 حوار مفتوح

المثقف في حوار مفتوح مع ا. د. عبد الاله الصائغ (28)

abdulelah alsauq2خاص بالمثقف: الحلقة الثامنة والعشرون من الحوار المفتوح مع ا. د. عبد الاله الصائغ، وفيها يجيب على (ق2) اسئلة الاستاذ علي العبودي.

 

س83: علي العبودي: ماذا يريد د.عبد الاله الصائغ من الاجيال القادمة؟

ج83: د. عبد الاله الصائغ: ليس ثمة اجيال سابقة واجيال لاحقة اذا كان الشارع اليوم مختطفا من قبل الافكار الظلامية،إذا لم نغير البوصلة فالأجيال القادمة ستولد كما المسوخات، فمسافة الألف ميل تحددها الخطوة الاولى شرقا او غربا،، أماما او خلفا،، نحن لن ننجب بشراً حين تكون المروءات ميتة، وحين يمشي الوراء بحرية الى الوراء كمثل قول نزار قباني:

ذروةُ الموتِ أن تموتَ المروءاتُ  ويمشـي إلى الـوراءِ الـوراءُ

نعم حين تولد دولة المؤسسات ويجيء دور الخبرات والتكنو قراط في مشاوري الرياسات الخمس، وحين يكون اختيار الوزراء والمناصب على اساس الخبرات والتكنوقراط لا على اساس المحاصصة، وحين يعزل رجال السياسة المنجسة عن رجال الدين المقدس، فلا يتبادلون الادوار ولا يتبعون آلية ولي الفقيه المصون غير المسؤول،، وحين يضع المناهج الدراسية عناصر بوزن مصطفى جواد وعلي الوردي وطه باقر واحمد سوسة وجلال الحنفي وعبد الحميد العلوجي وجلال الخياط ومدني صالح وصلاح خالص وعلي جواد الطاهر وعناد غزوان وامثالهم اي عناصر راكزة تجمع بين العلم البحت والدين دون غلو، عندها سيكون العراق اما تلد اجيالا يمكن الرهان عليها في بناء عراق يشيع ثقافة النقد والديموقراطية، وسافترض ان السؤال الخامس هو ما هي الصورة التي يتمناها الصائغ للاجيال القادمة؟ عندها اقول اتمنى ان يسعد العراق باجيال تفهم ان الحرية ليست حقي انا اولا، بل حقه اولا وحقي ثانيا او ليكن الحقان متوازنين، اجيال تحترم المرأة والطفولة والشيخوخة والغريب والاجنبي وتحترم الاديان دون استثناء، اجيال لديها مرجعية دستور عظيم وليس كمثل دستورنا الحالي الذي لم يلتفت الى آليات (أمن اللبس) و(النصوص المغلقة التي لاتقبل التأويل ولا الترميم) (الوطنية العراقية هي المقدس الثاني بعد الله) و(عراق الفصل بين السلطات الخمس: التشريعية والقضائية و النتفيذية والإعلامية والأكاديمية .) .، اجيال لايوجد في معجماتها كلمات مثل (بالروح بالدم نفديك ياوطن او ياحزب، ومثل التكفير ومثل انا امتلك الحقيقة وانت محروم منها ومثل افصلوا الدجاج في قفص والديكة في قفص، ومثل الشعب يريد كذا وكذا ومثل حشر مع الناس عيد ومثل اضرب الجرّة على فمها تطلع البنت على امها ومثل الاغنيات البليدة كأن تقول العشيقة لعشيقها لاتضربني لاتضرب كسرت الخيزرانة صار لي سنة وست اشهر من ضربتك وجعانة ومثل آني المسيكينة أنه ومثل اكسر خشمك ومثل وصف الحبيبة بالعقرب للتحبيب ..،، يعني نريد اجيالا مثل بقية الشعوب المتحضرة المتنورة، .

 

س84: علي العبودي: هل انت راض عن اولادك او بناتك ابداعيا؟

ج84: د. عبد الاله الصائغ: عندي من اولادي الدكتورة وجدان الصائغ وهي تتذوق الشعر لكنها ناقدة حاذقة ولها كتب نقدية نافت على العشرين، وجدان الصائغ لم تمنح كل ماعندها من طاقات فهي وئيدة الخطى بسبب حذرها الشديد وخوفها الفطري من السرعة، لكنها ألفت عشرات الكتب النقدية المهمة وعممت منظورها النقدي فلم تقتصر على المبدعين العراقيين حسب بل تناولت التجارب العربية من مشرق العرب الى مغربهم، وكان لها حضورها المبهج في المؤتمرات الدولية، ورغم بطء خطواتها فقد حازت تقديرات وشهادات مهمة مثل: جائزة ابداعات المرأة في الادب / الشارقة نوفمبر1998 عن كتابها (الصورة البيانية في النص النسائي الاماراتي) و جائزة العفيف الثقافية للآداب / صنعاء ابريل 2003 عن كتابها (العرش والهدهد / مقاربات تأويلية لبلاغة الصورة في الخطاب الشعري اليمني المعاصر) كما انتخب كتابها (زهرة اللوتس) ليوزع في احتفالية الملتقى الثقافي البحريني بالمقر الجديد / يناير 2002 و حازت على درع مؤسسة المثقف العربي، القاهرة 2004 كما مثلت لجنة تحكيم الشعر لجائزة رئيس الجمهورية اليمنية لعام هي مشروع ناقدة مغايرة .

وثمة بنتي الشاعرة الجميلة جنان الصائغ فهي تخلط الكوميديا بالتراجيديا كأنها تعبر عن حياتها،، قارن:

http: / / www.alnoor.se / article.asp?id=194130

http: / / alnoor.se / article.asp?id=85952

وثمة بنتي زمان الصائغ شاعرة جميلة تجترح المعاني والصور الفنية وهي فنانة تشكيلية ومصممة ازياء، قارن لطفا:

http: / / www.alnoor.se / article.asp?id=90032

http: / / www.youtube.com / watch?v=8ZNcMAqhFUs

وقلت فيها:

اولا / الفنانة الاستاذة زمان عبد الاله الصائغ من هنا ينبغي ان تكون البداية فقد اشتغل الخيال عندك في مزاوجة آسرة بين الحلم والواقع كما الحقيقة والمجاز الالوان لغة ولنقل لوحة والخطوط لغة وتبادل الظل والضوء لغة ثم واه على قلبي ثم كيف تشكلت الاوراق والثمار بهيئة طيور؟ واو نوزاد بدأ شغلك يتجه نحو العالمية لانك تعلمت ان اللوحة تبنى وفق قواعد بناء العمارة فلابد من خطة وخطيطة ومنهج وباجت معنوي او افتراضي، اي انك دخلت مرحلة التصميم والتخليق بوركت زمان ماهرة مغايرة

 (لوحة الشجرة وخلفها خلفية حمراء)

مبروك لنا نحن عشاق زمان الصائغ هذه اللوحة الفيض واذا تكلمت الدكتورة وجدان الصائغ قبلي فهذا يعني ان ام قيس لن تترك لابيها مايقوله في اللوحة اقول بكل فخر ان قراءة وجدان للوحة زمان فتحت عيني على ملاحظ لم اكن ملتفتا اليها ولي ان اقول مايلي:انك يانوزاد تطورين خبرتك التشكيلية وتتطورين معها وتمنحينا سانحة مشاطرتك التطور اسمي اللوحة احد اثنين اما رقصة الالوان او لوحة المجازات الثرية

عبد الاله الصائغ احد المعجبين بك كفنانة موهوبة منذ طفولتك المباركة عبد الاله الصائغ الاول من تشرين اول 2012

واشنطن دي سي

لوحة البيت وخلفها التلال البيضاء

ثانيا / زمان الصائغ من الصورة الواقعية الى الصورة المجازية

عبد الاله الصائغ

سوف انفق وقتا وجهدا كبيرين إذا حاولت شرح الفرق بين الواقع والمجاز، فليس هذا المكان لمثل هذا العنوان، ويكفي ان ابن جني في كتابه الخصائص اثبت ان اللغة العربية قائمة على المجاز. إ. هـ، لكن مجاز الشعر غير مجاز اللغة التقليدية، لأن لغة الشعر لغة في اللغة، فيكون مجاز الشعر عليه مجاز في المجاز،، نص شعري قائم على مدخل شعري بهي، وهو ادوات الأستفهام، من متى ثم هل ثم كيف،، لقد ضغطت زمان الصائغ نصها المجازي بين اثاف ثلاث، متى كيف هل، ثم كيف جاءت هذه الصورة الفنية المركبة قارن معي (اصابعنا اغصان الثلج / تمارس الموت ليلا / خوفا من العصافير)، اذن لن تتوقف العصافير عند اصابعنا (كلماتنا،، حساسيتنا) في المستقبل فالعصافير تكره الثلج على الاغصان، فكيف اذا كانت الاغصان (اصابعنا) ثلجا،، نص متى يحتاج عينا منصفة تجتاح شغاف الجديد فيه، زمان تعرف وظيفة القصيدة كما تعرف عملية إغواء المتلقي، إمضي زمان فأنت تكتبين نصا مهما .

الشوارع (المسكوت عنه) ادمنت الألتصاق بخطواتنا، والسؤال: باتداد واو العطف هو متى تكف الشوارع عن الالتصاق بخطواتنا، هل في اللغة جوابها كلمة واحدة هي نعم او لا لكن هل في الشعر تسشبح خلاف وظيفتها النحوية، وحتى لايدركنا صباح قراءة النص او تحليله قبل ان نقول القول المباح، سنلاحظ معا وظائف جديدة للمحسوسات، نحو سقف سجين، جدران لاتكتم السر،،

وهل ستتساقط النجوم ان وفت الارقام وعودها بالانتهاء

وكيف اصبحنا غريبين

يجمعنا سقف سجين

وجدران لا تكتم السر

اخبرك عن جارتي

وتخبرني عن عملك

فانسى وجودك الكاذب

. إ . هــ وتنسى غيابي

عبد الاله الصائغ

السادس من ابريل 2013

وعندي ولدي نهارالصائغ يكتب الشعر احيانا ويتذوقه دائما لكن ميوله علمية، وعندي ولدي علي الصائغ ناثر من طراز ممتاز، وقد تنبه لقوة اسلوبه كثير من اصدقائي ودهشوا لعدم تناسب عمره الصغير مع اسلوبه الناضج، وقد اوردت بعض رسائله خلال اجابتي في المثقف ضمن حوار مفتوح على اسئلة الاستاذ محمد علي الشبيبي في موضوع هل انت يتيم ياوطني، كما يمكن الرجوع الى مقابلة اجراها معي الاستاذ فراس حمودي الحربي رسمت فيها صورا عن قرب لأولادي وبناتي وعددهم اربع بنات وولدان:

http: / / www.alnoor.se / article.asp?id=104440

اما انني راض عن منجز بناتي واولادي الأبداعي فالجواب لا، وانتظر منهم الاقتراب اكثر فأكثر من جذوة الابداع . فأنا انضجت تجربتي ووالداي رحمهما الله اميان، بينا اولادي وبناتي نشأوا في بيئة علمية ووضع رخي بعض الشيء،

 

س85: علي العبودي: اين انت الان من النصوص الابداعية كالشعر او غيره؟

ج85: د. عبد الاله الصائغ: انا شاعر محلل حياة قبل ان اكون ناقدا محلل نص، وقد كتبت قصائدي بشهية كاملة ولذلك التفت اليها القراء والنقاد في صميم القراء كتبي الابداعية هي:

عودة الطيور المهاجرة: شعر . دار الغري. النجف الأشرف. العراق 1970

. حلم بابلي: قصص أطفال . دار المعري. بغداد 1973

. هاكم فرح الدماء: شعر . دار الساعة. بغداد 1974

. مملكة العاشق - سلسلة ديوان الشعر العربي: دار الشؤون الثقافية. بغداد 1980

. أغنيات للأميرة النائمة: شعر . دار الشؤون الثقافية. بغداد 1990

. سنابل بابل: شعر . دار الشروق. عمان 1997

غنيت لأهل البيت (مخطوط)

الطيور المهاجرة تعود متأخرة (مخطوط)

نماذج من شعري----------------

بغـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداد

جاءَتْ مُلَوَّحَةً في خَطْوِها الوَجَلُ وفي ظَفائِرِها التَّذكارُ والبَلَلُ

تَنْدى لِغُرْبَةِ روحيْ وهيَ ناديةٌ والشَّوْقُ يَبْرُقُ في العينينِ والخَجَلُ

ماسَتْ عليَّ وجَمْرُ العُمْرِ في دمِها وذابَ ظِلّان مَهْبُولٌ وَمُهْتَبِل

ماليْ ولِابنةِ عشرينٍ تُعابِثُنِي أمُدّ ُ في زمنِ اللقيا وتَخْتَزِل

وَإنْ تَرَيَّثْتُ قالتْ وهيَ صادِقَةٌ مَنْ تَعْشَقُ الشيخَ أُنْثى سَهْمُها المَلَل

يا بنتُ دونَكِ من تَهْوينَ واتَّئِدي فإنَّ قلبيَ في الشَّطَّيْنِ يشتعِل

وإنَّ لي وطناً قد باتَ يَسْكُنُني وَجُرْحُهُ مُنْذُ دَهْرٍ ليس يندمل

بغدادُ يا جُرْحُ يا آهاتُ أيُّ هوىً أكِنُّ في قلبيَ المعْلولِ يَعْتَمِل

هذا حبيبُكِ لا أهْلٌ ولا وَطَنٌ والعُمْرُ أصْحَرَ، لا رَفْهٌ ولا عَلَل

كَقَطْرَةِ الماءِ وسْطَ الماءِ ظامئةٌ والرَّافِدانِ لها والسَّهْلُ وَالجَبَلُ

بغدادُ يا خيبةَ المنكودِ يا وَطَنَاً مِنَ الخناجِرِ إنَّ الليلَ يرتَــحِلُ

لَكَمْ تَوَحَّمَ جُرْحُ الليلِ مُنْتَظِراً وَكَمْ تَفَرَّسَ في أطفالِــنا الأجَلُ

وَكَمْ تَنَعَّمَ (حَجَّاجٌ) بما كَسَبَتْ كَفَّاهُ سُحْتاً فَلا دِيْنٌ ولا مُثُـــلُ

واستامَنا خطَّتَيْ خَسْفٍ وَبَلْبَلَةٍ يا بِئْسَ مَـنْ لبثوا يا بِئْسَ مَنْ رَحَلوا

في كُلِّ عَصْرٍ بنو (مروان) تَذْبَحُنا فلا نَهُــونُ وإنْ سَمُّوا وإنْ سملوا

في كُلِّ عَصْرٍ وَسَيْفُ الإفْكِ نَثْلُمُهُ بِذي الفقارِ فلانَــهْدا وإنْ غفلوا

هلْ فاضَ صَبْرُكِ يابغدادُ فاخْتَلَجَتْ في الغُرْبَتَيْنِ دماءُ الأهل فاحتفلوا

لو جاءَ يومُكِ شَمْعُ الخِضْرِ نوقِدُه على الضِّفافِ فَتَهْمي بالشذى القُبَل

بغدادُ كِبْرُكِ جَزَّ المَيْنَ فانكفأتْ دِلالُهُمْ بِئْسَ ما جَدُّوا وما هَزِلُوا

أميرةَ الحزنِ ليتَ الفجْرَ يَمْنَحُنِي إشراقَهُ فأُغَنِّي والمدى خَضِـــل

ليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلى ---------------------

ليلى وَمَـْـن مِثْلُ ليلى أميرةٌ فـــــي التَّلاقي

بيضــــاءُ وجْهاً وقلْباً مثْـــلَ اللُّجَيْنِ المـَُرَاق

والشَّـــعْرُ شلَّا لُ تِبْرٍ مُعَطَّـــــــــرٍ بَــرَّاق

وَزُرْقَةُ العيْنِ تحكــي عواصِـــــفَ الأعماق

كم باحَتِ العينُ سِرَّاً عــن صَفْوِها الرَّقراق

عـــنِ اللهيبِ المُخَبَّا تَحْــتَ الثيابِ الرِّقاق

عــن أُكْرَتَيْنِ مِنَ الثلْــــــــــــــــــــــجِ رامتــــا إحراقي،،

عــن خِصْرِها رَقَّ حتَّى لمْ يَبْقَ للشَّـــــدِّ باقي

يا كِلْمَةً مـــــن شفاهٍ وَبَسْــــــمَةً في المآقي

عينـــــــاكِ كَلَّمتاني بِقُبْلَـــــــــةِ الأحْداق

وقالتــــــا: يا مُعَنَّى كم في هوايَ تُلاقي،،

إذا أرَدْتِ شـــــــفاءً فَقُبْلَتِىْ وعناقــــــي

ففي شـــــفاهيَ برْءٌ أجدى مـــن التِّرْياق

يامَنْ يُخَبِّرُ ليــــــلى عـن لهفتي واشتياقي

بالأمـــسِ كنتُ إماممًا لِمَعْشَرِ العُشَّـــــاق

واليومَ بتُّ نســـــياً يَلُــــــوذُ بالأوراق

غداً إذا ما سَـــمِعْنا نعيبَ بومِ الفِــراق

سيَهْمُسُ الناسُ عنَّا: ليبيَّةٌ وعراقـــــي .

يافارســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاً بدم تحنى ----------------------

هذا جمالك فلتهنّا يافارساً بدمٍ تحنّى

أنى رأيتكَ فرَّ قلبي ذلك العطِشُ المهنى

انا تائهٌ وجدَ الحبيبةَ فازدهى وبكى وغنى

ليلي ولست مباليا لو صار ليل الوصل قرنا

رمانتان ولوزتان وشاعر بالحسن جنا

من لي بعمر آخر لأعيش جنبك مطمئنا

يامن رأى ثملاً بلا خمر تتعتع وارجحنّا

ورأى ابن ستين فتى أربى على العشرين سنا

إن الجمال شريعتي حتى أوفّيَ فيه دَيْنا

غنيت طفلا للجمال ولم اجد لسواه معنى

قالوا الجمال معادن ومنازل يعلين شأنا

ليس الجمال بمئزر حتى يورّى أو يُكنّى

إنَّ الجمال تعاشق الارواح من هَنّا وهَنّا

ومحارق توري الفؤاد المستريح المستكنا

يامَنْ يلومُ لُجاجتي ويسيءُ بي لوبحتُ ظنا

لو جُسْتَ مثلي مرةً آيَ الجمال لصرتَ مُضنى

آلاؤه لاتنتهي أرأيت فيضَ الله يفنى

بيبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــون -----------

زهْرَةُ بيبون لسنابل

رِشَّنيْ عِطْراً تجِدْ صدريَ أندى

لا تقُلْ شيئاً، دعِ الصمتَ يُذِبْ دنيايَ أهواءً ووجدا

يصِلُ الآنَ إلى عينيكَ لَغْوُ الروحِ، أمطاريَ التي تُزهرُ رعْدا

يَصِلُ الآنَ،، يا أغانِيَّ بوحي ....

لكَ وجْهٌ يُطِلُّ من مرآتي بينَ ليلٍ ماضٍ وآخـــــرَ آتِ

يا وليفي خذني لناركَ زيتاً وانسَ أهليْ وحارتي ولُداتي

ثمَّ جمرٌ سعيرُهُ في ضلوعي هلْ مَفَرٌّ وأنتَ في خطواتي؟،

فتغنِّي الدماءُ فيَّ وأمضي فلعلِّي أذوبُ فــي الطرقات

قالَ ليْ الليلُ والصّباح بعيدٌ،، إمنحي الضَّوْءَ لهفةَ العتمات ...

رشَّني طَلْعاً وَخُذْ عُمْرِيَ وَعْدا

إنني البحرُ تمسُّ الريحُ أمواجِيْ فتهدا

إنني القاعُ يناغيني هدوءُ السطحِ واللاشيءْ

تمضي سفُنُ البوحِ على طينيَ رأدا ...،،

إنني المُهْرَةُ تهفو لصهيلِ الليلِ من مُهْرٍ علندى

رشَّني عِطْراً وزدني مطراً أمنَحْكَ شَهْدا

كتاب الملاحم والفتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن ----------------------

............ مُبْتَدأُ النّاموس يالله يالله

: أنْ يغفوالمخمورُ في الصلاه،،

أن تشرقَ الشمسُ من المغربِ أن تتَّسخَ الأشياءْ

أن يشرقَ القدِّيسُ بالرِّياءِ

حين تلِدُ العاقِرُ جُعْلاً يملأُ السماءْ

غناء ..

......... أشُمُّ عطرَ الخبز في الدماء

أسمع رعدَ الأهلِ في الدماء

ألمحُ وجْهَ اللهِ بالدماء

يا وطني سعديك إنَّ باحةَ الأشلاء

تفتَّحَتْ زهورْ

وإن عصْرَ الوأدِ والوباءْ بِذُلِّهِ يدور

تقابلَ الزمانُ والزمانْ،

تقابلَ القاتلُ والمقتولُ فالرصاصُ مهرجانْ

تقابلَ اليتمُ الذي أفاق والرفاقْ فالبلطاتُ مهرجان

تقابلَ الجلادُ والأحفادُ في نيسان فالميلادُ خطوتان

ويبدأُ الطُّوفان .

البوســـــــــــــــطجي ------------------

* الشهيد الشاعر البصري محمد طالب محمد البوسطجي

إلى أين يا ايها البوسطجي

الحالم تمضي بكل هذي المكاتيب

لقد تغير عنوان الوطن

إلى اين يامحمد

والغربان العشيةَ واجمة على شرفات المنازل

بانتظار خسوف قمر المدينة

عد إلى جسدك وتدثَّر بالأحلام المؤجلة

قبل ان يباغتك عسس الشاعرة العوراء

أنت الذي رأى كلَّ شيء ففجعت بالرؤيا

حبيبي شاعر اوروك أيسرك بكائي في حفلة الشامتين

أنت المحصَّن بأدعية الأرامل يتقلبن على أرائك باردة

أنت المسور بنشيج الفتيان المنسيين في الطامورات

إياك إياك أن تترك حديقةَ بهائك العلوي

فكل الحدائق سوى اوروك خرائب للفجيعة

وكل الصبايا سوى ليلاك البصرية مواقيت للهتيكة

وكل جنان الدنيا سوى اوروك تساومك عليك

وتعفر فحولتك البصراوية

يا المتسوِّل في ارتفاع النهار إخلع نعليك

فهاذا زمن العَدْوِ بلا نعلين

واخلع نظارتك حين تعانق سيدة البلاد البعيدة

الجزائر ملعونةٌ

وها غادرتها قوافل الأنبياء فتنزَّت دما

حين علقت عرافها على باب مدينة جيجل

بلا رأس ولا يدين ولا رجلين مثل وسادة وثنية

محشوَّةٍ بالأحشاء .........

يا طائــرَ التَّمِّ سلِّم على بغداد

قل لابنة العمِّ محمــــدٌ قد عاد

منطفيءَ الحلم بطلقـــةِ الصياد

واحمل لها دمي للحظـــة الميلاد

ياطائر التم سلم على البصرة

قل لابنة العم لاترخصي العبرة

ان الفتى النشمي وفَّى لها نذره

في الحرب والسلم لن يهنأ الأوغاد

مشاكســــــــــــــة ---------------------

ثالث نوفمبر 2004

زرقة القميص أم زرقة عينيك

ام زرقة مخالبك الأنثوية

أم زرقة هذا البكور النديِّ

أيُّها خبأ البحْرَ بين يديك

وخبأ في سورة الأزرق المُرِّ لونَ الحليب

وقال لشمس موشمةِ الأزرقِ

إن تغرقي تشرقي

واومأ للدوحة اليابسة

إنْ تزرقي تورقي

ويؤميء لي بالدنو

ومن اين لي بالدنو

وخطوي يشاكس ظلي

وظلي منشبك بقلبٍ من الأبنوس المُمَوَّه

وتحت ضلوعي شموعي

فكيف الفرار

وكلُّ المسافات نار

وفي البحر موج يغطي الفنار

تطوف القواقعَ فوق الزبد

لتمحوا الشواطيءُ من لوحة الإنهيار

فصرَّتْ أعاصيرُ من زمن أزرقٍ

تطمُّ سواري النهار

وفي البحر حورية نصفها آدميّْ

ونصف من الحرشف الصدفيِّ

تناديك من منزل في القرار إليَّ إليّْ

فيا انت إياك إياك

تقول الحراشف إياك إياك

دنوك من منزلي قاتلي فإياك إياك

أن تقترب

تمسّ شواطئيَ الموحشات ....

تتنسم هريري وإياك ياابن آآآ.... دم

إياك ان تغتسل بمياهي ثمة تألم

تجفف كشحيك بالزغب الفاقع

وفي آخر الليل تندم

فيا بنت حواء في بحر نون

وياطفلة مايزال حليب الرضاعة

في شفتيها ....

ويُفْعِمُها حين تغفو المحلة

فينكسر الكون يَزْرَقُ ليلٌ

تتلون ضفائرها بالعقيق

يطرِّزُها الجلنار

تَلَوَّنُ عيناها الفيروزيتان بلون الرماد

الرماد

الرماد

يذكرني بالوهاد

البعاد

السواد

الحداد

فمالي وفاكهة الجن مالي وفاغمةٍ

من حليبٍ وطِيبٍ مطلسم مالي

وبحرك سيدتي يوشوش لي

منْ وراء القميص وأنا آيل

للنزول الى رحم الأرض

فقد سئمت مقلتاي المدار

وعمرا من الكرِّ والفرِّ والأنتظار

قميصُكِ قد قدَّ مِنْ قُبُلٍ

من ترى قدَّهُ

قميصي قَدْ قُدَّ

مِنْ دُبُرٍ

فمن ذا سيتهم البحر في المدِّ

تحت قميصك

لينصف ساقية يابسة

قبل ان يجف الحبر ........

اعطني عنوانكِ اعطكِ قصيدتي

اعطني قلبك اعطك نبضتي

اعطني منديلك اعطك زهرتي

اعطني حلمك اعطك نبوءتي

اعطني أرقك اعطك قيثارتي

اعطني هلعك اعطك سكينتي

ناوليني شيئا ما قبل ان

تُطأطيْ للأرصفة المنائر

فلاحو الأعشاب يحصدون

وعمال الورق يكدحون

ومحاسبو المعامل يحسبون

ورؤساء الشركات يتضاربون

ثم يرسو الورق على طاولة لئيم

يقرر ان يفخخ الكلمات

ويلغم الحروف

ليفجر العالم الطاريء

فتنطلق السرائر

قد يكون العالم وطنا

او مدينة

او محلة

او بيتا

او اسما محددا

فالورقة صنعت لهذا فإن لم تفجر

فهي للإستنجاء

حين تسدل الستائر

رجل كث اللحية

امرأة كثة العكن

عجوز كثة الشعر

عجوز كث الأبطين

حاكم كث القرارات

قرارات كثة الهدم والهدر والهرق

محصنة كالمخافر

شعب كث الأحزان

احزان كثة الأسباب

اسباب كثة العنوانات

عنوانات كثة الحروف

حروف كثة النقاط

نقاط كثة كالمقابر . إ.هـ

كذلك يمكنني القول انني اشتغلت على فن الاخوانيات وفن السيرة والمقالة العلمية والثقافية ايضا،ويمكنك ملاحظة عنوانات كتاباتي المنشورة لتتكون الفكرة لديك:شيركو بيكه س ظهر عيد الفطر وأنت غائب / وياسيف الفقار رداك صعلٌ / ميلاد الحسن المجتبى عليه السلام في قصيدة الشيخ ضياء الخاقاني / خربشات رجل بلغ الحادية والسبعين / عبد الأمير الحصيري ومواسم العطش / الدائرة الدلالية في قصيدة خذي شفتي / ليلى العليلة في الغربة / محاولة للتماس مع وقت الشاعرمحمد البغدادي / فدعة علي صويح الزريجاوية بنت عظيمة لعراق عظيم الفرزة الثانية / الملا عبد المحمد النجفي نجومية اجتماعية محببة الفرزة الاولى / دجلة احمد السماوي وكتابها الجديد النقد الأدبي الأنثوي العربي / الشيخ احمد محمد عبود شاعراً ومؤرخا / موسوعة الاعلام حرف ق / صادق القاموسي وهاجس التحديث / هوامش على ابوذيات الحبيب الدكتور حميد نعمة العبد / الشباب المبدع أجدر بحيازة الغصن الذهبي / صالح الظالمي (الشيخ والدكتور) آخر عمالقة الشعر النجفي / وطني بلا ابوين / شقاوات النجف وهتليتها (إجعن،،) . النجف ربيع حضاري ج 9 معجم شقاوات النجف وسرسريتها / عودة الطيور المهاجرة / النجف الأشرف ربيع حضاري / 8 شَقَاواتُ النجف وسَرْسَرِيَّتُها / شمـــوع الخضــر / أوبريت عراقي منسي أعدَّتْه عيلة الدراويش التقدميين المغتالة المغدورة / النجف الأشرف ربيع حضاري / الباب الخامس والسادس | الغاطس من نظرية علي الوردي في تشريح العقل العراقي / الحمير في النجف الأشراف الفرزة الثانية / زهير أحمد القيسي لاتحزن ان الله معهم / إخوانيات - 9 / طاهر البياتي في جوف سرداب نجفي / ياسيدة العراق ياسيدتي المنكسرة / منذر الجبوري شمس في السماء السابعة / اخوانيات / الإخوانيات فن جذّاب / 6 إخوانيات محمد سعيد الصكَارأّلَقٌ بصري عراقي أممي / الإخوانيات فن أدبي جذَّاب / موسوعة الصائغ الثقافية باب المصطلحات أ ب ت د ج ح س ش / موسوعة الصائغ الثقافية باب الأعلام حرف - ب - نبي ضال بهيئة شاعر اسمه بهاء الدين البطاح / الإخوانيات فن ادبي جذاب / موسى كريدي من خلال الفصل الرابع / الإخوانيات نوع ادبي ذو جاذبية / مالك المطلبي والابتسامة * الفصل الثالث / سفيرة الفن العراقي هديل كامل تصطحب الحقائب / الاخوانيات نوع أدبي ذو جاذبية / سركون بولص واستحضار هموم المبدع العراقي المغترب | موسوعة الصائغ الثقافية / باب الأعلام - ش . علي (الشروكَي) الشرقي الخاقاني / موسوعة الصائغ الثقافية باب الأعلام ي . ياسري . شمران يوسف محسن / موسوعة الصائغ الثقافية باب الاعلام حرف ب بياتي . عبد الوهاب البياتي / موسوعة أعلام الصائغ الثقافية / الباب الرابع / النجف الأشرف | موسوعة أعلام الصائغ الثقافية / الباب الأول - النجف الأشرف / الأمريكان ينشدون شعر نازك الملائكة / موسوعة الصائغ الثقافية باب المصطلحات (ش) شعر حر / باب الأعلام -ع - علي . زياد علي بعيج (قاص ليبي . دكتور) / باب الاعلام - حرف الواو / وائلي / الشيخ احمد الوائلي / موسوعة اعلام الصائغ حرف ن / نجف . النجف الأشرف / رسائل في بريد التاريخ / أطروحة النقد الادبي العربي الأنثوي / باب المصطلحات / حرف النون - TEXTنص /

باب الأعلام *حرف الصاد *مدني صالح / محتجاً غادر مدني صالح زمننا الأصفر / باب الأعلام حرف الحاء (حكم) - صاحب الحكيم

باب الأعلام / حرف النون (نجفي) قسَّم . حسين قسَّام النجفي 1898-1960 م / باب الأعلام / حرف تاء (تموز) / باب الأعلام / حرف الدال – داخل – فليحة حسن داخل / موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / باب المصطلحات حرف النون تتمة (نزع) / موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / حرف الزاي (زير) . الحاج زايـــــر1860

عودة الطيور المهاجرة / الفصل الأول / موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / باب المصطلحات حرف النون / موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / السيرة الذاتية جنسا ادبيا | موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / عبد الأمير جرص يتسكع في كندا | موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / الشاعرة فدعة الزيرجاوية / موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / احمد النعمان قارة عراقية (الحلقة الثانية) / هكذا تكلمت وفاء سلطان / موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / السيد القطبي الموسوي والبروفسور الصائغ جدل الديني والعلماني / موسوعة اعلام الصائغ الثقافية / الفنان والكاتب الدكتور احمد النعمان قارة عراقية / خمسون عـامـاً / مرثية لأم السمير / حين تلد الظبية ليثا / إنَّ عيد الغدير جاء بهياً / وحفيّا بكلِّ زهْوٍ وفخْر / حين يكون الفنان أكاديميا / الشيخ د.احمد الوائلي عميد المنبر الحسيني / حين يعبق البيبون / عزيز السماوي شاعرالفرح المستحيل / كنت قبلا صديقتي / في ذكرى الإمام الصديق محمـــــــــد تقي الحكيم / العلمانية / الدين / السياسة جدل المقدس والمدنس / فائق حمزة الربيعي شاعر اهل البيت / قراءة في كتاب الملاحم والفتن / مَنْ رأى مدينتي / صحافة الأنترنت لها مالها وعليها ما عليها / عبدالحسين ابراهيم الرفيعي ابن النجف الأشرف وشيء من ذكرياتنا المشتركة / الملا عبد المحمد النجفي نجومية اجتماعية محببة.. فرزة ثانية / مير بصري موهبة كونية ووطنية عراقية فرطت بها السلطات العراقية / فاطمة البتول بنت الأمين زوج المؤتمن أم السبطين / بغداد الثقافة وقيامة المبدع العراقي اليهودي المُغَيَّب / الفرزة الاولى / الدكتور منذر الفضل مفكر قانوني وناشط ديموقراطي (الفرزة الالولى) / أ . د. بشرى البستاني تلميذتي مبروك لنا انتخابك الاستاذ الأول في العراق / الدكتور سلمان عبد الله شمسة وجيه نجفي ودرويش أممي / أحمد الكبيسي مفكر اسلامي منصف مغاير / محمد حسين الاعرجي تبكيك اشجار اللوز / عبد المحسن شلاش وزير مالية كفاءة عليا دون شهادة عليا / غرباء ياعيني نموت وقطارنا أبداً يفوت (1) / عن الشهادات العليا والترقيات العلمية / الشيخ الأكاديمي عباس الترجمان فنان عراقي شامل /

عاشوراء بين حضارة التبرع بالدم وطقس تشقيق الراس بالسيف القسم الاول / شعر شعبي عراقي وفريق من خمسة صانعين ماهرين

الربيع العربي ام الربيع الاسلاموي السلفي / المعدان ملح الأرض مجنون من ناكفهم ملعون من استقلهم / النجف أربعينات القرن العشرين وخمسيناته / الجزء الثاني / النجف أربعينات القرن العشرين وخمسيناته / الجزء الاولى / هامش على قصيدة ميلاد الحسن المجتبى / التاريخ يقطع رأس ابن العلقمي على الهوية

النجف الأشرف عاصمة ثقافية - مكي زبيبة رواية لم تكتب بعد / الفرزة الاولى / ثورة الحسين بن علي وثلوج واشنطن / الدكتور عبد الحسن زلزلة الشاعر الوزير وصهيل القوافي / موت النبي الضال بهاء الدين البطاح في مشيغن / الكادح ياسين الشعبي والدولة الفاضلة / عدنان الظاهر اديبا مبدعا وكيميائيا متمرسا / الفرزة الأولى / ملا سلمان الدلال يعود الى الحياة ثانية / بيان صفوة المثقفين الى جلالة الملك عبد الله الثاني حول محنة الكاتب علي السوداني / الملا سلمان الدلال نجومية حضارية تقدمية / هادي مواشي تكرمه النجف الأشرف وجامعة الكوفة تجاوبا مع مقترح الصائغ / خالدة مصطفى نخلة تمر موصلية سامقة / الصائغ يحاور قارئا كريما للمرة الثانية والأخيرة / هادي مواشي قمر تربوي نضالي عراقي غاب بدراً / الفرزة الاولى | عزيز السيد جاسم سمكة كبيرة اختنقت في حوض صغير ... غربة أم اغتراب؟ / الجزء الثاني / ادورد سعيد والتحليق خارج المكان / سمائية الصديق وارضية الحبيب / شكر وابتهال الى كل من وقف الى جانبي لحظة محنتي الصحية الأخيرة / فليحة حسن هل بشَّرت برواية قصيرة جدا / الحليب المسكوب ...لم يسكب بعد / قل لي من انت أقل لك من ستنتخب / شرطة آداب وكمائن بوليسية لمكافحة طراطير الانترنت / ثقافة الاعتذار لاتعترف بوجود ملائكة على الأرض / هل حقوق الانسان في العراق الجديد مازالت بحاجة الى جمعيات تؤازر حقوقه / سعد صالح جريو الزعيم العراقي النموذج بين الإجحاف والإنصاف / الفرزة الاولى / دولة السيد نوري المالكي و السيد إياد الزاملي والصائغ ومعلومات غاطسة / النجف الاشرف والعثمانيون صراع سلطتين 2 / 5 / النجف الأشرف والسلطة - الفرزة الاولى / برقيات من الصائغ واليه / أمين إسبر كوكب من مجرة أخرى / يوسف ذنون الموصلي إبداع بلا حدود / عام يروح وآخر ياتي وانا كعهدك مؤلم صوتي / معلمو النجف الأشرف في اربعينات القرن العشرين وخمسيناته / الفرزة الثالثة / معلمو النجف الاشرف في اربعينات القرن العشرين وخمسيناته / الفرزة الثانية / معلمو النجف الاشرف في اربعينات القرن العشرين وخمسيناته / الفرزة الاولى / اسرتا آل عبد الرسول السماوي وآل السيد علي الصائغ تشكران السادة المواسين / شاكر السماوي قصيدة شعرية عراقية رائدة / الفرزة الرابعة / موقف التراث من الأدب الشبابي / النجف إرث حضاري / 10- النجف الأشرف مهد العباقرة والمناضلين وحضن المشاخيط والمجانين / الرابع عشر من تموز 1958 فتح باب الجحيم على العراقيين / فليحة حسن وعبد الهادي الفرطوسي ينتصران لفلسطين / مكابدة في البيئة والأنواء / ناجي عقراوي جبل يعتصب الغيم / للحمير سوقٌ في النجف الاشرف / المُعْرِبُ عن آل مرعب .... الجامعة المرعبية في لبنان / الإمام العلامة كاصد ياسر الزيدي تاريخ عراقي مغدق تجهله جغرافيا الحكومة / هوشيار زيباري لا تهدد أحداً ينتقدك بل دافع عن إدائك،، / وَيْلُ امةٍ وأدتْ حاضرها ومستقبلها في قبو ماضيها / نعم الانتصار للشعب الكوردي ضرورة ياشيخنا علي القطبي ..؟؟ / رسائل في بريد التاريخ ق5 / الى الزميل الفاضل الدكتور فيصل القاسم مع التحيات / جائزة العنقاء الذهبية توشح أحمد الصائغ / رسائل في بريد التاريخ ق 4 / الى الدكتورة ميسون البياتي المحترمة / فائق العقابي يواصل لقاءاته بالجاليتين العراقية والعربية / برنامج خلي انسولف يبث من ولايتي واشنطن ومشيغن / قالوا في النقد الادبي الانثوي / رسائل في بريد التاريخ - القسم الثاني / رسائـــل في بريد التاريخ / تعزية الى فائق قاسم العقابي بوفاة شقيقته / مسك الخطاب الى فائق العقابي / سفير الايتام في مشيغن / سويف خلف و المحاصصة وفضيحة أيتام دار الحنان / سعادة قنصل مشيعدان المبجَل - الحلقة الثانية و(قد) تكون الأخيرة من المقامة المشيعدانية / سنابل بين فاروق سلوم ومي أحمد / تكنولوجيا تعلّم اللغة العربية / وجهة نظر ثقافية في النفق العراقي المظلم / سعادة قنصل مشيعدان المنتظر / الجزء الاول / پريزاد شعبان كوني عبقة ابدا بالحلم الكوردي / جوريتان بين الفنانة الساطعة هديل كامل والبروف الصائغ

لنتفق اولا على مفهوم المازق قبل البحث في سبل تجاوزه / الامين العام السابق لمنظمة ادباء بلا حدود ضيفا على صحيفة العرب / الاكاديمية العربية المفتوحة في الدانمارك نجاحات متواصلة / فائق العقابي المستقل المستقيل اعلامي دخل قلوب العراقيين ولن يخرج منها / المجلس العراقي للثقافة تحية وتهنئة / لطفية الدليمي وعزيز الحاج ازاء الوجع العراقي / ليلى قاسم حسن فيلي شهيدة كوردستان الخالدة / هل سيتعلم السيد المالكي الدرس، / من قتل المذيعة خمائل محسن / والدة المفكر الدكتور عبد الحسين شعبان في جوار الله / الجامعة العربية المفتوحة في الدانمارك بين الواقع والتوقع / الشعبان العراقي والفلسطيني توأمان سياميان / البروفسور الصائغ وأربع شهادت تقدير عراقية / حين يكون القاضي زهير كاظم عبود اركولوجيا الصائغ ورفاقه من صفوة المثقفين العراقيين التقدميين ضد الإساءة للمفكر والمناضل الدكتور منذر الافضل / السيد نوري المالكي بين الحلم الناعم والواقع الخشن رأس السنة الميلادية غصن زيتون وحمامة سلام / البروفسور عبد الهادي الخليلي بين تِرْبِه الصائغ واستاذه حسين علي محفوظ / الكوردي التقدمي جلال احمد وداعا / المثقفون التقدميون معذرةً فأنا مضطر لمغادرة مؤتمركم / فضائية الجزيرة القطرية والإعلام العراقي الحالي بين واقعين / يوسف القرضاوي الشيخ والدكتور مثقفا مغايرا / الدكتور محمد عمارة فارس آخر يترجل / عيدك مبارك ايها المثقف العراقي التقدمي المغرَّب لماذا لم اهنيء الاصدقاء برمضان المبارك / لقطات صوفنية للسيد نوري المالكي .

انتهت جواباتي على اسئلة الأستاذ علي العبودي والحمد لله رب العالمين .

عبد الاله الصائغ / النجف الأشرف مشيغن المحروسة

التاسع من اوغست 2013

 

.....................

خاص بالمثقف

 

للاطلاع على حلقات الحوار

http://almothaqaf.com/index.php/hewar.m/

 

 

يمكنكم توجيه الاسئلة المحاوَر على الاميل التالي

almothaqaf@almothaqaf.com

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2534 المصادف: 2013-08-13 12:27:51