المثقف - قراءات نقدية (أدب ومسرح)

قراءة في شعر الهايكو للشاعرة رفيف الفارس

1- القراءة: اصبحت ظاهرة شعر الهايكو، ظاهرة مغناطيسية تجذب الكثير من الشعراء، لخوض غماره بمحاولات تجريبية، وهذه ظاهرة صحية، تنعش الابداع الادبي والشعري، وكذلك الوسط الثقافي والادبي، وتحريكه بالاهتمام والتفاعل الحيوي، ولكن شعر الهايكو يستند الى موصفات وخصائص ومقومات قائمة بذاتها في البنية الشعرية، وصياغتها وتركيبها في قوالب هايكوية، البعض من الشعراء تختلط عنده الصورة والرؤية، بين القصيدة الثلاثية، وقصيدة الهايكو، فأن الانعطافة نحو نشر قصائد من الهايكو في الاعلام والصحافة والمواقع. لا يمكن تجاهل مقومات ومواصفات شعر الهايكو، ليكون فرز واضح بين الطرفين، يفصل احدهما عن الاخر بشكل واضح . ولا يمكن خلط الطرفين في بوتقة واحدة . لانهما لا يجمعهما جامع، سوى الجامع المشترك، في المقاطع الثلاثية لكلا الطرفين . وشعر الهايكو يعتمد على ثلاثة اعمدة رئيسية واساسية . ولا يمكن الاخلال بواحد منها . وهي :

1 - التركيز في الصورة الشعرية، بتركيز يحمل تقنية ومهارة فنية ، بأن تكون الصورة الشعرية مركزة في الوصف والتصوير .

2 - الاعتماد على الاختزال والتكثيف في الجملة الشعرية، بأن تكون محسوبة بالميزان الشعري، دون زيادة ونقصان .

3 - الضربة الخاطفة في الخاتمة، كومضة البرق الخاطف، سريعة تحمل صورة الاندهاش .

يعني آلية التركيب والصياغة في المقاطع الهايكو، ليس في حاجة الى السرد الشعري، كما هو الحال في القصيدة الثلاثية . يعني بعملية بسيطة لشعر الهايكو، تعتمد في صياغة وترتيب المقاطع الثلاثة، في رؤى الخيال الشعري وافكاره ، تعتمد على :

1 - المقطع الاول : يعتمد على طرح الفكرة او الحدث او الموضوع .

2 - المقطع الثاني : يأتي كتوضيح او تعليل لحدث والموضوع ، او تركيز على الصورة الشعرية وتوسيعها بالتصوير الفني  .

3 - الخاتمة بالومضة الخاطفة، وهذه الخاتمة تختلف عن القصيدة الثلاثية بأن تكون فيها الخاتمة امتداد طبيعي للقصيدة، دون انفلات مفاجئ بالطفرة النوعية، كما هو الحال في في قصيدة الهايكوية في الخاتمة .

اسوق هذه المقدمة، للدخول الى صلب الموضوع، في التجربة الشعرية الهايكوية، للشاعرة القديرة (رفيف الفارس) في مجموعتها الهايكوية الاولى (تبعثرات على سلم الشمس) والمجموعة الثانية (يوم اخر ... هايكو) بأن استطيع ان اقول بأنها جاءت متكاملة، في البنية الشعرية والصياغة والتركيب، بمواصفات هايكوية مبدعة . وبحرفية احترافية بارعة . وخلال متابعتي للمنتوج الشعري وعالمه وخصائصه ومكوناته للشاعرة ، وجدت بأنها تتحرك في خلق القصيدة، على عملية ابداعية متألقة متميزة في خاصتين، وهي :

1 - التركيز على الانشغال في صورة الشعرية المركزة، بالوصف والتصوير الخلاق، كأنها في مختبر للرسم اللوحات الفنية، تحمل طيات المشهد المرئي والبصري والحسي .

2 - تعتمد على ناحية الاختزال والتكثيف في الجملة الشعرية، بالكاشف الضوئي . وتكون محسوبة في ميزان الذهب، بحساب مهارة الصائغ .

ان المكونات التركيبية الاساسية في خلق القصيدة الشعرية عند الشاعرة، تعتمد على عدة وتكنيات وتقنيات، في التركيب المادي التعبيري يتكون من (اللغة . البلاغة . الاستعارة . التشبيه .......... الخ ) وكذلك في التراكيب الحسية والشعورية، في مضامين (العقل . العاطفة . الخيال) . بمعنى ادق اريد اتوصل اليه من هذه المقدمة القرائية ، في حصيلة الاستنتاج، بأن الشاعرة، تحمل مواصفات وخصائص شعر الهايكو . في ناحية الانشغال على التركيز في الصورة الشعرية . وكذلك من ناحية الاختزال والتكثيف في الجملة الشعرية، لذلك فلا غرابة أن تاتي الخرز الهايكوية . باذخة في الجمال والابداع، وبأتقانية عالية الجودة والنوعية . أن دخول الشاعرة (رفيف الفارس) حلبة شعر الهايكو، كلاعب اساسي محترف . بأن تخلق من القصيدة الهايكوية القلائد جميلة وبارعة ، في التمام والكمال ، منسوجة من الاتقان الابداعي، كأنها طرزت على خيوط الحرير، في الشكل والمضمون . وتزيدها قيمة جمالية، بأن تكون القصيدة، مرآة وصدى لتجليات الواقع الفعلي والملموس والمحسوس . في الافكار . في الفلسفة الحياتية الواقعية، في سلوك الواقع ونهجه وتصرفاته، يعني خوض غمار الواقعية الاجتماعية بكل تجلياتها . ان الشاعرة اكتسبت مهارة في خلق القصيدة، ان تكون عملية مغناطيسية في الانجذاب والشد والتشويق . بأن يشعر المتلقي، بالشبع في الابداع، في شهية وذوق واشتهى لذيذ

2 - النص الاول (تبعثرات على سلم الشمس)

 دمٌ دافئٌ

دمعٌ عالقٌ

اغتيال

 ***

النبض يمزق السماء

البرد في اوصال الصيف

ظهور الحبيب

 ***

 وحدة قياس المسافات .. بشر

محاجر بلا عيون

تهجير

 ***

 احمرٌ قانٍ

اشواك قاسية

وردة

 ***

 الشوارعُ أسِرَّةٌ

الدماء برك مطر

حرب

 ***

 انعدام الجاذبية

هدير نبض

انجذاب

 ***

 ضجيج الاوردة

صمت العالم

حب

 ***

 حروف متطايرة

تقطع انفاس

فكرة

 ***

دوي

احتماء...

مطر

 ***

 

رائحة شواء بشري

اصوات عالية

مفخخة

  ***

اكتبها بألم مفجوع

اكرهها وامزقها

قصيدة

 ***

 يتآكل الاوردة قلق ناهش

الليل بلا اجفان

أم

 ***

 المسافات هجير الصيف ..

 الاحلام وئيدة المنافي ..

غربة

 ***

ابتسامة ... ألم

دمعة ... فرح

عمر

 ***

 مسافات بشرية

خيم بلا اوتاد

نزوح

 ***

 مسافات هازئة

عقارب لادغة

ساعة  

2 - النص الثاني ( يوم اخر ........ هايكو)  

 هايكو: يوم آخر ... / رفيف الفارس

 بالوناتٌ مربوطة

بخيوطٍ ذهبية يحملها ساحر

انتخابات

***

مساحاتٌ متجاورة

أفكار متجاورة

حريّة

***

المسك و"الهيل" والشاي

جدائلُ بيضاء

جدّتي

***

احلام موؤودة

نقاشاتٌ سياسية

طفلٌ عراقيّ

***

قوانينُ محتىرمة

أخلاقُ الفرسان..

حيوان

***

وجع الوتر

تشضي الروح

"كمان"

***

غليان الدمع

الدم جامد في العروق

انتظار ...

***

حربٌ دائرة

الحقل أحمر

شقائقُ النعمان

***

تردد اسمكَ مع النبض

إلتهبت الدموع

اشتياق

***

اصوات عالية

اذان صماء

ديمقراطية

***

خرافاتٌ متوارثة

انعدامُ المنطق

(...)  

3 - التطبيقات في المقاطع الهايكوية للمجموعتين

1 - المقطع الهايكوي

دم دافئ

دم عالق

أغتيال

× دم دافئ / الصورة الشعرية للحدث

دم عالق / تركيز في الصورة الشعرية وتوسيعها بتسليط عليها ( الزوم ) في التركيز داخل اطار الصورة في مشهد تصويري مبدع

أغتيال / الضربة الخاطفة بالومضة البارقة في اندهاش، تعطي ابعاد المشهد التصويري المرعب في عملية الاغتيال .

- الايقاع الداخلي: الشعور بفجاعة الوضع العام في المشاعر الداخلية.

- الايقاع الخارجي: اظهار الصورة المرعبة وطرحها الى الخارج على المكشوف، لكشف عملية جريمة القتل في الاغتيال .

2 - المقطع الهايكوي:

رائحة شواء بشري

اصوات عالية

مفخفخة

- رائحة الشواء / الصورة الشعرية للحدث

اصوات عالية / تسليط الضوء على الصورة الشعرية بالتركيز التصويري المضخم

مفخفخة / الخاتمة الخاطفة بالومضة السريعة، التي بها اكتمل المشهد التصويري العام

- الايقاع الداخلي: الشعور بالسخط من الحالة الشاذة والمأساوية من التفجيرات الدموية

- الايقاع الخارجي: تصوير الحالة في ابعادها المأساوية الى العام وعلى المكشوف بهذا الرعب الوحشي

3 - المقطع الهايكوي:

أبتسامة ........... ألم

دمعة ............. فرح

عمر

× أبتسامة ...... ألم / الصورة الشعرية للحدث

دمعة ........... فرح / توسيع في تكيز الصورة الشعرية بالتصوير المركز، الذي يدل على التنافر

عمر / الخاتمة الخاطفة في ابعاد محطات العمر وتجلياته في الاتراح والافراح

الايقاع الداخلي: الشعور الوجداني بعدم الامان في محطات العمر

الايقاع الخارجي: اظهار الصور الشعورية على المكشوف ( الخارج ) في تناقضات محطات العمر

ملاحظة: هذه المقاطع التطبيقية من المجموعة الهايكوية الاولى ( تبعثرات على سلم الشمس )

 ×× تطبيقات على المجموعة الثانية ( يوم اخر .......... هايكو )

1 - المقطع الاول:

مسك ’ الهيل ’ والشاي

جدائل بيضاء

جدتي

- المسك ’ الهيل ’ والشاي / الصورة الشعرية للحدث

جدائل بيضاء / التركيز في التصوير الشعري في الصورة المعبرة

جدتي / الخاتمة الخاطفة في ومضة الاندهاش، في المشهد التصويري الكامل، في الجدة في جدائلها البيضاء

الايقاع الداخلي / الشعور بالالفة الروحية لرابطة القرابة بالحنان والحب

الايقاع الخارجي / اظهار رابطة القرابة بهذا الاحترام والحنان في العلاقات الاسرية ووشائجها

2 - المقطع الثاني:

اصوات عالية

أذان صماء

ديموقراطية

× اصوات عالية / اظهار صور حدث

أذان صماء / التركيز في الصور الشعري بالتركيز الذي يعطي الطرش وعدم الاصغاء الى الاصوات ومطالبتها، بهذا التصوير الرمزي المبدع، الذي يؤطر الحالة السياسية وتجاذباتها

ديموقراطية / الضربة الخاطفة في عمق الحدث النشاز بالاستهزاء والسخرية من هذه الديموقراطية !!

الايقاع الداخلي / الشعور الحسي باليأس من الحالة السياسية الجائرة

الايقاع الخارجي / اظهار على المكشوف حالات الانحراف في معنى الديموقراطية المزيفة، التي سيطرت على الوضع العام

 3 - المقطع الثالث:

 بالونات مربوطة

بخيوط ذهبية

انتخابات

× بالونات مربوطة / اظهار صورة الحدث

بخيوط ذهبية يحملها ساحر / التركيز في الصورة الشعرية بهذا التصوير الشعري

انتخابات / الخاتمة بالومضة السريعة، في اكتمال المشهد التصويري واعطاء ابعاده الكاملة

الايقاع الداخلي / الشعور الداخلي في بهرجة الفرح

الايقاع الخارجي / اعطى اهمية لقيمة الانتخابات بأنها احتفال وعرس ديموقراطي

 

جمعة عبدالله  

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الغالي الناقد الاديب
جمعة عبدالله
لا اعرف ان كانت كلماتي من شكر وامتنان تفيك حقك الابداعي او تفي جهدك البحثي الادبي او تفي اخلاصك للشعر او تفي موضوعيتك واحساسك العالي بالكلمة والصورة وموسيقى القصيدة.
فليس امامي الا شكرا من القلب ليس لانك تناولت قصائدي الهايكوية بحثا وتطبيقا وقراءة فحسب بل لانك اعطيتنا, نحن المساكين الذين نبحر في بحر هائج من الشعر لا يحط ازواره يوما, اطيتنا درسا واضحا نقيا صادقا عن كيفية التعامل باخلاص والتزام مع امكانية الابتكار الاحساسي والصوري مع كل قالب ادبي. فلا يكفي ان نضع كلمة (هايكو او قصيدة نثر او نص مفتوح او قصيدة ثلاثية ) امام عنوان النص لنفترص انه اصبح ينتمي الى هذا الجنس الادبي او ذاك فالمفروض اننا لا نحتاج ان نضع هذه التبويبات لان خصائص النص وقالبه تدل عليه هذا هو المفروض وهذا ما يجب ان يكون مستقبلا.
استاذي الغالي
امتناني اليك لا حدود له وانا اضع هذه القراءة وساما على صدري وشهادة تتوج جهدي وكلماتي المتواضعة.
الف شكر

رفيف الفارس
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة رفيف الفارس
لولا ابداعكم الثري بالابداع , والقيمة الجمالية لعالمكم الشعري , لما كانت هذه القراءة اصلاً , وانا على ثقة تامة , بأنكم صوت شعري واعد في الكثير من الجمال الابداعي المتميز , وينبئ عن مكانة مرموقة في الشعر العربي والعراقي . لانه ينتمي الى الينابيع الابداع الاصيلة
ودمتم بخير وصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

(أن دخول الشاعرة (رفيف الفارس) حلبة شعر الهايكو، كلاعب اساسي محترف . بأن تخلق من القصيدة الهايكوية القلائد جميلة وبارعة ) تقييم موضوعي رائع لشاعرة فارسة في اللغة رفيفة الكتاب ورقيقة الكلمات النابضة بالوجع الانساني اليومي .. .ابدعت وانصفت استاذ جمعة عبدالله بحق جندي مجهول "المثقف "مباركين فريق الهايكو العراقي بلاعب اساسي اوفارسة جديدة ستننافس في الخط الاول .. تحياتي لكما ..

زاهد البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب القدير
شكراً لحسن ظنكم بالقراءة النقدية , وبالشاعرة القديرة رفيف الفارس , واعتز بتقييمكم المشجع
ودمتم بخير وصحة

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3831 المصادف: 2017-03-02 04:04:29