 ترجمات أدبية

كاوة اكبر: القصيدة المثالية

عادل صالح الزبيديبقلم: كاوة اكبر

ترجمة: عادل صالح الزبيدي


  القصيدة المثالية

في امبراطورية الرب المشرقة،

تنط قطعان الديناصورات الثلاثية القرون

على قوائمها الخلفية لتتشقلب فوق السهول.

يستلقي الملائكة في الشمس يأكلون ازهار الخطمية بدبابيس.

غالبا يدعكون بطونهم ويدمدمون بهدوء مع انفسهم،

 

لكن الجمل القليلة التي

ينطقونها تخرج كقصائد مثالية.

هنا على الأرض نحن نهذر على نحو متواصل،

وكل الذي نقوله مقسم بين الصراع  والإغواء.

الصراع: "افهمك تماما."

الإغواء: "في المرة القادمة لا تقل هذا بصوت عال."

هنا تأكل القصيدة ابناءها في رحمها

 

مثل قرش نمر رملي او نجم يتحول الى ثقب اسود،

ثم تتهادى نحو العالم متحدية ايانا ان نبقى مجانين.

نعرف ان جل كوننا مفقود.

القصيدة المثالية تعرف اين رحل.

القصيدة المثالية ليست اكبر من دب.

تأتي قبعة عيد ميلادها بخمار اسود

يثرثر ويثرثر

 

عن رماد النيازك والعشرة آلاف حُليمة لسان.

شأنها شأن الناس والغربان، بامكان القصيدة المثالية

ان تتذكر الوجوه وتكنّ الضغائن.

انها تفي بوعودها.

القصيدة المثالية ليست ذهبا او رصاصا او باب حديقة

موصد مقفل او شراع  يصفق في عاصفة.

القصيدة المثالية هي ذاتها لعبتها المفضلة.

 

انها ليست حالة ذهنية او نوعا من الارتياب

او عادة حسنة او سيئة او زهرة  من اي لون.

انها لن تكون متوافرة للاجابة عن الأسئلة.

القصيدة المثالية خفيفة مثل غبارعلى جناح خفاش،

وحيدة مثل برغوثة منفردة.

***

...................

كاوة اكبر: شاعر اميركي ايراني من مواليد طهران لعام 1989  تلقى تعليمه في جامعتي بتلر وفلوريدا. صدرت له مجموعتان شعريتان هما (تسمية الذئب ذئبا) و(ناقوس الحاج) وكتيب بعنوان (صورة السكير). فاز شعره بعدة جوائز ابرزها جائزة بوشكارت للشعر لعامي 2017 و2018 .

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5553 المصادف: 2021-11-18 01:05:03


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5824 المصادف: الثلاثاء 16 - 08 - 2022م