 مقاربات فنية وحضارية

إنگرس وطالعه المتأخر .. لمحات مضيئة من تاريخ الفن (32)

32-Ingres9يعتبر جان أوگست إنگرس Jean Auguste Ingres احد اقطاب المدرسة النيوكلاسيكية الفرنسية ومن اهم مبدعيها.

 32-Ingres10

تعلم الرسم مبكرا من والده الرسام ثم تتلمذ على يد الفنان الفرنسي الكبير جاك لوي ديفد.

 32-Ingres5

ولكن رغم موهبته الكبيرة ونبوغه الفني، لم يكن هذا الفنان محظوظا مع النقاد والصحفيين! فقد عانى هذا المبدع الكبير صدودا استثنائيا اختلقه نقاد الفن وردده من بعدهم كالببغاوات الصحفيون والكتاب الجهلة، وتبناه الجمهور كتحصيل حاصل.

 32-Ingres8

فخلال مايقارب العقدين من الزمن من نشاطه الفني، بين 1806 (العام الذي عرض فيه لوحة نابليون) و 1824 كان إنگرس يواجه نقدا لاذعا وهجوما غير مبرر على كفاءته الفذة في كل مرة يعرض فيها اعمالا جديدة.

 32-Ingres17

وبذا فقد ضاق صدره بالهموم واعتراه الاحباط والياس وقرر ان يترك باريس ولايعرض فيها حتى انه فسخ خطوبته مع الفتاة الباريسية التي احبها وغادر ليجرب حظه في روما ثم في فلورنسا لكن ردود الفعل السيئة تبعته اينما حل.

 32-Ingres1

اذا كان هناك وجود حقيقي لما نسميه الحظ في هذه الحياة، فان الحظ وحده هو الذي حكم على حياة إنگرس.

 32-Ingres2

في عام 1824 قرر ان يعرض لوحة لويس الثالث عشر في باريس ويهئ نفسه لسفاسف وخزعبلات النقاد التي اعتاد عليها لكن المفاجأة كانت ان النقاد استقبلوها بحفاوة بالغة وكتبوا عنها مقالات وتقارير زاهية،

 32-Ingres4

ومن هنا دارت الدوائر وبدأ الاطراء والتبجيل لكل لوحة يعرضها حتى ان لوحته La Grande Odalisque التي لاقت استهجانا من قبل اصبحت شعبية فطبعت عدة مرات! واصبح نفس الفنان في نفس المدينة نارا على علم فحاز على الجائزة العليا من چارلز العاشر.

 32-Ingres6

وفي 1841 عندما عاد الى باريس بعد غياب قصير استقبلته المدينة بحفاوة بالغة حتى ان الملك لوي فيليب اصطحبه في جولة خاصة في قصر فرساي. هكذا تنقلب الامور على عقب احيانا ليس لسبب نافذ او منطقي.

 32-Ingres13

المهم ان إنكرس اصبح انسانا سعيدا نشطا متفائلا حتى انه تزوج مرة اخرى بسن 71 سنة من فتاة تصغره بثلاثين سنة وبقي يرسم بحيوية حتى وفاته عام 1867 عن عمر 86 عاما.

 32-Ingres15

من اواخر لوحاته الفاخرة لوحة الحمـّام التركي التي اكملها عام 1863.

 32-Ingres14

كان إنگرس قد اوصى بان تمنح كل محتويات مشغله الذي ضم آلاف اللوحات والرسوم الى متحف مونتوبان Montauban الذي سمي لاحقا باسمه Musee Ingres.

32-Ingres16 

ا. د. مصدق الحبيب

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

مثل هذه المقالات التعريفية الملحقة بها تلك اللوحات كثر من ممتعة ومفيدة معا
شكرا فناننا الكبير دكتور مصدق

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الف شكر لك صديقي العزيز..نعم هذا هو الغرض بالضبط، عرض نماذج من الروائع والتعريف بشكل موجز بالفنان او المجموعة او المرحلة.

مصدق الحبيب
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3190 المصادف: 2015-05-31 02:37:51


Share on Myspace