 مناسبات المثقف

That Is Poetry

nazar_sartawiترجمة لقصيدة الشاعرة نوال الغانم:

ذلك هو الشعر

اهداء: الى رئيس تحرير صحيفة المثقف والى نوال الغانم

 

That Is Poetry

By Nawal Al-Ghanim

Translated by Nizar Sartawi

 

They said:

The poet placed his head into the hand of Illusion

and said to him:

Take it.

And so space has become too tight for his body.

 

I said to them:

Every night,

I hold the details of light by the hand

and show them the way.

That is poetry.

 

On my knees I let the air sit

and comb its long hair.

That is poetry.

 

On the wall of darkness I engrave a woman

bearing a river on her head

and let colors dye her braids.

That is poetry.

 

I take the cloud by the hand

and show her the bells of idle fields,

That is poetry.

 

I let loose the darkness as a bird suckle on my heart’s pomegranate.

That’s poetry.

Why marvel?

Space

cannot accommodate the grip of my hand

grabbing the ruin from its collar.

 

They said:

From language the poet carves a roof for the birds of his fingers

Therefore, his pockets become too small for fields.

I said to them:

Poetry never deceives anybody;

But the dead do not believe him.

 

No sooner does ink hang its candelabrum in the balcony of imagination

than the poem takes off its sandals and run on paper.

A poet resembles nobody.

Evidence: Whenever I meet you I lay a river in your hand,

and whenever I bid you adieu ,

I send the cloud after you to protect you from the diaspora,

You can see me clearly:

How war has not left a single place in my shirt

not wet with shrapnel.

 

They said:

A poet makes trees out of the wind to regain his gazelle;

Therefore, water springs sit between his hands.

 

I said to them:

Don’t you see how he hangs the bell of green around the neck of rain?

He is given birth by a palm tree,

And buried below the trunk of a palm tree.

Even after his demise,

He expels dust from the balcony of the poem.

 

This is poetry.

 

He constructs from the air a home for a family

thrown out and of the bed by drought.

Not delirium

nor a bird’s clipped wing

nor a throat with a hole from which ash drops.

He is:

the soil of God,

bearing the blood of the palm tree in his hands and climbing high.

 

ترجمة: نزار سرطاوي

 

ذلكَ هو الشعر / نوال الغانم

 

الى الإعلامي والباحث الأُستاذ القدير ماجد الغرباوي  لمناسبة كرنفال الإحتفاء بالذكرى الخامسة لصحيفة المثقف والذكرى الأولى لمؤسسة المثقف العربي. وإلى مزيد من العطاء والإبداع والالق. والف مبروك لجميع كاتبات وكتاب المثقف هذا العرس الثقافي.

 

nawal_kanimقالوا:

وضع الشاعر رأسهُ بيد الوهم

وقال لهُ:

خذهُ.

لذلكَ أصبح الفضاء ضيقاً على جسده.

 

قلتُ لهمْ:

كل ليلةٍ،

أمسكُ تفاصيل الضوء من يدها

وأدلها على الطريق.

ذلكَ هو الشعر،

 

على ركبتيَّ أُجلسُ الهواء

وأمشط شعرهُ الطويلْ.

ذلكَ هو الشعر،

 

أحفرُ في جدار الظلام امرأة

تحملُ نهراً فوق رأسها

وأتركُ الألوان تخضبُ جدائلها.

ذلكَ هو الشعر،

 

آخذُ السحابة من يدها

وأدلها على أجراس الحقول العاطلةِ،

ذلكَ هو الشعر،

 

أطلقُ الغبشَ طيراً يتمزز برمانة قلبي.

ذلكَ هو الشعر.

لمَ التعجب؟

الفضاء

لا يسعُ قبضة يدي

الممسكة بتلابيب الخرابْ.

 

قالوا:

ينحتُ الشاعر من اللغة سقفاً لطيور أصابعه،

لذلكَ تضيقُ جيوبهُ بالحقول.

قلت لهم:

الشعر لا يخدع أَحد،

غير أن الموتى لا يصدقونه.

 

ما أن يعلق الحبر شمعدانه في شرفة الخيال،

حتى تخلع القصيدة خفيّها وتركض فوق الورق.

الشاعر لا يشبه أحد،

بدليل، كلما ألتقيكَ أضع بيدك نهراً،

وكلما أودعكَ،

أرسل وراءكَ الغيمة لتحرسكَ من الشتات،

بامكانكَ أن تراني بوضوحٍ:

كيف أن الحرب لم تترك مكاناً في قميصي

إلا وبللتهُ الشظايا.

 

قالوا :

يسوي الشاعر الرياح شجراً ليسترد غزالته،

لذلك تجلسُ بين يديهِ الينابيع .

 

قلتُ لهم:

ألا ترونَ كيف يعلق جرس الإخضرار في عنق المطر؟

يولد من نخلةٍ،

ويدفنُ تحت جذع نخلةٍ .

وحتى بعد موته،

يطردُ الغبار من شرفة القصيدة.

 

هذا هو الشعر

 

يشيدُ من الهواء بيتاً لعائلةٍ

ألقتها يد الجفاف خارج السرير.

ليس هذياناً

ولا جناح طير مقصوصْ،

ولا حنجرة مثقوبة يتساقط منها الرماد،

هو:

ترابُ الله،

يحملُ دم النخلة بين يديّهِ، ويصعدُ عالياً.

 

فنانة تشكيلية وشاعرة

سيدني/ استراليا

 

خاص بالمثقف

..................................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (عدد خاص: ملف: المثقف .. خمس سنوات من العطاء والازدهار: 6 / 6 / 2011)

 

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1737 المصادف: 2011-06-08 17:39:25


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5823 المصادف: الاثنين 15 - 08 - 2022م