 مقاربات فنية وحضارية

الخطاب الروائي والخطاب السينمائي: جدلية الاتصال والانفصال

mohamad fatiلا شك أن علاقة الرواية بالسينما هي علاقة وطيدة وراسخة، طالما أن المجالين يتلاقيان في عديد الخصائص وكثير المميزات والركائز، فالسينما تربطها علاقات مجاورة ومصاهرة مع كل عناصر الأدب، ولعل أبرزها بطبيعة الحال الرواية باعتبارها أقرب هذه المجالات الأدبية تناسبا وترابطا وانسجاما مع السينما نظرا للمساحة الواسعة التي يشترك فيها المجالان.

هكذا يتبين أن السينما تتلاقى مع الرواية في الركائز والأسس الكبرى، والتي تتمثل في عناصر الخطاب السردي وهي: الشخصيات والأحداث والزمان والمكان والحوار.. إضافة إلى أن كلا الخطابين يمثلان ترجمة للواقع ورؤية للعالم وتصورا للحياة واستحضارا للعناصر التاريخية والاجتماعية والنفسية.. كل حسب طريقته ونوعية أدائه، كما أنهما معا يمزجان رؤيتهما بعنصر التخييل الذي يمثل ركيزة أساسية في البناء الفني والجمالي.. ولكن الاختلاف والتباين يكمن في خصوصية المجالين وطبيعة التعامل مع هذه العناصر، فالسينما حتى وإن توفرت على كل مقومات الخطاب السردي إلا أن خصوصية المجال تفرض تعاملا مغايرا يستلزم عناصر فنية تترجم اللغة إلى صورة والأسلوب إلى تقنية، وإذا كان القارئ يجد الحرية الكاملة للتوسع والامتداد في عالم الخيال وإعادة بناء المقروء الذهني في عالم الرواية، فإن العرض السينمائي لا يترك هذه المساحة بالنسبة للمشاهد، طالما أنه يفرض علينا نمطا مجسدا معروضا من طرف المخرج الذي يختار الهيئة المناسبة لتصوره ورؤيته الفنية فيحولها إلى فيلم سينمائي يترجم هذه الرؤية.

انطلاقا مما سبق يتبين أن الرواية والسينما تجمعهما علاقة وطيدة تجعلهما يشتركان في مجموعة من الخصائص والمميزات الأخرى التي تضاف إلى العناصر البنائية ـ السردية السابقة الذكر:[1]

ـ أولى هذه الخصائص، أنهما معا، أي السينما والرواية يتجهان في مخاطبتهما إلى الجمهور الواسع، مما ينتج عنه ما يسمى بثقافة الجماعةculture de masse  بعكس الرسم أو الشعر مثلا اللذين يتوجهان في خطابهما إلى نوع معين من الجمهور "أقلية" مما يخلق معه ثقافة النخبةculture d’élite .

ـ الكتاب والسينما يلبيان رغبة واحدة وآنية في نفس الوقت.. رغبة حب الاستطلاع الفوري، فمن يشاهد فيلما كمن يقرأ رواية.. فكلاهما قراءة ومشاهدة في نفس الوقت، إذ أن الصورة المرسومة على الشاشة في حد ذاتها قراءة ذهنية سريعة ومتتالية لمجموعة من الصور المتحركة، التي تعبر عن حالة ما أو عدة حالات في مشاهد قد تقصر أو تطول.. نفس الشيء يكاد يقع بالنسبة للكتاب.. إذ وأنت تقرأ عن حالة أو حالات ما تتفاوت درجات أهميتها ، تتصور وتشاهد الأحداث والأشخاص مجسمين على شاشة مخيلتك خصوصا في الكتابات التي تهتم بالجوانب الاجتماعية للبشر.. ففي هذه الكتابات تضحي اللغة رديفا ثانويا للصورة التي اكتسبت عبر تاريخ طويل سلطة كبيرة في الوصف والتعبير بعدة وسائل وآليات.

ـ على عكس الكتاب، في السينما، لا يصبح حضور الكاتب مركزيا، بأي وجه من الوجوه، وإنما هناك شخص آخر يحتل هذا الموقع: إنه المخرج في أغلب الأحوال، ولكن يمكن للممثل كذلك أن يحتل الصدارة "فيغطي على وجود المخرج أو يقلل من درجة حضوره، بل إن وجود المخرج نفسه عند عامة الجمهور، لا ذكر له أمام هيمنة الممثلين، فما بالك بالكاتب، سواء كان سيناريستا أو صاحب الرواية؟"[2].

وتتراءى العلاقة بين الأدب والســينما في التواصل والتأثير المتبــادل بينهمــا، وهو ما فصلــه الدكتور "جهاد نعيســة" في بحثه الموسوم بـ "الرواية والسرود السمعية البصرية"[3]

ويرى جهاد أنه يمكن أن نوازن بين الرواية والســينما موازنة موجزة، وبشــيء من التصرف، فيما يأتي:

إن كلا من هذين الفنين يقومان على السرد التخييلي.

إن كلا منهما يتخذان من الإنسان مدارا أو محورا لهما.

إن كل منهما يرتبطان بالواقع ارتباطا قويا أو واهيا، حسب طبيعة التخييل ومداه ومرجعياته بكل عمل.

إن كل منهما يحتفيان بالبعد التاريخي للسرد، من حيث  كونهما يحللان الشــروط التاريخية البشــرية العامة أو الخاصة في فترة زمنية معينة.

تلــك أهم نقاط الائتلاف بين الروايــة (أو الفن القصصي) والفن السينمائي، أما نقاط الاختلاف بينهما فيمكن حصرها فيما يأتي:[4]

-   إذا كان الســرد الروائــي / القصصــي يعتمد على اللغة المكتوبة، فإن الســينما تعتمد على اللغة الســمعية البصرية التي تخضع لبناء حركي.

-  إذا كان الزمــن فــي الرواية أو الفن القصصي متحررا من حيــث الطول، أو القصــر، فإن الزمن في الســينما محكوم بفترة عرض الفيلم.

-   إن زمــن الوصــف يطــول فــي الروايــة، ويقصر في السينما.

-  إن الإبداع  الروائــي أو القصصــي فــردي، خلافا للإبداع الســينمائي الذي لا يمكــن أن يتم إلا بوســاطة جماعة من الممثلين والمصورين، فضلا عن المخرج، وهنا نســتثني ســرود المطولات الشعبية التي اشترك في تأليفها مجموعة من المبدعين المجهولين عبر العصور.

هكذا يتبين أنه إذا كان الأدب أداته "الكلمة" والفن أداته "الصورة"، يصبح منطقيا تعريف الرواية بأنها "فن السرد بالكلمة" والفيلم بأنه "فن السرد بالصورة"، إنه "تفكير بلغة الصور المتحركة والصوت"[5]  لكن مشكلة هذا التعريف على وجاهته أنه يتعسف في الفصل بين نظامي التواصل الأساسيين: الكلمة والصورة. ويفترض افتراضا غير دقيق، أن الرواية فن خالص ل "الكلمة" والفيلم فن خالص ل "الصورة".  حتى مع الإقرار بأن "الكلمة هي الوحدة الأساسية للرواية ومنها تولد الجملة والفقرة والمشهد والفصل في مقابل أن الصورة هي الوحدة الأساسية للفيلم ومنها يولد "الكادر" و "اللقطة" و "المشهد" و"المقطع الفيلمي"[6].

إن السؤال الذي يطرح حول العلاقة القائمة بين نسقين تعبيريين تواصليين مختلفين، الأول يعتمد على لغة الكلمات في عملية تحققه في حين أن الثاني يعتمد على لغة الصورة في كليتها مؤازرة في ذات الآن بلغة الصوت الملفوظ، يطرح أكثر من إجابة خصوصا في مجتمع عالمي جديد، يعرف نفسه بأنه يمثل حضارة جديدة هي "حضارة الصورة" على اعتبار أن المجتمعات السابقة عليه، كانت تمثل حضارات الكلمات في تنوعها واختلافها، وإذا نحن علمنا أن الصورة توازي أو تفوق، كما يقول المثل، ألف كلمة، أدركنا أهمية هذا التمييز واستطعنا أن نلمس بعض دلالاته المتسترة.

ولكل منهما أبعاده الخصوصية التي يستقل بها عن الآخر، وهذا ما يخلق تفردا فنيا يرجع إلى الاختلافات الهيكلية والبنائية بين الفنين، فإذا كانت الكتابة الروائية تتحدد اجتماعيا وتاريخيا طالما أن لها أبعاد تواصلية تستدعي الآخر وتفترض القراءة، فإن الكتابة السينمائية لها منطق مغاير، لأن العملية التي تتبلور فيها هذه الكتابة تخضع لصيرورة قد تكون الذات الكاتبة فيها حاسمة في التحكم في فلسفة الفيلم كما يمكن أن "تذوب في تجاذبات واعتبارات لتتحول إلى هامش منفعل تغلب عليه الجماعة السينمائية."[7] هذه الجماعة التي تؤطر وتوجه من طرف المخرج الذي يبصم العمل برؤيته الإبداعية، فالمخرج لا يؤلف جملا ولا يصور لوحات، إنما يذهب أعمق من ذلك، فهو يخرج المعنى الباطني كله ويشخص الفكر تشخيصا ماديا. "فالسينما تقدم لنا الروح دفعة واحدة، والمشاهد العادي يلاحظ حينذاك أن الروح ـ التي يعزوها البعض إلى الخلايا العصبية والآخرون إلى علة أولية ـ تملك نسيج المادة والألوان والجسد والأفكار."[8] وهذا ما يجعلنا نقول أن السينما ليست ترجمة ونسخا مباشرا للرواية من حقلها اللغوي إلى حقلها الفيلمي، بل إنها إبداع جديد يعيد إنتاج العمل الأدبي بشكل آخر متمايز عن الشكل الأولي، إبداع يمزج مجموعة من التقنيات السينمائية التي تحول ما هو مكتوب مقروء إلى ما هو مرئي مشاهد، والمخرج هنا هو مبدع جديد يركب الرواية بأسلوبه ورؤيته واختياراته المتناسبة مع الخصوصيات التقنية، لهذا فإننا نجده يحذف تارة ويضيف تارة أخرى في العمل الأدبي، وفق ما يتوافق مع تطلعاته واختياره السينمائي. وهذا ما يؤكده الكاتب الكبير نجيب محفوظ أحد أبرز الروائيين الذين تعاملت مع أعمالهم السينما، حينما يقول: "أنا راض عن التغييرات التي تطرأ في قصصي ولي رأي في هذا الموضوع: وهو أن السينما فن وليست ترجمة، والسينمائي فنان وليس مترجما للعمل الأدبي.. فهو صاحب رؤية وصاحب إبداع.. فهو يأخذ العمل الأدبي ويحوله إلى عمل فني، ويصح أن يأخذ 90% أو 50 % حسب رؤيته، كما يصح أن يؤلف قصة جديدة مستوحاة من الأولى ويعطيها اسما جديدا"[9].

وهذا الناقد السينمائي السوري سعيد مراد يؤيد رأي نجيب محفوظ في كون السينما فن مستقل بإبداعه وليست ترجمة بقوله: "الأفلمة ليست نقلا حرفيا للنص الأدبي الأصلي.. فلو كانت كذلك، لتحول الفيلم السينمائي إلى وسيلة إيضاح بالصور للنص الأدبي.. لكنها عملية خلق لا تبخس الأصل الأدبي ولا تلوي عنقه أو تتعالى عليه، بل تغنيه وتفتح إمكانياته، مستخدمة رصيد فن آخر هو السينما بكل ما لديها من طاقات ووسائل تعبر."[10].

خلاصة القول أن الرواية والسينما لونان تعبيريان يتفقان ويختلفان في آن واحد. يلتقيان عند نقطة جوهرية تتمثل في السردية التي تصبغهما، ويختلفان من حيث تغير آلية الخطاب لا مضمونه. فهما يستخدمان السرد خطاباً ذا حمولات إيديولوجية، ويختلفان في كيفية تقديمه تبعاً لاختلاف آلية التعبير.

الرواية تصوير بالكلمات، وتعبير بالمجرد، بينما السينما عين مبصرة، وتجسيد للعالم. وتبعاً لهذه الخصوصية يحدث التقاؤهما فيما يعرف بـ (Adaptation) أو نقل الرواية إلى السينما. فالرواية المكتوبة تتحول إلى شريط مرئي يجسد المجرد برؤية تأتي أحياناً مغايرة لرؤية الرواية.

فرغم الاتفاق في الجوهر، فإن الاختلاف في كيفية عرض هذا الجوهر هو ما يميز السينما عن الرواية، الكلمة عالم من المجردات الذهنية، بينما الصورة عالم حسي بصري، وهذا الاختلاف يتبعه بالضرورة اختلاف في التلقي، فقارئ الرواية ذهني الوظيفة، متخيل، ثم مؤول، بينما المشاهد، بصري الوظيفة، واقعي، ثم مؤول. وعليه فإن آلية العلاقة بين الرواية والسينما هي علاقة اختزال المكتوب إلى صورة، وهذا الاختزال ينتج عنه الاستغناء بالصورة ومدى شموليتها عن الوصف السردي المسهب في الرواية. وهنا تكمن مشكلة التلقي في عدم التنبه لطبيعة التعبير في كل من الرواية والسينما.

وفي ذات السياق فإن الرواية قد تتعرض لما هو أخطر، فكثيراً ما تقع الرواية عند نقلها إلى السينما تحت تأثيرات إيديولوجية عميقة تتبدل معها كثير من التفاصيل والشخصيات وأحياناً تتغير رؤية الرواية بالكامل. هنا تصبح العلاقة أبعد من تغير في آلية التعبير، إلى تغير في البنية نظراً لمؤثرات خارجية لا تحكمها العلاقة الآلية بين النصين، بل تحكمها معضلة السياق الخارجي. فبعض الأفلام المنقولة عن نصوص روائية تضطر لأسباب خارجية، سياسية أو دينية أو اجتماعية، إلى الاستغناء عن بعض الشخصيات أو الأحداث أو المواقف، أو زيادة شخصيات وحوادث، أو تغيير جوهر بعض الشخصيات والحوادث. وهذا يتطلب إعادة صياغة للنص الروائي يتجاوز المعطيات الضرورية السابقة مثل الاختزال والتكثيف والتقديم والتأخير إلى التغيير في مسار الأحداث أو اقتراح نهاية بديلة تقدم رؤية تتفق مع الواقع أثناء إنتاج الفيلم.

 

محمد فاتي : أستاذ باحث في مجال الصورة

..................

[1] ـ خالد الخضري، موقع الأدب المغربي من السينما المغربية، مكتبة المعارف للنشر والتوزيع، ط 1 ، 1989، ص: 20.

[2] ـ الميلودي شغموم، السينما والرواية بين التواطؤ والتجاهل، "السينما بعيون أدباء مغاربة"، إعداد: حسن نرايس، مطبعة الهداية ـ تطوان ـ 2013، ص: 72.

[3] ـد. جهاد نعيســة: "الرواية والســرود الســمعية البصرية /، "الروايــة العربية.. ممكنات الســرد". المجلــس الوطني للثقافة والفنون والآداب. الكويت 2004، ص: 164 ـ 192.

[4] ـ د. الرشيد بوشعير، العلاقة بين الآداب والفنون الأخرى، مجلة الرافد، العدد 40، فبراير ـ 2013، ص: 75.

[5] ـ الرشيد بوشعير، المرجع السابق، ص: 74.

[6] ـ شريف صالح، الرواية والفيلم.. تطابق أم خيانة؟، مجلة الفنون، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ـ الكويت، عدد 138 ـ مارس  2013، ص: 18.

[7] ـ محمد نور الدين أفاية، محمد نور الدين أفاية، الخطاب السينمائي بين الكتابة والتأويل، مطابع عكاظ ـ الرباط ، ص: 27.

[8] ـ جورج سيباج، السيناريو الشبح: السينما والكتابة، ترجمة: سهيل حمد أبو فخر، مجلة الثقافة العالمية الكويتية، عدد 74 - 75 ـ  يناير /مارس 1996، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت، ص: 250.

[9] ـ نجيب محفوظ ،"لما تحول الأدب الروائي إلى أفلام سينمائية"، مجلة الفيديو العربي ـ العدد: 27 ـ السنة: 3 ـ ماي 1986، ص:49.

[10] ـ سعيد مراد، مجلة الحياة السينمائية السورية، ، العدد 28، شتاء 1986، ص: 34.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

مقالات محمد فاتي ماخوذة بعناية .. مع اننا نعلم الاصول .. واذا كانت السينما تسرق لحظات منا . والرواية تسرق .. فان محمد فاتي هو الاخر .... شكرا ..

فريد عايق
This comment was minimized by the moderator on the site

اتفق محمد فريد عايق .. محمد فاتي يسرق .. لكنه لص مالوف ومحبوب

سمير مقارن
This comment was minimized by the moderator on the site

لكنها سرقة حلال محالة باسم أصحابها ولك أن تترصد الإحالات أسفله ههههه

محمد فاتي
This comment was minimized by the moderator on the site

مقالاتك السابقة الزمن والرواية نسخ ثم نسخ تام .. لدي الاصول .. اخذت الاصول والاحالات .. اثبت الحضور بالاجتهاد والمثابرة.

سمير مقارن
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا على متابعتك لمقالاتي سيدي سمير ...أولا أنا لازلت مبتدأ في هذا المجال ولا أدعي الابتكار والجدية فلازلت أتعلم من الجميع، ثانيا أنا لا أسرق ما يقال وأدعيه بإسمي وكتاباتي، بل أحيل على كل ما أخذته على أصحابه، ثالثا: شكرا على نصائحك أيها العالم الفذ سأسرقها هي الأخرى كنصائح مميزة سأستفيد منها طالما أنا في طور التعلم والبحث ...أتمنى أن تتحفنا بمجهوداتك أنت أيضا لكي أتابعها أنا الآخر، وأتمنى أن تكشف عن وجهك الحقيقي فربما تعرفني وأعرفك

محمد فاتي
This comment was minimized by the moderator on the site

سطو على مقالات كما هي تسميها احالة .. عجب ثم عجب .. وانت لست في طور التعلم بل في طور السطو واللصوصية ..

سمير مقارن
This comment was minimized by the moderator on the site

ايديولوجية الخطاب بين الرواية والسينما.. تجربة نجيب محفوظ نموذجًا .. الشرق الاوسط .. ارجو لك الخير

سمير مقارن
This comment was minimized by the moderator on the site

لا يا صديقي ....لم أطلع أبدا على هذا المقال ....ما أخذته أخذته من المراجع المذكورة سلفا في الإحالات، بطبيعة الحال لازلت مبتدأ في المجال وهذا ما يجعلني أكثر في الإحالات والأخذ ....لكن هذا لا يعني أبدا أنني أنسب كلاما لنفسي من مقالات الأخرين ...والله شاهد على قولنا هذا ...ما أخذته أخذته من المراجع السالفة الذكر ولم أسر أبدا مقال أحد....لو كانت لي رغبة في نسب الشيء لنفسي لما أعلنت قائمة المراجع المأخوذة منها...على العموم شكرا لنصائحكم ....وأكررها أنا لازلت مبتدأ ومتعلما في المجال ...لكنني لا أنسب أبدا مقالات الآخرين لنفسي

محمد فاتي
This comment was minimized by the moderator on the site

-صراع-من-أجل-البقاء-وبقاء-من-أجل-الصراع .....هذا مقال آخر من مجهودي الشخصي المتواضع، أتمنى أن تعين موقع السرقة فيه أيضا
http://www.almothaqaf.com/b/b2/918361

التعديل الأخير على التعليق تم في قبل 3 اعوام بواسطة admin محمد فاتي
This comment was minimized by the moderator on the site

جدل الخطاب بين للرواية والسينما .. حسن النعمي

حسن النعم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4175 المصادف: 2018-02-09 02:08:14


Share on Myspace