 ترجمات أدبية

بوشكين: المَلاك

قصائد في الشعر الغنائي

للشاعر الروسي الكبير الكساندر بوشكين

ترجمة الدكتور إسماعيل مكارم

***

Ангел

المَلاك

على باب الجَنةِ يقف مَلاك طيّبٌ، رقيقٌ

يتألّق وهو مُطأطئ الرأس

أما العِفريتُ المُتمرّدُ، ذو الوجهِ المُتجهمِ

كان يَطيرُ فوق جَهَنم، سَحيقةِ الأعماق.

*

روح الرفض هذا، روح الإرتياب

كان يُحَدّق الى ذلك الروح، الطاهر النقي

فقد تملكه ُ إحساسٌ بالرّقة ِ

إذ كان لأوّل مرة يأخذه هكذا شعورٌ غريب.

*

" سامِحْني.. قال مُتوجها إليه – لقد رأيتكَ

ليس عَبثا كان هذا النورُ الصّادرُ منكَ:

لم أكن أكره كلّ شيء في السّماء

لم أكن أحتقر كلّ شيء على الأرض".

1827م

***

Соловей и роза

العندليب والوردة

في هَدْأةِ البَساتين، وعتمةِ الليلِ ِ، بأيام الرّبيع

ها هو العندليبُ الشرقيّ  يُردّدُ ألحانهُ، لأجل الوردةِ

غير أنّ الوَردَة َالناعِمة لا تشعُرُ، ولا تبدي اِهتماماً بذلكَ النغم

وعلى وقع أناشيدِ الحُبّ تتمايَلُ نعْسانة.

أليسَ كذلكَ، أراكَ تغني لأجل الجَمال ِ الباردِ ؟

تنبهْ أيها الشاعرُ، لماذا هذا الإجهادُ كلهُ ؟

فهي لا تصغي للألحان، ولا تحِسّ ُ بوجودِكَ كشاعِر !

أراكَ تنظرُ.. تراها تبْعَثُ شذاها... تنادي.. فلا جوابَ.

1827م

***

«Не пой, красавица, при мне…»

لاتغني ألحانَ جورجيا *

لا تردّدي أيتها الجَميلة

ألحانَ جورجيا الحَزينة

فهي تعيد إلى خلدي

حياتي هناكَ، وشاطِئا بَعيدا.

*

وا أسفاه !

إنّ نغماتك الحزينة، المؤلمة

والسّهبُ، والليلُ بضوء القمر

تذكرني بملامح  وجهِ تلك الصّبية المِسكينة.

*

حين أراكِ أنسى

ذلك الطيف َ اللطيفَ

الذي صار لي  قدرا

وحين تردّدين ألحانكِ.. أتصورهُ من جَديدْ.

*

لا تردّدي أيتها الجميلة

ألحان جورجيا الحزينة

فهي تعيدُ إلى خلَدي

حياتي هناكَ، وشاطِئا بَعيدا.

1828

***

.....................

* جورجيا - هنا اشارة الى جورجيا في جبال القوقاز، إذ كانت مقاطعة ضمن روسيا

المصدر:

قمنا بترجمة القصائد من الأصل الروسي في مجلدات بوشكين

А.С. ПУШКИН. Сочинения в трех томах. Том первый.

Москва. 1954 г.

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5756 المصادف: 2022-06-09 02:19:28


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5822 المصادف: الاحد 14 - 08 - 2022م