 حوار مفتوح

المثقف في حوار مفتوح مع ا. د. عبد الاله الصايغ (14)

abdulelah alsauq2خاص بالمثقف: الحلقة الرابعة عشرة من الحوار المفتوح مع ا. د. عبد الاله الصائغ، وفيها يجيب على (ق2) من اسئلة الاستاذ خيون التميمي.

 

س33: خيون التميمي: ما هو تقويمك للحراك الثقافي بعد عام 2003؟ وهل تؤدي المؤسسات الثقافية العراقية دورها في رعاية الثقافة العراقية داخل العراق وخارجه؟

ج33: د. عبد الاله الصائغ: اذا اردت تقويمي للحراك الثقافي العراقي بعد عام 2003 في داخل الوطن وخارجه وان اقف عند تساؤل جوهري مؤداه هل تؤدي المؤسسات الثقافية في داخل العراق وخارجه دورها في رعاية الثقافة العراقية والعلماء والمثقفين على حد سواء؟ فهذا يعني انك قررت ان تقول امورا مهمة من خلال تمريرها على حنجرتي، لان الثقافة العراقية واحدة والمثقف متعدد كمثل العراق واحد والعراقي متعدد، ليكن ولن امانع، لنتفق على هناك ان لكل شيء في العراق من يحميه ويغار عليه الا الثقافة فهي دون حام لها وغيور عليها، الفرد تحميه العائلة والعائلة تحميها القبيلة والدين يحميه الناس كل وفق رؤيته، وكذلك المذهب وكذلك الحزبي والحزب .. الخ، هناك (ارجو ان اكون مخطئا) هناك وعي جمعي عراقي وربما عربي ايضا مع شيء من الاحتراز يذهب بنا الى ان الثقافة شيء غير ضروري، كلنا ندعيها ونتسربل بها وكلنا لايفعل شيئا حقيقيا لحمايتها لسبب وجيه هو ان الدفاع عن الثقافة ليس بمكنة الفرد بل هو ثقافة الدفاع عن الثقافة، الدفاع عن الثقافة محتاج الى فريق واع شجاع غيور مجرب متزود بالمعرفة، فمنذ حكم بني عثمان للعراق والثقافة متهمة بتكريس العداء للمحتل الذي كان يطرح نفسه مخلِّصا ومكملا لرسالة النبي صلعم، العثمانيون حاربوا اللغة العربية بكل ما يمتلكون من الذهب والشبق في قطع الرؤوس ظنا منهم ان قتل اللغة العربية سيقتل الثقافة العراقية، واسسوا قاعدة عريضة من الفتاوى والفرضيات تحيل الى ان الثقافة رجس من عمل الشيطان، ثمة مشاريع لتتريك اللغة والثقافة والمزاج، وخاب المشروع العثماني وترك لنا ارثا موتورا من الرؤى والسلوكيات والفرضيات والاوراق يغلف الثقافة الحرة بمئات الأكفان، وقد كرس العثمانيون قاعدة اولي الامر معناها الحكومة مهما ساءت وكيفما باءت،فينبغي ان تطاع وهذه تعليمات الرب، والحكومة يقودها الأفندية، والافندية يتحركون وفق خارطة طريق وضعها رجل الدين او المفتي، العثمانيون كرسوا رجل الدين رجلا للدنيا قبل الدين، وتوهموا واوهموا ان الثقافة ينبغي ان تشتغل على الرضاع والفطام والحيض والنفاس والخمس والزكاة، بل وبنو عثمان كرسوا ثقافة مذهب قبالة مذهب ومجتمع عراقي ضد مجتمع عراقي، وحين فتح العراق محتل انجليزي وجد الثقافة العراقية ثقافتين ثقافة سنة وثقافة شيعة، وكانت هذه الثقافة العمياء فرصة الانجليز الذهبية لحكم العراق دون مشقة حقيقية، واعوان العثمانيين حين سقط العثمانيون فرهدوا قصورهم واغتصبوا نساءهم قبل ان يلتحقوا بالسيد الجديد وهو الصاحب او ابو ناجي، وهذه الاخلاقية مالبثت وراء الثراءات المفاجئة والولاءات الطارئة وكان دور رجال الدين خلال وبعد سقوط بني عثمان ملتبسا، ففي حين كان العثماني يدوس ببسطاله على كرامات رجال الدين ويشيع ثقافة عراقي درجة اول باب وعراقي درجة ثاني باب نرى ان طابورا من زعماء العشائر والاحزاب ورجال الدين والتكيات حاولوا التخندق مع العثماني وحجتهم في ذلك ان العثماني هو الدين وهو المذهب، جاء الحكم الوطني برجال ذوي نفوذ عهد بني عثمان في الباب العالي والباب الوسطاني ومجلس المبعوثان (كذا)، وحرص المحتل الجديد ان يكون ذوي القرار في العراق الجديد من طبقة الافندية وهي طبقة علمانية الى حد ما، وهؤلاء الافندية اباحوا شرب الخمور وفتح الملاهي الليلية واجازة المباغي واباحوا دراسة النساء والاختلاط بين الجنسين على نحو ما ولكنهم ويا للهول كرسوا التمذهب والطائفية بشكل اسوأ مما كان عليه عهد بني عثمان، وسارت السفينة الطائفية من عشرينات القرن العشرين الى يوم 14 تموز جولاي 1958 حيث تسنم العسكر السلطة من الافندية وكرس العسكر ثقافة لو ملازم لو ما لازم، وكل فئة عسكرية لاحقة تفتك بالفئة العسكرية اللاحقة، وظل الحال على هذا المنوال حتى جاء العصر البعثي ليطلق رصاصة الرحمة على راس بغل الثقافة، اذن جاء الحكام الجدد بعد نيسان ابريل 2003 وليس في ذهنهم اي مشروع ثقافي نهضوي، ولا تسلني عن حال المثقف الحق في كل العصور لانه الضحية وعائلته بانوراما حية لارامل وثواكل وايتام، وصار ادعاء الثقافة وجاهة لكن الثقافة البديلة بكل اسف هي ثقافة المذهب والمدينة والحزب، المثقف الذي يقول كلمة حق يعزل ويهمش وربما يقتل بمسدس كاتم ، اين مكمن الخلل؟ أفي المثقف العراقي ام في الثقافة العراقية ام في السلطات المتعاقبة، وماهي المركزية الثقافية؟ اهي في المناهج الدراسية ام في اختيار الاساتذة ام في البث المستمر الذي يواصله الفكر الصحراوي والفكر الريفي والفكر السلفي النقلي؟ واذا كان ادورد تايلور على جلالة عمقه الفكري حذر من الغاء الحدود الحمراء بين ثلاثة مربعات متداخلة هي الثقافة والتربية والحضارة فكيف بنا نحن المبهضين بالتداخلات وتبادل الوظائف والادوار بين ثقافة culture وحضارة civilization وتربية education،، والأستعمال مشاع فقد ينهد الواحد مكان الآخر،، حتى ذهب ادورد تايلر الى،، حتى ذهب ادورد تايلر الى ان ثقافة وحضارة وتربية حالة واحدة (،،) تدخل ضمن culture وتشكل عائلة دلالية واحدة فتحيل الى وسائل الانسان في درء اسباب الفناء عنه، إ. هـ . ثم فتح تايلر المصطلح وادخل فيه مفردات الحياة فكان على هذا النحو. (هي الكل المعقد من المعارف فالمعتقدات: الرهبات والرغبات فالفنون والآداب فالحرف: الصناعة والتجارة والزراعة والسياحة والفلكلور وكل مفردة تسهم في حماية الإنسان من حتمية الإنقراض (وقولنا غير ميال الى فتح المصطلح بحيث لا يكون جامعا مانعا بحسب علم المصطلح،، فضلا عن تداخل المصطلح مع مصطلحات قارة اخرى بما لا يجعله مغلقا إلا على دلالاته،، وقد وجدنا في موروثنا المحلي اشارات نابهة ثاقبة تضع خطوطا بين المصطلحات ليكون الحد جامعا مانعا ولا يرتكب التعميم،، فكتب اللغة تميز سنخين من الناس عهدذاك وهم العرب سكان الحاضرة-المدينة ويدعون اهل المدر اي الحجر الذي يحيل الى الثبات, والأعراب سكان البادية-الصحراء ويدعون أهل الوبر اي الخيمة وتحيل الى عدم الثبات وقد عرف العرب منذ جاهليتهم الأولى مقولات الحضارة من الحاضرة والبداوة من البادية وفي ذلك نصوص:

فإن تكنِ الحضارةُ أعجبتْكم     فأيّ رجال باديةٍ ترانا؟؟

وعليه فإن الحضارة هي تماهي المدينة والمدنية هي موالفة العمران،. اما الثقافة فهي من حرفة الثِّقاف التي تنصرف الى تهذيب الغصن وتخليصه من النتوءات والزوائد والعكر ليستقيم الغصن بعد التثقيف الذي يعني حصريا التقويم رمحا مؤهَّلا فقال عنترة وهو جاهلي فيما قال:

جادَتْ يداي له بعاجلِ طعنةٍ بمُثَقَّفٍ صَدْقِ الكعوب مُقَوّمِ

والقرآن الكريم متعاطف مع سكان الحاضرة المتحضرين وهم العرب ومتوجس من سكان البادية المتوحشين وهم البدو،، وبين يدي البحث مسردان بعرب وأعراب:

العرب امة الخير فهي واسطة العقد بين التيارات والأمم والدول ولأنها خير امة فهي تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر: وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس – البقرة 143، كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر – آل عمران 110 وقارن الآتي: وهذا لسان عربي مبين – النحل 103 * أعجمي وعربي – فصلت 44 * بلسان عربي مبين – الشعراء 195 * أنزلناه قرآنا عربيا- يوسف 2 وطه 113 * أنزلناه حكما عربيا – طه113 والرعد 37 * قرآناً عربياً غير ذي عوج – الزمر 28 * قرآنا عربياً لقوم يعلمون – فصلت 3 * أوحينا اليك قرآنا عربياً – الشورى 7 * إنا جعلناه قرآناً عربياً – الأعراف 3 * لساناً عربياً – الأحقاف 121.

اما البدو فهم أمة النقيض والتخلف والعصبية والتشدد فهم بحسب القرآن منافقون يلوون عنق النص ويحرِّفون الكَلِم عن مواضعه : الأعراب أشدُّ كفراً ونفاقا – التوبة 97، قالت الأعراب آمنّا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولمّا يدخل الإيمان في قلوبكم – الحجرات 14، والنبي الأمين يقول: من بدا جفا. أي من سكن البادية خشن طبعه وغلظ قلبه وكان يقول لمن يتصرف بغرائزه مثل البدو : أنت أمرؤ فيك عصبية. أي لا تحكِّم مروءتك وعقلك ودينك فتتلبَّسك العصبية الأعرابية،،. ثم قارن الآتي:

المخلفون من الأعراب – الفتح11 * للمخلفين من الأعراب – الفتح 16 * الأعراب أشدّ كفراً ونفاقا – الشورى 97 * قالت الأعراب – الحجرات14 * المعذرون من الأعراب – التوبة 90 * ومن الأعراب من يتخذ - التوبة 98 * ومن حولهم الأعراب – التوبة 120 * 20.ويمكن الرجوع الى كتب تفسير إبن كثير مثلا وكاشف محمد جواد مغنية مثلا آخر ومقاربة الآيات في مواضع المعاني واسباب النزول. وإذا وقف الأسلام من التصحُّر والتبدي موقفا متشددا فإن التراث الملحمي العراقي منذ الألف الثالثة قبل الميلاد الميلاد تعاطف مع البدائي primitive بوصفه أكثر تلقائية وطهرا من المتحضر،، بمعنى مرحلة ما قبل تلوث الإنسان أي النقاء اما المدينة فهي قرينة التلوث والحكمة معا ة، ملحمة جلجامش السومرية في ترجمتها البابلية رسخت جلجامش ابنا لاوروك المتحضرة وانكيدو كرسته ابنا للغابات والصحاري،، وقد اعتمد جلجامش على صياد حاذق ليصطاد له انكيدو ويصطاد معه البغي شمخة لتسلبه نقاءه،، ( .. انطلق ياصيادي واصطحب معك البغي شمخة وحينما يأتي الى مورد الماء لسقي الحيوان دعها تخلع ثيابها وتكشف عن مفاتن جسمها فإذا ما رآها اقترب منها وانجذب اليها وعندئذ ستنكره حيواناته التي ربيت معه في البرية .. لبث انكيدو يتصل بالبغي وبعد ان أشبع منها شهوته وجَّه وجهه الى إلفه من حيوان الصحراء فما إن رأت الظباء انكيدو حتى ولت عنه هاربة وهرب من قربه حيوان الصحراء فهم انكيدو ان يلحق بها ولكن وهنت قواه وخذلته ركبتاه لما اراد اللحاق بحيواناته .. وكلمت البغي انكيدو وقالت له لقد صرت تحوز على الحكمة ياانكيدو مثل إله فعلام تتجول في الصحراء مع الحيوان. والكتب المقدسة الثلاثة توراة اليهود وكنـزاربا الصابئة وانجيل النصارى ميالة الى الحياة البدائية وعازفة عن خبث المدينة،، وهو امر يقبل النظر،، وقد تنماز الكنزاربا بتقديس الماء وهذه اشارة الى مقاطعة الصحراء ففي الجهة اليمنى/ الرسالة 15 الفقرة 19(إن الملاك الذي كان يرافقني من بيت الحي العظيم وهو يمسك عصا من الماء الحي إ .هـ. ووردت في القلستا هذه الترنيمة:

قبل ان تتحول الينابيع / وقبل ان يحدث الإيقاظ خارجا / وقبل ان تأتي الى الوجود / كنت انا موجودا في العالم / انه صوت الماء الحي / الذي حول الماء العكر / نبعا، وتحول الى ماء صاف / تدفق وازاح العكر سباهي. الإسلام لا يكره البدو ولا الصحراء ولكنه يكره صفات التوحش وغلظة القلب عند البدوي والحضري معا،، وهو يميل الى المدينة ليس لخبثها ولكن لثباتها وتحضرها،، والأديان السماوية الأخرى لا تميل الى الصحراء بحساب تخلفها وخشونتها ولكن بحساب نقاء الوهلة الأولى فقط ولا تمقت الحضارة في المدينة ولكنها تمقت خبث الحكام الجائرين الكفرة ومناصريهم من المنافقين ولعل اول محاولة في ذاكرة علم الأجتماع لتشريح العقل البدوي وقراءته هي محاولة ابن خلدون أبي زيد عبد الرحمن بن محمد ت 808 هـ وكل من كتب بعده في ذلك عيال عليه من علي الوردي الى عبدالله العروي الى محمد عابد الجابري إلى عبد الكبير الخطيبي،، وكأني بأبن خلدون يؤوِّل وربما يسوغ موقف القرآن والحديث الشريف من الأعراب،، فهو القائل : .. والسبب في ذلك إنهم أمة وحشية باستحكام عوائد التوحش واسبابه فيهم فصار لهم خُلُقَاً وجِبِلَّة وكان عندهم ملوذاً لما فيه من الخروج عن ربقة الحكم وعدم الإنقياد للسياسة وهذه طبيعة منافية للعمران ومناقضة له، فغاية الأحوال عندهم الرحلة والتَّغَلُّب وذلك مناقض للسكون الذي به العمران ومناف له فالحجر إنما حاجتهم اليه لنصبه أثافي للقِدْر فينقلونه من المباني ويخربونها عليه .. ولذلك صارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو اصل العمران، هذا في حالهم على العموم وايضا فطبيعتهم إنتهاب ما في أيدي الناس وإن رزقهم في ظلال رماحهم وليس عندهم في أخذ أموال الناس حد ينتهون إليه بل كلما امتدت الى مال او متاع او ماعون إنتهبوه فإذا تمَّ اقتدارهم على ذلك بالتغلب بالتغلب والملك بطلت السياسة في حفظ أموال الناس وخرب العمران وايضاً فلأنهم يكلفون على اهل الأعمال من الصنائع والحرف أعمالهم ولا يرون لها قيمة ولا قسطا من الأجر والثمن، والأعمال هي أصل المكاسب وحقيقتها وكذلك ليست لهم عناية بالأحكام وزجر الناس عن المفاسد .. فتبقى الرعاية في مَلَكَتِهِم فوضى والفوضى مهلكة للبشر مفسدة للعمران، وهم متنافسون في الرياسة وقل ان يُسَلِّمَ أحدٌ منهم الأمر لغيره ولو كان أباه أو أخاه أو كبير عشيرته إلّا في الأقل .. ) .،، القول فيه خلط وخطورة وغلظة ولست مع تنفيس ابين خلدون على العرب لانه امازيغي بريبري، ففي آراء ابن خلدون على اهميتها يتشوش القاريء ويضطرب أحياناً بسبب اختلاط الأوراق واندغام العلمي في اللا علمي،، لكن شغلنا في حقول تحليل النص وتطبيقاتنا البحثية والتربوية جعلنا نزعم أن التربية هي الأشمل وان حقول الثقافات تنعم بحضانتها وليس ثمة تنافس أو تلابس أو تخالس أو تقاطع بين المصطلحين هذين،، وان مناهجنا التربوية والثقافية الجديدة والجادة ينبغي أن لا تماليئ القيم البدوية الكامدة وثقافتهم الصحراوية الفاسدة مع التوكيد على إن مخاطبة المتلقي في مبادي القرن الواحد والعشرين بلغة العصر الجاهلي تشبه مخاطبة الجاهلي بلغة القرن الواحد والعشرين،، .. ونقل العديد من الدارسين تقاليد القبيلة الى قاعات الدرس وبات منطق العصبية الأعمى مدججا بسلاح التعالم،، .. انا لم اعتد حرب البسوس مثلا حربا قومية كما فعلت وتفعل الاقلام الموبوءة او المتخلفة ليقين ثابت ان البسوس حرب اهلية بشعة وغبية طحنت ابناء العمومة بمطحنة الغطرسة والعتو،، وما زلنا حتى هذه الساعة نعيش فصولا من هذه الحرب الدنيئة،، نحن ندعو للتمييز بين ما هو عربي وما هو اعرابي،. انتهى الجواب

 

جواب الصائغ على الشق الثاني من سؤال الاستاذ خيون التميمي: اما الشق الاصعب من السؤال فهو آماد تقديم الثقافة دورها المناط بها داخل العراق وخارجه، وهل يستقيم الظل والعود اعوج، ليس ثمة ثقافة خاصة بعراقيي الداخل وثقافة خاصة بعراقيي الخارج،، هذه فرية صدقها من صدقها وكذبها من كذبها لاعتبارات علمية مرة ولاعتبارات مصلحية مرات، نحن نرثي الثقافة ام المثقف ام العراق؟؟؟ اجدادنا الآشوريون يقولون في واحدة من اغانيهم الوطنية القديمة (بدلا من ان تتوقع الهزيمة وتشتم خصومك المتربصين بك حصن اسوار مدينتك ودرب شعبك) الثقافة هي الحرية والحرية هي الحياة من شعرة في الرأس،، من كسرة الخبز الى الكتاب الى الدين والعشق والمعتقد الى الشغل والوطنية الى المرأة والرجل الى الكمبيوتر،،، والحرية ليست فقط ان تهتف بسقوط الحاكم وتعود الى بيتك آمنا وتمارس وظيفتك مطمئنا،، الحرية ليست انت اولا والآخر ثانيا،، بل الحرية هي الآخر اولا وانت أخيرا،، الحرية هي ان تقول لغريمك : رأيك صواب يحتمل الخطأ ورايي خطأ يحتمل الصواب،، الحرية ان تحب عدوك إن كان شريفاً وتكره قريبك ان كان وضيعا،، الحرية هي الكون ولا يمكن تخيل الكون بمعزل عن الحرية :

فليس عسيرا ان يسقط العراقيون نظاما مثل نظام البعث الكارثي، بوسائلك الذاتية او بمعونة خارجية فالنظام الشمولي ساقط علميا ونظريا وإن اجترح البقاء على ارض الواقع،، لكن العسير حد الإستحالة احيانا هو ان تسقط تبعات هذا النظام الذي مارس منذ شباط 1963 والى 9 نيسان 2003 عمليات منظمة ومكثفة لغسيل العقول وتزييف القناعات وتعطيل المروءات،، فها نحن اولاء قبالة حالة اجتماعية عراقية بالغة التعقيد تشق على المحلل وتستعصي على المعالج فالجميع مظلومون ومضطهدون وطاهرون وان الملوث الوحيد في العراق هو صدام حسين ورهطه،، واذا سلمنا جدلا بأن الجميع كما يزعمون،، فمن الذي كتب التقارير الصفر او السود؟؟ ومن الذي سرق وفرهد المال العام؟ ومن الذي خبأ بعض رؤوس البعثين في بيته وبين عياله؟؟ ومن الذي سرق الفرص واخذ حقه وحق سواه؟؟ ومن الذي توهم نفسه كل العراق فهو العسكري والشرطي ورجل الأمن والناشط الإجتماعي والباحث العلمي والخبير في كل شيء : التاريخ والجغرافيا والإعلام والفنون والطماطة والإقتصاد والسياحة،، اذا سلمنا بأن الجميع كما يزعمون فمن كتب الأغاني لصدام حسين ومن دبَّج الحماسات الرنانة في قادسية العار وام المهالك وام الحواسم التي قصمت ظهر البعث والى الأبد؟؟ ومن الذي تسبب في تأخير عودة الكفاءات والمهجرين وعددهم وفق الإحصاء خمسة ملايين معذب ومشرد وحالم؟؟ ومن سعى الى تسويف ملف الحقوق من رواتب متراكمة الى بيوت مصادرة واموال منقولة؟؟

إن اخطر ما نواجهه اليوم بعد سقوط نظام البعث هو اختلاط الأوراق وانبعاج الأخلاق وظهور مفكرين ليس لديهم طاقة التفكير او التدبير،، فهم يتكلمون صباح مساء في مقولات يجهلونها كل الجهل ويحذقون فن استغفال القاريء بوسائل ورثوها دون علمهم من الماكنة البعثية،، ومن يحاول ان يقوِّم لهم بمحبة فهو عدوهم اللدود وعدو الشعب العراقي الكنود وعليه ان يصبر على فاحش القول وقاتم الطعن بشرفه الوطني والعائلي والشخصي،، بل بلغ الحال اشده حين يختصم مفكران على الطريقة الساميشيخلية محسوبان على معارضة البعث وهما مغتربان منذ الثمانينات او التسعينات انهما يتواعدان على ارض العراق لا لكي يقبلا تراب العراق ويتعانقا ويبكيا فرحا ويتعاهدا على بناء العراق،، وانما لكي يعمل كل منهما على التصفية الجسدية لصاحبه،، يتواعدان على سفك الدم وتدخل قبيلة كل منهما ضد قبيلة الآخر،، الأمثلة كبيرة وخطيرة وكثيرة،،، ألم اقل ان سقوط دولة صدام ليس عسيرا وإن بدا كذلك ولكن القضاء على مخلفات صدام حسين محتاج الى وقت طويل وصبر ثقيل ووعي خلاق ومروءة عالية،، ان مخلفات النظام البعثي البائد اخطر على العراق والعراقيين من عشرات القنابل النووية والبايولوجية والكيمياوية، القنابل ممكن جدا ابطال مفعولها ولكن المخلفات البعثية مثل بؤرة سرطانية تكبر مع الأيام ويتفاقم خطرها ويستحيل علاجها اذا اهملت،، لقد كبَّرنا حين عثرنا على جزء يسير من المقابر الجماعية وبكينا مرَّ البكاء وشتمنا كل من لم يرفع صوته بوجوه العرب وغير العرب من الموالين للطاغية،، وذلك حق مشروع وطبيعي من حقوقنا , ولكن الكارثة الكبرى هو عدم عثورنا على المقابر الجماعية المبثوثة فوق الأرض،، ميِّتٌ كل من ماتت مروءته، ميت كل من اقترن قوله بالكذب وفعله بالنفاق ورزقه بالسرقة ومجده بسحق الآخرين،، ميت كل من يمنع المختص عن ممارسة اختصاصه ليضع نفسه بديلا منه،، ميت كل من يتطرف في الحب دون سبب ويتطرف بالكراهية دون سبب،، ميت كل من يظن انه العاقل الوحيد والشريف الوحيد والمظلوم الوحيد والمفكر الوحيد والفحل الوحيد والمبدع الوحيد،، ميت كل من هيأ له وهمه انه يمتلك الحق والأحقية والحقيقة وحده لا ثاني معه وأن الآخر باطل وضلالي وموتور ولن يقارب الحقيقة مهما امتد به العمر والسعي،، ميت كل من يلبس وجها غير وجهه ويرتدي لبوسا غير لبوسه ويظهر طبعا ويضمر آخر،،، تعالوا نُحْصِ المقابر الجماعية المبثوثة فوق الأرض لنعرف عمق الكارثة وسعتها ونحن نظن ان الحلول ستكون يسيرة

قال بدوي الجبل :

نحنُ موتىً وشرُّ ما ابتدع الطغيانُ موتا على الدروب تسير

نحن موتى وإن غدونا ورحنا والبيوت المزوقات قبور

نحن موتى يسير جارٌ لجار مستريباً : متى يكون النشور؟

لبثت المحاولة عند مصطلح ثقافة culture وحضارة civilization وتربية education،، والأستعمال مشاع فقد ينهد الواحد مكان الآخر،، حتى ذهب ادورد تايلر الى ان :

ثقافة وحضارة وتربية حالة واحدة (،،) تدخل ضمن culture وتشكل عائلة دلالية واحدة فتحيل الى وسائل الانسان في درء اسباب الفناء عنه، إ. هـ . ثم فتح تايلر المصطلح وادخل

هي الكل المعقد من المعارف فالمعتقدات: الرهبات والرغبات فالفنون والآداب فالحرف: الصناعة والتجارة والزراعة والسياحة والفلكلور وكل مفردة تسهم في حماية الإنسان من حتمية الإنقراض.) وقولنا غير ميال الى فتح المصطلح بحيث لا يكون جامعا مانعا بحسب علم المصطلح،، فضلا عن تداخل المصطلح مع مصطلحات قارة اخرى بما لا يجعله مغلقا إلا على دلالاته،، وقد وجدنا في موروثنا المحلي اشارات نابهة ثاقبة تضع خطوطا بين المصطلحات ليكون الحد جامعا مانعا ولا يرتكب التعميم،، فكتب اللغة تميز سنخين من الناس عهدذاك وهم العرب سكان الحاضرة / المدينة ويدعون اهل المدر اي الحجر الذي يحيل الى الثبات, والأعراب سكان البادية/ الصحراء ويدعون أهل الوبر اي الخيمة وتحيل الى عدم الثبات وقد عرف العرب منذ جاهليتهم الأولى مقولات الحضارة من الحاضرة والبداوة من البادية وفي ذلك نصوص بو الفضل جمال الدين ت 711 هـ . لسان العرب (بدو) و (حضر) . طبعة دار صادر بيروت . (د. ت) قال شاعر قديم:

فإن تكنِ الحضارةُ أعجبتْكم فأيّ رجال باديةٍ ترانا؟؟

وعليه فإن الحضارة هي موالفة المدينة والمدنية هي موالفة العمران،،الصائغ. اما الثقافة فهي من حرفة الثِّقاف التي تنصرف الى تهذيب الغصن وتخليصه من النتوآت والزوائد والعكر ليستقيم الغصن بعد التثقيف الذي يعني حصريا التقويم رمحا مؤهَّلا فقال عنترة وهو جاهلي في معلقته:

جادَتْ يداي له بعاجلِ طعنةٍ بمُثَقَّفٍ صَدْقِ الكعوب مُقَوّمِ

لهذا البيت من معلقة عنترة) تحقيق أحمد خطاب العمر مطبعة الحكومة بغداد 1973 وانظر: ناصف. د. مصطفى. قراءة ثانية لشعرنا القديم. طبعة دار لبنان (د. ت).

والقرآن الكريم متعاطف مع سكان الحاضرة المتحضرين وهم العرب ومتوجس من سكان البادية المتوحشين وهم البدو،، وبين يدي البحث مسردان بعرب وأعراب:

العرب امة الخير فهي واسطة العقد بين التيارات والأمم والدول ولأنها خير امة فهي تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر: { وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس – البقرة 143 } { كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر – آل عمران 110 } وقارن الآتي:

وهذا لسان عربي مبين – النحل 103 * أعجمي وعربي – فصلت 44 * بلسان عربي مبين – الشعراء 195 * أنزلناه قرآنا عربيا- يوسف 2 وطه 113 * أنزلناه حكما عربيا – طه113 والرعد 37 * قرآناً عربياً غير ذي عوج – الزمر 28 * قرآنا عربياً لقوم يعلمون – فصلت 3 * أوحينا اليك قرآنا عربياً – الشورى 7 * إنا جعلناه قرآناً عربياً – الأعراف 3 * لساناً عربياً – الأحقاف 121.

البدو أمة النقيض فهم بحسب القرآن منافقون يلوون عنق النص ويحرِّفون الكَلِم عن مواضعه { الأعراب أشدُّ كفراً ونفاقا – التوبة 97 } قالت الأعراب آمنّا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولمّا يدخل الإيمان في قلوبكم – الحجرات 14 } والنبي الأمين يقول: من بدا جفا. أي من سكن البادية خشن طبعه وغلظ قلبه وكان يقول لمن يتصرف بغرائزه مثل البدو : أنت أمرؤ فيك عصبية. أي لا تحكِّم مروءتك وعقلك ودينك فتتلبَّسك العصبية الأعرابية،،. ثم قارن الآتي:

المخلفون من الأعراب – الفتح11 * للمخلفين من الأعراب – الفتح 16 * الأعراب أشدّ كفراً ونفاقا – الشورى 97 * قالت الأعراب – الحجرات14 * المعذرون من الأعراب – التوبة 90 * ومن الأعراب من يتخذ - التوبة 98 * ومن حولهم الأعراب – التوبة 120 * يمكن الرجوع الى كتب التفسير إبن كثير مثلا والكاشف لمحمد جواد مغنية مثلا آخر ومقاربة الآيات في مواضع المعاني واسباب النزول. وانظر: الصائغ. عبدالإله.الأدب الجاهلي وبلاغة الخطاب ص 90 طبعة دار الفكر المعاصر . صنعاء دمشق 1999- 2000

وإذا وقف الأسلام من التصحُّر والتبدي موقفا متشددا فإن التراث الملحمي العراقي منذ الألف الثالثة قبل الميلاد الميلاد تعاطف مع البدائي primitive بوصفه أكثر تلقائية وطهرا من المتحضر،، بمعنى مرحلة ما قبل تلوث الإنسان أي النقاء اما المدينة فهي قرينة التلوث والحكمة معا فجلجامش ابن اوروك المتحضرة وانكيدو ابن الغابات والصحاري،، وقد اعتمد جلجامش على صياد حاذق ليصطاد انكيدو وعلى البغي شمخة لتسلبه نقاءه،، { انطلق ياصيادي واصطحب معك البغي شمخة وحينما يأتي الى مورد الماء لسقي الحيوان دعها تخلع ثيابها وتكشف عن مفاتن جسمها فإذا ما رآها اقترب منها وانجذب اليها وعندئذ ستنكره حيواناته التي ربيت معه في البرية .. لبث انكيدو يتصل بالبغي وبعد ان أشبع منها شهوته وجَّه وجهه الى إلفه من حيوان الصحراء فما إن رأت الظباء انكيدو حتى ولت عنه هاربة وهرب من قربه حيوان الصحراء فهم انكيدو ان يلحق بها ولكن وهنت قواه وخذلته ركبتاه لما اراد اللحاق بحيواناته .. وكلمت البغي انكيدو وقالت له لقد صرت تحوز على الحكمة ياانكيدو مثل إله فعلام تتجول في الصحراء مع الحيوان. 1976 . والكتب المقدسة الثلاثة توراة اليهود وكنـزاربا الصابئة وانجيل النصارى ميالة الى الحياة البدائية وعازفة عن خبث المدينة،، وهو امر يقبل النظر،، وقد تنماز الكنزاربا بتقديس الماء وهذه اشارة الى مقاطعة الصحراء ففي الجهة اليمنى/ الرسالة 15 الفقرة 19(إن الملاك الذي كان يرافقني من بيت الحي العظيم وهو يمسك عصا من الماء الحي إ .هـ . ووردت في القلستا هذه الترنيمة:

قبل ان تتحول الينابيع / وقبل ان يحدث الإيقاظ خارجا / وقبل ان تأتي الى الوجود / كنت انا موجودا في العالم / انه صوت الماء الحي / الذي حول الماء العكر / نبعا، وتحول الى ماء صاف / تدفق وازاح العكر الإسلام لا يكره البدو ولا الصحراء ولكنه يكره صفات التوحش وغلظة القلب،، وهو يميل الى المدينة ليس لخبثها ولكن لثباتها وتحضرها،، والأديان السماوية الأخرى لا تميل الى الصحراء بحساب تخلفها وخشونتها ولكن بحساب نقاء الوهلة الأولى فقط ولا تمقت الحضارة في المدينة ولكنها تمقت خبث الحكام الجائرين الكفرة ومناصريهم من المنافقين ولعل اول محاولة في ذاكرة علم الأجتماع لتشريح العقل البدوي وقراءته هي محاولة ابن خلدون أبي زيد عبد الرحمن بن محمد ت 808 هـ وكل من كتب بعده في ذلك عيال عليه من علي الوردي الى عبدالله العروي الى محمد عابد الجابري إلى عبد الكبير الخطيبي،، وكأني بأبن خلدون يؤوِّل موقف القرآن والحديث الشريف من الأعراب،، فهو القائل { .. والسبب في ذلك إنهم أمة وحشية باستحكام عوائد التوحش واسبابه فيهم فصار لهم خُلُقَاً وجِبِلَّة وكان عندهم ملوذاً لما فيه من الخروج عن ربقة الحكم وعدم الإنقياد للسياسة وهذه طبيعة منافية للعمران ومناقضة له، فغاية الأحوال عندهم الرحلة والتَّغَلُّب وذلك مناقض للسكون الذي به العمران ومناف له فالحجر إنما حاجتهم اليه لنصبه أثافي للقِدْر فينقلونه من المباني ويخربونها عليه .. ولذلك صارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو اصل العمران، هذا في حالهم على العموم وايضا فطبيعتهم إنتهاب ما في أيدي الناس وإن رزقهم في ظلال رماحهم وليس عندهم في أخذ أموال الناس حد ينتهون إليه بل كلما امتدت الى مال او متاع او ماعون إنتهبوه ىفإذا تمَّ اقتدارهم على ذلك بالتغلب بالتغلب والملك بطلت السياسة في حفظ أموال الناس وخرب العمران وايضاً فلأنهم يكلفون على اهل الأعمال من الصنائع والحرف أعمالهم ولا يرون لها قيمة ولا قسطا من الأجر والثمن، والأعمال هي أصل المكاسب وحقيقتها وكذلك ليست لهم عناية بالأحكام وزجر الناس عن المفاسد .. فتبقى الرعاية في مَلَكَتِهِم فوضى والفوضى مهلكة للبشر مفسدة للعمران، وهم متنافسون في الرياسة وقل ان يُسَلِّمَ أحدٌ منهم الأمر لغيره ولو كان أباه أو أخاه أو كبير عشيرته إلّا في الأقل .. } (9) ابن خلدون. ابو زيد.عبد الرحمن بن محمد ت 808 هـ

الحديث يطول في هذه التقدمة ويضطرب أحياناً بسبب اختلاط الأوراق واندغام العلمي في اللا علمي،، لكن شغلنا في حقول تحليل النص وتطبيقاتنا البحثية والتربوية جعلنا نزعم أن التربية هي الأشمل وان حقول الثقافات تنعم بحضانتها وليس ثمة تنافس أو تلابس أو تخالس أو تقاطع بين المصطلحين هذين،، وان،

مناهجنا التربوية والثقافية الجديدة والجادة ينبغي أن لا تماليئ القيم البدوية الكامدة وثقافتهم الصحراوية الفاسدة (10) للمثال يمكن الرجوع الى كتابنا. الخطاب الإبداعي الجاهلي ص7 طبعة المركز الثقافي العربي بيروت كازكابلانكا 1997 ونورد قولنا (إن مخاطبة المتلقي في مبادي القرن الواحد والعشرين بلغة العصر الجاهلي تشبه مخاطبة الجاهلي بلغة القرن الواحد والعشرين،، .. زنقل العديد من الدارسين تقاليد القبيلة الى قاعات الدرس وبات منطق العصبية الأعمى مدججا بسلاح التعالم،، .. مشروعنا مثلا لم يعتد حرب البسوس حربا قومية كما فعلت وتفعل الاقلام الموبوءة او المتخلفة ليقين ثابت ان البسوس حرب اهلية بشعة وغبية طحنت ابناء العمومة بمطحنة الغطرسة والعتو،، وما زلنا حتى هذه الساعة نعيبش فصولا من هذه الحرب الدنيئة،، مشروعنا دعوة للتمييز بين ما هو عربي وما هو اعرابي

فالعرب ليسوا بدوا ومن ظن ان الإبداع عهد ذاك ثمرة الصحراء جغرافية وطقوسا وسلوكا فقد وهم فالعرب ليسوا بداة حفاة جفاة ولم يانسوا الصحراء والتصحُّر وفي امثالهم من بدا جفا،، لم تكن الصحراء المقفرة وطنهم ولا الخيمة المهرأة منزلهم ولا الغزو والنهب رزقهم،، هذه افتراءات بعض المستشرقين غير المنصفين ومن صفق لهم من الكتاب العرب،1 العرب سكنو المدر والأعراب سكنوا الوبر،، العرب استوطنوا مكة وكندة واليمامة والحيرة والنجف وبصرى وسبأ ومعين وقتبان وحيث الحضارة والمدنية،، كيف نجعل الصحراء متنا والمعجزات العمرانية هامشا من نحو سد مأرب وجنات عدن وقصور المشتى والسدير والخورنق وغمدان واسواق دومة الجندل وعدن أبين وعكاظ ومجنة؟؟؟ ويمكن الرجوع الى كتبي الأخرى من نحو الزمن والخطاب الحداثوي . نحن نتحدث عن مجتمع مدني طموح وشيء من طموحه إنقاذ البدو من ورط التخلف والتطرف والتكلف والتشارف والتناظف والتكاثر والتلوُّن والحذر الشديد من فتح ثغرة تنفذ منها العقلية الأعرابية التي تحن الى الخيمة والناقة وداحس والغبراء،، نحن نحب مواطنينا البدو ونكره البداوة،، نحن نستمتع احيانا بمرأى الصحراء ونتقزز من التصحر،، والمعادلة موجودة في شرائح اخرى،، مثلا نحن نحب اولادنا العسكر ونكره العسكرتارية،، نحن نثمن رجال ا المخابرات ونرفض دولة المخابرات ويمكن تداول الأمثلة وفق هذا النسق البنيوي،، إن ماساتنا مع الحكم البعثي الشمولي تنحصر في أن البعثيين يحملون سجايا البداوة فكرس التلفاز طريقتهم البدوية في التفكير والتدبير والتقرير والتنظير،، وقد مات فخر العراق صديقنا العلامة البروفسور علي الوردي وهو يفتح اللون الأحمر ويهيب بالعراقين التخلص من ازدواجية مدني / بدوي وتجفيف النسغ البدوي في مجتمعنا العراقي المنكوب ولمن يريد الإستزادة فثمة أدبياته الخالدة

وثمة نظرة حولاء للثقافة والتربية تكمن في منح الحرية العمياء لرجالها أو دهاقنتها،، والعكس صحيح كذلكم وأعني كبح موجة الرواد والذادة وملاينتهم ومن ثم ركوب الموجة وإغراق الرواد والذادة في قاع التهميش والتقزيم

اتمنى على القاريء الكريم التعامل مه هذا اللنك ففيه مقابلة طولها ساعة حول محنة الثقافة العراقية وفضائيةMEA:

http://www.youtube.com/watch?v=aGRDeL1thvQ

العراق الذي نريد بحاجة أكيدة الى دراسات جديدة وجادة وحديدة، فقد اهمل فيه البرنامج الترثقافي منذ فجر المدينة وحتى هذه الساعة، وقد حقن الحكام المتجبرون وحاشيتهم الوبيئة من الرجال المحسوبين على الدين والأدب والحل والعقد،، الناسَ في بلادي سموماً فتّاكة غايتها التجهيل والتشكيك والتلويث فمرض شعبنا وا أسفاه وترك لحاله حتى استفحل المرض،، والشعوب بحسب كارل يونغ تمرض وتعالج كما الأفراد، وقد تتفاقم الحال وتستعصي

الخلاصة تعني انني متشائم من الثقافة الع فتتكون عقد الشعوب التي تسمهم بميسمها فعقدة اليهود هو الشعور بكراهية الجميع لهم وعقدة الألمان انهم الأقوى والأذكى ومع ذلك يكرههم الأوربيون مما حدا بالفرنسية مدام ديستال الى صناعة كتاب للشعب الفرنسي اسمه الألمان لتغيير الصورة،، وعقدة النور بيع الجسد والعبث بقداسته اما عقدة الشعب العراقي فهي التشارف والتناظف والحسد والعنف والإزدواجية،، وكل هذه اشلاء متعفنة من جثة الثقافة العراقية التي لم تدفن بعد . راقية المهلكة ومن المثقف العراقي المتهالك، ولو على المدى المنظور

 

س34:- خيون التميمي: ماهو مقترحك عن الثقافة المناسبة للمجتمع العراقي؟ ومن وجهة نظركم، هل هناك ثقافة صالحة لكل المراحل؟

ج34: د. عبد الاله الصائغ: أقول دون تردد إن النـزيف الذي حاق بالعراق حاق بتماهي (التربية الثقافية) أيضاً وبوضوح غير ملتبس،، وقد نقل الينا المؤرخون الكذابون من الشيخ الطبري الى القاضي ابن قتيبة الى حتى ابن خلدون،، حكايات عن الواقع الثقافي مبنية على قراءة مزيفة للواقع وممالأة الحاكم الغاشم قال شاعر اربعيني:

نظرنا بأمر الحاضرين فرابنا فكيف بأمر الغابرين نصدِّقُ

وقال مصطفى جمال الدين لبغداد :

وحذار أن تثقي برأي مؤرخ للسيف لا لضميره ما يسطر

وقال عبدالإله الصائغ :

ايهاذا الكاتب المؤرِّخُ تُعْسا لك مما جنيتَ منها وبؤسا

حِبْرُكَ المالُ والتوجُّس والحِقْـ دُ فباتَ التَّدْليسُ والمَيْنُ غرسا

يمكن اعتداد السومريين بناة على نحو ما للطقوس الثقافية في العراق القديم وقد انجزوا نصوصا مبهرة حاكاها البابليون مثلا،، لكن السومريين شعوب غير سامية،، مجهولة المنبع والمصب جاءت من المجهول وعادت اليه،، ولم تترك بصمتها الواضحة على حيواتنا العراقيين في العصور الحديثة. ولكن الحضارات الآشورية والكلدانية والبابلية وهي حضارات سامية مهمة نهدت للثقافة بشكل لا لبس فيه وقدمت لعصرها والعصور اللاحقة زادا معرفيا مهما حتى ان اسطورتي حينما في العلى { إينما أيلتش } وجلجامش كانتا في صياغتهما البابلية مختلفتين عن الأصل السومري ففيها جموح الخيال السامي وإن وجدت لويس انتوني كفن أن الأمر على نحو آخر لأنها تمقت الأمم السامية وتزعم أنها محرومة من القدرة على التخييلل والإبتكار .Lois Anita . Theory of profane love among the Arabs .(The development of the genre وكذلك منجز شريعة حمورابي الذي حاول تقنين الثقافة عهد ذاك، ولا يضير هذا المنجز الكبير انحيازه الكلي للحاكم والإقطاع والأسياد والكهنة،، وقسوته العمياء على النساء والعبيد والشغيلة،، من نحو { إذا هرب عبد من سيده وألقي عليه القبض فعقابه أن يُقْعَد على الخازوق حتى يخترقه الى بطنه } { إذا هربت إمرأة عن بيت زوجها لأي سبب كان فعقابها أن تقعد على خازوق حتى يخترقها إلى بطنها }،، ما يهم ملاحظتي ان هذه الشريعة أرَّخَتْ الحياة الأجتماعية وجعلت القوانين انعكاسا أمينا لطريقة البنية الثقافية في حماية نفسها،،.

وفي الجاهلية الثانية ليس ثمة ثقافة بالمعنى الواضح أو المباشر بل الحاصل هو شغف مَرَضي بالبلاغة وسحرها المباشر، فضلا عن إقتصار هذا الشغف على بلاغيين منتجين أحاقت بهم أرجل اخطبوط الحكم الغشيم اللئيم فهم حبيسو القصور وجليسو الفجور ورهينو رشوات بهيئة أعطيات وهبات،هم محظيو السلطة ولا يعرفون عن العذاب البشري شيئا مهما،، هم مثل مهوال العشيرة بالأمس القريب، الأعشى ميمون بن قيس البكري مهوال قيس بن مسعود الوائلي، ونابغة ذبيان مهوال مشترك بين اليمنيين سواء بني لخم شيوخ دولة المناذرة وصنائع الفرس في العراق او بني جفنة شيوخ دولة الغساسنة وصنائع الروم في الشام، وقد اسس العقل العربي القمعي أسواقاً للتبضع والزنا والكذب مدحا أو ذما،فكانت أسواق ذي مجنة وعدن أبين وعكاظ والشحر واليمامة .. حتى بلغ عدد اسواق الجاهلية أثنتين وثلاثين سوقاً (13) المرزوقي . ابو علي أحمد بن محمد ت 421 هـ الأزمنة والأمكنة طبعة حيدر اباد الكن . الهند 1332 هـ وانظر الأفغاني . سعيد . أسواق العرب في الجاهلية والإسلام . طبعة دار الفكر بالقاهرة 1974 .،، وحين أشرق الأسلام على جزيرة قاحلة يخترق حياتها البدو والغوغاء، لم يفقه الترمثقفون ورطتهم الجديدة،،فليس بين ايديهم سجية الوازع الداخلي او الرادع الأنساني،، ثمة فقط الرغبة والرهبة انعكستا بهيئة مديح المؤيد للدين او هجاء المعترض اي ان الماكنة الجاهلية غيرت منتوجها ومستهلكيها وماركتها ولبثت تعمل، ولم يجد الدين الجديد مثقفا واحدا حقيقيا يثؤمن بالرسالة السمحاء إيمانا لا تشوبه الرهبة من القتل والنار أو الرغبة في المناصب والجنة سوى علي بن ابي طالب الذي قرأ المقبلين على اعتناق الدين الجديد قراءة الخبير الملهم فقسم عبادتهم ثلاثا: عبادة العبيد وهاجسها الخوف وعبادة التجار وهاجسها الطمع ثم عبادة الأحرار وهاجسها الإيمان العميق فهم عبدو الله لأنه أهل لأن يعبد ولم يعبدوه رهبة من ناره أو رغبة في جنته،، يكن ثقافة الوعي الأممي الطبقي بدأت تنمو وكان ممثلوها الكادح ابو ذر الغفاري والعبد (كذا) بلال الحبشي والأعجمي سلمان باك والمتمرد على سلطة العشيرة عمار بن ياسر والمرأة المضطهدة أم عمار،، لكن موت النبي (صلعم) المفاجيء قلب المعادلة مع الأسف وانكفأت ثقافة المسحوقين وانطفأت الروح الأممي وبدأ النكوص بتوكيد قيم القبيلة وتسليط قريش على الرقاب فكأن الله أرسل قريشا للناس فاختار محمدا لأنه من قريش،، قريش التي حاربت الأسلام في وهلته الأولى وظلمت ونافقت وقتَّلت وحرَّقت،، قريش تعض بنواجذها على الصولجان منذ وفاة نبي الرحمة وحتى سقوط دولة العائلة العباسية 656 هـ، والغريب ان يتشبه المظلوم بالظالم فالفاطميون وهم ضحايا المنظومات الراشدية والأموية والعباسية تشبه الفاطميون بجلاديهم فكرسوا فكرة السلطة لقريش ومازلنا الى اليوم نشهد تسابق الملوك والرؤساء على تكريس سلطة قريش،، فاروق ملك مصر قرشي هاشمي والسنوسي ملك ليبيا ومعمر القذافي قائد ليبيا قرشيان هاشميان وملكا المغرب والأردن قرشيان هاشميان،، ونصل الى كبير فراعنة التاريخ البلطجي صدام حسين قرشي هاشمي بحسب شجرة النسب التي صنعها له حميد محمد علي المطبعي - مطبعة الغري - وابراهيم الفاضلي – مطبعة النعمان - وهما نجفيان بامتياز .

غيرت الثقافة مجراها بعد رحيل النبي وغيرت معها الدين الجديد وعاد التجار والأقطاع ورؤساء القبائل والغوغاء الى الحكم الجاهلي ولكن بغطاء إسلامي، وشمتوا بطلائع الأسلام وقائلهم يضحك بعبه ويقول مرة : حاربنا الأسلام بسيف الرفض فخسرنا وربح فريق محمد وحاربنا الأسلام بسيف الأسلام فربحنا،، وقال اخرى: تلاقفوها ياقوم فوالذي نفسي بيد ه مامن جنة ولا نار،، انكفأت الترثقافة ولا نقول ماتت، وما زلنا الى اليوم والساعة هذه ضحايا تحريف الإسلام عن هدفه النبيل المركزي وهو السلام العالمي ورفض التمييز بسبب اللون والعرق واللغة والطبقة والمذهب والعوق والإنحدار،، فضلا عن عدم استيعاب العرب والأعراب لفكرة موت النبي محمد وهو حبيب الرب ومن عادة القدماء عبادة الشخص المحبوب والشخص المرهوب ولو طال المقام بالنبي محمد لعبدته العرب،، لكنه رحل مبكرا فاحتمل العبء وصيُّه علي بن ابي طالب الذي عبدته طائفة من غوغاء الجزيرة فنهرهم وزجرهم وحين لم ينفع معهم النهر والزجر اضطر الى تحريق المسلمين الذين جاهروا بعبادته،، ولو فرضنا جدلا ان علي بن ابي طالب بيننا الآن لأحرق المبالغين بحبه والمتعصبين له دون ان يعملوا بوصاياه التي هي وصايا الإسلام سواء بسواء،، .

قل جاء العصر الأُموي 41 – 132 هـ وجاءت معه اطروحاته الثقافة المفخخة،، كلُّ شيء من اجل المعركة التي يخوضها الأمويون الخارجون عن الشرعية الدينية،، وكان قائلهم يقول جئنا لنبقى،، كل طاقات الدولة المالية ورجال الثقافة ورجال الدين والعسس من اجل النصر وتثبيت الأقدام،، اول من دشن قتل المُعارِض جسديا بعد قتله معنويا وقتل شرفه الوطني والعائلي والديني والأخلاقي هم الأمويون،، أول من جعل (وأمرهم شورى بينهم) في خدمة الحكم الوراثي الغاشم هم الأمويون،، أول من تجرأ على صحابة النبي،، أول من صفا الخصوم بالسموم،، اول من استعمل المرأة الجميلة في تصفيات الخصوم،، أول من نصَّب السكير والزاني والسارق والمأبون أميرا للمؤمنين هم الأمويون وكان احمد بن حنبل يقول للأمويين (لم يكن أحق بالخلافة في زمن علي من علي) و عمر بن عبد العزيز أمر بضرب رجل عشرين سوطا لأنه قال في يزيد أمير المؤمنين . المصدر نفسه ،،

ولنقترب قليلا من الحزب الأموي الذي اعتده المؤرخون الكذابون غُرَّة الأحزاب ونعدد مآثره:

1/ التحريض على الخليفة علي بن ابي طالب وإنهاكه بحروب شغلته عن مهمته الرئيسة من الجمل الى صفين ومن ثم فرض شتمه على المنابر.

2/ الخروج على الخليفة الحسن وإشغاله بحروب وفتن،، ومن ثم التآمر مع زوجه جعيدة على إسقائه السم مقابل ان تتزوج يزيد،، وحين مات زوجها بالسم وذهبت لتتزوج يزيد سقاها الخدم السم وتم التخلص منها.

3/ قتل الحسين واهل بيته.

4/ قتل بعض الصحابة وتشريد البعض الآخروسجن الأخير.

5

8/ في/ قتل المختار بن ابي عبيد ورهطه دون رحمة.

6/ وقعة الحرة (قتل فيها خلق من الصحابة ونهبت مدينة الرسول وافتض فيها ألف عذراء وكان النبي يقول:من أخاف أهل المدينة أخافه الله وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) السيوطي 164

7/ قال حنظلة بن الغسيل (خفنا ان نرمى بالحجارة من السماء فيزيد رجل ينكح أمهات الأولاد والبنات والأخوات و .. ) م.ن. صفر من سنة 64 هـ الأمويون (حاصروا ابن الزبير وقتلوه ورموا الكعبة بالمنجنيق فاحترقت أستار الكعبة وسقفها وقرنا الكبش الذي فدى الله به اسماعيل)

71-say14ولنتعرف على تحريفهم لوظيفة المثقف فقد عملوا على اشاعة فكرة الأمر الواقع بالمال او السيف سيان وأسسوا لهذا الغرض سوقي المربد والأُبُلَّة،، كان المربد المشؤوم ااستغلالا حاذقا للفراغ الكبير الذي يستشعره الناس ولإيقاظ الفتن والإحن الجاهلية التي ما نامت وإنما انحنت لأعاصير الإسلام فإذا هدأت استقامت, وقد كان الفرزدق ذا ميول علوية فضلا عن انه يتشبه بالأمراء وسادة القوم فاختار الأُمويون رجلا قميء الشخصية نكرة في نفسه وقومه , محذوف المحتد وهو جرير الخطفي وسلطوه على الفرزدق لينال منه،، فلما لم يكترث به الفرزدق واحتقره ولم يشأ أن يقرن اسمه بنكرة،، وغير الأمويون المخطط فسلموا جريرا أسماء نساء بيت الفرزدق ونساء قبيلته فلاك جرير الأعراض بغزل سياسي وهجاء لا اخلاقي مستند الى فاحش القول والكذب والتدليس فلم يُبْق من المروءة شيئا ولم يذر، ابو عبيدة . معمر بن المثنى ت 209 هـ . نقائض جرير والفرزدق . طبعة دار الكاتب العربي. بيروت (د. ت) وانظر . الشايب . احمد * تاريخ النقائض في الشعر العربي . طبعة دار الإتحاد. القاهرة .1966 *. تاريخ الشعر السياسي الى منتصف القرن الثاني . طبعة دار السعادة. القاهرة 1976. فجاءت النسوة اللائي عرَّض بهن جرير مسفرات في باحة منزل الفرزدق ونثرن الشعور وخمشن الخدود ورفعن الأصوات بالعويل ففهم الفرزدق محنتهن وهكذا اضطر الى الرد على شاعر تفيه سخره الأمويون فانضم بحسب اللعبة رهط من الشعراء والناس الى جانب جرير كما انضم الى حهة الفرزدق رهط آخر،، وحكي أن ثمن المبيت في سوق المربد لليلة واحدة وحجز مقعد جنب النشز الترابي للإلقاء يعدل ثمن بيت،،

ولم يلن الفرزدق أو يهن فمذ عرف نوايا الأمويين إزداد تطرفا وبخاصة بعد سجنه لتصفيته جسديا وهربه من السجن ومعاقبة زوجه بدلا منه،، فطالب بثأر الحسين بن علي:

فإن انتم لم تثأروا لإبن خيركم فألقوا السلاح واغزلوا بالمغازل

الفرزدق . همام بن غالب بن صعصعة ت 110 بل وفقد الفرزدق قابليته على ضبط النفس حين حج مع ولي العهد هشام بن عبد الملك وصادف حج زين العابدين في الوقت ذاته،، فتنحى الحجيج ليمر زين العابدين من تلقاء انفسهم بينا عجز عسس هشام عن ان يفسحوا له الطريق فحنق ولي العهد وسأل متجاهلا زين العابدين وهو الذي يعيش في مخه،، فكتب الفرزدق قصيدة ليشيد بزين العابدين ويغيض هشاما والقصيدة مثابة جواب مطول على ( .. من هذا؟):

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته والبت يعرفه والحل والحرم

هذا ابن خير عباد الله كلِّهِمو هذا التقي النقي الطاهر العلم

هذا ابن فاطمة إن كنت جاهله بجده انبياء الله قد ختموا

وليس قولك من هذا بضائره العرب تعرف من انكرت والعجم

فقد أسس المربد وسواه ليشغل منتجي الثقافة ومستهليكيها عن عيوب السلطة ويدججهم بثقافة الشتم والطعن بالأعراض والتناطح بين الأحزاب (15)،، ويقابل الشناعة في البصرة شناعة أوجع ففي مدينة الرسول صلعم فتحت الملاهي والمباغي والمقاصف وأغدقت الأموال على الترثقافيين لشراء ذممهم ففي الصباح يتساءل الناس عن آخر عشيقات عمر بن ابي ربيعة في الكعبة،، نعم في الكعبة،، وهذا الشاعر المزروع من قبل البيت الأموي في عرين البيت العباسي أباح معاشرة الأم وبناتها معا في زمكان واحد،،:

*قالت الكبرى اتعرفن الفتى قالت الوسطى نعم هذا عمر

قالت الصغرى وقد تيمتها قد عرفناه وهل يخفى القمر

* فإن كان لابد منه فغيره من الأمر أدنى للخفاء وأسترا

أقصُّ على أختيَّ بدء حديثنا ومالي من ان تعلما متأخرا

* فقالت لأختيها أعينا على الفتى أتى زائرا والأمر للأمر يقدر

فقالت لها الصغرى سأعطيه مطرفي ودرعي وهذا البُرْدَ إن كان يحذر

فكان مجني دون من كنت أتقي ثلاث ُ شخوصٍ: كاعبان ومعصر

إبن ابي ربيعة. ابو الخطاب عمر بن عبدالله المخزومي ت 93 * أبصرتها ليلةً ونسوتها يمشين بين المقام والحجر

بيضاً حساناً خرائداً قُطُفَاً يمشين هوناً كمشية البقر

قالت لِتِرْبٍ لها تحدثها لِتُفْسِدِنَّ الطواف في عمر

 .. قومي تصدي له ليعرفنا ثم أغمزيه ياأخت في خفر

قالت قد غمزته فأبى ثم اسبطرَّتْ تسعى على اثري

 .. من يُسْقَ بعد المنام ريقتها يُسْقَ بمسكٍ وبارد خصر

المصدر نفسه 145

وقل جاء العصر العباسي 132 – 656 هـ بشعارات إعادة الحق في السلطة لأهل البيت،، ولكنهم اعملوا في أهل البيت السيف والتامورات والدياميس والتشريد والتغييب حتى قال الشاعر مختصرا كلَّ ذلك:

تالله ما فعلت أمية مثلما معشارَ ما فعلت بنو العباس

أن البئر التي حفرها الأمويون لخصومهم وقعوا فيها فهلكوا عن أخرهم ولا من باك عليهم وهذا درس في اختطاف السلطة يصلح لتقويم واقعنا عبره،، الأساليب القاتلة والتسويغات الباطلة التي ابتكرها الأمويون مع المعارضة صارت خبرة مضافة للمعارضة حين تسلمَّت السلطة،، بل ابتكرت السلطة الجديدة وسائل للتخلص من الخصوم الجدد لم تدر ببال العفريت الأزرق،، والعباسيون شرُّ سلف لشرِّ خلف ونعني البعثيين 1963 – 2003 م،،

قارن:1/ البعثيون جاءوا بقطار امريكي & العباسيون جاءوا بغطاء علوي وفارسي.

2/البعثيون طرحوا شعارات جبهوية تقدمية والعباسيون طرحوا شعارات التسوية والترشيد في بيت المال.

3/ البعثيون قلبوا المجن لشعاراتهم وغدروا برفاق الأمس وقلبوا الدلالات فالشرف هو العهر والوطن هو القبر والأقتصاد مصروف جيب لهم ومن والاهم & والعباسيون كانوا قد صنعوا الشيء نفسه،،.

المثقفون هم النار ووقودها والمحترقون بها دائما فهم ضحايا القمع في كل الأزمنة والأمكنة، اختار العباسيون للترثقافيين دور القتلة والسفلة ومضحكي الخليفة وندمائه في مجالس الفجور التي ما تنتهي حتى يتناهى للسكارى صوت مؤذن الفجر، فيغتسل الخليفة أزواجه وجواريه وسراريه وخدمه وندمائه غسل الجنابة ويؤم المصلين في المسجد تالجامع الملحق ببيته،، وإذا كان الأمويون قد ابتكروا المربد سيء السمعة والسلوك فقد نقل العباسيون المهاجات والملاحات الى قصورهم ومساجدهم وبفضل العلماء من غير العرب تمت ترجمة كتب فارس والهند واليونان والصين،، ولم تكن الترجمة على هدى ووفق برنامج ترثقافي بل كانت ترفا ولهوا فلم يحتملها العقل العباسي المهيمن ولم يحتملها الناس فظهرت الأتجاهات المذهبية والكلامية والفقهية،، ولم تغب عن الذاكرة بعد هرطقة خلق القرآن التي تبناها البيت العباسي قتلا للكآبة والرتابة وقد جلد بسببها الإمام احمد بن حنبل،، خطة العباسيين هي إشغال الترثقافيين عن همهم المركزي،، وحتى الخلاف الهمايوني بين نحاة البصرة

(الخليل وسيبويه) والكوفة (الكسائي والفراء وثعلب) وبغداد (ابن كيسان والزجاج) ومصر (ولَّاد بن محمد التيمي وابو حسن الأعز) والأندلس (تلامذة الشلوبين إبن الحاج وإبن الضائع) كان الخلاف ضحكا على الناس وتربيتهم على التسويغ والتلوين والتحريف والترميم وكل ما يسهم في قتل النص بالنص انظر في النص والتأويل * ابو زيد . نصر حامد . النص والسلطة والحقيقة إرادة المعرفة وإرادة السلطة بدو الحُطَمَة الأجلاف الذين قبضوا الفلوس وداسوا الناموس وهم عشيرة من بني عبد القيس وخصيان القصر العباسي وصرفت على انجاحها مبالغ كبيرة ( .. سيبويه حين قدم بغداد سأله تلميذه الأحمر عن مسائل وكلما أجابه بجواب قال له أخطأت يابصري ووافى الكسائي ومعه طائفة من عرب الحُطَمَة فلما جلس قال له الكسائي : كيف تقول: خرجت فإذا زيد قائمٌ؟ فنطق بها سيبويه فقال له الكسائي: أيجوز فإذا زيدٌ قائما؟ فقال سيبويه: لا, وفي القرآن فإذا هي بيضاءٌ وفإذا هي حيَّةٌ أي ما بعد إذا في هذه الأمثلة مبتدأ وخبر مرفوعان وأظهر الكسائي تعجبه من رفض سيبويه لنصب كلمة قائم وقال فلنرجع الى من يحضرنا من العرب وكانوا من عرب الحطمة وسألهم كيف تقولون : قد كنت أحسب أن العقرب أشدُّ لسعةً من الزنبور فإذا الزنبور إيّاها؟ فقال نفر منهم: فإذا الزنبور هي، وقال آخرون فإذا الزنبور إياها ويبالغ رواة المناظرة فيقولون انه حَصِر وأُفْحم) د, شوقي .. المدارس النحوية 1989 فانتصر التلميذ الفارسي الكوفي بالغش على الأستاذ الفارسي البصري،، ومات سيبويه خجلا وكمدا وكان هذا جزاء من اسس للعرب قوانين النحو التي تحفظ لغتهم الى يوم الدين،، ويشاء الله ان يفتضح الكسائي حين وجد على فراشه ميتا فكأنه لم يستعد للموت وعثر اصحابه على كتاب الشهيد سيبويه تحت وسادته وفي الكتاب هوامش بخط يد الكسائي حول بعض آراء سيبويه التي راقت له في السر وهاجمها في العلن واعترفت الخادم ان سيدها الكسائي يطيل النظر في الكتاب لسيبويه،، ومن يطالع كتاب الإنصاف في مسائل الخلاف بين النحويين البصريين والكوفيين لابن الأنباري ابو البركات عبد الرحمن بن محمد ت 577 هـ يفهم للتو ان الإنصاف في زمن إبن الأنباري معناه الإجحاف وهذه محنة القاموس الدلالي والأخلاقي الذي زيفه الحكام العرب وما لبثوا وقد اعترف رؤبة بن عبد الله العجاج ت 145 هـ البدوي الجلف البوال على عقبيه الذي كان يبيع الشواهد النحوية للبصريين والكوفيين ليقتتلوا بها،، إعترف في مرضه الذي مات فيه أنه كان يصطنع الشواهد النحوية وينحلها ثم يبيعها بحيث يصل سعر الشاهد النحوي النادر خمس أوقيات ذهباً ولم يتخفف النحاة من غلوائهم أو يتورعوا بل زعموا أن الرجل يهجر،،

والمذاهب والفرق الكلامية بعد الترجمة الإرتجالية بلغت مئة واثنتين وثمانين فرقة كل واحدة تزعم ان الله معها والحقيقة والأحقية وظهر التطرف بين القدامة والحداثة فانشق العلماء شقين مع الحداثة وضدها وكان التعصب غاية في العماء فظلم الدعاة الى الحداثة باسم الدين،، ووجهت التهم الباطلة القاتلة لهم،، زبان بن سيار (ابو عمرو بن العلاء ت 154 هـ) يقول: لقد كثر هذا المحدث وحسن حتى هممت بأن آمر صبياننا بروايته،، وأبو سعيد عبد الملك بن قريب الأصمعي ت 216 هـ يحرض الخليفة على اصحاب الحداثة ويغريه بالقدامة ويتهم خلف الأحمر بأنه ينحل الشعر ليزلزل ثقة الخليفة والعلماء والناس به علما بان الأصمعي يمتح من بئر الأحمر ابن قتيبة . ابو محمد عبدالله بن مسلم ت 276 هـ . وحين انتصرت القدامة على الحداثة قتل رائد الحداثة بشار بن برد ظلما وعدوانا ثم طعن بدين الحسن بن هانيء: ابي نواس وبأصله وهو العربي القح وطعن شرف أمه الفاضلة جلبان الفارسية الصائغ . عبد الإله * الخيبة والتوبة في شعر الحسن بن هاني (أبي نواس) مجلة الأقلام العراقية عدد أيلول سبتمبر1966. وسخّف ابو تمام الطائي واغتيل المتنبي ونُكِّل بابن جني لأنه غير عربي 1977.،، ويبدو ان كل من يوالي أهل بيت النبي يتهم بالزندقة والقرمطة والتسوية والشعوبية وهي تهم توجب القتل ولم ينته هذا الظلم حتى في زماننا فقد نهض عبد الله سلوم السامرائي وهو بعثي اراد ان يعوض فشله بالعمل الأكاديمي فاساء به كما اساء بالبعث (25) السامرائي. د. عبد الله سلوم . الشعوبية حركة مضادة للإسلام والأمة العربية .طبعة دار الحرية . بغداد 1980 وقد نهض القاضي إبن قتيبة الدينوري أبو محمد عبد الله بن مسلم ت 276 هـ ليكون عادلا بين الفريقين بيد انه كذاب لئيم فقد أعلن الحياد وأضمر الإنحياز فلم يمنح اهل الحداثة موقعا في كتبه الفخمة المهمة،، قارن قوله ( .. فإني رأيت من علمائنا من يستجيد الشعر السخيف لتقدُّم قائله ويضعه في متخيره ويُرَذِّلُ الشعرَ الرصين ولا عيب له عنده إلا أنه قيل في ومانه أو أنه رأى قائله ولم يقصر الله العلم والشعر والبلاغة على زمن دون زمن ولا خصَّ به قوماً دون قوم بل جعل ذلك مشتركاً مقسوماً بين عباده في كل دهر وجعل كلَّ قديم حديثاً في عصره وكلَّ شرف خارجيةً في أوله .. ) إبن قتيبة . أبو محمد الدينوري ت 276 هـ الشعر والشعراء 1/ 23 طبعة دار إحياء العلوم . بيروت 1987

هكذا حدثت الفجوة الكبرى بين الواقع الترثقافي وما ينبغي ان تكون عليه فتضرر العقل العربي والإسلامي وكان في دور النقاهة،، إن دراساتنا وتشريحنا للعقل العربي تهيء لنا القول أن العربي ماضيوي ميال الى

القديم ويمقت التجديد ولعل في ذلك ما يفسر لنا موقف سكان الجزيرة من الدين الجديد الإسلام،، فكيف يتركون دين آبائهم وأجدادهم ويقبلون على دين جديد وهم يخشون الجديد (27) الصائغ عبد الإله. الخطاب الشعري الحداثوي . التمهيدان مكرَّسان لجدل الحداثة والقدامة. طبعة المركز الثقافي العربي. بيروت كازابلانكا 1998 .وإذا كانت الحضارة العباسية حضارة طاردة فهي لم تنجز معطى حقيقيا يناسب إعلامها الذي عاصرها ويعاصرنا وجل اعتمادها على جهود العلماء غير العرب أما العلماء والمفكرون العرب فقد كان نصيبهم القتل أو التعزير،، والذين افلتوا من هذا المصير وضعتهم في زنازين تحت الأرض،، وكيف نتوقع خيرا للترثقافة من خلفاء جلهم جاء عن سفاح فأبوه تورط مع جارية فأولدها ولي عهده فنالت الجارية رتبة (أم ولد الخليفة) ولسنا ضد ان يتزوج الإنسان إمرأة من غير قومه فالزواج من غير القوم حضارة وصحة ودين، لكن الأمر بالنسبة لشبق بني العباس قضية مرضية،، فمعظم امهات الأولاد كن مجرد دمى للممارسة الحب على الفراش ولسن اكثر من ذلك وهن يحملن بولد غير شرعي للخليفة،، وهذا الولد سوف يكرر التورط مع أخريات ليكن أمهات أولاده،،( .. والمتوكل فيه قصف وانهماك على اللهو وقد عزم على خلع ولده المنتصر من ولاية العهد وتقديم ابنه المعتز عليه لفرط محبته لأمِّه،، .. فدخل عليه خمسة نصف الليل وبايديهم السيوف مصلتة فهجموا عليه وقتلوه وهو في مجلس لهوه وقد شرب حتى سكر (28) الدميري .كمال الدين .محمد بن موسى ت 808 هـ .حياة الحيوان الكبرى. 1/105 طبعة دار الألباب بيروت . د .ت وقد يبدوا قولنا تحاملا على الخلفاء العباسيين وهم أمراء المؤمنين وأئمتهم،، وغريب حقا ان تاكل المراة جل الثقافة الدينية المتورمة، زواج طويل الامد وزواج المتاعة وزواج المسيار وزواج المكافحة وحيض ونفاس ورضاع للصغير والكبير وحين تعاين الحزب العباس تفاجأ شغف الأئمة والخلفاء بالنساء وبخاصة النساء مجهولات الاصل اللواتي يصلن القصور بالشراء من سوق النخاسة او ياتين زرافات ووحدانا غب غزوات الفتح حيث تفيض عن الحاجات مئات النساء المسبيات او المخطوفات فارن للمثال فقط :

الخليفة الأول أبو العباس السفاح أمُّه (أم ولد) أفغانية

الخليفة الثاني أبو جعفر المنصور أمه (أم ولد) بربرية أسمها سلام

الخليفة الثالث أبو عبد الله محمد المهدي أمه بنت منصور الحميري

الخليفة الرابع أبو محمد موسى الهادي بن المهدي أمه (أم ولد) بربرية اسمها الخيزران

الخليفة الخامس هارون الرشيد (أخو المهدي) أمه الأم نفسـها الخيزران

الخليفة السادس الأمين ابو عبد الله محمد أمه زبيدة بنت جعفر بن المنصور

الخليفة السابع المأمون أبو العباس عبدالله أمه (أم ولد) أسمها مراجل

الخليفة الثامن المعتصم بالله أبو اسحق إبراهيم بن الرشيد أمه (أم ولد) إسمها ماردة

الخليفة التاسع ابو جعفر هارون الواثق بالله أمه (أم ولد) رومية إسمها قراطيس

الخليفة العاشر ابو الفضل جعفر المتوكل على الله أمه (أم ولد) إسمها شجاع

الخليفة الحادي عشر ابو جعفر محمد المنتصر بالله أمه (أم ولد) رومية إسمها حبيشة

الخليفة الثاني عشر ابو العباس أحمد المستعين بالله أمه (أم ولد) إسمها مخارق

الخليفة الثالث عشر ابو عبدالله محمد المعتز بالله أمه (أم ولد) رومية اسمها قبيحة

الخليفة الرابع عشر ابو اسحق جعفر بن هارون المهتدي بالله أمه (أم ولد) إسمها وردة

الخليفة الخامس عشر ابو العباس أحمد المعتمد على الله أمه (أم ولد) رومية إسمها فتيان

الخليفة السادس عشر ابو العباس احمد المعتضد بالله بن الموفق أمه (أم ولد) إسمها صواب حرز

الخليفة السابع عشر ابو محمد علي المكتفي بالله بن المعتضد امه تركية إسمها جاجيك

الخليفة الثامن عشر ابو الفضل جعفر المقتدر بالله أمه رومية إسمها شغب

الخليفة التاسع عشر ابو منصور محمد القاهر بالله أمه (أم ولد) إسمها فتنة

الخليفة العشرون ابو العباس محمد الراضي أمه(أم ولد) رومية إسمها ظلوم

الخليفة الحادي والعشرون ابو اسحق ابراهيم المتقي بالله أمه(أم ولد) إسمها خلوب

الخليفة الثاني والعشرون ابو القاسم عبد الله المستكفي بالله أمه (أم ولد) إسمها أملح الناس

الخليفة الثالث والعشرون ابو القاسم الفضل المطيع لله أمه (أم ولد) إسمها شعلة

الخليفة الرابع والعشرون ابو بكر عبد الكريم الطائع لله أمه (أم ولد) إسمها هزار

الخليفة الخامس والعشرون ابو العباس القادر بالله أمه (أم ولد) إسمها دمنة

الخليفة السادس والعشرون أبو جعفر عبدالله القائم بأمر الله أمه (أم ولد) أرمنية إسمها بدر الدجى

الخليفة السابع والعشرون ابو القاسم عبدالله المقتدي بأمر الله أمه (أم ولد) إسمها إرجوان

الخليفة الثامن والعشرون ابو العباس أحمد المستظهر بالله أمه (أم ول.د)،،

الخليفة التاسع والعشرون ابو منصور الفضل المسترشد بالله أمه (أم ولد)

الخليفة الثلاثون بو جعفر منصور الراشد بالله أمه (أم ولد)

الخليفة الحادي والثلاثون ابو عبد الله محمد المقتفي لأمر الله أمه (أم ولد) من الحبشة

الخليفة الثاني والثلاثون ابو المظفر يوسف المستنجد بالله أمه (أم ولد) كرجية إسمها طاووس

الخليفة الثالث والثلاثون ابو محمد الحسن المستضيء بأمر الله أمه (أم ولد) أرمنية إسمها غضَّة

الخليفة الرابع والثلاثون ابو العباس احمد الناصر لدين الله أمه (أم ولد) تركية إسمها زمرد

الخليفة الخامس والثلاثون ابو نصر محمد الظاهر بأمر الله أمه (أم ولد)

الخليفة السادس والثلاثون ابو جعفر منصور المستنصر بالله أمه جارية تركية

الخليفة السابع والثلاثون ابو احمد المستعصم بالله أمه (أم ولد) إسمها هاجر (29)

وفي عدد الخلفاء واسمائهم خلاف بين السيوطي والدميري ولكننا عولنا على السيوطي فهو ادخل في الموضوع من الدميري ..

نعم يمكن القول ان الثقافة التي انتجتخها الحضارة العباسية ولدت مسخا ملفقا بسبب من طبيعة العباسيين الذين قتلوا رفاق الأمس وشركاء المضال وحين طالبهم الضمير الجمعي قالوا عذرا أقبح من فعل وهو أن خصومهم وضحاياهم العلويين يتصلون بالنبي عن طريق انثى وهي فاطمة الزهراء،، والأنثى لا ترث،، اما العباسيون فيتصلون بالنبي عن طريق ذكر وهو العباس عم النبي،، وهذا تسويغ بالغ السوء بالغ الغباء بالغ العماء،، أفاطمة سيدة النساء الإبنة الوحيدة للنبي مجرد أنثى؟ ولماذا احتقار الأنثى والعباسيون تتحكم بهم عقدة الجنس، وأيهما أحق بإرث الميت: إبنته أم عمه؟ بأي فقه يتفقهون ولأي شرع (السفاح كان سريعا الى سفك الدماء و(أبو جعفر المنصور قتل خلقا كثيرا حتى استقام ملكه وهو الذي ضرب ابا حنيفة على القضاء ثم سجنه فمات بعد ايام بالسم لكونه افتى بالخروج عليه وقتل شركاءه في النضال ابا مسلم الخراساني وسمم الرضا ليتخلص منه وقتل ذا النفس الزكية وأخاه ورهطه وشيد بغداد على اساس عسكري،، وكاذب كل من زعم غير ذلك، وقد هرَّب المؤرخون لا رضي الله عنهن اعترافا خبيثا له (.. إن بني مروان لم تبل رماحهم وآل ابي طالب لم تغمد سيوفهم ونحن بين قوم رأونا سوقة واليوم خلفاء فلن تتمهد هيبتنا في صدورهم الا بنسيان العفو والشدة في العقوبة)،،.

هل عليَّ وانا اقرأ التاريخ قراءة مغايرة أن اثبت ان الأرض كروية؟ إذا كان ذلك ضروريا وهو ليس كذلك فإن اثبات تشويه العباسيين للترثقافة لا يحتاج الى اثبات،، فكل المؤرخين ينقل عن الحقد الذي كان يفترس مروءتهم ضد المثقفين فهم قتلوا ابا حنيفة وهو صاحبهم وساطوا ابن حنبل وقاموا بتصفية اهل البيت النبوي،، وعلى الجاني الآخر قتلوا راس مدرسة التجديد بشار بن برد وابن المعتز وابن الزيات وابن المقفع وابن السكيت ودعبل الخزاعي والفتح بن خاقان .. إلخ،، كان لابد من سقوط بني العباس وإن طال بهم الأمد، فهم ميتون إكلينيكياً وما إن جاء المغول حتى دخلوا بغداد سنة 656 هـ دون عناء،، ولو هاجم بغداد أجلاف الحطمة لفتحوها بيسر،، الجند بلا رواتب وابو بكر ابن آخر خليفة بعثي متطابق الصورة مع عدي صدام،، والدويداران الصغير مثل طلفاح الصغير والدويدار الكبير مثل على حسن الكيمياوي أما الخليفة وهو امير المؤمنين والمؤمنات مشغوف بجوارته واقفاص طيوره،، وحين بلغه الهجوم الطائفي الأسود بقيادة ولده ابي بكر والدويدارين ضد منطقة الكرخ الشيعية طلب وزيره الأول إبن العلقمي ووبخه لأنه لم يخبره بما حصل لأبناء شعبه من الشيعة أجابه إبن العلقمي (إتسع الفتق على الراتق) وانبأه انه وزير أول اسما فقط لأن حاشية الخليفة لا لاتستسيغ الإمام العلقمي (30). صحيفة صدى الوطن / مشيغن وانظرموقع عبدالإله الصائغ ا

اما الفترة المظلمة التي اعقبت سقوط العباسيين وليس بغداد كما سقط البعثيون اليوم ولم تسقط بغداد فهي ترثقافيا ليست مظلمة، فقد حفظت لنا التراث وابتكرت الموسوعات حتى قال استاذنا الدكتور الزبيدي وهو يحاضرنا مرحلة الدبلوم العالي وسمعت ذلك بنفسي وأرويه على ذمتي:

(الفترة بعد سنة 656 هـ ليست مظلمة،، واسمِّيها الفترة المظلومة، العباسيون هم الفترة المظلمة في التاريخ) وقريب من ذلك رأي غوستاف لوبون

ولنتلبث عند العصر الحديث 1921 عصر حصول العراق على استقلاله الوهمي من الإنجليز وتخويل الإقطاع ورجال الدين والقوميين وبعض السوقة لوضع آلية للحكم في العراق، ظهر على السطح رجال لا يمتلكون فكرة واضحة عن الثقافة ورسموا منهجا بائسا للتربية،، مثل الطائفي التركي ساطع الحصري الذي وضع كتبا في القومية العربية ترسمها ميشيل عفلق، والطائفي ذي الهوى الأنجليزي محمد بهجت الأثري والنازي الفاشي رشيد عالي الكيلاني والتكريتي الأعرابي الإنعزالي مولود مخلص والسياسي المستهتر نوري السعيد وهؤلاء طائفيون دينيا وشوفونيون قوميا وانتهازيون سياسيا ومخربون وطنيا، وكان السياسي المخضرم نوري السعيد قد حجم الترثقافيين الكبار مثل سعد صالح جريو وفاضل الجمالي وخليل كنه وعبدالرحمن البزاز ويوسف سلمان يوسف وعبدالحميد برتو رئيس تحرير مجلة الثقافة البصرية 1924 وعلي الشرقي ومحمد رضا الشبيبي والأب انستاس ماري الكرملي ومعروف عبد الغني الرصافي وجميل صدقي الزهاوي،، وشغل الترثقافيين بالمظاهرات والسجون ولعق صحون الأقطاع،، بل شغل المجتمع بسفساف الأمور فانقسم المجتمع (الى جماعات متناحرة متنافرة مذهبيا او قبليا أو اقليميا او عقائديا وقيام النـزاعات والعداوات والحروب أديا الى تخلُّف المجتمع وضياع مواهبه الخلاقة،، والى تدخل الاجنبي واستيلائه على البلاد قطعة قطعة) (32) الجمالي . د. محمد فاضل. الأمة العربية الى اين؟ ص 8 طبعة شركة المطبوعات للتوزيع. بيروت 1997. وإذا كنا منصفين فإن هامش الترثقافة في العصر الملكي 1921 – 1958 على ضيقه قد اتسع لنمو شبه طبيعي لغرسة الترثقافة،، لكن الزمازم والعواصف السود التي جاءت بعد انقلاب 14 يوليو 1958 على ايدي عسكريين صغار مثلهم الأعلى العسكري المصري المغامر اليوزباشي جمال عبد الناصر

نصر للنشر. القاهرة 1997،، ولبثت العسكرتارية بالمعنى القمعي القومي الطائفي المتخلف بمختلف الوجوه والأطروحات والحجج من 1958 على اشلاء السلطة ورقاب الناس حتى اطاحت بها امريكا 9 ابريل 2003 وبات الآن الحديث عن الترثقافة مثل الحديث عن الببسي كولا في زمن شحة ماء الشرب،، فلدينا ارث من المفهومات الترثقافية الكارثية ولعل من الصعب تجاوزها،، وقد عانت الترثقافة تلفا كبيرا وتحريفا خطيرا فقتل محمد باقر الصدر ومهدي الحكيم وسلام عادل وحسن عوينه ومحمد موسى التتنجي وعلي الصفار وعبدالرحيم محمد علي وهمش أكاديميا: علي جواد الطاهروفيصل السامر وطه باقر الحسيني وعلي الوردي وجليل كمال الدين ومحمد تقي الحكيم وصلاح خالص ومهدي المخزومي وابراهيم حرج الوائلي ومحمد حسين الأعرجي وعبد الجبار المطلبي وعناد غزوان اسماعيل وزهير غازي زاهد وطورد سعدي يوسف ومحمد مهدي الجواهري ومظفر النواب ومحمد طالب محمد البوسطجي وعزيز السماوي وشمران الياسري وفيصل لعيبي وفوزي كريم وفاضل العزاوي وسالمة صالح وعقدت صفقة لشراء ذمم بعض الإعلاميين والأدباء والفنانين بموجبه تدفع الدولة السحت الحرام لهم مقابل ان يمجدوا البعث وثقافة الموت.

ختاما ستظل طويلا هذه الانتهاكات الثقافية بسبب عدم وجود حضارة عراقية اكيدة ونحن نلفقها من هنا وهناك دون ادراك علمي عملي لتسانومي الثقافة

واختتم قولي ان البحث عن الاسباب هو الثقافة :

ألمْ ترَ أنَّ اللهَ قالَ لمريمٍ وَهُزِّيْ إليكِ الجذعَ يُساقَطِ الرطبْ

ولو شاءَ أنْ تجنيِهِ مِنْ غيرِ هزِّها جنتْهُ ولكنْ كلُّ شيءٍ لهُ سببْ

 

عبد الاله الصائغ / الاثنين العاشر من ابريل نيسان 2013

النجف الاشرف مشيغن المحروسة

 

 

 ..

الصورتان:

منتصف نيسان 2009 الاستاذ خيون التميمي في زيارة عمل لواشنطن وقد استثمر المناسبة لزيارة الدائرة الثقافية العراقية في واشنطن وقد التقى السيد المستشار البروف عبد الهادي الخليلي رئيس الدائرة ودار بينهما حديث حول الوضع الثقافي بعدها ثم زار عبد الاله الصائغ في مكتبه ففي الصورة يسار القاريء حضرة المستشار الثقافي والاستاذ خيون التميمي وفي الصورة على يمين القاريء في الوسط الاستاذة حليمة مديرة العلاقات في الدائرة تتوسط بين خيون التميمي وعبد الاله الصائغ

 

.....................

خاص بالمثقف

 

للاطلاع على حلقات الحوار

http://almothaqaf.com/index.php/hewar-m/

 

 

يمكنكم توجيه الاسئلة المحاوَر على الاميل التالي

almothaqaf@almothaqaf.com

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2472 المصادف: 2013-06-12 02:29:05