 مقاربات فنية وحضارية

لوحتا جواد سليم ومحمود صبري الأغلى ثمنًا في مزاد كريستيز

adnanhusan ahmadمزاد كريستيز يعيد الاعتبار للفن العراقي الحديث

نظّمت دار كريستيز بلندن فعالية فنية هي الأولى من نوعها في هذه المضارب تحمل عنوان "مزاد فنون الشرق الأوسط الحديثة والمعاصرة" الذي انعقد يوم 25 أكتوبر الجاري وقد سبقه عرض خاص للصحافة والإعلام تحدثت فيه خبيرات الدار عن بعض الأعمال الفنية المُشاركة التي بلغ عددها 57 لوحة وعملاً نحتيًا لـ 42 فنانًا تشكيليًا يمثلون تسع دول عربية وشرق أوسطية وهي مصر والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين والكويت والإمارات العربية المتحدة وإيران وتركيا. وقد واظبت كريستيز على عقد مزادات الفنون الشرق أوسطية في مدينة دبي منذ أحد عشر عامًا لكنها أرادت أن تُعزز الفن التشكيلي في تلك المنطقة لذلك منحت المزاد منصة عالمية مرموقة تؤمّها الشخصيات المُولَعة باقتناء الأعمال الفنية أو المُتاجِرة بها في كبريات العواصم العالمية.

لم يتوقع المتابعون لهذا المزاد أن تتضاعف الأسعار التخمينية لبعض الأعمال الفنية إحدى عشرة مرة مثل لوحة "أسى" للفنان التشكيلي العراقي محمود صبري التي بيعت بمبلغ  668,750 ألف جنيه إسترليني بينما كان السعر التخميني الأعلى لها هو 60 ألف جنيه، وهذا الأمر ينطبق على لوحة "بائع الرقّي" لجواد سليم التي تضاعف سعرها ثلاث مرات وقفزت من ربع مليون جنيه إلى نفس السعر الذي بيعت به لوحة الفنان محمود صبري. كما حققت أعمال فنية لشفيق عبود، ومحمود سعيد، ورمسيس يونان أسعارًا باهضة جاوزت الربع مليون جنيه إسترليني، فيما بيعت اللوحات والمنحوتات الأخر بأسعار معقولة تتناسب مع القيمة الفنية لكل عمل على انفراد.

يمكن تقسيم المزاد إلى ستة محاور رئيسة بحسب البلدان التي انتظم فيها الفنانون التشكيليون أولها مصر التي حضرت بقوة من خلال 11 فنانًا أبرزهم محمود سعيد، ورمسيس يونان، وعبد الهادي الجزّار، وجورج حنّا صباغ، وأحمد عسقلاني لكنهم جميعًا لم يتجاوزا السعر الذي حققته اللوحتان العراقيتان المُشار إليهما سلفًا مع أن لوحة محمود صبري هي لوحة تشخيصية بامتياز ويمكن أن توضع ضمن كلاسيكيات الفن العراقي، والمعروف عن صبري حداثته الفنية، وولعه بالرسم الهندسي، ونظرية الكمّ التي تكشف عن العلاقة العميقة بين العلم والفن. تنوعت التيارات والمدارس الفنية التي انضوى تحت لافتتها الفنانون المصريون بدءًا من الواقعية والانطباعية والتشخيصية، مرورًا بالتعبيرية والرمزية، وانتهاء بالسريالية، والتجريد، وهي ذات المدارس التي مرّ بها معظم الفنانين العرب إذا أضفنا إليها التجريد الهندسي الذي برع محمود صبري، ومهدي مطشر.

1427 adnan1

لوحة "أسى" للفنان التشكيلي العراقي محمود صبري

كل الأنظار كانت متجهة إلى اللوحات الفنية الثلاث لمحمود سعيد (1897 – 1964) الذي يُعتبر واحدًا من أبرز مؤسسي الفن الحديث في مصر، وقد حقق شهرة واسعة خلال رحلته الفنية الطويلة التي لم يتفرغ إليها كليًا إلاّ بعد سن الخمسين حينما طلب الإحالة على التقاعد ليكرّس كل وقته لمشروعه التشكيلي الذي تتوّج ببيع لوحة "الدراويش" التي أنجزها عام 1929 في مزاد دبي عام 2010 كـ "أغلى لوحة تشكيلية لفنان عربي بالعالم" إذ بلغ ثمنها 2.536.500 دولار أميركي ليُنهي الخرافة القائمة بأن الفنانين الأوروبيين والأميركيين هم الذين تفرّدوا ببيع لوحاتهم بأسعار فلكية. وهذه التُحف الفنية الثلاث لمحمود سعيد هي "عارية مع الستارة الرمادية" و "ذات العينين الخضراوين" و "هانم" وقد بيعت الأخيرة بمبلغ 320,750 جنيه إسترليني بينما توقع النقاد والخبراء أن تتصدر لوحاته الفنية أعلى الأسعار في المزاد الذي تفوقت فيه لوحتا محمود صبري وجواد سليم مُحققة أرقامًا قياسية تدلل على أهمية الفنانين العراقيين الذين أعادوا للفن التشكيلي العراقي هيبته ومكانته الإبداعية في العالم.

1427 adnan2

لوحة "بائع الرقّي" للفنان التشكيلي العراقي جواد سليم

حظيت لوحة La passion Sauvage للفنان المصري الراحل رمسيس يونان (1913- 1966)  باهتمام المتنافسين على اقتنائها في المزاد، وتُعتبر هذه اللوحة الأكثر تعقيدًا في منجزه الفني وهي تمثل ذروة الصراع الذي يدور بين الوعي واللاوعي. يعدّ يونان مؤسس السريالية والتجريد في مصر وقد بيعت لوحته بنحو ربع مليون جنيه إسترليني بينما لم يتجاوز سعر لوحته الثانية "قواقع" سقف العشرين ألف جنيه.

أما الفنان المصري الثالث الذي اشترك عمله في المزاد فهو النحات أحمد عسقلاني (1978) الذي ينطلق دائمًا من شعار "البساطة فلسفتي" وتتمحور تجربته النحتية على رؤوس صغيرة جدًا مثبتة على أجسام ضخمة، وربما يكون عمله النحتي الموسوم بـ "المفكّر" هو خير دليل لما نذهب إليه في تكثيف الدلالة، وإدهاش المتلقي.

تستحضر كريستيز العديد من نتاجات الفنانين العرب من بينهم الفنان الواقعي السريالي السوري فاتح المدرِّس الذي كان يرسم شخصيات مجهولة لا يعرفها المتلقي غير أن اللوحتين المعروضتين في هذا المزاد تضم وجهين مألوفين. ففي اللوحة الأولى غير المعنونة التي أنجزها المدرِّس عام 1974 نرى فيها شخصية سورية معروفة وهي أمل الغازي التي تحتضن طفلاً وتعكس من خلاله معنى الأمومة. فيما نرى في اللوحة الثانية شقيقها غيث الغازي وهو يحتضن عدة أطفال مُجسِّدًا أبوّته الحانية.

أما الفنان السوري الثاني فهو مروان قصاب باتشي (1934- 2016) الذي عرف برسم البورتريهات أو "الرؤوس" كما يسمّيها. ولوحته غير المعنونة التي رسمها عام 1976 تستحوذ على سطح العمل برمته وهي تعكس منحىً تعبيريًا واضحًا يتجاوز المعالم الخارجية للوجه ويغوص في أعماق الشخصية المرسومة التي تكاد تلتهم الفضاء الذي يحيط بها.

يُحيلنا الفنان اللبناني شفيق عبود(1926- 2004) إلى الأزياء الصينية فيما تأخذنا هيلين خال(1923- 2009) إلى عالمها الفني الذي يتكامل فيه التشخيص مع التجريد كما في لوحة الصبي الصغير الذي يرتدي شورت سباحة وخلفه مجموعة من الأشكال الهندسية التي يتسيّد فيها اللون الأزرق.

احتفى المزاد بأعمال فنية لاثني عشر فنانًا إيرانيًا بينهم بهمن مُحصص(1931- 2010) الذي حُطمت أعماله بعد الثورة الإسلامية. وكدأب الفنانين الأصلاء كان مُحصص يخشى من المستقبل، ويحاول قراءته جهد الإمكان. ففي أواخر عام 1976 عانت إيران من أزمة حادّة، وتضخم مالي، وبلغت التناقضات الاجتماعية ذروتها فرسَم المستقبل المتخيل باللون الأسود على سطوح تصويرية دموية، وبأسلوب مؤثر يستدعي أسطورة تيريسياس الذي يمثل الفنان نفسه فلا غرابة أن نجده مفزوعًا بعينيه المفتوحتين عن آخرهما وهو يقف وسط حيوانات مهجّنة تبث الرعب في عيون المتلقين. ثمة لوحة مهمة للفنانة منير شاهرودي فرمانفرمائيان تحمل عنوان "نبضات القلب" التي تُذكِّرنا بالصور البيانية الكهربائية لعمل القلب لكنها مُنفذة على الموزائيك العاكس  طبقًا للأسلوب القاجاري الذي كان شائعًا في إيران قبل قرن أو يزيد.  ثمة فنانين إيرانيين آخرين حققوا حضورًا لافتًا سواء بلوحاتهم أو بمنحوتاتهم مثل منحوتة "العاشقان" لبرويز تناولي، ولوحة "الإناء العائم" لفرهاد مشيري، و "المنمنمة الزرقاء" لشيشه كَران وسواها من الأعمال الفنية القيّمة التي أثارت شهية المتنافسين على الاقتناء.

لابد من الإشارة في خاتمة المطاف إلى الفنانين الأربعة الآخرين الذين مثلوا الإمارات والكويت وفلسطين وتركيا وكانت أعمال البعض منهم تتوفر على لمسات فنية ربما لم تصل إلى أذهان المُقتنين وخاصة لوحة "العارية المتكئة" للكويتية- السعودية منيرة القاضي التي موّهت ملامح الوجه لكنها ركزت بالمقابل على المواصفات الجسمانية التي قدّمتها للمتلقي بطريقة احترافية لافتة للنظر.

 

لندن: عدنان حسين أحمد

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4080 المصادف: 2017-11-06 01:42:15


Share on Myspace