتْ شطراً زمنياً على أفياء فؤاده المشرئب الظامئ.2893 البهادلي

10- المَعشُوقةُ ذَاتَ الطَّابعِ الغَزلِي (الحِسِّي الصُّوفِيِّ)

وفي جغرافيا العشق المكاني وجماله الذي يتجلَّى في المكاشفة الروحية كتجلِّي الرؤى لدى العارفين بأسرار العشق وصناعة أحواله وتقلباته الزمانية والمكانية المتحرِّرة، يقوده شعوره المتأجِّج بعاطفة الضياع والتشتُّت والتَّمرُّد على عواهن الزمن إلى فلسفة الاعتراف بتقريرية ضمير المؤكَّد المتكلِّم (أنا) في خطابه الموجَّه إلى المعشوق المتمثِّل حضوراً بكاف ضمير المخاطب المشبَّه بهِ بدالة (مِثلكِ) في بلاغة التوازن والتقابل والتماثل، وجماليات المفارقة الإدهاشية التي تكشف عنها بنية الدفقة الشعورية الآتية، وكيف ألقت به مقادير موجات الزمن؟ وكيف أصبح وهو العاشق في حيرة من أمره؟ أفلا يدري أين يقوده شعوره بين أفياء الحقيقة الصادقة، أمْ بين نوازع الخيال التي تفرضها شعرية اللَحظة الشعورية موجة القدر المُحتَّم:

فَأنَا مِثلُكِ يَا مُوجةُ قَدْ ألقَى بِي الدِّهرُ

فَلَا اليَقظَةُ آوَتنِي

وَلَا الحُلمُ البَتُولِي أتَانِي بِحصَانِ العَاشِقِ الصُّوفيِّ

كَي يُصبِحُ قَلبِي فَارِسَهْ(51)

فالشاعر صادق في روح تماهيه، وقلبه لا يكذب في العشق تُجاه طوارق الدهر ونوائبه العارضة، فيغذُّ السير به إلى أنْ يتَّجه بمشاعره العتيدة إلى معابد العشق وظلال أجوائه الكهنوتية، ليؤدِّي أرفع دعوات العشق، وأسمى صلوات الحبِّ، وأنبل شعائر وتراتيل طقوسه النورانية، كونه مؤمناً إيماناً قلبياً مطلقاً بأنّ شعيرة (الحبَّ) هي الطريق الأجدى والأنجع لتباريح قلبه، وهو الذي يقوده بعد هذا الضياع الفكري والرُّوحي إلى ملاقاة وجهِ رَبِّهِ الأعلى في أقدس صورة من صور العشق الروحي الذي  تذوب فيه حسيِّة الجسد بمعارج الروحية، فتغدو رحلةً إسرائيةً ربانيةً صوفيةً نحو سماء العشقية الروحية السابعة في رائعة من نماذج غزله العرفاني في مثل هذا النشيد الديني المقدَّس الذي عزف به تصوِّفات عشقياته الغزلية:

لَولَاكِ

لَمْ تَعرِفْ رَغِيَفَ الخُبزِ مَائِدَتِي

وَلَا اَستَعذَبتُ قَبْلَكِ

مُتعَةَ الإسرَاءِ مِن خَمرِ الَّضيَاعِ

إلَى يَنَابِيعِ السُّلافِ

*

وَكَتَبتُ بِالمِحرَاثِ فِي تَنَّوُرِ وَادِيكِ

اِعتِرَافِي

*

شَفَتَاكِ بُستَانَانِ مِنْ شَجَرِ البَلاَغَةِ

وَالقَوَافِي(52)

فيَحيَى السَّماوي هذا العاشق المُريد المُوَلَّهُ الذي اكتوى في تغزِّله وعشقياته الحسيَّة بلظى نار المرأة، يميل إلى إنتاج حياةٍ شعريةٍ خِصبةٍ جديدةٍ نابضةٍ بحركية التوالد والتناسل الفكري الذاتي، موظِّفاً مخياله الابتكاري الحسِّي في تأطير تدفقه الشعوري بوثبةٍ خياليةٍ للواقعة الجمالية تتَّسم بمزايا العمق والجِدَّة والمثابرة الفكرية والثقافية التي يُؤلِّف فيها تأليفاً بين المتباعدات الحسيِّة اللامنطقية بمتقارباتٍ صوريةٍ قياسيةٍ اعتبارية، يواجه فيها فضاء المألوف، ويخرج عن سمته المحيطي في مناورةٍ شعوريةٍ صادقةٍ يُبادل فيها حسيَّاً وفكريَّاً بين دالة صيغ (الدَّوالِ والمدلولاتِ)، ويستدعي حضور قارئه ومتلقِّيه لصنيع دهشة الكتابة الموضوعية من عميق الفكر الحاذق ومتعة القراءة الإبداعية، ويطرب مسامعه جمالياً، بمزامير توقّعات الحبِّ وتشكُّلات جوّه الصوفي اللَّافت بدلالة مفرداته المتناغمة حسيَّاً، وتركيباته للجمل الشعرية التي وظًّفها توظيفاً موضوعياً يحمله على التوقّف والتأمُّل والتدبِّر، لتحليلها وفكِّ شفراتها اللُّغوية والجمالية:

أيَا نَهرَ الأُنوثَةِ

مُذْ رَشَفتُ نَدَى ضَفَافِكِ

قَامَتِ الوَاحَاتُ فِي صَحرَاء عُمرِي

فَالرِّمَالُ سَنَابِلٌ

وَصُخُورُهَا غِزْلَانْ

 

يَضُوعُ رَحيقُ زهرِ اللوزِ فِي وَادِي الحَرِيرِ

فَيَستَحِيلُ فَرَاشَةً ثَغرِي

وَجَمرُ وَسَادَتِي غِدْرَانْ(53)

في هذا النّصِّ المكثَّف تكثيقاً دلالياً ثمَّةَ جسارة وجرأة كبيرة  في المجاز اللُّغوي، وبسالة تفرُّديَّة في الصور الاستعارية الممتعة، وفي التكثيف الدلالي والترميز الجمالي العالي، وقد اتَّضحت إشارات تلك الصور الانزياحية بأنسنة حركية تلك المتحركات الصورية، هي قيام الصحراء، وتحوِّلُ ذرات الرمال إلى صور سنابِل متلألئةً، وتغيَّر الصخور غزلاناً بريَّة أليفةً، مما يوكِّد قيمة هذه المجازات التعبيرية وأثرها الفني الإيجابي في رغائب النفوس. والمرأة في نسج خيال الشاعر وانزياحات لغته الفكرية التجريدية نهر أنوثةٍ دافقٍ بحيواتٍ تجدُّديةٍ من واحات صحراء الطبيعة المُتحرِّكة المتوالدة في عمر الشاعر برمالٍ، وغزلانٍ، وسنابلَ، وصخورٍ، ورحيقِ لوزٍ، وفراشاتٍ تُسهمُ جميعها في التشكيـل الشـعري المكاني للواقـعة الزمانيـة التي يقابل فيـها تماهياً بين المدلولات اللَّفظية (الفَراشـةُ والثَغـُر والجَـمرُ والغُدرانُ)؛ لتكتمل صورة العشق بين هذه المتباعدات الوجودية تكاملاً نفعياً جمالياً يصبُّ في نهر المرأة، نهر الأنوثة الجاري حياةً.

مُنذُ سبعةِ أعوامٍ وَنَيِّفٍ من الزمن البهي الجميل، أولى يَحيَى السَّماوي بوعيٍ ثاقبٍ اهتمامه الكبير بمشروعه الشعري الفكري الثقافي الَّذي أسسه، وخصَّ به مجموعاته الشعرية الأخيرة السبع بدءاً من ديوانه  (بَعيدَاً عَنِّي.. قَريبَاً مِنْكِ)، وتَرَسُّخاً في( أطفئيني بناركِ)، و(تَيمَّمِي بِرمادِي)، و(أنقذتِنِي مِنِّي)، ومروراً بديوان(نَهرٌ بِثلاثِ ضَفافٍ)، ومهَّد له قبل ذلك بديوانه السابق (قَليلُكِ لا كَثيرُهُنَّ)، وتَرَسَّخت تراتيل هذا التسبيح الآيروتيكي العشقي الروحي أكثر عُمقاً ونضجاً واستقراراً وكثافةً في مخطوطات ديوانيهِ القادمينِ(التَّحليقُ بَأجنحةٍ مِنْ حَجَرٍ)، و(فَرادِيسُ إِينَانَا)، العنوان المقترح. وكان جلُّ اهتمامه وعنايته الجمالية وتفرُّده وتأصيله لموضوع حسَّاس شكّلَ عصبَ حياةِ المرأة، ذلكَ تقنيةُ شعريةِ الآيروتيك الجسدي.

وكان سبب اهتمام الشاعر بهذا القادم الجريء(الجديد القديم)، هو تحقيق هدفٍ ثقافيٍ فكريٍ روحيٍ جماليٍ يحطُّم ويبني آلية الأنساق الشعرية التالفة بثقافة البديل الفكري الآيروتيكي الشعري الجديد؛ كونه يمثل الارتقاء بالعشق الحسِّي الأرضي _الذي قدَّمنا الكثير من نماذج نصوصه السابقة بهذه الدراسة النقدية_ في الانفتاح على مصاف العشق النوراني الروحاني، والمساهمة الفعلية في تنقية مظاهر العشق المحسوس بلغة الجسد، وتهذيب وتشذيب كلّ ما علق بحقل(الآيروتيك) من أشواك آليات شعرية (الستربتيز)، ذلك المصطلح الغرائزي المُبتذل الفاحش بفعل غواية حيوانيته الشهوانية التي لوَّثت صورة الجسد المقدَّس الجمالي بالمدَّنس العهري الإباحي الماجن كدافع أساس لفعل الرذيلة الجنسية التي تُناقض روحياً ودينياً وعرفياً صورة جمال العفاف الجنسي رمز الخصب والنماء لديمومة الحياة المدنية الحرَّة.

11- المَعشُوقَةُ الآيروتيكيَّةُ ذَاتَ الطَّابعِ (الحِسِّي الرُّومانِسِي)

فهذا التوجِّه الشعري في حقل المرأة، أو حقل التغزّل العشقي يحسم الفارق الأساسي التأثيري المهمَّ بين صورتي(المُقدَّس والمُدَنَّس)، بحيث لم يعد هناك ثمَّةَ فارق كبير بين هوية الآيروتيك، كوجه من وجوه فلسفة علم الجمال الذي يُجِلُّهُ الله ويرضاه لجماليات أنوثة المرأة، وبين لغة شعرية (الستربتيز) المبتذل الماجن الذي يمقته الله في أرفع مخلوقاته الأنوثية التي جعل العلاقة بينها وبين الذكورية علاقة حبٍّ دينية اجتماعية مقدّسة لصيانة الوجود في نقليات كتبه المقدَّسة السماوية الثلاثة :(القرآنُ، والإنجيلُ، والتوراةُ).

وخلاصة هذا المشروع الشعري الثقافي البديل عن تلك الأنساق الشعرية المحترقة المعطوبة التي عفا عنها الزمن أنَّ السَّماوي يجد في أنوثة المرأة متنفَّساً رومانسياً رُوحياً إلهياً عرفانياً صوفياً سامياً يتقرَّب به إلى الله تعالى الخالق (عابداً ومعبوداً)، فيُحوِّل جسدها رمزاً يفيض جمالاً، ويرقى دلالةً عبر صورة هذا المعنى الآيروتيكي الجديد، بعيداً عن إطار النزعة الجنسية الفرويدية الغرائزية الخالية من جدلية الروح الحيوية الفلاطونية (54).

ثمَّ يعيد بُنيات إنتاجه القصصي معها بطريقةٍ شعرية مؤثِّرةٍ في نسجها المرئي، فيتَّحد الفعلان الخارجي والداخلي في بؤرة من التفاعل الرُّوحي، لتخليق صورةٍ فنيَّةٍ جديدةٍ تَليقُ بروح المرأة ووجودها الذاتي، ككيان أنثوي مكمِّل لعناصر الجمال في فلسفة الحياة التي تُزَيِّنُ صورتها الإنسانية المقدَّسة بعين الرائي المتلقّي. ولنتأمل جمال هذه النظرة بهذه التمظهرات الحسَّية الناطقة بدوال لغتها:

مَعَ الَّتِي قَمِيصُهَا

شّقَّ سِتَارَ الظُّلمةْ

*

فَأرضَعَتنِي قُبُلَاً

وَوَسَّدَتْ فَمِي مَرَايَا الجِيدِ

فَانزَلَقَتُ نَحوَ الحَلْمَةْ

*

طِفلَاً يُنَاغِي قَمَرَ النَّهدِ

وَيغَفُو فِي سَرِيرِ حِضنِهَا

نَاسِجَةً لِي مِنْ حَرِيرِ شَعرِهَا مَلَاءَةً

وَخَيمَةْ

*

مُسَبِّحَاً حِينَاً..

وَحِينَاً سَابِحَاً تَحتَ هِلَالِ خُصرِهَا

بَدرَاً تُسَاقِيهِ الرَّحِيقَ

نَجمَةْ(55)

إنَّ ألفاظاً ودوالاً عضويةً جسديةً، مثل: (الجِيدِ، والحَلمَةِ، والحِضنِ، والشَّعرِ، والخُصرِ) لها إشارة رمزيتها السيمياطيقية ومدلولاتها الحسية المرئية التي تشكِّل علاماتٍ صوريةً جماليةً فنيَّةً من تكوينات هيأة المرأة التي تكتمل بها علاقة الجسدية بعلائق الرُّوحية في إنتاج بدائل صورٍ رغائبيةٍ جديدةٍ من صور تقديس وتبجيل هذه العلاقة الإنسانية التي تنحرف حميميتها إلى الجسدية الرُّوحية في أصدق تجلَّياتها. فما أجمله من ترتيل روحي حين يكون الشاعر مُسبِّحاً لله وعاشقاً لذاته الإلهية! وما أبرعها من مقابلة تصويرية جسديةٍ حين يكون دفقُ الحسِّ الشعوري سابحاً في مناطق ساخنة من أعضاء اللَّذة الحسيَّة الجسدية العارمة! فالجمع  بين الحسِّي لَمَساً، والرُّوحي المحسوس جمالاً يُضفي على النصِّ إبداعاً ولذَّةً.

في الوقت ذاته أنَ أفعالاً ماضية ومستقبلية تركيبية مؤثِّرة، مثل(شَقَّ، أرضعَتنِي، وَسَّدتْ، انزلقَتْ، يُناغِي، يَغفُو)، تُسهم كلُّها بفعلها الحركي الزمني ودلالاتها المعجمية القريبة والبعيدة في ترسيم آفاق هذه العلاقة الحسيَّة، وتفعيل الرؤى الجماليَّة والرُّوحية لفلسفة شاعرها من خلال انزياحات لغة مدلولاتها الصورية السياقية المتغيِّرة بتجريبها اللُّغوي الفنِّي المتراكب. والذي تستحيل به اللُّغة الشعرية المحكية من لغةٍ حركيةٍ جسديةٍ مُثيرةٍ جامحةٍ إلى لغةٍ لفظيةٍ روحيةٍ مُسربلةٍ بَصور الإيمان في طاقتها الإيجابية القويَّة.

وهذا موشِّر على "أنّ الشعر العربي الحديث من بين جميع أشكال الأدب يبحث دائماً عن تجريب في اللُّغة وتشكيلها في بنية النص وفق متغيِّراتٍ، فتحوَّلت اللُّغة من لغة التعبير التي تعتمد محاكاة مظاهر الأشياء في انعكاس أمين إلى لغةٍ تخلق الأشياء بنظرةٍ فكريةٍ جديدةٍ، فمن لغةٍ تنقل الطبيعة إلى لغةٍ تُبدِع خلقَ الطبيعة، الكلمة تتجاوز مدلولاتها وتشير أكثر مما تعبر، فالشاعر لا يخدم اللُّغة بهذا الشكل، بل يثور عليها ويفجِّرها حِمَماً بُركانيةً متصاعدةً ، فلا يستعمل كلمةً ما إلّا تَخلِقُ موضوعها وتتشكّل مع كلِّ بنية وتركيب جديد بحثاً عن حقيقة ذاتية"(56)،وبذلك تتشكَّل دفقات الجمل والمقاطع الشعرية تشكُّلاً فنيَّاً.

فكلُّ هذه روافد الصور الآيروتيكية المُفعمةُ بالخيال المجرَّد والجمال الحسِّي، وهذه المشاعر الإنسانية الضاجَّة بالعلاقة الحميمية، والسخونة والإنفعال العاطفي الكبير، ينبئ عن مشاعر حسيَّةٍ حقيقيةٍ فاضت بها أحاسيس الشاعر الشعورية، وتملَّكت وحدة وجدانه الذاتية التي حوَّلتها إلى فعل(بافلوفي) حركي مثير باقترانه الشرطي النفسي، تُقابله في الطرف الآخر استجابة ردِّ فعلٍ إيجابي ينصهر ودِّياً في بؤرة التلاقي العاطفي، فينتج حبَّاً عرفانيّاً نقيّاً صافياً يُعمِّدُ جسد المرأة، ويُطَهِّر قدسيتها السلبية من وقع دنس النظرة الابتذالية الجسدية الرخيصة التي تسيء إلى رمزية المرأة كائناً إنسانياً ليس مكمِّلاً للحياة الذكورية فحسب، بل عنصرٌ مُهِمٌّ  في رفد منظومة سير الحياة الإنسانية، والمحافظة على صيانة سيرورتها الوجودية.

فالسَّماوي ينظر للجسد الإنساني بأنَّ له حرمةً وقدسيةً، وهو إجمالاً مكان يمارس فيه وبه الفرد سلطته  ويكون حميماً وأليفاً مثل الدار(57)، مثلما ينظر إلى أنَّ جسدَ الأُمِّ جسدٌ مُبجلٌ، واهبٌ للحياةِ، وحاضنٌ للرجل يقوم عليه ويمنحه الحياة(58).

وهذا الالتحام الجسدي التشاكلي الأمثل، يدلُّ على صدق عفاف اِنعطاف تجربته الشعرية وجماليتها، لأنَّ المرأة عنده تحوَّلت إلى مركز إشعاعٍ فكريٍ جماليٍ بعد أنْ كانت مركزاً حسيَّاً خصباً للأنساق الشعرية التالفة والمبتذلة الممجوجة، فضلاً عن هذا كونها رمزاً أُسطورياً جمالياً مقدَّساً من رموز الخصب والجنس، تقدِّسُها الشعوب القديمة دينياً وثقافيَّاً في إحتفائيات أجواء وطقوس حضارتها وأساطيرها وملاحمها القديمة:

وَاحتَرِسْ

مِنْ غَضَبِ النَّحلَةِ

إنْ خُنْتَ شَذَا وَادِي زُهُورِ اللُّوزِ

وَاحْذِرْ

إنَّ إينَانَا إِذَا جِزْتَ مَدَاهَا

تُمسِكُ المَاءَ عَنِ الحَقلِ

وَتُظْمِي جَدوَلَكْ (59)

بهذه اللُّغة اللَّمسيّة التي تنقل الطبيعة، وتوظّفها عنصراً مهمّاً من عناصر الواقعة الحدثية، وتستحضر الأسطورة والرمز تقنيةً فنيَّةً في يوتوبيا الشعرية ضرورةً من ضروراتِ تخليق بنية حداثة الخطاب الشعرية.

وهكذا بترانيم هذه الإنطلوجيا الشعرية المنوَّعة يُصوّر السَّماوي صورة المرأة(السلبية والإيجابية)، فمرةً يرى مذاقها الفعلي شهداً حقيقياً حلواً طيِّباً للقلوب قبل الأفواه، ومرةً أخرى يجدها نحلةً لاسعةً تلدغ من يُبدي لها فعل الخيانة ويُسيء لذاتها؛ لأنَّها لا تُطيق ذلك أبداً، ومرةً جديدةً يؤكِّد أنَّها (إينانا)آلهة الحبِّ والحرب والجنس والخصب والمطر والموت والحياة إذا أحسنت التعامل معها في الحبِّ والوفاء. غير أنَّها تستحيل سدّاً مانعاً لتدفق ماء الحياة، فتمنع الرواء عن البشر والحقول وتظمئ الجداول والضرع والزرع والشجر، إنها فرادة  الوجود في الوظيفة (تَكٌن أو لا تَكُن) هكذا تبدو للمتلقِّي الواعي الفاحص لبنية النصِّ.

***

"يتبع"

د. جَبَّار مَاجِد البَهادِلي

...............................

(*) من كتاب بنفس العنوان سيصدر  قريبا .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (11)

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الحبيب الناقد الكبير د . جبار ماجد البهادلي : محبتي التي يعرفها قلبك المشعّ بياضا ، وشوقي الذي تعرفه عيناي ..

أختصر فأقول صادقا : إنتظاري وشوقي لصدور كتابك / الوسام ، ليسا أقلّ من إنتظار وشوق مَنْ ينتظر رفع الضماد عن عينيه بعد عملية جراحية ..
لست وحدي مَنْ ينتظر فحسب ، إنما وبضعة من طلبة الدراسات العليا في عدد من الجامعات العراقية والعربية والإيرانية اتخذوا من منجزي الشعري موضوعا لأطاريحهم .

لا حدود لشكري وامتناني .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكبير وصديقي الشاخص الأميز المثير أبا الشيماء الرائع الأثير ...دمت بألف خير ومحبة وسعادة ووئام.

حضورك البهي وتفاعلك مع دراستي زاداني حماسة وغبطة وسرورا مابعده سرور ..فإذا كنت أنت في شوق وتهيام بإشراقة صدوره فأنني مثلك بأشد الشوق والاشتيقاق ليرى النور بين يدي الدارسين والباحثين والنقدة...

وانشاء قريبا الولادة المفرحة لأن سيكون وليدي الأول عن نتاج تجربتك الثرة في الشعرية العربية .. ويكون لي شرف أشرافك على توزيعه لمنافذه الرئيسة زمستحقيه من طلبة الدراسات العليا وبحوث الترقية..

عزيزي أبا الشيماء اشكرك كل الشكر واتقدم إليك بخالص العرفان وفائق التقدير لما بذلته من جهد كبير في اخراج الكتاب بالصورة التي تناسبه.
دمت وسلمت وربي يمك عمرا طويلا وعيشا رغيدا..

د. جبّأر ماجد البهادلي ..
This comment was minimized by the moderator on the site

لا تزال أساورك النقدية تتخذ من النصوص الشعرية المائزة معصما، إذ تتجلى من خلاله للغوص في سبرها سعيا لبيان مواضع الإبداع والنهضة الشعرية، حيث يبحر افتتانك النقدي في أغوار النص السماوي، ليبرق سحر الجمال وهو يتوضأ من أدواتك النقدية الناهضة، وكيف لا يكون كذلك !ومسرحك النقدي يمثل دراسة زاهرة تفوح بعبق الجمال الذي يفيض مهنية، مصيّرة الألم نشوة رقراقة. ولا شك أن تجارب شاعرنا الكبير السماوي انمازت بالنضج الفكري والفلسفي ، لما تحمله من دلالات روحية وعمق فلسفي متينين، ولرصدها يقتضي الوقوف عند كنه مولداته الشعرية، وها أنت لم تترك واحة وإلا وتركت بصمتك عليه.
لقد تهيأت للناقد الكبير الدكتور البهادلي أسباب الإبداع في النص السماوي، لِما تتمتع به شعرية السماوي من رمزية واعدة وتكثيف دلالي وتبؤر ثيماتها غير القارة بل المترامية الأطراف والمتشظية الإيماءات بفعل فلسفته العميقة، أفخرت ذائقتي وأزهرتها وأنت تفترش أدواتك:
أيَا نَهرَ الأُنوثَةِ
مُذْ رَشَفتُ نَدَى ضَفَافِكِ
قَامَتِ الوَاحَاتُ فِي صَحرَاء عُمرِي
فَالرِّمَالُ سَنَابِلٌ
وَصُخُورُهَا غِزْلَانْ
يَضُوعُ رَحيقُ زهرِ اللوزِ فِي وَادِي الحَرِيرِ
فَيَستَحِيلُ فَرَاشَةً ثَغرِي
وَجَمرُ وَسَادَتِي غِدْرَانْ(53)
في هذا النّصِّ المكثَّف تكثيقاً دلالياً ثمَّةَ جسارة وجرأة كبيرة  في المجاز اللُّغوي، وبسالة تفرُّديَّة في الصور الاستعارية الممتعة، وفي التكثيف الدلالي والترميز الجمالي العالي، وقد اتَّضحت إشارات تلك الصور الانزياحية بأنسنة حركية تلك المتحركات الصورية، هي قيام الصحراء، وتحوِّلُ ذرات الرمال إلى صور سنابِل متلألئةً، وتغيَّر الصخور غزلاناً بريَّة أليفةً، مما يوكِّد قيمة هذه المجازات التعبيرية وأثرها الفني الإيجابي في رغائب النفوس …).
مبارك لك هذه الدفقة النقدية الثرة، فقد لمستها من خلال متابعة نصوص السماوي المشرقة، بأن الشاعر يمتلك مخيلة ساحرة تقف مقتدرة وراء النصوص وكستها تركيبات جديدة. وهكذا دعت هذه الدفقة الشعرية السماوي أدواتك النقدية لترسم جداولها الغنّاء ، دراسة متضلعة وخلجان تسر الوالهين، دمت ناقدا وارف الظلال، أمتعتنا بحق، ولسحر نقديتك أنحيني اجلالا أيها الكبير، دمت فخرا وزهوا أخي الحبيب دكتور جبار ماجد البهادلي ودامت شواطئ شاعرنا المُندّى أستاذ يحيى السماوي، لنلتحف بخمائيلها الشماء، دمتما للعراق ذخرا وفخرا.

غسان عباس الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الجليل الأديب والناقد القدير د . غسان عباس الساعدي : تحاياي وكل المحبة والود والشوق ..

أشكر لك ما أكرمتني به من يواقيت حسن ظنك بقصدي وقصيدي ، والشكر موصول لأخينا الناقد الكبير د . جبار البهادلي .

دمت في القلب مني وأدام الله عليك نعمى خيره العميم والصحة والعافية والمسرة ، وملأ قلمك بمداد إبداع نقدي لا ينضب بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب وصديقي الرائع المخلص اللبيب د. غسان عباس الساعدي الاديب والناقد الفذ تحيايا كبيرة تليق بمعزتك الكبيرة في قلبي المتعب الصغير ..

وتجلةً وتقديرا لما يخطّه قلمك الواثب السيال من كلام يعجز اللسان مجاراتك أو الرد عليك بما يليق بك ناقدا وأديبا وكاتبا شجاعا باسلا ..
لقد غلبتني بجميل قولك الرفيع، ومديح إطرائك وثنائك العذب، ووسيع رأيك الصائب القويم ...

أخي الأعز الأوفى أبا مصطفى إن الكتابة عن شاعر كبير مثل يحيى السماوي تحتاج منا تإملا وتدبرا كبيرا قبل الخوض في بحار تجربته الثرة الكبيرة، كونه منجما إلداعيا عذبا وممتعا ، وخزينة فكرية واسعة لا يمكن اختزالها بدراسة أو دراستين. فكلما أبحرت في منجزه الشعري وعمت الغوص في أحشاء دره الثمين سيلفت نظرك ذلك التراث الخزين والثقافة الكبيرة التي يتحلى به شاعرا و إنسانا زمفكرا صاحب مشروع شعري ثقافي كبير.
لهذا فإن السياحة المعرفية في معجمه الشعري المكين تحتاج إلى وقفات كثيرة تكشف جوانب شعريته المتجددة واستمراره على النهج التراثي مضمونا ولكن بتجدد شكلي يستفيد في شرعيته من روح التراث..

السماوي عتبة نقدية كبيرة تحتاج إلى عتبات أنقدبة ومحطات كثر من الدراسة والتحليل والتفسير للوقوف على جوانب كثيرة من نتائجه الشعري الكبير...
حتى انني أطلقت عليه "فنار الشعرية الحديثة" نعم أنه محطة من محطات الشعر العربي الحديث ومرفا كبير لا يستهان بضوئه المشع ..
أخي الصدوق ما اعذبك وما اروعك وانت تزخ بثراء أمطار الهاطلة بالخير والجمال على بستاني الصغير الواعد وانا لا استحق كل ذلك النثيث المزني الهاطل من الحب ..!!
لم يبق لي من جميل الكلم إلا أن أشكر لك خالص محبتي وتقديري وودي وامتناني لشخص الكريم أخا وصديقا وأنسانا رائعا..
دمت وسلمت فيضا من العطاء والجمال والمحبة والإبداع ..

د. جبّار ماجد البهادلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشعر والقراءة التي سلطت الضوء على مكامن الهاجس الاقرب الى روح الشاعر جعلتني في سكر مقيم
كررت القراءة زيادة في الاستمتاع..
مااجمل الشعر حينما يدخل في مشاعرنا بلطف ياخذنا إليه بكامل النشوة..
أحيي الشعر والشاعر الأحب والناقد الفذ
شكرا شكرا شكرا
استمتعت كثيرا
دمتما بخير
محبتي واعتزازي

حسين الغضبان
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأديب والكاتب الأستاذ حسين الغضبان حياك اله وليتك بألف خير ومحبة وإبداع وجمال...


د.امتناني الكبير و فائق شكري ومودتي لحضورك النقدي وتفاعلك الخلاق في التمتع بالسياحة الشعرية وتسليط الضوء على النقدية معا ...
شكرا لأن ذائقتك الأدبية قادتك إلى السير في هذ الطريق الموصل لجماليات الإبداع الثقافي ..
تقبل خالص محبتي وودي وامتناني ..

د. جبّار ماجد البهادلي
This comment was minimized by the moderator on the site

في هذه القصيدة اليحيى يتحول إلى غيمة لا ينقطع غيثها
صور في صور في صور، والله يا أبتي مطلع القصيدة يحمل صورة يتكأ الشاعر على خاصرة الخيال ولا يعثر عليها، ما أعظمك يا خليفة الجواهري العظيم

أما شرح الأستاذ واسترساله بمعلقتك يحمل مذاق ماء حوض الكوثر
أنتما مصباح روحي

علي حسين المالكي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الجبيب والأدبب الأستاذ علي حسين المالكي ...

تحية المحبة والأمان والثقافة والإبداع..
سعيد بحصورك البهي ومعاينتك النقدية للدراسة وتفاعلك مع شعرية السماوي الكبيرة ..

امتناني وودي ومحبتي لك أخي العزيز وتقبل خالص الشكر والتقدير..

د. جبّار ماجد البهادلي
This comment was minimized by the moderator on the site

محاولات رائدة من قبل الشاعر الكبير المبدع والناقد الدكتور المبدع , في دمج الفلسفة -باعتبارها البحث عن الحقيقة ,والادب باعتباره الكشف بطريقة فنية خاصة عن جوانب الانسان , وكلاهما فكّك التاريخ : الشاعر الكبير : في احالاتته التأريخية الرقيقة - ودلالاتها الاخلاقية والروحية - والدكتور الناقد اشرف على استشراف بانسيابية تحليلية واعية , استشراف القصدية الشعرية الكامنة الكاملة في النصّ الغائر مع جذور احداث الاحالات الدالة التي تعكس ذوبان الشاعر الكبير الروحي وانطلاقه بين الوعي واللاوعي لتصميم مشروعه الهائل بالجمال ( فالتأريخ اضافة لكونه الامتداد الزمني والمكاني للاحداث , فهو يكشف عن القيم الانسانية -- النقد الادبي الحديث -الكاتب محمد غنيمي هلال --) في النصوص المتناولة : تمكّن الشاعر الكبير من كشف واقعه النفسي والانساني شعرا وببراعة فائقة ,وفي العملية النقدية ابدع الناقد الدكتور في رسم منحنيات الروح الشاعرة الكبيرة , وهي تجيء معادلة موضوعية للجميع المتلقّين وقارئي نصوص الشاعر الكبير باعتباره الناطق الروحي والالهامي عن تجلّيات القارئ في الزمان الحالي والازمنة المقبلة بقيمها الجديدة ايضا . احسسنا بتناسق هرموني في اللغة والخيال واستنتاجاته الحسية بين قامتين ادبيتين جديرتين بالمتابعة والثناء . دمتما بهذا الالق المعرفي المحترف المتّسع في معانيه , مع خالص التقدير والاحترام .

حكيم جليل الصباغ
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الأديب والمترجم والشاعر الأستاذ حكيم جليل الصباغ أحييك تحية الجمال والإبداع والوعي الثقافي والمحبة الإنسانية الكبيرة واهلا بك اخا ومعلما ومبدعا...

أخي الحبيب فضيلة الشاعر والرائي الناقد بالعين الثالثة الكبيرة المتدبرة لتمظهرات النص الشعري الجمالية والفنية وتجلياته النقدية التي فككت شفراتها اللغوية و الدلالية بمنهج العليم الرائي ونقّبت عن منحوتاتها الناريخية والفلسفية خير تنقيب..
وهذا نقد النقد الثقافي يسعدني كثيرا أن أرى المثقف والاديب أن يعلم ادبياته في النقدية الحديثة..
شكرا لك سيدي المبدع الجميل وتحية وتجلة لحضورك ومعاينتك النقدية الباصرة بكل جوانب الدراسة ...
دمت بألف خير ومحبة ووئام ..

د. جبّار ماجد البهادلي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5516 المصادف: 2021-10-12 04:28:15


Share on Myspace