 حوارات عامة

علي رسول الربيعي يحاور الأكاديمة والناقدة موج يوسف.. سؤال في الحب

2837 موج يوسف وعلي الربيعينتوجه تحت هذا العنوان باسئلة الى موج يوسف الأكاديمية والناقدة العراقية . حوار أجراه الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ

س// الحب عاطفة محيرة. نريد أن نكون محبوبين  لكن ينشأ اللغز عندما نسأل ما هو أساس هذا الحب.؟

ج// إنّ مفهوم الحبّ أشبه بالزئبق تراه وبين يدك لكنّ صعب التمسك به، وكلّ محاولاتنا لوضع أساس له تتناثر بذورها مع الريح بالمقابل قد تنبت هذه البذور في أماكن قد لا نرغب بها أو كنا ننزعج منها فنجبر على حبّها . وقد يكون أساس الحب هو الشعور لكن فتغنشتاين رأى (إنّ الحب ليس شعوراً) لأن هذا الأخير لا يدوم طولياً فيكون ألماً وليس حبّاً . وأرى أن أساسه يبدأ من الإختلاف بكلّ شيء، فأبوانا آدم وحواء تحبّا وأنجبنا هذه البشرية بسبب اختلافهما وفي يوميات آدم وحواء لمارتك توين قال على لسان آدم (خيرٌ لي أن أعيش خارج الجنة وهي بجانبي من أن أعيش في داخلها بدون حواء). فهذا مفهومه .

س// س: هل الحب الذي هو استجابة لشيء ندركه بدقة في شخص ما يتعارض مع مايعتقده البعض من أن الحب أعمى !؟

ج// مقولة الحبّ أعمى تبدو فضفاضة لكنّ هناك من يؤمن بها وتبرز عند ما قاله الدكتور أنيس منصور عن حبّ الفلاسفة والشعراء (شيء غريب لكلّ معشوقات الفلاسفة دميمات أو لسن جميلات إبتداءً من أستاذ الجميع سقراط وأرسطو) ويضيف (حتى سالومي التي أحبّها الجميع وأنهار أمامها الفيلسوف نيتشة وعالم النفس فرويد والشاعر ليكة لم تكن جميلة كانت جذابة) وهذا القول يضعنا أمام معيار اتخذه العامة بالحب هو الشكل فكلّما كانت المرأة جميلة أو العكس الرجل كانت حظوظهما بالحبِّ أكبر، ويبدو هذا المفهوم (الشكلي) عند المجتمعات الشرقية أكثر من الغربية فهذه الأخيرة نفت الشكل واهتمت بالجاذبية ولا نذهب بعيداً بودلير مثلاً كانت معشوقته دميمة وسوداء وأحبّها وكانت الملهمة لقصائده بأزهار الشر حتى قال عنها : لكنها كانت ذئبة بقلب يفيض بالحنان الوافر تُرضِع الوجود من حلمتيها السمراوين. بقناعتي لا يوجود شيء أسمه الحب أعمى .2838 لوحة موج

س// هل  الحب مستقلًا إلى حد ما عن سماتنا، رغم ان كثيرًا من يحبوننا يخبروننا انهم يحبوننا  لأننا نمتلك  هذه السمات أوتلك؟

ج// على أدنى تقدير نحاول أن يكون الحبّ مستقلاً عن السمات الشخصية وهذه شبه مستحيلة لكنها ممكنة، اتفق معك أن الكثيرين يقولون أحببناه؛ لأنه جميل ولطيف ومهذب ووسيم وكلها سمات مرتبطة بالشكل وهذه نابعة من تفكير سطحي، أرى أن الحب الذي يتربط بالمضمون هو الأوثق والأكثر إيجابيا فمثلا جالا الروسية الفاتنة حبيبة وزوجة الفنان العالمي سلڤادور دالي عندما أحبته قالوا لها إنه شاب معدم (قبل أن يصبح فناناً) فقالت أرى أنه عبقري وصار دالي الفنان العظيم حتى أصبح يوقّع لوحاته بأسمها . الجواب 4

س4// كيف تحل وجهة نظرك الألغاز التي تنشأ من فكرة أننا محبوبون لكوننا قيمين بشكل فريد للشخص الذي يحبنا؟

ج// هذا السؤال مرتبط بالذي سبقه بل ومكملاً له فمن ناحية ارتباط الحبّ بالسمات المميزة التي يراها المحبّ فينا، ومن ناحية أخرى أننا محبوبون لأننا نمثل قيمة عالية عند الذي يحبنا، لكن كل مافي الموضوع أن المحبّ حين تنزلق أقدامه يرى كل ما هو اعتيادي عند حبيبه مميزاً، ويكون بنظره نبياً او ملاكاً فلا يرى اي عيوب بمعنى أدق يمكن أن نصف هذا الحب بكلمة الشاعر بيرس : أن حبي قوياً كحمار .

س// قد يرى فيك من يحبك خصائص لا تمتلكينها حقًا، هل هذا أمر مريح أم لا، الا يبدو  أمر غير مريح، لأنه يعرضك لخطر أن يتخلى عنك حبيبك أ إذا كان سيراك على ما أنت عليه فعلا؟

ج// المحب يرى خصائص من متخيلة في حبيبه لذلك يقول جيجيك : لا يمكنك أن تقع أبداً في حب شخص كامل . لو تأملنا هذه المقولة نكون قد فهمنا الحب بمعناه الدقيق وهو لابد من وجود شيء مزعج صغير بالآخر لا نتقبله وبهذا يمكن أن تقول بالرغم من ذلك العيب مازالت أحبه إذن (العيوب وحدها تمثل برهاناً قوياً على صدق عاطفتنا) أما الذي يبنى صفات متخيلة فيّ ويقع بوهم مستمر حتى تأتي ريح عاصفة وتكشف عن الصفات الحقيقية الموجودة بينا ثم يتخلى فهذا لا يسمى حبّاً .فكونك ترى عيوب من تحب ثم تقرر حبّه فهذا الذي يؤكد صدق العاطفة .2837 موج يوسف وعلي الربيعي

س// هل لإذا أحببنا شخصًا لما شاركناه معه وحده من ايام، وعندها لن يتمكن أحد من امتلاك الخصائص التي نقدرها فيه. بمعنى هل أنه يمكن للتاريخ المشترك أن يجعله ذا قيمة فريدة بالنسبة لنا بطريقة من شأنها، إثبات خصائص الحب النموذجي؟ 

ج// الحياة لا تسير بشكل نموذجي والحبُّ جوهرها اذن تمحى المثالية والنموذجية منه ومن الشريك نفسه فعالم النفس لاكان قال : نحن لا نرى أو لا نفهم حقاً من نحب بل نقوم بإلصاق خيالتنا عن الحبيب المثالي، فلا مثالية ولا نموذجية فحتى التاريخ المشترك غير قادر على ذلك . سأوضح الفكرة من من نظرية الحب التي تقدمها كتب الأطفال. يحب الأمير الصغير ويهتم بوردة وحيدة تنمو بالقرب من منزله، لأنه يعتقد أنها أجمل زهرة في الكون. ولكن، عند مغادرته منزله، وجد حديقة بها خمسة آلاف وردة، وكلها جميلة مثل وردته. إن إدراك أن وردته ليست جميلة بشكل فريد يأتي بمثابة صدمة كبيرة له، فويواجه الأمير الصغير أزمة، ويتساءل عما إذا كان حبه لها منطقيًا. ينجح الثعلب الودود في حل أزمته ببأخباره إلى أن وردته "فريدة من نوعها في كل العالم" بسبب الوقت الذي أمضاه معها، اي تاريخه معها.

س// يعتقد الكثيرون أن الأخلاق الكانطية تتطلب منا أن نتبنى وجهة نظر محايدة تمامًا عن الآخرين وأن هذا يقف في طريق حب بعض الناس بكل إخلاص، اي يجب ان لانفضل شخص على اخر بينما عندما نحب نقوم بالتفضيل. هل تعتقدين أن هذا المنظور لفكر كانط خاطئ أم صحيح؟

ج// بحياة أغلب الأفراد هناك شخص يخرج عن قانونهم الحياتي وبمجرد خروج هذا الشخص عن القانون يعني أنه ذو مكانة سامية تختلف عن الباقين وهذا بحدّ ذاته ينفي ما ذهب إليه كانط لأنه استند على برهان عقلي من دون تطبيق واقعي .

 

حاورها: د. علي رسول الربيعي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5496 المصادف: 2021-09-22 03:20:08


Share on Myspace