المثقف - قراءات نقدية (أدب ومسرح)

الإيقاع في أغنيةِ: من أجل عينيك

عبد الرضا عليأغنيةُ أمِّ كلثوم (من أجلِ عينيك) التي كتبَ كلماتِها عبد الله الفيصل (1922 ـ 2007)، ولحّنها الموسيقار رياض السنباطي (1906 ـ 1981) وأُنتجت في العام 1971 لم تكن قصيدةً واحدةً ، إنّما كانت تجميعاً لقصائدَ عديدةٍ اختلفتْ أوزانُها، وتنوَّعت قوافيها، فقد ابتدأتْ بأربعةِ أبياتٍ من إيقاعِ السريعِ ذي الوزن:

مُـسْتَفْعِلُن مُـسْتَفْعِلُن فـاعِلُنْ

من أجل عينيك عشقتُ الهوى

بعدَ زمانٍ كنـتُ فيـهِ الخليّ

*

وأصبحت عيـنيَّ بعـدَ الكرى

تقـولُ للتـسهـيدِ: لا ترحلِ

*

يا فاتـناً لـولاهُ مـا هزَّنـي

وجدٌ ولا طعمُ الهوى طابَ لي

*

هـذا فؤادي فـامتـلِكْ أمـرَهُ

مُسـتفعٍلُن مُسـتَفعِلُن فـاعِلُن

واظلـمْهُ إنْ أحبَـبْتَ أو فاعدلِ

مُسـتفعٍلُن مُسـتَفعِلُن فـاعِلُن

وأُردِفَتْ بـ رباعيَّـتين من مجزوء الرمل الصحيح:

فـاعِلاتُنْ فاعِلاتُنْ   فـاعِلاتُنْ فـاعِلاتُنْ

وهذا المجزوء كثيراً ما يردُ مدوَّراً، مع مراعاةِ أنَّ زحافَ الخبن يدخلُ في جميعِ أجزائهِ ( حشواً، وعروضاً، وضرباً) فكان مقطُها الثاني:

من بريقِ الوجدِ في عينيكَ أشعلتَ حنينـي

وعلى دربِكَ أنَّـى رُحْتَ أرسلتُ عـيوني

*

الرؤى حوليَ غامتْ بين شكِّي و يقينـي

والمنى ترقصُ في قلبي على لحنِ شجوني

*

أستشفُّ الوجدَ في صوتِكَ آهاتٍ دفـيـنةْ

فـاعِلاتُن فاعِلاتُن   فَـعِلاتُن فـاعِلاتُن

يتـوارى بينَ أنفاسِـكَ كي لا أسـتبيـنَهْ

فَـعِلاتُن فـاعِلاتُن   فَـعِلاتُن فـاعِلاتُن

لستُ أدري أهوَ الحبُّ الذي خِفتَ شجونَـهْ

فـاعِلاتُن فَـعِلاتُن فـاعِلاتُن فَـعِلاتُن

أم تخوَّفتَ مـن اللّومِ فآثرتَ السـكـيـنةْ

فـاعِلاتُن فَـعِلاتُن   فَـعِلاتُن فـاعِلاتُن

لكنَّ الأغنيةَ عادت في المقطعِ الثالثِ إلى إيقاعِ السريع، فاستخدمت منه أربعةَ أبياتٍ أيضاً، فأعادت لأُذنِ السامع نغمَ اللحنِ الأساسي الذي ابتدأتْ به الأغنيةُ:

ملأتَ لي دربَ الهوى بهجـةً

كالنورِ فـي وجنةِ صُّبحِ نّـديّ

*

وكنتَ إنْ أحسستَ بـي شِقوةً

تبكي كطفلٍ خـائفٍ مُجْـهَـدِ

*

وبعد مـا أغويتَـني لم أجـدْ

مَـفاعِلُنْ مُسـْتَفْعِلُنْ فـاعِلُنْ

ألا سَـراباً عـالقاً فـي يـدي

مُسـْتَفْعِلُنْ مُسـْتَفْعِلُنْ فـاعِلُنْ

لم أجـنِ منهُ غيرَ طيفٍ سرى

مُسـْتَفْعِلُنْ مُسـْتَفْعِلُنْ فـاعِلُنْ

وغاب عن عيـني ولـم أَهتَـدِ

مَـفاعِلُنْ مُسـْتَفْعِلُنْ فـاعِلُنْ

أمَّا في المقطعِ الرابعِ، فقد انتقلَ الإيقاعُ في الأغنيةِ إلى الخفيف الصحيح:

فـاعِلاتُنْ مـفاعِلُنْ فـاعِلاتُنْ

(مع وجوب مراعاةِ دخولِ زحافِ الخبنِ على جميعِ أجزائهِ حشواً وعروضاً وضرباً) فاستخدمتْ منه أربعةَ أبياتٍ أيضاً:

كم تضاحكتَ عندما كنتُ أبـكي

وتمنـيتَ أنْ يطـولَ عذابــي

*

كم حَسِـبتَ الأيامَ غيـرَ غَوالٍ

وهيَ عُمري وصبوتي وشبابـي

*

كم ظننـتَ الأنينَ بينَ ضلوعـي

رجعَ لـحنٍ من الأغانـي العِذابِ

*

وأنا أحـتـسي مدامـعَ قلبــي

فَـعِلاتُنْ مَـفاعِلُنْ فَـعِلاتُـنْ

حين لم تلْـقَني لتسألَ ما بــي

فَـاعِلاتُنْ مَـفاعِلُنْ فَـعِلاتُـنْ

لكنَّ الأُغنية في مقطعِها الخامس عادت فاستخدمت بيتينِ اثنين من إيقاعِ مجزوءِ الرمل الصحيح الذي ألمعنا إليهِ في المقطعِ الثاني، وبهذا الإيقاع المكتنز بالطرب الذي يُثيرُ النشوةَ في السامعِ تمَّ اختتامُ الأغنية:

لا تقُلْ أين لياليـنا وقـد كانتْ عِذابا

فاعِلاتُن فَعِلاتُن   فاعِلاتُن فاعِلاتُن

لا تسلْني عن أمانينا وقد كانتْ سرابا

فاعِلاتُن فاعِلاتُن   فاعِلاتُن فاعِلاتُن

إنَّني أسدلتُ فوقَ الأمسِ سِتراً وحِجابا

فاعِلاتُن فاعِلاتُن   فـاعِلاتُن فَـعِلاتُن

فتَحمَّلْ مُرَّ هجرانِكَ واستبـقِ العِتابـا

فَعِلاتُن فاعِلاتُن     فَعِلاتُن فاعِلاتُن

***

 

ا. د. عبد الرضـــا عليّ

........................

وهذا رابطُ الأغنيةِ للراغبينَ في متابعتِها:

https://www.youtube.com/watch?v=Z3LgScXda7g

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي المبدع أ. د. عبد الرضا علي ..
طابت اوقاتك بالصحة والعافية والعطاء الذي لن ينضب بإذن الله تعالى ..
احسنت الكلام على تنوع الايقاع في قصيدة من اجل عينيك للشاعر عبد الله الفيصل ، فتنوع الايقاع هو الذي اضفى جمالية على النص وغنائية عبرت عن عواطف المحب وشكواه وعتابه ..
دمت مبدعا استاذي العزيز ، وجزاك الرحمن خيرا على ما زرعته فينا من حب العلم والتعلم .. لن انسى ابدا تشجيعك لنا وحثنا على عدم الالتزام بالكتاب المقرر ، من يومها كنت اشتري الكتاب الذي تطلب منا قراءته واضعه في مكتبتي الصغيرة لأنني كنت على ثقة بأن ما تختاره لنا لابد ان يكون فيه الكثير من الفوائد العلمية ..
حفظك المولى ومن تحب اينما كنت ورعاكم بعينه التي لا تنام ..
تحياتي وتقديري .

أ. د. بتول البستاني : جامعة الموصل
This comment was minimized by the moderator on the site

ابنتي الحبيبة الأستاذة الدكتورة بتول البستاني

أشهدُ أنَّ جيلكم (( جيل النابهات والنابهين)) لن يتكرّرَ، وقد قلتُ ذلكَ أكثر من مرّة، ... وقبل يومين هاتفني تلميذٌ نجيب من هذا الجيل، فأوردتُ له الرأيَ نفسه، وضربتُ له بعض الأمثلةَ التي أكَّدت زعمي.

بتول... أيتها الشفيعةُ لي أيام جمهوريّة الخوف، لن أنسى مواقفكِ الرحيمة معي أيام الطغيان، وهي مواقف وجب عليَّ ذكرها وفاءً لكِ، ولمثيلاتكِ، ومثلائكِ الأصلاء، وكما قالَ نهرُ العراق الثالث :

وتُمتحنُ الرجولةُ في محكٍّ

يُمازُ بها المُزيَّفُ والأصيلُ

شكراً لقلبِكِ الطاهرِ، وأدبِكِ الرفيع، ومرورك الجميل

واسلمي لمعلَّكِ الذي يتباهى بكِ، ويفتخرُ.

عبد الرضــــا عليّ
This comment was minimized by the moderator on the site

عفواً ....واسلمي لِمُعلِّمِكِ الذي يتباهى بكِ، ويفتخرُ.

عبد الرضــــا عليّ
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ النقد الكبير
بكل روعة جمالية لكي تبرهن على استاذيتكم الكبيرة وموقعها المرموقوالبارز . بهذا الذوق الجمالي الرفيع , في الفن والادب والنقد وفنون العروض الشعرية . تقدمها كدروس مبسطة لعشاق الفن والادب . وبذوقكم الجمالي تختارون . الروعة الجمالية التي وصل اليها الشعر الغنائي واللحن والموسيقى الصادحة من عملاقة اللحن والموسيقى , والاصوات الغنائية الرائعة , في اغاني تتجدد مع التاريخ والزمن . كهذه التحفة الغنائية بصوت كوكب الشرق ( أم كلثوم ) وبلحن الموسيقي العملاق رياض السنباطي , وكلمات الشاعر الامير عبدالله الفيصل . الذي اقدم اروع الكلمات الشعرية المغناة , هذه الاغنية ( من أجل عينيك عشقت الهوى ) وكذلك كلمات اغنية ( ياريم وادي ثقيف ) . ما اجمل روحكم الزاهية بالحس الجمالي . وهمتكم الدؤوبة العالية , . وإلا يصبحون مهزلة الزمن واضحوكة ساخرة . تقديم الروائع الخالدة من الكلمات والاغاني . بأن تجعلها غذاء روحي يهذب العقل والقلب , في زمن يعتبر الغذاء الروحي في الطرب والموسيقى , معصية وذنوب . بهذه العقلية المتخلفة , يتدخلون في خصوصية عباد الله , يتدخلون بالاذواق والرغبات وبالاختيارات الروحية . لانهم يريدون عقليات جافة ومتخلفة , حتى يثرمون عليها ( بصلهم الفاسد والعفن ) . لان بقاءهم مع التخلف والعقليات الجافة والخشنة . وهذا قصدهم من تحريم الغناء والموسيقى , وليس بدوافع الدين , وهم ابعد عنه , بعد الارض عن السماء .
اشكركم على هذه المبادرة الجميلة , عشنا فيها دقائق رائعة . مع صوت معجزة الشرق ( أم كلثوم ) والملحن الموسيقي العملاق رياض السنباطي
ودمتم بخير وعافية و وبهمة جميلة تنعش وتطرب القلوب بهذا الذوق الرفيع

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقنا الناقد الموسوعي الأستاذ جمعة عبد الله

ما دوَّنتَ من أبجديّةٍ كريمة بعد قراءتِكَ الذكيّة لهذه المقالة دليلٌ على أنَّ ذائقتينا تشتركانِ في جوانبَ عديدةٍ من تلمّس الجمال، لاسيّما في الموسيقى( غذاء الروح) وما إليها... ولا أكتمكم سرَّاً إن قلتُ : إنَّ هذه المقالة كانت نتيجةَ استفسارٍ لصديقٍ عن إيقاع أغنية (( من أجلِ عينيك))، فقد أدركَ اختلافاً في إيقاعاتِ أبياتِها، لكنّه لم يهتدِ إلى السبب المسوّغ لتلك التداخلات الوزنيّة، فحفَّزني انشغاله على هذا الاشتغال، فكانت هذه المقالة جواباً عن الاستفسار.

أمّا أولئكَ الذين يحرِّمون الموسيقى، فهم أغبياء ليس غير، فالعالم كما يقولُ فيثاغورس : (( مبنيٌّ بناءً موسيقيّاً ))، كما أنَّ ابن سينا وقف عند الموسيقى والطرب قائلاً : (( إنَّ مسكّنات الأوجاع ثلاث : المشي الطويل، الغناء الطيِّب، الانشغال بما يفرح الأنسان))... أمَّا نيتشا فقد قال : (( العالم بدون موسيقى غلطة كبيرة))

مع محبّةٍ بلا حدود.

عبد الرضــــا عليّ
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4364 المصادف: 2018-08-17 01:54:02


Share on Myspace