حوارات عامة

نابي بوعلي يحاور علي رسول الربيعي عن: الحب من منظور الأخلاق

2180 علي الربيعي ونابي بوعليهذا حوار يجريه مع عليّ رّسول الرّبيعيّ نابي بوعلي.

لقد اخترت لهذا الحوار عنوان" الحب من منظور الأخلاق". كنت قد اجريت حوارا عن عاطفة الحب سابقا لكني شعرت بالحاجة الى المزيد من النقاش حولها لما اجد من اهمية لهذا في عالم بلا قلب حيث يفتقد الحب حضوره في مجتمعاتنا العربية ويهيمن العنف (الذي تناوله دكتور الربيعي في مرات عديدة) والكراهيات (التي كنا نقاشناها في حوار خاص بها ايضا نُشر على شكل دراسة في حلقات)؛ اقول في أجواء الأضطراب الاجتماعي والسياسي نحتاج التفكير في الحب، هذه العاطفة التي تحولنا الى كائنات يتجلى بينها السلام والوئام.

الدكتور نابي بوعلي سؤال: ألاً ترى أن لدى الناس سبب للتصرف أخلاقيا، وأن هذا التصرف يجعلهم في نوع معين من العلاقات مع الآخرين: العيش وفق شروط يعتقدون أن بإمكانهم تبريرها! أشار ميل إلى هذه الفكرة على أنها "الوحدة مع زملائنا المخلوقات".

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// أود أن أقول إن دافعنا للفعل الأخلاقي هو أننا لا نريد أن نكون مهملين أو منبوذين. نحن نعتمد بشكل كبير منذ عند الولادة، وما زلنا نعتمد، بدرجة أو بأخرى، رغم نضجنا. وهذا الشعور بالاعتماد قوي للغاية. لذلك نحن قلقون للغاية إذا بدا أننا لا نستطيع الاعتماد على أي شخص وتُركنا وحدنا. هنا، أنا لا أشير إلى التبعية الجسدية فقط ولكن إلى التبعية النفسية أيضًا. الوحدة هي حالة مؤلمة للغاية- بالنسبة للعديد من الناس، فهي تهدد إحساسهم بواقعهم. يعتمد مدى حقيقية وواقعية شعورنا على الطرق التي يتفاعل بها الناس معنا. نرى أنفسنا فيها، في ردود أفعالهم تجاهنا، في ردودهم علينا. إذا لم نحصل على مثل هذه الردود، فإن إحساسنا بواقعنا يصبح مهتزًا للغاية. لذا فالوحدة هي حالة مزعجة للغاية تؤدي الى اختلال التوازن.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: هل يمنحنا الخوف من الشعور بالوحدة سببًا لنجد أحباء من حولنا، وصداقات، ولإقامة علاقات جيدة مع هؤلاء الأشخاص الذين نتفاعل معهم. لكن يبدو أن الأمر ليس له علاقة بالأخلاق، التي تنظم سلوكنا تجاه الجميع، وليس فقط تجاه الأشخاص المقربين منا.

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// حسنًا، أعتقد أن هذا الدافع هو بالفعل أقوى بكثير على مستوى العلاقات الشخصية أو الوثيقة، إلى حد كبير. لا أعرف مدى انتشار الإحساس الكوني وغير المتحيز للأخلاق الذي يواجهه المرء في الفلسفة خارج الدوائر التي نتحرك فيها. لكنني أعتقد أن ما يحركنا في اتجاه الأخلاق الكونية هو أننا لا نحب أن نفكر في أنفسنا على أنه لدينا علاقات عدائية مع أي شخص. وهذا يأخذ حياة خاصة به. تصبح مؤسسية ؛ نحن نصنع مبادئ عامة لأنه من الأسهل الاعتماد على مثل هذه القواعد بدلاً من الاقتراب من كل شخص متسائلاً عما إذا كان من الجيد أن تكون على علاقة جيدة معه.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: يبدو أنك تقترح أن كل ما يهمنا هو أن نكون على علاقة جيدة مع الآخرين. لكن أن تكون على علاقة جيدة قد تكون متسقة مع وجود علاقة استغلالية.

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// هذا صحيح في الحالات الفردية، ولكنه ليس صحيحًا بشكل عام. لذا فإن أسهل شيء هو اتباع بعض المبادئ العامة للسلوك الجيد الخير والتي يمكن توقعها بشكل معقول أن تؤدي إلى علاقات منظمة وسلمية وودية.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: أود أن أتساءل عن وجهة نظرك حول الصراع بين الأخلاق والأهداف الشخصية من ناحية أخرى. فكما أطلعتني في سياق حوارنا على كتاب جادل توماس سكانلون "ما ندين به لبعضنا البعض"، وجدت أن العديد من المساعي والعلاقات القيمة لا تحتاج إلى التعارض مع ما تتطلبه الأخلاق، نظرًا لأن لديهم حساسية مبنية على هذه المطالب. يجادل سكانلون، على سبيل المثال، بأن لدينا نموذجًا للصداقة يتضمن الاعتراف بالمزاعم الأخلاقية للأصدقاء بصفتهم أشخاصًا، أي كأشخاص تكون ادعاءاتهم الأخلاقية تجاهنا مستقلة عن علاقتنا الخاصة بهم. لن يطلب مثال الصداقة هذا أبدًا أن ننتهك استحقاقات الآخرين من أجل الصداقة. قد تتوافق القيم الشخصية الأخرى بالمثل مع متطلبات الأخلاق

أنت تحدد هويتنا من خلال الرغبات التي نؤيدها أو نقر بها ونوافق عليها. لكن يمكنني أن أصف نفسي كشخص لديه رغبات أفضل أن أكون بدونها. على سبيل المثال، قد تكون لدي رغبة في أن أكون مطبوع على حب الخير أو خيرًا، ولكنني انظر إلى هذه الرغبة محبطة من دوافعي الأنانية وأقول، "حسنًا، أليس هذا أنا عادةً !"

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// حسنًا، أعتقد أن هذا صحيح. إن مفهوم الهوية بأكمله فضفاض للغاية. هناك عدة طرق يمكنك التحدث من خلالها عما أنت عليه حقًا، وإحدى الطرق هي وصف بعض الخصائص والشمائل التي تمتلكها فقط. جزء من المشكلة الآ، هو أنه عندما وصفت عملية التعرف على رغبات المرء وتحمل مسؤوليتها، انا استخدمت للأسف كلمة " تأييد أواقرار وموافقة" عبينما كان يجب أن أستخدم مصطلحًا مختلفًا. يشير مصطلح "التأييد أو الأقرار" إلى الموافقة، أو بعض المواقف الإيجابية تجاه موضوع المصادقة. لم أقصد ذلك أبدًا. ما قصدته كان شيئًا مثل قبول ما أنا عليه حقًا.

قد أعرّف نفسي على أنني أمتلك خصائص معينة وأتخلى عن محاولة محاربتها، لأنني أفهم أنها خصائصي، على الرغم من أنني أتمنى ألا تكون كذلك. لذلك، على الرغم من أنني لا أؤيدها بمعنى الموافقة عليها، إلا أنني أؤيدها بمعنى الاعتراف بها أو قبولها كشيك خاص بي مثل الشيك الذي أؤيده بوضع اسمي عليه. هذا هو "الاستحواذ على"، أو "الإلزام"، أو "التماهي مع" الأمر الذي كان يدور في ذهني، وليس أي شكل من أشكال الموافقة. غالبًا ما تأتي الموافقة الآن، بالطبع، لأننا كثيرًا ما نرغب في تعريف أنفسنا بالأشياء التي نوافق عليها. لكن هذا لا يحدث دائمًا ؛ أستطيع أن أدرك أنني ضعيف الإرادة، على سبيل المثال، وأعرف نفسي بضعف الإرادة، بمعنى أنني لا أعتبرها غريبة بالنسبة لي. هذا ما أنا عليه حقًا، وأنا اقف ضده.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: ماذا لو وقفت ضده؟

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// حسنًا، إذن فأنا لم أعرّف نفسي به حقًا. هذا ليس ما أنا عليه حقًا - أحاول إظهار أنني لست ضعيف الإرادة حقًا. صحيح أنه لا يزال لدي هذا الميل للاستسلام للأشياء، لكني أعتبر ذلك شيئًا أحاول التخلص منه. هذا ما أنا عليه، بمعنى ما، لكنه ليس جزءًا مني الذي أتماثل معه.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: أنت تجادل بأن الشخص مسؤول أخلاقياً فقط عن تلك الدوافع التي يعرفها. لكن يمكن للمرء أن يتخيل بسهولة شخصًا لديه خصائص معينة يكافح ضدها يشعر مع ذلك أن هذه الخصائص هي أشياء مناسبة للإدانة الأخلاقية. على سبيل المثال،يمكن أن يشعر شخص ما بالذنب تجاه هذا النوع من الأشخاص، على الرغم من أنه لا يريد أن يكون من هذا النوع ولم يقبل بعد أنه سيكون دائمًا من هذا النوع من الأشخاص. لذا لا يبدو أن المسؤولية الأخلاقية محصورة في الحالات التي يقبل فيها شخص ما الرغبات التي تشكل إرادته على أنها إرادته.

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// بالطبع، لدينا الكثير من الخصائص التي لسنا مسؤولين عنها بشكل خاص، ولكنها جذابة أو بغيضة، وهذه هي الأساس لكيفية معاملة الناس لنا وكيف نفكر في أنفسنا. إن مسألة المسؤولية الأخلاقية غامضة للغاية، ولست متأكدًا حقًا مما يدور حوله الأمر. غالبًا ما يكون إلقاء اللوم على شخص ما على ما فعله مجرد طريقة للغضب منه - تمامًا كما أن الشعور بالذنب هو وسيلة للغضب من نفسك ومعاقبة نفسك. إلقاء اللوم على شخص ما لشيء ما - إطلاق العنان للإهانات الأخلاقية - هو طريقة لإيذائه.

لست متأكدًا حقًا من الهدف من إلقاء اللوم. ربما ليس لديها أي مغزى حقًا؛ ربما يكون مجرد شيء نميل إلى القيام به بشكل طبيعي. نحن لا نلوم الحيوانات على السلوك الشرير. ربما نفترض فقط أن الناس يجب أن يكونوا قادرين على التحكم في أنفسهم. لكنني أفترض أنه إذا اعتقدنا أن الشخص لا يستطيع التحكم في نفسه، فنحن لا نغضب. بدلاً من ذلك، نميل إلى معاملته بالطريقة التي نتعامل بها مع الحيوانات: ندافع عن أنفسنا ضده، وربما نسجنه. العار الأخلاقي سيكون مفقودًا في مثل هذه الحالة. أعتقد أيضًا أن لدينا مواقف مختلفة تجاه الشخص الذي يعرّف نفسه بميل ضار معين أكثر من مواقفنا تجاه شخص لا يعرّف نفسه بهذا الاتجاه، لأنه بقدر ما يتخلى الشخص عن الجزء منه الذي يتسبب في هذا السلوك، فهو على ' "جانبنا" بدلاً من الجانب "المعارض". حقيقة أنه يقف إلى جانبنا تخفف من إحساسنا به كعدو. لذلك، إذا لم يكن الشخص مخلصًا حقًا بشأن الشيء السيئ الذي فعله، إذا كان يتمنى لو لم يفعل ذلك ولم يرغب في القيام به، لكنه وجد نفسه متحركًا ضد إرادته، فإن موقفنا تجاهه أقل قسوة، لأنه، بطريقة ما، حليف لنا. بعد كل شيء، كان يحاول منع ما حدث.2180 علي الربيعي ونابي بوعلي

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: يمكن أن تتحقق حرية الإرادة من خلال غسل الدماغ - من خلال قيام شخص ما بتشكيل رغبات شخص آخر بطريقة تجعل هذا الشخص يؤيد الرغبات ذاتها التي تم حثه على الحصول عليها. ألا يبدو هذا مخالفًا للحدس؟

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// لست متأكدًا مما تقصده بـ "غسيل الدماغ". غسل الدماغ، في حالة وجود مثل هذا الشيء، هو ببساطة محاولة متعمدة غير مألوفة لتشكيل بنية ومحتوى عقل شخص ما. لكن هناك شيئًا ما أو شخصًا ما يحدث دائمًا لفعل هذا فقط. نأتي إلى العالم مرنين، وتعمل القوى والتأثيرات المختلفة على تشكيل عقولنا وتجعلنا من النوع الذي نحن عليه. نحن لا نتحدث عن "غسل الدماغ" ما لم تتم هذه العملية من قبل شخص لديه هدف محدد في ذهنه. لكن هذا هو الشيء نفسه من الناحية الهيكلية - تتشكل شخصية شخص ما بواسطة قوى خارجية

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: لكن ضع في اعتبارك حالة شخص ما يعاني، بسبب سوء المعاملة والضغط النفسي الشديد، من تدني احترام الذات لدرجة أنه يعتقد أنه يجب أن يكون لديه تصرف خاضع ومذل. افترض، علاوة على ذلك، أنه يكتسب الشخصية التي يريد أن يكون وأنه مُنِح الفرصة للتصرف بناءً على رغبته الصادقة في خدمة سيده. قد تقول إنه حر بقدر الإمكان. لكن هذا يتعارض مع فكرة عامة عن الحرية تفرض مطالب معينة على الظروف التي نشكل فيها أهدافنا ورغباتنا.

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// لدي إجابة بسيطة على ذلك، على الرغم من أنني لا أعرف ما إذا كان أي شخص سواي يجدها مقنعة. توضح الأمثلة من هذا النوع ببساطة أن هناك قيمًا أخرى إلى جانب الحرية. كل ما أقوله هو أن الشخص الذي يفعل ما يريد أن يفعله ويريد ما يريده يتمتع بأكبر قدر ممكن من الحرية لفهمه. قد تكون حياته سيئة من عدة نواحٍ: قد يكون غبيًا أو محدودًا. ونتيجة لذلك، قد لا يعيش حياة خيرة جيدة. لكنه لا ينقصه الحرية. بشكل عام، هناك رغبة شعارية في حشر كل ما نعتقد أنه خير وجيد في مفهوم الحرية. لكن هذه مجرد طريقة للاستفادة من القوة البلاغية للكلمة. يبدو لي أنها فكرة خير وجيدة أن نضع بعض الفروق وأن نرى أن الحرية ليست الشيء الخير الجيد الوحيد.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: لقد لاحظت من خلال الحوار ان السؤال "هل يجب أن أهتم بما يهمني؟ يسبب نوعا من الدوخة. لكن السؤال له معنى في الحياة اليومية، عندما نسأل أنفسنا، "هل يجب أن أهتم حقًا بهذا الشيء الذي كرست نفسي له؟ هل يجب أن أكرس نفسي لذلك بشدة؟

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// يمكنني بالطبع تقييم موضوع محتمل للعناية من منظور كائن آخر أكثر جوهرية إلى حد ما أو أكثر اهتماما به. لذا فإن السؤال منطقي تمامًا إذا كنت أعني "بالنظر إلى أنني أريد أن أعيش نوعًا معينًا من الحياة، فهل هذا أمر جيد بالنسبة لي أن أهتم به وأكرس نفسي له؟

يمكن أن يكون السؤال منطقيًا أيضًا إذا كنت أعني "هل أنا مهتم به حقًا؟" إذا سألت نفسي على سبيل المثال، "هل يجب أن أهتم بالبقاء على قيد الحياة؟"، فباستثناء أنني أرى حياتي مجرد أداة في خدمة أهداف أخرى، يجب أن أعني "هل هذا شيء أهتم به حقًا؟ وفي هذه الحالة، فإن الإجابة الإيجابية الوحيدة التي يمكنني الحصول عليها هي: "لا يسعني الأ الأهتمام به". السؤال هو: هل يجب أن أهتم به لأنه ليس لدي بديل.

على أي حال، من المستحيل أن تسأل "هل يجب أن أهتم بما يهمني دون الإشارة إلى شيء أهتم به. لأنني بحاجة إلى معايير لتحديد أسلوب الحياة الذي يستحق العيش. أنا بحاجة إلى مثل هذه المعايير، على سبيل المثال، لتقييم ما إذا كان العيش بطريقة ممتعة ولكن في تناقض مع المبادئ الأخلاقية أفضل من عيش نوع مختلف من الحياة. وامتلاك مثل هذه المعايير يعني ببساطة معرفة ما يهمني.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: لقد أوضح سارتر بشكل مشهور فكرة "الاختيار الجذري" (حيث يتعين على شخص ما اختيار قيمه الأساسية) في حالة يجب على الشاب فيها أن يقرر ما إذا كان سينضم إلى المقاومة ضد الاحتلال الألماني أو البقاء قريبا مع والدته التي تحتاجه. هل تقول أن فكرة الاختيار الجذري هذه خاطئة؟

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// حسنًا، لا يمكن للشاب أن يخلق قيمه من العدم. لذا إذا كان هذا هو ما تعنيه فكرة "الاختيار الجذري"، فهذا يعني أنها مشوشة. أما بالنسبة لقرار الشاب، فكل ما يمكنه فعله هو محاولة اكتشاف ما يعنيه أكثر. إذا لم يكتشف أن أيًا منهما يعني بالنسبة له أكثر من الآخر، فربما ما يجب أن يفعله هو قلب عملة معدنية. وإلا فإنه سيجلس هناك مثل حمار بوريدان ولن يكون قادرًا على التحرك في أي من الاتجاهين. ما نفعله عادةً في مثل هذه الحالة هو محاولة اكتشاف الخيار الذي يجعل قلبنا يقفز أكثر. وقد نكون مخطئين في فعل ذلك. لأننا لسنا مهتمين بالاندفاع اللحظي، ولكن بالتنبؤ بما ستكون عليه الحياة - نحاول أن نتخيل ما إذا كنا نريد هذا النوع من الحياة أو ذاك. وقد نرتكب أخطاء في هذا الأمر بسهولة.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: فهل معرفة الذات هي الشيء المركزي الذي توصي به عندما نختلف حول ما نهتم به؟

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// نعم هذا صحيح. تلعب معرفة الذات دورًا أساسيًا للغاية لأنه من خلال معرفة نفسي اكتشفت ما أهتم به حقًا. الباقي هو العمل على التفاصيل: أن تكون عقلانيًا في السعي أو متابعة الأشياء التي تهمني ومحاولة تجنب الصراع بينها كلما أمكن ذلك.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: نحتاج أيضًا إلى الثقة في الأهداف التي التزمنا بها من أجل القضاء على الشكوك والخلافات الداخلية. أنت تجادل بأن هذه الثقة لا يمكن أن تأتي من جمع أدلة مقنعة عقلانية على صحة مواقفنا. بدلاً من ذلك، تقول إنه مشتق من الحب، الذي تعرفه على أنه نمط من الرعاية غير حساس لأي من هذه الحجج، وهو أمر خارج عن سيطرتنا الطوعية تمامًا وكما تقول: إن مصدر ثقتنا في الاهتمام بالأطفال والحياة هي أن الىباء يحبون اطفالهم ويحبون الحياة. يحبون هذه الأشياء حتى عندما تخيب آمالهم، وحتى عندما يعتقدون أنه من غير المعقول منهم ان يحبوها. لكن ألا يتضمن الحب للأشياء رؤية أسباب حبها؟

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// حسنًا، فهم ما يدور حول هذا الشيء الذي أستجيب له يتطلب تحقيقًا عقلانيًا. يكون الأمر واضحًا أحيانًا، وأحيانًا أخرى يكون من غير الواضح ما الذي يدور حول موضوع الحب الذي يجعلنا نحبه. لذلك قد أنظر في الأمر لتحسين فهمي لذاتي. ولكن بمجرد أن أفهم ما أستجيب له، فإن حقيقة انجذابي إليه ليس شيئًا يمكنني شرحه.

الدّكتور نابي بو علي سؤال: قد يكون حب الأباء لأطفالهم وللحياة أمرًا غريزيًا بالفعل، وبالنسبة لكثير من الناس، لا مفر منه. لكن بالتأكيد عندما نختار صديقًا أو حبيبًا أو هدفًا ما كموضوع حب، فإننا نستجيب لقيمة الشخص أو الهدف الذي نقرر أن نحبه.

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// الحب ظاهرة طبيعية. إنه شيء يحدث لنا. وله أسبابه مثل الأحداث الأخرى في العالم الطبيعي. لا يوجد شيء في تفسيري يستبعد احتمالية أن يكون الحب ناتجًا عن الاستجابة لقيمة الكائن. أنا أصر فقط على أن هذا ليس شرطًا أساسيًا، لأنه قد يكون ناتجًا عن أشياء كثيرة.

الدّكتور نابي بو علي سؤال: لذلك، من وجهة نظرك، من الممكن أن نحب شخصًا ما أو شيئًا ما دون أن ندرك مسبقًا أي قيمة في موضوع حبنا. في الواقع، أنت تدور حول فكرة كون الحب قائمًا على الاعتراف بالقيمة وتجادل بأن أشياء حبنا ذات قيمة بالنسبة لنا لأننا نحبها- والسبب هو أن التزاماتنا الصادقة بالاهتمام بها تمنحنا الثقة في أهدافنا، مما يعطي حياتنا الأتجاه والمعنى. ذكرت، على سبيل المثال، الأطفال الذين تنبع قيمتهم لوالديهم، كما تدعي، من حب الوالدين لهم.

هذا يثير تساؤلاً حول إمكانية المحبة غير الحكيمة. يمكننا أن نقول عن شخص ما أنه ليس من الحكمة أن يحب ما يحبه، أو أن تستخدم تعبيرًا قديمًا، أفنقول مثلا أنه "استثمرت نفسها بشكل غير حكيم". ومع ذلك يبدو، في تفسيرك، أن هذا التعبير ليس له أي معنى. إذا كانت حقيقة أن شخصًا ما يحب شخصًا معينًا قد جعلت هذا الشخص ذا قيمة بالنسبة له، فكيف يقال إنه ليس من الحكمة أن يحبه؟

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// حسنًا، يستلزم حبه أنه يهتم بما يحدث لهذا الشخص – إنه يريده أن يزدهر. لكن بعض الناس سيئون جدًا في الازدهار- فهم دائمًا ما يوقعون أنفسهم في المشاكل. قيل لي إن بعض الأمهات تنصح بناتهن بأن الزواج من أجل المال ليس فكرة جيدة، ولكن من الجيد الذهاب إلى حيث يوجد المال، لأن هذا يزيد من فرص الوقوع تلقائيًا في حب شخص غني. وهنا يأتي دور الحكمة.

الدّكتور نابي بوعلي سؤال: ماذا عن فكرة أن شخصًا ما أو شيئًا ما قد لا يستحق حبي! على سبيل المثال، قد يحكم اب على أن أطفاله لا يستحقون حبه إذا وجد أن سلوكهم أو شخصيتهم تتعارض مع أشياء أخرى يهتم بها لدرجة أنه يحكم على حبي على أنه خطأ.

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ جواب// إذا كان حبي لشئ ما يتعارض مع حبي لأشياء أخرى أكثر أهمية بالنسبة لي، فهذا في حد ذاته لا يضمن القول بأن الأول لا يستحق حبي. قد يتطلب الأمر مجرد قول أنه سيكون من غير الحكمة، أو المكلف للغاية، بالنسبة لي أن أحبه. لا أنكر أنه قد يتم إعطاء بعض الإحساس لفكرة أن شيئًا ما لا يستحق حبي، إذا كان حبه مهينًا بطريقة ما. ولكن، كما تقترح، فإن حقيقة أنه مهين ستكون دالة على حبي لأشياء أخرى.

 

حاوره الدكتور نابي بوعلي

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5508 المصادف: 2021-10-04 03:22:11


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5864 المصادف: الاحد 25 - 09 - 2022م