 استطلاع

استطلاع: ما هو الموقف لو اجتاحت تركيا سوريا؟؟

741الساحة العربية حبلى بالمفاجآت، وربما سيفقد الربيع العربي بوصلته، مع دخول العامل الدولي بقوة على خطوط التماس، وسيادة سياسة الكيل بمكيالين تجاه الانظمة الحاكمة.

حتى ذهبت بعض التكهنات لاحتمال اجتياح تركيا لسوريا، وفق توافق مسبق بين محور الخليج، امريكا، اوربا، لمبررات استراتيجية، واخرى موضوعية وفقا لرؤيتهم.

ومهما كان الاحتمال ضعيفا، الا ان قوة المحتمل في سعي تركيا الحثيث لاستعادة المجد العثماني، الذي تتردد اصداؤه في اوساط بعض الاحزاب الاسلامية (حزب التحرير مثالا). ورفع راية نصرة المذاهب السنية، في مقابل الخصم التقليدي ايران، ورايته الخفاقة باسم المذهب الشيعي. او بعبارة مكثفة:

استعادة الصراع العثماني الصفوي باسلوب حديث.

 

تركيا عبّرت عن تذمرها من السلوك الدموي للحكومة السورية، بعد  فشل كل محاولات التهدئة. واعطت لنفسها حق الدفاع عن الشعب المسلم، والمذهب السني المضطهد من قبل العلويينّ!!!!. وهي مستعدة (كما صرح الرئيس التركي) لكل السيناريوهات، المدنية والعسكرية، مع تأكيد رفضها لاي تدخل خارجي.

 

الاجتياح التركي سوف لن تلاحقة صفة الكفر، وهو المبرر الاساس لفعلية الجهاد بالنسبة للحركات الاسلامية. بل ان هذه الحركات ستلعب دور الممهد لبسط السيادة الاسلامية في سوريا وغيرها. وحينئذ ستنطلي اللعبة، ويتخاذل الوعي، وتنصعق الجماهير الثائرة تحت وطأة الفتاوى الدينية وحرمة الخروج على الدولة الاسلامية (المحررِة). فما هو الموقف؟؟

 

نتمنى على الجميع المشاركة، والاجابة على سؤال الاستطلاع عبر حقل التعليقات، من اجل التوفر على وعي يساهم في اتخاذ الموقف المناسب. ونذكر ان الشعوب العربية استمرأت التدخل الخارجي في ليبيا بطلب من الدول العربية، وهللت له التيارات الدينية رغم كفره (حسب نظرها). فكيف اذا كان الغازي او المحتل دولة تريد بسط سيادة الخلافة الاسلامية؟؟ اذن:

 

ما هو الموقف لو اجتاحت تركيا سوريا؟

26 - 11 2011

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1908 المصادف: 2011-11-26 08:36:03


Share on Myspace