تقارير وتحقيقات

علجية عيشالأوروبي والعربي الإسلامي الحديث

- هكذا أرسى المجمع الفاتيكاني ثقافة الحوار مع الإسلام لمواجهة الإسلاموفوبيا.

- الأنسنة هي الوجه الآخر للعلمنة.

- المشترك الإنساني تتقاسمه ثقافات متعددة لإعادة الإنسجام للإنسان والإنسانية وتجاوز الأزمات


قال باحثون في الفكر الديني أن العصر اليوم هو عصر انتصار القيم الإنسانية وما حققته من نتائج توصل إليها العقل البشري بعد تحرره من الكنيسة الكاثولوكية واللاهوت الديني، وأن إحداث مقاربة بين التنويريين في الغرب ودعاة التنوير في الشرق متوقف على الوقوف على خصوصية الفكر الأوروبي والفكر الإسلامي، من وجهة نظر الباحثين فإن مجال الأنسنة يتجاوز المرحلة السابقة التي قام بها الشرق الإسلامي الذي كان متفوقا على حضارات غيره في مرحلة الفتح الإسلامي، كما أن التعايش السلمي بين الأديان لاسيما بين الإسلام والمسيحية وبخاصة الكاثولوكية، فهي مرتبطة أساسا بالحوار بين الأديان والحضارات والثقافات، خاصة وأن العلاقات الحالية بين المسلمين والمسيحيين تشكل نموذجا في إرساء القيم الإنسانية

هل تكفي قيم الأنسنة وحدها في بناء مجتمعات بشرية يسودها العدل والمساواة والإحترام بعد 16 سنة من إرساء هذه القيم؟، وهل يعود ذلك إلى خصوصية الوضع الفكري والمراحل التي عرفت بعصر التنوير؟ والتحولات التي شهدها الإنسان الذي كانت له الجرأة في نقد النص الديني؟ تلك أسئلة طرحها باحثون في الفكر الديني ومختصون في مقارنة الأديان وعلوم الشريعة من الجزائر ومن دولة قطر للرد عليها في مؤتمر دولي حول مفهوم "المشترك الإنساني في الفكر الإصلاحي الديني الأوروببي والعربي الإسلامي في العصر الحديث" نظمته جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بشرق الجزائر عن طريق تقنيات التحاضر عن بعد، والذي جاء متأخرا بسنة كاملة، حيث كان من المفنرض تنظيمه قبل ظهور الوباء، لكنه شهد غياب كبير للطلبة والباحثين لاسيما المختصين في مجال مقارنة الأديان، فكانت قاعة المحاضرات عبد الحميد ابن باديس فارغة تماما فلا يتعدى عدد الحضور أصابع اليد كما يقال، رغم أن المؤتمر جاء في الوقت الذي تحتفل فيه الجزائر بذكرى وفاة رائد الإصلاح الديني في الجزائر العلاّمة عبد الحميد ابن باديس مؤسس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التي واجهت حركة الإستشراق ودعت إلى التجديد الذي يرتبط بمفهوم الإصلاح reformation، وقد سلط باحثون من الجزائر ومن دولة قطر في هذا المؤتمر الدولي الضوء على إشكالية "المشترك الإنساني في الفكر الإصلاحي الديني الأوروبي والعربي الإسلامي في العصر الحديث".

المؤتمر يهدف إلى فهم الإصلاح الديني من جهة عقدية وقيمة الإصلاح من خلال التجربة الأوروبية والإسلامية، لاسيما وأن المشترك الإنساني تتقاسمه ثقافات متعددة من أجل إعادة الإنسجام للإنسان والإنسانية وإظهار مدى قدرة الإصلاح الديني على تجاوز الأزمات العالمية التي تزداد اليوم تعقيدا بسبب الصراعات الدينية فيما يسمى بـ: "الإسلاموفوبيا"، وبات الأمر يلح على الدعوة إلى حوار الأديان والثقافات، كما ركز المحاضرون على إشكاليات أخرى مترابطة ومعقدة تحتاج إلى فك رموزها على غرار "حركة الأنسنة" التي هي بيدغوجية جديدة مبنية على التمرّن والتنوير السياسي وتحتاج إلى مناظرات دينية من خلال العودة مباشرة إلى الكتاب المقدس ( الإنجيل) ومقارنتها بما جاء في القرآن الكريم، فالأنسنة عرفها الحداثيون بأنها الوجه الآخر للعلمنة، وقد أشارت العديد من النظريات الأوروبية والعربية إلى أن الأنسنة تتمحور حول الإنسان لتحديد الهوية الإنسانية، تبقى مسألة المصطلحات فهي لا تزال دون تمحيص علمي فكانت عائقا كبيرا في تقريب الرؤى لفهم العلاقة بين الأنا والآخر وإمكانية العيش معا في إطار التعايش السلمي مع الإحتفاظ بخصوصية كلّ منهما.

في هذا السياق أرادت حركة الأنسنة في العالم الأوروبي أن تبعث نفسا جديدا في المسيحية الكاثولوكية وإقامة مقاربات بين النزعة الإنسانية، كان المنطلق كهنوتيا قام به المفكر الغربي راسموس مختص في الفكر النقدي، لكن سرعان ما تم التخلي عنه من أجل الإنخراط في الحياة الإنسية، فكانت هناك مراجعات للعهد الجديد وترجمته وتفسيره، وقد وقف دارسوا الكتاب المقدس ( العهد الجديد) ومنهم راسموس على نصوص غير معقولة، قدمها للكهنة، هذا الأخير اعتمد على منهج الوثنيين الذين اعتبرهم أكثر مسيحية من المسيحيين أنفسهم، وإن كان راسموس قد جعل النزعة الإنسية كمنهج و قاعدة دون الخروج عن الكنيسة، فمحمد إقبال وقف على وضع الأمة الإسلامية وعوامل التحضر في العالم الأوروبي، فعمل على تجديد الفكر الديني من خلال المنهج الرشدي من أجل التعقل فقال بخلود العقل الفعال، كانت هذه مقارنة للفكر النقدي بين راسموس ومحمد إقبال، قدمها محاضرون، حيث ركز الإثنان على علاقة الإنسان بالدين من أجل إعلاء قيمة الإنسان، ذلك باستخدام المنهج العقلي والنقدي لكل المضامين المعرفية والتعامل معهما بقداسة.

أما فكرة التعايش السلمي بين الأديان لاسيما بين الإسلام والمسيحية وبخاصة الكاثولوكية، حسب الدكتور عبد القادر بخوش باحث في الفكر الديني من جامعة قطر في ورقة قدمها عن طريق تقنيات التحاضر عن بعد فهي مرتبطة أساسا بالحوار بين الأديان والحضارات والثقافات، وقال ان العلاقات الحالية بين المسلمين والمسيحيين تشكل نموذجا في إرساء القيم الإنسانية بدليل أن البابا فرانسيس في سنة 2013 دافع عن روحانية الإسلام وقيمه وفي روما استقبل عدد كبير من المهاجرين المسلمين الغير شرغيين ة كانت له مواقف مشرفة في حواره مع الأزهر في إطار مبادرة " حُبُّ الله"، عكس مواقف البابا السابق الذي وصف افسلام على أنه دين عنف وتطرف وأنه دين لا يمجد العقل.

المجمع الفاتيكاني الثاني دعا إلى ثقافة الحوار مع الإسلام لمواجهة الإسلاموفوبيا

و بما أن المسيحية تعتبر من مقومات الفكر الغربي فقد أشار الباحثون إلى انقسام المسيحيين إلى تيارات، وركزا في دراساتهم على التيار الكاثوليكي، لكنهم لم يتطرقوا إلى انقسام المسلمين إلى تيارات، أو بالأحرى أغفلوا هذا الجانب في مداخلاتهم ( أي الإسلام السُنِّي والإسلام الشّيعي) في ظل استمرار الصراع بين السنة والشيعة، وهذا من أجل توحيد المشترك الديني بينهم وإعطاء للإسلام الصبغة العالمية، كل هذه المسائل تحتاج إلى دراسة المشترك بكل أبعاده الدينية والفلسفية، الأخلاقية والسياسية، الذين شاركوا في المؤتمر الدولي تطرقوا إلى دور المُجَمَّع الفاتيكاني الثاني المعاصر وما صدر عنه من قرارات في الفترة بين 1962 و1965 والتي تعتبر حسبهم فصل جديد للمسيحية، حيث أدخل المجمع أديان أخرى كالإسلام واليهودية واختصر مسائل عديدة أهمها الدعوة إلى حوار مسيحي إسلامي والتعايش مع المسلمين، أي أنه أصبح لاهوتا جديدا، إلا أن نظرة الغرب للإسلام ظلت تعكس ما يقول به المجمع الفاتيكاني، لأن ظهور الإسلام عند الغرب كان تحديا تاريخيا لمواجهة الديانة المسيحي.

الفكرة التي اثارت اهتمام الباحثين هي دور الإستشراق الذي كانت تحركه الكنيسة الكاثولوكية، حتى أحدث مؤتمر المجمع الفاتيكاني الثاني المنعقد في 1962، تغيرا كبيرا على كل المستويات، كانت لبعض المفكرين اليسوعيين والبابوات أطروحات إيجابية من الإسلام وبالخصوص البابا بولس السادس، هكذا أرسى المجمع الفاتيكاني ثقافة الحوار مع الإسلام من أجل نبذ فكرة الإسلاموفوبيا، وخالف ما جاءت به قرارات المجمع المسكوني الثاني الذي اتبع نظام الرهبان وابتعد عن المسيحية الصحيحة، خاصة وأن العصر اليوم وهو عصر انتصار القيم الإنسانية وما حققته من نتائج توصل إليها العقل البشري بعد تحرره من الكنيسة الكاثولوكية واللاهوت الديني مثلما اشار إلي ذلك الدكتور محمد أوجرتني الذي قال أن إحداث مقاربة بين التنويريين في الغرب ودعاة التنوير في الشرق متوقف على الوقوف على خصوصية الفكر الأوروبي والفكر الإسلامي، من وجهة نظر الباحثين فإن مجال الأنسنة يتجاوز المرحلة السابقة التي قام بها الشرق الإسلامي الذي كان متفوقا على حضارات غيره في مرحلة الفتح الإسلامي.

ما يلاحظ أن المحاضرين أهملوا جانبا مهما من النظريات التي تأسست في هذا الشان، خاصة ما يسمى بـ: الإنتروبولوجيا الدينية، التي تحدث عنها كثبر من المفكرين على غرار المفكر الجزائري محمد أركون الذي كانت له أطروحات ونظريات حول الإصلاح الديني، الذي كثر استعماله وتوظيفه من طرف رواد النهضة الأوروبية الحديثة ومن قبل زعماء الإصلاح والتجديد في العالم العربي والإسلامي الحديث، فقد كانت لمحمد أركون نظرة خاصة لما يسمى بـ: "الإنتروبولوجية الدينية"، كما تكلم عن العلاقة بين تطبيق الدين الإسلامي تطبيقا صحيحا وتقليده، على غرار ما حدث في التقليدين اليهودي والمسيحي، وصولا إلى غاية "علمنة" المجتمع الإسلامي وتنويره، فمحمد أركون كان له منهجا خاصا في تطبيق النص القرآني وهو منهج كان قد طبق على النصوص المسيحية، ويتلخص في إخضاع القرآن للدراسة النقدية التاريخية المقارنة، والتأمل الفلسفي لمعنى النصوص، ودعا إلى إخضاع النصوص القرآنية إلى النقد من وجهة نظر تاريخية، فمن جهة أراد بذلك أن ينتقد الأطروحات الاستشراقية للعقل اللاهوتي عند أهل الكتاب، ومن جهة أخرى أراد أن يفسح المجال أمام الحداثة والأنوار، بمعنى أنه يحرص على التمييز بين المُفَكِّر فيه وبين اللا مُفِّكِر فيه وما لا يمكن التفكير فيه داخل النسق الإسلامي، وهذا لمعرفة إن كان الدين ثابت أو متغير.

تبقى إشكالية العلاقة بين الإسلام والمسيحية من وجهة الباحثين من القضايا الحساسة جدا، لاسيما في هذه المرحلة بالذات، مرحلة يتكالب فيها البعض على الإسلام والتحولات السياسية التي تمر بها المنطقة العربية، تلعب فيها النزاعات دورا هاما، تظهر فيها مصطلحات ومفاهيم جديدة تحتاج إلى أكثر تبسيط مثل: ( المواطنة، الحداثة، التحرر الفكري والديني، الأنسنة، الدمقرطة، العرقومية، العردينية، العلمنة، الإسلاموفوبيا، وغيرها من المصطلحات، كمصطلح "الأسلمة" islamization، والذي يقابله مصطلح التنصير والتهويد، في ظل تطور الفلسفات والسياسات، وهي طبعا بالنسبة للبعض مسألة معقدة وشائكة لأسباب عدة، بسبب ظهور مصطلحات جديدة كالعربنة، وإن كانت هذه المصطلحات هي ثمرة تلاقح أفكار نخبة من العلماء ورجال الدين والمختصين في العلوم والإنتروبولوجيا وعلم الاجتماع وعلم النفس وحتى الطب، فإن الصراع القائم بين التقليديين والحداثيين مستمر، والدور الذي لعبه المستشرقون في نقل أفكارهم وترجمتها، خاصة وأن لفظ أسلمة كما يقول بعض الباحثين من الألفاظ التي شاعت في الدراسات الغربية وكتابات المستشرقين، أي تَحْويل الفكر من منهجٍ ما إلى منهجٍ آخر قائم على الإقرار بشرائع الدين الإسلامي، تضاف إليها مختلف النظريات التي نشأت منذ عصور، ما أراده المؤتمرون هو تنبيه "النخبة" من السقوط فريسة الأفكار السطحية التي يطرحها قليلي العلم والفكر.

 

علجية عيش

 

 

2375 مهرجان 2جائزة أحسن فيلم لـ "الرجل الذي باع ظهره" وجائزة الجمهور تذهب لـ "حظر تجوّل"

أُختُتمت فعّاليات الدورة الحادية عشرة لمهرجان مالمو للسينما العربية التي استمرت للفترة من 6- 11 أبريل/ نيسان 2021. وقد استضافت مكتبة مالمو المركزية حفل الاختتام الذي تم فيه إعلان جوائز المسابقات الرسمية حيث نال فيلم "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة التونسية كوثر بن هنية جائزة أحسن فيلم، فيما أُسندت جائزة الجمهور التي تمنحها بلدية مالمو بقيمة 25 ألف كرون سويدي لفيلم "حظر تجول" للمخرج المصري أمير رمسيس وقد قدمتها رئيسة اللجنة الثقافية في مدينة مالمو السيدة فريدا ترولمير.

"الهدية" يخطف جائزة أحسن فيلم قصير

تضمّن مهرجان هذا العام مسابقتيّ الأفلام القصيرة والطويلة التي تضم أفلامًا روائية ووثائقية. وقد ارتأت لجنة تحكيم الأفلام القصيرة التي تألفت من خمسة سينمائيين ونقّاد وهم: المخرجة والمنتجة اللبنانية مانو نمّور، والمخرجة والمنتجة المصرية ماجي أنور، والناقد الجزائري فيصل شيباني، والناقد البحريني طارق البحار، والممثل الإماراتي منصور الفيلي أن ينوّهوا بفيلمين قصيرين ويمنحوا شهادة تقدير لكل فيلم وهما "الست" للمخرجة السودانية سوزانا ميرغني، وفيلم "توك توك" للمخرج المصري محمد خضر. أما جائزة أحسن فيلم قصير وقيمتها 15 ألف كرون سويدي فقد ذهبت لفيلم "الهديّة" للمخرجة الفلسطينية فرح النابلسي.

2375 مهرجان 1

أمّا في مسابقة الأفلام الطويلة فقد ارتأت لجنة التحكيم المؤلفة من خمسة سينمائيين وهم: المخرجة الفلسطينية نجوى نجار، والممثلة والمخرجة السعودية فاطمة البنوي، والباحثة السينمائية المغربية ليلى شرادي، والإعلامية اللبنانية ريّا أبي راشد، وكاتب السيناريو المصري تامر حبيب أن يمنحوا جائزة أحسن سيناريو للسينارست والمخرج التونسي غازي الزغباني عن فيلم "الهِربة" The Dilemma، فيما أسندت جائزة أحسن ممثل لسليم ضو عن دوره في فيلم "غزة مونامور" للمخرجَين الفلسطينيين عرب وطرزان ناصر. أما جائزة أحسن ممثلة فكانت من نصيب نعيمة لمشاركي عن دورها في فيلم "خريف التفاح" للمخرج المغربي محمد مُفتكر . فيما ذهبت جائزة أحسن إخراج للسعودي عبد العزيز الشلاحي عن فيلمه المعنون "حدّ الطار". أما  جائزة لجنة التحكيم الخاصة وقيمتها 15 ألف كرون سويدي، فقد مُنحت لفيلم "جزائرهم" للمخرجة الفرنسية من أصول جزائرية فلسطينية لينا سويلم. بينما أُسندت جائزة أحسن فيلم، وقيمتها 20 ألف كرون سويدي لفيلم "الرجل الذي باع ظهره" للمخرجة التونسية كوثر بن هنية. أما جائزة الجمهور التي تمنحها بلدية مالمو بقيمة 25 ألف كرون سويدي، فقد ذهبت لفيلم "حظر تجوّل" للمخرج المصري أمير رمسيس.

نجاح المهرجان رغم صيغته الإليكترونية

لابد من الإشارة إلى أنّ الدورة الحادية عشرة لهذا المهرجان قد تمّت إليكترونيًا وبنجاح تام حيث شاهدنا أفلام المسابقتين القصيرة والطويلة بواقع 12 فيلمًا طويلاً، و17 فيلمًا قصيرًا، و 3 أفلام طويلة في برنامج الليالي العربية. وقد اُختتم المهرجان في مكتبة مالمو المركزية في تمام الساعة مساء من يوم 11 أبريل حيث تمّ عرض فيديو يتضمن أهم المحطات في الدورة، ثم تلتهُ كلمة ترحيبية من قبل السيد تربيون نيلسون، رئيس مكتبة المدينة، وأعقبتهُ السيدة ماغنوس لونديرغويست، رئيس اللجنة الثقافية لمقاطعة سكونة بكلمة أخرى، ثم جاء دور محمد قبلاوي، مؤسس ورئيس المهرجان حيث ألقى كلمة وافية لخّص فيها وقائع الدورة وتحدياتها في ظل جائحة كورونا، ثم وجّه تحية للراحل محمد قدورة، أحد المشاركين في تأسيس المهرجان، وتمّ عرض فيديو تحية لذكراه العطرة، وثناء لجهوده التي قدّمها لمهرجان مالمو.

ثلاثة أفلام أخرى تستحق الإشادة والتنويه

2372 فيلم 0على الرغم من أهمية فيلم "الهدية" لفرح النابلسي والدور الجميل والمعبِّر للفنان صالح بكري وهو يجسّد معاناة الفلسطينيين في المعابر الإسرائيلية إلاّ أنّ هناك ثلاثة أفلام لا تقل أهمية عن هذا الفيلم أو الفيلمين المنوّه بهما وهما "الست" لسوزانا ميرغني و "توك توك" لمحمد خضر، وهذه الأفلام تباعًا هي "الحمّام" للمخرجة التونسية أنيسة داود، و "عايشة" لزكرياء نوري، و "سهرة مع ليلى" لهيا الغانم. ففيلم "الحمّام" يعالج قضية الاعتداء الجنسي على الأطفال أو ما يسمى بزنا المحارم وهي ثيمة نفسية واجتماعية وأخلاقية خطيرة تعاني منها المجتمعات العربية وتستحق المزيد من التأمل والفحص والدراسة. كما أن فيلم "عايشة" لزكرياء نوري يتمحور على فكرة بيع الجسد التي لمسناها في اللحظات الأخيرة من الفيلم حينما نزلت عائشة إلى الشارع لتلتقي سائق الشاحنة وتذهب معه، ومع صديقه لاحقًا، إلى مكان ما لكي تعود محمّلة بالطعام الذي تسد به رمق الوالدة المريضة. أمّا الفيلم الثالث فهو "سهرة مع ليلى"، هذه الفنانة والملحنة الكويتية التي أبدعت أجمل الأغاني الخليجية وعلى رأسها أغنية "وشعلامك بالأسمرانية" التي أصبحت علامة فارقة في التراث الغنائي الخليجي.

وفيما يتعلق بجوائز الأفلام الطويلة فقد ذهبت لمستحقيها فعلاً إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار أن فيلم "الرجل الذي باع ظهره" لكوثر بن هنية قد حصد العديد من الجوائز في مهرجانيّ فينيسيا والجونة وترشح في خاتمة المطاف للأوسكار عن جدارة. أما فيلم "حظر تجول" لأمير رمسيس فهو يستحق جائزة الجمهور، وسبق للنجمة السينمائية إلهام شاهين أن نالت عن دورها فيه جائزة أفضل ممثلة في مهرجان القاهرة السينمائي هذا العام لكن أعضاء لجان التحكيم في معظم المهرجانات يتناسون الدور المهم الذي لعبته الفنانة أمينة خليل وتألقت فيه طوال مدة الفيلم.

أفلام سعودية جريئة تناقش ثيمات حسّاسة

تسجّل السينما السعودية على قلّة إنتاجها طفرة في فيلميها الجريئين "حدّ الطار" للمخرج عبدالعزيز الشلاحي الذي يناقش قضيتي "الطقّاقة" و "السيّاف" والنظرة الدونية لمن يمتهن الرقص والغناء. وفيلم "أربعون عامًا وليلة" للمخرج محمد الهليل الذي يتناول مسألة الزواج السريّ، والتفكّك الأسري، وطبيعة العلاقات الشائكة، والموروثات الدينية التي ترجّح كفة الرجل على المرأة.

2361 مهرجان 9

نخلص إلى القول بأن مهرجان مالمو للسينما العربية قد نجح هذا العام أسوة بالأعوام السابقة ولعله يزداد تألقًا كلما استقطب عددًا مهمًا من الأفلام الإشكالية الجريئة التي قد لا تجد طريقها إلى الشاشات العربية بسبب حساسية الثيمات والموضوعات التي تعالجها. ولابد من الإشادة بطاقم العمل التنظيمي والإعلامي لهذا المهرجان وهم يواصلون عملهم الدؤوب من أجل إظهار المهرجان بهذه الحُلة الجميلة الناصعة التي تخطف الألباب.

 

عدنان حسين أحمد

 

 

عدنان حسين احمدخاص بالمثقف: حَفَلَ اليوم الثاني من الدورة الحادية عشرة لمهرجان مالمو للسينما العربية بعرض فيلمين طويلين وهما "نحن من هناك" للمخرج اللبناني وسام طانيوس، وفيلم "قِلتلّك خَلَص" للمخرج اللبناني إيلي خليفة، كما عُرضت خمسة أفلام قصيرة سنتوقف عندها جميعًا وهي  "حاجز" للمخرجة اللبنانية داليا نمليش، و"الحمّام" للمخرجة التونسية أنيسة داود، و"الحجاب الأسود" للمخرجة القطرية الجوهرة آل ثاني، و"توك توك" للمخرج المصري  محمد خضر، و"الهديّة" للمخرجة الفلسطينية فرح النابلسي.

2367 مالمو 1

تعود بنا داليا نمليش إلى انتفاضة 17 أكتوبر 2019 التي راج فيها شعار "كِلّن يعني كِلّن" الذي يعرّي الفساد، وهيمنة الأحزاب المليشياوية التي اختطفت البلاد، وهيمنت على ثرواته ووظائفه وتركت شرائح واسعة من المجتمع اللبناني تزداد فقرًا ومشقةً وعناءً. المتظاهرون يردِّدون بصوتٍ عالٍ "الشعب يريد إسقاط النظام" ويهتفون بالأغاني الوطنية لكن ثيمة الفيلم الرئيسة تتضح حينما نعرف أنّ المتظاهرَين فرح "باسكال سينيوري"، وأنتوني "أحمد حمادي شاسين متحابان وتربطهما علاقة عاطفية دفعت بالحبيب أنتوني للقدوم من باريس لزيارة جدته المريضة والمشاركة في الانتفاضة التي صادف انطلاقتها في ذلك اليوم.

2367 مالمو 2

ما يميز هذا الفيلم هو سلاسته العاطفية حيث تتيح لنا المخرجة بضعة مشاهد من القُبل والاحتضان بين العاشقَين. وما إن تنتهي أمور التظاهرة على خير ويغادران المكان حتى يفاجئهما "حاجز" على الطريق ليعقّد الأمور التي كانت منسابة قبل قليل. فثمة شخصان من أحد المليشيات اللبنانية المتنفِّذة يُصادران حق الناس في التنقّل والعبور في شوارع بيروت وهما رياض "جوليان فرحات" وسامر "محمد ياسين"، إضافة إلى كلب ضخم يُدعى "جوكر". تنخفض النبرة المرتفعة لفرح أمام انفعالات رياض وسامر وأسئلتهما المتلاحقة عن هوية الضحيتين وعملهما، ففرح معروفة على اليوتيوب، أمّا صديقها ذو اللكنة الأجنبية فهو يقيم في فرنسا لكنه يحمل جوازًا لبنانيا الأمر الذي يثير شكوك سامر ويجعله يعتقد بأنه عميل لإسرائيل، فيتضاعف التدقيق حيث يفتش سامر في هاتفه النقال، كما يفتش السيارة وما فيها من حقائب بطريقة مُذلة فيها الكثير من التشفي والاستصغار وحينما يصل العنصران إلى قناعة ما يتصل سامر لاسلكيًا بجهته المليشياوية ويخبرها بجملة مفهومة في فضائنا العربي:"باعثيلكم ضيفين؛ بنت وشاب، اهتموا فيهم"، وقد يأخذ الاهتمام أشكالاً متعددة للتعذيب، والإهانة المتعمدة لكرامة الإنسان العربي في ظل الأنظمة المليشياوية الخارجة عن القانون.

2367 مالمو 3

تحرّش جنسي بدون مشاهد خادشة للحياء

يُعد فيلم "بانو" أو "الحمّام" للمخرجة التونسية أنيسة داود من أكثر أفلام المسابقة رهافة، فالثيمة التي تعالجها في الفيلم هي التحرش الجنسي بالأطفال لكن رهانها الفني الصعب كان قائمًا على عدم تقديم مَشاهد جارحة للحياء، وقد نجحت في هذا الرهان حقًا عندما لامست الموضوع بشكل مجازي، وبجمل لمّاحة قصيرة كانت تفي بالغرض المطلوب. فلقد تعرّض الأب عماد "محمد داهش" في طفولته للاعتداء الجنسي على يد عمّه، وظلّت هذه التجربة القاسية تعيش معه طوال السنوات المنصرمة، وبات يخاف على ابنه من أقرب الناس إليه لئلا يمر هو الآخر بنفس التجربة، ويُصبح ضحية لها. قال عماد بأنه لا يحب هذه الصور الموجودة في منزل شقيقته ولكنه كان يعني صورة عمه التي يكرهها، وحينما ذهب مع ابنه إلى السوق بغية شراء السمك أراد البائع أن يلمس ابنه كنوع من الترحاب برؤية الطفل لكن الأب سحبه بسرعة وكأنه يخشى عليه حتى من مجرد المداعبة العادية التي يقوم يها أي شخص من العائلة أو من حلقة الأصدقاء المقرّبين. أما قصة الفيلم التي كتبتها أنيسة فهي تروي قصة زوج غادرت زوجته في بضعة أيام عمل وتركت له فرصة الاعتناء بولده الصغير هادي فكان يأخذه إلى المقهى تارة، وإلى البحر تارة أخرى، وبين هذه وتلك يذهب إلى بيت شقيقته ويمضي عندها بعض الوقت لكن هاجس الخوف ظل يلازمه ولن يفارقه أبدًا.

2367 مالمو 4

يتمحور فيلم "الحجاب الأسود" للمخرجة القطرية الجوهرة آل ثاني على شخصية ريم، وهي شابة عراقية من الموصل تهرب من منزلها في منتصف الليل بعد إجبارها على الزواج من أحد عناصر داعش الإجرامية. ويساعدها في عملية الهروب سائق تاكسي يُدعى أحمد لكنّ شخصًا داعشيًا يلاحقه ويسأله عن ريم التي تجلس في المقعد الخلفي فيدّعي أنها زوجته وقد جلبها توًا من بيت والدها ولكنه نسي الأوراق الرسمية التي تثبت أنها زوجته. وعلى الرغم من أن التدخين محرّم في العقيدة الداعشية إلاّ أنّ أحمدًا يقدّم له سيجارة فيشكره الداعشي ويتركه يمضي لحال سبيله ويحذّره من أن يراه مرة ثانية وإلاّ سوف تكون العواقب وخيمة. يأخذها أحمد إلى بيت أهلها القديم فتجده مدمرًا ومهجورًا، وهذا يعني أنّ العائلة قد هربت إلى صحراء الموصل ويقرر إيصالها إلى هناك وحينما يتعب من قيادة السيارة يأخذ غفوة فتخبره ريم بأنها تستطيع أن تقود السيارة لكن اثنين من الدواعش يلحقان بهما في قلب الصحراء وتراودهما الشكوك بأنه يخبئ شيئًا ما عنهما فيطلق أحدهما النار عليه ويرديه قتيلاً، ثم يسكب البنزين على السيارة ويوقد فيها النار لكن ريم كانت قد تسللت من جوف السيارة واختبئت خلف إطار ضخم جوار بيت طيني. يغادر الداعشيان المكان فتتجه ريم إلى حافلة لاحت في الطريق تضم مجموعة من النساء الملفعات بالسواد لكنّ وجوههن المكشوفة شجّعها على إزالة النقاب عن وجهها الذي ارتسمت على معالمه إشراقة ابتسامة توحي بالخلاص من المناخ الداعشي الذي جثم على صدرها وقتًا ليس بالقصير.

2367 مالمو 5

سائقة توك توك تعمل في بيئة رجالية

يرصد المخرج المصري محمد خضر في فيلمه "توك توك" حياة عائلة مصرية متواضعة تتألف من الأب محروس "أشرف مهدي" الذي لم يكمل تعليمه الدراسي، ويرتزق من أي عمل يُكلّف به وهو جالس في المقهى الشعبي في الحيّ، فمن الممكن أن يكون حمّالاً أو نقاشًا أو مساعدًا لعصابات تهريب البشر. أما زوجته ولاء "إلهام وجدي" التي ستتمحور حولها القصة فهي ربة بيت تدرّس طفليها كلما وجدت متسعًا من الوقت، كما تستقبل والدتها المريضة، وتساعد شقيقها الأكبر عمر الذي يعاني من الشلل بعد إصابته في حادث التوك توك الذي أوشك أن يودي بحياته. يغادر  محروس البلاد بطريقة غير قانونية ويحلم بالوصول إلى إيطاليا لأنه تعرّف على فتاة إيطالية تعهدت باستقباله، وتأمين مستقبل أفضل له بعد أن يصل إلى جزيرة كريت في اليونان، ثم يتجه بعدها إلى إيطاليا. غير أن الرياح قد تجري بما لا تشتهي السفن حيث يغرق الزروق المطاطي في جزيرة كريت ويموت كل من عليه. تفرح ولاء بهذا الخبر لأنّ محروسًا طلّقها، وتتشفى بموته، وتقرر أن تعمل سائقة للتوك توك رغم كل المصاعب الجمّة التي يمكن أن تواجهها امرأة تعمل في بيئة رجالية حيث تتعرض للانتقاد، والسخرية، والتجريح لكنها تشق طريق حياتها بنجاح وأخذت تسدد الكمبيالات التي فرضها الحاج فتحي شهريًا لكن شخصًا دنيئًا اسمه السيد كان يقف لها بالمرصاد، إذ حاول أن يستميلها لكنها كانت تشعر بطمعه في عربة التوك توك وحينما تزجره غير مرة يقرر الانتقام منها وهي لا تملك شيئًا أثمن من هذا التوك توك الذي بدأ يدّر عليها دخلاً شهريًا جيدًا. وذات ليلة يوقد "السيد" النار في عربتها الصغيرة ورغم الجهود الكبيرة التي بذلها أهالي الحي إلاّ أن التوك توك قد خرج من الخدمة وصار لزامًا على ولاء أن تسدد بقية الكمبيالات المترتبة عليها وهي لا تمتلك مصاغًا ذهبيًا مُدخرًا أو أي مصدر للدخل. نقرأ على الشاشة بعد انتهاء الفيلم "بأن عدد الغارمات في سجون مصر قد بلغ أكثر من 30.000 غارمة، وأن بعض الجمعيات الخيرية تعمل على جمع التبرعات لسداد غراماتهنّ ولكن للأسف فإن عدد الغارمات هو أكبر بكثير من حجم التبرعات".

2367 مالمو 6

لا يستطيع المُشاهد إلاّ أن يشعر باللوعة والأسى المصحوب بالقرف من الإجراءات الأمنية المشدّدة، والإهانات المتعمدة للمواطنين الفلسطينيين وهم يجتازون المعابر الحدودية التي تفصل بين الإسرائيليين والفلسطينيين يوميًا. وقصة فيلم "الهديّة" للمخرجة الفلسطينية فرح النابلسي تتمحور على رغبة الزوج يوسف "صالح بكري" في شراء ثلاجة جديدة لزوجته لمناسبة عيد زواجهما، فثلاجتها القديمة معطوبة وينفتح بابها من تلقاء نفسه. كما ترافقه ابنته الصغيرة ياسمين في تلك الرحلة إلى أحد مدن الضفة الغربية. عند المعبر ترى المئات من الفلسطينيين وهم يمرون في مسارات مؤطرة بالحديد والأسلاك الشائكة، ويتعرضون إلى اسئلة غريبة، وإهانات مقصودة، بينما يمرّ الإسرائيليون بسلاسة واسترخاء، وبعد التفتيش المُذل يسمح ليوسف وابنته بالعبور لكن ياسمين ستبلل نفسها من الذعر الذي أصابها وهي ترى بأم عينيها الطريقة المهينة التي يتعاملون فيها مع أبيها. وحينما يصلان إلى أحد المولات يقتنيان كل ما يلزم للمناسبة، ويجلبان الهدية معهم بسيارة المحل لكن السلطات الأمنية تمنعهم من الدخول فيضطر الأب لدفع الثلاجة بعربة ترولي وحينما يصل إلى المعبر تبدأ الأسئلة التافهة والمستفزة التي أفقدت يوسف أعصابه وأوشكوا أن يطلقوا عليه النار. وفي سورة غضب الوالد كانت البنت ياسمين قد دفعت العربة بهدوء من بوابة المعبر الرسمية فتبعها الوالد باسترخاء وهو يمشي خلف هذه الهدية التي سحقت أعصابه لكنها سوف تزرع الفرحة في نفس زوجته التي أحبها من الأعماق، وكرّس حياته لها ولابنتهما ياسمين أو الأميرة الصغيرة التي يعتبرها أحلى طفلة في فلسطين.

2367 مالمو 7

خاص بالمثقف

عدنان حسين أحمد

 

 

2361 مهرجان 3أفلام جريئة، وثيمات حسّاسة تخترق المستور، وتفضح القضايا المسكوت عنها

تنطلق في السادس من أبريل / نيسان الجاري 2021 فعّاليات الدورة الحادية عشرة من مهرجان مالمو للسينما  العربية وتستمر لغاية الحادي عشر منه. يتضمن برنامج المهرجان مسابقة الأفلام الروائية والوثائقية التي تشتمل على 12 فيلمًا طويلاً، ومسابقة الأفلام الروائية القصيرة التي تضم 17 فيلمًا. أما برنامج الليالي العربية فيتضمن 3 أفلام، وهناك 9 أفلام قصيرة في برنامج تنظمه السينما العربية في السويد (ACIS) بالتعاون مع Red Star Films. تتألف لجنة تحكيم الأفلام الطويلة "روائية ووثائقية" من باقة متميزة من النساء العربيات المبدعات وهنّ على  التوالي: المخرجة والمنتجة الفلسطينية نجوى نجّار، والممثلة والمخرجة السعودية فاطمة البانوي، والباحثة السينمائية المغربية ليلى الشردي، والإعلامية اللبنانية المتوهجة ريّا أبي راشد. سنكتفي في هذا المقال بتغطية ثيمات مسابقة الأفلام الطويلة والقصيرة على أمل أن نغطي بقية المسابقات في ريبورتاج قادم. يُفتتح المهرجان بفيلم "الرجل الذي باع جلده" للمخرجة التونسية كوثر بن هنيّة، وقد حصد هذا فيلم شهرة واسعة في عدد من المهرجانات السينمائية العربية والأجنبية مثل مهرجانيّ فينيسيا والجونة. وفي الآتي قراءة سريعة لثيمات وموضوعات الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة التي تتنافس على جوائز مهرجان مالمو للسينما العربية.

2361 مهرجان 1

سؤال الوطن والقدرة على التكيّف والاندماج

يرصد المخرج اللبناني وسام طانيوس في فيلمه الوثائقي "نحن من هناك" قصة شقيقين مختلفَين في الشخصية والبناء الفكري. فجميل نجار نشيط ومليء بالحيوية يقتفي أثر والده، وحينما تغرق سورية في مستنقع الحرب يقرّر القيام برحلة غير شرعية إلى السويد. أمّا ميلاد فهو عازف بوق حالم يريد البقاء في دمشق لكنه لا يستطيع أن يصمد أكثر فيقرر، هو الآخر، المغادرة إلى برلين. ويقوم ابن عمهما وسام بتصوير رحلتهما على مدى أكثر من خمس سنوات مستعيدًا ذكريات الطفولة وملاعب الصبا، ويثير في أعماقهما سؤال الوطن، وقدرتهما على التكيّف في البلد المضيّف لهما رغم الفوارق الثقافية والاجتماعية والأخلاقية والنفسية. تنتقل كاميرا المصور في عدة بلدان تبدأ بدمشق، وتمرّ ببيروت، وأثينا، وبرلين وتنتهي بستوكهولم.

بينما تدور قصة الفيلم الروائي "تحت الخرسانة" للمخرج اللبناني روي عريضة في عام 2015 حول شاب يبلغ من العمر 32 عامًا يعمل كمندوب مبيعات لكنه سرعان ما يشعر بالملل من وظيفته الرتيبة بينما ترزح بيروت تحت وطأة السيارات المفخخة التي تنفجر هنا وهناك، فيقرر أن يبحث عن مَخرج، ولم يجد أمامه سوى رغبة شديدة في تحطيم الرقم القياسي العالمي للغوص. تخرّج روي عريضة في جامعة لافيميس بباريس وأنجز عدة أفلام وثائقية وقصيرة من بينها "بعدنا".

فيما تنهمك المخرجة الفرنسية لينا سويلم المنحدرة من أصول جزائرية- فلسطينية بفيلمها الوثائقي "جزائرهم" الذي يتمحور حول جدّيها مبروك وعائشة اللذين قررا الانفصال بعد 62 سنة من الزواج والعيش المشترك حيث قدِما إلى مدينة "تيير" الفرنسية في وسط فرنسا، وعاشا حياة المهاجرين بما لها وما عليها، وأخيرًا قررا الانفصال والتأمل في رحلة المنفى الطويلة من دون أن تنسى الحفيدة استعادة الزمان والمكان الجزائريين.

يأخذنا المخرج  السعودي عبد العزيز الشلاحي في فيلمه الروائي "حد الطار" أو "دفّ القصاص"إلى قصة خيالية مركبّة، فالحدّ يعني تنفيذ الحكم، والطار يعني الطبل، وعلى المُشاهد أن يضع هذه المفارقة نصب عينيه وهو يرى "شامة" التي تسكن في حي فقير في الرياض، وتجد نفسها في مأزق فتضطر إلى الغناء في الأعراس لمساعدة والدتها على جمع الديّة لتفادي زواج غير مرغوب فيه. يؤكد الشلاحي بأن هذه القصة حقيقية وقد حدثت في منطقة قريبة من محل سكناه وقد رأى بطليّ القصة، السياف والمطربة، على أرض الواقع، وتَمثّل قصتهما من كثب. بلغ رصيد الشلاحي ستة أفلام نذكر منها "عطوى"، "كمان"، و"المغادرون".

تتناول المخرجة المغربية أسماء المدير في فيلمها الوثائقي "في زاوية أمي" صورة قديمة لبطاقة بريدية عثرت عليها مصادفة بين أغراض والدتها فقررت أن تُحيي هذه القصة الرائعة، وتبعث فيها الحياة. فالزاوية هي القرية التي تقع شمال المغرب غادرتها الوالدة حين كانت طفلة ولم تعد إليها أبدًا. غير أن أسماء هي التي قررت الذهاب إلى تلك القرية النائية، والشروع في البحث عن ماضي والدتها وتاريخها الشخصي مهما كان صغيرًا. تُرى، ما الذي سيحدث لأسماء لو أن والدتها لم تغادر القرية، وكيف ستكون حياتها، وهل ستنغمس في قضايا التحرر والهجرة والانفتاح على العالم الخارجي، وملامسة الحريات الشخصية والعامة شأنها شأن أي امرأة متحررة تعيش على وجه البسيطة. أنجزت أسماء المدير عددًا من الأفلام المهمة من بينها "ألوان الصمت" و"الرصاصة الأخيرة".

2361 مهرجان 2

فيلم الافتتاح.. الرجل الذي باع جلده

تتابع المخرجة التونسية كوثر بن هنيّة الشاب "سام علي" الذي فرّ من سورية بسبب الحرب المشتعلة هناك وتوجّه إلى لبنان حالمًا بالسفر إلى أوروبا كي يلتحق بحبيبته "عبير" ويتزوجا هناك. يرتاد في بيروت معارض الفن التشكيلي ويتلقّى عرضًا غير متوقع، إذ يطلب منه فنان أوروبي معاصر أن يشتري ظهره، ويعرضه للجمهور كقطعة فنية حيّة بعد أن يرسم جواز سفره على ظهره. ترى، هل يمكن أن يكون هذا العرض الغريب تذكرة حقيقية إلى الحرية؟ أم أنّ بيع "الجلد" سيطعن كبرياء أي مواطن سوري ويثير حفيظته؟ رُشح هذا الفيلم إلى الأوسكار وتبدو حظوظه في الفوز كبيرة حتى الآن. أنجزت كوثر عددًا من الأفلام الجريئة والمهمة من بينها "الأئمة يذهبون إلى المدرسة"، "على كف عفريت"، و"بطّيخ الشيخ".

يركِّز المخرج التونسي حمزة العوني في فيلمه الوثائقي "المدسطنسي" الذي يعني "المُستبعَد" أو "المنفي" على حياة "محرز" لمدة 12 سنة يبدأها بعام 2005، ومحرز هذا شاب مدمن على المقامرة في سباق الخيل، لكنه في المقابل موهوب في مجاليّ الرقص والمسرح. يرصد العوني هذه الشخصية التونسية المسكونة بالتناقضات، فهو يجمع بين الإرادة والطموح، واليأس والإحباط. وعلى الرغم من الصعوبات الجمّة التي يواجهها كالسجن أو التشرّد في أوروبا، والحب المحظور الذي يمارسه إلاّ أنه يلهث وراء شغفه الفنيّ. سبق للعوني أن أنجز "جمل بروطة" ، و"الحقيقة بالأبيض والأسود".

يحوّل المخرج التونسي غازي الزغباني مسرحية "الهربة" 2018 إلى فيلم سينمائي يحمل الاسم ذاته بعد أن أدخل عليه بعض التعديلات الطفيفة مُحافظًا على ثيمة المسرحية وشخصياتها. تتمحور قصة الفيلم على شاب محافظ تُطارده الشرطة التونسية عبر أزقة أسواق تونس القديمة فيجد نفسه مضطرًا للاختباء في  غرفة عاهرة في بيت للدعارة بالمدينة، ويلتمس مساعدتها على الرغم من الخلاف الكبير بين معتقداته الأخلاقية وطريقتها لكسب النقود، ويزداد الأمر تعقيدًا حين تستقبل المومس زبونًا عاديًا لا يحمل أفكارًا آيدلوجية محددة.

ليس غريبًا على المخرجَين طرزان وعرب ناصر أن يقدّما فيلمًا دراميًا رومانسيًا فغالبية قصصهما تلامس قضايا المواطن الفلسطيني البسيط. فعيسي، صياد السمك، الذي يبلغ من العمر 65 عامًا يقع في حُب سهام الخياطة ويحاول أن ينفِّس عن مشاعره العاطفية المكبوتة لكنه يعثر في شباك صيده على تمثال أبولو فتطالب "حماس" بوضع يدها على هذا التمثال.

2361 مهرجان 4

أفلام جريئة تعالج ثيمات محظورة

يضعنا المخرج المصري أمير رمسيس في فيلمه الروائي "حظر تجوّل" أما شخصيتين متنافرتين وهما فاتن التي خرجت من السجن بعد 20 عامًا من ارتكابها جريمة قتل زوجها لأنه اعتدى على ابنتها الصغيرة ليلى وسلبها أعز ما تملك. والثانية هي ليلى التي تظن أن الأم مجرمة قتلت والدها لسبب ما قد لا يستحق القتل فتنفر منها ولا تستطيع أن تتحملها لمدة ليلة واحدة فقط بسبب حظر التجوال الذي سيُرفع غدًا صباحًا. فتحاكمها من جديد إلى أن تأخذ الأحداث منحىً آخر وتعود المياه إلى مجاريها. عُرض هذا الفيلم في مهرجان القاهرة الدولي سنة 2020 وحصلت فيه الفنانة إلهام شاهين جائزة أفضل ممثلة. أنجز أمير رمسيس عددًا من الأفلام الروائية والوثائقية من بينها "خانة اليك"، "بتوقيت القاهرة"، "عن يهود مصر"، "ورقة شفرة" و "آخر الدنيا".

من محاسن المهرجانات العربية في أوروبا أنها لا تجد حرجًا في عرض أي فيلم يتناول الحب المحظور، أو زنا المحارم أو المثلية أو السحاقية وما إلى ذلك. وفيلم المخرج المغربي محمد مُفتكر "خريف التفاح" يتناول مثل هذه الثيمة. فسليمان، صبي صغير لم يعرف أمه التي اختفت في ظروف غامضة عندما كان عمره سنة واحدة لا غير. ينكره والده لاعتقاده بأنه ثمرة علاقة سفاح القربى فيقرر سليمان التحقق من هذه الحكاية فتختلط الحقيقة بالخيال. أنجز مُفتكر عدة أفلام قصيرة وطويلة منها "ظل الموت"، "رقصة الجنين"، "بُراق" و "محطة الملائكة".

يؤسطر المخرج الفلسطيني أمين نايفة قصة فيلمه الروائي "200 متر" من خلال شخصية مصطفى الذي يقطن في الضفة الغربية ويرفض الحصول على الجنسية الإسرائيلية لأنه من عرب 48، ويتحمل بالمقابل أعباء رحلة شاقة وطويلة يوميًا نحو الحاجز الحدودي الإسرائيلي حيث تقطن عائلته في الجانب الآخر. ورغم أن المسافة لا تتجاوز 200 متر إلاّ أنها تتحول إلى رحلة ملحمية تصل إلى 200 كيلومتر يتحملها يوميًا على مضض. أخرج نايفة قبل هذا الفيلم شريطين قصيرين وهما "زمن معلّق" و"العبور".

2361 مهرجان 5

مسابقة الأفلام القصيرة

أمّا مسابقة الأفلام القصيرة التي تمثل ثماني دول عربية وهي مصر والسودان وفلسطين والأردن ولبنان وقطر والكويت والمغرب فقد 17 فيلمًا قصيرًا بواقع 15 فيلم روائي وفيلمين وثائقيين. كما تألفت لجنة تحكيم من المخرج والمنتج اللبناني مانون نمور، والمخرجة والمنتجة المصرية ماجي أنور، والناقد السينمائي الجزائري فيصل الشيباني، والناقد السينمائي البحريني طارق البحار، والممثل الإماراتي منصور الفيلي.

2361 مهرجان 6

انتقاد القيم البرجوازية المغربية

يستكشف المخرج المغربي محمد عواد في فيلمه "برج الصمت" شخصية مراد، الشاب المغربي الذي يعيش في عزلة مطبقة في مزرعة والديه  لكن أسرته تُدرك أن عواقب الماضي تفوق التخيّل. وأكثر من ذلك فإن الفيلم ينتقد القيم البرجوازية المغربية، ويتقصّى العنف والتهديد الخفي للأصولية في المغرب وفي أماكن أخرى من العالم. سبق للمخرج محمد عواد أن أنجز فيلم "من الواد لهيه" عام 2011 وفاز بجائزة النجمة الذهبية لأفضل فيلم مغربي قصير ضمن مسابقة "سينما المدارس" في الدورة الحادية عشرة لمهرجان مراكش السينمائي الدولي.

يتكئ الفيلم الوثائقي المعنون "الأشرطة بدأت تتحلل" للمخرجة اللبنانية ريدة فنيش على فكرة ميتاسردية مفادها أن ريدة ترِث المتعلقات الشخصية لعمها الذي يتوفى في عام 2017 حيث تكتشف شرائط كاسيت مهجورة سجلتها عائلتها خلال الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990). وهذا يقودها إلى تصوير رحلته "المأساوية"  من خلال الصور القائمة على الملاحظة ومقاطع الصوت المتحللة. تنهمك ريدة حاليًا في العمل على إنجاز فيلمها الثاني "مظهر خلل".

يشارك المخرج المصري شريف البنداري بفيلم "الأحد الساعة الخامسة" الذي يتمحور حول هديل، وهي امرأة في الثلاثينيات من عمرها تعيش في القاهرة وتشهد نقطة تحوّل في حياتها حينما تقوم بتجربة أداء لفيلم مع مخرج مصري معروف. يزواج المخرج في هذا الشريط بين تقنيتي الفيلم الروائي والوثائقي. أنجز البنداري قبل هذا الفيلم ستة أفلام من بينها "صباح الفل"، "في الطريق لوسط البلد"، "حار جاف صيفًا" إضافة إلى فيلمه الروائي الطويل الأول "علي معزة وابراهيم".

يتناول المخرج المصري علاء سامح ثيمة الحُب من زاوية أخرى في فيلم "أخشى أن أنسى وجهك" فبعد انفصالة لمدة 82 يومًا يسافر آدم في طريق وعرة ليجمع شمله بمن يحب، مهما كلّف الأمر. أنجز علاء فيلمًا قصيرًا يحمل عنوان "خمسة عشر"، كما عمل مخرج مساعد في عدد من الأفلام الروائية.

2361 مهرجان 7

مواجهة أوهام الشهرة

يلتقط المُخرجان الأردنيان الشابان غيث وليث العدوان ثيمة طريفة تتمحور كاتب أردني يُدعى نجيب في أواخر الخمسينات من عمره يعتقد واهمًا بأنه أشهر كاتب عربي على الإطلاق. يعتمد نجيب في قراراته على ابنه نور البالغ من العمر 11 عامًا، ولكنه بعد إطلاق حفل الكتاب الذي لم يرقَ إلى مستوى توقعاته العالية جدًا يضطر إلى مواجهة أوهامه التي عانى منها طوال فترة الشهرة الزائفة التي رسمها في ذهنه الحالم.

تنتقي المُخرجة السودانية سوزانا ميرغني قضية الزواج المدبّر، وترصد من خلاله قصة نفيسة البالغة من العمر 15 عامًا والمعجبة بالشاب بابكر لكن والديها رتّبا زواجها من نادر، وهو رجل أعمال شاب يعيش في الخارج. تتواجد في البيت سيدة قوية هي جدة نفسية لديها من الخبرة والخطط ما يفوق تصورات العائلة برمتها عن مستقبل نفيسة، لكن السؤال الأهم هو: هل تستطيع نفيسة أن تختار بنفسها بعيدًا عن كل المؤثرات الأسرية المعروفة في القرى السودانية التي تعتاش على الزراعة؟ أنجزت سوزانا فيلمين هما "كارافان" و "أحلام هند".

يستمد المخرج المصري ساندرو كنعان قصة فيلمه "الخد الآخر" من هجوم شرس يقوم به كلب الجيران على ابنة نشأت الذي يشعر بالحزن حينما يسمع بأنّ ابنته هي التي حرّضت الكلب على هذا الهجوم. ثم يدخل في مواجهة مع زوجته السابقة وتأخذ الأمور منحىً آخر.

تأخذنا المخرجة التونسية ميرفت مديني كمون في فيلمها Star Dust "سحر" حيث يصبح التواصل مع الأرواح ممكنًا في المستقبل القريب بفضل التكنولوجيا المتطورة. وثمة رجل حزين يرغب في الاتصال بزوجته الراحلة لكن اجتماعًا غامضًا سوف يغيّر كل شيء. أنجزت الدكتورة ميرفت عددًا من الأفلام القصيرة، وفاز فيلمها القصير "نجمة" بجائزة في مهرجان مومباي السينمائي.

تعود بنا المخرجة الكويتية هيّا الغانم في فيلمها الوثائقي القصير إلى أبرز المحطات في حياة الفنانة ليلى عبدالعزيز وقصتها الحقيقية، فهي رائدة الموسيقى في الخليج العربي وأحد مكونات تاريخ الكويت الفني، وقد سطع نجمها في ستينات القرن الماضي ومايزال صداها يرنُّ في الأسماع وخاصة أغنية "وشعلامك بالإسمرانية ولو / لا إله إلا إالله تسمح النية ولو / يا من سلبته من الصغر قلبي / قلبي صويب اليوم ارحم شوية ولو".

2361 مهرجان 8

معانقة الحب الحقيقي

أكثر من فيلم يذكِّرنا بالطبقة البرجوازية في عالمنا العربي حيث تصحبنا المخرجة اللبنانية دانا عبدالصمد في فيلم "أميجدالا" إلى منزل فريد وأمل، هذه العائلة الراقية التي تعيش حياة مخملية لكن نوبات فقدان الذاكرة تأخذ من فريد مأخذًا كبيرًا، فيفقد الإحساس بالواقع، ويهيم في عالمه الخاص بعيدًا عن القيود المجتمعية الصارمة بحيث بدأ يرقص في الأماكن العامة. ترى، ماذا ستختار السيدة أمل، هل تعانق حبها الحقيقي والبرئ أم تتراجع بسبب الخوف من اشتراطات المجتمع المُترف؟

ينطوي فيلم "عائشة" للمخرج المغربي زكريا نوري على بصيص أمل حتى وإن كان ضعيفًا. فعائشة تسكن في منزل تقليدي في ضواحي المدينة وتحيا حياة رتيبة رغم يفاعتها المتفجرة، فهي تقوم بكل الأعمال المنزلية، وترعى والدتها المسنة لكنها تغادر المنزل كل مساء إلى الشارع وتظل منتظرة عبور سائق الشاحنة.

يصحبنا المخرج السوداني هاشم حسن في فيلمه القصير "حفنة من التمور" إلى الطبيعة حيث ينعم صبي صغير بطفولة شاعرية في قرية محصورة بين الصحراء والنيل لكن هذا العالم الجميل سرعان ما يتقوّض عندما يعرف الحقيقة الكامنة وراء ثروة عائلته والموت الحتمي لمزارع معين.

يرصد المخرج المصري محمد خضر في فيلمه المعنون "توك توك" ظاهرة عمل غير مألوفة بالنسة للنساء في المجتمع المصري. فولاء التي يتخلى عنها زوجها ويهرب من البلاد بطريقة غير قانونية لم تجد بُدًا من العمل كسائقة لسيارة التوك توك الصغيرة التي يهيمن على قيادتها الذكور فتتعرض ولاء للسخرية والمضايقة والرفض الاجتماعي لكنها تُصرُّ على القتال كي لا تغرق في الديون.

تتجسّد اللوعة في فيلم "الهدية" للمخرجة الفلسطينية فرح النابلسي فهي ترصد في هذا الفيلم ثيمة مرهفة تتمحور على يوسف الذي ينطلق هو وابنته الصغيرة لشراء هدية لزوجته في ذكرى زواجهما لكن الطريق إلى السوق ليست مريحة فثمة جنود، وعساكر، ونقاط تفتيش تعترض هذه الرحلة الإنسانية وتجعلنا نتساءل: هل يستطيع هذا الزوج أن يقتني هديته المُرتقبة أم يعود خالي الوفاض؟ أنجزت فرح عددًا من الأفلام القصيرة من بينها "اليوم أخذوا ابني" وعُرض في مهرجان أدمنتون السينمائي الدولي.

تتناول المخرجة القطرية آج آل ثاني في فيلمها القصير "الحجاب الأسود" قصة ريم، وهي شابة عراقية من الموصل تهرب من منزلها في منتصف الليل بعد إجبارها على الزواج من أحد عناصر داعش الإجرامية. ويساعدها سائق تاكسي في عملية الهروب من الموصل والعثور على أسرتها من جديد. أنجزت آج آل ثاني قبل هذا الشريط فيلم يحمل عنوان "قشطة".

2361 مهرجان 9

تحاول الفنانة التونسية أنيسة داوود في فيلمها "الحمّام" أن ترصد مسألة رعاية الأطفال من زاوية معكوسة حيث يجد عماد نفسه وحيدًا لأول مرة بعد رحلة زوجته للعمل وسيكون مضطرًا لرعاية ابنه هادي ذي السنوات الخمس لبضعة أيام. غير أنّ هذه الفرصة النادرة في حياة الأسرة ستكشف في عماد جانبًا مظلمًا مرتبطًا بسر من الطراز الثقيل. جدير ذكره أن أنيسة ممثلة عصامية جريئة جسّدت العديد من الأدوار. و "الحمّام" هو فيلمها الثاني  بعد شريط "أفضل يوم على الإطلاق".

يتتبّع فيلم "الحاجز" للمخرجة اللبنانية داليا نمليش قصة الناشطة اللبنانية فرح وصديقها الفرنسي اللبناني أنطوني اللذين يتمّ إيقافهما عند حاجز على الطريق الذي يسيطر عليه مسلحان من المليشيات ويبحثان عن سبب لخلق مشكلة مع فرح. عُرض هذا الفيلم في مهرجان الجونة بدورته الرابعة.

 

عدنان حسين أحمد

 

 

 

رنا خالد"التعليم عن بعد" هو مفهوم متداول بين أصحاب الشأن منذ مدة وليس غريبا على الاسرة التعليمية بكافة مراحلها، ففي أواخر سبعينيات القرن المنصرم بدأت بعض الجامعات الأمريكيّة والأوروبيّة العمل به حيث كانت ترسل الموادّ التعليميّة المختلفة على شكل كتب أو شرائط فيديو أو شرائط تسجيل للطلاب عبر البريد، وبعد ذلك يرسل الطالب بدوره الواجبات المفروضة عليه بنفس الطريقة، وفي النهاية كان لا بدّ من حضور الطالب بنفسه إلى مقر الجامعة ليقدم الامتحان النهائي ويتسنى له بعدها نيل شهادة التخرج، ثمّ تطورت طرق التواصل لتصبح عبر قنوات الكابل والقنوات التلفزيونية في أواخر الثمانينيات، ثمّ ظهرت شبكة الإنترنت في أوائل التسعينيات فكانت وسيلة جيدة ومناسبةً للاعتماد عليها في هذا النوع من التعليم.

اذن، فان للتعليم عن بعد تاريخ عريق، وقد استفاد منه المجتمع كثيرا في الظروف الطارئة، لكن هذا النهج التربوي له تحديات عديدة.. أبرزها معاناة العوائل في تلقي التعليم بهذه الطريقة، وقد التفتنا الى هذه الجزئية التي تمثل موضوعًا شغل فكر الكثير من العوائل العربية وغيرها، فالتعليم عن بعد مشكلة من مجموعة مشاكل جاءت بعد انتشار فيروس كورونا عبر العالم، تأثرت به العديد من فئات المجتمع، غير ان الفئة الأكثر تضررا كان الطلبة وخاصة الأطفال في سنواتهم الدراسية الأولى كونهم، بأمس الحاجة الى المدرسة وهي المكان الأمثل للتعليم، وفي ضوء ذلك أجرينا حوارا مهما، يوم الخميس 11/ اذار / 2021 عبر رابط الزوم مع مجموعة من الأمهات، استضفنا فيه الكاتبة التونسية والباحثة في مجال الارشاد التربوي أ. اشراف بن مراد تحت عنوان (الأمهات وتحديات التعليم عن بعد).

 ما بعد كورونا

وبين سلبيات الموضوع وإيجابياته والتحديات التي يواجهها العالم عموما والعالم العربي خصوصا، سألنا أ. اشراف عن جانب مهم:

** ما هي تحديات وصعوبات التعلم عن بعد التي تتعرض لها العائلة بعد ازمة كورونا؟

2364 حوار 1ـــ هذا الموضوع ذكرني في رسالة الماجستير التي حصلت عليها، وتناولت فيها الجامعة الافتراضية فكانت تحت عنوان (تمثلات المجتمع الطلابي التونسي للجامعة الافتراضية) حيث فتحت لي بابا لفهم عملية التعلم عن بعد بكل ما تحتويه من خلفيات نفسية وأبستمولوجيا (دراسة فلسفة المعرفة). توصلت الى نتيجة علمية ان الطلبة الجامعيين كانوا يرفضون التعلم عن بعد لحبهم للحياة الجامعية، فكيف للأطفال وتعلقهم بالمدرسة واجوائها الخاصة حيث اخذت تصوراتهم لأني لم أجد شيئا على ارض الواقع.. واليوم نرجع الى نفس الموضوع الكثير من الدول كانت تدعي تطورها بهذا النظام، لكن وبعد جائحة كورونا ينطبق المثل القائل (ذاب الثلج وبان المرج) والصعوبات التي تواجه العوائل ككل هو توسع المشكلة في الدول العربية تحديدا وفي النظام التعليمي يعود الى ان بعض الدول العربية وحتى غير عربية ومنذ عدة أعوام تعيش صراعات وحروب داخلية وخارجية وفساد عام واجهت صعوبة أكبر لضعف البنى التحتية المتعلقة بتكنلوجيا الاتصال لديها. ورغم التطور التكنلوجي الحاصل في العالم لم تتم الاستفادة منه. حيث اليوم مرة على انتشار فيروس (كوفيد – 19) أكثر من سنة ولا تزال بعض الدول تعاني من تخلف واضح في تعامل مع البرامج الحديثة لخدمة الطلبة في المدارس مع ضعف مهارات المعلم في استخدامها.

** هل أصبح التعليم عن بعد عبئا على العائلة وواجب إضافي من واجباتها اليومية؟

ـــ بصراحة نعم وخاصة على الام في عملها تبقى بقلق على سير دراسة أبنائها وربما يتصلون بها لأخبارها عن بعض المشاكل التي تواجههم وهذا يقلل من مردودها الوظيفي وأيضا يضعف نفسيتها، خاصة وان ازمة كورونا لازالت مستمرة وهذا يشكل ضغوطات كثيرة إضافية. وهناك للطلبة حتى قبل كورونا مشاكل وخاصة مع الطالب الضعيف الذي كان يعتمد على مساعدة الاهل.

** نصيحة للام لتعزيز الجانب النفسي

ـــ لا تهتم دوما بالعلامات العالية وتنسى جوانب مهمة، منها ان يتعلم ابنها عمل الواجب بنفسه وكتابة درسه بنفسه حتى وان لم يكن خطه جميل، تعليمه ان يتحمل حل مشكلات التي تواجهه اثناء الدرس بنفسه، لان الام أيضا لديها عملها. عليها ان لا تتوتر في وقت الامتحانات وتتحول من حالتها الهادئة الى حالة العصبية لذلك ينقل الى ابنها ويقلقه، وهنا نحتاج من المعلم أيضا تغيير طريقة إعطاء الدرس في مثل هذه الظروف الصعبة وبعض المدارس لاحظنا استعداده السريع باتخاذ الخطوات الناجحة بإيصال المادة الدراسية.

هذا جانب وهناك جانب البيت والذي يتعمد بصورة كبيرة على الام والتي واجهتها انا شخصيا كعمل جو مدرسي يساعد الطالب على الشعور بالمدرسة وكذلك تركهم يتعلمون بوحدهم دون التجمهر قربهم، وان يستوعب الاهل قبل ابنهم طريقة الدراسة الجديدة، أحيانا نسمع ونشاهد تدخل من جانب الاسرة بالطريقة والمعلومة التي يعطيها المعلم وهذا يدل على ان العائلة العربية لم تستوعب تعلم أبنائها بهذه الشكل بعد. واضيف هناك اختلاف بين اسرة وأخرى ودولة وأخرى وحتى بين الدول العربية نفسها والغربية أيضا يوجد تفاوت.

2364 حوار 2إيجابيات التعليم عن بعد

وعن هذا الجانب كان هناك مداخلة للسيدة سوزان المناصرة وهي اردنية، تعمل مسؤولة مصادر التعلم (امينة مكتبة) في قطر حيث تحدثت عن تجربة التعليم عن بعد، فقالت ان فيها العديد من الإيجابيات منها زمانية وأخرى مكانية وأيضا مادية، وتعتقد ان التعلم عن بعد سوف يستمر حتى بعد زوال فيروس كورونا، لأنه كانت تستخدمه دول عديدة في البحوث والدراسات الاكاديمية وهو يوفر الوقت والمال ويعطي فرص للتطور وازدياد المعلومات. لكن مع تقدم الوسائل يجب تحديث المناهج لتكون بالمستوى هذا التفاعل عبر أدوات التكنلوجيا الحديثة.

الطالب والمدرسة

2364 حوار 3اما الأستاذ زياد القيسي وهو ناشط اجتماعي وتربوي ومهتم بشؤون الطفل واليتيم، فقال ان المشكلة تكمن في الازدواجية بالمكان والتي أصبحت واحدة من معاناة الطالب وبالأخص صغير السن ومن أثقل هموم عائلته داخل (مدرسة البيت) إذا جاز التعبير، وبنفس الوقت أمست تحدٍ كبير للكادر التعليمي الذي يتولى الاشراف على تدريسه. فالطالب وجد نفسه برغبة أو بدونها يدرس ويلعب ويمارس روتين حياته أغلب أيام الأسبوع بنفس المكان الذي يعيش فيه، لذلك وجد صعوبة في الفصل بين أجواء المدرسة العلمية والعملية بأوقاتها المحددة من جانب وبين جو البيت الأسري من جانب آخر، مع حصول تعديل في الأمر وهو تحول أخوته الصغار الى زملاء في الصف وبدون رغبةٍ من جميع الأطراف بكل تأكيد.

أما أفراد الأسرة وخاصةً الأم فالازدواجية التي تعاني منها في التعامل مع تلاميذها الجدد، تكمن في شدتها في معاملتهم ومراقبتهم وتوجيههم أثناء الحصص ومن ثم العودة الى رقتها المعهودة مع أول وجبة طعام تعدها لهم بعد انتهاء وقت الدراسة، وهذا ما يولد ضغط نفسي وصعوبة في مسك عجلة قيادة الطفل وتدويرها كما يجب لتسلك طريقًا آمنًا في كل حين، وأحيانًا قد تخرج الأمور عن السيطرة عندما يتعامل أحد أفراد الأسرة بطبيعته البشرية الفطرية بعيدًا عن ضبط مقاييس الأعصاب وخصوصًا الوالدين.

أما الازدواجية التي تحصل بالنسبة للكوادر التعليمية، فبالإضافة الى إعطائهم للدروس بطريقة غير تقليدية ( عن بعد ) فقد أصبحوا يقضون طيلة ساعات يومهم مع الطلبة سواء بشكل مباشر من خلال الدرس أو من خلال التحضيرات لهم بقية ساعات اليوم، مع تولد ضغوطات أخرى في العمل كمراقبتهم من قبل الأهل خلال الدروس عبر الكاميرا ومحاولة فرض شخصية المعلم إزاء تحركات الطلبة وهم في داخل بيوتهم وكذلك توزيع ساعات الحصص بين زملاء المهنة وتخصيص فترات الاستراحة والتنسيق مع الإدارة بهذا الخصوص، آخذين بنظر الاعتبار انهم أيضًا أولياء أمور لأولادهم الطلبة وبنفس أوقات الدروس وكان الله في عون الجميع .

في الختام

وكما ذكرنا في البداية، ان التعليم عن بعد ليس بالأمر الجديد فهو موجود وتستخدمه دول عديدة لكنا وجدنا هناك أهمية للخوض بموضوعه لأعمار الأطفال من 6 – 10 تقريبا كون المدرسة تشكل عندهم جزءا مهما من حياتهم العامة والخاصة، حيث يشعر التلاميذ أنها بيتهم الثاني الذي يتعلمون فيه ويقيمون الكثير من الصداقات ويكسبون العديد من المهارات، وهي تمنحهم التربية والتعليم بذات الوقت ويتعلمون فيها السلوكيات الأساسية وتنضج في عقولهم مفاهيم صحيحة عن الصداقة والمحبة والتعاون والعطاء والإخلاص والصدق.

 

رنا خالد

 

 

2321 سيرجي جورجيفيتشمقدمة للصحيفة الثقافية الروسية:

(ليتراتورنايا غازيتا)

ترجمة: عادل حبه


بحلول آب وكانون الأول عام 2021، تحل الذكرى الثلاثون لإعلان لجنة الدولة للطوارئ الحكومية واتفاقيات بيلوفيجسكايا عن تفكك الإتحاد السوفييتي. ومن المؤمل أن تظهر دراسات اجتماعية جديدة حول هذا الموضوع، علماً أن الصورة العامة غدت واضحة حيث يفتقد المواطنون الاتحاد السوفيتي ويتفقون مع فلاديمير بوتين الذي اعتبر انهيار اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية يمثابة كارثة جيوسياسية رئيسية في القرن العشرين.

في عام 2016، نشر مركز استطلاع الرأي العام الروسي معلومات تفيد بأنه بمناسبة مرور 25 عاماً على الاستفتاء الذي جرى في السابع عشر من آذار عام 1991، إوعبر 64٪ من الروس بكلمة "نعم" بشأن ضرورة الحفاظ على الاتحاد السوفيتي، (في جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفياتية كانت النسبة 71٪).

وفي عام 2018، سجل مركز ليفادا زيادة في الحنين إلى الاتحاد حيث أعرب  66٪ عن أسفهم للانهيار، الذي كان أعلى مؤشر خلال 10 سنوات من استطلاعات الرأي حول هذا الموضوع. ويحري تتبنى فكرة أن الاتحاد السوفييتي "كان من الممكن الحفاظ عليه" من قبل عدد أكبر من المشاركين: 60٪ مقابل 52٪ على التوالي.

وفي الوقت نفسه، تم الإعلان عن مؤشر مهم للغاية في مسح أجراه مركز استطلاع الرأي العام الروسي لعام 2016، ردا على السؤال السري "على من يقع اللوم"، حيث وزع الروس المسؤولية عن الانهيار على النحو التالي: غورباتشوف – 36٪، يلتسين – 13٪ ، الولايات المتحدة والغرب – 2٪ ، "لا أحد يلام" – 1٪ ، ومما يثير أكثر من الاهتمام هو أن 40٪ من المشاركين في الاستفتاء أعربوا عن صعوبة الرد على هذا السؤال.

ومع ذلك ، في روسيا وخارج حدودها، ربما هناك المزيد من "أولئك الذين يجدون صعوبة في الرد على هذا السؤال". وعلى هذا الموضوع خصصت صحيفة ليتراتورنيا غازيتا عموداً جديداً في الصحيفة بمناسبة  مرور ثلاثين سنة على انهيار الاتحاد السوفييتي، حيث ستنشر مواد نقاشية حول أسباب انهياره ووجهات نظر شهود عيان. وتولى سيرجي جورجيفيتش قره ميرزا مهمة البدء بهذه الحلقة النقاشية بالعنوان التالي:

لم يبدأ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1985، بل قبل ثلاثين عاماً من هذا التاريخ

يورد الفليسوف وعالم الاجتماع الإسباني خوزيه اورتيغا غاسيت المقولة التالية:"بالنسبة للتاريخ، لا تعني الحياة السماح لنفسك بالعيش كما يحلو لك، فالعيش يعني بجدية الانخراط بوعي في الحياة، وكأنه مهنتك. لذلك من الضروري أن يهتم جيلنا بوعي كامل بمستقبل الأمة بشكل منسجم". وعند الحديث عن انهيار الاتحاد السوفيتي، يمكن للمرء أن يستعين بالعبارة البسيطة التالية: لقد أصبحت البيريسترويكا عملية خاصة بالحرب الباردة تهدف إلى تمزيق أواصر الشعب". ولكن إذا كانت العودة الى الماضي مشروطة بالنظر إلى المستقبل، فإن هذه الصيغة لا تعتبر كافية.

وعلاوة على ذلك، فإن الاتحاد الروسي بإعتباره نوع من أنواع الدولة القومية فهو على شاكلة الاتحاد السوفيتي السابق، ولكنه بحجم أصغر فقط. هذا يعني أننا مهتمون بشكل حيوي ليس فقط بفهم فلسفة وتقنية التفكك التي كتب عنها الكثير، بما في ذلك من قبل كاتب هذه السطور، ولكن أيضاً في تحديد الأسباب العميقة الحقيقية للأزمة. فلم يتم إضمحلال الإتحاد السوفييتي في عام 1985، بل حتى في عام 1955. لذا، فعند تناول الماضي، سنبدأ  في الواقع ، في إنعكاسه على الحاضر والمستقبل.

تمر روسيا ما بعد الاتحاد السوفيتي بأزمة منذ ثلاثين عاماً، ولم ينتج العديد من علماء الاجتماع ولو مؤلف واحد من شأنه أن يشرح بوضوح للناس ما حدث وإلى أين تتجه البلاد. تعيش المعرفة العلمية وتنمو فقط في المجتمع، لكنها لم تكن موجودة في التسعينيات، ولم يتم إحياؤها في حد ذاتها. لذا أصبح الجيش حشداً منزوع السلاح وفقد فعاليته القتالية.

التصنيع

نحن لم نتعلم من أي درس من دروس الماضي ، بما في ذلك عدم دراسة الغرب بشكل صحيح. وهذه واحدة من الصفحات المفقودة. ويشير ك. بولاني في كتابه الصادر عام 1944 بعنوان "التحول العظيم" عن عملية تشكيل الرأسمالية في الغرب قائلاً:"لقد استحوذ الإيمان بالتقدم العفوي على وعي الجماهير، وإستنارت الأكثرية بالتعصب الطائفي الديني وانخرطت في إصلاح غير محدد وغير منظم للمجتمع. وكان تأثير هذه العمليات على حياة الشعوب فظيعاً لدرجة أنها تفوق أي وصف. في الواقع، كان من الممكن للمجتمع البشري أن يهلك لو لم تُضعف التدابير الوقائية المضادة عمل آلية التدمير الذاتي هذه ".

2322 الاتحاد السوفيتي 1

في عام 1989، اندلعت احتجاجات عمال مناجم دونباس وتشكلت عندها البيئة المناهضة للسوفييت في هذه البيئة أيضًا. لا تتوقف الغريزة الطبقية ولا الفطرة السليمة تقف عند حد أزاء التقهقر والفقر والحرب

لقد حدثت نفس العمليات في بلدنا، ولكن مع بعض التأخير. ولم تلاحظ السلطات ولا الشعب كيف كانت الغيوم تتجمع. وكيف تتحرك صوبنا من جهة الغرب.

لذا فقد تسبب التقدم والتصنيع صدمة في المجتمع. دعونا نوضح الفكرة باقتباس آخر  على لسان مؤرخ الطب النفسي إل سيسه:

"لم تكن أمراض الشيزوفرينيه موجودة على الإطلاق، على الأقل بأعداد كبيرة، حتى أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر. وبالتالي، يجب أن يكون ظهورها مرتبطاً بفترة مكثفة بشكل استثنائي من التغييرات في اتجاه التصنيع في أوروبا، في فترة إعادة هيكلة عميقة لطريقة الحياة الإجتماعية التقليدية ، والتراجع أمام أشكال تنظيم اجتماعي أكثر تفرداً وانقساماً ".

وكان على جميع البلدان، وبدرجات متفاوتة، أن تمر "بتغييرات في اتجاه التصنيع". وأصبحت أزمة التصنيع أساساً مشتركاً، بغض النظر عن التشكيلات الاجتماعية. ولكن في الاتحاد السوفياتي، لم تر السلطات ولا الشعب ولا علماء الاجتماع هذه العملية بالغة الأهمية، والتي أثارت انقساماً ضمنياً في المجتمع. ومع ذلك، أصبح هذا الانقسام الضمني عاملاً حاسماً في أزمة النظام السوفييتي.

من الضروري التفكير في هذا العامل الأساسي الذي لم ينتبه إليه مجتمعنا في عقد الخمسينيات وما زال لا يعار الإنتباه إليه.

وفي هذا الصدد، من الضروري الاهتمام بالمفاهيم التي طرحها عالم الاجتماع الفرنسي إي. دوركهايم في نهاية القرن التاسع عشر حول التضامن الميكانيكي والتضامن العضوي. التضامن الميكانيكي هو سمة من سمات المجتمع التقليدي ما قبل الصناعي، إنه مجتمع قائم على الأسرة، وهو عبارة عن خضوع صارم للجماعة، إنه تماسك قوي قائم على القيم المشتركة والضمير الجماعي. أما التضامن العضوي فهو نتيجة التصنيع، إنه التنوع في الآراء والدوافع والوظائف، إنه تكامل المجتمع على أساس التبعية المتبادلة المرتبطة بتقسيم العمل.

بحلول نهاية الخمسينيات من القرن الماضي، بقيت علائم التضامن الميكانيكي فقط في الريف والجيش. وعلى العموم، شرع المجتمع السوفييتي بتصفية التضامن الميكانيكي، آخر تضامن متماسك للمجتمع. ونحن لم نر ما يحدث، ولم ندركه.

عملية الاضمحلال

في عام 1956، كنت أتلقى الدراسة في جامعة موسكو ، وإليكم ما حدث: فقد أعلن طلاب إحدى كليات العلوم الإنسانية مقاطعة المقصف، لم تعجبهم النقانق. وصل سكرتير لجنة الحزب وبدأ بالحديث: طريقتكم عديمة الجدوى، هناك طرق أخرى. اعتصم الطلاب بالقرب من المقصف ولم يسمحوا لأي شخص بالاقتراب منه. وجرت محاولات لإقناعهم، وإرهابهم، وتقديم الوعود.. ولكنهم علقوا الشعار التالي: "إذا كنت لا تريد أن تأكل مثل الماشية، فعليك المشاركة بدعم المقاطعة!" وتوجهنا إلى كليات أخرى لتحريكها. اعتبرت أن فكرتهم التي صدمتني بأنها غبية، تمت صياغتة شعار آخر على النحو التالي: "سنهز هضاب لينين". لم يفهم المحتجون حتى لماذا أدى مقاطعة البعض للبوفيه إلى هروب كل قيادة جامعة موسكو. وقام رئيس الجامعة الأكاديمي أ. بتروفسكي والأساتذة القدامى وحتى الطهاة بتحذيرهم، ولكن كل ذلك مر بدون جدوى.

نعم، كان رئيس الجامعة في حيرة من أمره. الأطفال المدللون يتمردون على أسرهم! وقال رئيس الجامعة في اجتماع لجنة الحزب: "بعد كل شيء ، كان كل شيء على ما يرام معنا، وفجأة حصل الإضراب!"، كما تحدث عن أشياء اعتاد الحديث عنها، على سبيل المثال، عن الدروس العملية في المختبرات.. وفقد أعصابه وقال: "فجأة - إضراب! لا أعلم ماذا سيحدث غدا! إنه لمشهد مخيف! لا نعرف البيئة التي نجد أنفسنا فيها الآن .. إنها تخيفني! ".

2322 الاتحاد السوفيتي 2

في عام 1955. في الصفوف لمنظمة للمتظاهرين ، لم يكن الانقسام في المجتمع واضحاً بعد

أخبر الأساتذة الطلاب بطريقة بسيطة: المقاطعة تعد تحد سياسي. ولكن لم يفهم طلاب العلوم الإنسانية أساتذتهم. ولم يفهموا الإختلاف بين أساليب "المجتمع -الأسرة" عن أساليب "المجتمع - السوق". إن هؤلاء الأشخاص بالتحديد، الذين لم يفهموا مثل هذه الأشياء، أصبحوا في المستقبل النخبة الإنسانية في مجتمعنا. في الواقع، لقد قتلوا المجتمع، ولم يعرفوا ماذا كانوا يفعلون. لهذا السبب كان رئيس جامعة موسكو الحكومية خائفاً - لقد رأى في ذلك نهاية العالم.

تدريجياً، ظهرت مجموعات غريبة من الطلاب والأساتذة، حيث بدأت معاداة السوفييت الغريبة علينا بالظهور، على الرغم من أنه النادر أن يسمع المرء حججاً حول عدم قابلية النظام الذي يحكم الدولة، وكان هناك أيضاً من تحدث عن الحاجة إلى القيام بثورة، وسماهم أحد الطلبة بـ "ثورة الشيوعيين الأماجد". في المختبر مساءً، تباجل الطلاب الحديث وتناقشوا - ولكن هل كان من الممكن التعامل مع التصريحات الخطيرة بدرجة مناسبة من الإنتقاد، ففي النهاية، كان هؤلاء هم رفاقنا الطيبون ... إنهم عائلتنا!.

والآن، بالعودة إلى حكاية النقانق عام 1956 - والصورة لا ترجع حتى إلى عام 1991، ولكن اقرب الينا من عام 1993: في منطقة سفيردلوفسك جرى تبني دستور جمهورية الأورال. وحدث الشيء نفسه في منطقة فولغوغراد. وأعلن أحد "المشرفين على البيريسترويكا" ل. باتكين :"من هو الذي يقدم الصيغة المصممة لروسيا موحدة وغير قابلة للتجزئة؟..... إلى الجماهير الأمية؟ .. أحثكم على التوصل إلى حلول تستند إلى حقيقة أنه الآن ، في موجة آب ، لدينا فرصة تاريخية كبيرة لإصلاح روسيا حقاً . دعونا نهز هضاب لينين!".

قبل فترة سبقت البيريسترويكا، وقبل انهيار الاتحاد السوفيتي  وحتى عام 1993، دخلنا في دهليز مختلف. وبدأ البعض في التفكير وهم فقط تحت أنقاض البلاد، وفي سراديب الموتى.

التضامن

أدت التغييرات العميقة في طريقة الحياة، وهيكلة المجتمع، والثقافة حتماً إلى الانتقال من التضامن الميكانيكي (المجتمعي) إلى التضامن العضوي جراء التصنيع  وتقسيم العمل الجديد والتطور السريع في الصناعة والتعليم، وظهور العديد من المهن التي جعلت المجتمع في وضع متنوع وغير متجانس.

ويمثل الانتقال من التضامن الميكانيكي إلى التضامن العضوي، كضرب من التحضر، ووجه صدمة شديدة. وهذا ما أدى إلى تفاقم الأزمة الثقافية في المجتمع السوفياتي. لقد أصبحت الحرب الوطنية العظمى علامة فارقة في تطور المجتمع السوفيتي. وأفضت الطاقة المتراكمة في الحرب إلى الإبداع والبناء والتنمية – وتسارع عملية التحضر. وإحتظنت المدن الجديدة جيل شباب ما بعد الحرب، ورزقوا بالأطفال.

إننا نتذكر الآن مصدر نمو المشروع السوفيتي، وما هو أساسه؟ إنه نشأ من رؤية الفلاحين. وكانت هذه الرؤية متأصلة إلى حد كبير في "أطفال الحرب"، الذين تذكروا مآسي الحرب والحرمان. لكن أطفال "أطفال الحرب" أصبحوا مراهقين وشباب في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي ولم يعرفوا الحرب ولا الكوارث الاجتماعية الجماعية، ولكن السلطات واصلت، كما هو الحال في عقد الخمسينيات، استمرت في الحديث معهم بلغة " شعبوية "،" بشيوعية الفلاحين "... لكن ببساطة لم يفهم شباب السبعينيات والثمانينيات هذه اللغة، وبمرور الوقت بدأوا في السخرية منها.

كانت الاشتراكية التي بناها البلاشفة مع الشعب فعالة كمشروع للناس المنكوبين. لكن هذا المشروع لم يلب احتياجات مجتمع مزدهر، مجتمع عانى بالفعل ولكن نسى المشاكل التي أصبحت من الماضي. في الاتحاد السوفياتي، لم تكن الدولة مستعدة لموجهة هذه الأزمة في المجتمع السوفيتي. ومن سوء الحظ، لم تتعامل العلوم الاجتماعية والإنسانية في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية مع هذه المهمة. وصحيح أن العلم لم يستطيع التعامل معها حتى في روسيا الحديثة. في كتابه حول تقسيم العمل الاجتماعي، أشار دوركهايم إلى أن تغيير نوع معين من المجتمع إلى نمط آخر، والانتقال من التضامن الميكانيكي إلى التضامن العضوي، ترافقه حتماً أزمة أخلاقية عميقة:

"في فترة زمنية وجيزة، حدثت تغيرات عميقة في بنية مجتمعاتنا ؛ فقد تحررت  حرروا أنفسهم من النموذج القطاعي بسرعة وبمقاييس لم يشهدها التاريخ من قبل. لذلك ، ولذا فإن الأخلاق المتناسبة مه هذا النموج شهدت تراجعاً، لكن النمط الآخر لم يتطور بالسرعة الكافية لملء الفراغ الذي خلفته الأخلاق القديمة في أذهاننا. واهتز إيماننا؛ وفقدت التقاليد هيمنتها، وتحرر الإجتهاد الفردي من الاجتهاد الجمعي ... وبدا وكأن الحياة الجديدة قد تفجرت للتو، كانت تنفجر، ولم تكن قادرة بعد على تنظيم نفسها بالكامل. وعلاوة على ذلك، لم تتمكن بعد من تنظيم نفسها بطريقة تلبي الحاجة للعدالة التي استحوذت على أفئدتنا. إذا كان الأمر على هذا النحو، فإن علاج الشر لا يكمن في أي حال من الأحوال في السعي لإحياء التقاليد والعادات بأي ثمن، والتي لا تستجيب للظروف الاجتماعية الجارية، إذ يمكنها فقط أن تعيش حياة مصطنعة ومظهرية. ما نحتاجه هو إنهاء الشذوذ، وإيجاد وسيلة لجعل الأعضاء التي لا تزال تتصادم في حركات غير منظمة تتعاون بانسجام، وتحقق المزيد من العدالة في علاقاتها، وإضعاف مصدر الشر بشكل متزايد، إضافة إلى أنواع متفاوتة من عدم المساواة الخارجية ... وبإختصار، فإن واجبنا الأساسي في الوقت الحاضر هو خلق أخلاق لأنفسنا ".

لذا ، "أوقفوا الشذوذ" - أي التخلي عن عزل الشخصية عن المجتمع، وعن الإحباط ، وعن عدم تنظيم القواعد والمؤسسات.

بالنسبة للعديد من الناس، كان النظام السوفيتي ملكاً لهم، ولكن في الحياة الجديدة في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات، أصبح هذا مجرد أسطورة. لم يستطع السوفييت والشيوعيون المخلصون فهم المنظومة السياسية للبيريسترويكا، حيث وجدوا أنفسهم مقيدين بمفاهيم وهياكل عفا عليها الزمن. من الواضح أنه لم يكن لدى أحد تقريباً معرفة حديثة بالعمليات الاجتماعية، ونتيجة لذلك، تبين أن الغالبية عاجزة في ميدان السياسة، سواء من اليسار أو اليمين، أو من الباحثين في العلوم الاجتماعية.

يمكننا القول أنه خلال 15 عاماً من الهزيمة المستمرة للبلاد، كنا، نحن المجتمع، متسترون بضباب كثيف من الجهل. كما أدى هذا الضباب إلى فقدان البصيرة لدى "الشعب البسيط" والعمال  والعاملين في الحزب والأيديولوجيين، أولئك الذين يقع على عاتقهم ضمن واجبهم التواصل المباشرة مع الناس وشرح جوهر تلك اللحظة التاريخية.

2322 الاتحاد السوفيتي 3

طلاب جامعة موسكو يتوجهون إلى الفصول الدراسية عام 1955

في إطار برنامج البحث الدولي "بارومتر الديمقراطيات الجديدة" الذي عقد في آب عام 1996، نُشر تقرير قائدي المشروع R. Rose و K. Harpfer. وتوصلا إلى الاستنتاجات التالية: "في الجمهوريات السوفيتية السابقة، لا أحد يقدم عملياً تقييمات إيجابية لكل النظام الاقتصادي السوفييتي ، وتم إعطاء تقييمات غير إيجابية للنظام الاقتصادي السوفيتي: في روسيا 72٪ ، في بيلاروسيا 88٪ ، في أوكرانيا 90٪."

وهكذا فعل منطق الاضمحلال مفعوله.

الاقتصاد السياسي

لقد تم إعداد أول كتاب مدرسي عن الاقتصاد السياسي للاشتراكية بعد عشرين عاماً من المناقشات حوله؛ أي في عام 1954 فقط! ففي خلال أكثر من ثلاثين عاماً، ظل الاقتصاديون يتجادلون حول "خلافاتهم" حول مضمون الكتاب، وحول تجريدات الآخرين. ولم يلاحظ الأكاديمي ك. أوستروفيتيانوف نفسه، مؤلف الكتاب المدرسي ، هذا الأمر!

في عام 1938 ألفوا نموذجاً للكتاب المدرسي "الاقتصاد السياسي"، وفي عام 1940 تم تأليف نموذجان آخران. وأجّل ستالين النشر قدر استطاعته، وتمت مناقشة الكتاب المدرسي في اجتماعات مع ستالين في عامي 1941 و 1951. (هو نفسه عمل عليها لعدة سنوات). في عام 1941 علق ستالين معلقاً: "إذا بحثتم عن إجابات لجميع أسئلتكم من ماركس، فسوف تضيعون. علينا أن نعمل مع رؤوسنا بأنفسنا، ولا ننخرط في اقتباسات متوترة. لم يستطع ماركس أن يتنبأ بالاشتراكية بكل مضمونها، ولكن يوجد الآن معمل يسمى الاتحاد السوفيتي. لذلك، يجب أن نأخذ في الاعتبار كل تجاربنا الثرية وأن نفهمها نظرياً ".

2322 الاتحاد السوفيتي 4

عقد الخمسينيات، الشعب السوفيتي كان بحمل وجهة نظر "شيوعية الفلاحين"

في عام 1951 جرى نقاش بين الاقتصاديين، وأدلى ستالين بتعليقاته. في عام 1952 التقى بمجموعة من الاقتصاديين، ولكنه توفي في عام 1953. وفي عام 1954 فقط، أي بعد 18 عاماً من إعلان الحزب انتصار الاشتراكية في الاتحاد السوفييتي، تم نشر كتاب "الاقتصاد السياسي للإشتراكية". وبدأ تفسير اقتصاد اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية تدريجياً في مقولات الماركسية (بتعبير أدق ، في مقولات الرأسمالية) ، وأخذت النظرية تبتعد أكثر فأكثر عن الممارسة، وكان ذلك بداية لمرض خطير أصاب الاتحاد السوفياتي.

دعونا نتذكر أن زعيم الحزب الشيوعي الإيطالي أ. غرامشي ، في مقالته "ثورة ضد رأس المال" (1918) ، عبر عن فكرة مهمة حول الثورة الروسية: "هذه ثورة ضد" رأسمال" كارل ماركس. ففي روسيا، أضحى كتاب ماركس رأس المال كتاباً للبرجوازية وليس للبروليتاريا ".

في القرن الحادي والعشرين، نُشر الكتاب المدرسي "الاقتصاد السياسي" الذي طال إنتظاره في الهند ، وفي الصين ، حيث تابعوا عن كثب المناقشة في الاتحاد السوفياتي حول الاقتصاد السياسي للاشتراكية. وعلقت مقدمة الطبعة الهندية: "كانت هذه الكتب مهمة في شرح الاقتصاد السياسي للرأسمالية، لكنها لم تتحدث عن الأساس الاقتصادي للاشتراكية ... بين عامي 1953 و 1955 ، حدثت تغييرات جذرية في في اقتصاد الاتحاد السوفياتي بروح من الليبرالية الجديدة".

كان لدينا نماذج مختلفة: الاقتصاد السياسي لرأسمالية ماركس، وفي إطار علم الوجود، هناك الاقتصاد السياسي للينين - علم الصيرورة. وعلى هذا الأساس الأيديولوجي، حاولت النخبة الروسية الانتقال من واقع الاتحاد السوفياتي إلى الرأسمالية العالمية. ومن هنا استمر فعل منطق الإضمحلال.

عشنا بعد عام 1955 حالة من القصور الذاتي، ولم يكن أحد في الاتحاد السوفياتي على الإطلاق يتخيل أنه في غضون 30 عاماً، نتيجة البيريسترويكا ، أصبح الجنرال السوفيتي دوداييف والشاعر يانداربييف وعالم المياه باساييف منظمي دولة شبه إرهابية!

يتذكر الجيل الأكبر سناً الإضطرابات التي إقترنت بالبيريسترويكا: قتل الأتراك المسخاتيين في وادي فرغانة، والمذابح في سومگئيت، والحرب في ناغورنو قره باخ مع مذبحة اللاجئين ، والحرب الأهلية في طاجيكستان. وفي يونيو 1992  أصدر زعيم مولدوفا، سنيغور، أمراً بشن هجوم صاروخي على الاحتفالات المدرسية مما أودى بحياة ستمائة قتيل وتشريد 160 ألف لاجئ.

وبعد الأحداث الدموية التالية، وصلت إلى أسماعنا عبارات محيرة من قبل من يطلق عليهم عادة النخبة: "نحن لا نعرف المجتمع الذي نعيش فيه". أو: "كنا في الواقع فاقدو البصيرة نُقاد من قبل مرشدين مكفوفين".

كتب عالم اجتماع الثقافة ل. لونين في عام 1995: "أدى موت الثقافة السوفيتية إلى تفكك صورة العالم التي كانت قد تشكلت لعقود، الأمر الذي لا يمكن إلا أن يؤدي إلى ارتباك هائل وفقدان الهوية على مستوى الفرد وعلى مستوى الجماعة، وكذلك على مستوى المجتمع ككل ".

وقدأعلنت مديرة مركز سيربسكي للطب النفسي الجنائي  وزيرة الصحة السابقة في الاتحاد الروسي ت. ديميترييفا في أحد المؤتمرات عام 2005:" أن مستوى الاضطرابات النفسية قد زاد 11.5 مرة منذ بداية التسعينيات. وإن معدلات الوفيات والمرضى المصابين بالاضطرابات النفسية آخذة في الازدياد، وعلى وجه الخصوص، فإن 80 ٪ من السكتة الدماغية في البلاد حدثت على خلفية الاكتئاب. كل هذه علامات على مرض روحي خطير". وأستطردت دميترييفا: "على مدى العقد الماضي، زاد عدد المواطنين الروس الذين يعانون من اضطرابات نفسية بنسبة 40٪، وفي كل عشر سنوات يزداد عدد أطفال المدارس الذين يعانون من اضطرابات نفسية بنسبة 10-15٪، و بين المراهقين الروس يصل هذا الرقم إلى 70-80٪ ".

وأشار ت. ديميترييفا في مؤتمر "الطب النفسي الاجتماعي للمستقبل" المنعقد في عام 2008: إلى أنه"من الممكن أن يؤدي الوضع الحالي بالتأكيد، بالإقتران مع الأزمة المالية، إلى زيادة عدد الفقراء، وقد تنشأ حلقة مفرغة عندما يتعمق الفقر وعدم إمكانية توفير الرعاية الصحية مما يؤدي إلى تدهور منظومة الرعاية الصحية، بما في ذلك الصحة العقلية. ولذا يجب أن تبدأ جميع مرافق الخدمات النفسية منذ اليوم العمل بجدية بالغة لدعم الحالة النفسية للسكان ".

إن ضغوط نفسية واجتماعية وثقافية جديدة: كالإرهاب الدولي، والموجة العبثية من العنف في أوكرانيا من شأنها أن تعمق من الأوضاع السلبية. ونحن على علم بأن الناس الذين عاشوا الكوارث وتعرضوا لصدمة ثقافية قوية يقعون في دهليز الشذوذ. ولا يختلف الشذوذ الذي اقترن بأزمة التصنيع في القرن التاسع عشر عن شذوذ روسيا الحديثة. وفي مظاهر الأزمة الراهنة، يمكن للمرء أن يخمن مشاكل كل من الاتحاد السوفيتي وروسيا في فترة التسعينيات.

إننا نعلم أيضاً أن الانهيار في الحرب يحدث في لحظة إنعدام التوازن المستقر، حيث يمكن تحريكه بلمسة إصبع. وفي مثل هذه اللحظات، لا تلعب الشروط المسبقة الدور الحاسم ، ولكن فعل "مشعلي الحرائق"، وهم مجموعات اجتماعية صغيرة ولكنها نشطة تقوم بدور "الفتيل".

 

..................

* لجنة الدولة لحالة الطوارئ في الاتحاد السوفياتي،هي سلطة معلنة ذاتياً في الاتحاد السوفياتي كانت موجودة في الفترة من 18 إلى 21 أغسطس 1991. وضمت عددا من كبار المسؤولين في الحكومة السوفيتية. عارض أعضاء لجنة الطوارئ التابعة للدولة سياسة البيريسترويكا التي انتهجها رئيس اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية إم إس جورباتشوف ، وكذلك وقفت ضد التوقيع على معاهدة اتحاد جديدة وتحويل الاتحاد السوفياتي إلى اتحاد كونفدرالي لدول ذات سيادة ، والذي لم يتجاوز 9 من أصل 15 جمهوريات اتحادية يعتزم دخولها. كان المعارضون الرئيسيون للمشروع هم من أنصار رئيس جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفياتية يلتسين .

 

محمد نوحيالتحولات المجتمعية، والمسارات المعرفية

نظمت المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأكادير بشراكة مع مختبر القيم والمجتمع والتنمية التابع لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر المؤتمر الدولي الأول حول "الثورة الرقمية، التحولات المجتمعية، والمسارات المعرفية" عبر تقنية التناظر عن بعد وذلك أيام 25-26-27 مارس 2021. ولأهمية الموضوع وراهنيته، فقد لاقى تجاوبا كبيرا تمثل في مشاركة 92 متدخلا من 13 دولة من القارات الخمس هي المغرب، وأستراليا، وقطر، والسعودية، وسلطنة عمان، والبرتغال، والأردن، والجزائر، والولايات المتحدة الأمريكية، وتونس، والعراق، وفلسطين، وفرنسا.

وقد شكل المؤتمر مناسبة أكاديمية مميزة لتبادل المعارف وتلاقح الأفكار حول النماذج النظرية، والمنهجيات المبتكرة، والتطبيقات الجديدة للتحول الرقمي.كما كان منصة للتفاعل حول التطورات الهائلة في هذا المجال وتقديم مناقشات بناءة حول الفرص المتعددة لأبعاد الثورة الرقمية، وتحدياتها الآنية والمستقبلية، وانعكاسات تكنولوجيا المعلومات الرقمية على كل جانب من جوانب الحياة البشرية.فالثورة الرقمية شكلت طفرة علمية غير مسبوقة في تاريخ البشرية امتدت انعكاساتها بشكل سريع إلى كل مناحي الحياة المعاصرة. وكمظهر من مظاهر التطور التكنولوجي المطرد والتدفق المعلوماتي اللامتناهي، فإن هذه الثورة الرقمية قد فتحت في الآن ذاته إمكانيات غنية وواعدة، وفرضت إعادة تحديد معمقة لدلالات ومآلات الوجود الإنساني والكوني على حد سواء. وإذا كانت قاطرة التطور الرقمي قد رسمت آفاقا علمية متجددة، ونجحت في صياغة أنماط جديدة من الوجود الزمكاني، والهوياتي، والتكنولوجي المعقد، فإنها في الوقت ذاته قد هزت القناعات العميقة للأفراد ومسلماتهم المتجذرة حول المعرفة، والمجتمع، والسياسة، والاقتصاد، والاتصال، والصناعة، والتربية، والتعليم، والأسرة، والثقافة، والفنون، الخ... بطرق لم يكن من الممكن تصورها أو استيعابها من قبل. ونظرا لتداخل العلوم وتشابكها وتكاملها، كان لابد من تجاوز النظرة التقنية المحدودة، ومعالجة الموضوع من زوايا علمية مختلفة، ومقاربات أكاديمية شتى، ومشارب فكرية متعددة تشمل العلوم الإنسانية، والقانونية والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، وغيرها من أجل شمولية الطرح ووضوح الرؤية حول بنيات وآليات التعامل مع الثورة الرقمية المعقدة. فبعد حفل الافتتاح الذي تميز بحضور رئيس جامعة ابن زهر والوفد المرافق له، ومدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية، وممثل مختبر القيم والمجتمع والتنمية، تم افتتاح المحور الأول المعنون ب"الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته" بمداخلة مميزة للمتحدث الرئيسي البروفيسور َArlindo Oliveira رئيس معهد هندسة النظم والحاسوب، والمتخصص في التعلم الآلي والمعلوماتية الحيوية، وتصميم الدوائر الرقمية، وعضو معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات IEEE تحت عنوان «Artificial Intelligence: Applications, Implications, Speculations» (الذكاء الصناعي، التطبيقات، التداعيات، والتكهنات) حيث ركز فيها على آخر كتاباته العقل الرقمي: كيف يعيد العلم تعريف الإنسانية (The Digital Mind: How Science Is Redefining Humanity)

فقد أكد في مداخلته على أن التطورات المتسارعة في العلوم والتكنولوجيا وخصوصا في مجال الذكاء الاصطناعي قد تقود حتما إلى ظهور عقول رقمية بحتة -آلات ذكية تساوي أو تفوق قوة العقل البشري. فالتطورات التكنولوجية والعلمية سهلت عملية اكتشاف القوانين التي تتحكم في سلوك المجالات الكهرومغناطيسية إلى تطوير أجهزة الكمبيوتر وفق الانتقاء الطبيعي للخوارزمية النهائية، وتطور علم الوراثة والجهاز العصبي المركزي، ويصف الدور الذي لعبه التصوير الحاسوبي في فهم وصياغة الدماغ لصياغة سؤال مركزي لا مفر منه: هل الدماغ البشري هو النظام الوحيد الذي يمكنه استضافة العقل؟ وإذا ظهرت العقول الرقمية – وهي في طور الظهور-فما هي الآثار الاجتماعية والقانونية والأخلاقية المترتبة عن ذلك؟ هل ستكون العقول الرقمية شريكة للبشر أم منافسة لهم؟

بعد ذلك، وارتباطا بنفس المحور الأول حول "الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته، انطلقت الفقرة الثانية بمشاركة أزيد من 17 مداخلة بالإنجليزية، والفرنسية، والعربية ركزت على مواضيع البيانات الضخمة (Big Data) وأنترنيت الأشياء  (Internet of Things)  والتصوير الرقمي في المجال الطبي والفلاحي، والخوارزمية الاحترافية وتحليل البيانات (Data Mining) والبلوك تشين (Block Chain) والأنظمة المندمجة (Embedded Systems) وعلاقتها بالتنمية المستدامة والتحديات التي تطرحها.  وبعد ذلك، كانت هناك مداخلة حوارية مميزة مع المتحدث الرئيسي الثاني من كاليفورنيا بالولايات المتحدة الامريكية الاكاديمي والصحفي والمقاول البارز Andrew Keen تحت عنوان:  «Epistemological Trajectories of the Digital Revolution»  (المسارات المعرفية للثورة الرقمية) كانت عبارة عن رحلة علمية شيقة عبر كتاباته المتعددة منها عبادة الهواة (Cult of the Amateur)  ،الأنترنيت ليست هي الحل(The  Internet  is not the Answer)  والدوار الرقمي (Digital Vertigo) وكيفية إصلاح المستقبل (How to Fix the Future) حيث شدد على ضرورة انتقاد التبشير الجديد والحماسة المفرطة للسيطرة الرقمية معتبرا أن ثورة وسائل التواصل الاجتماعي تشكل أكبر تحول ثقافي مؤلم للبشرية منذ الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر، و مؤكدا على ضرورة الوعي والتمكن من التقنيات الرقمية لكيلا تبقى البشرية على هامش التطور التقني المتسارع يوما بعد يوم.

وفي اليوم الثاني من فعاليات المؤتمر، تم التركيز على مداخلة البروفسور والأكاديمي والفيلسوف الأسترالي نيكولاس أغار Nicholas Agarالمعنونة ب "من أجل إيجاد أماكن للبشر في الاقتصاد الرقمي" (Finding Places for Humans in the Digital Economy) أكد من خلالها بأن التطورات في الذكاء الاصطناعي مكّنت أجهزة الكمبيوتر من تولي ليس فقط المهام الروتينية ولكن أيضًا نوع "العمل الذهني" الذي اعتمد سابقًا على الذكاء البشري، مما يشكل تهديدا للقدرات البشرية. والحل في نظره يكمن في اقتصاد اجتماعي رقمي هجين  (hybrid social-digital economy)يعتمد على مبدئي الكفاءة والإنسانية، حيث يقوم الناس بالوظائف التي تهم المشاعر وتتولى الآلات العمل المكثف الخاص بالبيانات. لكن سيتعين على البشر الإصرار على إثبات أهميتهم في العصر الرقمي.

بعد ذلك، تم الانتقال إلى المحور الثاني للمؤتمر والمعنون ب " العلوم الإنسانية الرقمية والتعليم عن بعد" حيث تناول المتدخلون الأربعة والعشرون في صلب هذا المحور الإشكاليات المرتبطة بتلقي الأدب في العصر الرقمي، والثورة الرقمية وسؤال الأخلاق، وإشكالية الحداثة، وكفايات التعليم الرقمي، واليقظة الرقمية وانعكاساتها على الممارسات التربوية، ومعيقات التعليم عن بعد، والتجديد الرقمي التربوي في التعليم العالي، وتطبيقات تكنولوجيات الإعلام والاتصال في الممارسات البيداغوجية، وفوضى الفتاوى المجهولة المرجعيات في العالم الافتراضي، وغيرها. وقد تخللت هذا اليوم وفي نفس المحور مداخلة فريدة من الأكاديمية الأمريكية البروفيسورة روبيكا ريزامRoopika Risam  تحت عنوان “Building New Digital Worlds: The Stakes of Postcolonial Digital Humanities”  (بناء عوالم رقمية جديدة: رهانات العلوم الإنسانية الرقمية لما بعد الاستعمار). ففي مداخلتها القيمة، أكدت ريزام على أن العلوم الإنسانية الرقمية لدراسات ما بعد الاستعمار تشكل حقولا جديدة تتدخل في إنتاج المعرفة في العصر الرقمي قد تساعد في تطوير المحفوظات الرقمية وإمكانيات الأرشيف الرقمي لما بعد الاستعمار.

أما اليوم الأخير من المؤتمر، فقد شهد تناول المحور الثالث "الاقتصاد الرقمي والمدن الذكية"(Digital Economy and Smart Cities) بالتزامن مع المحور الرابع "وسائل الإعلام، المجتمعات الافتراضية، السياسة، والأمن السيبيراني" (Mass Media, Virtual Communities, Politics, and CyberSecurity) . فالأول ركزت مداخلاته السبعة والعشرون حول الثورة الرقمية وأهميتها في الخصخصة والاقتصاد، والمقاولة الرقمية، وأثر الإفصاح الإلكتروني على موثوقية المعلومات المحاسبية في القوائم المالية، وميكانيزمات التخطيط العمراني في الانتقال للمدن الرقمية الذكية، وإمكانيات تحول المتاحف إلى العالم الافتراضي، والتكنولوجيات الجديدة للتسويق الرقمي والتجارة الدولية، ومشاريع رقمنة الشركات، واقتصاديات المعلومات المترابطة، الخ...، أما المحور الأخير، فقد تناولت مداخلاته العشرون مواضيع مهمة مثل دور الإعلام في التحول الرقمي، وسوسيولوجية الخطاب الصحفي، وتغيرات وسائل الإعلام في العصر الرقمي، والدبلوماسية الرقمية، والمواطنة الرقمية، وشبكات التواصل الاجتماعي، والقانون وتحديات تكنولوجيا المعلومات، وواقع ممارسة الخصوصية الرقمية، والجريمة الالكترونية، والأمن المعلوماتي العربي، وغيرها من المواضيع.

وإذ شكل المؤتمر الدولي حول "الثورة الرقمية، التحولات المجتمعية، والمسارات المعرفية" فرصة علمية للأكاديميين، والمختصين، والباحثين، والمهنيين لتدارس إمكانات، وتداعيات، وانعكاسات الثورة الرقمية على مختلف الصعد، فإن الجلسة الختامية كانت محطة رئيسية للمشاركين قدموا من خلالها توصيات مهمة للمستقبل بعد النجاح الباهر الذي عرفه المؤتمر سواء من الناحية التنظيمية، أو التقنية، أو اللوجستيكية، أو من الناحية النوعية للمقاربات والمقامات الوازنة للمشاركين.يشار إلى أن المؤتمر كان مقررا أن ينظم حضوريا، إلا أن الظروف الصحية التي فرضتها جائحة كورونا حالت دون ذلك.

 

د. محمد نوحي

رئيس المؤتمر

 

 

2304 سما الامير 3خصصت المؤسسة الدولية السنغافورية Impact Investment Exchange – IIX)) جائزة عالمية تحمل اسم الرسامة العراقية الملهمة سماء الأمير التي رحلت عن عالمنا في كانون الاول 2020، تحت عنوان (جائزة سماء الجميلة Beautiful Samaa Award) للحب والجمال والعدالة، منحت لشابات تستلهم أعمالهن الفنية روح سماء وقيمها، وأُعلنت النتائج في اليوم العالمي للمرأة 2021، مع ختام فعاليات المسابقة العالمية السنوية للمؤسسة (SHE IS MORE) .

جاء في بيان الجائزة:

(لماذا جائزة "سماء الجميلة"؟

ترى سماء الجمال في الحياة وتأمل أن يعبر العالم عن الحب. إنها جائزة تحثنا على أن نكون إيجابيين، ونعترف بأن هناك جمالًا في العالم كما تراه سماء . ولهذا تقدم (IIX) فئة خاصة لمسابقة الشباب الفنية الدولية السنوية (SHE IS MORE)، بعنوان "جائزة سماء الجميلة" تكريماً للفنانة العراقية الشابة الطموح سماء الأمير المولودة بإعاقة جسدية شديدة أعاقت الكثير من حياتها اليومية، والتي رحلت عن عالمنا في 16 كانون الأول 2020، وبعمر 17 سنة . تعلمت سماء الرسم في سن مبكرة، مع تطويرها شعورها القوي بالحب والجمال والعدالة، وكل ذلك دمجته في فنها).

وورد في البيان أيضا:

(لماذا نصنع هذه الجائزة؟

لتفاني سماء في التعبير عن الحب والجمال والعدالة في أعمالها الفنية، وهذا مصدر إلهام للفنانين الشباب الطموحين حول العالم.

معايير تأهل العمل الفني للجائزة: التعبير عن الإيجابية، كوني جميلة، التمحور حول قيمة المرأة) .

أسندت المؤسسة الى والدة سماء، الكاتبة والصحفية أسماء محمد مصطفى، مهمة اختيار ست لوحات للتصفيات النهائية من بين أكثر من (250) لوحة لرسامات شابات من (25) دولة، ثلاث لوحات للفئة العمرية (10ـ 13) سنة وثلاث للفئة العمرية (14ـ 18) سنة، وقامت لجنة فنية في المؤسسة باختيار فائزة واحدة لكل فئة، وهما:

ـ الرسامة سيونا . ب (Siyona B)،12 سنة، المملكة المتحدة، عن لوحتها (كوني امرأة جميلة) .

ـ الرسامة انستاسيا (Anastasia)، 18 سنة، روسيا، عن لوحتها (ملائكة الحياة) .

سيرة ذاتية للجمال والأمل والإرادة

وفي هذه المناسبة نود القول إن سماء الأمير غادرت الحياة الأرضية تاركة سيرة ذاتية نابضة بحياة من جمال وأمل وإرادة، فلم يمثل العراق في المحافل الدولية، من الأطفال والشباب خاصة، بهذا الشكل والزخم والجوائز مثلما مثلته الملهمة صانعة الامل سماء الامير بالرغم من عمرها القصير.

ولدت سماء في 12 من آب 2003، أي سنة الحرب وصعوباتها على ام سماء التي تعرضت لحوادث عدة في حينه فأثرت على سماء وهي جنين، ولم يستطع الطب اكتشاف الضرر على الجنين في ذلك الحين . وبعد ولادة سماء أبلغ الأطباء والدتها بأن سماء لن تبلغ العشرين سنة من العمر، وحرصت الأم على إسعاد ابنتها وإحاطتها بالحب طوال حياتها . وسماء فتاة من أصحاب الهمم والقدرات الخاصة (ذوي الاحتياجات الخاصة) منحت الآخرين الامل، من خلال تحدي مرضها المزمن وتحويله الى حكاية نجاح . ولدت بحالة مَرَضية صعبة حرمتها من المشي والجلوس وجعلتها تلازم البيت، لكنها وبتكوينها الشخصي وذكائها وبتشجيع من والدتها الكاتبة والصحافية أسماء محمد مصطفى، تحدت واقعها بعالم رسمته في مخيلتها وبما إنها تعيد تدوير الأشياء وتصنع منها النتاجات الفنية، قالت: (سأعيد تشكيل نفسي) بمعنى أنها ستعمل على أن تكون شخصا جديدا ومهماً، فانطلقت الى الحياة وأصبحت فتاة مؤثرة ورمزا للامل والإرادة. ولأنّ سماء لم تقبل في المدرسة الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة بسبب حالتها الصحية الحرجة والمُركبة فقد تولت والدتها تعليمها وتثقيفها والاشراف على فنها في البيت وقد كرست والدتها حياتها من اجل ابنتها ومتابعة أحلامها. بدأت سماء الرسم بعمر 3 سنوات . وفي طفولتها المبكرة جداً علّمتها والدتها استخدام الحاسوب، وعلّمت سماء نفسها الرسم الرقمي بالحاسوب حين وجدت ايقونة في الحاسوب جذبت انتباهها واكتشفت أنها برنامج رسم . حظيت سماء بإهتمام وسائل الإعلام حتى أطلق عليها (صانعة الامل) . كانت تقول إن هدفها من كل نشاطاتها هو المساهمة ببناء جيل جديد قادر على بناء العراق والانسانية، فقد احبت أن تخدم بلدها والإنسانية وتساعد الآخرين وتمنت أن يسود السلام والمحبة العالم .

سماء عضو مؤسس وملهم للمشروع التطوعي (شبكة سماء الأمير ـ الحياة لوحة رسم لدعم التفكير الإيجابي والطاقات والمواهب) الذي أدارته مع والدتها، ومديرة حملات التفكير الإيجابي في الشبكة. وقد أقامت الكثير من النشاطات الثقافية والتوعوية التي أفادت بها فئة الاطفال والشباب عبر دعمهم معنويا بنشر نتاجاتهم وإشراكهم بالحملات التثقيفية، مع الإهتمام الخاص بأصحاب الهمم ذوي الاحتياجات الخاصة وأصحاب الظروف الصعبة .وتكريماً لذكرى سماء ورسالتها الملهمة ستستمر الشبكة في نشاطها بإدارة أم سماء.

تعد سماء أصغر فنانة عربية ترسم بأسلوب مابعد الحداثة حيث بدأت بهذا الأسلوب بعمر 14 سنة. وهي مدونة في المنصة العالمية (أصوات الشباب ـ Voices of Youth ) التابعة الى اليونيسيف، وقامت من خلالها بإيصال صوتها وأصوات وقضايا الشباب العراقي الى العالم باللغتين العربية والإنكليزية.

نشرت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) مقالا عن سماء وتجربتها ومعرضها (معاً نواجه كورونا) في موقعها الرسمي وصفحاتها في فيس بوك وتويتر وانستغرام، لمناسبة يوم الشباب العالمي، وسجلت المنشورات آلاف الإعجابات والتعليقات من مختلف أنحاء العالم / آب 2020. وخصصت منصة اليونسكو العالمية (قصة من أجل التنمية) موقعاً باللغتين الإنكليزية والفرنسية لقصة حياة سماء وسيرتها وإنجازاتها.

نشرت صحيفة (Morning Star) اللندنية مقابلة مع سماء الامير عن حملتها في ثقافة المحبة والتسامح والتعايش والسلام والمعنونة (المحبة أفضل دواء لوطني العراق) / شباط 2020، كما نشرت مجلة (Thalassae Matters) البريطانية موضوعا عن سماء ومشاركتها بالحملة الدولية للتبرع بالدم التي نظمتها جمعية الثلاسيميا في المملكة المتحدة / 2020، فضلا عن نشر صحيفة (LE TEMPS) الفرنسية موضوعاً عن سماء ولوحتها (المحبة مضاد للفيروسات)، ومعرضها (معاً نواجه كورونا) الذي دعمت به الأطفال والشباب، وذكرت الصحيفة أن سماء وبحسب رصد اليونسكو واليونيسيف، تعد أحد الوجوه الشبابية العالمية في أوقات الجائحة، كما أهتمت مواقع إسبانية كـ (Pulso) و(Aulas Multicolores) التعليمي بنشاط سماء الفني والإنساني، فضلا عن مواقع أجنبية عدة نشرت عنها.

2304 سما الامير 1

الجوائز والتكريمات والإشادات الدولية

حصدت سماء الامير الكثير من الجوائز الدولية خلال عامي 2019 و2020، كجائزة بمرتبة شرف (مرتين ولسنتين متتاليتين) في المسابقة الدولية (فن البطاقة البريدية) التي أقامتها مؤسسة (ShinHan Art) في كوريا الجنوبية عامي 2019 و2020، عن لوحتيها (حلق مع الألوان . العالم يضيء بالألوان أيضا) و(المحبة الواعية مضاد للفيروسات) مع عرض فيديو لها في حفل توزيع جوائز المسابقة، وجائزة (الأيادي الملهمة (Inspiring Hands في مسابقة نظمتها المنصة الفنية الدولية المخصصة للشباب والأطفال (عمل الأبطال (Champs Work التي تدار من الهند، عن لوحة بعنوان (بانتظار خروج الفراشة من الشرنقة)، وأربع جوائز في المسابقة العالمية لمدرسة تشورميلا للفنون / بنغلادش، هي: جائزة الشرف الذهبية الدولية والجائزة الخاصة (TOP 18

 (SPECIAL ViRTUAL AWARD وجائزة الزعيم مجيب شوتوبورشو مؤسس دولة بنغلادش / الفائزة الاولى ضمن أفضل مائة رسام (توب 100) مع منحها شهادة انجاز وميداليتين، وجائزة المشاركة، كما فازت بجائزة أفضل فنان حِرَفي في مسابقة مهرجان الأضواء ـ Diwali التي أقامتها منصة (TinyDistrict) الهندية الدولية، وكذلك فازت بمسابقة الرسم التي أقامتها السفارة الاسترالية في بغداد 2019، وحازت شهادة تفوق من المؤسسة الدولية (Impact Investment Exchange - IIX ) نظرا لاختيار لوحتها (امرأة تنشر السعادة في الحاضر والمستقبل) من بين أكثر من 300 عمل فني لمواهب تنتمي لـ 22 دولة ضمن الأعمال الفنية المتميزة في المسابقة العالمية (She is more) وعُرضت رقميا على شاشة سكرين في مهرجان المسابقة الخاص بالاحتفال بقيمة المرأة من خلال الفن والذي أقامته المؤسسة المذكورة في سنغافورة / آيار 2019 فضلا عن نشرها اللوحة في كتيب المهرجان. واختارت المؤسسة الدولية (IIX) في اواخر العام 2019، قصة لوحة سماء الامير (امرأة تنشر السعادة في الحاضر والمستقبل) المستوحاة من تجربتها الشخصية ضمن قائمة خمس قصص حقيقية للشجاعة (Courage Stories of )، وخصصت صفحة في موقعها الالكتروني تحت عنوان (Stories from SHE IS MORE Youth ) لقصص الشجاعة التي تحكيها اللوحات الملهمة والمشاركة بمسابقتها المعنونة (SHE IS MORE) ومن ضمنها قصة لوحة سماء.

حازت سماء شهادة تقديرية من جمعية الكوثر التعليمية في المملكة المتحدة، تكريماً لدورها عضو شرف في لجنة تحكيم المسابقة الدولية التي أقامتها الجمعية تحت عنوان (لوّن للامل) / 2020، وشهادة تكريم من جمعية الثلاسيميا الدولية في المملكة المتحدة، لمشاركتها بالحملة العالمية لزيادة الوعي بالتبرع بالدم لمرضى الثلاسيميا، تمثلت مشاركة سماء بلوحتين فنيتين /2020 .

جرى تكريم سماء بشهادة تكريم ودرع تميز، من رابطة المبدعين العرب (ومقرها المغرب) خلال المهرجان الدولي الأول للمبدعين ذوي الإعاقة وذوي الاحتياجات الخاصة والذي أقيم بالتعاون مع تجمع (فنانين بلا حدود) الذي أقيم للمدة من 17 الى 23 آب 2020 . وحازت سماء شهادة تقديرية من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، لمشاركتها بفعالية رسوم وملصقات يوم الأغذية العالمي 2019، وشهادة من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة لمشاركتها بفعالية خاصة بدعم اللاجئين .

خاطبتها شركة ماتل العالمية المصنعة للدمية (باربي) / خط المستهلكين في رسالة نقتطف منها الآتي: (إنّه شرف لنا أنْ نقرأ عن فنك وأنْ نرى بعض نماذجٍ منه، كتلك التي تظهر في خلفية صورتك. لكِ طريقة مذهلة في توظيف قدراتك الفنية لرفع مستوى الوعي تجاه احتياجات ذوي الإعاقة، وإنّ جهودكِ وطموحكِ مصدر إلهام ٌ لنا جميعاً هنا في ماتل، وإنك ملهمة للفتيات الأخريات في أي مكان في العالم. استمري بأحلامك الكبيرة، وتذكري دوماً أنّ لا حدود لأي شيء تنجزينه) .

خصصت دار الكتب والوثائق العراقية لوحة شرف لأعمال سماء في مكتبة الأجيال التابعة الى الدار، تحت عنوان: (لوحة شرف صانعة الامل سماء الامير) ومنحتها شهادة تقديرية خاصة تحت عنوان (صانعة الامل) بذلك تكريما لها ولنشاطها الفني التثقيفي التطوعي في المكتبة، كما منحتها الدار شهادات تقديرية عدّة تثميناً لمعارضها الفنية التي حملت فكرة تحدي الواقع المؤلم وصنع الامل، وبصفتها اول طفل أقام معرضا عن طريق مرسم مكتبة الأجيال، وفازت في منافسة (لوحة الأسبوع المتميزة) التي أقامها مرسم مكتبة الأجيال / تموز 2020 .

حازت سماء شهادة تقديرية من وزارة الثقافة والسياحة والآثار، لدورها الفني وإشاعتها روح الأمل في الآخرين، وذلك على أثر جلسة تكريم لها في الوزارة بإشراف لجنة تمكين المرأة وتحت عنوان: سماء أسماء .. صنع الامل من عمق الالم .

اختارتها المنصة العالمية الفنية الشبابية (champs work) ضمن قائمة الفنانين الأطفال والشباب الأكثر رواجاً (Trending Artists) / 2020، كما اختارت المنصة نفسها لوحات سماء ضمن قائمة اللوحات المتميزة .

اختار جمهور عراقي في شبكات التواصل الاجتماعي سماء الامير ملكة جمال العراق 2017 تقديرا لقدرتها على إيجابيتها وتحدي حالتها المرضية ونجاح معرض لها في حينه، ونشر عنها موضوع في حينه تحت عنوان (سماء الامير ملكة جمال العراق).

2304 سما الامير 2

المعارض والمشاركات

أقامت سماء أحد عشر معرضا خلال السنوات من 2016 الى تشرين الثاني 2020، منها ثماني معارض شخصية في كل من دار الكتب والوثائق ومكتبة الأجيال ودار ثقافة الاطفال ونقابة الصحفيين ومهرجان أقامه مجلس الوزراء في حديقة الزوراء، هي: معرض الكتروني جماعي (معاً نواجه كورونا) / أشرفت عليه سماء / آيار 2020، والمعرض الثابت في مكتبة الأجيال التابعة الى دار الكتب والوثائق تحت عنوان: لوحة شرف صانعة الامل سماء الامير، منذ 2019 حتى اليوم، ومعرض جماعي بإشراف سماء (أنا أقرأ ـ أصدقاء المكتبة والمرسم) في دار الكتب والوثائق، ومعرض (نظف مدينتك فالنظافة ثقافة)، وحياة جميلة، وحياة بلون الحب (مجموعتان)، وأعيد تشكيل نفسي (مجموعتان)، ونوافذ جمالية لعالم أحلامي، وعالم أحلامي يتحدى ألم الواقع .

اشتركت بمعرض أقامته وزارة الثقافة لمناسبة اربعينية شهداء عبارة الموصل 2019، ومعرض مكتبة الأجيال في دار الكتب والوثائق لمناسبة عيدي الجيش والشرطة 2019 .

المشاركات الدولية

عرض رقمي للوحتها في المعرض الدولي لمؤسسة Impact Investment Exchange – IIX في سنغافورة / آيار 2019، وعرض 8 لوحات لسماء في معرض فنون الأطفال الافتراضي الذي تقيمه مدرسة تشورميلا للفنون في بنغلادش / 2020 ـ 2021، واختير عدد من لوحاتها للعرض في المعرض الفني الدولي (أفضل 100 طفل موهوب في العالم ـ TOP 100 Talented KIDS In The World ) ضمن فعاليات أكبر مسابقة فنية دولية للأطفال والشباب أقامتها مدرسة تشورميلا للفنون في بنغلادش، ومشاركة وإشراف على المعرض الإلكتروني الدولي (نحن عالم واحد يواجه كورونا / المخصص للوحات من مدرسة تشورميلا للفنون في بنغلادش) الذي أقامته شبكة الحياة لوحة رسم التي تشرف عليه سماء ووالدتها / 2020 .

معارض بعد رحيلها

أقام لها مرسم دار الكتب والوثائق معرضا استذكاريا لنتاجاتها بعد رحيلها ومن المؤمل أن تقيم دائرة الفنون العامة في وزارة الثقافة العراقية معرضا استذكاريا، قريباً .

النشاطات

سماء عضو شرف في لجنة تحكيم المسابقة الدولية (ارسم للأمل) التي نظمتها جمعية الكوثر للتعليم ومقرها المملكة المتحدة / 2020 . اشتركت بالحملة الدولية لليونسكو والخاصة بكيفية استثمار الشباب فترة الحجرالمنزلي بإيجابية تحت عنوان( قصتي مع جائحة كوفيد 19)، وبالحملة الدولية لليوم العالمي للطفل 2020 والتي نظمتها المنصة الدولية (Voices of Youth) التابعة لليونيسيف، وبالحملة الدولية للتشجيع على التبرع بالدم لمرضى الثلاسيميا والتي نظمتها جمعية الثلاسيميا البريطانية 2020.

أطلقت سماء حملات للتفكير الإيجابي وأقامت ورشاً عن ذلك: ثقافة المحبة والتعايش والتسامح والسلام: المحبة أفضل دواء للعراق، الحب أفضل دواء للجسد والروح، أنا أقرأ ـ أصدقاء الكتاب والمكتبة، النظافة ثقافة (نظف مدينتك)، التشجيع على التبرع بالدم، نحن الفتيات قويات وجميلات، وتفاعل معها اطفال وشباب، ونتج عن ذلك إقامة معارض التفكير الايجابي . وأشرفت مع والدتها من خلال شبكتهما (شبكة سماء الامير ـ الحياة لوحة رسم) على فعالية مشتركة مع شعبة المعارض والمتاحف الوثائقية في دار الكتب والوثائق، اسمها معرض موهوب الشهر .

شاركت سماء بدورات تعليمية صحية للتوعية بسبل الوقاية من فايروس كورونا، نظمتها منظمة الصحة العالمية وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ومنصة إدراك، فضلا عن دورات تعليمية متخصصة بالذكاء العاطفي والقيادة، وحازت شهادات مشاركة عن ذلك وحصلت على لقب سفير مناعة المجتمع عن دورة جامعة محمد بن راشد .

لسماء مجموعة من الكتابات الإنسانية، كما أنها ترسم الأزياء ايضا وتصمم الإكسسوارات والنتاجات اليدوية .

سلطت وسائل الإعلام الضوء عليها وعلى تجربتها وفنها عبر تقارير إخبارية ومقالات صحفية وحوارات كثيرة في قنوات فضائية وصحف ومواقع الكترونية . ومن ذلك تخصيص موقع الناقد العراقي ملفاً في حلقات عن تجربة سماء الامير ووالدتها بعنوان "الأمل من خلال الإبداع (سيرة حافلة بالعطاء)"، جاء في مقدمة الملف: "هذا الملف البسيط تقدّمه أسرة موقع “الناقد العراقي” تحية للطفلة الفنانة “سماء الأمير” وأمّها الأديبة والصحفية “أسماء محمد مصطفى” ؛ لـ “سماء” لأنها أثبتت أنّ في الفن حياة ثانية أكثر فعلاً لذوي الإعاقة من حيوات بليدة لأصحاء كثيرين، ولأمّها “أسماء” المكافحة التي ضربت الأنموذج الحيّ للمثقف الإنسان والأمومة المُبدعة التي حوّلت الإعاقة إلى دافعٍ للخلق. فتحية لهما).

تأثر بها كثيرون من الكبار والاطفال فكتبوا عنها وعن إلهامها لهم .

 

ايمان العبيدي / صحفية عراقية

 

عبد الجبار الرفاعيفاز المفكرُ العراقي الدكتور عبد الجبار الرفاعي بالجائزة الأولى التي تمنحها البطريركية الكلدانية في العراق لأفضل الأعمال الفكرية المنجزة في سنة2020 . وقدّم الكاردينال لويس روفائيل ساكو الجائزةَ للدكتور عبد الجبار الرفاعي في مقرِّ البطريركية ببغداد، ومنعت ظروفُ جائحة كورونا من إقامة حفلٍ بهذه المناسبة.

مُنح الرفاعي هذه الجائزة لإسهامه الفكري الجادّ في ترسيخ القيم الأخلاقية والإنسانية السامية في الدين، وإشاعة ثقافة الحقّ في الاختلاف والتنوع والتعددية، ودوره الرائد في بناء لاهوتٍ إنساني وعلمِ كلامٍ جديد ينشد إيقاظَ القيم الروحية والأخلاقية والجمالية في الدين.

وكان عبد الجبار الرفاعي قد فاز بعدّة جوائز، منها:

1- الجائزة الأولى للإنجاز الثقافي في الدوحة على منجزه الفكري الرائد وآثاره في تأصيل المعرفة وثقافة الحوار وترسيخ القيم السامية للتنوع والتعددية والعيش المشترك، الدوحة - قطر 14 ديسمبر 2017.

2- الدرع الذهبي للحركة الثقافية بأنطلياس في لبنان، لدوره في إغناء المنجز الثقافي في العالم العربي، 1 مارس 2013.

3- اعترافًا بالمهمة التي نهضت بها مجلةُ قضايا إسلامية معاصرة في بناء علم الكلام الجديد وفلسفة الدين باللغة العربية، وبوصفها الدوريةَ الأهمّ المتخصصة في الأديان بالعربية خصّص "المعهد البابوي في روما التابع للفاتيكان" كتابَه السنوي عام 2012 لهذه المجلة. وقضايا إسلامية معاصرة مجلة فكرية فصلية تهتم ببناء فلسفة الدين وعلم الكلام الجديد، أسّسها ويحرّرها عبد الجبار الرفاعي منذ ربع قرن تقريبًا، ومازالت تصدر حتى اليوم.

4- الجائزة الأولى على أطروحته للدكتوراه، في مباراة تنافست فيها أكثر من 200 رسالة وأطروحة جامعية، نظّمها مكتب الشهيد الصدر سنة 2009.

5- الجائزة الأولى لكتاب الوحدة الإسلامية في طهران على جهوده في الكتابة والنشر والدعوة للوحدة والعيش معًا في فضاء التنوع والاختلاف، سنة 2005.

6- الجائزة الأولى للمؤرخ العلامة حسن الأمين في بيروت على منجزه المعرفي والثقافي، 2003.

2176 ساكو والرفاعي

يذكر أن عبد الجبار الرفاعي من مواليد الرفاعي في محافظة ذي قار في العراق، سنة 1954، وبعد أن تخرج في المعهد الزراعي ببغداد سنة 1975، انخرط في دراسة علوم الدين في الحوزة العلمية في النجف الاشرف سنة 1978، وحضر دراسة المقدّمات وبعض السطوح فيها، ثم أكمل ما بقي من دراسة السطوح والبحث الخارج في الحوزة العلمية في قم . وتتلمذ في المنطق والنحو والصرف والبلاغة والفقه وأصول الفقه من المقدّمات والسطوح على الشيخ حسين جودة و الشيخ عبد الأمير الساعدي، والشيخ أحمد البهادلي والشيخ هادي آل راضي والشيخ باقر الإيرواني والسيد أحمد المددي. ودرس جزءا من كتاب "تجريد الاعتقاد في علم الكلام" على يد السيد محمد محمد صادق الصدر، وقسما من منظومة السبزواري على السيد مسلم الحلي، والعقائد على الشيخ أحمد البهادلي، في حوزة النجف. كما درس في حوزة قم: بداية الحكمة على الشيخ باقر الإيرواني، ونهاية الحكمة على الشيخ غلام رضا الفياضي، والأسفار الاربعة على الشيخ عبدالله الجوادي الآملي، وتمهيد القواعد لابن تركه، وفصوص الحكم لابن عربي على السيد كمال الحيدري. كذلك حضر دروسَ البحث الخارج في الفقه وأصول الفقه لمدة ثمان سنوات، في حوزة قم، حتى تأهل علميا للاستناد الى نظره الخاص في الاستنباط الفقهي. وحضر دروسَ البحث الخارج عند:  السيد محمود الهاشمي الشاهرودي، والشيخ محمد حسين الوحيد الخراساني، والسيد أحمد المددي، والشيخ باقر الايرواني، والشيخ محمد هادي آل راضي.

وحصل عبد الجبار الرفاعي على الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية، بتقدير امتياز، 2005. والماجستير في علم کلام، بتقدير امتياز، 1990، وبكالوريوس المعارف الإسلامية، بتقدير امتياز، 1988. ولقب الأستاذية سنة 2012، وأشرف على وناقش أكثر من 60 اطروحة دكتوراه ورسالة ماجستير في الفلسفة وعلم الكلام والدراسات الإسلامية. وبلغت آثارُ عبد الجبار الرفاعي المطبوعة حتى اليوم خمسين عنوانًا.

 

 

الفيلم العراقي "هناك أجمل"  يحصد الجائزة الكبرى للمهرجان وجائزة أفضل مُخرج

انتهت فعاليات الدورة السادسة لمهرجان وجدة الدولي لفيلم الهواة التي استمرت للفترة من 23 ولغاية 27 ديسمبر 2020. وقد ضمّت المسابقة الرسمية 12 فيلمًا قصيرًا. تألفت لجنة التحكيم من خمسة أعضاء من العاملين في الوسط السينمائي والنقدي والتوثيقي وهم: المغربي عبد الإله زبراط رئيسًا للجنة، وعضوية الممثل الفلسطيني حسين نخلة، والناقد العراقي نديم العبدالله، المقيم في المملكة المتحدة، ومدير الكاستينغ المغربي سعيد منيولي، والإعلامية الجزائرية وردة زرقين. وقد ارتأت لجنة التحكيم التي شاهدت الأفلام المتنافسة كلها أن تنوّه بفيلمين وهما: "بأيدينا" من الجزائر، والثاني هو فيلم "القفص" من المغرب الذي خصّت فيه الطفلين الواعدين ندى حيّون وأيوب العلمي وذلك لأدائهما الجيّد في هذا الفيلمالذي أنجزته المخرجة المغربية فاطمة زيطان.

2119 مهرجان وجدة 1

جائزة التصوير

أُسنِدت جائزة التصوير إلى المُصورَين محمود سلامة وعامر أبو حسين  عن فيلم "توشيرت أرض الجذب" ورغم نبرته الوثائقية التي تحمل بين طياتها تلك اللمسة السياحية والمعرفية الترويجية إلا أن جمالية التصوير، وزوايا الكاميرا، ووضوح المَشاهد، ورؤية المُصورَين أعطت مصداقية للحجر والبشر في هذا الفيلم الذي يأسر الألباب.

جائزة السيناريو

مَنحت اللجنة جائزة السيناريو إلى حسن معناني عن فكرة فلم  "كوكو كوكو" من المغرب. يتصف هذا الفيلم ببساطة الفكرة وصدقها، وتسامي بُعدها الفلسفي العميق الذي يتمثّل بمصير الإنسان ودوره،  وأوان نهايته على هذه الأرض عبر نموذج الدجاجة ذات الرقبة الزرقاء، ونظرات عينيها الزائغتين بانتظار  مصيرها القادم مع خطوات الجزار التي تقترب منها كل يوم.

2119 مهرجان وجدة 3

جائزة أفضل ممثلة

خطفت المملثلة التونسية زينب هنشيري جائزة أفضل ممثلة  عن دورها في فيلم "توقيع" للمخرجة التونسية سيرين رحومي. وقد نجحت هنشيري عبر أدائها وتقاطيع الألم المرتسمة على وجهها في أن تجسّد تلك الصرخة التي تعتمر في قلوب أجيال عديدة من شباب تونس والمنطقة العربية مما يعانوه بسبب الإجراءات البيروقراطية في بحثهم عن حياة أفضل ومسعاهم للحصول على العمل أو الترقية الوظيفية ،وكيف يمكن لتوقيع أحدهم أن يحوّل حياتك إلى جحيم يومي لا يُطاق؟

جائزة أفضل ممثل

أمّا جائزة أفضل ممثل أو "جائزة التشخيص" فقد ذهبت إلى الممثل المغربي أحمد أشكار عن فيلم "تباين"، وقد نجح أشكار منذ اللحظات الأولى  في أن يحرّر المُشاهد من لعب دور المراقب لادائه  التمثيلي، بل تمكّن الممثل بادائه العفوي أن يصحبنا برفقته عبر رحلته التصويرية وكاميرته التي يحملها معه وهو يلتقط تلك الصور للوجوه الإنسانية العديدة محاولاً، ومحاولين معه، أن نعرف ما تتركه تلك العدسة من أثر في حياة ووجوه الآخرين. باختصار شديد، أن تكون ممثلاً جيدًا يعني أن تكون صادقًا وتجعلني رفيق رحلتك.

2119 مهرجان وجدة 2

جائزة المهرجان الكُبرى

فيما أُسنِدت جائزة أفضل مخرج للعراقي حسنين الهاني عن فيلم "هناك أجمل" وهو الفيلم نفسه الذي فاز فاز بجائزة أفضل فيلم، وهي الجائزة الكبرى في المهرجان. يُصنّف هذا الفيلم بالتحريك أو " الأنيميشن"   وهو باكورة أعماله الفنية لهذا النوع من الأفلام، وقد أجمعَ أعضاء لجنة التحكيم على أن هذا الفيلم يمثل وثيقة سينمائية راقية تتجاوز بمراحل أفلام الهواة  وتقترب من كونها وثيقة سينمائية احترافية بامتياز، وقدّم من خلالها المخرج حسنين الهاني، ومعه طاقمه الفني، حبكة سينمائية متقنة انتقلت بالمُشاهِد من المحلي إلى الكوني، وحلّقت بأفكار المتلقي نحو فضاءات شاهقة، ولامستْ أسئلة الحياة والموت، ومعنى أن نحيا بسلام على هذه الارض بعيدًا عن القتل الوحشي ، والموت المرعب وتداعياتهما المخيفة. ولعل هذا الفيلم الذي تمّت صناعته في وقت الحجر الصحي الذي سبّبه وباء كورونا هو استجابة فنية وإنسانية  لإحساس المبدع بضرورة طرح الأسئلة الكبرى التي تداهم البشرية في هذه الظروف العصيبة التي تؤرقنا جميعًا.

 

نديم العبدالله

 

عبد النبي ذاكر2020 - 2021

دورة قاسم وَهْب

يمني وسوري وإماراتي وأردني ولبناني ومصرية وأربعة مغاربة، يفوزون بجوائز ابن بطوطة لأدب الرحلة في دورتها 19 لسنة 2020-2021، والتي يمنحها سنويا "المركز العربي للأدب الجغرافي- ارتياد الآفاق"  في أبو ظبي ولندن، برعاية الشاعر محمد أحمد السويدي وإشراف مدير عام المركز الشاعر نوري الجراح.

وتتكون هذه الجوائز من: جائزة الرحلة المحققة، جائزة الدراسات، جائزة الرحلة المترجمة، جائزة الرحلة المعاصرة (سندباد الجديد)، جائزة اليوميات.

وكانت جائزة ابن بطوطة قد تأسست في العام 2000، وتمنح سنوياً لأفضل الأعمال المحققة والمكتوبة  في أدب الرحلة، وجاءت انسجاماً مع طموحات "دارة السويدي الثقافية" بأبو ظبي، في إحياء الاهتمام العربي بالأدب الجغرافي، وبذلك استحقت نيل جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الثالثة عشرة لسنة 2019، بحكم أنها قاطرة المركز العربيّ للأدب الجغرافيّ "ارتياد الآفاق" في فرع "النشر والتقنيات الثقافية"، وبفضلها استطاعت المنشورات الرحلية أن تتجاوز عتبة الثلاثمائة عنوان. 

جاءت الأسماء الفائزة بجوائز ابن بطوطة، كالآتي:

الباحث د. محمد عبده مسعد عياش (اليمن) الكاتب إبراهيم الجبين (سوريا)، الباحث سلطان العميمي (الإمارات)، الباحث د. بوسيف واسطي (المغرب)، الباحث د. محمد المسعودي (المغرب)، د. ربيع عوادي (المغرب)، الباحث والمترجم د. عبد الكريم جرادات (الأردن)، الباحث والمترجم د. محمد عبد الغني (المغرب)، الشاعر والباحث د. شربل داغر (لبنان)، الروائية منصورة عز الدين (مصر).

وقد تشكلت لجنة التحكيم من الأساتذة: د. الطائع الحداوي، د. خلدون الشمعة، د. عبد الرحمن بسيسو، د. أحمد برقاوي، الأستاذ عواد علي (أعضاء)، الأستاذ مفيد نجم (منسقا).

بلغ عدد المخطوطات المشاركة هذا العام 56 مخطوطاً جاءت من 10 بلدان عربية، توزعت على الرحلة المعاصرة، والمخطوطات المحقّقة، واليوميات، والرحلة المترجمة. وقد نُزِعَتْ أسماءُ المشاركين من المخطوطات قبل تسليمها لأعضاء لجنة التحكيم لدواعي السريّة وسلامة الأداء. وجرت تصفية أولى تم بموجبها استبعاد الأعمال التي لم تستجب للشروط العلمية المنصوص عنها بالنسبة إلى التحقيق، والدراسة، أو ما غاب عنه المستوى بالنسبة إلى الجائزة التي تمنحها الدارة للأعمال المعاصرة. وفي التصفية الثانية بلغ عدد المخطوطات 22 مخطوطة. وفي التصفية النهائية، جاءت النتائج على النحو التالي:

2114 ابن بطوطةالأعمال الفائزة

1 ـ جائزة الرحلة المحققة:

- حديقة النظر وبهجة الفكر في عجائب السفر (سيرة الحبَشة)، للحسن بن أحـمد بن صلاح اليوسفي الحيمي (1018- 1071هـ)/ (القرن 17م)،  حققها وقدم لها: د. محمد عبده مسعد عياش (اليمن).

- الرحلة الأوروبية من دمشق إلى روما، باریس، میونیخ، فیینا، بلغراد، بودابست، صوفیا، إستانبول 1911-1912، لفخري البارودي، حققها وقدم لها: إبراهيم الجبين (سوريا).

- الرحلة الشابورية من ميناء دُبي إلى أبو ظبي 1936، لزين العابدين بن حسن باقر، حققها وقدم لها: سلطان العميمي (الإمارات).

2 ـ جائزة الدراسات:

- الرحلةُ نَسَقُ أنساقٍ مقاربات تاريخانية وإبستيمولوجية، د. بوسيف واسطي (المغرب).

- صورة مصر في كتابات الرحالة المغاربة، د. ربيع عوادي (المغرب).

- الرحلة ما بعد الكولونيالية في الأدب العربي المعاصر،  د. محمد المسعودي (المغرب).

3 ـ جائزة الرحلة المترجمة:

- هدايةُ السبيل وكفايةُ الدليل من إيران إلى روسيا وتركيا ومصر والحجاز والشام، لمراد ميرزا "حسام السّلطنة" (1818-1883)، ترجمها عن الفارسية وقدم لها: د. عبد الكريم جرادات (الأردن)

- خيول الريح المدهشة على دراجة هوائية من القسطنطينية إلى بكين 1894، توماس غاسكل آلن الابن، ووليم لويس ساكليبن، ترجمها وقدم لها: محمد عبد الغني (المغرب).

4 ـ جائزة الرحلة المعاصرة (سندباد الجديد):

- خطوات في شنغهاي في معنى المسافة عبر مدن صينية، لـمنصورة عز الدين (مصر).

5 ـ جائزة اليوميات:

- الخروج من العائلة، لـشربل داغر (لبنان).

وكالعادة، ستصدر هذه الأعمال الفائزة عن "دار السويدي" في سلاسل "ارتياد الآفاق" للرحلة المحققة والرحلة المعاصرة "سندباد الجديد" والرحلة المترجمة واليوميات، وذلك بالتعاون مع "المؤسسة العربية للدراسات والنشر" في بيروت. أما الرحلة المترجمة والأعمال المنوَّه بها من قبل لجنة الجائزة من يوميات ورحلات فتنشر بالتعاون مع "دار المتوسط" في ميلانو. ومن المنتظر أن يقام حفل توزيع الجوائز في شهر مايو/إيار المقبل، وسوف يرافق توزيع الجوائز ندوة حول أدب الرحلة والأعمال الفائزة يشارك فيهما إلى جانب الفائزين وأعضاء لجنة التحكيم نخبة من الدارسين.

أعمال المركز والأعمال المنوّه بها من لجنة التحكيم

تبنت الجائزة هذا العام نشر أعمال حازت على تنويه لجنة التحكيم، وأخرى من خارج المسابقة تبنى المركز نشرها، لأساتذة من المغرب وتونس وسوريا والعراق والسودان ومصر، وهم:

قاسم وهب (سوريا)، د. عبد السلام الجعماطي (المغرب)، د. عبد النبي ذاكر (المغرب)، شوقي برنوصي (تونس)، حسّان الحَديثي (العراق)، الصدّيق حاج أحمد (السودان)، نورهان علام (مصر)، د. بوشعيب الساوري (المغرب).

- الرحلة السورية في الحرب العمومية  1916، للقس بطرس خويري، حققها وقدم لها: قاسم وهب (سوريا)

- شعرية الرحلة، لبوسيف واسطي، ترجمة وتقديم: عبد النبي ذاكر (المغرب).

- أوديسة ابن بطوطة، لدَيْفيد وينز، ترجمة وتقديم:  عبد النبي ذاكر (المغرب)

- الإستشراق الإسكندنافي من خلال يوميات أسير سويدي وقنصل دنماركي في المغرب1754-1768، د. عبد السلام الجعماطي (المغرب).

- رحلة غَرَقي واستعبادي مع وصف الصحاري من السنغال إلى المغرب 1784م، لبّْيار رايمون دو بْريسونْ، ترجمة وتقديم: بوشعيب الساوري (المغرب).

- رصيف دي غاما الأخير، لـشوقي برنوصي (تونس).

- الطريقُ إلى القمر تشريق وتغريب، لـحسّان الحَديثي (العراق).

- في بلاد السافانا النيجر – مالي – السودان، للصدّيق حاج أحمد (السودان).

- في جزر المهراجا، لنورهان علام (مصر).

- أن تكون في هافانا رحلة إلى كوبا، لـخالد عبد الحليم العبسي (اليمن).

عن هذه الدورة المتميزة رغم ظروفها الاستثنائية، يقول صديقنا الشاعر نوري الجراح مدير عام "المركز العربي للأدب الجغرافي" والمشرف على الجائزة، بأنه قد جرى التحضير لها في ظل أجواء عربية وعالمية غير مسبوقة ألزمت البشر بالخضوع القسري لتغييرات كبيرة في نمط العيش وطرائق التواصل، انتقل معها العمل من المكاتب إلى البيت في ظل حالة من التباعد لم يسبق للبشر أن اختبروها في العصر الحديث. ومع ذلك، تميزت الأعمال المتسابقة هذا العام بوفرة المخطوطات التي تنتمي إلى فرع الدراسات وتعدد مستوياتها وموضوعاتها ومناهجها، إلى جانب اتساع نطاق الأعمال التي تنتمي إلى الرحلة المحقَّقة، وهو ما حضَّ لجنة التحكيم على اختيار أكثر من عمل في هذين الفرعين لنيل الجائزة. إلى جانب التنويه بأهمية عدد من المخطوطات التي تنتمي إلى غير فرع من فروع الجائزة لم يسعفها الحظ بالفوز، ولكنها تستحق النشر والتنويه بقيمتها، فأوصت اللجنة بإدراجها في عداد منشورات الجائزة. كما نوه الشاعر الجراح بالقيمة الاستثنائية لأولى الدراسات التي حازت على الجائزة هذا العام تحت عنوان: الرحلةُ نَسَقُ أنساقٍ- مقاربات تاريخانية وإبستيمولوجية للباحث المغربي د. بوسيف واسطي واعتبرها عملا بحثيا ضخما، وغير مسبوق. وكذلك بالترجمة الرائعة التي قدمها د. عبد الكريم جرادات لرحلة هدايةُ السبيل وكفايةُ الدليل، التي وضعها في الفارسية مراد ميرزا "حسام السلطنة" (1818-1883م)، فهي واحدة من أهم رحلات الحج التي وضعت في العصر القاجاري ولها مسار طويل عابر لثلاث قارات. وأشار إلى فرادة أعمال التحقيق هذا العام، بدءاً بمخطوطة: حديقة النظر وبهجة الفكر في عجائب السفر، المشهورة بـسيرة الحبشة للحسن بن أحـمد بن صلاح اليوسفي الحيمي (1018- 1071هـ)/(القرن 17م)، وحققها اليمني د. محمد عبده مسعد عياش، مروراً بالتحقيق القيم الذي قام به الكاتب الروائي والباحث إبراهيم الجبين المتمثل في الرحلة الأوروبية، وهو عمل يستعيد الشخصية النهضوية السورية البارزة والزعيم الدمشقي فخري البارودي في رحلته من دمشق فباريس ثم ميونيخ وصوفيا وإستانبول (1911-1912م)، وصولاً إلى الرحلة الشابورية، ثالث النصوص المحققة الفائزة، وهو عبارة عن تحقيق لنص رحلي شعري وضعه الشاعر الكويتي زين العابدين بن حسن باقر يؤرخ فيه لرحلة قام بها من عربستان إلى أبو ظبي سنة 1936م. ويكشف النص والدراسة عن وقائع وأحداث مهمة تنتمي إلى ما قبل قيام دولة الاتحاد. وإلى جانب هذه الأعمال هناك دراستان هامّتان، واحدة تتناول مصر في القرن التاسع عشر من خلال نصوص الرحالة المغاربة إلى مصر، والثانية تدرس الرحلة العربية المعاصرة من منظور ما بعد كولونيالي. وأخيراً وقائع رحلة إلى شانغهاي بقلم كاتبة وإعلامية من مصر، ويوميات شاعر وأديب لبناني يطوف على جملة واسعة من القضايا والتحولات التي عصفت بالحياة العربية عبر سيرة الذات.

وبدوره اعتبر الشاعر محمد أحمد السويدي، راعي الجائزة و"المركز العربي للأدب الجغرافي-ارتياد الآفاق"، "أن هذه الدورة كانت استثنائية بكل ما للكلمة من معنى، لكونها تأتي في سنة ألزمت الرحالة بيوتهم، وحالت بينهم وبين خوض الأسفار. لكنها، في الوقت نفسه، كانت سنة للمطالعة والبحث، علما أن "المركز العربي للأدب الجغرافي" قدم في الوقت نفسه لقراء أدب الرحلة عددا من الأعمال التي يتزامن نشرها مع منشورات الجائزة لهذا العام، وذلك بمناسبة مرور 21 عاما على تأسيس مشروع "ارتياد الآفاق" ويتطابق عددياً ويتزامن مع دخولنا العام 2021. وهكذا فإن الجائزة عبرت هذا العام، كما في أعوامها السابقة عن استمرارها في الكشف عن الجديد في باب اليوميات والرحلة المعاصرة، لتضيف الأقلام الفائزة إلى كوكبة الرحالة المعاصرين مغامرين جدداً، وإلى أدباء هذا اللون الأدبي الممتع أسماء جديدة".

 

ووجَّه السويدي التحية للفائزين وللمنوه بأعمالهم، وأشاد بجهود أعضاء لجنة التحكيم الذين أنجزوا عملا رائعاً في ظل ظروف بالغة الصعوبة، جرى فيها التواصل عن بعد. ونوَّه بفكرة إطلاق اسم الأديب والباحث الراحل قاسم وهب على هذه الدورة لما كان للصديق العزيز، الذي غادر عالمنا في العام الماضي، من دور بارز في رفد الجائزة والمشروع منذ بدايته، بالأعمال القيمة في أدب الرحلة بحثاً وتحقيقاً، فضلاً عن مشاركته في نشاطات المركز وندواته الكبرى، خصوصاً تلك التي جرت استضافتها في المغرب والجزائر والكويت والسودان وقطر والبحرين وأبو ظبي، واستضافت معها احتفالات الجائزة. ورأى السويدي أنه إذا كان خير ما نحيي به الكاتب هو إخراج جهده الأدبي والفكري إلى النور، فإن من المنتظر أن يظهر إلى جانب الأعمال الفائزة والأعمال المنوه بها والكتب التي أنجزها المركز هذا العام، تحقيق ودراسة تحت عنوان: الحرب السورية في الحرب العمومية 1926م، لبطرس خويري، وهي من بين أواخر إنجازات الراحل قاسم وهب.

بعد أيام تدخل السنة الجديدة، وبحلولها يدخل المركز وجائزته العشرية الثالثة على تأسيسهما وقد أنضاف هذا العام إلى خزانة الرحلة العربية بفعل هذا النشاط 15 كتابا جديداً بين دراسة وتحقيق وإبداع وترجمة، ليتجاوز الثلاثمائة كتاب عدد المؤلفات التي أنجزت خلال السنوات العشرين المنصرمة، وهو ما يجعلنا نعتز بالدور الريادي ذي الطابع الإحيائي الذي لعبه المركز وجائزته في إحياء أدب الرحلة وتكريسه بوصفه حقلا أدبيا مستقلا إن على المستوى الإبداعي أو على مستوى الدراسات الأكاديمية التي تصدت لهذا الجنس الأدبي العربي العريق.

وجاء في بيان الجائزة أن عدداً من الأعمال المتسابقة وصل بعد إقفال باب قبول الطلبات وقد أحيلت هذه الأعمال على الدورة القادمة، وأن باب قبول الطلبات للجائزة في دورة العام 2021- 2022 يعتبر مفتوحاً منذ إعلان هذا البيان.

 

د. عبـد النبـي ذاكــر

عضو الهيئة التنفيذية للمركز العربي للأدب الجغرافي

ارتياد الآفاق

أبو ظبي ـ لندن

 

 

عزالدين عناية"منشورات الجمل" أنموذج للسّطو

أربع سنوات قضّيتها في إعداد رسالة الدكتوراه في جامعة الزيتونة في تونس في حقل دراسات الأديان، وذلك أواخر الألفية المنقضية. حاولت خلالها أن أصوغ رؤية تحليلية نقدية لكلّ ما دوّنه العرب في النصف الثاني من القرن العشرين حول اليهودية واليهود. دفعتُ بالنص إلى المسمى خالد المعالي صاحب مؤسسة "منشورات الجمل" كعرض أوّلي بغرض النشر، فما راعني إلا أن وجدت البحث مطبوعا منشورا دون تصحيح، ودون تنقيح، ودون مراجعة، والأدهى دون تعاقد بيني وبينه.. مرّ على نشر كتاب "الاستهواد العربي.. في مقاربة التراث العبري" زهاء الخمس عشرة سنة، طالبت خلالها صاحب منشورات الجمل بأبسط حقوق التعاقد التي تنظّم علاقة الكاتب بالناشر فلا مجيب!!. الكتاب يباع ويُطبع منذ ذلك العهد (2006)، ولم يدفع لي درهما واحدا، ولم يرعوِ عن غيّه، ولم يقر بذنبه.. راسلته أكثر من مرة، لا يردّ ولا يكترث.

2091 عزالدين عنايةإنني أدعو إلى تضامن سائر المتضرّرين، من كتّاب وشعراء ومترجمين من سطو وانتهاكات أمثال خالد المعالي.. فيا كتّاب العربية اتّحدوا.. كما انّني أهيب بـ "اتحاد الناشرين العرب" لتقريع أمثال هؤلا المخاتلين وتأنيبهم، حتى لا تحوّله زمرة المتربّصين إلى اتحاد لقطّاع الطرق وإلى تجمّع للنصّابين. كما أهيب بكافة مديري معارض الكتاب، الحريصين على الثقافة العربية وعلى كرامة المبدعين، ألا يسمحوا لمن يسطو على حقوق الناس، ويسرق الجهود، بالمشاركة، ليستكرش ويزداد تخمة.. إن الكاتب العربي مستضعَف فلا تزيدوا من ضعفه.. ومهان فلا تفاقموا هوانه..

أدعو السيد خالد المعالي أن يعتذر علنًا عمّا اقترف من سطو وإجرام وانتهاك بحقّي، وبحقّ الكتّاب الذين تعاملوا معه بأمانة وصدق.. حتى لا يُقتَل الكتّاب في بلدي..

 

عزالدين عناية

(كاتب تونسي مقيم في إيطاليا)

 

منح الاستاذ الدكتور بشير الهاشمي ميدالية فراداي الذهبية العالمية لعام 2020 وتمنح هذه الميدالية عادة للعلماء البارزين عالميا تقديرا لانجازاتهم العلمية والهندسية وما قدموه لاجل التقدم العلمي والتكنولوجي ويشغل البرفسور بشير الهاشمي حاليا موقع عميد كلية العلوم الطبيعية والرياضيات في الكلية الملكية (1) بجامعة لندن. وسبق ان شغل منذ عام 2014 موقع عميد كلية الهندسة والعلوم الفيزيائية بجامعة ساوثهامبتون البريطانية وهي اكبر كلية هندسة يريطانية يدرس فيها ستة ألاف طالب .

يتم منح هذه الجائزة المرموقة المسماة باسم العالم والمكتشف المعروف مايكل فاراداي سنويا منذ عام 1922 من قبل معهد الهندسة والتكنولوجيا البريطاني الملكي ، تقديرا لانجازات علمية وهندسية متميزة وللخدمات المقدمة لتطوير مجالات الهندسة والتكنولوجيا ، وانه لمن دواعي الفخر والاعتزاز ان يكون الاستاذ بشير الهاشمي من ضمن اشهر العلماء الذين يساهمون في تقدم المسيرة العلمية للبشرية (2) .

2008 بشير الهاشميProfessor Bashir M. Al-Hashimi CBE

تطلب الجهة المانحة من الفائز عادة تقديم محاضرة كجزء من البرنامج السنوي الاجتماعي للجمعية والذي غالبًا ما يكون في يناير من العام الذي يليه ويسلم الميدالية رئيس الجمعية الملكية للفائز خلافًا لباقي جوائز الجمعية الملكية التي لا تسلم بشكلٍ علني ، الا ان المتوقع هذا العام وبسبب جائحة كورونا ان تكون المحاضرة عبر الزوم عن بعد .

لقد حصل الاستاذ بشير الهاشمي على الكثير من الجوائز العلمية وكان اخرها عام 2018 حيث قلدته    ملكة بريطانيا اليزابث الثانية وسام الامبراطورية القيادي من الدرجة المدنية سي بي أي ، ويعتبر البروفيسور بشير محمد الهاشمي قائدا أكاديميا بارزا وشخصية مؤثرة في قطاع التعليم العالي بالمملكة المتحدة وبخبرة مهنية تبلغ 30 عاما على الصعيد الأكاديمي والصناعي .

لفد عرف العراق منذ ان اشتهر الاستاذ عبد الجبار عبد الله اول رئيس لجامعة بغداد بغزارة امكانياته العلمية والاكاديمية حيث يساهم الالاف من العلماء والمهندسين والاطباء في مختلف دول العالم بالتقدم العلمي والتكنولوجي ولكن المؤسف ان تتدهور اوضاع العراق في التعليم العالي والبحث العلمي لتصل مستوبات متدنية غير معقولة دون ان تتوفر الفرص للكفائات المغتربة للمشاركة في تقويم العملية التربوية .

ان حصول الاستاذ الصديق بشير الهاشمي على ميدالية فاراداي الذهبية هوموضع فخر واعتزاز الجالية العراقية في بريطانيا واود تقديم احر التهاني والتبريكات له ولعائلته الكريمة وهو يستحق بجدارة هذا التقدير الكبير على انجازاته الرائعة في المجال الاكاديمي والبحث العلمي ولم يأتي ذلك الا عبر جهود حثيثة وعمل مثابر متميز تكلل بنجاح منقطع النظير طيلة سنوات مسيرته العلمية الحافلة بالنجاحات والانجازات  الكبيرة وتتمكنه من الحصول  على جوائز عديدة تكللت مؤخرا بميدالية فاراداي المشهورة عالميا في مجالات العلوم والتكنولوجيا .

 

د. محمد الموسوي

....................

(1)     https://www.kcl.ac.uk/news/professor-bashir-m.-al-hashimi-awarded-faraday-medal

(2)     https://en.m.wikipedia.org/wiki/IET_Faraday_Medal

 

 

1979 امان السيد 1أمان السيد توقع كتابها السردي الخامس: نزلاء المنام

"غناء مزمار إن خبا يذوي، العشق نبع، فانغمر". الشعار الذي تبنته الأديبة "أمان السيد" في احتفالها بتوقيع كتابها السردي الخامس "نزلاء المنام" في قاعة البلفيو في ضاحية بانكستاون في سيدني يوم الأربعاء الرابع من نوفمبر 2020  حيث يمكن أن يوصف بالاحتفال الثري بالحب، وبالدعوة إلى الانغمار في الآخر تضافرت أيدي الأصدقاء، والحضور، والقراءات التي قدمها عدد من كبار الأدباء العرب في أستراليا لكتاب الأديبة على نسجه والاشتغال عليه، كان النحل يطوف يلثم الزهر فيه، ثم يهدي عسله للحاضرين على عزف ناي الفنان "سمير معرباني" المعتّق بانتشاء الغابات، وتلهفها إلى الاكتمال.

1979 امان السيد 8

التوقيع الذي جاء بعد تأجيل مرتين استدعاه وباء كوفيد 19 حمل جمالا خاصا، وكأن الجميع تساندوا على مواجهة الوباء بالحب، والاحتفاء بتفاصيل غدا معها التوقيع مهرجانا من الألق انبثقت وسطه الأديبة- التي تخيرت الأحمرلونا لما ارتدته- شعلة من الدفء والوهج والعطاء، وهي تناشد ضيوفها إلى الانصهار، والتمازج في المثيل الإنساني، أما الورود الحمر، ومزيج الطبيعة، وأطياف الشموع التي رتعت في الصالة باطمئنان، وسلام، فقد أتى المرآة لما تتبناه الأديبة في روحها من التّوق إلى التّحرر، والانغماس في المطلق، ونبذٍ للحواجز التي يُعمّق لها المتسلطون على حياة البشر.

1979 امان السيد 3وفي حديث للأديبة عن تجربتها مع الكتابة تستشهد بمولانا جلال الدين الرومي حيث يقول:

" لِيَرتفِعْ منكَ المَعنى لا الصوتُ، فإنّ ما يجعلُ الزهرَ يَنبُتُ، ويتفتّحُ هو المطرُ، لا الرَّعدُ". لذا فقد رُحتُ أبحِرُ في الأبعادِ الكونيةِ مُعرّيا، مَشُوقا، تقمّصتْ نفسيَ ذاك الصوتَ، وجانبتْ طقطقةَ الرعد، فخرجتُ بعضا من أنا في كونٍ أعمَّ، أثرًا من انعكاسِ التأملِ في الخالقِ والمخلوقِ. تذوّقتُ عُنفوانَ العطرِ في المطر، فعبقتُ بالخير رديفًا، وانبعثتُ في الكتابةِ صدًى لذاك المعنى، ولجينًا لذاك السّكبِ، وعرّت عوالمها الكتابية، فقالت: " بالكتابة استطعتُ أن أصفع جمودا بغيضا في العالم يستفزّني حين انبريتُ أساهم في تحطيم الأصنام، والتماثيل، والمورثاتِ الباليةِ"، كما تحدثت عن نزلاء منامها، بإسقاطاتهم النفسية، وردتها إلى التأزم الذي يصيب المرء عادة في معاقرته الأحداث المعاشة حوله راغبا، أو مكرها".

1979 امان السيد 2

بدأ الاحتفال بعرض وثائقي لكتب الأديبة، وبعض من الجوائز، والتقديرات التي حصلت عليها في العالم، حمل عنوان " بعض الضوء.." رافقه صوتها بقصيدة شعرية " امدد يدك أيها الكائن الإنساني"، وقدم للاحتفال، وتقديم الأدباء، والمتحدثين الطبيب "عماد برو" فوصل الفقرات بقراءات نقدية حول "نزلاء المنام" مهداة من أدباء، ونقاد لهم حضورهم في الشأن الثقافي في الوطن العربي، وبلاد الاغتراب، يذكر منهم: الشاعر والناقد السوري مصطفى سليمان، والناقدة السورية الأديبة د. عبير يحيى المقيمة في مصر، ود. مصطفى حلوة رئيس الاتحاد العربي الفلسفي من لبنان، والأديب الجزائري عبد الحفيظ بن جلولي، والشاعر والناقد السوري إبراهيم اليوسف المقيم في ألمانيا، والأديب والناقد العراقي جمعة عبد الله، لتأتي أولى الكلمات بالإنجليزية للسيد "بلال الحايك" رئيس بلدية كانتبيري بانكستاون، أرفقها بالعربية بقصيدة للأديبة.

1979 امان السيد 4 ثم بعدها كلمة الأديب "أنطون قزي" رئيس تحرير جريدة التلغراف التي جاء فيها:

"أمان ريشة تشدّ إلى بلاغة الجاحظ في مبناه، ويراعٌ يتوق إلى انسياب نجيب محفوظ في معناه، ونورس يرحل إلى صباحات ربيب مدينتها حنا مينا، معه تحمل المصابيح الزرق، ومثله ترود المنارات، وشراعها ثوب لغمامات تقبّل ثغور الموج. في كتابها عليك أن تتخلّى عن الوقت، وتترجّل عن هودج أحلامك لتجتاز مطبّات الجرأة..."،

1979 امان السيد 5

 

وألقى الشاعر "شربل بعيني" صاحب مؤسسة الغربة الإعلامية، كلمة اتكأت على محور اعتبره شديد الأهمية، ورد في قصة "في متاهة" فقال: "هذا هو الأدبُ التنويريُ الانسانيُ الغائي عند "أمان السيّد"، فلقد عكستِ الحبّ تماما، لتجعَلَهُ بين فتاةِ مسلمةٍ وشابٍّ مسيحيٍ، عكسَ ما نراهُ في الأفلام والمسلسلاتِ وما شابَه، فجاءت "أمان" لترخيَ الأمانَ في النفوس وتعلنَ أنّ اللهَ محبةٌ، وأن الحبَّ أقوى من كل الطوائف".

أما الدكتور "مصطفى علم الدين"، فورقته سلّطت الضوء على ما وصله قارئا واعيا، فقال: "إن الأديبة تتصدّى لكثير من القضايا الإنسانية التي تتطلّب التجديد، ليس السطحي الذي يعتمد على التقليد الهشّ، بل التجديد الجوهر الذي من شأنه أن يحدث التغيير المطلوب لتجديد المجتمع..."،

1979 امان السيد 6والأديبة الدكتورة "نجمة حبيب" ذكرت:

"في نزلاء المنام تحررت أمان السيد من القوالب والنظريات التي تكبل المبدع/المبدعة، فتركت لموهبتها البكر أن تُسَيّـرَها لتجيء نصوصها (قصصها) حرة منطلقة على سجيتها غير مقيدة بنظريات، ولا منتمية إلى مدرسة أدبية دون أخرى..".

  أما الشاعر "وديع شامخ" رئيس تحرير مجلة النجوم، فقد التزم القراءة الأكاديمية، والمقاربة لنصوص الكتاب،

1979 امان السيد 7فقال:" لنصوص السيد تناصّات معرفية وجمالية مع أساليب مبدعين كبارحيث نتلمّس الأجواء الكافكاوية في بعضها، وبعضها تتنفس مفهوم الفيلسوف الفرنسي غاستون باشلار في جماليات المكان، كما تلمس وجودا لكتاب الواقعية السحرية كماركيز، لكن بطريقة القصة القصيرة...".

وبالمناسبة تتقدم الأديبة "أمان السيد" بالشكر، والتقدير إلى الإذاعة العربية 2000 ف. م وإلى الدكتور "علاء العوادي" الذي قام بتغطية الحفل إعلاميا، وإلى سفراء الإعلام العربي وسواقي كروب الإعلامية على تكريمها بـ"قلادة الإبداع"،

1979 امان السيد 15كما تقدّم وافر امتنانها لأصدقائها الأعزاء "السيد  طوني بو ملحم، والسيدة سو بدر الدين، والآنسة سارة قاسم، والسيد أحمد شما" على تكريمهم لها بـ" درع ناطور الكلمة والمعاني، وحارس اللغة العربية في بلاد الانتشار"، وتهبُ شكرا خاصا حارّا، لمن تراه النسر في تنظيم الاحتفال "السيد طوني بو ملحم"، والسيدة الرائعة "سو بدر الدين"، وللمهندس "دانا كركوكي"، وتوجّه شكرها للصبية "سارة قاسم"، ولمن قام بتصوير الاحتفال، السيدان "طوني معماري، ومصطفى حجازي"، ولصالة البلفيو، ولمن دعم الإعلان "الإعلامية ندى فريد، والسيد فادي الصديق"، ولمن ساندوا الأديبة، الإخوة "بلال المقدادي، إليان بولس، الدكتور أيمن السيد". ولجميع الحضور الكرام.

1979 امان السيد 9

وقد ختمت الأديبة أمان السيد عرسها الثقافي بقراءة من "العازف" إحدى قصص المجموعة في تحية إلى روح الفنان الشاعر غسان علم الدين، لتتابع توقيع كتابها لضيوفها الكرام ضمن احتشاد تسامى في الحب، والحبور.

 1979 امان السيد 10

1979 امان السيد 11

 

1979 امان السيد 13

1979 امان السيد 14

صحيفة المثقف

 سيدني - أستراليا

 

ضياء نافعكان من المفروض ان تعلن نتائج جوائز نوّار في ايلول (سبتمبر) 2020 كما جرت الامور سابقا، الا ان جائحة كورونا عرقلت ذلك مع الاسف الشديد، ومع ذلك، فان لجان جوائز نوّار استطاعت ان تنجز اعمالها، وها هي تعلن النتائج النهائية لهذا العام ( 2020 ) وكما يأتي –

1 – جائزة نوّار لتعزيز الحوار العراقي – الروسي للسيد ديوكوف.

قررت اللجنة منح هذه الجائزة للسيد الكساندر فاليريفتش ديوكوف – المدير العام لشركة (غاز بروم نفط) الروسية تقديرا لجهوده الكبيرة في حقل بدرة في محافظة واسط بالعراق، ومساهمة الشركة المذكورة بالاعمال الاجتماعية في تلك المحافظة. ان منح جائزة نوّار لتعزيز الحوار العراقي – الروسي للسيد ديوكوف يؤكد اهمية التعاون الاقتصادي العراقي – الروسي للجانبين وفائدته المشتركة . تتشرف جائزة نوّار ان يقترن نشاطها باسم الكساندر فاليريفتش ديوكوف .

2 - جائزة نوّار للمترجمين العراقيين للسيدة لطفية الدليمي .

قررت اللجنة منح هذه الجائزة للسيدة لطفية الدليمي تقديرا لجهودها المتميّزة الكبيرة في اغناء حركة الترجمة العراقية والعربية عموما في السنوات الاخيرة، واصدارها مجموعة ممتازة من الكتب المترجمة في مجالات ثقافية متعددة . لطفية الدليمي الان تعد واحدة من الاسماء الكبيرة في عالم الثقافة العراقية عموما، والترجمة خصوصا . تتشرّف جائزة نوّار ان يقترن نشاطها باسم المبدعة لطفية الدليمي .

3- جائزة نوّار للمبدعين من مدرسة الموسيقى والباليه للمرحوم عزيز علي .

قررت اللجنة منح هذه الجائزة للمرحوم عزيز علي، أحد اوائل مؤسسي مدرسة الموسيقى والباليه، وقد تم الأخذ بنظر الاعتبار دور الفنان عزيز علي في تاريخ حركة الفن العراقي ومكانته المتميّزة فيها، اذ انه كان يؤلّف قصائده ويلحّنها ويغنيها بنفسه، وادّت اغانيه (ولازالت تؤدي لحد الآن) دورها الكبير في مسيرة المجتمع العراقي. تتشرف جائزة نوّار ان يقترن نشاطها باسم فنان الشعب العراقي المرحوم عزيز علي .

سيتم الاعلان عن تفاصيل تسليم جوائز نوّار لاحقا .

 

أ.د. ضياء نافع

 رئيس لجنة جوائز نوّار ورئيس مجلس ادارة دار نوّار للنشر

4/11/2020

 

 

ومهرجان غينت السينمائي الدولي شكل فني غامر

لا يوجد استقبال افتتاحي تقليدي، ولكن يوجد وقبل كل شيء الكثير من الترفيه السينمائي. هكذا يمكن تلخيص ليلة افتتاح "مهرجان غينت السينمائي" مع فيلم "الثمل" Drunk لتوماس فينتربيرك ThomasVinterberg، وهو أكبر مهرجان سينمائي في بلجيكا. خلاله يتم عرض 110 فيلما طويلا و 32 فيلما قصيرا على الشاشة العريضة خلال الأيام العشرة القادمة. كما تقام في مركز فنون فورويت Kunstencentrum Vooruit حفلات موسيقية عالمية وبرامج ترفيهية، تختتم بحفل يتعلق بتوزيع الجوائز الخاصة بالموسيقى التصويرية العالمية العشرين، يوم السبت 24 أكتوبر.

من الواضح أن الإصدار السابع والأربعين لمهرجان "غينت" Ghent السينمائي، الذي إنطلق يوم 13 أكتوبر ولغاية 24 أكتوبر 2020، ببداية سريعة في بيئة آمنة وخالية من كورونا. غير قادر على الترحيب بالعديد من الضيوف كما هو الحال في السنوات العادية بسبب جائحة Covid -19، لكنه إستطاع من خلال العديد من الأسئلة والأجوبة المسجلة مسبقا مع صانعي الأفلام الذين لم يتمكنوا من القدوم بسبب الوباء، من إنشاء منصة VOD عبر الإنترنت لبث الأحداث من أجل السماح لأكبر عدد ممكن من الناس بالاستمتاع بالمهرجان. وفيما يشير فريق المهرجان الى أنهم مقتنعون تماما بأن الثقافة يمكن أن توحد، فأنهم متأكدون من ضمان السلامة أولا وفحص آمن يتلائم مع شروط الصحة العامة، وضمان مهرجان سينمائي يمكن أن يقام بطريقة مقاومة للإكليل.   

1916 مهرجان

بالنسبة للأشخاص الذين يقطنون بعيدا - عشاق السينما من الجزء الناطق باللغة الألمانية في بلجيكا والذين يرغبون في الاستمتاع بالسينما الألمانية، على سبيل المثال - تعد منصة الأفلام عبر الإنترنت online.filmfestival.be فرصة مثالية لتجربة المهرجان من الثلاثاء 13 أكتوبر 8:00 مساءً إلى الأحد 25 أكتوبر. مدير البرنامج ويم دي ويت: "على الرغم من أننا ما زلنا نفضل قوة الفيلم على الشاشة الفضية كشكل فني غامر - وكل ما يأتي معه في مثل هذا المهرجان - دفعنا فيروس كورونا إلى تحويل أنفسنا إلى مهرجان هجين. سيتم استكمال عروض الأفلام المادية ذات السعة المحدودة من خلال منصة عبر الإنترنت مع مجموعة مختارة من أفلام المهرجانات تكملها مقابلات مع المخرجين والممثلين والممثلات، بما في ذلك نينا هوس، ورادو جود، ونوح سافيدرا، ووعد الخطيب، وغيرهم الكثير. على هذا النحو، سيتم متابعة تجربة المهرجان الكاملة عبر الإنترنت.. بهذه الطريقة، يمكننا الحفاظ على الدور المهم الذي يضطلع به مهرجاننا في النظام البيئي لصناعة السينما في حين نواصل وضع ثقافة الأفلام في أضواء كاشفة، ربما حتى لجمهور أوسع من أي وقت مضى". 

مع فيلم "الثمل" إختار المهرجان كوميديا تراجيدية دنماركية من الدرجة الأولى حيث يغامر أربعة رجال بالغون بتجربة يمرون خلالها بالكمية المناسبة من الكحول في دمهم. الممثل مادس ميكلسن Mads Mikkelsen لم يكن في الدورالرئيسي متألق، إنما رائع. النتيجة كانت كوميديا تراجيدية صاخبة وواقعية نجح المخرج توماس فينتربيرغ مرة أخرى مع كاتب السيناريو توبياس ليندهولم في حصاد ثمرة الاعجاب. السكر هو مزيج رائع من الفكاهة والبؤس بالإضافة إلى دراسة مثيرة للاهتمام وموجهة بقوة حول الآثار - الإيجابية والأقل إيجابية - لثقافة الشرب اليومية لدينا.

من بين المتنافسين على الجائزة الكبرى لهذا العام لأفضل فيلم وجائزة جورج ديليرو لأفضل موسيقى تصويرية ـ تصميم صوتي، فيلم البلجيكي ستيفان ستريكر "العدو" L'ennemi ، وفيلم المصور فيتالينا فاريلا للمخرج البرتغالي بيدرو كوستا. مع فيلم "الحفيدة" Petite Fille للمخرج سيباستيان ليفشيتز Sébastien Lifshitz ، سيخوض الفيلم الوثائقي المنافسة لأول مرة في مهرجان غينت. وسيقام العرض البلجيكي الأول للفائزين بجائزة الأسد الذهبي للمخرج كلوي تشاو، مع فرانسيس مكدورماند الحاضرة في كل مكان، والفائزة بالدب الذهبي لفيلم "لا يوجد شر" من إخراج محمد رسولوف. هذه ليست سوى عدد قليل من العديد من العناوين الرائعة التي سيتم عرضها على الشاشة الفضية في الأيام المقبلة. علاوة على هذه الإصدارات الجديدة، سيتم إزالة الغبار عن سلسلة من الأفلام الكلاسيكية لـ "فاسبيندر" و "ويندرس" ، "هرتسوغ" و "فون تروتا". يتم إعادة اكتشافها من خلال التركيز على السينما الألمانية الجديدة. أيضا الاحتفال بذكرى الشقي الرهيب للسينما البلجيكية "روبرت دي هيرت"، والاحتفال بعيد الميلاد الأربعين لفيلم "اللمعان" The Shining للمخرج الأمريكي ستانلي كوبريك Stanley Kubrick عبر برنامج VIDEODROOM في صالة فنون فورويت. ويجري الاحتفال بجوائز الموسيقى التصويرية السينمائية ذات الشهرة العالمية، بعيدها العشرين بطريقة خاصة في 24 أكتوبر، حيث سيقام الحفل المركزي مع ألكسندر ديبلات وغابرييل يارد، اللذين سيحصلان على جائزة "إنجازات مدى الحياة" ليلقي نظرة على مدى عقدين من موسيقى الأفلام، أيضاً تسليط الضوء مرة أخرى على أكبر الإنجازات الموسيقية في الأفلام ووسائل الإعلام السمعية والبصرية الأخرى لهذا العام.

تتميز أفلام المسابقة الرسمية لهذا العام بعناوين مثيرة مثل فيلم "البقرة الاولى" للمخرجة كللي ريشارد، وفيلم "إدين" للمخرجة الهنغارية أغنيس كوكسيس وفيلم " قصص من خشب الكستناء" للمخرج السلوفيني جريجور بوتشيتش، والفيلم الوثائقي "الشغب الأبيض" لروبيكا شاه و "بين التلال" لمحمد رضا كيفانفار، و "التحريض" ليارون زيلبرمان. بالإضافة إلى بعض الأفلام القصيرة للمواهب الشابة والأفلام لصانعي أفلام ذوي الخبرة في قسم "الماجستير"

ينظم مهرجان "غينت" للفيلم السينمائي عرضاً أولياً كل شهر - في إحدى عشرة دار سينما ومراكز ثقافية متعاونة منتشرة في جميع أنحاء فلاندرز. هذا الشهر كان فيلم "لسما" For Sama لـ "وعد الخطيب وإدوارد واتس". سيتم عرضه في نفس الوقت خلال الدورة 47 للمهرجان يوم الثلاثاء 20 أكتوبر.. شهادة حرب مفجعة من حلب - لماذا يُترك شخص ما في منطقة نزاع خطيرة؟ هذا هو السؤال الذي أرادت وعد الخطيب الإجابة عليه في "لسما". عندما كانت طالبة تبلغ من العمر 20 عاماً، بدأت وعد الخطيب في عام 2011 كصحفية مدنية توثق الحرب المتصاعدة في سوريا. بينما كان كل شيء من حولها يتعرض للدمار، واصلت تصوير كل شيء بعزم، وتزوجت من طبيب أنجبت منه طفلها الأول سما في عام 2016. من خلال صور الحرب الصعبة وشظايا الأسرة الحميمة، تحاول وعد الآن أن تشرح لابنتها سبب بقائها في كابوس حلب ـ "أريدك أن تفهمي لماذا اتخذنا أنا ووالدك بعض الخيارات." ونتيجة لذلك، فإن مذكرات الحرب المفجعة هذه، التي أعدتها وقام بإخراجها البريطاني إدوارد واتس، ليست فقط مليئة بالطموحات الصحفية، ولكن قبل كل شيء يمكنك أن تشعر بالقلب النابض لأم شجاعة تحلم بمستقبل أفضل لنسلها.على الرغم من أن الرعب أحيانا يدفع نفسه إلى المقدمة دون حل وسط، فإن سما هي قبل كل شيء شهادة على حياة الشباب والبراءة والزهرة المتبقية وسط كل الركام. لائحة اتهام بشأن قصف السكان، ولكنها أيضا تكريم لشجاعة ومثابرة الأطباء والممرضات والمدنيين الذين يشعرون بأنهم متصلون ببعضهم البعض وببيوتهم. 

لقد تم ترشيح Sama لجائزة الأوسكار وكان من المقرر في الأصل أن يكون الفيلم الافتتاحي للمهرجان. وكان من المقرر أيضاً، أن ينتقل إلى إصدار المهرجان عبر الإنترنت في ربيع عام 2020 لكنه تأجل إلى فترة المهرجان. بعد الفيلم، سيتم عرض سؤال وجواب مسجل مسبقا بين المخرج ووعد الخطيب ورودي فرانكس. بذلك يرى المهرجان، أن مهمته هي جذب الانتباه إلى الثقافة السينمائية بالمعنى الأوسع للكلمة خارج وداخل فترة المهرجان وموقعه الأساسي "غينت".

وسيقدم المهرجان فيلم وثائقي لمدة 14 ساعة بعنوان "النساء يصنعن الفيلم ـ فيلم طريق جديد عبر السينما" لمارك كوزينز. يتحدث عن "أعظم ما أبدع" في تاريخ الفيلم باستخدام مواد حصرية من إخراج صانعات الأفلام. سيعرض الفيلم في خمسة أجزاء في سينما سفنكس من الاثنين 19 إلى الجمعة 23 أكتوبر.. مارك كوزينز فاجأ العالم السينمائي في عام 2011 بقصة الفيلم الملحمي "أوديسة" An Odyssey، وهو وثائقي مدته 15 ساعة يتحدث عن تاريخ الفيلم: فيلم "طريق جديد عبر السينما" أقصر بساعة واحدة من فيلم أوديسة، لكنه يظل مرة أخرى نتيجة عمل شاق. ينقسم الفيلم الوثائقي إلى أربعين فصلاً مجمعة في أربعة عشر جزءاً من الساعة. يكشف العنوان التركيز هذه المرة على السينما النسائية. لكن احذر: هذا ليس فيلماً عن المخرجات، ولا عن التمييز الجنسي المتأصل في بعض أجزاء الصناعة، والذي حرم النساء من الفرص أو الاعتراف بالعمل الذي قاموا به!.

ما هو فيلم "النساء يصنعن فيلم" إذن؟ إنه درس رائع في دراسات الأفلام حيث لا يمكن أن يتخيله سوى أبناء الحرفة، وقد تم تجميعه من قبل، من بين آخرين، تيلدا سوينتون وثاندي نيوتن وجين فوندا. يتعامل مع الأمور الفنية (التحرير، المشهد، التقريب)، ويتعمق في الأنواع (الميلودراما، الخيال العلمي، الكوميديا)، ويخصص فصولا لمفاهيم مثل الركود والسريالية والجنس والتوتر. الحب والموت لا يمر دون أن يلاحظهما أحد. كما أنه يتساءل كيف يمكن تقديم شخصية ما أو كيف يمكنك ضبط نغمة الفيلم. كخاتمة تحصل على جزء لذيذ من الغناء والرقص. ماذا عن هؤلاء النساء؟ جميع الموضوعات تقوم على استخدام فقط، مقتطفات من أفلام 183 من المخرجات والعديد من الأفلام، من خمس قارات مختلفة. رحلة سينمائية تترك أي محب للسينما في حالة من الرهبة.. سبب وجود هذا الفيلم في برنامج مهرجان "غينت" السابع والأربعين واضح تماما. لا يخفى على أحد أن صناعة السينما لا تزال تحت سيطرة المخرجين والمنتجين الذكور. بالإضافة إلى ذلك، لا يزال هناك غياب مؤلم للتنوع الثقافي والعرقي داخل القطاع السمعي البصري، سواء في الكواليس أو خلفها. لذلك تعتبر مسؤولية القيام بدور رئيسي للتحول نحو قطاع سمعي بصري شامل، مهمة ضرورية. لكشف الحقائق حول النوع الاجتماعي والتنوع الثقافي في قطاع السينما والإنتاج.

 

عصام الياسري

 

 

1877 1 LouiseGluckترجمة: الدكتور صالح الرزوق

فازت الشاعرة الأمريكية لويز غلوك بجائزة نوبل للآداب في 8 اشرين الأول/ أكتوبر عام 2020، وهو اختيار غير متوقع لكاتبة معروفة بمواضيع الطفولة والحياة الأسرية التي تستمد الإلهام من الأساطير والزخارف الكلاسيكية.

وقالت الأكاديمية إن البروفيسورة غلوك، 77 عامًا، تم تكريمها "لصوتها الشعري الذي لا لبس فيه، الذي يجعل الوجود الفردي عالميًا مع الجمال المُتقشف".

فازت البروفيسورة غلوك بجائزة بوليتزر في عام 1993 عن مجموعتها "النرجسة البرية" وجائزة الكتاب الوطني عن مجموعتها الأخيرة "ليلة المؤمنة الفاضلة" في عام 2014.

وقال السكرتير الدائم للأكاديمية ماتس مالم إنه تحدث إلى البروفيسور جلوك قبل إعلانه العام .

وقال السيد مالم للصحفيين "إن الإعلان جاء مفاجأة، ولكنها مفاجأة مرحب بها على حد ما أستطيع أن أقول” .

لم تكن البروفيسورة غلوك هي المتوقعة لجائزة نوبل في الفترة التي سبقت الإعلان يوم الخميس - على الرغم من أن الاحتمالات اتسعت قبل إعلان يوم الخميس.

وأعرب رئيس لجنة نوبل في الأكاديمية، أندرس أولسون، عن أسفه لأن غلوك لم تكن معروفة أكثر"على الأقل خارج حدود الولايات المتحدة"، ولم تترجم إلى العديد من اللغات الأخرى.

وهي رابع امرأة تفوز بجائزة نوبل للآداب في العقد الماضي - بعد أولغا توكارتشوك، سفيتلانا أليكسيفيتش وأليس مونرو - والسادسة عشرة فقط منذ منح جوائز نوبل لأول مرة في عام 1901.

1877 2 LouiseGluck

وقالت الأكاديمية في استشهادها بالجائزة إن لويز غلوك، أستاذة اللغة الإنجليزية في جامعة ييل "تسعى إلى العالمية، ولتحقيق ذلك فإنها تستلهم الأساطير والزخارف الكلاسيكية، وهي موجودة في معظم أعمالها، وأصوات ديدو، بويرسيفون، ويورديس - المهجورة، والمعاقبة، والمغدور بها - هي أقنعة لذات تمر بتحولات، وهي أصوات شخصية شخصية بقدر ما هي عالمية أيضا".

وقالت هيئة المحلفين إن مجموعتيها "انتصار أخيل" (1985) و"أرارات" (1990) تتناولان "صورًا مباشرة بشكل شبه وحشي للعلاقات الأسرية المؤلمة"، مشيرة إلى أن استخدامها لـ "لهجة طبيعية خادعة لافت للنظر"، مع "عدم وجود أي أثر للزخرفة الشعرية".

البروفيسورة غلوك هي أيضا شاعرة التغيير الجذري والانبعاث، وقد وصفت في قصيدتها "قطرات الثلج" عودة معجزة الحياة بعد فصل الشتاء، وغالبا ما تتميز أعمالها بـ "الفكاهة والطرافة الحادة".

وقالت لجنة التحكيم إن مجموعتها "أفيرنو" الصادرة عام 2006 كانت "مجموعة بارعة، وتقدم تفسيرا رؤيويًا لأسطورة نزول بيرسيفوني إلى الجحيم ووقوعها بأسر أسر هاديس، إله الموت. وهي تكتب شعراً روائياً متسلسلا يعيد للذهن الذكريات والأسفار، ويتوقف ليقدم رؤى جديدة. وعالمها مترابط، فقط ليتحول لحاضر بطريقة سحرية مرة أخرى".

1877 1 LouiseGluck

وفي العام الماضي، أعطت الأكاديمية السويدية الجائزة إلى الروائي النمساوي بيتر هاندكه الذي أطلق العنان لسيل من النقد، حيث تساءل الكثيرون كيف يمكن أن تمنح الجائزة لكاتب معروف بدعمه للزعيم الصربي سلوبودان ميلوسيفيتش شيطان حروب البلقان وكأنك توافق على فظائع جيشه.

ودافعت الأكاديمية عن هذا الاختيار باعتبار أنه يتم على أساس الجدارة الأدبية فقط دون اعتبارات سياسية.

وتأتي جائزة نوبل مع ميدالية ومبلغ قدره 10 ملايين كرونة سويدية (حوالي 1.1 مليون دولار).

ومن المتوقع أن تستلم البروفيسورة غلوك جائزة نوبل من الملك كارل السادس عشر غوستاف في حفل رسمي في استوكهولم في 10 كانون الأول/ديسمبر، وهو تاريخ الذكرى السنوية لوفاة العالم ألفريد نوبل عام 1896 الذي أنشأ الجوائز في وصيته الأخيرة.

إلا أن الحفل الشخصي ألغي هذا العام بسبب وباء الفيروس التاجي واستعيض عنه بمراسم افتراضية سيشارك بها الفائزون من بلدانهم بواسطة الإنترنت..

وفي هذا العام حتى الآن فازت أربع نساء بجوائز نوبل، وهو رقم قياسي بعد عام 2009 حينما بلغ عدد النساء الفائزات خمس نساء.

الأربعة في هذا العام هن، بالإضافة إلى البروفيسورة غلوك، إيمانويل شاربنتييه من فرنسا وجنيفر دودنا من الولايات المتحدة التي حصلت على جائزة الكيمياء يوم الأربعاء بالمناصفة، وأندريا جيز من الولايات المتحدة التي تقاسمت يوم الثلاثاء جائزة الفيزياء مع زميلين من الذكور.

وسيتم الإعلان عن جائزة نوبل للسلام في 9 أكتوبر/تشرين الأول، ومن المقرر الإعلان عن جائزة الاقتصاد في 12 أكتوبر/تشرين الأول.

 

صحيفة المثقف

9 – 10 – 2020م

 

 

يوم يمم الكاتب عدي عادل (45 سنة) وجهه شطر إحدى دور النشر والتي تَحَولَ الكثير منها الى أشبه ما يكون بـ" دكاكين تجارية" يحدوه الأمل بطباعة باكورة أعماله الأدبية، لم يخطر بباله أن مفاوضات طبع الكتاب ستكون صعبة وصادمة الى الحد الذي أصابه بالإحباط وجعله يعيد النظر ويتريث بفكرة طباعة بقية كتبه المخطوطة والتي ما يزال يحتفظ بها في درج مكتبته المنزلية، المفاوضات بدأت بتخييره بين التنازل عن حقوق الطبع كاملة لصالح دار النشر مقابل 40 نسخة من كتابه فقط، وبين طباعة الكتاب بأسعار باهظة على أن يتولى بنفسه عملية النشر والتوزيع، ولم تنته المفاوضات بمساومته على إدراج إسم أحد السماسرة ككاتب بالاشتراك معه في التأليف مقابل تحمل نصف التكاليف، كل ذلك من دون عقد مبرم لضمان حقوق الطرفين يتضمن شرطا بعدم طبع الكتاب مستقبلا من دون علم المؤلف، مع التعهد بإعلامه بكميات النسخ المباعة وحجم الواردات، في فوضى عارمة ناجمة عن عدم وجود قوانين فاعلة ورادعة للحفاظ على حقوق الملكية الفكرية !

العقود الرصينة جزء من الحل

1836 احمد الحاج 1 Copyيرى الدكتورأمجد الجنابي، وهو روائي وأكاديمي ومقدم برامج تلفزيونية، ومن مؤلفاته رواية "توأم وعواصم" ورواية "الكأس الشاهدة" و"الرئيس الخادم" وغيرها، أن "طبيعة العقد الذي يتم إبرامه بين المؤلف والناشر هو الأصل في تحصيل حقوق الطرفين، ولا يخفى على الجميع أن كل طرف يبحث عن مصلحته في هذا العقد، وهذه المصلحة في الغالب مادية لدار النشر ومعنوية للمؤلف قد يجتمعان معا في ظروف استثنائية لدى الطرفين"، مضيفا " وأقترح أن تسعى دار النشر إلى عمل عدة نماذج من العقود تتناسب وحاجة القارئ والمؤلف وتترك الخيار للمؤلف مع مراعاة الإنصاف والعدل وعدم بخس المؤلف حقه المعنوي والمادي وأن تسعى دار النشر بعد ذلك إلى الوفاء بكل بنود العقد بعد إبرامه وهذا للأسف ما تتنصل عنه أغلب دور النشر الا ما رحم الله".

ويسترسل الجنابي "بالمقابل على المؤلف أن يلتزم بمعايير الجودة في التأليف من حيث الفكرة والأسلوب واللغة والهدف فيبذل قصارى جهده لإضافة نوعية إبداعية للمكتبة العربية والإسلامية سواء كان الكتاب تجميعيا أو منهجيا أو إبداعيا كالروايات والقصص القصيرة ودواوين الشعر.. ولو لخصنا الأمر لخرجنا بعبارة جامعة؛ العقد والوفاء به من الطرفين" .

أما بشأن أبرز ما يواجهه الكاتب المحلي من مصاعب جمة مع دور النشر الأمر الذي ألجأ الكثير منهم الى إعتماد آلية النشر الالكتروني بدلا من الورقي لتجاوز اشكالات الطبع والتوزيع فيقول الدكتور المهندس خالد فائق صديق العبيدي، وله اكثر من 69 مؤلفا منها ما تم نشره عربيا ومحليا ومنها ما يزال تحت الطبع " بالنسبة للتأليف والنشر، الأمر ينقسم إلى قسمين (الناشر والجمهور) بإعتبار أن القسم الثالث - المؤلف - هو الجهة الرابطة بين الناشر والقارئ.

1836 احمد الحاج 4 Copyأما عن الجمهور (العربي خصوصاً) فهو جمهور لم يعد كما كان في السابق شغوفاً بالقراءة والثقافة بسبب ما جرى عليه من مظالم أجبرته للتخلي عن بعض (الكماليات) مثل المطالعة، وليس كما هو حال الجمهور الغربي الشغوف بالقراءة حتى في زمن النشر والطباعة الإلكترونية، ولايفوتنا التذكير بأن النشر الإلكتروني قد أثر فعلاً بشكل عام وفي كل أنحاء العالم على النشر الورقي الثقيل والمكلف، فبدلا من أن تحمل معك حقيبة فيها 10 كتب تزن 15 كغم مثلاً فأنت تحمل في هاتفك المحمول مكتبة شاملة من آلاف الكتب، وربما حصلت على تلك الكتب الإلكترونية مجانا ومن دون مقابل" .

ويستطرد العبيدي" بالنسبة للناشر فإن العوامل آنفة الذكر قد غيرت من طرق تعاملاته مع المؤلف، فهو في نهاية المطاف صاحب مشروع تجاري يبتغي الربح، أو على الأقل تقليل الخسائر، وبناء على ذلك تجد أن دور النشر صارت تقلل من حصة المؤلف سواء على مستوى شراء الحقوق كاملة أو على مستوى نسبة الارباح التي تعطى له عن كل كتاب يباع. وبالتالي صار المؤلف (في بلداننا العربية حصراً) أمام خيارين، أما أن يكتب وينشرعلى حسابه الخاص، وهذا مكلف جداً ولايخلو من مجازفة ومخاطرة قد تكون غير مأمونة العواقب، وأما أن يقبل بشروط تلك الدور في أن يكون له حصة لا توازي عمله ودأبه وجهوده وتأليفه ووقته، وهو أمر يكاد يكون قد اندثر لأن دور النشر اليوم لا تقبل حتى بهذا العرض البخس خوفا من الخسارة، بل وتطالب المؤلف بأن يتحمل بين80-100 % من التكاليف فيما تقوم بالمقابل بعمل التصميم والإخراج والتغليف والطباعة والتسويق والمتابعات القانونية المرتبطة بحقوق النشر وما إلى ذلك ".

وفي معرض حديثه عن تجاربه في هذا المضمار يوضح العبيدي"عن تجربتي الشخصية، فقد تعاملت مع جميع تلك الأساليب، من: بيع الحقوق الكاملة مقابل مبلغ مقطوع، وأخذ نسبة على المباع، وتحمل التكاليف كاملة، ولقد كانت تلكم الأساليب بمجموعها مجحفة بحقي لأنها تبخس الناس أشياءهم، ما عدا والحق يقال، تجربتي مع جائزة دبي للقرآن الكريم، لأنها ووفق شروطها وعقودها تمنح مبالغ جيدة مقارنة ببقية الخيارات الا انها تبقى دون مستوى الحقوق المعطاة للمؤلف في الغرب ولعل هذا أحد أسباب تخلف البحوث العلمية والتأليف لدينا".

أما فيما يتعلق بالنشر الالكتروني فتابع العبيدي قائلا "اظن أن تجربة النشر الإلكتروني حاليا هي الأنسب لاسيما بالنسبة لنا معاشر المؤلفين والباحثين فهي قليلة التكلفة وسريعة التسويق والنشر تدعمها تقنيات الفضاء الألكتروني ، ونقترح تفعيل دور النقابات المهنية المرتبطة بالنشر، ومؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة، كذلك ترشيح ممثلين إلى المجالس التشريعية والقانونية في البلدان العربية، وإيصال صوت المؤلفين والمفكرين والباحثين إلى الجهات المسؤولة لغرض إنصافهم، كما يمكن تشجيع طرق الاستثمار في النشر والتوزيع وتطويرعملها وتقنياتها، ويبقى ذلك كله مرهوناً بنظام البلد وحقيقة الرغبة لدى المسؤولين لتوسيع وتشجيع الثقافة والقراءة والبحث والتطوير والتأليف، إذ أن إرادة القائمين على الحكم في بلداننا بيدهم المفتاح الذي يبدو أنهم أضاعوه!! والله المستعان.

عند النرجس والياسمين والقداح تجد الجواب والمفتاح

 1836 احمد الحاج 5 Copyشاعرة الياسمين واديبة سورية وكاتبتها المعروفة ماجدولين الرفاعي، بدورها كان لها مؤاخذات على عملية نشر وتوزيع مطبوعيها الاخيرين" وكان اسمها سوريا "، ومجموعتها السردية الجديدة "مرايا امراة من برج الحب "، علاوة على مجموعاتها القصصية والسردية السابقة " قبلات على الجانب الآخر، تداعيات شجيرة الزيزفون، نصوص خارجة عن القانون، مرثية لزمن الهباء، ضجيج منتصف الصمت، تالة ومشاكسات أخرى، وغيرها ، قائلة " عندما طبعت كتابي الأول في دمشق كنت مأخوذة بفكرة صدور أول عمل لي ولم أهتم بالتفاصيل بداية لكنني وبعد استلام المجموعة لاحظت أن الطباعة سيئة ولم أعلق على الموضوع إطلاقا ، ومع أن لي وبموجب العقد المبرم نسبة (٤٠) في المائة من المبيعات ، الا ان دار النشر لم تدفع لي فلسا واحدا برغم أنها باعت الكتاب حتى على المواقع الإلكترونية وهكذا ضاع حقي في الكتاب تماما. بعد ذلك أسست دار تالة للنشر والتوزيع بدمشق وطبعت جميع الكتب التي أصدرتها قبل خروجي من سوريا. ولكن وبعد وصولي إلى هولندا طبعت روايتي (وكان اسمها سوريا) في دار اخرى، كنت حديثة عهد بأوروبا وظروفي كلها متداخلة مع بعضها فلم أنتبه الى بنود العقد المجحف ومدته خمس سنوات ولا نسبة لي من المبيعات، وخلال مدة العقد باعت الدار الرواية في المعارض وعلى المواقع الالكترونية (جملون) وغيرها من دون أن أحصل من كتابي على فلس واحد، علما أن كلفة الطباعة(١٠٠٠) يورو. وكلفة شحن مائة نسخة لي (هي حصتي) كلف أكثر من (٢٢٠) يورو. أما كتابي الأخير وهو مجموعة سردية فقد طبعتها في دار ثانية لأن صاحبها صديق لي وللأسرة وتمت طباعتها باتفاق ينص على أن يكون لي نسبة (٥٠) بالمائة من المبيعات إضافة الى عشر نسخ لي مازلت انتظر وصولها منذ شهر تقريبا وتكلفة شحنها يقارب (١٢٠) دولارا وربما يزيد المبلغ بنفس القيمة إذا ما طلبت الجمارك ترسيمها. بالمجمل الكاتب هو أضعف الأطراف في موضوع الطباعة والنشر!" .

* وماهو الحل برأيك لتجاوز عقبات ومعضلات النشر الورقي الذي يعاني من جرائه كتاب وأدباء الوطن العربي عموما والذي أسفر في نهاية المطاف عن إحجام الكثير منهم عن طباعة نتاجاتهم الأدبية أو التريث بها طويلا قبل دفعها الى المطبعة ؟

-أجابت شاعرة الياسمين ، أولا: على الحكومات إحترام الكاتب ومساعدته ماديا في موضوع الطباعة والنشر المرهقة جدا للكاتب.

ثانيا: الا تتم العقود مباشرة بين الكاتب والدار بل في مكتب محام، أو عن طريق جهة قانونية مختصة بحقوق المؤلف لحمايته من أي تلاعب في كتابة العقد وفي تحصيل الحقوق المدونة في العقد.

1836 احمد الحاج 2 Copyوفي مداخلة مهمة للشاعر والاديب العراقي المعروف سامي طه، وهو أحد عشاق شارع الادب والثقافة العراقية "شارع المتنبي "ولكونه قريبا بحكم عمله من دور النشر وهو على دراية بهموم المؤلف العراقي وما يواجهه من مصاعب جمة في هذا الاطار قال " مشكلة الكتاب و الشعراء مع الناشرين ودور النشر والطباعة لها جذور تمتد لعشرات السنين ، الى عصر النشر الذهبي في منتصف القرن الماضي وما بعده من سنوات شهدت تحسن الاحوال المعيشية تمكن خلالها القارئ العربي من انفاق مال اكثر لتلبية حاجاته الثقافية ورغبته في الاطلاع المتزايد على النتاج الادبي القديم والحديث ، وهنا بدأت الاشكالية بمحاولة بعض الناشرين لإستغلال هذا الاقبال وتحقيق أقصى ما يمكن من مكاسب بشراء حقوق النشر من الكتاب الكبار الذين حققوا شهرة كبيرة وشيوعا واسعا بين القراء . وعلى مستوى عام فان الناشر يفرض نسبة تبلغ النصف أو أكثر مقابل خدمة التوزيع وحدها مع تحمل المؤلف كلفة انجاز المطبوع وايصاله الى مخازن الناشر مع تأجيل دفع حقوق المؤلف الى ما بعد نفاد المطبوع ، أما عن المطبوعات المرتجعة فهذه لا يتقاضى مقابلها أية مبالغ ".

وأطرق طه رأسه مليا قبل ان يواصل بوحه بحسرة قائلا "الحقيقة التي يجب ذكرها أن بعض الانظمة قدمت خدمة لمئات من الكتاب والشعراء بنشر نتاجهم مقابل مكافآت مرضية رغم انها قد لا تلبي الطموح لكنها كانت توفر مشقة تفاصيل الطباعة والتجليد او التغليف وما يتعلق بذلك من تصميم ومتابعة ونحوها ، ولكن لا يخفى على أحد ما يتطلبه ذلك من المبدع من ملاينة ومداهنة وبيع المواقف، ما مثل الوجه الثاني لأزمة النشر !"، مبينا ، انه "وفي العراق وكذلك في مصر وبقية الدول أدت الحروب وتراجع الدخل القومي الى تراجع الخدمات والميزانيات المخصصة لنشر الكتب كما أسفرت الأزمات الاجتماعية الناجمة عن الضغوط الاقتصادية بإنصراف القارئ عن الانفاق على شراء الكتب ، الأمر الذي فاقم المشكلة أمام المؤلف وأدى الى تقليص كميات الطبع التي قد يغامر المؤلف بطبعها وذلك لتجنب خسارة كبيرة قد تلحق به بسبب كساد المطبوع ، وصار المؤلف بهذه الطريقة يتحمل كلفة كبيرة لطباعة كميات محدودة يذهب جزء كبير منها على شكل هدايا للأصدقاء والمهتمين ومن يأمل المؤلف أن يجد لديهم دافع الكتابة النقدية التي تسهم في تعريف الجمهور بجهد المؤلف حتى لا يضطر الى دفع مبالغ اضافية للنقاد ، وقد يكون الاستثناء المهم من بين كل ما ذكرناه هي مؤلفات المبدعين الأكاديميين ممن يحققون نتائج افضل مع الناشرين والقراء" .

وزاد بالقول "بالنسبة لي فقد نشرت على نفقتي الخاصة مجموعتي الشعرية الاولى في الثمانينات وكانت بعنوان (رجل النرجس ) وتمكنت من سداد نفقاتها أو لنقل معظمها من المبيع لكنني عانيت متاعب جمة في التوزيع . ثم نشرت روايتي الاولى مطلع التسعينات ، وانكر أن بعض اصحاب المكتبات قد تسلموا مني نسخ الرواية والمجموعة الشعرية لأنني لم احتفظ بالوصولات . وقد تبرع شقيقي الشاعر سعد الحجي بطبع مجموعة شعرية ثانية على نفقته ولكن في مدينة الاسكندرية بجمهورية مصر العربية لدى "دار ليليت " للنشر التي قدمت افضل عروض النشر متمثلة بما يسمى بالنشر مقابل الشراء حيث يدفع المؤلف ثمن المطبوع ويشتريه مقدما من الدار الا انه يتعرض كما حصل معي الى مشكلة حرص الدارعلى تقليل كلفة الطبع من خلال تقليص حجم الحرف وحجم المطبوع ، ومما يجدر ذكره أن اتحاد الادباء في العراق قدم عروضا جيدة للنشر بنصف الكلفة الا ان المؤلف سيبقى يعاني من المحسوبيات والعلاقات بهذا الشأن ، ومع ذلك افكر بتقديم مجموعة شعرية الى الاتحاد للافادة من موثوقية المؤسسة الأدبية" .

المشكلة المركبة بحاجة الى حل فاعل

1836 احمد الحاج 3 Copyأما الكاتب والاستاذ العراقي عبد الرحمن كاظم زيارة ، وقد سبق له كتابة مقال مهم أوجز فيه أعقد ما يواجهه الكاتب العراقي مع دور النشر المحلية وقد حظي المقال بإهتمام واسع ، فقد عقب على ذات الموضوع بالقول" بعد الإحتلال الأمريكي للعراق تراجع دور مؤسسات الطباعة والنشر الحكومية بشكل ملحوظ بما يمكننا القول معه بأن أداء الكثير منها وصل الى درجة الصفر، بالمقابل ظهرت اعداد كبيرة من دور الطباعة والنشر والتوزيع الخاصة التي لا تمتلك الامكانات الطباعية اللازمة ولا تتمتع بحرفية وثقافة صناعة الكتاب وتسويقه، لتظهر معها أساليب في التعاقد بينها وبين المؤلف أدت إلى موت الكتاب العراقي ذاك ان معظم هذه الدورلا تعدو ان تكون مجرد وسيط بين المؤلف والمطبعة وكل ما تفعله يتلخص بوضع اسمها على المطبوع، أما توزيع الكتاب ونشره فإنه معلق على اجتهاد المؤلف نفسه" مضيفا " وبناء على ذلك قلت واقول ليس لدينا دور طباعة ونشر، بل مقابر للابداع العلمي والثقافي، ولك أن تحيط بحجم الفقر الثقافي ومقدار الجهل الذي يسوس معظم هذه الدور عندما تعلم بأن المطبوع العربي يصل إلى مكتبات بغداد بكل سلاسة إلا أن المطبوع العراقي لا يصل منه شيء إلى مكتبات بغداد نفسها!!".

وأردف زيارة "اللافت أن جميع الدور لا تتولى طباعة المخطوط على نفقتها وتوزيعه من قبلها وتقاسم العوائد بينها وبين المؤلف وهذا النوع من التعاقد هو الوحيد الذي يضمن توزيع ونشر وبيع الكتاب في نظام معمول به دوليا ، الا ان من أغرب التعاقدات ما يسمى بـ(عقد الشراكة) وهو غاية في السوء من حيث التعاطي مع المطبوع ولايخلو من استهانة بالغة بالنتاج الفكري إذ تستوفي -الدار- كلفة طبع عدد من النسخ التي يطلبها المؤلف مع هامشها الربحي ثم تقوم بطبع عدد آخر من النسخ لحسابها وتقوم بتوزيعها والتربح منها كما لو انها ملكت الكتاب، وهذا ولاشك أسوأ أشكال السرقة !".

أما عن رأيه بكيفية التخلص من دوامة الاستغلال التي يتعرض لها المؤلفون من قبل أصحاب دور النشر، يبين الاستاذ عبد الرحمن، أن "على الجهات الرسمية التدقيق في الاجازات الممنوحة لهذه الدور والتأكد من امتلاكها لمطبعة مع تقيدها بالمحافظة على الحقوق الفكرية والمادية للمؤلف، وأن يصار الى تشريع قانون مستقل يحافظ على الحقوق الفكرية للمؤلف ويحدد واجبات دور النشر وكل ما يتصل بعملية انتاج الكتاب "، لافتا الى ، أنه " وفي العراق ليس لدينا دور نشر، ومعالجة هذا النقص الحاد يجب ان يكون من أولويات المؤسسات المعنية ونقترح أن تتولى إحدى المؤسسات التابعة لوزارة الثقافة المشاركة بالمطبوعات العراقية داخل وخارج العراق. كما نقترح أن تبدي دائرة الجمارك بعض التسهيلات في خفض أو إعفاء المطبوع العراقي من مبالغ التحميل والنقل".

1836 احمد الحاج 6 Copyالى ذلك اوضح الكاتب والاعلامي العراقي المعروف عماد عبود، وهو بصدد تأليف باكورة أعماله الأدبية والروائية بعد أن فقد مجموعته الادبية المحفوظة داخل الحاسوب بحادث عرضي في وقت سابق ، وكان له مؤاخذات جمة على آلية عمل دور الطباعة اضافة الى ارتفاع تكاليفها وتأخير مواعيدها، وتنصلها عن وعودها وتعهداتها قائلا " برأيي أن المشكلة مركبة إذ أنها تواجه الأطراف الثلاثة المعنية: الكاتب والقارئ ودار النشر وهذه المشكلة تتلخص بعدة عوامل أهمها انتشار الكتاب الألكتروني على حساب نظيره الورقي والظروف العامة في أغلب البلدان العربية والمتمثلة بالفوضى السياسية والأمنية التي أدت الى حركة نزوح جماعي أثرت على سوق الكتاب، وهذه الحركة بدورها تمخضت عن نقص الكوادر العاملة في دور النشر التي باتت تعتمد على غير ذوي الإختصاص ونتيجة لذلك تتلكأ دور النشر ولا تفي بالتزامها " .

واستدرك عبود " الا اننا لا نبرئ بعض دور النشر التي تستغل الكاتب خارج أطار العقد المبرم معه فتعيد طبع المؤلَّف من دون الرجوع إلى الكاتب إضافة الى إرتفاع تكاليف الطبع وبالتالي خسر الكاتب فرصة الإنتشار وخسر القارئ أيضاً".

 

تقرير: احمد الحاج

 

 

1830  مسرح برلين 1منجزات معاصرة بين النثر والشعر والواقعية والروايات

في الحادي والعشرين من أيلول إنتهى في العاصمة الألمانية برلين، مهرجان الأدب العالمي ilb العشرين من 9 إلى 19 أيلول ـ سبتمبر 2020 - أكثر من 150 ضيفاً أتوا إلى برلين من جميع أنحاء العالم لمدة أسبوعين للقراءة والمناقشات. من بينهم، أولغا توكارتشوك وآنا لويزا أمارال وإينغا أبيلي ونيك ملونغو وفيجديس هيورث وأوليفييه غويز وباجتيم ستاتوفسي وتارا جون ونش. مشاهدة أحداث مهرجان هذا العام، تمت بمسافات آمنة بين الجمهور وفقاً للشروط الصحية المتبعة، أيضاً لأول مرة بطريقة النظام الرقمي "الإفتراضي"، نظراً لوباء الكورونا "COVID-19". إذ تم تسجيل المحادثات مع المؤلفين الذين لا يمكنهم التواجد في برلين مسبقاً، أيضاً  تصوير بعض أعمال المؤلفين عبر الفيديو. وتم بث بعض الأحداث المحددة مباشرة بعد نشر روابط التدفقات الألكترونية قبل بدء العرض.. وزيرة الدولة للثقافة مونيكا غروترز ألقت الكلمة الافتتاحية للمهرجان، فيما ألقت الكاتبة البريطانية سالي نيكولز الكلمة الافتتاحية لقسم أدب الأطفال والشباب. وألقى ماريو فارغاس يوسا الذي عقد اجتماعاً في العاشر من أيلول مع الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير لتبادل وجهات النظر حول الأوضاع في أمريكا اللاتينية وأوروبا في أوقات وباء كورونا، الخطاب الافتتاحي في قاعة الموسيقى الشهيرة فيلهارموني برلين Philharmonie Berlin شبه الفارغة، الصورة حزينة. هذا هو الحال في أوقات الحد الأدنى للمسافات بسبب الهالة.

في كلمة إفتتاح المهرجان أشاد ماريو فارغاس يوسا Mario Vargas Llosa الحائز على جائزة نوبل بقوة الأدب. وعلق المؤلف توبياس Tobias Wenzel على الخطاب بأنه "كان ملتزماً، لكنه لم يكن مهماً".. "الأدب يصنع للأوقات الصعبة". بهذه الجملة، بدأ ماريو فارغاس يوسا حديثه شبه الحر، على أساس النقاط الرئيسية للمهرجان فقط . ويوسا الذي عبر عن مخاوفه من "الدكتاتوريات بالقول: "دائما ما تشك الديكتاتوريات بشدة في الأدب، لأنهم يعرفون أن الأدب خطر عليهم. وهم على حق ". لم يكن أقل حدساً عندما ردد: بأن الأدب ليس مجرد ترفيه وتسلية. لأنه بفضل الأدب "إلى حد كبير" ستتغير حياة الناس، بل وتتحسن. لأن لا شيء ينقل "عدم الرضا اللامتناهي" للناس وكذلك الأدب".

مهرجان الأدب العالمي في برلين لا يحمل، باختصار: عنوانه فقط بشكل بارز من  اسمه. إنما مما قدمه ويقدمه في شهر سبتمبر من كل عام وعلى مدى عشرين سنة، من منجزات أدبية وفكرية وثقافية معاصرة، في النثر والشعر والواقعية والروايات المصورة وأدب الأطفال والشباب من جميع أنحاء العالم، وإقامة الحوار في موضوعات سياسية وخطابات علمية موضوعية للغاية، أيضاً الترويج للقراءة بنشاط وتنفيذ التواصل الأدبي. بهدف مخاطبة أوسع جمهور ممكن وإشراكهم في المهرجان بطرق مختلفة. هذا العام تميّز المهرجان بتعدد القراءات والمناقشات الفكرية والسياسية واللقاءات وورش العمل وعلى مدار أحد عشر يوماً، وقدم للناس في برلين والأماكن الأخرى فرصة استثنائية لاكتساب نظرة ثاقبة مركزة في الأدب العالمي مع مجموعة متنوعة من الأشكال والمزاجات والأساليب. وأصبحت العاصمة برلين مركزاً ومساحة صدى للحياة الأدبية الدولية.

منذ الطبعة الأولى للمهرجان في عام 2001، دعمت مؤسسة بيتر فايس للفنون والسياسة مهرجان الأدب العالمي في برلين، الذي تطور ليصبح أحد أشهر المهرجانات الأدبية في العالم. قام أولريش شرايبر Ulrich Schreibe مدير المهرجان بإنشاء منتدى للأدب في العاصمة برلين بشكل مكثف بالإضافة إلى أنواع الأفلام والموسيقى والمسرح والفنون البصرية. منذ عام 2006 ينظم معهد اللغة الإنجليزية الدولي في إطار المهرجان "قراءات عالمية". ومنذ  يناير 2019 تقام "عروض الأفلام العالمية" بدءاً من فيلم "Shoah" لكلود لانزمان، وسيعرض فيلم "أنا لست زنجياً" لراؤول بيك في 10 ديسمبر 2020. في عام 2009، بدأ الاتحاد الدولي للكتاب دمج المهرجانات الأدبية المهمة دولياً لتشكيل تحالف الكلمات (مهرجان أدنبرة الدولي للكتاب؛ مهرجان جايبور للأدب؛ مهرجان كتاب ملبورن؛ مهرجان الأصوات العالمية  PEN، نيويورك؛ مهرجان مثقفون الأدبي الدولي، بكين؛ المؤلفون في مركز هاربورفرونت ، تورنتو).

1830  مسرح برلين 2

من بين الضيوف في المهرجانات السابقة: ليلى أبو العلا، سويتلانا أليكسيجويتش، إيزابيل أليندي، آسيا جبار، الطاهر بن جلون، جون إم، جون جرين، حسن خضر، دانيال كيلمان، جوديث كير، جوديث هيرمان، فاضل العزاوي، روبرت ميناس، مايكل أونداتجي، سعدي يوسف، إيفون أديامبو أوور، ياسمينة رضا، أرونداتي روي، سلمان رشدي، عادل قره شولي، إليف شفق، تشارلز سيميك، وولي سوينكا، سنان آنطون، ماريو فارغاس يوسا، إيرفين ويلش.. مهرجان هذا العام الذي إنطلق في ظل زنبقة الكورونا، قدم في عالم إفتراضي، المؤلفين المشهورين والاكتشافات الجديدة في أنواع النثر والشعر، كانت في الغالب من العروض الأولى لكتبهم، كان الكُتاب يقرؤون من النسخة الأصلية، ومن ثم يقوم الممثلون بقراءة الترجمة الألمانية، فيما تجري من بعد حوارات ومناقشات مع متخصصين.بالإضافة إلى الأعمال المختارة التي حظيت بمناقشات مفتوحة مع المؤلفين.. في قسم الأدب العالمي حل هذا العام ضيفاً، أولغا توكارتشوك، دانيال كيلمان، إينغو شولز، نورا بوسونج، توماس هيتشي، كولوم، ليف رانت، ماتياس فالدباكن، كامل داود، ولفرام إلينبركر، إيفا سيشلشميت ـ إيفان كراستيف وريتشارد فورد سيكونان ضيفين متصلين. فيما تم تقديم الفعاليات الحية في مركز المهرجانات  Kulturquartier، ولأول مرة تم في هذا العام، تنفيذ العروض الافتراضية وتقديم أحداث مختارة وسلسلة من المحادثات الرقمية مع المؤلفين الدوليين المسجلة مسبقا على الهواء مباشرة.. من بين الضيوف كارمن ماريا ماتشادو، علاء الأسواني، إيزابيل أليندي، بن ليرنر، إيلينا بوناتوسكا، جويس كارول أوتس، شيلا هيتي، جو ساكو، هيلاري مانتل ونيل جايمان وآخرون.

بالإضافة إلى ذلك، دعى مهرجان الأدب الدولي في برلين إلى عرض فيلم عالمي بعنوان "أنا لست زنجي" للمخرج راؤول بيك بمناسبة الذكرى السنوية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أعلنته الأمم المتحدة في عام 1948.. وفي مقاربة خاصة عن كراهية النساء وإساءة معاملتهن، أدانيا شبلي ،فلسطين، كارمن ماريا ماتشادو، الولايات المتحدة الأمريكية، نيكلا كيليك، ألمانيا، تحدثن عن مثل هذه الممارسات في العديد من البلدان. وطرح ج ج بولا، المملكة المتحدة، أراء بديلة عن الذكورية للنقاش في مجلد مقالاته "لا تكن رجلاً".

أصوات ضد العنصريةـ أثر جريمة قتل المواطن الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد المرعبة، وتقارير أخرى عن ضحايا وحشية الشرطة والعنصرية الممنهجة في جميع أنحاء العالم، دعى المهرجان إلى إنتاج أفلام قصيرة للتحدث علناً ضد العنصرية. وناشد المؤسسات والأشخاص الذين يرغبون في المشاركة على الهواء مباشرة، بقراءة نصوص لبيروت الحزينة لحالها ولضحاياها، بسبب أنفجار كميات كبيرة من نترات الأمونيوم شديدة الانفجار كانت مخزنة لأكثر من ستة أعوام في عنبر يقع داخل الميناء واسع الحركة.

بالإضافة إلى دعوة الاتحاد الدولي للبراءات والأفراد والمدارس والجامعات والمؤسسات الثقافية ووسائل الإعلام إلى قراءة عالمية للديمقراطية والحرية، الهدف منها، لفت الانتباه إلى لائحة حرية التعبير وحرية التجمع وحقوق الإنسان والتي اعتمدتها الأمم المتحدة في باريس في 10 ديسمبر 1948. تناول المهرجان موضوع العنصرية المنتشرةعالميا، وأهمية مناشدة القانون الدولي للتركيز على إنهاء الاستعمار، والذي بدأ في عام 2018. وبالتعاون مع مجموعة عام العلوم 2020/21، أقيمت سلسلة من الأفكار حول "رؤى الاقتصاد الحيوي". تناقش هذه السلسلة الاستيلاء على الأراضي وموت الحشرات والأشجار وحقوق الطبيعة والتقنيات الرقمية. كتب الحائز على جائزة بوليتسر فورست غاندر "الولايات المتحدة، والشاعر البيئي هوميرو أريجيس ،المكسيك، ونجم الرماية جوناس إيكا من الدنمارك مساهماتهم الخاصة حول هذه المواضيع وتمت مناقشتها مع الخبيرة الاقتصادية ـ السياسية الألمانية ماجا غوبل.

في ساحة بابل Bebelplatz وضع نصب أحمر ضخم ومقعد وطاولة. دعوة رمزية للقراءة بصوت عالٍ، صادرة عن مهرجان الأدب الدولي في برلين. يمكن للجميع الجلوس هنا: » الجميع مدعوون للقراءة من كتبهم المفضلة أو من نصوصهم الخاصة. سيكون رائعا لو شارك الكثير من الناس! « هكذا قال أولريش شرايبر Ulrich Schreiber، مدير المهرجان. في فترة ما بعد الظهر، كان الكرسي مخصصاً للأشخاص الذين يرغبون في قراءة شيء ما للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث سنوات وما فوق، وفي المساء للجمهور البالغ. في 21 أيلول إنتهت مرحلة القراءة المفتوحة بحملة "ألمانيا تقرأ لهونج كونج". كان أداء جماعي للتعبير عن التضامن مع الحركة الديمقراطية وإطلاق سراح السجناء السياسيين في هونغ كونغ، واحتجاجا ضد عنف الشرطة والجيش.

أشار ماريو فارغاس يوسا، بلغة أدبية مؤثرة، إلى التمييز بين الخيال والواقع، بين الخيال والتاريخ، بطريقة ما رومانسية ملونة. "إذا كنا نريد مواطنين ليسوا مجردين، مواطنين لا يقبلون فقط جميع القرارات التي تتخذها السلطات، من قوى هذا العالم، ولكن أيضاً يحتجون ضدهم، فعلينا أن نغمر مجتمعاتنا بالأدب". وبقدر ما بدا ذلك ممتعاً، على المرء أن يسأل نفسه: ألا يمكن للمرء أيضا أن يعتقد أن شخصا ما سيُظهر للجمهور المسار الصحيح أو الديمقراطي أو حتى الليبرالي، مع العلم أنه قد سلكه بنفسه منذ فترة طويلة. 

 

  عصام الياسري

 

خليل ابراهيم الحليالديانة المندائية: هي من أقدم الديانات الموحدة. كانت منتشرة في بلاد الرافدين وفلسطين ما قبل المسيحية ولا يزال معتنقيها موجودين في العراق في بغداد والمحافظات الجنوبية وهناك تواجد للمندائيون في اقليم الأحواز في ايران إلى الآن ويطلق عليهم في اللهجة العراقية  الصبه كما يسمون بالمندائيين أو الصابئة المندائيين حيث اشتقت كلمة المندائيين من الجذر (مندا) والذي يعني بلغتهم المندائية المعرفة أو العلم أما كلمة الصابئة فهي مشتقة من الجذر (صبا) والذي يعني باللغة المندائية اصطبغ، تعمد، غط أو غطس في الماء وهي من أهم شعائرهم الدينية وبذلك يكون معنى الصابئة المندائيين أي المصطبغين أو المتعمدين العارفين لدين الحق أو العارفين بوجود الخالق الأوحد الأزلي. تدعو المندائية للإيمان بالله ووحدانيته  وهي اول الديانات الموحدة ويسمى بالحي العظيم أو الحي الأزلي حيث جاء في كتاب المندائيين المقدس كنزا ربا أن الحي العظيم أنبعث من ذاته وبأمره وكلمته تكونت جميع المخلوقات والملائكة التي تمجده وتسبحه في عالمها النوراني كذلك بأمره تم خلق آدم وحواء من الصلصال عارفين بتعاليم الدين المندائي وقد أمر الله آدم بتعليم هذا الدين لذريته لينشروه من بعده

وهجرتهم أصل الصابئة المندائيين

1764  المنداييون 1بعد ترجمة ليدزبارسكي للنصوص المندائية الى اللغة الألمانية، تغيّر رأي المستشرقين وعلماء الأديان والمؤرخين. فهناك مؤشرات في النصوص المندائية تقول انهم قدموا من الغرب، أي فلسطين وسورية. لأن 1764  المنداييون 3هناك نصوصاً تشير الى أن المندائيين الأوائل تعرضوا لاضطهاد اليهود، الأرثوذوكس منهم على وجه الخصوص، فتركوا سورية وفلسطين لاحقاً وتوجهوا عبر تلال الجزء الشمالي من وادي الرافدين الى الجزء الجنوبي منه، ربما في رحلة استغرقت نحو 100 عام وبدأت في القرن الأول الميلادي قبل أن يصلوا الى جنوبي وادي الرافدين في القرن الثاني. بالتأكيد قد يكون هناك أفراد من بابل أو جنوب وادي الرافدين ممن اعتنقوا المندائية، لكن لا بد أنه كان هناك أشخاص آخرون على معرفة بالطقوس والتعميد قدموا من الغرب. وأعتقد بأننا لا نستطيع تفسير كل ما يتعلق بالمندائيين من ميثولوجيا وثيولوجيا وأيديولوجيا وغيرها إستناداً الى أواني  والرقوق والأدعية  والعملات المندائي  التي عثر عليها في مناطق مختافه من ايران وسوريا

وحدها.. لكنها

1764  المنداييون 4- أحد أشهر النصوص المندائية الذي يتحدث عن هذه الهجرة هو "هران جويثا" (حران الداخلية، الجوانية).  صابئة المندائيون أناس يمتازون بالطيبة والتسامح والخلق السمح ولطافة المعشر، عانوا من ظلم الحكومات المتعاقبة على حكم العراق ومورس بحقهم شتى  أنواع الأضطهاد والأهمال وإنكا ر لحقوقهم القومية والدينية بشكل مميز، هاجر العديد منهم الى الدول الأوربية طلبا للحرية الدينية والرفاه القومي تحررا من الضغط المستمر. عمل العديد منهم في ممارسة المهن الحرفية مثل صياغة الفضة والذهب وفي صناعة الأدوات الزراعية في المناطق الريفية

1764  المنداييون 6واشتهر فيهم العديد من الشعراء الذين تميزوا بالاصالة والأبداع كما برز منهم من أثرى التراث والثقافة والعلم  فبرز منهم العلماء والشعراء والفنانين اشتهر الصابئة المندائيون منذ القدم بحبهم للعلم والأدب والمعرفة  واتقان الحرف كما إشتهروا بعلم الفلك والطب ومنهم غني بتدوين التأريخ ومنهم الشعراء والمفكرين. / ثابت بن قره كان طبيباً وفيلسوفاً بارعاً في علم الرياضيات/  سنان بن ثابت بن قره كان رئيس الأطباء في بغداد في زمن الخلافة العباسية. / إبراهيم بن 1764  المنداييون 5سنان بن ثابت كان مهندساً مشهوراً وله كتابات مهمة في علم الفلك./ البتاني وهوعالم رياضي وفلكي وله كتابات مهمة في علم الفلك./ أبو أسحق الصابي صاحب ديوان الرسائل ./ سنيجر شاعر تنبوئي./ الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد هو اول من صاغ الكتاب المقدس للطائفة الكنزا ربا صياغة للغوية الى العربية . الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة. عالم الغيزياء عبد الجبار عبدالله وهو احد العباقرة الذين يعتز بهم  العالم انشتاين. صاحب نظرية الهواء المظغوط في علم الاعاصير / عالم الفلك عبد العظيم السبتي مدير المرصد الفلكي في لندن وقد سمي نجم اكتشفه باسمه . والكثير غيرهم من العلماء والادباء. نلمس في هذه الأيام ومع الأسف خنقا لهذه الطائفة الأصيلة والمتجذرة اصولها في تربة وماء العراق، نلمس ممارسات تؤدي الى تشريدهم وابادتهم وتعمل على انقراضهم من خارطة الوطن العراق، ان البلدان الراقية تحاول حماية الحيوانات النادرة والأصيلة في اراضيها ونحن مع الأسف لم نستطع ان نحافظ على هذه الأمة التي علمتنا فن النقش على الذهب والفضة وعلمتنا كيف يكون التعايش مع الأخرين لا نريد ان نفقدهم مثلم ا فقدنا قبلهم الأخوة من الديانة اليهودية .ان تعاليم دينهم كلها تعاليم سمحاء تدلك على القيم الأصيلة والروح الهادئة في تعاملاتهم وعلاقاتهم

االلغة المندائية

1764  المنداييون 9لقد كانت اللغة المندائية ـ والمندائية بالمناسبة تعني العرفانية ـ لغة العلم والمعرفة ولغة التداول اليومي جنبا الى جنب 1764  المنداييون 10مع اللهجات الأخرى مثل النبطية والبابلية الكلدانية (القريبتان جداً من المندائية) الى ان اخذت بالضعف والأنكماش التدريجي امام اللغة العربية التي هيمنت على العراق بعد الفتح العربي الأسلامي في القرن السابع الميلادي، فتخلى عنها المندائيون في العراق تماما لصالح اللغة العربية لأسباب عديدة ومن اهمها الاضطهادات الدينية والعرقية، وأصبحت تقتصر حاليا على رجال الدين المندائيين الذين يؤدون بها الطقوس الدينية اي لغة طقسية liturgical language

1764  المنداييون 11وتنتمي اللغة المندائية الى نفس المجموعة من اللغات السامية التي ت  نت مي ال يها الأكدية  والعبرية والعربية والآرامي  ة والفيني  قية والكنعانية . والمندائية هي اللهجة الآرامية الوحيدة التي حافظت على نقاوتها اللغوية من الألفاظ والتعابير الخارجية خاصة من الألفاظ العربية،

1764  المنداييون 8وتمتاز بسهولة تعلمها وبمرونة اصواتها وعذوبة الفاظها، ومازالت اللغة المندائية لغة الأدب ولغة الطقوس لدى المندائيين في العراق والعالم بالأضافة الى انها لغة التخاطب لدى صابئة ايران. وتشترك المندائية في كثير من مفرداتها مع اللغة العربية ويمكن تمييز ذلك بدون صعوبة تذكر، كما انها تحتوي على الكثير من المكونات السومرية مثل ملواشا (الأسم الفلكي) واشكندا (مساعد) وكذلك المئات من المفردات الأكدية مثل ديمتو (دمعة) ودالو (ارتفع) وهبالو (خوف) وهشالو(صائغ). ان اللغة المندائية ذات انسيابة شعرية خاصة تعبر عن الأفكار الثيوصوفية التي يمتاز بها الأدب الديني المندائي

1764  المنداييون 12 

اعداد: خليل ابراهيم الحلي / سدني