 ترجمات أدبية

براين بيلستن: طويت حزني

3252 براين بيلستنبقلم: براين بيلستن

ترجمة: عادل صالح الزبيدي


 طويت حزني

طويت حزني

ووضعته برفق في صندوق

وربطته بشرائط

وثبت عليه قفلا قويا متينا.

 

دفنته في الحديقة

بحفرة بعمق عشرة اقدام،

لكنني حين عدت الى الداخل

كان الحزن لا يزال معي

 

واجهته وقلت –

ايها الحزن، لقد دفنتك!

فلماذا انت هنا معي؟

لماذا تتعقبني؟

 

قال الحزن – لكن انا لا يمكن دفني!

لأنني جزء منك

عليك ان تحملني في داخلك

انني مقيد بقيود حول قلبك.

***

......................

عرف الشاعر براين بيلستن خلال السنوات القليلة الماضية على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك وغيرهما بوصفه صوتا شعريا متميزا حتى أطلق عليه لقب (أمير شعراء تويتر) على الرغم من كونه شخصية يلفها الغموض ولا يعرف عنه الا النزر اليسير. ظهرت له أول مجموعة شعرية مطبوعة بعنوان (استقللتَ الحافلة الأخيرة الى الديار) في عام 2016 ورواية بعنوان (يوميات احدهم) في العام الحالي. يواظب بيلستن على نشر قصائده على مواقع التواصل على نحو شبه يومي.

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5620 المصادف: 2022-01-24 06:24:27


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5822 المصادف: الاحد 14 - 08 - 2022م